حولَ بيان نصرة المرتَدَّيْن
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 43

الموضوع: حولَ بيان نصرة المرتَدَّيْن

  1. #1
    الحمادي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,775

    افتراضي حولَ بيان نصرة المرتَدَّيْن


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    هذا ردٌ مبارك على بيان المخلِّطين الـ (91) الذي ناصروا به الكاتِبَين المعروفَين، واللذَين
    صدر في أعقاب مقالهما بيانٌ من شيخنا العلامة عبدالرحمن البراك، وأيده عليه جمعٌ من أهل العلم والفضل

    وهذا الردُّ لأخينا الفاضل الشيخ إبراهيم الأزرق نفع الله به
    اطلعتُ عليه فرغبت إفادةَ إخواني به، وهو منشور على الرابط الآتي:

    http://www.almoslim.net/node/91247




    حول بيان نصرة المرتَدَّيْن
    إبراهيم الأزرق | 02/04/2008

    صدرت فتوى الشيخ عبدالرحمن بن ناصر البراك –وحسبك به- المتضمنة الحكم بردة اثنين من كتاب الصحافة.
    وحيثيات الفتوى فيما يبدو تعرض الكاتبين للطعن في بعض أصول الدين التي هي من مقتضيات الشهادة للنبي صلى الله عليه وسلم بالرسالة، إذ لايستقيم إيمان من شك في ختم رسالته صلى الله عليه وسلم للرسالات من قبله، ونسخها لها، أو صحح معها إيمان من لم يؤمن به صلى الله عليه وسلم، ولهذا أجمع العلماء كما نقل القاضي "على كفر من لم يكفر أحداً من النصارى واليهود [تأمل الإجماع في من لم يكفر واحداً فقط]، وكل من فارق دين المسلمين، أو وقف في تكفيرهم، أو شك"(1)، فمن وقف في كفر غير المسلمين أو شك فهو كافر ليس بفتوى العلامة عبدالرحمن البراك وحده، بل بإجماع المسلمين، كما نقل القاضي عياض قبل نحو تسعمائة عام، فكيف بمن أصدر بياناً حاصله رفض حكم الله الذي أجمعت عليه الأمة والقاضي بتكفير من لم يكفر اليهود والنصارى؟ إن نجا هؤلاء فهم على خطر.
    وقد جاء في فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء ما نصه: "من لا شبهة في كفره كاليهود والنصارى والشيوعيين وأشباههم، فهؤلاء لا شبهة في كفرهم ولا في كفر من لم يكفرهم، والله ولي التوفيق"(2)، وقولهم لاشبهة في كفرهم لأن كفرهم معلوم من الدين بالضرورة، وينبغي أن لاتقبل دعوى الجهل به ولاسيما في بلاد شاع فيها العلم.
    ومع ذلك خرج بيان من نحو تسعين وصفوا بأنهم ناشطين والحق أن أغلبهم خاملين لا ذكر لهم ولا أثر في الساحة، وبعضهم ناشطين لكن نشاطهم من جنس نشاط التكفيريين بالإفساد في الأرض! والعمل الدؤوب على تحويل البلاد إلى مستعمرة غربية. وأياً من كانوا فالقارئ للبيان يجزم بأنهم ليسوا ممن استنار بأضواء الشريعة وعلم حدودها ومقاصدها، بل استنار كاتبوا البيان أثناء رقمه فيما يظهر بشمس مشرقة من جهة الغرب، ولهذا لم تتأت لأحدهم إجالة البصر -وقلبه حاضر- في فتوى الشيخ العلامة عبدالرحمن البراك حفظه الله، لينظر في الأدلة والحجج والبراهين التي أوردها فيناقشها، وربما أجال بعضهم الطرف فارتد وهو حسير، وأياً ما كان فما رأينا حتى الآن واحداً من هؤلاء تعرض لأدلة الشيخ أو ناقشها، وغاية ما يدندنون حوله مسألة التحريض على قتل المرتد، وهذا حكم تقره الدولة –وفقها الله وزادها عملاً بالشرع- ويقر به قضاتها الشرعيون، فلا معنى للف والدوران ولتطالبوا الدولة صراحاً بإلغاء الحدود كما أشرتم في بيانكم هذا إلى إلغاء حد الردة، مع أن قتل المرتد محل إجماع بين المسلمين، قال ابن قدامة في المغنى: "أجمع أهل العلم على وجوب قتل المرتد"(3)، فهل تعترضون على هذا الحكم المقرر وأمثاله؟ فما أتسعكم إذاً يوم تداعيتم لإنكار حكم من أحكام الشريعة.
    والناظر في البيان يلحظ جملة انحرافات وتناقضات، رمت بادئ أمري تتبعها فإذا بي أمام جمهرة أخطاء حاشدة آثرت معها عدم الإطالة على القارئ، وآثرت ترداد قول الأول: يا ناطح الجبل العالي ليثلمه أشفق على الرأس لاتشفق على الجبل، مع الاكتفاء بسرد بضعة وعشرين غلطاً في صدر البيان، تعرف المنصفين بمحل هؤلاء من العلم والعقل، وإليكم منها على سبيل المثال لا الحصر ما يلي في ربع البيان الأول:
    1: جعلوا العنوان مقرراً إنكار حكم شرعي ألا وهو التكفير، فقالوا: " لا للتكفير"، والله تعالى يقول: (هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ فَمِنْكُمْ كَافِرٌ وَمِنْكُمْ مُؤْمِنٌ) [التغابن:2]، وقال: (كَيْفَ يَهْدِي اللَّهُ قَوْماً كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ) [آل عمران: 86]، وقال: (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ ثُمَّ ازْدَادُوا كُفْراً) [آل عمران:90]،وقال: (يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ) [آل عمران: 106]، وكما أن الحكم بالإيمان قد يجب فكذلك الحكم بالكفر قد يجب، على أن يصدر حكم التكفير من أهله العالمين، ومن مقدميهم اليوم الشيخ العلامة عبدالرحمن البراك حفظه الله.
    2: ضمنوا العنوان تأييد حرية التعبير، فقالوا: "نعم لحرية التعبير"، مع أن حرية التعبير قد تقتضي قول الكفر، وأن الله ثالث ثلاثة، وقد تقتضي كذلك الطعن في الأنبياء وسبهم، كما يقوله حكام الدنمارك والسويد وهولندا وغيرهم من أمم الكفر، ومما يقتضيه قولهم: نعم لحرية التعبير بغير قيد تأييد الإزراء بولاة الأمر، والتشنيع عليهم كما يحدث في بعض دول الغرب باسم النقد، وقد سمعنا بعض هؤلاء في الغرب ينتقدون ولاة أمر المسلمين ويستطيلون عليهم ويعيشون بعد ذلك في سلام باسم حرية التعبير.
    3: إن من مفارقات أدعياء حرية التعبير مطالبتهم بتكميم فم شيخ قارب الثمانين سئل عما يدين الله به من الحكم الشرعي فأجاب، فليت شعري لم تشرع أبواب حرية التعبير لإعلان الردة، وتغلق دون بيان أحكام الشريعة:
    أحرام على بلابله الدوح *** حلال لدى الطير من كل جنس!
    4: زعموا أن "الفكر لاينمو إلاّ في جو من الحرية يتيح للمفكر أن يعبر عمّا يراه علناً"، وهذا من أدنى جهلهم، فمن الذي قال إن الفكر لا ينمو إلاّ في جو من الحرية يأذن بالتعبير، إن التعبير وسيلة لإعلان الفكر لا علاقة لها بنمو فكر الشخص أو ضموره داخله، بل قد يعبر وتضمر الفكرة، ويسكت ومع ذلك تقوى داخله، فالربط بين نمو الفكر وحرية التعبير محض جهل لا يمليه عقل.
    5: ليس كل فكر ينبغي أن يؤذن له في النمو، ولا كل فكر يسوغ إعلانه، بل من الأفكار ما حري بها أن تضمر، وإن خرجت أن تكبت، ففكر الخوارج والتكفيريين مثلاً لاينبغي له أن ينمو، وإن نمى فلا ينبغي أن يؤذن في إخراجه، وكذلك فكر اللادنيين والمرتدين، ولست أدري! هل يفهم من هذا الكلام أن الموقعين يعتقدون أن من حق أهل التكفير والتفجير إعلانهم بما يعتقدون ما لم يقموا بعمل، وأن على الدولة أن تتركهم، وأن على العلماء السكوت عنهم، أم أنهم يقولون ما لايعقلون ولا يعنون؟ وأياً ما كان فكبرت كلمة تخرج من أفواههم إن يقولون إلاّ كذباً.
    6: زعمهم أن نمو الكفر عفواً الفكر –وقد كتبت الأولى سهواً ولم أر ما يدعو لشطبها!- لابد أن يكون في جو لا يخشى المفكر معه من العقاب على مجرد طرح الأفكار، وهذا الزعم كسابقه، فلا علاقة لنمو الفكر أو اختمار فكرة ما مع خشية إعلانها، فقد يخشى الإعلان والفكرة تنمو يوماً بعد يوم، وقد لا يخشاه وتضمر حيناً بعد حين، هذا من جهة ومن جهة أخرى لو قدر ارتباط نمو الفكر بخشية إعلان الفكرة، لما كان هذا بمجرده مسوغاً جوازَ إعلان كل فكرة، بل إن كان الفكر جديراً بالنمو فذاك، وإن كان كمثل شجرة خبيثة فحري بالمصلحين والعقلاء أن يسعوا لأن تجتث من جذورها، إن الأفكار بل حديث النفس وإن لم يعلن قد تكون له آثار مغبتها مردية، وإنما عُفِيَ لهذه الأمة خاصة ما حدثت به أنفسها ما لم تعمل أو تتكلم، كما قال صلى الله عليه وسلم(4)، فإن تكلمت، أو عملت ينظر فيما قيل أو عُمل، فإن كان القول المعبر عن الفكرة يستحق صاحبه العقوبة عوقب، كفكر من يفكر في هتك أعراض المسلمين ويجول خاطره في رميهم بالفواحش مثلاً، أو يفكر في التفجير ويرى مشروعيته في بلاد المسلمين، وأشد من هؤلاء الذين يعلنون فكراً حاصله الطعن في شهادة أن محمداً رسول الله.
    7: قولهم: "إن الاعتراض على الأفكار لايتم إلا عبر طرح الأفكار التي تفندها"، وهذا باطل عند جميع العقلاء وإلاّ ما قامت حرب على وجه الكرة الأرضية، ولا حبس مجرم، ولا لجأ أحد إلى القوة في شيء، ولا احتجنا إلى المخافر وأجهزة الأمن والجيش وغيرها، وإنّ الله ليزع بالسلطان ما لايزع بالقرآن، ومنشأ هذه المغالطة جهل بعضهم أو تجاهلهم أن من الأفكار الآثمة الخاطئة ما لا يحتاج صاحبه إلى تعليم أو إقناع، إما لعدم جهله، أو لاستكباره أو لإعراضه أو لغير ذلك، ومن السذاجة أن يظن هؤلاء كلَّ فكرة باطلة إنما دفع صاحبها إليها الجهل ببطلانها، أو أن كل حق مردود رده الرادون لمجرد جهلهم به، حتى يجابه بمجرد البيان، فهذا إبليس لعنه الله رفض الانصياع لأمر الله بسبب فكرة عنت له عبر عنها فقال: (أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ)، وبرهان ذلك عنده: (خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ)، ومع ذلك قال الله تعالى: (فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ وَإِنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةَ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ) [الحجر: 34-35]، وهو يوم القيامة خالد مخلد في النار، وأبو طالب في ضحضاح من النار يغلي منه دماغه مع أن ما معه مجرد أفكار فهو لم يعاد الإسلام، بل نصره وحمى رسوله عليه الصلاة والسلام، وكان يقول:
    ولقد علمت بأن دين محمد *** من خير أديان البرية دينا
    8: زعموا أن الأفكار تجابه بطرح الأفكار التي تفندها، فهل صنع الشيخ العلامة عبدالرحمن البراك غير ذلك، هل مد يده على أحدهم، أو أطلق رصاصة على رأسه؟ غاية ما صنعه البيان المؤصل بالدليل، ثم دعا لاستتابة المرتدين ولم يأمر بقتلهم مباشرة، والاستتابة تقتضي مزيداً من إقامة الحجة عليهم وإتاحة فرصة لتراجعهم، فإن هم لم يرجعوا عن ردتهم بعد ذلك وأصروا واستكبروا استكباراً فحري بهم أن يقتلوا، إذ ليس إشكالهم مجرد فكرة عنت لهم أو خاطرة لم تختمر في أذهانهم بل طعنهم إن هم لم يسلموا بعد الاستتابة طعن في عموم رسالته صلى الله عليه وسلم ووجوب الإيمان بها عن سابق إصرار واستكبار.
    9: زعموا أن "الاعتراض على الأفكار لا يتم إلاّ عبر طرح الأفكار التي تفندها"، وهذا باطل فكثير من الأفكار هم يدعون إلى قمعها، ونحن نوافقهم في بعض ذلك كأفكار الخوارج، وأشد من هؤلاء سائر الزنادقة والمرتدين.
    10: وهم مع ذلك متناقضون في هذه الدعوى، فلئن كانت الأفكار إنما تجابه بالأفكار فلم تطالبون بموقف حازم من قبل الدولة تجاه مثل فكر العلامة عبدالرحمن؟
    11: قالوا: "فمن رأى خطأ في فكر أحد من المواطنين فله أن يناقشه علناً باستخدام الحجة والبرهان لتبيان خطأه"، هكذا (خطأه)، وعجبي من بضعة وتسعين كاتباً لايحسنون الإملاء مع أن مؤهلهم الرئيس للخوض في كل قضية هو قدرتهم على الكتابة! ثم يردون على الشيخ العلامة الذي قضى مثل عمر أكبرهم سناً في تعليم العقيدة! هذا أوانك يامهازل فامرحي!!
    12: الخطأ في الفكر لا يُرى لكن يرى في المقالة ويسمع في الكلمة، ثم هذا الخطأ في المقال قد يكون لسوء فكر أو لغلط في التعبير، فإن كان لسوء الفكرة المعبر عنها، فإما أن تكون دعوى بغير بينة ولا برهان من غير مختص شأنه كشأن الأمي في القضية المعنية، أو تكون للفكرة حجة وعليها برهان، أما إن كانت مجرد دعوى فطَلَبُهم هذا بمثابة من يخرج في جريدة فيلعن آخر أو يسبه قائلاً: يا حمار افهم! ثم نطالب المعتدى عليه أن يناقش، وأن يثبت له أنه ليس حماراً!
    13: قولهم: "من المواطنين" حشو لا داعي له.
    14: قولهم: "فله أن يناقشه علناً" ليس كل غلط يستحق النقاش علناً، فلو كانت المسألة اجتهادية وللرأي فيها مجال، وقد تنازع الناس فيها قديماً وحديثاً فقد لايحسن نقاشها علناً، ولو كانت مجرد إساءة فليس حقها أن تناقش علناً، وتصور لو تهجم أحدهم على واحد من علية القوم بغير حجج ولا بينات أكنتم تطالبون قبل إنزال العقوبة به بمناقشته علناً؟
    15: ليس لكل أحد أن يناقش، وقولهم "من رأى فله أن يناقش"، تعميم ليس في محله، فكم من إنسان حري به أن يسكت ويغضي إما لعدم أهليته للنقاش، أو لأن الواقع يبين ألا جدوى فيه فلا تقتضي الحكمة النقاش حينها.
    16: قولهم: "فله" يشعر بأن ذلك غير ملزم، والحق أن النقاش قد يكون واجباً عليه وقد يكون أمره واسعاً بالنسبة إليه، وقد لا ينبغي له كما سبق بيانه.
    17: قولهم: "ويشرح ما يراه صواباً، لا أن يلغيه بتكفير صاحبه والاستعداء عليه"، ليس من لازم مناقشة باطل بيان الصواب وشرحه، وإنما يتعين هذا مع طالب العلم المريد للحق الذي يثني ركبه في مجالس أهل العلم، وحسبنا بيان الباطل ونقده وإثبات بطلانه كما في فتوى الشيخ وكفى.
    18: وليس التكفير إلغاء لفكر الآخر، بل بيان لحكمه في اعتقاد مكفره، بدليل أن الفكرة قد يستمر عليها الكافر، وقد يعتنقها غيره فهي لم تلغ!
    19: ثم إنا رأينا من بعضكم استعداء صريحاً على أصحاب أفكار فكيف تمنعون غيركم من الاستعداء على من يراه مجرماً؟ وقد سبق وأن أشرت إلى أن من الأفكار ما لا علاج له إلاّ بقمع السلطان، إذ ليس منشؤها جهل لكن عصبية أو استكبار أو إعراض أو هوى.
    20: المطالبة بالقتل التي أنكرتموها حكم شرعي قد يكون في بعض الأحوال واجباً، كما في حال قتل المرتد، وكما في خبر قتل كعب بن الأشرف وقد كان معاهداً آمن في المدينة آذى الله ورسوله بالافتراء عليهما –مجرد كلام- فقال صلى الله عليه وسلم كما في الصحيح: من لكعب بن الأشرف فإنه قد آذى الله ورسوله، فانتدب له محمد بن مسلمة وقصة قتله لكعب مشهورة مذكورة في مناقبه.
    21: وزعمهم أن طلب قتل من توجب الشريعة قتله –أعني المرتد- لا يقبله العقل، ربما كان صحيحاً في حق العقل المنتكس المريض، أما العقل السوي فإنه يقبل ذلك، فالإسلام لابد أن يحاط من طعن الطاعنين فيه ومن أعظم الطعن فيه الخروج منه بعد الدخول فيه، أو الخروج بجحد بعض أحكامه الثابتة في الكتاب أو المتواترة في رسول الله صلى الله عليه وسلم، وتشكيك الناس فيها.
    22: وزعمهم بأن قتل المرتد لا يقره شرع، كذب ظاهر، فقد ثبت في صحيح البخاري عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: من بدل دينه فاقتلوه؟ فأي شرع يريدون وعن أي دين يتحدثون، إذا كان ما جاء به محمد صلى الله عليه وسلم فهذا قوله.
    23: ثم يقال لهم في قولهم: "ولايقره شرع": حنانيكم ومن أنتم حتى تتحدثون عن الشرع، وإنما يسئل عن مسائل الشرع مثل الشيخ العلامة عبدالرحمن البراك حفظه الله، فاعرفوا أقداركم والزموها رحم الله مسلمكم.
    24: قال المتفيهقون: " فالإنسان المُكْرَه على الإيمان - إن وجد - لا إيمان له، لأن المؤمن لا يوصف بهذا الوصف إلا إذا وقر في قلبه الإيمان ونطق به لسانه وعملت به جوارحه، فلا إكراه في الدين، وما مُنح البشر حق الاختيار إلا ليكون إيمانهم عن اقتناع"، ونقول لسماحة الموقعين، ليتكم ما أعلنتم بالجهل، وتركتم أمر الشرع لأهل العلم، ومن الذي قال إن قتل المرتد غرضه الإكراه على الإيمان، بل من حكمته ما قاله الطاهر بن عاشور: "حكمة تشريع قتل المرتد، مع أن الكافر بالأصالة لا يقتل، أن الارتداد خروج فرد أو جماعة من الجامعة الإسلامية، فهو بخروجه من الإسلام بعد الدخول فيه ينادي على أنه لما خالط هذا الدين وجده غير صالح، ووجد ما كان عليه قبل ذلك أصلح، فهذا تعريض بالدين واستخفاف به، وفيه أيضاً تمهيد طريق لمن يريد أن ينسل من هذا الدين، وذلك يفضي إلى انحلال الجماعة، فلو لم يجعل لذلك زاجر ما انزجر الناس، ولا نجد شيئاً زاجراً مثل توقع الموت، فلذلك جعل الموت هو العقوبة للمرتد، حتى لا يدخل أحد في الدين إلا على بصيرة، وحتى لا يخرج منه أحد بعد الدخول فيه، وليس هذا من الإكراه في الدين المنفي بقوله تعالى: (لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ)، على القول بأنها غير منسوخة، لأن الإكراه في الدين هو إكراه الناس على الخروج من أديانهم والدخول في الإسلام، وأما هذا فهو من الإكراه على البقاء في الإسلام"، فعلم من هذا أن قولهم: "ليكون إيمانهم عن اقتناع" إنما سبيله إقامة حد الردة لا منعه، فمعه لا يدخل أحد الإسلام إلاّ عن قناعة، أما بدونه فباب الطعن في الدين بالانسلال عنه مشرع، ثم إن الله عزوجل الذي قال: (لا إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ)، هو الذي أمر بقتل المرتدين، وحرب الكافرين، فعلم أن قوله لا إكراه ناف لوقوع الدين في القلوب بالإكراه، غير ناف لعقوبة المختار للكفر لا في الدنيا ولا في الآخرة، فكما له أن يختار فلنا أن نعاقب على بعض الاختيار كما أمرنا ربنا، وكما أن له أن يختار لله أن يحاسبه يوم القيامة على هذا الاختيار.
    25: وزعمهم بأن المكره على الإيمان لا إيمان له زعم فيه إشكال، إذ غاية الأمر أن يكره رجل على إظهار الإسلام، ومن أظهر الإسلام فهو مسلم في الظاهر وسريرته ليست إلينا، وليست المؤاخذة بها علينا، وعليه فقد يكره رجل على الإسلام وهذا قد يجيء من الإسلام الظاهر بما يعصم دمه وماله، ثم قد يكون في الباطن بخلاف ذلك وحكم الإيمان الذي إلينا منوط بما يظهر لا ما يضمر.
    وبعد فقد كان يسعني أن أخرج من البيان أخطاء ومغالطات وتناقضات بعدد كاتبيه وربما أزيد، بل لم أجد فيه من صواب إلاّ قولهم في أوله: "بسم الله الرحمن الرحيم"، غير أن المقال لايتسع لذلك، والغرض منه يحصل بأدنى من ذلك، وحسبنا ما في البيان من إيماء الموقعين لردة الكاتبين، الأمر الذي اضطر كاتبيه إلى إنكار حد الردة، وإقحام الحديث عن حرية الرأي والتعبير، وتصريحهم بأن إنكارهم تكفير الكاتبين إنما هو لأجل ما يترتب على ذلك من الأحكام، فكأنهم يقولون إن الكفر الذي جاء به الكاتبان لا يجباه بالدعوة إلى إقامة حد الردة، ولا يجابه بالتكفير، لأن الإيمان لابد أن يكون عن قناعة واختيار!
    فعمرك الله هل رأيت بياناً في نصرة مرتدين بما يتضمن تقرير جواز الوصف الذي كانت به ردتهم؟ ثم رفض إطلاق اسم الردة وبيان حكمها الذين جاءت بهما الشريعة!
    وحقاً من تكلم في غير فنه أتى بالعجائب، فكيف بمن يتكلم في كل فن وليس له فن يعرف!
    هذا وإلى الله نشكو ما أوهت هذه العصابة من عرى الإسلام، وإليه نلجأ وبه نستعين، ولا تحسبن –أخي الكريم- أن الله غافل عن الظالمين.

    ________________
    (1) الشفا للقاضي عياض 2/232، وانظر روضة الطالبين للنووي 10/70،
    (2) فتاوى اللجنة الدائمة، 2/151 برقم (11043).
    (3) المغني 9/16.
    (4) صحيح البخاري (4968).


    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  2. #2
    ابن رجب غير متواجد حالياً عامله الله بلطفه
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    2,107

    افتراضي رد: حولَ بيان نصرة المرتَدَّيْن

    جزاكم الله خيرا ياشيخنا ابا محمد ,,

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    392

    افتراضي رد: حولَ بيان نصرة المرتَدَّيْن

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحمادي مشاهدة المشاركة
    [CENTER][COLOR="DarkGreen"]
    حول بيان نصرة المرتَدَّيْن
    إبراهيم الأزرق | 02/04/2008
    صدرت فتوى الشيخ عبدالرحمن بن ناصر البراك –وحسبك به- المتضمنة الحكم بردة اثنين من كتاب الصحافة.
    [/RIGHT]
    في تنزيل الحكم على المعينين (بجاد وابا الخيل) نظر عاملهما الله بما يستحقان .
    وفتوى الشيخ البراك مطلقة فيمن يقول بهذا القول ولم يعين .
    فهل له هذا الأخ التعيين وتنزيل حكم الردة عليهما ؟

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    553

    افتراضي رد: حولَ بيان نصرة المرتَدَّيْن

    الأخ أبو عمر ش.البراك يقول وإلا قتلا مرتدين..............ما ذا يدل عليه...

  5. #5
    الحمادي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,775

    افتراضي رد: حولَ بيان نصرة المرتَدَّيْن


    الأخوان الفاضلان ابن رجب ومعتدل
    شكر الله لكما وجزاكما خيراً

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    392

    افتراضي رد: حولَ بيان نصرة المرتَدَّيْن

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة معتدل مشاهدة المشاركة
    الأخ أبو عمر ش.البراك يقول وإلا قتلا مرتدين..............ما ذا يدل عليه...
    بارك الله فيك
    اعلم ان ما تكون به قرة عيون الموحدين إقامة الحد على المرتدين ولا تقر العين إلا بما توجبه شريعة رب العالمين.
    فهل حقق هذا الاخ الأزرق (وإلا) التي في كلام الشيخ البراك ؟
    وهل له أصلا تحقيق هذا الحكم العيني ؟

  7. #7
    الحمادي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,775

    افتراضي رد: حولَ بيان نصرة المرتَدَّيْن


    يرفـع
    للإفادة من ردِّ أخينا الشيخ إبراهيم الأزرق وفقه الله

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,554

    افتراضي رد: حولَ بيان نصرة المرتَدَّيْن

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحمادي مشاهدة المشاركة
    3: إن من مفارقات أدعياء حرية التعبير مطالبتهم بتكميم فم شيخ قارب الثمانين سئل عما يدين الله به من الحكم الشرعي فأجاب، فليت شعري لم تشرع أبواب حرية التعبير لإعلان الردة، وتغلق دون بيان أحكام الشريعة:
    أحرام على بلابله الدوح *** حلال لدى الطير من كل جنس!

    10: وهم مع ذلك متناقضون في هذه الدعوى، فلئن كانت الأفكار إنما تجابه بالأفكار فلم تطالبون بموقف حازم من قبل الدولة تجاه مثل فكر العلامة عبدالرحمن؟
    11: قالوا: "فمن رأى خطأ في فكر أحد من المواطنين فله أن يناقشه علناً باستخدام الحجة والبرهان لتبيان خطأه"، هكذا (خطأه)، وعجبي من بضعة وتسعين كاتباً لايحسنون الإملاء مع أن مؤهلهم الرئيس للخوض في كل قضية هو قدرتهم على الكتابة! ثم يردون على الشيخ العلامة الذي قضى مثل عمر أكبرهم سناً في تعليم العقيدة! هذا أوانك يامهازل فامرحي!!
    13: قولهم: "من المواطنين" حشو لا داعي له.
    1517[/RIGHT][/SIZE]
    حسبنا الله ونعم الوكيل !

    هذا زمن الرويبضة قصف الله أعمارهم .

    ثم إن قولهم : ( من المواطنين ) ؛ يعني إن المواطنة أعلى شأن من الدين ، فحتى لو نطق أحد المواطنين بكلمة الكفر معتقدا بها ، فإنه لا يكفر لأنه يشترك معك في رابطة ( الوطنية ) ، وأما العقيدة فهي في نظرهم من الموروثات البالية . ولأجل ذلك تجدهم يكفرون ابن لادن وربعه لأن ليس مواطنا صالحا بل خائنا لوطنه وولاة أمره .
    والحقيقة ما رأيت الخونة إلا هؤلاء الليبراليين الفجرة . .

    فعلا هذا أوانك يا مهازل فامرحي .

    ,’,’,

    بارك الله فيك أستاذ الحمادي ونفع بك .
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  9. #9
    الحمادي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,775

    افتراضي رد: حولَ بيان نصرة المرتَدَّيْن


    وفيك بارك الله وبك نفع أختي الفاضلة

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    139

    افتراضي رد: حولَ بيان نصرة المرتَدَّيْن

    يا أبا عمر إقرا ما كتب بالخط الأحمر


    يان في مناصرة فتوى العلامة عبدالرحمن البراك

    بسم الله الرحمن الرحيم
    (( بَيان ))
    الحَمدُ لله و الصّلاة و السّلام على رسول الله و آلِه و صَحبه و مَن والاه ,,
    أمّا بعد,, فقد اطّلعنا على فتوى فضيلة شَيخنا العلاّّمة ( عبد الرحمن بن ناصر البرّاك ) حفِظه الله وسدّده وأيّده , تجاه من قال ما يلي :
    1. إنّ مِن التشويه و التحريف لِكلمة ( لا إله إلاّ الله ) القولُ باقتضائها الكُفر بالطّاغوت , و نفي سائر الدِّيانات و التأويلات , أو أنّ معناها : لا مَعبود بِحقٍّ إلاّ الله .
    2. إنّ الإسلام لا يُكفِّر مَن لم يُحارِب الإسلام مِن الكِتابيّين أو مِن العقائد الأخرى , بل عَدّهم مِن النّاجين.
    3. إنّ الإسلام لا يُكفِّر مَن لا يَدِين به إلاّ إذا حال بين الناس و بين مُمارسة حُرّيّة العقيدة التي يَدينون بها. حيث أفتى- حفظه الله - بكفر قائل هذا القول وردته ووقوعه في ناقض من نواقض الإسلام فيجب أن يحاكم ليرجع عن ذلك فإن تاب ورجع وإلا وجب قتله مرتداً عن دين الإسلام .
    و اطَّلعنا أيضاً على مَا حصَل مِن هجومٍ خبيث على شيخنا العلاّمة مِمّن تلوّثت عقائدهم و انحرفِت مناهجهم و شَرقت نفوسهم بهذه الفتوى الّتي كَشفَت ضَلالهم , و هَتَكَت أستارهم .
    و مع عِلمنا بإمامة شَيخنا في الدِّين , و مكانته في الأُمّة , و ثِقة المُسلمين بعِلمه و فتاواه , و وُضوح ما أفتى به و ما استدلّ به مِن أدلّة , إلاّ أنّنا نُصحاً للأُمّة , و نُصرَةً للحقّ و أهله , و وفاءً لهذا العالِم الربّاني , نقول :
    إنّ هذه الفتوى قد دلّ عليها كتاب الله و سُنَّة رسوله صلى الله عليه وسلم ; و قرّرها أهل السُّنّة والجماعة , و هي أمرٌ مجمعٌ عليه بين علماء المسلمين ومعلومٌ من الدين بالضرورة وليس لأحدٍ من الناس أن يشكك فيه .
    وكلام شيخنا واضح بإيكال الأمر وإسناده إلى ولي الأمر استناداً إلى عبارته بوجوب محاكمته ، ولما عرف وشاع واستفاض من منهجه وما ربّى عليه تلامذته.
    ونؤكد على ما طالب به – حفظه الله- من محاكمة قائل هذا القول وأولئك الذين تعمدوا تحريف كلامه وتشويه سمعته واتهامه بما هو بريء منه .
    و خِتاماً .. نسأل الله تعالى أن يَجزي شيخنا خير الجزاء , و يُبارك في عِلمه و عَمله و عُمره و جهاده و احتسابه و يَنصر به الحقَّ و أهله , و يَخذل به الباطل و أهله .
    و صلّى الله على نبيّنا مُحمّد و آلِه و صَحبه أجمعين ,,
    الموقعون
    فضيلة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين
    فضيلة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله الراجحي
    الدكتور محمد بن سليمان البراك
    الدكتور رياض بن محمد المسيميري
    الدكتور عبدالعزيز بن عبدالله المبدل
    الدكتور إبراهيم بن عثمان الفارس
    الدكتور عبدالعزيز بن محمد آل عبداللطيف
    الدكتور يوسف بن عبدالله الأحمد
    الدكتور محمد بن عبدالعزيز المسند
    الدكتور محمد بن عبدالله الخضير
    الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الزايدي
    الشيخ / فهد بن سليمان القاضي
    الشيخ / عبدالعزيز بن سالم العمر
    الشيخ / محمد بن أحمد الفراج
    المحدث / عبدالله بن عبدالرحمن السعد
    الشيخ / محمد بن عبدالمحسن المطلق
    المحدث / عبدالعزيز بن مرزوق الطريفي
    الشيخ / منصور بن عبدالرحمن القاضي
    الشيخ / عبدالعزيز بن محمد السلطان
    الشيخ / وليد بن علي المديفر
    رابط البيان من شبكة نور الإسلام
    http://www.islamlight.net/index.php?...8699&Itemid=33

    هذا ما فهموه العلماء في بيانهم

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    392

    افتراضي رد: حولَ بيان نصرة المرتَدَّيْن

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ضياء السالك مشاهدة المشاركة
    يا أبا عمر إقرا ما كتب بالخط الأحمر

    حيث أفتى- حفظه الله - بكفر قائل هذا القول وردته ووقوعه في ناقض من نواقض الإسلام
    ونحن نقول بهذا الكلام الأحمر
    ونقول بكفر من قال ذلك القول .
    لكن حكمي وحكمك وحكم الأخ الأزرق وكذلك حكم الشيخ البراك يتنزل على (من قال) هكذا مطلقا .
    وأما عند التعيين فليس لك ولا لي ولا للأخ الأزرق ولا حتى للشيخ البراك أن ينُزل الحكم بالردة على ذاك المعين هنا في بلاد التوحيد لما فيه من افتئات على ولاة الأمر من قضاة ومفتين وحكام منوط بهم إنزال الحكم وتنفيذ مقتضاه .
    وفقني الله وإياكم للانقياد لشرعته والاستقامة على طاعته

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    141

    افتراضي تمنيت لو كتبت أبا عمر في نصرة الشيخ!

    فائدة عابرة:
    الحكم بالردة حكم شرعي يمُنع منه السفهاء بل وكثير من طلاب العلم الذين لم تستتم لهم آلة البحث والنظر، وأنا أقول ربما كان لقول أخينا أبي عمر وجه يوم قال: "ليس لي ولا للأخ الأزرق"، لكنه أبعد النجعة يوم قال: "ولا حتى للشيخ البراك"! عمرك الله! أبصر ما تقول، أتدري عمن تتحدث؟
    أنت تتكلم عن شيخ القضاة والمفتين الذين سمَّيت! وعجباً كيف جعلت هذا الحكم الشرعي منوطاً بولي أمر ليس من أهل العلم الشريف كعامة الحكام -وفقهم الله- ونزعته عن أحد أكابر ولاة الأمر الذين أمر الله بالرد إليهم، وأوجب طاعتهم، كما قرر أهل العلم في قول الله تعالى: (وأولي الأمر منكم) فإن لم يكن البراك منهم فليس على وجه الأرض ولي أمر من علماء الشريعة إذاً! إن الواجب على الحكام؛ ولاتنا حفظهم الله وأمرائنا أن يصدروا عن مثل فتوى العلامة البراك وأمثاله.
    فالحكم بالردة حكم شرعي مرده إلى أهل النظر من العلماء والفقهاء، وقد جاء في المقال أعلاه -وفق الله كاتبه- ما نصه:
    1: جعلوا العنوان مقرراً إنكار حكم شرعي ألا وهو التكفير، فقالوا: " لا للتكفير"، والله تعالى يقول: (هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ فَمِنْكُمْ كَافِرٌ وَمِنْكُمْ مُؤْمِنٌ) [التغابن:2]، وقال: (كَيْفَ يَهْدِي اللَّهُ قَوْماً كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ) [آل عمران: 86]، وقال: (إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بَعْدَ إِيمَانِهِمْ ثُمَّ ازْدَادُوا كُفْراً) [آل عمران:90]،وقال: (يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِينَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَكَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ) [آل عمران: 106]، وكما أن الحكم بالإيمان قد يجب فكذلك الحكم بالكفر قد يجب، على أن يصدر حكم التكفير من أهله العالمين، ومن مقدميهم اليوم الشيخ العلامة عبدالرحمن البراك حفظه الله.
    وقد كفر علماء الإسلام على مر التاريخ رجالاً وأهدروا دماء أقوام ولم يقل لهم قائل هذا الحكم الشرعي ليس من حقكم الكلام فيه!! وتأمل تاريخ الإسلام وأحسب.
    ولعلك خلطت بين الحديث في حكم شرعي وبين إنفاذ الحكم الشرعي.
    أما أحكام الشريعة ونوازلها فيتحدث فيها العلماء وهم أهل إنزال النصوص في محالها وعن رأيهم ينبغي أن يصدر الولاة ما لم يكونوا من أهل العلم والنظر.
    وأما إنفاذها فمردود في الجملة إلى الولاة والحكام.
    فلا تخلط بين بيان الحكم، وإنفاذ الحكم.
    وتنبيه أخير أرجو أن تستفيد منه أخي الكريم أبا عمر، تأمل الجزء المنقول في مقال الأخ من فتوى اللجنة من جهة، ومن جهة أخرى تذكر الأمر المقرر عند آحاد طلاب العلم -فكيف بالعلماء- من أن سبب الورود قطعي الدخول في دلالة العام، فانظر هذين وتدبرهما والله يغفر لك وللكاتب ويهديني وإياك وإياه للصواب.

  13. #13
    الحمادي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,775

    افتراضي رد: حولَ بيان نصرة المرتَدَّيْن


    الأخوان الفاضلان ضياء السالك وابن رجب
    جزاكما الله خيراً

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  14. #14
    الحمادي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,775

    افتراضي رد: حولَ بيان نصرة المرتَدَّيْن


    الشيخ الكريم حارث الهمام
    شكر الله لكم المرور والإفادة

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    392

    افتراضي رد: تمنيت لو كتبت أبا عمر في نصرة الشيخ!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حارث الهمام مشاهدة المشاركة
    فلا تخلط بين بيان الحكم، وإنفاذ الحكم.
    بوركت
    واقتباسا من عنوان الشيخ بكر أبو زيد رحمه الله ((لا جديد في الصلاة))
    أقول: لا جديد في النقاش يا أخي حارث وفقك الله .
    فقد شكرنا للشيخ البراك وفقه الله بيانه الحكم الشرعي فيمن ذاك حاله ولا نشك في كفر و ردة من حمل تلك الصفات .
    ولم اخالف في هذا وإنما انتقدت على الأخ الأزرق تسميتهم مرتدين وهذا إنزال حكم على معينين .
    فالأعيان لابد من استتابتهم فإن تابوا وإلا ضربت اعناقهم قتل ردة .
    وقد علق الشيخ البراك وفقه الله حكمه بهذا .
    وأما إنزال (انفاذ) - كما اسميته ولا فرق - الحكم بالكفر والردة فليس لأحد إلا لمن يناط به من قبل ولي الأمر .

    فلك أن تعتقد كفر و ردة هولاء القوم ولكن ليس لك انفاذ هذا الحكم والزام الناس به إلا إن أخذ به ولي الأمر والزم به الناس ,

    فإن لم يأخذ به ولي الأمر - لمصلحة يراها - ولم ينفذ الحكم الشرعي في هولاء يبقى حكمهم حكم المنافقين كما فعل نبينا صلى الله عليه وسلم في منافقي زمانه خشية ألا يقال (( أن محمداً يقتل أصحابه )) والله اعلم

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    487

    افتراضي رد: حولَ بيان نصرة المرتَدَّيْن

    أخي أباعمر السلفي...
    كلام الاخ ابراهيم الازرق المطلق _يجب حمله على إحسان الظن_وبالتالي ,القيد الذي ذكرته مستصحب في سياق كلامه
    فلاداعي_حسب رأيي_التشغيب على سياق كلامه

    وشكرا للحمادي على الافادة

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    141

    افتراضي رد: حولَ بيان نصرة المرتَدَّيْن

    أقول: لا جديد في النقاش يا أخي حارث وفقك الله .
    الجديد:
    1- زعمك أن الشيخ البراك لا يحق له الحكم بتكفير معين، ولو لا كلمتك هذه ما وقفت مع تعقيباتك، ومع خلعك عن العلامة أهلية ذلك ألبستها الحاكم مطلقاً في تخليط عجيب، مع أن التكفير حكم شرعي مرده إلى أولي الأمر من العلماء.
    2- نص فتوى اللجنة الدائمة المحال عليه الذي نفى الشبهة وبين أن كفر اليهود والنصارى معلوم من الدين بالضرورة فلا عذر لمنكره بالجهل ولا التأول المعتبر وفقاً لفتوى اللجنة، فإن كنت تخالف اللجنة -وقد رجعتُ إلى الفتوى فإذا هي بإمضاء الشيخ العلامة ابن باز رحمه الله وغيره- وترى عذر المعين المانع من كفر اليهود والنصارى بالشبهة أو الجهل فهذا شأنك، ولا أخال كاتب المقالة يجبر على تقليدك وترك اللجنة الدائمة! ولاسيما مع إشارته إلى حجته في عدم اعتبار عذر هذين عند أهل العلم كما في صدر مقاله.
    3- بينت لك أن فتوى الشيخ جاءت واردة على معينين مذكورين قرأ كلاهمها وأصدر الحكم بعد ذلك عاماً، والحكم العام في مثل هذا يشمل قطعاً من ورد بسببه عند أهل العلم، لأن سبب الورود قطعي الدخول في دلالة العام.
    4- التنبيه إلى الخلط بين إنزال الحكم على الأعيان وبين إنفاذ الحكم، فالحكم بالكفر على معين إنزال للحكم الذي هو الكفر عليه، كالحكم على مادة بأنها محرمة فهذا إنزال حكم الحرمة عليها، أو معاملة بأنها ممنوعة فهذا إنزال حكم المنع عليها، ونحو ذلك من أنواع الحكم على الأعيان فهذا مردودة للعلماء بنص الكتاب لم يخالف فيه أحد يعقل ما يقول. أما إنفاذ الحكم فالقيام بما يترتب عليه في حق المعين.
    ولو تأملت الرد وبحثت عرفت أن ثمة فرق بين إنفاذ الحكم وبين إنزال الحكم، أما إنفاذ الحكم فهو مصطلح مستقر يعرفه الفقهاء، قالوا في تعريفه: ترتيب الآثار الشرعية على الحكم.
    ولست أدري أخي أبا عمر كيف لا تفرق بين إنزال الحكم على المعين وبين إنفاذه عليه ثم تناقش؟ مع أن الإنفاذ مصطلح معروف وانظر الموسوعة الفقهية 14/71.
    فالحكم المنزل هو الكفر، وإنفاذ الحكم يقتضي الاستتابة على خلاف في وجوبها، ثم القتل إذا لم يتب.
    أما إنزال الحكم سواء كان كفراً أو غيره على محاله فمرده إلى أولي الأمر من العلماء لا يجوز أن يفتئت عليهم فيه حاكم ما لم يكن منهم وفي هذه المسألة خلاف وتفصيل.
    فبأي دليل تمنع الشيخ منه وهو حكم شرعي الواجب أن يرد الناس إلى العلماء فيه؟
    فإن قلت أنا الآن لا أمنع أمثال الشيخ العلامة من تكفير المعينين الذين ثبت كفرهم عنده، لكنه لم يكفرهم في الفتوى المشهورة بأعيانهم.
    فهنا لن أحتاج إلى تعقيب فالخلاف في هذا واسع، وقد بينت لك أن سبب تعليقي على كلامك تجرؤك حيث قلت: "ليس للشيخ البراك أن ينزل الحكم بالردة على ذاك المعين هنا في بلاد التوحيد.."، فإذا علمت أن هذا له، وأنه فرق بين إنزال الحكم على المعين وبين ترتيب آثاره عليه (إنفاذه فيه)، وأن مقتضى فتوى اللجنة الدائمة في أمثالهما إنزال الحكم عليهما من غير نظر إلى جهل لأنه معلوم أو تأول سائغ لأنهم قالوا لاشبهة فيه، إذا بدا لك هذا فتبقى مسألة: هل أنزل الشيخ الحكم على المعينين أم لا؟
    والكلام في هذه المسألة واسع لم أعقب لأقرره بل جاء التقرير عرضاً ورأيك فيه مقدر، وإن كنت أميل إلى ما علقه الكاتب من إنزاله الحكم عليهما لما سبق.

  18. #18
    الحمادي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,775

    افتراضي رد: حولَ بيان نصرة المرتَدَّيْن

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن رشد مشاهدة المشاركة
    وشكرا للحمادي على الافادة

    عفواً، بارك الله فيك
    وأكرر شكري لأخينا الفاضل الشيخ حارث الهمام على إفادته

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    76

    افتراضي رد: تمنيت لو كتبت أبا عمر في نصرة الشيخ!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عمر السلفي مشاهدة المشاركة
    فإن لم يأخذ به ولي الأمر - لمصلحة يراها - ولم ينفذ الحكم الشرعي في هولاء يبقى حكمهم حكم المنافقين كما فعل نبينا صلى الله عليه وسلم في منافقي زمانه خشية ألا يقال (( أن محمداً يقتل أصحابه )) والله اعلم
    هل يصح أن يحكم على هؤلاء بأنهم منافقون مع أنهم مظهرون للكفر الصريح ومتبجحون به؟ ومعلومٌ أن المنافقين على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم كانوا حريصين أشد الحرص على إظهار إسلامهم والاعتذار عما يصدر عنهم وإتباع ذلك بالأيمان المغلظة, بخلاف هؤلاء الذين يجتهدون في إظهار كفرهم والاستهزاء بأولياء الله من المجاهدين وأنصارهم .. فأين هؤلاء من هؤلاء؟ ..

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,554

    افتراضي رد: تمنيت لو كتبت أبا عمر في نصرة الشيخ!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو هاجر النجدي مشاهدة المشاركة
    هل يصح أن يحكم على هؤلاء بأنهم منافقون مع أنهم مظهرون للكفر الصريح ومتبجحون به؟ ومعلومٌ أن المنافقين على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم كانوا حريصين أشد الحرص على إظهار إسلامهم والاعتذار عما يصدر عنهم وإتباع ذلك بالأيمان المغلظة, بخلاف هؤلاء الذين يجتهدون في إظهار كفرهم والاستهزاء بأولياء الله من المجاهدين وأنصارهم .. فأين هؤلاء من هؤلاء؟ ..
    والله إنك صادق .
    إلى متى والبعض يعذرهم ، ويخاف يقول حكم الله فيهم .

    هم كفرة شاء مَن شاء وأبى مَن أبى .
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •