قناة طيور الجنة الفضائية في ميزان الشرع ؟
النتائج 1 إلى 14 من 14
10اعجابات
  • 1 Post By ابن الجبل
  • 2 Post By ابن الجبل
  • 2 Post By أم علي طويلبة علم
  • 1 Post By ابن الجبل
  • 1 Post By ابن الجبل
  • 1 Post By أم علي طويلبة علم
  • 1 Post By أم علي طويلبة علم
  • 1 Post By أم علي طويلبة علم

الموضوع: قناة طيور الجنة الفضائية في ميزان الشرع ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    الجزائر العاصمة
    المشاركات
    790

    افتراضي قناة طيور الجنة الفضائية في ميزان الشرع ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    قناة طيور الجنة الفضائية في ميزان الشرع ؟

    تعلمنا أن الدين هو قال الله عز وجل ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم قال الصحابةرضي الله عنهم أجمعين
    وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " قد تركتكم على البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها بعدي إلا هالك، من يعش منكم فسيرى اختلافا كثيرا، فعليكم بما عرفتم من سنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين عضوا عليها بالنواجذ.."
    وقد علّمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي يوحى إليه كيف نربي أولادنا وترك لنا منهاجا قويما وتيقنا من نجاعة هذا المنهاج في السلف الصالح خير الناس بعد النبي صلى الله عليه وسلم...


    قناة فضائية تبث على القمر الصناعي "نايل سات" يسمونها أصحابها " طيور الجنة " موجهة للأطفال
    هذه القناة جلّ برامجها هو الغناء والطرب بالآلات الموسيقية والرقص والتمثيل كأسلوب تربوي أو كذلك يعتقد أصحابها!
    ولباس غالبية البنات هو في الحقيقة لباس تبرج وتسريحات الشعر أيضا لا فرق بينهن وبين البالغات من الفتيات المتبرجات في المظهر.
    ونظرا للإنتقادات الكثيرة من أهل العلم على جواز مثل هذا الأسلوب في تربية النشئ أضاف أصحاب القناة مؤخرا الآذان والإعلان عن الصلاة لذر الرماد في العيون... والكلام طويل
    سؤالنا : ما هو حكم الشرع في قناة طيور الجنة ؟
    وما هو خطرها على الأطفال في الحال والمآل ؟
    وما هي مسؤولية أولياء الأطفال الذين يتركون أطفالهم عرضة لمثل هذه القناة ظانين أنها تسهم في تربية الأطفال ؟


    وأضيف لكم شيئ هام للغاية وهو أن قناة "طيور الجنة " هي في الحقيقة صورة طبق الأصل لقناة غربية تبث باللغة الإنجليزية تسمى :
    "chu chu tv"
    موجهة للأطفال على شكل رسوم متحركة !!؟ موجودة على الشبكة واليوتوب بكثرة... والله المستعان.

    اللهم احفظ أبناءنا من الزيغ والضلال
    *****
    ولا حول ولا قوة إلا بالله
    نحبكم في الله
    والحمد لله رب العالمين
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    الجزائر العاصمة
    المشاركات
    790

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله

    أولا يحزنني أن مثل هذا الموضوع الهام لم يستجلب مشاركة إخواني وأخواتي من أهل العلم على منتدى هام ومعروف اسمه "المجلس العلمي للألوكة" وهذا أمر مُحير! وأرجوا أن لا تكونوا من المتعاطفين مع مثل هذه القناة الفضائية التي تدس السم في العسل لأطفالنا الأبرياء !؟.

    ولأن أعداء الإسلام والمسلمين ليسوا أغبياء ووليهم الشيطان أعيد وأذكر:
    قناة "طيور الجنة" هي في الحقيقة صورة طبق الأصل لقناة تبث باللغة الإنجليزية موجودة على الشبكة يسمونها
    "Chu Chu Tv"

    موجهة للأطفال وبرامجها تربوية وعبارة عن رسوم متحركة... وقد اندهشت عندما لاحظت أن كثير من البرامج والأغاني التي تبثها هذه القناة مترجمة إلى قناة "طيور الجنة" بشكل أو بآخر!!.
    وتذكرت في الماضي أن إحدى القنوات العربية أنتجت برنامجا مسلسلا للأطفال إسمه
    "افتح يا سمسم"

    أنتجته مؤسسة البرامج المشتركة لدول الخليج العربي - نعم دول الخليج العربي !!!!؟ - اشترت "حقوق الاسم" للجزء الواحد مقابل 1,6 مليون دولار من الشركة الأمريكية وهنالك عدة أجزاء...!؟.
    برامجه تربوية وتثقيفية في الأساس على شكل دُمى متحركة ورسوم متحركة مع الأغاني والموسيقى وكان طبق الأصل لسلسلة أمريكية شاهدها الكثير من العرب والمسلمين واسمها الأصلي
    "Sesam Street" !!!

    أقول هذا الكلام وأنا متيقن -إن شاء الله- أنه يوجد في الخفاء من يخطط ويُدبر لإفساد أبناء المسلمين بكل الأساليب، عندهم خُطط لكل الأعمار الأطفال، المراهيقين والبالغين وهكذا...! والنتيجة ما نعيشه في هذا الزمان. فما العمل ؟

    نرجوا من إخواننا المشرفين على هذا المنتدى أن يفكروا في إنشاء قسم مستقل بعنوان "مناهج تربية الأطفال والتعامل مع المراهقين في الإسلام" لكي نجمع فيه مواد علمية منهجية تخص التربية الإسلامية الأصيلة بلغة شرعية وطريقة علمية عملية...والله الموفق

    ولا حول ولا قوة إلا بالله
    أم علي طويلبة علم و ابن الصديق الأعضاء الذين شكروا.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    2,178

    افتراضي

    في النايل سات حوالي ثلاثين قناة للأطفال ويمكن تصنيفها إلى مؤدلجة وغير مؤدلجة, فمنها قنوات شيعية وأخرى نصرانية ثم تأتي بقية القنوات والتي يمكن تصنيفها إلى قنوات تقارب الفكرة الإسلامية الهادفة, وقنوات غير ذلك
    ويمكن تقسيم هذه القنوات من خلال المضمون إلى قنوات تعتمد على الرسوم المتحركة (الكرتون) وقنوات تعتمد على الغناء أو ما يسمونه بالأناشيد, وقسم ثالث يخلط بينهما
    أقرب هذه القنوات لفكرة الإعلام الإسلامي الهادف هي قناة (سمسم)
    أما قناة طيور الجنة موضع السؤال ففيها فوائد وفيها مخالفات, الفوائد تنحصر في مخاطبتها للطفل المسلم أو العربي عموما, وتربية الطفل على جملة من الآداب والقضايا العامة, والمخالفات تتمثل في اعتمادها على غناء الأطفال بصورة تشكل 90% تقريبا من مادة القناة, ويصاحب هذا الغناء رقص الأطفال أحيانا بشكل مبالغ فيه, وتقليد البرامج الغربية في اختيار الأصوات
    أما مسألة الموسيقى في القناة, فإن القناة تقدم خدمة القناة الصوتية الثانية التي تقدم المواد بدون موسيقى حسب اختيار المتلقي, ولكن هذا الأمر غير دائم, فإن الموسيقى تعود في الإعلانات والبرامج المباشرة
    وفي الجملة فإن القناة تقدم مادة مقبولة للنشأ من ناحية القيم, ولكنها تتبع في ذلك بعض الوسائل التي تحتوي على مخالفات شرعية, والله أعلم

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    2,178

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    2,178

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,648

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن الجبل مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله

    أولا يحزنني أن مثل هذا الموضوع الهام لم يستجلب مشاركة إخواني وأخواتي من أهل العلم على منتدى هام ومعروف اسمه "المجلس العلمي للألوكة" وهذا أمر مُحير! وأرجوا أن لا تكونوا من المتعاطفين مع مثل هذه القناة الفضائية التي تدس السم في العسل لأطفالنا الأبرياء !؟.
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    بل هو موضوع مهم بارك الله فيكم ونفع الله بكم الأمة ،، كما نرجو من الادارة تثبيت الموضوع لانه يتحدث عن واقع المسلمين اليوم ومتعلق في تربية الأبناء وهم جيل المستقبل.

    فقناة طيور الجنة وأمثالها ليس مرحب بها حيث يتم حذفها ، لانها تعلم الفتيات الرقص والهز أمام الرجال والأولاد ، فأين الحياء هنا ؟!!
    وأمثال هذه القنوات قد يصحبها الدف أو المؤثرات الصوتية !!!
    فأحد هذه القنوات كانت تقدم أحد الفقرات - يقال أنها نشيد!- الفتاة تنشد وتتحرك -على إيقاع أحد أغاني البوب الأمريكية المشهورة- بالمؤثرات الصوتية بل كانت تلبس مثلهم الأبيض والأسود !!!

    اخواني أخواتي ،، قال تعالى : { ولا تتبعوا خطوات الشيطان }، نعم زادت الفتن ولكن علينا اتباع الرسول صلى الله عليه وسلم فقد تركنا على البيضاء كتاب الله وسنته عليه الصلاة والسلام ، بل نربي أبناءنا أن الصحيح كله هو ماورد في القرآن والسنة الصحيحة، وأن ما خالفهما هو الباطل والشريعة لاتفرق بين المتماثيل ولا ينبغي التشبه وتقليد أهل الفسق أوالكفر.

    وكما ذكر أخينا الفاضل ابن الجبل نرجو إنشاء قسم مستقل بمناهج تربية الأطفال والتعامل مع المراهقين في الإسلام ، وجزاكم الله خيرا

    نسأل الله لنا وإياكم التوفيق والسداد والصلاح ونفع بكم الأمة
    ابن الجبل و ابن الصديق الأعضاء الذين شكروا.
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    الجزائر العاصمة
    المشاركات
    790

    افتراضي

    السلام عليكم
    جزاكم الله خيرا على المشاركة...
    المصيبة أننا نشك أن مسلمي هذا الزمان أصبحوا يخجلون من دينهم وشريعة ربهم ويظننون بدينهم الظنون وأن الإسلام هو سبب تخلف المسلمين في كل الميادين وهذا ظن الكفار بالإسلام والمسلمين ولكي نلحق بهم وجب علينا تقليدهم...! هكذا تغلغل الشك إلى النفوس وتمكنت "عقدة الدونية" من العقول !!؟ فما العمل ؟.
    تابعوا معي هذه الفكرة: برنامج "إفتح ياسمسم" بدأ بثُه -على حدّ علمانا- سنة 1979م وهو موجه لفئة الأطفال كما بيناه أعلاه، فالأطفال (أبناء المسلمين) الذين كانوا يتابعون هذا البرنامج -يُبث باللغة العربية- من فئة 4 و5 سنوات بلغوا من العمر 36 سنة والكل يشتكي من سوء أحوال جيل هذا الزمان خاصة من فئة المراهقين والشباب وفي الجانب الديني تحديدا، فكيف هي أخلاق جيل هذا الزمان بارك الله فيكم؟ فلو نفع هذا البرنامج لشهدنا منافعه في واقعنا المُعاش !!
    فكيف نربي جيل بالرقص والموسيقى والألعاب الساذجة... ونترك منهاج السنة النبوية : القرآن وسنتي وسنة الخلفاء الراشدين من بعدي... و لم نكن نظن أبدا أن لبرنامج "طيور الجنة" أنصار على مجلسنا هذا...!!!.
    ولكننا على يقين أكثر من ذي قبل أن ما قاله الإمام مالك -رحمه الله- "ما لم يكن يومئذ دينًا فلن يكون اليوم دينًا" هو الحق المبين الذي به يأتي النصر والتمكين بوعد الله عز وجل الصادق الوعد.
    وإذا أردتم التقليد فما أحسن قول القائل: وكل خير في اتباع من سلف *** وكل شرٍّ في ابتداع من خلف
    والله المستعان
    وسننشر إن شاء الله بعض أراء علماءنا الأبرار في هذه المسألة
    وللحديث بقية إن شاء الله
    والحمد لله على كل حال
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,648

    افتراضي

    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    الجزائر العاصمة
    المشاركات
    790

    افتراضي حكم مشاهدة قناة طيور الجنة ؟

    السلام عليكم

    حكم مشاهدة قناة طيور الجنة

    فتوى للشيخ: محمد بن هادي المدخلي -حفظه الله-
    السؤال: سائلة أو سائل يعاني من مسألة هذه "طيور الجنة" ؟

    الجواب (تفريغ شريط صوتي):
    " والله هذه في الحقيقة تسمية في غير محلِّها، هذه تسمية الزُّور هذا الذي يسمُّونه "طيور الجنة"، الأناشيد، هيَ في الحقيقة أغاني، بل بعضها فيه شركيات، ونحو ذلك، مثل ما سَمِعنا وتسمعون، وبعضها صوفية؛ تسمعون أيضًا يا "طيبة يا طيبة" يا دوا العيَّانَ، طيبة دوا العيان؟" دوا المريض؟!" دواء المريض إنَّما هو بيد الله - جلَّ وعز - من الوحي بِمَا يتعلق بالروح، وفي الأدوية الحِسِّية بما يتعلق بالطِّب البشري، أمَّا المُدُن في حدِّ ذاتها ما كانت في يوم من الأيام دواءً للمرضى، ولكن هذه من نَزَعات المتصوِّفة.

    فهذه القناة التي يقولون أنها "طيور الجنة" هذه في الحقيقة شرّ، فينبغي للأخ السائل أو الأخت السائلة ألَّا يُمَكِّن منها أولاده، وأن يحرص غاية الحرص على أن يصرفهم عنها، فإنَّها في الحقيقة لا خيرَ فيها، بل كما ذكَرَ عدد لي من السائلين أنَّها شَغَلَت كثير من الأطفال صاروا ما يحفظون إلَّا أناشيدها وشغلتهم حتى عن حفظ القرآن، تَجِد الصغير يردِّد هذه الأناشيد ويحفظها كثيرًا بينما لو تبغى تحفظه سورة من قصار السّور تتعب معه، فصدق ابن القيم "استبدلوا بالسماع الشرعي بالسماع البدعي" - نسأل الله العافية والسلامة - وهي بدأت أوَّل ما سَمِعنا بدون طبل ولا موسيقى، ولكن تطوَّرت والآن أصبحت مفتوحة: لمَّا جاءت القناة صارت بالموسيقى وبالأنغام وبالأوتار فصارت أغاني، بل ومعها دَف الصنوج الذي فيه الجُلجُل، الدفوف التي فيها الجلجل تسمعها، فلا تُعَوِّد أولادك عليها، بل لا يجوز سَمَاعُها بحالٍ من الأحوال، وأنا قد أسمعني بعضهم شيئًا من هذه الأناشيد معها آلات الطَّرَب الموسيقية، بل أزيدكم أنه قد أراني لقطة فيها من ينشد كبير وعلى أُذنِيْه هذه السماعات التي يستخدمها المُغنُّون في الاستريوهات الكبيرة، صغار وهم يردِّدون خلفه حتى يحفظونها ثُمَّ يخرجونها الإخراج الذي سمعنا، فهذا لا يجوز سماعه، نسأل الله العافية والسلامة، وإذا نُشِّئ الطفل عليها استساغ بعد ذلك الأغاني الأخرى المحرَّمة، وفي الحقيقة هذا الذي كانت الصوفية قديمًا تُسمِّيه بالسماع - السماع الديني - يصرفونهم عن هذا السماع المحرَّم الذي هو بزعمهم الغناء على الأوتار والعيدان، صرفوهم إلى هذا السماع الذي يسمُّونَه النشيد الديني أو السماع الديني ثم عادَ بعد ذلك إلى الأوتار والعيدان، وفي هؤلاء يقول ابن القيم:
    يا لذة الأسماع لا تتعوضي*** بلذاذة الأوتارِ والعيدانِ
    إن اختيارك للسماع النازل *** الأدنى على الأعلى مِنَ النُّقصانِ
    واللهِ ما انفكَّ الذي هو دأبه *** أبدًا من الإشراكِ بالرحمنِ
    فالقلب بيتُ الله جل جلاله *** حبًّا وإخلاصًا مع الإذعانِ
    فإذا تعلق بالسماع أصاره *** عبدًا لكل فلانةٍ وفلانِ
    إلى أن قال :
    ولذا نراه حظ ذي النقصان *** كالـجُهَّالِ والنسوانِ والصّبيانِ

    سفهاء الناس صنف الفسقة، والثاني النسوان، والثالث الصبيان، فالصبيان لم يُتركوا تكلَّم عليهم أهل العلم وبَيَّنوا، فهذه فتحوها عليهم ليصرفوهم عن المهم النافع من حفظ كتاب الله - تبارك وتعالى -، وسُنَّة رسوله - صلَّى الله عليه وسلَّم -، ومن المتون العلمية النافعة، فاحرص حفظك الله أو احرصي حفظكِ الله؛ على أن تُجنِّبي أولادك هذا، واعلمي أو اعلم أنَّك مسئول عن هؤلاء الأولاد ويحتاجون إلى صبر وإلى جهاد." اهـ.
    رابط الشريط:
    http://ar.miraath.net/sites/default/...qratiyah-2.mp3

    نسأل الله العافية والسلامة لأبنائنا... يآ ربّ

    >>> ونريد أن نسمع أراء شيوخنا الأفاضل المشرفين على هذا المجلس العلمي الشيخ سعد الحميد والشيخ خالد الجريسي -حفظهما الله تعالى- في هذه المسألة التي فُتن بها المسلمون في هذا الزمان.

    وللحديث بقية إن شاء الله...
    والحمد لله رب العالمين
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,648

    افتراضي

    اخواني أخواتي هناك نقاط مهمة في هذا الأمر وهي بعد الاستعانة بالله عز وجل ، وهي :

    " تأثير الأسرة على الفرد يفوق في آثاره كل مؤسسات المجتمع الأخرى ، بل إن نجاح المؤسسات يتوقف على البيت ".

    اعلم ان كثرة الكلام _أحيانا_ لا تؤتي أكلها ، في حين الموعظة الحسنة والقدوة الحسنة تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها ، روى البخاري : كان عبد الله يذكر الناس في كل خميس ، فقال له رجل : يا أبا عبد الرحمن ، لوددت أنك ذكرتنا كل يوم ؟ قال : أما إنه يمنعني من ذلك أني أكره أن أملكم ، وإني أتخولكم بالموعظة ، كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يتخولنا بها ، مخافة السآمة علينا ".
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ابن الجبل
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,648

    افتراضي

    السؤال
    بسم الله الرحمن الرحيم، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أنا محفِّظةٌ للقرآن في مكَّة المكرمة، ولله الحمد، عشتُ في بيئة صالحةٍ، وحفظتُ القرآن وأنا طفلة في السنة الأولى من المرحلة الابتدائيَّة، وختمتُه ولله الحمد والمنَّة.سؤالي: كيف أُقْنِع طالباتي في حلقة تحفيظ القرآن بعدم الجري وراء الغَزْو الفكري مِن (سبونج بوب)؛ علمًا بأني معلِّمة لحلقات الأطفال؛ (أعني: من سنِّ أربع سنوات إلى الصف الثاني الابتدائي)؟هم أطفال، ويحبُّون (سبونج بوب) كثيرًا في حقائبِهم وجوارِبِهم - أكرمكم الله - وحتَّى تعليقاتهم في كلِّ شيء.. أريد حلاًّ جذريًّا لتغيُّر حال الفصل إلى الأفضل، وشكرًا، جزاكم الله خيرًا على الاهتمام.

    الجواب
    أهلاً بك عزيزتي في "الألوكة".وأقدِّر لكِ اهتمامكِ وحرصك الكبير على طالباتك، النَّابِعَ من شعورك العميق بالمسؤوليَّة تُجاههم، فجزاكِ الله خيرًا وأثابَكِ.دعيني أُخبِركِ بأمرٍ ما؛ حين أُشاهد اليومَ بعضًا من حلقات الرُّسوم المتحرِّكة التي كنت أحبُّها وأتابعها بِشَغف في صِغَري، أكتشف كمية الأفكار العَقديَّة والأخلاقية الخاطئة الموجودة فيها.والأمر لم يتغيَّر، ومستمِرٌّ حتَّى الآن، كما ذكرتِ في رسالتِك، وإن جئنا للصِّغار وقلنا لهم: إنَّه محرَّم وسيِّئ، وسيخرب عقولنا، ويهدم أخلاقنا - فلن يَقْتنعوا بذلك؛ لأنَّهم يحبُّونه جدًّا، ويرَون أمورًا عكس التي نُخْبِرهم بها؛ فهم يرون شخصيَّة طيبة حنونًا، تحبُّ الخير، وتساعد الآخَرين، وغيرها من الصِّفات التي يحبُّها الأطفال، وهذا الأمر سيَجْعلهم إمَّا يُشاهدونه في الخفاء ويُظْهِرون كرههم له في العلن؛ لِيُرضونا، وهذا سيولِّد عندهم اعتيادًا على الكذب، وإظهارَ عكس ما يُبْطِنون؛ للظُّهور بِمَظهر يُرْضِي الآخَرين، وسيتعلَّمون الخوف من البشر، بدلاً من ربِّ البشر، أو سيَجْعلهم يُعاندون ويتمرَّدون ويُصِرُّون على مشاهدتِه، ويرفضون أيَّ كلمة سيئة نقولها عن هذه الشخصيَّة التي يحبُّونها.لذا قبل أي تصرُّف: علينا أن نَفْهم طبيعة المرحلة والسِّن التي يمرُّ بها الطفل الذي نريد أن نربِّي عقله، ونقوِّمُ أفكاره؛ لنصل إلى ما نريد بِيُسر وسلاسة.ومن بعضِ خصائص مرحلة الطُّفولة المبكِّرة (4 - 6) التي تَقُومين بتدريسها:1 - يَعْتمد الطِّفلُ في تفكيره بشكلٍ أكبر على حواسِّه وتخيُّلِه أكثر من أيِّ شيءٍ آخَر.2 - لا يَقْدرون على مُعالجة الأفكار المُجرَّدة.3 - لا يَقْدرون على الدُّخول في عمليَّات ذهنيَّة أساسية معيَّنة؛ لعدم توفُّر المنطق اللازم لذلك.4 - الحياة الاجتماعيَّة للطفولة المبكِّرة عمادها اللَّعب وغايتها اللعب، وبه يتعلَّمون طرائق الاتِّصال الاجتماعي.5 - يفضِّلون التقرُّب من الكبار؛ وبالذَّات من المعلمة؛ لأنَّهم بحاجةٍ إلى إرشادها.6 - ينطلقون من مِحْور اكتشاف العالَمِ من حولهم.7 - تكون قدرتُهم على التركيز لأداء عملٍ ما قصيرةَ المدى.8 - يتَّسِمون بالفضول والحاجة إلى البحث والاكتشاف، ويُكْثِرون من الأسئلة، رغم أن كثيرًا منها غير متَّصِل بالموضوع المطروح؛ وذلك لأنَّهم يُسيرون دفَّة الحديث حسبما يطرأ على بالِهم، ويستحوِذُ على تفكيرهم.9 - يحبُّون تعلُّمَ الكلمات وفهم معناها.10 - يستمعون للقَصص ويسردونها.11 - يحبُّون عالَم الخيال، وخيالهم واسع، ويصدِّقون بسهولة ما يسمعونه من قصصٍ خياليَّة، ويعطون للأشياء والحيوانات وبقيَّة المخلوقات خصائصَ إنسانيَّة.12 - تَظْهر عندهم روح الفكاهة بوضوح.حسنًا يا عزيزتي، أَعِيدي قراءة الخصائص، وأخبريني كم خاصيَّةً يُشْبِعها لهم "سبونج بوب"؟لا يُلام الأطفال في حبِّهم له، وتعلُّقِهم الشديد به؛ لذا علينا أن نتعلَّم كيف نواجه التيَّار بذكاء؛ لنصل إلى بَرِّ الأمان، بدلاً من الوقوف في وجهه، فيسحبنا ويغرقنا، ونتعلَّم كيف نصنع لهم مصفاة داخليَّة، بدل أن نُطالب الآخَرين بتوفيرها، هذه المصفاة تَفْحص كلَّ شيء قبل دخوله لعقولهم، فتسمح للطَّيب بالدخول، وتطرد السيِّئ القبيح.لذا؛ علِّمي أطفالك كيف يصنعون هذه المصفاة بأنفسهم، وساعديهم حتَّى يعتادوا أن لا يدخل أيُّ شيء مما يُشاهدونه ويسمعونه إلاَّ بعد مروره عليها، ومناقشته، وتَفْنيده.أخبريهم بأنَّ كل إنسانٍ يُؤخَذ من قوله ويردُّ إلاَّ محمَّدًا - صلَّى الله عليه وسلَّم - وأن الرسول - عليه الصَّلاة والسَّلام - قال: ((كلُّ ابن آدم خطَّاء، وخير الخطَّائين التوَّابون))؛ حديث صحيح.لذا قبل أن نصدِّق شيئًا، ونقتنع به: علينا أن نرى هل هو مناسبٌ ويتَّفِق مع ما جاء به الرَّسول - صلَّى الله عليه وسلَّم - في القرآن والسُّنة، أوْ لا؟وأرفِقيه بالتجربة العمَلِيَّة، فشاهدي معهم حلقةً من (سبونج بوب)، ثم بعد انتهائها ناقشيهم فيها، وتحدَّثوا في الأمور السيِّئة والجيِّدة على السواء؛ لأنَّ هذه الأفلام تحمل أيضًا بعض الأفكار الجيِّدة، كالوفاء للصديق، والرحمة، والرفق بالحيوان، وغيرها، وكلَّما ناقَشْتم فكرةً أرجعيها لأصلها من القرآن والسُّنة؛ لتركزي فيهم أنَّ هذا هو أساسنا ومرجِعُنا.ومن المهمِّ جدًّا أن يَقْتصر نِقاشُك معهم على الأمور التي يَسْتوعبونها ويفهمونها، مثل الخصائص المميزة للذَّكَر والأنثى، والفوارق بينهما، حدود وآداب المزاح والضَّحك واللَّعِب، وغيرها من الأمور التي يمرُّون بها في مرحلتهم؛ لأنَّها ستكون أقرب لفهمهم، وكما قرأتِ بالأعلى: هم غير قادرين على استيعاب المعاني والأفكار المجرَّدة؛ كالصِّدق، والشهامة، والوفاء، وعلينا أن نَبْسطها ونُسْقِطها على شخصيَّات وأمور محسوسة وملموسة؛ ليستوعبوها.وهكذا بعدما تنتهون من النِّقاش اطلُبِي منهم أن يقوموا بهذا الأمر في بيوتهم، وخصِّصي وقتًا معيَّنًا كل يوم؛ لتناقشوا فيه ما رأَوْه، واجعلي كلَّ الأطفال يتحدَّثون حتى يشْعروا بأهَمِّيتهم، وبقيمة الأمر الذي طبَّقوه في البيت، وحتَّى لا يضيع الوقت بسبب استِرْسال الأطفال في الحديث يمكن أن تُحْضري ساعة رقميَّة، وتضعي لكلِّ طفل وقتًا محددًا ينهي كلامه فيه، وبِهذا سيتعلمون أيضًا كيف يلخِّصون أفكارهم؛ ليعرضوا أهمها.وبعد شهر أو عدَّة أسابيع، وحين تكون هذه العادة تأصَّلَت عند الأطفال - بإذن الله -: اطلبي منهم أن يعلِّموا كلَّ أسبوع طفلاً واحدًا على الأقل هذا الأمر، وتحدِّدون يومًا ليتحدَّث كلُّ طفل عن الطِّفل الآخر الذي علَّمَه وانطباعاته أثناء التَّجربة، ويمكنك أن تضعي جائزة لمن يعلِّم أكثر من طفلٍ في الأسبوع؛ حتَّى لا يقتصر الأمر على أطفالِ صَفِّك، ويتعلَّم الأطفالُ أسلوبَ الدَّعوة والأمر بالمعروف بذكاءٍ وحِكْمة من صغرهم.وسيُساعدك كثيرًا إن أشركتِ الأمَّهات في الأمر، عبر اجتماعٍ تُقيمينه لهم، تتحدَّثين فيه عن الظاهرة والخُطَّة التي وضعَتْها لِمُعالجتها، وتَطْلبين منهم المُساندة في المَنْزل، وتشجيع الأطفال عليها؛ حتَّى يصبح الأمر أقوى وآكدَ في نفس الطفل؛ لأنَّه جاء من أهمِّ جهتين في حياته؛ أُمِّه ومُعلِّمته، أسرته ومدْرَستُه!وبهذه الطريقة تكونين قد صنعتِ له مناعةً تحميه - بإذن الله - من أيِّ أفكارٍ دخيلة وغريبة، فالمشكلة ليست في (سبونج بوب)؛ لأنَّه إذا كان اليوم (سبونج بوب)، فبالأمس كان (بوكيمون) و(يوجي)، وغدًا الله أعلم ماذا سيكون؟!وفَّقكِ الله عزيزتي.وأسأل الله أن يَفتح عليكِ، ويُلهمك الرُّشد والصَّواب، وتابعينا بأخبارِك.



    رابط الموضوع: http://www.alukah.net/fatawa_counsel...#ixzz3aPTItYD4
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ابن الجبل
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    الجزائر العاصمة
    المشاركات
    790

    افتراضي

    السلام عليكم
    لا أدري والله ماذا أقول، بعض الفتاوى تترك اللبيب حيران والكتاب واحد والسنة واحدة والدين واحد !
    هذه فتوى منقولة من شبكة إسلامية معروفة تبين لنا الإظطراب الذي يقع فيه أدعياء العلم والكل يتكلم...! بدون علم ولا كتاب منير!!
    أين علماءنا الأبرار الذين لا يخافون في الله لومة لا ئم !؟
    طالعوا هذه الفتوى ولكم الحكم... والله أعلم.

    "عند تشغيل قناة طيور الجنة لإسكات الطفل تأتي أحيانًا فواصل موسيقية
    السؤال : بنت أختي طفلة رضيعة، وأختي تفتح لها قناة طيور الجنة، وتجعل الصوت الخاص بالأناشيد بدون إيقاع، ولكن تأتي ما بين حين وآخر أنشودة وأخرى فيها موسيقى، فما حكم مشاهدتها، وترك التلفاز يعمل خلال تلك الموسيقى التي في الفواصل؛ لأنه تصعب متابعة التلفاز باستمرار، وإغلاق الصوت، ولأن الطفلة تستمتع بمشاهدتها، وتريح والدتها من التعب، وقناة طيور بيبي لا يريدون على ما أظن تشغيلها للملل من الأناشيد التي بها، والقناة الأولى أناشيدها ممتعة، وتشمل القناة الأخرى، وليس بها على ما أظن ـ والله أعلم ـ موسيقى، ولكنهم مصممون على قناة طيور الجنة، فما الحكم -جزاكم الله خيرًا-؟
    الإجابــة:
    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:
    فلتحرص الأم على إسكات الصوت عند الموسيقى قدر استطاعتها، وإذا حصل شيء من ذلك وهي غافلة، أو لم تتمكن من إسكات الصوت لبعدها، وانشغالها، ونحو ذلك، فنرجو أن لا تؤاخذ, ولتجتهد في إيجاد بديل لا توجد فيه موسيقى.
    والله أعلم...." !!!!!!!؟؟. اهـ

    والله المستعان
    ولا حول ولا قوة إلآ بالله

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    الجزائر العاصمة
    المشاركات
    790

    افتراضي

    السلام عليكم

    توقف يا خالد مقداد (صاحب القناة) فقد أفسدت أطفالنا

    مشاركة هامة للأخت أم حارث التونسية -حفظها الله تعالى-
    منقول


    "الحمد لله القائل ( ليحملوا أوزارهم كاملة يوم القيامة ومن أوزار الذين يضلونهم بغير علم ) والصلاة السلام على نبيه وعبده وعلى أله وصحبه أجمعين.
    أما بعد فقد عمت البلوى في كامل البلاد الاسلامية بما يسمى قناة طيور الجنة وليست وأيم الله من الجنة في شيء.هذه القناة المدمرة لاطفالنا قناة تقدم السم في العسل فلم تعد تسيطر على أطفالك في مجتمع يرى أنها قناة كما نقول نظيفة وكلمات هادفة تعلم الأطفال الكثير من الأشياء ،أي نعم تعلمهم الكثير!!!!!!!!!!!!
    وأهم شيء هذه القناة تنشأ أطفالنا على إستماع المعازف والغناء وقد حرمها ربنا جل في علاه و- من الأدلة على تحريم المعازف والغناء قول الله جل وعلا : {وَمِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الْحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ وَيَتَّخِذَهَا هُزُوًا أُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ} (6) سورة لقمان
    صح عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : (نزلت في الغناء وأشباهه) أخرجه البخاري في الأدب المفرد وابن جرير في تفسيره.
    * وصح عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه أنه سئل عن هذه الآية فقال : (هو الغناء والذي لا إله إلا هو) يرددها ثلاثا أخرجه ابن أبي شيبه وابن جرير والبيهقي في شعب الإيمان والحاكم وصححه ووافقه الذهبي وصححه ابن القيم.
    * أخرج البخاري في التاريخ وابن جرير أن عكرمة سئل عن لهو الحديث فقال: (هو الغناء)
    * قال ابن عباس رضي الله عنهما: (الدف حرام والمعازف حرام والكوبة حرام والمزمار حرام). أخرجه البيهقي 10/222 قال الألباني (إسناد صحيح)
    * وقال ابن مسعود رضي الله عنه: (الغناء يُنبت النفاق في القلب) أخرجه ابن أبي الدنيا بسند صحيح.
    * قال الواحدي – المفسر – في الوسيط 3/441 (أكثر المفسرين على أن المراد) بـ(لَهْوَ الْحَدِيثِ) الغناء , قال أهل المعاني : ويدخل في هذا كل من اختار اللهو والغناء والمزامير والمعازف على القرآن ...) انتهى
    * تنبيه:
    قال الذهبي في سير أعلام النبلاء 21/158 المعازف: (اسم لكل آلات الملاهي التي يعرف بها كالمزمار والطنبور والشبابة والصنوج) انتهى
    * وجاء في مسند أحمد وسنن أبي داود (4924) عن سليمان بن موسى عن نافع قال : سمع ابن عمر مزمار قال : فوضع إصبعيه في أذنيه ونأى عن الطريق ( أي أبعد) وقال لي : يا نافع هل تسمع شيئا؟ قال فقلت : لا فرفع إصبعيه من أذنيه وقال: كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم فسمع مثل هذا فصنع مثل هذا ) قال الألباني صحيح. وقال تابع سليمان بن موسى المطعم بن المقدام فرواه عن نافع أيضا.
    * وروى البيهقي بسند صحيح 10/223 من طريق عبدالله بن دينار قال: (مر ابن عمر بجارية صغيرة تغني فقال: لو ترك الشيطان أحداً ترك هذه)
    * عن أبي عامر – أو أبي مالك- الأشعري عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف ولينزلن أقوام إلى جنب علم (أي جبل) يروح عليهم بسارحة لهم يأتيهم لحاجة (أي طالب حاجة) فيقولون : ارجع إلينا غدا فيبيتهم الله ويضع العلم ويمسخ آخرين قردة وخنازير إلى يوم القيامة) علقه البخاري في صحيحه بصيغة الجزم محتجاً به فتح الباري الأشربه (10 – 51/5590) وقد جاء موصولا من طرق جماعة من الثقات وصححه البخاري وابن حبان وابن الصلاح وابن القيم وابن كثير وابن تيميه وابن حجر والسخاوي وابن الوزير والصنعاني و الإسماعيلي.
    * عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (صوتان ملعونان في الدنيا والآخرة : مزمار عند نعمة ورنة عند مصيبة) أخرجه البزار في مسنده (1/377/795) كشف الأستار والضياء في المختارة وصححه الألباني في تحريم آلات الطرب ص (52) ورجاله ثقات قاله المنذري والهيثمي وله شاهد من حديث جابر بن عبدالله عن عبدالرحمن بن عوف أخرجه الحاكم (4/40) والبيهقي وابن أبي الدنيا بلفظ : (إني لم انه عن البكاء ولكني نهيت عن صوتين أحمقين فاجرين : صوت عند نعمة لهو ولعب ومزامير الشيطان وصوت عند مصيبة ولطم وجوه وشق جيوب ورنة شيطان) قال ابن تيميه في كتاب الاستقامه (هذا الحديث من أجود ما يحتج به على تحريم الغناء كما في اللفظ المشهور عن جابر بن عبدالله (صوت عند نعمة : لهو ولعب ومزامير الشيطان فنهى عن الصوت الذي يفعل عند النعمة كما نهى عن الصوت الذي يفعل عند المصيبة, والصوت الذي عند النعمة هو صوت الغناء)1/292-293.
    * عن عبدالله بن عباس رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن الله حرم عليَّ – أو حرم- الخمر والميسر والكوبة وكل مسكر حرام) أخرجه أبو داود – 3696-والبيهقي – 10/221 , وأحمد في المسند 1/274 وغيرهم (و الكوبة الطبل كما في المعجم الكبير للطبراني
    12/101-1-2-عن علي بن بذيمه) وصححه الألباني وأحمد شاكر.
    * وقال احمد بن حنبل : ( وأكره الطبل وهي الكوبة التي نهى عنها رسول الله ) رواه الخلال في الأمر بالمعروف – ص26- والكراهة كراهة تحريم.
    * عن عبد الله بن عمرو بن العاص – رضي الله عنهما – أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (إن الله – عز وجل – حرم الخمر والميسر والكوبة والغبيراء وكل مسكر حرام) أخرجه أبو داود (3685) والطحاوي والبيهقي وأحمد وغيرهم وصحح الحديث الألباني.
    * عن عمران بن حصين قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (يكون في أمتي قذف ومسخ وخسف قيل : يا رسول الله ومتى ذاك؟ قال (إذا ظهرت المعازف, وكثرت القيان,وشربت الخمور)) أخرجه الترمذي -2213- وابن أبي الدنيا في ذم الملاهي وغيرهم وله شواهد , راجع تحريم آلات الطرب ص67.
    * قال الأوزاعي رحمه الله: كتب عمر بن عبدالعزيز رحمه الله إلى عمر بن الوليد كتابا فيه: (... وإظهارك المعازف , والمزمار بدعة الإسلام , ولقد هممت أن ابعث إليك من يجز جمتك جمة سوء) أخرجه النسائي وأبو نعيم بسند صحيح.
    * وكتب عمر بن عبدالعزيز إلى مؤدب ولده . يأمره أن يربيهم على بُغض المعازف (ليكن أول ما يعتقدون من أدبك : بغض الملاهي التي بدؤها من الشيطان , وعاقبتها سخط الرحمن فإنه بلغني عن الثقات من أهل العلم : أن حضور المعازف , واستماع الأغاني واللهج بها , ينبتُ النفاق في القلب كما ينبت الماء العشب...) أخرجه ابن أبي الدنيا وغيره.
    * حكى جمع من أهل العلم : الإجماع على تحريم الغناء منهم: الآجري والقاضي أبو الطيب الطبري, وأبو العباس القرطبي , وزكريا بن يحيى الساجي وأبو عمرو بن الصلاح وقال : (من نسب إباحته إلى أحد من أهل العلم يجوز الاقتداء به في الدين فقد أخطأ).
    وتحريم الغناء هو قول الأئمة الأربعة أبو حنيفة ومالك والشافعي و أحمد قال شيخ الإسلام ابن تيميه (فمذهب الأئمة الأربعة أن آلات اللهو كلها حرام) الفتاوى 11/576.
    وتفصيل أقولهم وأقوال أتباعهم من الفقهاء موجودة في إغاثة اللهفان والكلام على مسألة السماع كلاهما لابن القيم وكذلك نزهة الأسماع لابن رجب وكذلك تحريم الشطرنج والنرد والملاهي للآجري وفصل الخطاب للتويجري وغيرها.

    أي تربية هذه أن ينشا أطفالنا على معصية الله .
    ولقد أصبحت هذه القناة تصنع لنا أجيالا راقصة وعقولا ناقصة تتوقف عند حفظ هذه الكلمات وترداد الهتافات.
    وأصبحت هذه القناة بمثابة الأفيون بالنسبة للصغار فما إن تقطع عنهم أو تغير المحطة إلا و علا صراخهم وازرقت وجوههم .ارجعوا لنا المحطة فلا يجد الأب المسكين أو الام بدا من الرضوخ.
    ولقد صدق فيهم قول شيخنا صالح السحيمي هذه طيور النار هذه قناة فاسدة مفسدة والعياذ بالله وهذا رابط فتوى الشيخ حفظه الله
    http://www.box.net/shared/9y7h3zphi7
    هذا عدا تقليعات الشعر الغريبة للمنشدين و ظهور نسائهم على الشاشة هذا ما هذا هذا تميع ورب الكعبة
    فاقول وبه سبحانه أصول وأجول اتق الله يا خالد مقداد (صاحب القناة) في أبناء المسلمين سوف تربي لنا أجيالا فاسدين مفسدين!! ولتحملن أوزارهم على أوزارك . بربك العزيز القهار أوقف قناتك فهي قناة دمار ولن تجني منها إلا الذل والصغار !!!!!

    هذا وأسال الله أن يعيد لك صوابك ويهديك فقد تجاوزت الحدود ولم تلتفت لمحارم ربك المعبود وما أراك إلا طالبا للنقود ألا بئست هذه التحارة التي تصد عن الله أيما صدود." اهـ

    ويتواصل سكوت الغالبية على هذا منتدى المجلس العلمي للألوكة...!! وللكعبة ربّ يحميها ولن يُغلب صاحب عقيدة أبدا.
    وجزى الله خيرا أختنا أم علي على مواقفها المشرفة والثابتة في هذه المسألة الحساسة.
    ولا حول ولا قوة إلا بالله
    وللحديث بقية إن شاء الله..

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,648

    افتراضي

    الحمد لله
    أولاً:
    إن من أعظم المسئوليات الملقاة على عاتق الأهل : مسئولية الأولاد ، فقد جاء في الحديث عَنِ ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما قَالَ : سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ : ( كُلُّكُمْ رَاعٍ وَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ، وَالإِمَامُ رَاعٍ وَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ، وَالرَّجُلُ رَاعٍ فِى أَهْلِهِ وَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ، وَالْمَرْأَةُ فِى بَيْتِ زَوْجِهَا رَاعِيَةٌ وَمَسْئُولَةٌ عَنْ رَعِيَّتِهَا ، وَالْخَادِمُ فِى مَالِ سَيِّدِهِ رَاعٍ وَمَسْئُولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ ) رواه البخاري ( 853 ) ، ومسلم ( 1829 ) .

    وقد أمر الله تعالى بوقاية الأهل والأولاد مما يفسدهم ، أو يوجب لهم الخسران ، كما قال تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلائِكَةٌ غِلاظٌ شِدَادٌ ) التحريم/ من الآية 6 .
    قال ابن كثير رحمه الله : " أي : مُروهم بالمعروف ، وانهوهم عن المنكر ، ولا تدعوهم هملاً فتأكلهم النار يوم القيامة " انتهى من " تفسير ابن كثير " (5/240) .

    وقال ابن القيم رحمه الله : " فمَن أهمل تعليم ولده ما ينفعه ، وتركه سُدىً : فقد أساء إليه غاية الإساءة .
    وأكثر الأولاد إنما جاء فسادهم من قبل الآباء ، وإهمالهم لهم , وترك تعليمهم فرائض الدِّين وسننه ، فأضاعوهم صغاراً
    " انتهى من " تحفة المودود " ( ص 229 ) .

    ثانياً :
    ومِن تلك المسئولية : منع كل ما يؤثر في دينهم ، وخُلُقهم ، ولا شك أن قنوات الأطفال الكرتونية لها إيجابيات ، وسلبيات ، وهي تختلف من قناة لأخرى ، بحسب ما يُعرَض ، ويُشاهد فيها .

    ولا شك أن بعض هذه القنوات تحوي جاذبية في العرض وأفكار جيدة في توجيه الأطفال ، ولكنها أيضا تحتوي على مفاسد , ومخالفات ، ومنها :

    أ. استعمال الموسيقى , حيث يصدر منها أصوات آلات العزف المحرَّمة ، وحرمة الآلات الموسيقية بيِّنة في النصوص .
    وينظر جواب السؤال رقم : ( 5000 ) .

    ب. الرقص ، والتمايل ، في تلك الأناشيد ، والأغنيات ؛ حتى صارت السمة البارزة لهذه القنوات , وحتى خرجت عن المألوف .

    ج. خروج بعض النساء المتبرجات ، وبعض البنات البالغات ، أو القريبات من البلوغ ، وهن ينشدن ، ويغنين , ولا شك أن هذا مدعاة للافتتان بهنَّ ، وإثارة الشهوة ، لا سيما من الشباب ، والغلمان .

    وقد رأينا أثرها السيئ على الأطفال ، فافتتنوا بها حتى صارت شغلهم الشاغل ، من حفظ لتلك الأغاني ، والأناشيد ، وتقليد ، ومحاكاة في الحركات ، والرقص ، والتمايل , وكان الأولى : إشغالهم بما ينفعهم في دينهم ، من حفظٍ لكتاب الله ، وتعليمهم ما ينفعهم ، في دينهم ، ودنياهم .

    والعجيب من أصحاب تلك القنوات مع وجود كل هذه المخالفات أن يطلقوا على قناتهم أسماء شرعية ؛ كأنهم يسوقون لتلك المعاصي بألفاظ شرعية ، مع مخالفة الاسم لواقعهم .

    وعلى الرغم من سمو هدف القائمين على هذه القنوات إلا أنّ الغاية لا تبرر الوسيلة ، واعتياد الأطفال على سماع تلك الطبول ، والإيقاعات ، مع التمايل والرقص : ينشيء جيلاً متميعاً ، وربما كان ذلك سبباً في التحاقه فيما بعد بقوافل المغنين والمغنيات ، من أهل المجون ، والفسق ، والفجور.

    وبعض هذه القنوات تحاول استرضاء الأطراف وكسب الزبائن بوضع خيار " بدون إيقاع " ، ولكن تبقى المخالفات الأخرى بحاجة إلى معالجة ، والواجب على الغيورين القيام بالمناصحة ومحاولة تغيير المنكرات بشتى الوسائل لعمق تأثيرها وسعة رواجها.

    وينظر جواب السؤال رقم : ( 110352 ) .

    ثالثاً :
    لا بد من مراعاة الأطفال في مشاهدة التلفاز , وتنظيم وقتهم في تلك المشاهدة , فيُجعل وقتٌ للصلاة ، ووقت لحفظ القرآن ، ووقت للقراءة النافعة ؛ لأن المشاهَد أن أكثر الآباء والأمهات يغفلون عن الجانب المهم في حياة أبنائهم , وهو تعليمهم ما ينفعهم ، وحثهم على الأفضل ، والأحسن من أمر الدِّين والدنيا , ولا بأس أن يتخلل ذلك بعض الوقت للترويح عن النفس بمشاهدة القنوات الكرتونية الإسلامية الجادة – كفقرات الأطفال في بعض القنوات الهادفة ، أما أن يَصرف كامل الوقت في متابعة ومشاهدة تلك القنوات : فهذا جانب سلبي , وخروج عن المقصد الأهم في تربية الطفل ، وتنشئته .

    والله أعلم .

    http://islamqa.info/ar/135888
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ابن الجبل
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •