لماذا وردت "ودّاً " و "سُوَاعًا " و" نَسراً "مصروفة و مُنعتْ " يغوثَ " و " يعوقَ " من الصرف ؟
النتائج 1 إلى 7 من 7
8اعجابات
  • 2 Post By خديجة إيكر
  • 1 Post By أبو مالك المديني
  • 3 Post By خديجة إيكر
  • 2 Post By خديجة إيكر

الموضوع: لماذا وردت "ودّاً " و "سُوَاعًا " و" نَسراً "مصروفة و مُنعتْ " يغوثَ " و " يعوقَ " من الصرف ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الدار البيضاء. المغرب
    المشاركات
    298

    افتراضي لماذا وردت "ودّاً " و "سُوَاعًا " و" نَسراً "مصروفة و مُنعتْ " يغوثَ " و " يعوقَ " من الصرف ؟

    قال سبحانه : ( وَقَالُوا لا تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ وَلا تَذَرُنَّ ودًّا وَلا سُوَاعًا وَلا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا )
    و ودّ و سُواع و نسر و يغوث و يعوق كلها أسماء أصنام كان قوم نوح عليه السلام يعبدونها من دون الله ، فكان لكلّ قبيلة صنم تعبده .
    وهذه الأصنام كانت في الأصل أسماء لرجال صالحين ، فلما ماتوا أوحى الشيطان إلى قومهم أن يشيدوا لهم التماثيل و يعبدوها .
    و يُلاحظ من الناحية اللغوية أنّ "ودّاً " و "سُوَاعًا " و" نَسراً " صُرفت فدخل عليها التنوين . و السبب أنها كلّها مفاعيل لِ " تذرُنَّ " منصوبة ، فجاءت منوّنة لأنها ليس بها أي شرط من شروط المنع من الصرف المعروفة .
    أما " يغوثَ " و " يعوقَ " فقد جاءا ممنوعيْن من الصرف فلمْ يُنوَّنا لكونهما اسميْن أو علَمين على وزن الفعل ، و هذا أحدُ شروط المنع من الصرف : يُقال : غَاثَ / يَغُوثُ أي نَصَرَ و أَعَانَ ، و عَاقَ / يَعُوق أي مَنَعَ و شَغَلَ عن الشيء .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,968

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خديجة إيكر مشاهدة المشاركة

    فلمْ يُنوَّنا لكونهما اسميْن أو علَمين على وزن الفعل ،
    بارك الله فيكم .
    ممنوعان من الصرف للعلمية ووزن الفعل - إن كانا عربيين - والعلمية والعجمة - إن كانا أعجميين - وقرأها الأعمش - وهي قراءة شاذة كما هو معلوم ، ورد قراءة هذه الآية على هذا النحو بعضهم - : ( ولا يغوثا ويعوقا ) مصروفين لأمرين ؛ أحدهما : أن صرفهما للتناسب إذ قبلهما اسمان منصرفان وبعدهما اسم منصرف .
    والثاني : أنه جاء على لغة من يصرف غير المنصرف مطلقا وهي لغة محكية .
    وينظر هنا : http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=142083
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو عبد الله المصري

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الدار البيضاء. المغرب
    المشاركات
    298

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم .
    ممنوعان من الصرف للعلمية ووزن الفعل - إن كانا عربيين - والعلمية والعجمة - إن كانا أعجميين - وقرأها الأعمش - وهي قراءة شاذة كما هو معلوم ، ورد ثراءة هذه الآية على هذا النحو بعضهم - : ( ولا يغوثا ويعوقا ) مصروفين لأمرين ؛ أحدهما : أن صرفهما للتناسب إذ قبلهما اسمان منصرفان وبعدهما اسم منصرف .
    والثاني : أنه جاء على لغة من يصرف غير المنصرف مطلقا وهي لغة محكية .
    وينظر هنا : http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=142083
    بارك الله فيك
    و لكن ، استدْللتُ بالقراءة المشهورة ( التي تنسجم مع القاعدة الصرفية ) تجنّبا للخلاف فيها . و إلا فقد أجاز الفرّاء أن ينصرف ( يغوث ) و ( يعوق) و إن كانا على وزن الفعل و ذلك في قراءة ابن مسعود ( و لا تذرُنّ ودا و لا سواعاً و لا يغوثاً و يعوقاً و نسراً ) بشرط نية التنكير فيهما . و خالفه الرأي النحاس في " إعرابه " و مكي القيسي في " المشكل " .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    2,154

    افتراضي

    بارك الله فيكم
    ويشكل هنا أن هذه الأسماء غير عربية, وقد اجتمعت فيها العجمة والعلمية وهما علتان مانعتان من الصرف
    أما يغوث ويعوق فممنوعان جريا على الأصل
    وودا ونسرا مصروفان لسكون الوسط
    وتبقى سواعا منصوبة خلافا للأصل
    قيل في ذلك, أن هذه الأصنام اتخذها العرب فعربت أسماؤها وأخذت أحكام العربية
    وقيل أن سواعا كلمة عربية وليست أعجمية
    وقيل نصبت على المجاورة لودّا

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الدار البيضاء. المغرب
    المشاركات
    298

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عبد الأعلى مشاهدة المشاركة
    وودا ونسرا مصروفان لسكون الوسط
    جزاك الله خيرا
    و لكن لا يُشترط فقط سكون الوسط في أي عَلَم كيفما كان ، بل لا بدّ أن يكون مؤنثا مثل هِنْد و عَدْن .. حينذاك يجوز الصرف أو المنع . لكن لو عُدنا للآية الكريمة سنجد أنها تتحدّث عن صنمين أحدهما سمّي ودّا ــــ كما قيل ــــ لودّهم له ، و الثاني سُمّي نسرا لأنه كان على صورة نسْر . فلا أرى هنا تأنيثا في الكلمتين حتى تُصرفا لسكون وسطهما .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عبد الأعلى مشاهدة المشاركة
    وتبقى سواعا منصوبة خلافا للأصل
    لعلّك تقصد " منوّنة ّ و ليست منصوبة .
    فهي لا بدّ أن تكون منصوبة لأنها مفعول به للفعل " تذرنّ "
    أبو مالك المديني و محمد عبد الأعلى الأعضاء الذين شكروا.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    2,154

    افتراضي

    بارك الله فيكِ
    لقد كتبت المشاركة وأنا شبه نائم

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    28

    افتراضي لا يمنع الاسم الأعجمي الثلاثي من الصرف

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عبد الأعلى مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكِ
    لقد كتبت المشاركة وأنا شبه نائم
    السلام عليكم ورحمة الله: المعروف في مسألة الممنوع من الصرف، أنّ الاسم الأعجمي إذا كان ثلاثياً لا يمنع من الصرف؛ مثل اسم جون، أو جاك، فيقال جاء جاكٌ، ورأيتُ جاكاً، ومررتُ بجاكٍ، وهكذا، والسبب في ذلك أنه قليل الحروف فلا يؤدي إلى ثقل في النطق. لأن تعليل المنع من الصرف هو تحسين اللفظ وتجميله. ومن ثمّ لم يمنع التعبير القرآني من الصرف أسماء: ودّ، وسواع، ونسر. ومنع الاسميْن الآخريْن؛ أي يغوث ويعوق كما ذكر ذلك الإخوة جزاهم الله خيراً.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •