لطائف في معاني ألقاب وكنى بعض المشاهير من أهل العلم وغيرهم
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: لطائف في معاني ألقاب وكنى بعض المشاهير من أهل العلم وغيرهم

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    2,154

    افتراضي لطائف في معاني ألقاب وكنى بعض المشاهير من أهل العلم وغيرهم

    " لطائف في معاني ألقاب وكنى بعض المشاهير من أهل العلم وغيرهم " : (منقول)


    من اللطائف العلمية معاني ألقاب وكنى بعض المشاهير من أهل العلم وغيرهم ، وقد تختلف كتب التراجم في المعنى لكنها لا تخلومن ظرافة ، ومما جمعت : من سير أعلام النبلاء للذهبي
    ١.الأشعث بن قيس : كان أبداً أشعث الرأس فغلب عليه
    ٢.أبو جعفر الباقر : من بقر العلم أي شقه فعرف أصله وخفيه .
    ٣. حذيفة بن اليمان ، اسم اليمان حسل ويقال حُسيل وكان قد أصاب دماً فهرب إلى المدينة وحالف بني عبدالأشهل فسماه قومه اليمان لحلفه اليمانية
    ٤.مسلم بن خالد الزنجي كان أبيض بحمرة ولقب بالزنجي لحبه للتمر ، قالت له جاريته ما أنت إلا زنجي .
    ٥.رؤبة بن العجاج ، رؤبة قطعة من الخشب يشعب بها الإناء ، جمعها رئاب ، والروبة خميرة اللبن .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    2,154

    افتراضي

    ٦.قال إبراهيم الحربي : الماجشون فارسي وإنما سمي الماجشون لأن وجنتيه كانتا حمراوين فسمي بذلك وهو الخمر فعربه أهل المدينة
    ٧.أبو نواس رئيس الشعراء الحسن بن هانئ لقب بهذا لضفيرتين كانتا تنوسان على عاتقيه أي تضطرب
    ٨.سحنون اسم طائر في المغرب يوصف بالفطنة والتحرز وهو بفتح السين وضمها .
    ٩.قال إبراهيم الحربي ، سمي سيبويه لأن وجنتيه كانتا كالتفاحتين بديع الحسن .
    ١٠.أبو حمزة السكري لم يكن يبيع السكر ، وإنما سمي السكري لحلاوة كلامه .
    ١١.الشعراني ، عرف بذلك لكونه كان يرسل شعره
    ١٢.ابن ديزيل لقب بسيفنة وهوطائر ببلاد مصر لايكاديحط على شجرة إلا أكل ورقها حتى يعرّيها فكان كذلك إذا وردعلى شيخ لم يفارقه حتى يستوعب ما عنده
    ١٣.بُنْدَار لقب بذلك لأنه كان بُنْدَار الحديث في عصره والبندار الحافظ
    ١٤. مشكدانه ، قال : لقبني بها أبو نعيم ، كنت إذا أتيته تلبست وتطيبت ، فإذا رآني ، قال : جاء مشكدانة . وقيل : هو وعاء المسك .
    وفي طبقات الشافعية للأسنوي
    ١٥.الثعالبي سمي بذلك لأنه كان فرّاء يخيط جلود الثعالب.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    2,154

    افتراضي

    ١٦.إبراهيم الحربي منسوب إلى حارة ببغداد يقال لها الحربية .
    ١٧.أبو القاسم الملقب شهاب الدين المعروف بأبي شامة لشامة كبيرة فوق حاجبه الأيسر
    ١٨.أبو بكر القفال ، كان في ابتداء أمره يعمل الأقفال ، وبرع في صناعتها .
    ١٩.الحارث النقال سمي بذلك كما قاله التفليسي وغيره ، لنقله كتاب الرسالة إلى عبدالرحمن بن مهدي .
    ٢٠.أبو علي الغساني من جلة النبلاء الشعراء وهو الملقب بالعين جودي ، لقب بذلك لكثرة ما كان يردد في أشعاره يا عين جودي
    وفي المنح البادية ٢١. ومعنى بشكوال : عيّاد لأنه ولد يوم عيد
    وفي إنباه الرواة للقفطي ٢٢.لقّبَ أبو زيد الأنصاري ، المازني تُدْرُج لمشيته (والتدرج طائر كالجراد يغرّد في البساتين بأصوات طيبة
    ٢٣. ولقّبَ التوزي ، أبا الوذواذ لخفة حركته وذكائه ،ولقّب الزيادي طارقاً لأنه كان يأتيه بليل
    ٢٤. عبداللطيف البغدادي ، كان دميم الخلقة نحيلها ، لما رآه زيد بن الحسن الكندي لقّبه المطجّن والألقاب تنزل من السماء فشاعت ولم يعرف إلا بها
    نعود للسير مع الإمام الذهبي ٢٥. الإمام العالم أبو أحمد القصاب ، وعُرِفَ بالقَصَّاب لكثرة ما قتل في مغازيه
    ٢٦. الشيخ المحدث ابن الثَّلاج ، قال : ماباع أحد من أسلافي ثلْجاً ، وإنما كان جدي مُترفاً يجمعُ له ثلجاً كثيرا
    ٢٧.أحمد بن محمد ابن عُقْدَة ، وعُقْدة لقب لأبيه النحوي البارع محمد بن سعيد ، ولقِّبَ بذلك لتعقيده في التصريف
    ٢٨. الإمام النحوي الأديب إسماعيل البغدادي المُلَحي ، نسبة إلى المُلَح والنوادر
    29 . وفي وفيات الأعيان ابن طَبَاطَبا ،لقب جده،لأنه كان يلثغ فيجعل القاف طاء ،طلب يوما ثيابه فقال له غلامه أجيءبدراعه قال لا طباطبا يريد قباقبا
    ٣٠.الإمام العلامة أبو محمد إسماعيل البغدادي الخُطَبِي، كان يرتجل الخُطب .
    ٣١. محمود بن الحسين الشاعر ( كَشاجم ) لما سُئِل عن هذا اللقب قال: الكاف من كاتب والشين من شاعر والألف من أديب والجيم من جواد والميم من منجّم
    وفي معجم الأدباء للحموي ٣٢.نفطويه ،قال الثعالبي : لُقِّبَ نفطويه تشبيهاً إياه بالنفط لدمامته وأُدْمتِه .
    ٣٣. الحسن بن علي بن مقلة ، ومُقلة اسم أم لهم كان أبوها يرقّصها فيقول يا مقلة أبيها فغلب عليها
    ٣٤.محمد بن الحسن بن أبي سارة الرؤاسي ، سُمِّيَ الرؤاسي لكِبَر رأسه
    ٣٥. قطرب سمي بذلك لأنه كان يبكرإلى سيبويه للأخذ عنه فإذا خرج سيبويه سحرا رآه على بابه ،قال له ما أنت إلا قطرب ليل والقطرب دويبة تدب ولاتفتر
    ٣٦.الخبزارزي شاعر أُمي مجيد كان لا يتهجى ولا يكتب وكان خبازاً يخبز خبز الأرز بدكان له ،فكان يخبز وهو ينشد مايقوله من الشعر فيجتمع الناس حوله
    ٣٧. واصل بن عطاء الغزّال ، لُقَّبَ بالغزّال لكثرة جلوسه في سوق الغزّالين
    ٣٨. ابن مفرّغ لُقِّبَ جده ربيعة مفرغاً ، لأنه راهن على أن يشرب عُسّاً (القدح العظيم) من لبن فشربه حتى فرغ ، فلُقِّبَ بذلك
    ٣٩. حميد بن مالك الأرقط ولُقِّبَ بالأرقط لآثار كانت في وجهه
    ٤٠.السريّ الرفاء الشاعر المعروف ، أسلمه أبوه صبياً للرفائين بالموصل فكان يرفو ويطرّز ، فلما جاد شعره انتقل من حرفة الرفو إلى حرفة الأدب
    41 سعد بن محمد الصيفي الأديب الشاعر المعروف بحيص بيص ، رأى الناس يوماً في أمر شديد فقال : ما للناس في حيص بيص ؟ فبقي عليه هذا اللقب
    ٤٢. سلْم بن عمرو بن حماد الشاعر لُقِّبَ بالخاسر لأن أباه خلّف له مالاً فأنفقه على الأدب ، فقال له بعض أهله : إنك لخاسر الصفقة فلُقِّبَ بذلك
    43 . سليمان بن موسى المعروف بالشريف الكحّال ، كان أديباً بارعاً في العربية عارفاً بصناعة الكُحل
    44 . اليونيني ، الزاهد العابد ، كان شيخاً طويلاً مهيباً ، كان يقوم نصف الليل إلى الفقراء فمن رآه نائماً وله عصا اسمها العافية ضربَهُ بها
    ٤٥. الفصيحي ، سمي بذلك لكثرة دراسته كتاب الفصيح لثعلب حتى أنه دخل على مريض يعوده فقال شفاه وسبق على لسانه (وأرخيت الستر)لاعتياده كثرة إعادته
    ٤٦. عمر بن شبة واسم شبة زيد ، وإنما سُمِّي شبة لأن أمه كانت ترقصه وتقول يا بأبي وشبَّا وعاش حتى دبَّا شيخاً كبيراً خبَّا
    ٤٧. قنبل القارئ سمي بذلك لأنه كان يستعمل دواء يقال له قنبيل يُسقى للبقر معروف عند العطارين لمرض كان به فسُمِّيَ بذلك
    ٤٨.محمد بن أحمد الكاتب المعروف بالمُفجع صاحب ثعلب ، قال المرزباني لُقِّبَ بالمُفجع ببيت قاله
    ٤٩. غنجار الحافظ ، سمي غنجاراً لتتبعه وجمعه في حال شبابه أحاديث أبي أحمد عيسى بن موسى غنجار البخاري
    ٥٠. الشيخ المحدث محمد بن عبدالرحمن البغدادي المُخلِّص ، مُخلِّص الذهب من الغش

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    2,154

    افتراضي

    ٥١. الصاحب بن عبّاد ، صحب الوزير أبا الفضل بن العميد ، ومن ثَمّ شُهر بالصاحب
    ٥٢. الطَّبَرْخَزي ، كانت أمه من طبرستان ، وأبوه خوارزمياً ، فرُكِّب له من الاسمين نسبة
    ٥٣. ابن زكريا الجريري ، نسبة إلى رأي ابن جرير الطبري
    ٥٤.محمد بن الحسن الإستراباذي شيخ الشافعية المعروف بالخَتَن ، كان خَتَن الإمام أبي بكر الإسماعيلي (أي زوج ابنته)؛
    ٥٥.عبدالواحد بن نصر النصيبي ، الببغاء ، شاعر وقته ، ولُقِّبَ بالببغاء لفصاحته
    ٥٦. العلاّمة عالم المغرب ، أبو الحسن القابسي المالكي ، قيل له القابسي لأنّ عمّه كان يشدُّ عمامته شدةً قابسية فاشتُهِر لذلك بالقابسي
    ٥٧. الشيخ الجليل مُسنِد مرو أحمد بن علي الكُرَاعي ، نسبة إلى بيع الأكارع
    ٥٨. الشاعر المُفْلِق أديب وقته علي بن الحسن ، ويلقب بصُرّبَعْر ، قيل: إنما أبوه لُقِّب بصُرّبَعْر لبخله
    ٥٩. خُواهَرزاذه شيخ الحنفية ، ابن أخت القاضي أبي ثابت محمد البخاري ، ولذلك لُقِّب بخُواهَرزاذَهْ ، معن
    ٦٠. مسند العراق الشيخ المُعَمَّر النِّعَالي ، الحَمّامي ، الحافظ ، لأنه كان يحفظ ثياب الناس في الحمّام
    ٦١. إلْكِيَا الهراسي شيخ الشافعية ، وإلْكِيَا في اللغة العجمية الكبير القدر المقدم بين الناس
    ٦٢. الإمام أبو الحسن البغدادي المُرتِّب ، كان مُرتِّباً للصفوف بجامع المنصور
    ٦٣. الشيخ الصالح المسند أبو القاسم المسْجدي ، قيل له المسجدي ، لأنه كان خادم مسجد المطرز (وهو المسجد الكبير بنيسابور)؛
    ٦٤. الشيخ العالم الخُشُوْعِي ،سُئِلَ أبوه إبراهيم : لم سموا الخشوعيين ، فقال: كان جدنا الأعلى يؤم بالناس فتوفي في المحراب ،فسمي الخُشُوْعِي
    ٦٥.ابن الجوزي ، نُسِبَ إلى فُرضة من فُرَض البصرة يقال لها : جوزة ، وفرْضةُ البحر محط السفن ، وقيل : كان في داره جوزة لم يكن بواسط جوزة سواها
    ٦٦.حنبل بقية المسندين، يقول لما وُلِدتُ مضى أبي للشيخ الجيلي ، وقال له ولد لي ابن ما أُسميه؟قال سمه حنبل وإذا كبر سَمِّعه مسند أحمد فكان ذلك
    ٦٧. علي الهروي السائح ، الذي طوّف غالب المعمور قال ابن خلّكان : كاد أن يطبق الأرض بالدوران براً وبحراً وسهلاً ووعراً ، حتى ضُرِبَ به المثل
    ٦٨. ابن تيمية ، قيل: إن جده حجّ على درب تيماء فرأى هناك طفلة فلما رجع وجد امرأته قد ولدت بنتاً فقال : يا تيمية ! يا تيمية ! فلُقِّبَ بذلك
    ٦٩. الشيخ المُسْنِد أبو الفضل عبدالسلام الداهري ، الخفّاف الخرّاز ، كان يخرز بالحرير على الخِفاف
    ٧٠. المنجنيقي الأجل الأديب كلفتُ بعلم المنجنيق ورميه لهدم الصياصي وافتتاح المرابط وعدت إلى فن القريض لشقوتي فلم أخل في الحالين من قصد حائط
    ٧١. حسام الدين الحاجري الشاعر ، لُقِّبَ بالحاجِريّ لإكثاره من ذِكْرِ الحاجر في شعره ، وديوانه مشهور
    ٧٢. الإمام الحافظ ابن نُقْطَة ، سُئِلَ عن نُقْطة فقال : هي جارية عُرِفْنا بها ، ربّت شُجاعاً جَدَّنا
    ٧٣. الرَّشيديّ ، الشيخ أبو الحسن علي البغدادي ، ذَكَر أن جدهم كان محتسب بغداد زمن الرَّشيد
    ٧٤. الأستاذ العلامة إمام النحو أبو علي عمر الإشبيلي المُلقّب بالشَّلَوْبِين ، والشَّلوْبين في لغة الأندلسيين : هو الأبيض الأشقر
    وفي إنباه الرواة للقفطي 75 . علي بن أحمدالدُّرَيدي ، صاحب أبي بكر بن دُريد ، وأكثر من صحبته حتى عُرِف به
    ٧٦. علي بن الحسن الهُنائي ، اللغوي النحوي ، ويعرف بكُراع النمل ؛ فإنه دميم الخِلْقة ، ( وقال ابن مكتوم : ولُقِّب كُراع النمل لقِصره )؛
    ٧٧. محمد بن حبيب ، كان عالماً بالنسب وأخبار العرب ، وحبيب اسم أُمّه في أكثر الروايات
    ٧٨. معاذ بن مسلم الهرَّاء أستاذ الكسائي ، كان يبيع الثياب الهروية فسُمِّي بذلك
    ٧٩. المنذرالاندلسي ، يُعرف بالمذاكرة ، لأنه كان إذا لقي رجل من إخوانه ، قال له: هل لك في مذاكرة باب من النحو؟فلهج بهذه الكلمة حتى نُبِزَ بها
    ٨٠. أمان بن الصمصامة ابن الطرماح ،الشاعر ، سأله ابن فروخ : لم قيل لجدك الطرماح ؟ قال : أما في كلامنا معشر طيء فإنه الحية الطويل
    بمناسبة الوصول للثمانين ( ولي عصاً من جريد النخل أحملها .. بها أُقدّم في نقل الخُطى قدمي ) ( ولي مآرب أخرى أن أَهشّ بها .. على ثمانين عاماً لا على غنمي )
    وفي الديباج المُذَهّب لابن فرحون ٨١. أحمد بن فتح الرقادي ، يعرف بابن شفُّون ، لجرح أثّر بشفتيه
    ٨٢ . القرافي ، وسبب تسميته : أنه لما أراد الكاتب أن يثبت اسمه في بيت الدرس كان غائبا فلم يعرف اسمه،وكان إذا جاء للدرس يُقبل من جهة القرافة فكتب القرافي
    ٨٣. أحمد بن إدريس البجائي ، كان يطلق عليه فارش السجاد ؛ لكثرة صلاته
    ٨٤. الإمام السهيلي صاحب الروض الأُنُف ، هذه النسبة إلى سُهَيل ،وهي قرية سميت باسم الكوكب ، لأنه لايُرى في جميع الأندلس إلا من جبل مُطل عليها
    ٨٥. محمد بن سعيد يعرف بابن زَرْقُون ، وزرقون لقب لجد أبيه ، لُقِّبَ بذلك لحُمْرة وجهه
    ٨٦. معن القزًاز عُصيّة مالك ، كان أشد الناس ملازمة للإمام مالك ، يُعْرف بعُصيّة مالك ، لأن مالك كان يتكئ عليه عند خروجه إلى المسجد
    ٨٧. أبو محمد إسماعيل بن أبي القاسم القارئ ، قال السمعاني كان والده أبا القاسم يقرأ بين يديه ، فقيل له القارئ لذلك
    ٨٨. عطاء بن أبي سعد الفُقَّاعي ، نسبة إلى بيع الفُقّاع وعمله ، وهو شراب يتخذ من الشعير ، سُمِي به لما يعلوه من الزبد
    ٨٩. السِّمِّذي أبو المكارم ، نسبة إلى السِّمّذ ، وهو نوع من الخبز الأبيض يعمل لخواص الناس
    ٩٠. ابن الشجري، قال السيوطي نسب إلى شجرة كانت في دارهم ليس في البلد غيرها ، وقال ياقوت في معجم الأدباء نسب إلى بيت الشجري من قِبَل أُمّه
    وفي نيل الابتهاج ٩١. أحمد البرنسي ، الشهير بزرُّوق ، قال : إنما جاءني من جهة الجد ، كان أزرق العينين ، واكتسبه من أمّه
    وفي السير للذهبي ٩٢ .القاضي الفاضل البيساني ، وفي انتسابه إلى بيسان تَجَوُّز ، فما هو منها ، بل قد ولي أبوه القاضي الأشرف أبو الحسن قضاءها
    ٩٣. الإمام البَرْبَهاري ، وهذه النسبة إلى بربهار ، وهي الأدوية التي تُجْلب من الهند .
    ٩٤. أبو يونس القوي الزاهد ، وإنما لقّبَ بالقوي لقوته على العبادة
    ٩٥ . الأمام اللالكائي، نسبة إلى بيع اللوالك ، التي تُلبس في الأرجل ، أي : صانع النعال .
    ٩٦. الشيخ عبدالعزيز بن أحمد الحَلْوائي ، رئيس الحنفيّة ، نسبة إلى عمل الحلوى وبيعها
    وفي الوفيات لابن خلكان ٩٧ . ألب آرسلان ، اسم تركي معناه شجاع أسد ، فألب شجاع وآرسلان أسد
    ٩٨. أبو القاسم يوسف بن الحسن التَّفَكُّري ، لكثرة تفكره في الآخرة
    ٩٩. الشيخ العَدْل ابن البخاري ، وهو المُبَخِّر ، لقب بذلك ، لأنه كان يبخر بالعود وغيره في الخانات
    ١٠٠. الخِرَقيُّ ، شيخ الحنابلة ، وهذه النسبة إلى بيع الثياب والخِرَق .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •