(( الشيخ البراك...وخصومه... بين حماية الدستور والجناية عليه...))
النتائج 1 إلى 11 من 11

الموضوع: (( الشيخ البراك...وخصومه... بين حماية الدستور والجناية عليه...))

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    64

    افتراضي (( الشيخ البراك...وخصومه... بين حماية الدستور والجناية عليه...))

    أثارت فتوى فضيلة الشيخ عبد الرحمن البراك بشأن مقالين نُشرا في صحيفة سعودية، حيث تضمنا قدحاً وطعناً في ثوابت الشريعة الإسلامية، ضجة رجت لها الساحة السعودية، وما تلاها من بيانات وفتوى، طارت بها صحف سيارة وقنوات فضائية، تنعي حرية الرأي، وتسكب دموع الأسى على من تعتبرهم ضحايا للإرهاب الفكري، وتجاوزت بعض الأقلام في نقدها، ليُلحق فتاوى ثلة من كبار العلماء بتيار العنف، في موقف يعكس "مكارثية" هذه الأقلام، التي دأبت على استعداء السلطة وعموم الناس ضد خصومها الإسلاميين، في تنكر واضح لأحد أهم مبادئهم التي نادوا بها مراراً، وهو حرية الرأي والفكر، وقد ارتكبت هذه الأقلام خطأين منهجيين في نظري:

    الخطأ الأول: أن مسائل الكفر والإيمان والفسوق ومثيلاتها من قضايا الشرع من شأن أهل الاختصاص بالعلم الشرعي، ولو أن أحد الفقهاء تحدث مثلاً في مسألة طبية صرفة ..لجاز للعقلاء الإنكار عليه، بل ومطالبة السلطات بمنعه من الحديث في علم ليس من اختصاصه، إذ إن التسامح في مثل هذا قد يلحق الأذى بأرواح الناس وأبدانهم، وقديماً قيل "من تكلم في غير فنه جاء بالعجائب"، وفي ظني أنه قد يأتي بالغرائب والمصائب أيضاً !!!
    والمتأمل في معظم الأقلام التي انتقدت فتاوى العلماء، يجد أن أصحابها ليس لهم دراية معمقة بالعلم الشرعي، ولهذا جاءت حيثيات اعتراضاتهم وأقوالهم "أجنبية" عن المسألة المثارة.


    الخطأ الثاني: أن دستور هذه البلاد المعلن هو الشريعة الإسلامية، وفي كل بلاد العالم يمنع منعاً باتاً المساس بدستور البلد ومخالفة ثوابته، ومن يتجرأ على ذلك، يكون عرضة للمحاسبة والمحاكمة، وبحسب رأي علماء الشرع في البلاد، والذي يعد أحدهم عضو لأكبر هيئة شرعية أقامها ولي الأمر، فإن المقالين تضمنا مخالفة صريحة وخطيرة لدستور هذه البلاد، وهو الشريعة الإسلامية، والواجب على كل قلم وطني شريف، أن يقف منافحاً عن دستور البلد وثوابته، لا أن يجهد في دعم المتعدي على الدستور والدفاع عنه، وفي هذا دلالة على تغليب الخصومة الفكرية على المصلحة الوطنية.


    لقد شكلت هذه الفتاوى، مع كونها مطلباً شرعياً، حماية لدستور البلاد، والذي اجتمع عليه الناس منذ تأسيس هذه البلاد، وتقوية للُحمتها الوطنية، إذ إن فتح المجال لمن يخترق الدستور، يسهم في إثارة جو من الانقسامات، التي تهدد السلم الأهلي في بلد تحيط به الأطماع والتحديات.
    كما أن من شأن هذه الفتاوى، أن تساهم في صناعة نوع من الشعور العام لدى الناس، بالامتعاض والنفور والرفض لكل من يطعن في عقيدة هذه الأمة وهويتها، مما يشكل عاملاً اجتماعياً ضاغطاً، وهذا العامل وإن لم يكن مقصوداً من قبل هؤلاء العلماء، ولكنه يأتي تبعاً لانحياز عموم الناس لثوابت دينهم وثقافتهم، وهذا قد يسهم في مراجعة أصحاب هذه المقالات لأقوالهم، ومنع غيرهم من أصحاب التوجهات المشابهة، سيما ونحن نعاني اليوم من انتهاك صارخ لمقدساتنا من قبل غير المسلمين، فكيف لنا أن نتصدى لهذه الإساءات المتكررة وهناك من بني جلدتنا من يؤدي المهمة نفسها عبر نافذة مشتركة، وهي "حرية الرأي والفكر".

    لقد كشفت هذه الحملة عن التناقض الصارخ في مواقف العديد من المثقفين والمفكرين، فقد غاب في خطابهم ومقالاتهم مبادئ مشروعهم الفكري، والذي جعلوا من أولوياته، أهمية تقبل واحترام كافة التيارات والمذاهب داخل الوطن، ولكن هؤلاء المفكرين مارسوا مع خصومهم إقصاءً مقيتاً، ولهجة تآمرية موغلة في التجريم ضد الإسلاميين، وهم الذين يشكلون التيار الأكبر داخل الوطن بشهادة صناديق الانتخابات التي طالما دعوا للاحتكام إليها، وإن اختلفوا في تحليل أسباب هذه الشعبية الجارفة للإسلاميين.


    وغياب الحس الوطني لا يُستغرب من قبل فئة من الكتّاب، الذين اتسمت معالم مسيرتهم بالاضطراب، والتقلب، والتطرف، ويعيشون صراعاً داخلياً تجلى في صورة مقالات هجومية لكل ما يمت لماضيهم بصلة، ولكن المستغرب من أساتذة ومثقفين دأبوا عبر منابرهم الإعلامية، على الدعوة لائتلاف كافة القوى والتيارات، لرقي الوطن وتنميته حتى اتسعت صدورهم ومنابرهم للعديد من رموز التيارات والطوائف، دون أن تتسع صدورهم ومنابرهم لأصحاب التوجه السائد في النسيج الوطني.
    والمتابع، يلحظ أن هؤلاء المثقفين يحللون ويقيمون القضايا المحلية بمنهجية (كمالية أتاتوركية) تجاه الإسلاميين، ولهذا نرى الإقصاء وحملات التشويه، حتى وإن جاءت مواقف خصومهم حماية ومنافحة عن دستور هذا الوطن، وهو الشريعة الإسلامية

  2. #2
    سليمان الخراشي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,304

    افتراضي رد: (( الشيخ البراك...وخصومه... بين حماية الدستور والجناية عليه...))

    ( وغياب الحس الوطني لا يُستغرب من قبل فئة من الكتّاب، الذين اتسمت معالم مسيرتهم بالاضطراب، والتقلب، والتطرف، ويعيشون صراعاً داخلياً تجلى في صورة مقالات هجومية لكل ما يمت لماضيهم بصلة، ولكن المستغرب من أساتذة ومثقفين دأبوا عبر منابرهم الإعلامية، على الدعوة لائتلاف كافة القوى والتيارات، لرقي الوطن وتنميته حتى اتسعت صدورهم ومنابرهم للعديد من رموز التيارات والطوائف، دون أن تتسع صدورهم ومنابرهم لأصحاب التوجه السائد في النسيج الوطني ) .

    بورك في قلمك .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    63

    افتراضي رد: (( الشيخ البراك...وخصومه... بين حماية الدستور والجناية عليه...))

    الأخ عبد الرحيم الوهيبي وفقك الله وأسعدك فقد أحسنت ، واسمح لي فهذه أول مرة أجد لك كلاما يبهجني !
    وفقك الله لنصر القضايا الهامة .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    64

    افتراضي رد: (( الشيخ البراك...وخصومه... بين حماية الدستور والجناية عليه...))

    الشيخ سليمان الخراشي:

    جزاك الله خيراً على دعائك وتفاعلك

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    21

    افتراضي رد: (( الشيخ البراك...وخصومه... بين حماية الدستور والجناية عليه...))

    عفوا أخي الكاتب
    عفوا أخوتي القراء
    هؤلاء ليسوا أعداء للوطن ، ليسوا أعداء للحرية ، ليسوا أعداء للصالحين ..
    إنهم ..
    إنهم ..
    إنهم .. اعداء لرب الأرض و السماء يوم اعترضوا على شرع الله - ليس بصريح العبارة في كثير من الأحيان - و لكن باسلوب المنافقين الذين يخادعون الله و الذين آمنوا.
    و و الله لولا أن الله علمنا في كتابه أن من سننه الكونية "سنة التدافع" لما فهمنا كيف لمثل هؤلاء أن يتسلطوا على جبال العلم كالشيخ البراك و من قبله الشيخ الفوزان و غيره رفع الله قدرهم و ثبتنا و أياهم على التوحيد و السنة.
    أسأل الله العظيم الجليل القوي المنتقم أن يرينا فيهم عجائب قدرته ، و أن يسلط عليهم أهل الخير فيفضحوهم و يظهروا عوارهم ..
    شكر الله للكاتب جهده
    و شكر الله للشيخ سليمان الخراشي نشاطه
    و شكر الله لبقية الأخوة تفاعلهم ..
    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ..

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    553

    افتراضي رد: (( الشيخ البراك...وخصومه... بين حماية الدستور والجناية عليه...))

    جزاك الله خيرا

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    64

    افتراضي رد: (( الشيخ البراك...وخصومه... بين حماية الدستور والجناية عليه...))

    الأخ المتعلم:

    شكر الله لك هذا التعقيب والدعاء..

    وأسأل الله أن يرزقنا وإياك الهدى والسداد

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    553

    افتراضي رد: (( الشيخ البراك...وخصومه... بين حماية الدستور والجناية عليه...))

    الرياض - رويترز
    أعلنت مجموعة من رجال الدين السعوديين تأييدهم لفتوى أصدرها عالم زميل لهم، قال فيها إن كاتبين سعوديين يستحقان القتل إذا لم يتراجعا عن آرائهما التي جعلتهما مرتدين.
    .
    .
    يقول الشيخ د.سعد مطر العتيبي في مقاله "محاولات التسلل إلى نقد الشرعية الإسلامية العليا":
    ....محاولة بعض الكتّاب مساواة نفسه بالعالم دون حياء ! ومخاطبته مخاطبة الندّ للندّ ! وهذا غاية الجهل والسفه ! فمن أسفه من جاهل يقول للعالم المشهود له بالعلم والديانة : لي رأيي ولك رأيك ! ثم يشن حملة سفهٍ على رأي العالِم ، ليمرِّر جهله هو باسم الرأي ! سفهاً بغير علم ! {أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ } ؟!
    - وصف علماء الإسلام برجال الدين ! والمؤسسات الشرعية ، بالمؤسسات الدينية ! والأحكام الشرعية بالأحكام الكهنوتية ! وإطلاق وصف رجال الكهنوت بل وإطلاق وصف القساوسة على علماء الإسلام ! فأي تكفيرٍ يمارسه هؤلاء لعلماء الإسلام ومرجعياته الشرعية ؟! هل هناك تكفير واستهانة بأهل العلم أشدّ من وصف العالم الشرعي بالأوصاف الكنسية ..
    ولا تعجب ، فالقوم أعجز من أن يفقهوا قولهم هم ، إنَّهم ( رواديد ) يلحِّنون كلماتِ غيرهم أَمَامَنا .. إنّهم لا يأتون بشيء من عندهم ، بل وأجزم أنّ كثيراً منهم لا يعرف من أين يُؤتَى له بما يؤتى له به !! وهذا ما ستراه موثقاً في الأسطر القادمة إن شاء الله تعالى .
    رجل الدين مصطلح أجنبي عن ديننا : عقيدة وشريعة ، ورجل الدين يشبه في معناه الإفرنجي ما يعرف في تاريخنا بالقصّاص ، وعوام الوعّاظ .. أما علماء الشريعة فهم من يجمعون صفات منها : معرفة علوم الإسلام عقيدة وشريعة ، وهم في حقيقة الأمر : علماء ربانيون وبالتعبير المعاصر هم أيضاً رجال قانون .. فنقْلً هؤلاء الكتاب لهذه المصطلحات وإسقاطها على علماء الشريعة نقلٌ مفضوح ، يمكن تقريبه بصنيع الطالب البليد الذي يغش في الامتحان بنقل كل ما في ورقة زميله بما في ذلك اسم هذا الزميل !
    ومن الغفلة أن يُطلق بعض هؤلاء القوم وصف الواعظ على بعض الدعاة الفقهاء ، دون أي اعتبار لحصولهم على الشهادة العالمية العالية ( الدكتوراه ) في الفقه الإسلامي ( القانون الإسلامي ) ! وهو ما يستحي أن يفعله إفرنجي يحترم نفسه .
    هـ ) الاعتذار للمخالفين في الملة ، والسعي في تجاوز حكم الردة .. ولعلكم تستذكرون الطرح المتكرر لمسألة عقوبة المرتد ، والدندنة حولها ، ومحاولة التهوين من شأنها ، والتشكيك في وجوبها ، وإثارة بعض الآراء الشاذة حولها . وهو موضوع يستحق إفراده بمقال ، أسأل الله تعالى أن ييسر ذلك ......الخ.

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    553

    افتراضي رد: (( الشيخ البراك...وخصومه... بين حماية الدستور والجناية عليه...))

    هنا قراءة هادئة لما حصل من أول القضية إلى آخرها...........
    http://www.almoslim.net/node/91145

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    64

    افتراضي رد: (( الشيخ البراك...وخصومه... بين حماية الدستور والجناية عليه...))

    الأخ عبدالله آل أبو راجح:

    نعم أخي الكريم......هي سنة المدافعة بين الحق والباطل

    جُزيت خيراً على دعائك وتعقيبك , وأسأل الله أن ينصر أهل التوحيد والسنة

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    64

    افتراضي رد: (( الشيخ البراك...وخصومه... بين حماية الدستور والجناية عليه...))

    الأخ الفاضل معتدل:

    جزاك الله خيرا على تعقيبك ودعائك , بارك الله فيك.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •