عصف الذهن (1) بأي حجة أخرج من أخرج : الزيدية والإباضية ونظرائهم من الإجماع (؟؟؟) - الصفحة 6
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 6 من 6 الأولىالأولى 123456
النتائج 101 إلى 108 من 108

الموضوع: عصف الذهن (1) بأي حجة أخرج من أخرج : الزيدية والإباضية ونظرائهم من الإجماع (؟؟؟)

  1. #101
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    406

    افتراضي رد: عصف الذهن (1) بأي حجة أخرج من أخرج : الزيدية والإباضية ونظرائهم من الإجماع (؟؟؟)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الفداء مشاهدة المشاركة
    الله المستعان! أرأيت لو أن رجلا زنى، وقع في الزنى، ألا يكون ذلك الوقوع منه بسبب هوى نفسه؟؟ فهل يكفر لكونه في حال زناه قد اتبع هواه؟؟ وان لم يكن في حال وقوعه في المعصية كبرت أو صغرت - وهي مخالفة ما تسميه أنت بالفروع - متبعا حالئذ لهواه ونوازع نفسه والشيطان، فأي شيء يتبع اذا؟؟ أنت ان وقعت في معصية - وكلنا عصاة! - أي شيء تكون تابعا في تلك الحال؟؟؟ وحين ترتكب المعصية مع أنك تعلم أن الله حرمها، أتكون كافرا بذلك؟؟؟ هل أنت من الذين يكفرون بالمعصية؟
    ان قلت لي أنك لا تتكلم عن اتباع الهوى في حق العامة وانما في حق العلماء، وترى أن افتاء بعضهم بخلاف الحق أحيانا بسبب الهوى وابتغاء الدنيا، واستخراجهم للمذاهب الموافقة لهواهم من كتب الفقه ليفتوا بها الناس، هو أمر يكفرون به هكذا باطلاق، فهذه من أين جئت بها؟؟ هل تقول بكفر كل من أفتى بجواز سماع المعازف (مثلا)؟؟؟
    أصلحني الله واياك.
    الله المستعان! يبدو أنّك لم تستوعب المسألة جيدّا
    نحن لا نتكلم عن الزنا و السرقة و غير هاته الكبائر و إلا فما معنى تقسيمنا للبدعة فوق إلى :
    - بدعة مكفّرة و
    - بدعة مفسّقة غير مكفّرة
    فياسبحان الله من الذي جعل ههنا اتباع الهوى عند الوقوع في الزنا كفرا أكبر ؟!!!!!!!!!!!!!!! فسؤالك لي : "هل أنت تكفّر بالمعصية ؟" فالحقيقة غريب و عجيب فأين ذهب نظرك فوق لما قلتُ أنا بدعة مفسّقة غير مكفّرة ؟ يعني يا أخي أنت تسأل أسئلة الإجابة عنها قد مرّت عليك.
    يا أخي نحن نتكلّم عن شكل من أشكال البدعة المكفّرة و هي البدعة التي تحتوي على شكل من أشكال القول على الله بغير علم :
    فأنت تجعل القول على الله بغير علم في القول بأنّ الله ثالث ثلاثة كفرا أكبر، و لا تجعل القول على الله بغير علم عند تحليل المعازف بدافع الهوى و لأغراض دنيوية من الكفر الأكبر و تفصيلك هذا في الحقيقة تفصيل غريب! و ظاهر كلام الشيخ صالح فوزان الذي نقلتُه لك يَنقض كلامك هذا
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الفداء
    أما عما نقلت من كلام الشيخ الفوزان فتأمل قوله حفظه الله: "فجعل سبحانه من شرع للناس شيئاً من الدين لم يشرعه الله شريكا له في تشريعه . ومن أطاعه في ذلك فهو مشرك بالله تعالى شرك الطاعة ."
    فهل نحن هنا نتكلم عن الذين بدلوا شرع الله ووضعوا الشرائع الوضعية من زبالة عقولهم وحكموا الناس بها، أم اننا نتكلم عن فئة من العلماء تأولت وفق هواها وأخذت بالأقوال الضعيفة والواهية في كتب الفقهاء واعتمدتها من أجل ذلك؟؟ وهل كل مبتدع في الدين هو كافر عندك أيا كانت بدعته؟؟
    نعم كل مبتدع هو مستحق للعذاب، وكل من تبع هواه فهو داخل في الوعيد، ولكن أتراه أنت يكفر بذلك؟؟
    نعم أنا أتكلم عمّن وضع شرعا ينسبه لله من زبالة عقله بدافع الهوى لغرض دنيوي
    أما قرأت هذا الكلام لي فوق :
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سراج بن عبد الله الجزائري
    و بالنسبة لاتباع الهوى : فإن عُلم عنهم اتباع الهوى عند الفتوى أي الكذب على الله عزّوجل فهم بذلك كفار و كلامنا عمّن لم يخرجه ببدعته عن الإسلام أو لم يكن هواه مخرجا له عن الإسلام
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سراج بن عبد الله الجزائري
    الفتيا هي إخبار عن الله، و العلماء قالوا بأنّ من يفتري على الله كافر، و ما هو الإفتراء : "هو الإخبار بشيء على خلاف حقيقته عن هوى"، فمن يخبر عن الله بشيء على خلاف حقيقته عن هوى فهو كافر، فلا أدري ما الإشكال.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سراج بن عبد الله الجزائري
    ثم من يلوي أعناق الأدّلة من الكتاب و السّنة و يحرّفها عن حقيقتها عن هوى لتوافق هوى الحاكم فهذا حُكمهم عندي الكفر و لا يُعتّد بأقوالهم (و هؤولاء في الحقيقة هم في حكم المبدّل لشرع الله و الذي بيّن شيخ الإسلام ابن تيمية كفره).
    فراجع يا أخي كلامنا فهو واضح صريح
    ثم كيف تسألني : "هل كل مبتدع عندك كافر ؟" و أنا فوق أقول لك : هناك بدعة مكفّرة و بدعة مفسّقة. يا أخي قبل أن تسأل أو تعترض تدبّر الكلام السابق ثم بعدها اسأل عن ما ليس بواضح، أما أن تسأل أسئلة الإجابة قد سبق عنها ضمن الكلام بكلام واضح صريح فهذا الخطأ قد تكرر منك!

  2. #102
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    406

    افتراضي رد: عصف الذهن (1) بأي حجة أخرج من أخرج : الزيدية والإباضية ونظرائهم من الإجماع (؟؟؟)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الفداء
    نعم كل مبتدع هو مستحق للعذاب، وكل من تبع هواه فهو داخل في الوعيد، ولكن أتراه أنت يكفر بذلك؟؟
    هذا الكلام يحتاج إلى توضيح :
    - فمصطلح: "مبتدع" إن قُصد به : كُلُ من خالف عقيدة أهل الحديث و الأثر : فلا يصح ههنا أن يقال : بأنّ كل مبتدع هو مستحق للعذاب لأنّ فيهم ما يُمكن أن يكون معذورا
    - أما إن قصد بمصطلح : "المبتدع" : صاحب البدعة في حديث : "إنّ الله احتجز او أحتجر التّوبة عن كل صاحب بدعة " أو كما قال النّبي صلى الله عليه و سلّم، فههنا يسلّم لك القول بأنّ كل مبتدع هو مستحق للعذاب
    =| فينبغي توضيح المصطلحات و كلا المصطلحين موجود و مُستعمل في كتب أهل السّنة
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الفداء
    أما عن سؤالك الأول فلعلي أشرت الى جانب من جوابه في كلام آنف ولكن ان أردت حدا جامعا مانعا، فالبدعة المغلظة - في تصوري على الأقل - هي كل قول محدث يخالف عقيدة السلف والصحابة في عظائم مسائل المعتقد.. فيدخل فيها سائر الذين تأولوا أو نفوا أو عطلوا الأسماء والصفات كلها أو بعضها، والذين أفسدوا عقيدة القضاء والقدر، والذين كفروا الصحابة رضوان الله عليهم جملة أو تفصيلا، والذين يكفرون بالكبيرة والذين يفصلون بين الايمان والعمل ويرجئون العمل، والذين غلوا في الصالحين حتى جعلوهم أقطابا وعبدوا قبورهم، ومثل ذلك مما افترقت عليه الأمة الى فرق وطوائف شتى، ومن ثم فمنهم من تخرجهم بدعتهم من دائرة الاسلام بالكلية ومنهم من لا تخرجهم، وهم في ذلك درجات وطبقات، تتفاوت ما بين الكفر ومحض الزندقة وما بين الفسق المحض!
    الله المستعان! يظهر لي أنّ هذا الكلام يحتاج إلى تحرير و إلى مزيد ضبط:
    - فعلى كلامك فلا يُعتّد بالحافظ ابن حجر عند حكاية الإجماع و لا نووي و لا بكثير من العلماء، فابن حجر قد وقع في تأويل بعض الصفات و أنت تقول : "فيدخل فيها سائر الذين تأولوا أو نفوا أو عطلوا الأسماء والصفات كلها أو بعضها"
    - فإذا كان يُسقَط كُلُ من وقع في تأويل أو تعطيل أو نفي بعض الصفات عند حكاية الإجماع فلا ابن حجر يُعتّد به و لا نووي و لا بيهقي و لا و لا ...................... و في الحقيقة هذا الكلام غريب، فهل أنت ممن يُسقط كل هؤولاء الأعلام ؟
    ثم تعريفك للبدعة المغلّظة بهذا التعريف:
    هي كل قول محدث يخالف عقيدة السلف والصحابة في عظائم مسائل المعتقد
    هو في حدّ ذاته يحتاج إلى وضع ضابط جامع مانع له، فما الضابط الجامع المانع لإعتبار البدعة في مسألة ما من مسائل المعتقد من العظائم ؟ و مع لفت انتباهك إلى أنني لم أطلب أمثلة بل طلبت حدّا جامعا مانع.
    وفقك الله

  3. #103
    أبو الفداء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    5,113

    افتراضي رد: عصف الذهن (1) بأي حجة أخرج من أخرج : الزيدية والإباضية ونظرائهم من الإجماع (؟؟؟)

    "نعم أنا أتكلم عمّن وضع شرعا ينسبه لله من زبالة عقله بدافع الهوى لغرض دنيوي "
    قلت ولهذا سألتك واستفصلت منك، لأن هذا ليس ما أتكلم أنا عنه! دعني أسألك هذا السؤال (وليس جوابه فيما سبق أن كتبته أنت، أو على الأقل في حدود فهمي العليل): (وهو مبني على مثال المعازف الذي سبق أن أشرت اليه آنفا):
    لو أن رجلا تعرض لطلب العلم، بل قطع فيه شوطا حتى أصبح بين الناس في منصب يفتيهم منه، وكان هذا الرجل في قلبه هوى للمعازف وتعلق بها، فلما قرأ في كتب أهل العلم كلام ابن حزم رحمه الله في تجويز المعازف، أعجبه وحمله هواه على اعتناقه والقول به، وصار يفتي به الناس.. هل تقول أنت بكفره وخروجه من الملة وبأنه قد أحل ما حرم الله؟
    أنا يا أخي الكريم أحدثك عن اطلاقك القول - وهو ما لا أدري كيف فهمته من كلام الشيخ الفوزان - بأن كل من تبع هواه من أهل العلم في مسألة من المسائل فهو كافر!! ألست ترى أن الرجل قد يحمله هواه على التنقيب في كتب الرجال - مثلا - من أجل البحث عما ينتقض به اسناد حديث فيه تحريم لشيء هو يهواه، فيقول بأنه لا حجة فيه؟؟ فان ألبس عليه الشيطان وزاده بأن أوقعه على أقوال في كتب المتقدمين ومذاهب فيها ما قد يراه هو حجة له فيما يريد الذهاب اليه، فاذا به يتمسك به ويعول عليه، أترى مثل هذا يكفر بذلك ويدخل في عدة الذين يحرمون ما أحل الله ويحللون ما حرم الله؟؟ أرجو أن تجيب عن هذه أولا لننتهي من هذا الاشكال قبل أن ألتفت الى كلامك عن الحد الجامع المانع الذي تطالب به.. وفقني الله واياك الى ما يحب ويرضى..

  4. #104
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    406

    افتراضي رد: عصف الذهن (1) بأي حجة أخرج من أخرج : الزيدية والإباضية ونظرائهم من الإجماع (؟؟؟)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الفداء
    أنا يا أخي الكريم أحدثك عن اطلاقك القول - وهو ما لا أدري كيف فهمته من كلام الشيخ الفوزان - بأن كل من تبع هواه من أهل العلم في مسألة من المسائل فهو كافر!!
    لا؛ لم أطلق القول بأن كل من تبع هواه من أهل العلم في مسألة من المسائل فهو كافر و كل كلامي كان مقيّدا وواضح و زاد كلامي وضوحا كلامي عن البدعة المفسّقة الغير مكفّرة! فمن فسق ببدعة غير مكفّرة هو يتّبع هواه و لكن لم يكفر! فلا أدري كيف فهمت غير هذا عني ؟!
    و نَقل كلام الشيخ صالح الفوزان هو لتبيين بأنّ القول على الله بغير علم هو كفر أكبر :
    - سواء أكان هذا القول على الله بغير علم في الأصول أو في الفروع،
    - سواء أكان هذا القول على الله بغير علم في المعلوم من الدّين بالضرورة أو في المسائل الإختلافية (كمسألة الإختلاف في قضية المسعى).
    و من كان هواه هو المحرّك له في تقرير الحلال و الحرام في شرع الله و ليس الإنقياد للكتاب و السنّة؛ هو قائل على الله بغير علم، فلعله اتّضح سبب نقل كلام الشيخ صالح الفوزان و علاقته بكلامي.
    فنقل كلام الشيخ صالح الفوزان هو لإرشادك أنّ كلامك هذا غير محرّر:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الفداء
    فالذي حمله هواه على الحكم بأن المعازف حلال لا شيء فيها، وتأول موقفه من ذلك، لا يمكن أن يستوي في الحكم بمن حمله هواه على الحكم ببطلان نبوة محمد وبأن الله ثالث ثلاثة!! هذا صاحب هوى وذاك صاحب هوى أيضا ولكن يوزن القول بحسبه يا أخي الكريم..

    و لعله قد يتّضح لك الأمر أكثر بالإجابة على تساؤلك التالي :
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الفداء
    لو أن رجلا تعرض لطلب العلم، بل قطع فيه شوطا حتى أصبح بين الناس في منصب يفتيهم منه، وكان هذا الرجل في قلبه هوى للمعازف وتعلق بها، فلما قرأ في كتب أهل العلم كلام ابن حزم رحمه الله في تجويز المعازف، أعجبه وحمله هواه على اعتناقه والقول به، وصار يفتي به الناس.. هل تقول أنت بكفره وخروجه من الملة وبأنه قد أحل ما حرم الله؟
    إن كان باعث فتواه عند تحويزه المعازف؛ الهوى، و ليس إنطلاقا من نصوص الكتاب و السّنة فهذا كافر : لأنّه جعل هواه في منزلة المُشرّع من دون الله؛ و لا يَنفَعُه تَمَسحُه بابن حزم و لا بالنصوص التي أوردها ابن حزم : إذ الفرق بينهما :
    - أنّ ابن حزم قرّر ما قرّر ظنا منه أنّ نصوص الكتاب و السّنة تدٌل على ذلك و ظنّا منه أنّه يتّبع الكتاب و السّنة،
    - و لكن صاحبنا هذا ينسب لشرع الله شيئا ليس إنطلاقا [من الإنقياد و الإتّباع لما يظنّ أنّ الكتاب و السّنة يدلان عليه] و [إنّما إنقيادا لهواه] : فهو قد جعل هواه بمنزلة المشرّع من دون الله. و تكثر صاحبا هذا بالتأويلات الفاسدة للنصوص هو من باب التلبيس فحسب و ليس لقناعته بصحة تلك التأويلات.
    و يوسف القرضاوي الظنّ به أنّه لا يفتي بجواز الموسيقى إلا لأنّه يظنّ أنّها مباحة في شرع الله إنطلاقا مما يظنّ أنّ نصوص الكتاب و السّنة تدلّ عليه. و لا تُوجدُ قرائن كافية للحكم عليه بأنّه يتّبع هواه في هذا الأمر. فالظّن به أنّه مجتهد في هذا الأمر، يُنكرُ عليه مجانبته للصواب في هذا الأمر و لكن لا يُرمى باتّباع الهوى و من ثَم إسقاط قوله جملة و تفصيلا و عدم الإعتداد به عند حكاية الإجماع.
    و سبب الإشارة إلى هذا الموضوع : هو توضيح أنّ من كان باعثه هواه (و ليس الإنقياد للكتاب و السّنة) عند تقرير الأحكام الشرعية و نسبتها لشرع الله من المبتدعة خارج عن محلّ بحثنا في موضوع أبي فهر فهو يتكلم عن المبتدعة الذين مازالوا في دائرة الإسلام.

  5. #105
    أبو الفداء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    5,113

    افتراضي رد: عصف الذهن (1) بأي حجة أخرج من أخرج : الزيدية والإباضية ونظرائهم من الإجماع (؟؟؟)

    "و لا تُوجدُ قرائن كافية للحكم عليه بأنّه يتّبع هواه في هذا الأمر"
    حسنا.. ونحن لا دخل لنا بسرائر وبطائن الخلق وانما لنا الظاهر وهو ما نحكم به. ولكن كلامك كله الى الآن منصب على ما يكون في باطن وفي سريرة الانسان، اذ تتكلم عن الباعث والدافع والمحرك وما الى ذلك.. فيا أخانا الكريم، ما هي تلك القرائن التي نبحث عنها ونتحراها في كلام العالم أو من ينسب الى العلم حتى يتبين لنا أنه يتبع هواه فيما يذهب اليه ويصر عليه عند المناظرة؟؟ ان كان يأتيك بالنقل من هنا وهناك، ويتفلسف لمذهبه فما هو نوع القرائن التي تتوقع ان تراها منه حتى تحكم عليه بأنه تابع لهواه لا للدليل؟؟ أن يقول لك "أنا لا أتبع الدليل، وأرده بهواي"؟؟
    كيف تفرق بين منا كان "باعثه هواه" ومن كان باعثه اتباع الدليل؟ ان أخبرتنا بهذه، سلمنا لك بأن هذا خارج عمن يدور كلام أبو فهر حولهم، اذ هم على أصل الاسلام - أو أكثرهم.

  6. #106
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    406

    افتراضي رد: عصف الذهن (1) بأي حجة أخرج من أخرج : الزيدية والإباضية ونظرائهم من الإجماع (؟؟؟)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الفداء
    حسنا.. ونحن لا دخل لنا بسرائر وبطائن الخلق وانما لنا الظاهر وهو ما نحكم به.
    و لا كن لا يُحكم على الناس بإتّباع الهوى بناءا على تَوهُمات لا دليل عليها؛ كمثال: يوسف القرضاوي في موضوع الموسيقى.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الفداء
    ولكن كلامك كله الى الآن منصب على ما يكون في باطن وفي سريرة الانسان،
    سبحان الله؛ أصلا الكلام عن الهوى : هو كلام عن ما في السريرة و ما في الباطن ؟!
    الهدف من الكلام هو بيان أنّ من ظهر عليه بأنّه يفنري على الله الكذب فهذا لا يُعتّدُ به في الإجماع (ليس لأنّه مسلم فاسق أو ليس له ملكة الإجتهاد) بل (لأنّه غير مسلم)
    و كلامي مُنصب عن من ظهر عليه هذا الهوى و بان، فما في السرائر يُمكن أن يُستدَل له بقرائن ظاهرة و لم أتكلم عن القرائن لأنّ هذا الموضوع خارج عن الموضوع الأصلي و لا يَستدعيه هذا الموضوع الأصلي.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الفداء
    ما هي تلك القرائن التي نبحث عنها ونتحراها في كلام العالم أو من ينسب الى العلم حتى يتبين لنا أنه يتبع هواه فيما يذهب اليه ويصر عليه عند المناظرة؟؟
    ليس الكلام عن القرائن و إنّما الكلام هو عن : بيان أنّ من ظهر عليه بأنّه يفنري على الله الكذب فهذا لا يُعتّدُ به في الإجماع (ليس لأنّه مسلم فاسق أو ليس له ملكة الإجتهاد) بل (لأنّه غير مسلم)،
    و لم أتكلم عن القرائن لأنّ هذا الموضوع خارج عن الموضوع الأصلي،
    و أرى أنّ الدخول في ضابط القرائن التي يُمكن أن يُستدلَ بها على هوى شخص ما، يَستحقُ أن يُفردَ له موضوع مستقل.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الفداء
    أن يقول لك "أنا لا أتبع الدليل، وأرده بهواي"؟؟
    هذا من بين الأمور التي يُستدلُ به على هوى الشخص،
    إلا أنّه يُمكن أن يُعرف أشخص يتّبع هواه أم لا بأمور أخرى و مما يُعين على هذا :
    - معرفة المؤهّل العلمي لهذا الشخص،
    - ماذا قُرب دلالة و ثبوت الدليل من ضروريات ما ينبغي أن يرجّحه هذا الشخص.
    ثم هذا ليس بموضوعنا.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الفداء
    ان كان يأتيك بالنقل من هنا وهناك، ويتفلسف لمذهبه فما هو نوع القرائن التي تتوقع ان تراها منه حتى تحكم عليه بأنه تابع لهواه
    إن كان هذا المتّبع لهواه في التحليل و التحريم بارعا في إخفاء خبث سريرة قلبه و مكره و هواه فهذا يُحكم عليه بحسب ما يُظهر و أمر قلبه إلى الله؛ كالمنافقين الذين لم يظهر نفاقهم.
    فإن اجتمعت عندنا القرائن التي تَكشف حقيقة هؤولاء المنافقين فبها و نعمت و إن لا؛ فلسنا بمطالبين على التنقيب في السرائر!
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الفداء
    كيف تفرق بين منا كان "باعثه هواه" ومن كان باعثه اتباع الدليل؟ ان أخبرتنا بهذه، سلمنا لك بأن هذا خارج عمن يدور كلام أبو فهر حولهم، اذ هم على أصل الاسلام - أو أكثرهم.
    كيف تجعلُ معرفة موضوع : [التفريق بين (من يتّبع هواه في تقرير الحلال و الحرام) و بين (من يتّبع الدّليل في تقرير الحلال و الحرام)]؛ سببا لقبول كلامي : "بأنّ من خرج من الإسلام لكونه وقع في بدعة مَنشؤها إتّباع الهوى في نسبة شيء لشرع الله؛ فإنّه لا علاقة له بالمبتدعة المسلمين و كلام الأخ أبو فهر هو عن المبتدعة المسلمين".
    يا أخي الكريم، سواء أسأذكر ضابط التفريق بين (من يتّبع هواه في تقرير الحلال و الحرام) و بين (من يتّبع الدّليل في تقرير الحلال و الحرام) فهذا لا تأثير له بتاتا حول كلامي : بأنّ من خرج من الإسلام لكونه وقع في بدعة مَنشؤها إتّباع الهوى في نسبة شيء لشرع الله؛ فإنّه لا علاقة له بالمبتدعة المسلمين و كلام الأخ أبو فهر هو عن المبتدعة المسلمين.
    و لعلي أنشط مستقبلا -إن شاء الله- في الكلام على هذا الأمر الذي تطلبه مني هنا و لكن في موضوع مستقل إذ لا تأثير بما تطلبه مني على مداخلاتي و تعقيباتي و موضوع الأخ أبو فهر قد تشعّب كثيرا.
    و عليه فأقول : بصرف النظر عن ما هي القرائن التي يُستدَلُ بها على هوى شخص ما فإن وافقتني على كٌفر مَن ظَهَر و بان عليه: بأنّه يَتّبعُ هواه في تحليل الحلال و الحرام و أنّ هواه هو الذي حَملَهُ على تقرير حكم شرعي ما و نسبته لشرع الله و ليس إتّباع الدليل من الكتاب و السّنة هو الحامل له على هاته الفتوى، و تلبيسه على نفسه أو على غيره بذكر نصوص للكتاب و السّنة و التأويلات الفاسدة لها و سوق كلام أهل العلم لا ينفعه :
    ====| فأنتظر منك الإجابة على ما ضابط البدعة المغلّظة التي تتحدث عنها و التي تَجعل من تلبّس بها من المسلمين الذين لهم ملكة الإجتهاد لا يٌعتّد بأقوالهم عند حكاية الإجماع ؟ وفقك الله

  7. #107
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    78

    افتراضي رد: عصف الذهن (1) بأي حجة أخرج من أخرج : الزيدية والإباضية ونظرائهم من الإجماع (؟؟؟)

    قد وجد اهل البدع بغيتهم فيمن أضله الله على علم نسأل الله السلامة والعافية فعلا قد حصل تغيير واختلاف كثير والموفق من عرف قدر نفسه ,
    قال الشاعر:
    وليس كل خلاف يعد معتبرا **** إلا أن يكون له حظ من النظر
    الزيدية لهم مسند ينسبونه إلى زيد بن علي كله كذب لا زمام له ولا خطام فكيف يعتد هذا بفقه الكذابين أفقه مستنبط من دجليات ونحن نريد منه ان يجمع لنا اقوال الإباضية والزيدية التي سيعتد بها في إجماعه والله لن يصلح امر هذه الامة إلا بما صلح به آخرها كما قال الإمام الجليل الإمام مالك.
    وما أراك أخي إلى دخلت في متاهات ستنقص قدرك وإن أبيت إسأل الله العفو والعافية واجتهد في تحصيل العلم النافع من أهل السنة الذين كنت تجالس أول مرة.

  8. #108
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    78

    افتراضي تصحيح سهو

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبد الله السلفي مشاهدة المشاركة
    والله لن يصلح امر هذه الامة إلا بما صلح به أولهاكما قال الإمام الجليل الإمام مالك.
    .
    .....

صفحة 6 من 6 الأولىالأولى 123456

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •