هل للإصابة بالعين علامات تعرف بها ؟
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: هل للإصابة بالعين علامات تعرف بها ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    780

    افتراضي هل للإصابة بالعين علامات تعرف بها ؟

    هل للإصابة بالعين علامات تعرف بها ؟

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداه .
    أما بعد .
    وردت الأحاديث الصحيحة الآتية في ذكر بعض الأضرار التي كان سببها العين .
    فهل يمكن أن نعتبرها علامات دالة على الإصابة بالعين ؟
    وهل تدل على إمكانية معرفة الإصابة بالعين لأي إنسان ؟ وكيف ؟
    أو أنها لبعض الناس دون بعض ؟!
    فلنذكر الأحاديث الصحيحة الواردة ونبين ما فيها إن شاء الله تعالى .

    الحديث الأول : عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف قال : " رأى عامر بن ربيعة سهل بن حنيف يغتسل فقال والله ما رأيت كاليوم ولا جلد مخبأة قال فلبط سهل .
    فأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقيل له : يا رسول الله هل لك في سهل بن حنيف ؟
    والله ما يرفع رأسه .
    فقال هل تتهمون له أحدا ؟
    فقالوا نتهم عامر بن ربيعة .
    قال فدعا رسول الله صلى الله عليه وسلم عامرا فتغلظ عليه وقال علام يقتل أحدكم أخاه ؟ ألا بركت ؟
    اغتسل له .
    فغسل له عامر وجهه ويديه ومرفقيه وركبتيه وأطراف رجليه وداخلة إزاره في قدح .
    ثم صب عليه فراح مع الناس ليس له بأس ".
    صححه الألباني في المشكاة وقال : " رواه في شرح السنة ورواه مالك وفي روايته قال إن العين حق توضأ له ."

    وفي رواية في مصنف ابن أبي شيبة " فلبط به ، حتى ما يعقل لشدة الوجع ".


    وجاء في معنى ( لبط ) في النهاية في غريب الأثر - (ج 4 / ص 425) :

    " وحديث سَهل بن حُنَيف لّما أصابَه عامر بن رَبيعة بالعَيْن فلُبِطَ به . أي صُرع وسَقَط إلى الأرض . يقال : لُبِط بالرجُل " .

    قلت : وفي الحديث السقوط الفوري مع فقدان الوعي .
    والله أعلم .
    والحديث يبين بجلاء كيف عرف كل من شهد الحادثة من الصحابة رضي الله عنهم أن سبب سقوط ومرض سهل رضي الله عنه هو العين بل وعين عامر بن ربيعة رضي الله عنه لا غير .
    بقرينة كلامه عن حسن جلد سهل رضي الله عنه فسقط فورا .
    وفيه أيضا أن النبي عليه الصلاة والسلام سألهم عمن يتهمون به .
    أي من رأوه ينظر إليه وحصل منه التعجب .
    وإلا فلا يجوز الاتهام بغير دليل .
    بمعنى أن بهذه القرائن فقط يمكن التأكد من أن ما حصل إنما هو بسبب العين .
    ولكن قد يسقط ويفقد الإنسان وعيه لأسباب عضوية كثيرة .
    فبالتأكيد ليس كل سقوط عين .
    بل لا يمكن أن ندعي أنها عين إلا بالقرائن التي ذكرتها آنفا .
    والله أعلم .

    الحديث الثاني : عن أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم : " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لجارية في بيت أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم رأى بوجهها سفعة فقال: بها نظرة فاسترقوا لها" .
    متفق عليه .
    قلت : قد يكون ما حكم به النبي عليه الصلاة والسلام من ربط السفعة بالعين وحيا من الله تعالى بدليل عدم معرفة أم سلمة أو غيرها ذلك .
    ولو كانت علامة ثابتة للعين عندهم لعرفتها أم سلمة رضي الله عنها .
    وعلى فرض أنها علامة للعين فهل هناك ما يدلنا على صفة السفعة .
    ما هي السفعة ؟
    الجواب : ذكر أهل العلم معاني السفعة فكانت كالتالي :
    سواد في الوجه
    شحوب وسواد
    حمرة يعلوها سواد
    سواد مع لون آخر
    لون يخالف لون الوجه ( أي لون ؟! )
    صفرة .!!!
    فأي قول هو السفعة ؟! .
    دل ذلك على عدم إمكانية الجزم بصفة السفعة وهذه أيضا علة في عدم إمكانية وضع هذه العلامة للعين لأنها غير معلومة الصفة .
    وكذلك ( على فرض أن السفعة تلون بعض لون الوجه بلون يخالف لونه ) فقد يكون سبب تغير لون بعض الوجه عضويا . بسبب أحد الأمراض الجلدية !.
    الحديث الثالث : عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه يقول قال النبي عليه الصلاة والسلام لأسماء بنت عميس " ما لي أرى أجسام بنى أخي ضارعة تصيبهم الحاجة .
    قالت :لا. ولكن العين تسرع إليهم.
    قال : ارقيهم. قالت : فعرضت عليه .فقال : ارقيهم".
    رواه مسلم
    وفي الحديث لم يعرف النبي عليه الصلاة والسلام سبب نحافة أولاد جعفر رضي الله عنه ( بمجرد النظر ) فظن أنه الحاجة والجوع .
    أما كيف عرفت أسماء رضي الله عنها ذلك ؟
    فالسبب هو : كما عرف الصحابة رضي الله عنهم إصابة سهل بن حنيف رضي الله عنه بعين عامر بن ربيعة رضي الله عنه وذلك من خلال شهود النظرة المصحوبة بالتعجب مقرونة بكلام العائن والتي قد قدر الله تعالى بها الإصابة .
    أي لكون أسماء رضي الله عنها هي أمهم ومعهم فإنها تشهد ما ينظر به النسوة أو غيرهن لأولادها من نظرات مصحوبة بالتعجب من حالهم قد تكون مقرونة بكلام يدل عليها فيصابون بالعين .
    والله أعلم .
    شهدت أسماء رضي الله عنها فعلمت . ولم يشهد النبي عليه الصلاة والسلام فلم يعلم أن سبب النحافة العين لعدم شهوده .
    إذن في هذه الحالة فقط ( حدوث الأذى بقرينة النظرة المصحوبة بالتعجب خصوصا المقرونة بكلام العائن كما في حديث إصابة سهل رضي الله عنه ) يمكن معرفة أن العرض الفلاني هو بسبب العين .
    أما الأعراض التي يذكرها أصحاب المهنة ( الرقاة ) ومن يقلدهم ويزعمون أنها أعراض للإصابة بالعين فليس عليها دليل من السنة إنما هي تخرصات ودعاوى يتناقلونها بينهم ويقلد بعضهم بعضا في إثباتها من غير دليل شرعي ولا حسي سوى التخرصات .
    بل وينفي بعضهم بعضها ويثبت أخرى وينفي غيره ما أثبته هذا ويثبت ما نفاه وهكذا اضطرابهم ! .
    ومن هذه الأعراض المكذوبة والموهومة وليس كلها فهي كثيرة جدا :
    صداع متنقل . صفرة في الوجه . كثرة تعرق وتبول .
    تعرق في منطقة الظهر . ضعف شهية .
    تنمل أو حرارة أو برودة في الأطراف . حرارة شديدة .
    خفقان في القلب . ألم يتنقل أسفل الظهر والكتفين .
    حزن وضيق في الصدر . أرق في الليل . انفعالات شديدة من خوف غير طبيعي .
    كثرة تجشؤ وتثاؤب وتنهد . انعزال وحب للوحدة .
    خمول وكسل . ميل إلى النوم . كدمات زرقاء أو خضراء .
    حدوث دوخة ، أو إغماءة للمصاب بالعين .
    ألم قوي في الرأسنقصان الوزن بشكل سريع ومخيف من أبرز أعراض الإصابة بالعينالناتجة عن انعدام الشهية .
    بعض المصابين بالعين يعانون من السرحان وعدم التّركيز والنسيان
    ويقولون :" قد توجد هذه العلامات أو بعضها حسب قوة العين !! وكثرة العائنين !! "

    وهكذا فهم يسهبون ويتوسعون في ذكر أكبر عدد من الأعراض التي لا ينفك إنسان من أن يعاني من أحدها أو عدد منها بسبب ما يمر به من ضغوطات الحياة أو أحد الأمراض العضوية !.
    فيوهمون أكبر عدد من العوام وحتى من غيرهم ممن قد تكون ثقتهم بفلان من طلبة العلم هي من تجعلهم يصدقون بارتباط تلك العلامات بالعين .

    الخلاصة :
    الحق إنه ليس هناك ما يثبت ارتباط تلك العلامات بالعين .
    لأنه وببساطة العين تصيب بسبب تعجب العائن بصفة من صفات المعيون من غير أن يبرك .
    فيقدر الله تعالى حصول ضرر ما على المعيون فقد يكون الضرر سقوط المعيون فورا وقد يكون بالإصابة بمرض في الجلد وقد يكون بالنحافة وقد يكون بذهاب البصر وقد يكون بذهاب السمع أو النطق أو الوفاة أو غيرها من مختلف الأضرار التي لا تحصى .
    فالعين تصيب بإذن الله تعالى . والله يقدر ما يشاء من الضرر .
    لذلك لا يمكن أن نقول أن سبب المرض الفلاني هو العين إلا إذا علمنا حصول نظر العائن المصحوب بالتعجب وخصوصا المقترن بكلامه أو اعترافه .
    والله أعلم .


    المعيصفي .
    20 جمادي الآخرة 1436


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    780

    افتراضي

    للرفع لحاجة بعض الإخوة له .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •