البرهان على دوران الارض من القرآن
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 12 من 12
6اعجابات
  • 4 Post By سيد السقا
  • 1 Post By العضب المهند
  • 1 Post By سيد السقا

الموضوع: البرهان على دوران الارض من القرآن

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2012
    المشاركات
    20

    افتراضي البرهان على دوران الارض من القرآن

    البرهان على دوران الارض من القرآن
    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله .
    الارض تدور ام لا تدور ... الشمس ثابتة ام تدور ؟!
    سئل احد المشايخ الكرام في احدى مقاطع اليوتوب :
    هل من آية تثبت دوران الارض ... ؟
    فأجاب فضيلة الشيخ : ليس في القرآن ولا السنة ما يثبت ذلك او ينفيه وهذه ليست من مسائل الدين انما هي من مسائل الطبيعة التي اجراها الله سبحانه وتعالى .. انتهى كلامه .
    استوقفتني إجابة الشيخ الفاضل وقلت في نفسي ، كيف ذلك والله سبحانه وتعالى يقول :
    مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ﴿٣٨ الأنعام﴾
    مسألة - دوران الارض - كانت ومازالت حلقة نقاش ساخن بين الكثيرين ، فهناك من ينفي دوران الارض بشدة وهناك من يسخر من هذا النفي ( من كون دوران الارض يقيناً لا جدال فيه )،
    في هذا البحث المتواضع ساعرض عليكم ما يثبت دوران الارض حول نفسها من القرآن الكريم ،
    قال تعالى :

    { وَهُوَ ٱلَّذِي خَلَقَ ٱلْلَّيْلَ وَٱلنَّهَارَ وَٱلشَّمْسَ وَٱلْقَمَرَ كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ } ﴿٣٣ الأنبياء﴾
    تفيد كلمة – كُلٌّ– في الاية الكريمة الى الشمول و العموم .
    يقول اهل اللغة ،
    الأصل في – كل - أن تكون للعموم والشمول، ومثال ذلك قوله تعالى :
    كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ ثُمَّ إِلَيْنَا تُرْجَعُونَ ﴿٥٧ العنكبوت﴾
    كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ ﴿٢٦ الرحمن﴾
    و قد تستخدم كل مجازا للغلبة والكثرة
    ومن ذلك قوله تعالى : "
    .... بَلْ هُوَ مَا اسْتَعْجَلْتُمْ بِهِ رِيحٌ فِيهَا عَذَابٌ أَلِيمٌ (24) تُدَمِّرُ كُلَّ شَيْءٍ بِأَمْرِ رَبِّهَا فَأَصْبَحُوا لَا يُرَى إِلَّا مَسَاكِنُهُمْ ...."
    فبعد أن ذكر أن الريح تدمر كل شيء، أخبر أن المساكن لم تدمر، مما يحمل لفظ كل في (كل شيء) على الكثرة لا العموم والشمول .
    ثم يضيف اهل اللغة :
    ان هناك ما يميز كل وهو : إن جاءت مُنوَّنة - كُلٌّ - دون إضافة إلى اسم ، فتعني العموم والشمول لكل ما ذكر ،
    ومثال ذلك الآية الكريمة :
    { وَهُوَ ٱلَّذِي خَلَقَ ٱلْلَّيْلَ وَٱلنَّهَارَ وَٱلشَّمْسَ وَٱلْقَمَرَ كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ} ﴿٣٣ الأنبياء﴾
    فبنص الآية الكريمة ، الشمس والقمر والليل والنهار يسبحون ، وهذا ما فهمه الاوائل من العلماء الكرام .
    قال الامام الطبري رحمه الله كما جاء في تفسيره للآية :
    وقوله: { وكُلٌّ فِـي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ } يقول: وكلّ ما ذكرنا من الشمس والقمر واللـيـل والنهار فـي فلك يَجْرُون. انتهى كلامه .
    ولكن كيف لليل والنهار ان يَسبحان – يجريان – وهما زمانان ؟!! ، هذا ما وقف عنده العلماء ولم يفسروه رحمهم الله جميعاً ، بل ذهب البعض منهم بإرجاع جريان الليل والنهار إلى الشمس والقمر فقالوا : ان سلطان النهار الشمس وسلطان الليل القمر . وهذا يخالف نص الآية في قوله تعالى : يَسْبَحُونَ .
    فالضمير في يَسْبَحُونَ راجع – للكل – الشمس والقمر والليل والنهار ...،
    ويبدو ان هذه الآية استوقفت الامام الرازي كثيراً حتى قال في تفسيرها :
    يسبحون يعني الكواكب الاربعة : الشمس والقمر والليل والنهار ، انتهى كلامه .
    وارى ان قوله تعالى : يسبحون ، تعني الكواكب الثلاثة ، الارض والشمس والقمر .
    نعم ، الليل والنهار معني بها المكان – الارض - وليس الزمان ( وهذا في غالب الآيات التي ذكر فيها الليل والنهار ) .
    وَمِنْ آيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ ﴿37 فصلت﴾
    ومن اياته الارض والشمس والقمر .
    وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ ﴿33 الأنبياء﴾
    وهو الذي خلق الارض والشمس والقمر .
    وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومُ مُسَخَّرَاتٌ بِأَمْرِهِ ﴿١٢ النحل﴾
    وسخر لكم الارض والشمس والقمر والنجوم مسخرات بامره
    وَسَخَّرَ لَكُمُ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ دَائِبَيْنِ وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ ﴿٣٣ ابراهيم﴾
    وسخر لكم الشمس والقمر دائبين وسخر لكم الارض .
    وقد يتساءل البعض ما دليلي على انالليل والنهار في الآيات تعنيالارض ؟! .
    الدلائل كثيرة منها الآية الكريمة :
    { وَهُوَ ٱلَّذِي خَلَقَ ٱلْلَّيْلَ وَٱلنَّهَارَ وَٱلشَّمْسَ وَٱلْقَمَرَ كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ } ﴿٣٣ الأنبياء﴾
    فكما هو واضح من سياق الآية ( وبشهادة العلماء انفسهم ) ان الكل من ليل ونهار وشمس وقمر يجريان ، والشمس والقمر تجري ولا غرابة في ذلك (لانها اجسام) ولكن كيف يجري الليل والنهار وهما زمانان ؟
    لنعرف الليل والنهار ، بتعريفنا لليل والنهار سنصل إلى المقصود منهما ( الارض ) .
    ماهو الليل ؟
    الليل هو حالة السواد الموجودة على سطح الارض بالنسبة للناظر من السماء .
    وليست حالة السواد الموجودة في السماء بالنسبة للناظر من على سطح الارض ! .
    والنهار هو حالة الضياء الموجودة على سطح الارض ، فإذا دارت الارض ذهب النهار – من مكان لمكان اخر .
    كيف ذلك ؟
    نحن نرى الليل في السماء ونرى النهار في السماء ( لاننا نعيش في الارض ) ، اليس كذلك ؟
    لكن الحقيقة : الارض هي الليل والنهار ، كيف ؟
    لننظر للارض من خارجها .
    لو اننا نظرنا إلى الارض من السماء – صعدنا إلى القمر ونظرنا إلى الارض – ماذا سنرى ؟
    سنرى الارض على جزئين - مضئ ومظلم – ما فالمضئ منها ، هو النهار ، والمظلم منها هو الليل ، اليس كذلك ؟
    الجواب : نعم .
    وهذا تماماً ما نشاهده من الارض من حالات القمر المختلفة ، فاحياناً نراه كله مضئ ( نهار ) واحياناً نراه نصفه مظلم ( ليل ) والنصف الاخر مضئ .
    وتخيل : نحن في القمر ، هل سنرى القمر نصفه مظلم ونصفه مضئ ؟
    الجواب : لا . سنرى الليل والنهار خارج القمر ، تماماً كما يحدث معنا في الارض .
    فإذا عرفنا الليل والنهار بهذه الصورة – اى حالات الظلام والضياء – على سطح الارض ، ستحل كثير من الإشكالات .
    وانظر لقوله تعالى :يُكَوّرُ اللَّـيْـلَ علـى النَّهارِ وَيُكَوّرُ النَّهارَ علـى اللَّـيْـلِ } ومعنى التكوير لف الشئ على شكل كرة ، قال اهل اللغة : تقول: كوَّرْتُ العمامة يعني لَففتها على رأسي، فصارت مثل الكرة مكورة، انتهى .
    ففي هذه الآية إعجاز واضح فهي اولاً تعطيناً أشارة واضحة لكروية الارض وتشير إلى جزء مظلم وهو الليل وجزء مضئ وهو النهار وحركتهما الدائرية على سطح الكرة الارضية ( التكوير ) .
    إذن حالات الليل والنهار المذكورة في الآيات ما هي إلا اماكن على سطح الارض ( المضئ منها والمظلم ) .
    وهذا يوضحه قوله تعالى :وَلَهُ مَا سَكَنَ فِي اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ﴿١٣ الأنعام﴾
    فالليل والنهار هما النصفين المظلم والمضئ من الارض .
    بصورة اخرى :
    النهار هو الجانب الذي يُقابل الشمس من الارض ، والليل هو الجانب الذي لا يقابل الشمس من الارض ، وتخيل لو توقفت الارض عن الدوران ، ماذا سيحدث ؟
    سيكون ظلام دائم في نصف الارض ( ليل ) .
    وضياء دائم في النصف الاخر ( نهار ) .
    وماذا سيحدث لو انطفئت الشمس ؟ .
    سيصبح الليل سرمدا على كل سطح الارض .
    صورة الكرة الارضية من الفضاء .



    ومن الدلائل ايضا ان الليل والنهار في الآية الكريمة تعني الارض ، قوله تعالى :
    وَمِنْ رَحْمَتِهِ جَعَلَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لِتَسْكُنُوا فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ ﴿٧٣ القصص﴾
    من المعلوم أن كلمة السكون لها معنيان : السكون ماهو خلاف الحركة ، والسكون بمعنى الاستيطان ، كما في قوله تعالى :
    وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا ﴿٣٥ البقرة﴾ .
    قال الامام الطبري – رحمه الله :
    وفـي الهاء التـي فـي قوله: { لِتَسْكُنُوا فـيه } وجهان: أحدهما: أن تكون من ذكر اللـيـل خاصة، ويضمر للنهار مع الابتغاء هاء أخرى. والثانـي: أن تكون من ذكر اللـيـل والنهار، فـيكون وجه توحيدها وهي لهما وجه توحيد العرب فـي قولهم: إقبـالك وإدبـارك يؤذينـي، لأن الإقبـال والإدبـار فعل، والفعل يوحَّدُ كثـيره وقلـيـله. انتهى .
    قال القرطبي - رحمه الله :
    { وَمِن رَّحْمَتِهِ جَعَلَ لَكُمُ ٱلْلَّيْلَ وَٱلنَّهَارَ لِتَسْكُنُواْ فِيهِ } أي فيهما. وقيل: الضمير للزمان وهو الليل والنهار . انتهى كلامه .
    بما ان العلماء الافاضل نظروا إلى الليل والنهار كزمانان وليس كمكانان ( على سطح الارض كما وضحت في البحث ) اخذ العلماء بتفسير معنى السكون – من عدم الحركة وليس السكنى ، فنسبوا السكون في الآية إلى الليل وابتغاء الفضل إلى النهار ، مع ان الناظر للآية يجد ان الهاء في – لِتَسْكُنُوا فـيه - تعود إلى الليل والنهار معاً ( بشهادة العلماء انفسهم ) ولكن البعض منهم اعتبر هذا من قبيل اللف والنشر في اللغة فقال : بالسكون – من عدم الحركة - .
    اما ان نظرنا لليل والنهار كمكانين على سطح الارض انفض الاشكال ، فتفسر الآية كالاتي :
    ومن رحمته ان جعل لكم الارض( من شقيها المظلم والمضئ ) لتسكنوا فيها اي لتقيموا فيها وتبتغوا من فضله ، وبهذا نكون قد اخذنا بمعنى السكون الحقيقي وهو الاستيطان .
    ومما يعضض ان المقصود بالسكون هو السكنى وليس عدم الحركة ، قوله تعالى :
    وَلَهُ مَا سَكَنَ فِي اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَهُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ ﴿١٣ الأنعام﴾ .
    قال الزمخشري :
    { وَلَهُ } عطف على الله { مَا سَكَنَ فِى ٱلَّيْلِ وَٱلنَّهَارِ } من السكنى وتعديه بفي كما في قوله: { وَسَكَنتُمْ فِى مَسَـٰكِنِ ٱلَّذِينَ ظَلَمُواْ أَنفُسَهُمْ }.
    جاء في مجمع البيان في تفسير القرآن/ الطبرسي (ت 548 هـ)
    { وله ما سكن } أي وله كل متمكن ساكن { في الليل والنهار } خلقاً وملكاً ومُلكاً وإنما ذكر الليل والنهار هنا وذكر السماوات والأرض فيما قبل لأن الأول يجمع المكان، والثاني يجمع الزمان، وهما ظرفان لكل موجود فكأنه أراد الأجسام والأعراض وعلى هذا فلا يكون السكون في الآية ما هو خلاف الحركة بل المراد به الحلول كما قال ابن الأعرابي أنه من قولهم فلان يسكن بلد كذا أي يحلّه وهذا موافق لقول ابن عباس وله ما استقر في الليل والنهار من خلق. انتهى .
    جاء في تفسير الامام الطبري :
    { وَلَهُ ما سَكَنَ فِي اللَّيْلِ والنَّهارِ } يقول: وله ملك كل شيء، لأنه لا شيء من خلق الله إلا وهو ساكن الليل والنهار، انتهى كلامه .
    فالمفسرون يرجحون ان المقصود بالسكن في قوله تعالى : وَلَهُ مَا سَكَنَ فِي اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ .
    هوالسكنى وليس السكون بعدم الحركة ... ولا مجال لمعنى اخر غير الاستيطان .
    وكما اسلفت فالاستيطان لا يكون في الزمان انما يكون في المكان ، وبهذا يكون معنى الليل والنهار في الآيات التي ذكرنا هو الارض، ولا انفي ان يجئ معنى الليل في بعض الآيات للزمان ويكون معناه حينئذ السكون – بعدم الحركة - .
    فان كان المراد من الليل والنهار في الآيات هو الارض ( كما بينت) فسيظهر المعنى جلياً بدوران الارض في هذه الآية :
    يُقَلِّبُ اللَّهُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَعِبْرَةً لِأُولِي الْأَبْصَارِ ﴿٤٤ النور﴾
    استبدل الليل والنهار في الآية بالارض:
    يُقلب اللهالارض إن في ذلك لعبرة لاولي الابصار .
    نعم ،إذا إستبدلنا الارض بدلاً عن الليل والنهار وهما ( الجزء المظلم والمضئ من الارض ) في هذه الآية ، فستكون هكذا :
    يُقلب الله الارضإن في ذلك لعبرة لاولي الابصار .
    الناظر للارض من السماء يرى نصف الارض في حالة ضياء دائم وذلك الجزء المواجه للشمس ، والنصف الاخر من الجهة الاخرى في حالة ظلام دائم ، ولن يرى الليل والنهار يتقلبان ، فتقلب الليل والنهار يحدث بالنسبة للإنسان الموجود على سطح الارض بدوران الارض .
    ومما يبرهن ذلك هذه التجربة البسيطة :
    علق كرة في غرفة مظلمة تماماً ثم سلط عليها ضؤ كشاف وانظر اليها من زاوية فسترى نصفها مظلم والنصف الاخر مضئ ، ولنقل ان الجزء المضئ – أ – والجزء المظلم – ب - .
    ولو جلست شهراً كاملاً تنظر إلى الكرة فلن يتغير شئ ، سيظل – أ – ( النهار ) في مكانه وسيظل – ب – ( الليل ) في مكانه ... إذن كيف يتقلب الليل والنهار ؟! .
    يتقلب الليل والنهار بتقلب جسم الكرة ، نعم ، لو قلبت الكرة ... ، فسيحل النهار مكان الليل ( الموجود اصلا ) .
    اكرر : الناظر للارض من الفضاء لا يرى الليل والنهار يتقلبان ، فسيظل الجزء المضئ ( أ ) في مكانه وسيظل الجزء المظلم ( ب ) في مكانه ، وهذا تماماً كحال القمر عندما ننظر لهُ من الارض فلا نراه يتقلب مع انه في حقيقة الامر يدور .
    فتقلب زماني الليل والنهار يحدث بتقلب المكان ( جسم الارض ) إذن تقليب الليل والنهار يحدث بتقليب الارض .
    يُقَلِّبُ اللَّهُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَعِبْرَةً لِأُولِي الْأَبْصَارِ ﴿٤٤ النور﴾
    يُقلب اللهالارض .
    وبالتالي : كل في فلك يسبحون ، الارض والشمس والقمر والنجوم ...
    وهذا هو البرهان لدوران الارض من القرآن .
    انظر الصور ادناه :
    وقولي ، بدوران الارض لا يعني ثبات الشمس كما يعتقد الكثيرون فالشمس تجري كما قال الله تعالى : وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ﴿٣٨ يس﴾ . فهذا من الثابت في ديننا قبل ان يثبت في العلوم الدنيوية ، فالكل يجري ولكن بحسبان .
    كُلٌّ فِي فَلَكٍ يَسْبَحُونَ ﴿٣٣ الأنبياء﴾ ، الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَانٍ ﴿٥ الرحمن﴾
    هذا وان كان صواباً فمن الله وان كان خطئاً فمني ومن الشيطان ، واشكر اخي وصديقي د . هشام عزالدين وابنتي الغالية هند على تعاونهما معي في اعداد البحث واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين .
    سيد السقا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2015
    المشاركات
    4

    افتراضي

    الليل والنهار يدوران حول الكرة الأرضية بالنسبة للناظر وهذا ما يثبت كروية الأرض فقط من آية سورة يس لأن الليل والنهار حالة يراها الناظر من على الأرض مرتطبة بخصائص الغلاف الجوي وضياء الشمس وتفاعله في وقت معه ثم غيابه عنه لفترة زمنية ثم معاودة التفاعل مرة أخرى وذلك إما لحركة الشمس حول الأرض أو لحركة الأرض حول محورها
    لذلك يجب النظر في بقية النصوص مثل أحاديث جريان الشمس وسجودها وحديث باب التوبة وكونه قبل مغرب الشمس وحديث فوقية البيت المعمور للكعبة وقد عملت بحثا أتحدث فيه عن ظاهر النص وعن إمكانية التأويل
    فلا يمكن القطع بدوران الأرض بشكل مباشر وإنما إن قطع الواقع المشاهد بذلك وقتها نأول النصوص عن ظاهرها
    وأهل اللغة من السابقين والعلوم الشرعية أجمعوا على مركزية الأرض كما أجمع أكثر الفلكيين والفيزيائيين على ذلك
    فكل الأدلة الفلكية التي يقدمها العلماء تكفي للترجيح لكن ليس بالجزم
    دليل أن الأدلة الفيزيائية فيها نظر وقد وضعتها في صفحة أخرى
    فربما تكون مركزية الأرض معجزة مثل معجزة المسيح عليه السلام في مخالفته للوراثة الطبيعية
    والعلم في دورانها أو عدم دورانها عند الله كما أن حركة الأجرام أصلا بقدرته
    وليس بخاصية في الطبيعة بذاتها فكل ما نملكه عن الطبيعة هو تفسير لظواهرها ومحاولة لمحاكاتها وحتى القمر الصناعي اختلف العلماء في تفسير دورانه ففي الوقت الذي تشرح قوانين كبلر ونيوتن شكل مداره وسرعته فيه نجد نظرية تقوس الفراغ لآينشتاين تفسره بشكل أفضل
    ومع هذا لا يستمر في مداره بدقة لزمن طويل مثلما تستقر الكتلة الضخمة التي خلقها الله وليس السبب طبعا رياح شمسية أو ما شابه بل السبب هو أن الله لا يؤوده حفظ العلوم وما فيه من أجرام تتحرك والسماء وما فيها والارض وما فيها مما يلزم تدخل الله لحفظه

    على كل حال الحديث في ذلك يطول جدا
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو عُمر

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2012
    المشاركات
    20

    افتراضي

    اخي الفاضل المهند ، اشكرك على المداخلة ولي وقفة في بعض النقاط :
    اولا ، اصل المشكلة :
    يتبادر لاذهان الكثير منا - ثبات الشئ عند دوران غيره - بمعنى إذا قلنا ان الشمس تدور ... فذلك يحتم ثبات الارض ( لكثير من الناس ) ، وهذا ما جعل الكثيرين عبر التاريخ يصعب عليهم تقبل دوران الارض والشمس معاً ، بل كان يصعب للكثيرين تقبل كروية الارض اصلاً ! .
    والحقيقة ان الكل يدور من ارض وقمر وشمس وغيره ، لكن طبيعة الانسان تغلبه ، فدوران الارض يعني ثبات الشمس للكثير منا ، شئنا ام ابينا ، ولذا لم يتقبل الكثير من شيوخنا الافاضل قديماً وحديثاً دوران الارض لان ذلك يعني لهم – ثبات الشمس - .
    ودعني اضرب هذا المثل حتى يتبين الامر قليلاً ، نحن نعلم يقيناً ان الشمس تدور ، والقمر كذلك وهذا بنص القرآن .
    تخيل ، لو اننا صعدنا إلى القمر وعشنا فيه وتوالدنا هناك حتى صرنا مئات الملايين من البشر ، كحالنا اليوم في الارض ... دون ان نذكر لاولادنا دوران القمر .
    ثم قيل لاحفادنا من بعد : ان القمر الذي يعيشون فيه ، يتحرك وليس ثابتاً ، فمشرق الشمس الذي يرونه ليس ناتج عن دوران الشمس بل ناتج عن دوران القمر ! ...
    وتخيل لو جاء اخر وقال لهم :
    الحقيقة ، ان القمر يدور والشمس تدور !! ، ترى ماذا ستكون ردة فعلهم لهذا الكلام ؟ .
    لن يصدقوا هذا الكلام بل سيكون لهم اغرب من الخيال ، هذا حال الكثيرين منا اليوم .
    فكون الارض تدور ونحن نعيش عليها ... شئ يصعب تقبله لدى الكثيرين – لما في ذلك من اشكاليات في اذهان البعض منا ، وقد ظهر مؤخراً فيديو اثار الكثير من الضجة الاعلامية عربياً وعالمياً لاحد الاخوة الافاضل من الدعاة لقوله بثبات الارض ( من القرآن ) ولهذا وبفضل الله رددت بهذا البحث حتى لا يكون ديننا سخرية للاخرين . فهذا جانب من مشكلة دوران الارض ( عدم وجود إجابات واضحة لتساؤلات البعض ) ولو فكروا قليلاً فهناك نفس التساؤلات في كروية الارض ...
    فلماذا لا نقع منها وهي كروية معلقة في السماء ؟!
    بل كيف للماء ان يثبت في الارض ليكون البحار وهي معلقة في سماء ؟!
    اليست هذه نفس الاسئلة المنطقية التي لم يجد لها الشيخ جواباً ؟! .
    لو تخطينا هذه العقبة في دوران الارض ، فهذا جزء من الحل في ظني ولي عودة إن شاء الله لما تبقى من النقاط .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو حذيفة الأرمنتي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2012
    المشاركات
    20

    افتراضي

    التسجيل الصوتي للشيخ الالباني ... مقتص وليس كاملا ولذا سحبته

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2012
    المشاركات
    20

    افتراضي

    أشكركم اخوتي على نقل الموضوع لــــ " قضايا فكرية معاصرة " فلعل الفائدة تعم ...
    وهذا تستجيل الشيخ الالباني رحمه الله كاملاً :


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    50

    افتراضي

    الاخ السقا الليل والنهار أيتان مستقلتان عن الشمس و عن الارض في خلقهم الاول و بقائهم في الاخر , يعني بعد زوال الشمس .هل توافق؟
    كل : تفيد العموم هل على إطلاقه المفتوح أم إشتمال المذكور فقط؟

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2012
    المشاركات
    20

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبد الله الشاوي مشاهدة المشاركة
    الاخ السقا الليل والنهار أيتان مستقلتان عن الشمس و عن الارض في خلقهم الاول و بقائهم في الاخر , يعني بعد زوال الشمس .هل توافق؟
    كل : تفيد العموم هل على إطلاقه المفتوح أم إشتمال المذكور فقط؟
    أشكرك اخي الشاوي على هذه المداخلة وأقول :
    لا اوافقك على انفصال - آيتي - الليل والنهار عن الشمس والارض . فهل من دليل على ما تقول ؟

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    المشاركات
    44

    افتراضي

    لماذا قال يسبحون , ولم يقل يمشون أو يدورون , أو يتحركون .
    كأن في هذه اللفظة ( أي يسبحون ) معنى لطيفا تحتاج إلى تأمّل .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    319

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,238

    افتراضي

    الإجماع على كروية الأرض


    السؤال : هل هناك إجماع على كروية الأرض ؟ وإذا كان فما هي الأدلة من القرآن أو السنة أن الأرض كروية أو بيضاوية ؟

    الجواب :
    الحمد لله
    حكى غير واحد من أهل العلم الإجماع على كروية الأرض ، ومن ذلك :
    ما نقله شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله عن أبي الحسين ابن المنادي رحمه الله ، حيث قال " وقال الإمام أبو الحسين أحمد بن جعفر بن المنادي من أعيان العلماء المشهورين بمعرفة الآثار والتصانيف الكبار في فنون العلوم الدينية من الطبقة الثانية من أصحاب أحمد : لا خلاف بين العلماء أن السماء على مثال الكرة ......
    قال : وكذلك أجمعوا على أن الأرض بجميع حركاتها من البر والبحر مثل الكرة . قال : ويدل عليه أن الشمس والقمر والكواكب لا يوجد طلوعها وغروبها على جميع من في نواحي الأرض في وقت واحد ، بل على المشرق قبل المغرب " انتهى من "مجموع الفتاوى" (25/195) باختصار .

    وسئل رحمه الله : عن رجلين تنازعا في " كيفية السماء والأرض " هل هما " جسمان كريان " ؟ فقال أحدهما كريان ؛ وأنكر الآخر هذه المقالة وقال : ليس لها أصل وردها فما الصواب ؟ فأجاب : " السموات مستديرة عند علماء المسلمين ، وقد حكى إجماع المسلمين على ذلك غير واحد من العلماء أئمة الإسلام : مثل أبي الحسين أحمد بن جعفر بن المنادي أحد الأعيان الكبار من الطبقة الثانية من أصحاب الإمام أحمد وله نحو أربعمائة مصنف ، وحكى الإجماع على ذلك الإمام أبو محمد بن حزم وأبو الفرج بن الجوزي ، وروى العلماء ذلك بالأسانيد المعروفة عن الصحابة والتابعين ، وذكروا ذلك من كتاب الله وسنة رسوله ، وبسطوا القول في ذلك بالدلائل السمعية ، وإن كان قد أقيم على ذلك أيضا دلائل حسابية ، ولا أعلم في علماء المسلمين المعروفين من أنكر ذلك ، إلا فرقة يسيرة من أهل الجدل لما ناظروا المنجمين قالوا على سبيل التجويز : يجوز أن تكون مربعة أو مسدسة أو غير ذلك ، ولم ينفوا أن تكون مستديرة ، لكن جوزوا ضد ذلك ، وما علمت من قال إنها غير مستديرة - وجزم بذلك - إلا من لا يؤبه له من الجهال ..." انتهى من "مجموع الفتاوى" (6/586) .

    وقال أبو محمد ابن حزم رحمه الله : " مطلب بيان كروية الأرض :
    قال أبو محمد وهذا حين نأخذ إن شاء الله تعالى في ذكر بعض ما اعترضوا به ، وذلك أنهم قالوا : إن البراهين قد صحت بأن الأرض كروية ، والعامة تقول غير ذلك ، وجوابنا وبالله تعالى التوفيق : أن أحداً من أئمة المسلمين المستحقين لاسم الإمامة بالعلم رضي الله عنهم لم ينكروا تكوير الأرض ، ولا يحفظ لأحد منهم في دفعه كلمة ، بل البراهين من القرآن والسنة قد جاءت بتكويرها ... " وساق جملة من الأدلة على ذلك "الفصل في الملل والأهواء والنحل" (2/78) .

    ومن الأدلة على كروية الأرض :
    قوله تعالى : ( خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ بِالْحَقِّ يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ ) الزمر/5 .
    وقد استدل ابن حزم وغيره بهذه الآية .
    وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله : " الأرض كروية بدلالة القرآن ، والواقع ، وكلام أهل العلم ، أما دلالة القرآن ، فإن الله تعالى يقول : ( يُكَوِّرُ اللَّيْلَ عَلَى النَّهَارِ وَيُكَوِّرُ النَّهَارَ عَلَى اللَّيْلِ ) ، والتكوير جعل الشيء كالكور ، مثل كور العمامة ، ومن المعلوم أن الليل والنهار يتعاقبان على الأرض ، وهذا يقتضي أن تكون الأرض كروية ؛ لأنك إذا كورت شيئاً على شيء ، وكانت الأرض هي التي يتكور عليها هذا الأمر لزم أن تكون الأرض التي يتكور عليها هذا الشيء كروية .
    وأما دلالة الواقع فإن هذا قد ثبت ، فإن الرجل إذا طار من جدة مثلاً متجهاً إلي الغرب خرج إلى جدة من الناحية الشرقية إذا كان على خط مستقيم ، وهذا شيء لا يختلف فيه اثنان .
    وأما كلام أهل العلم فإنهم ذكروا أنه لو مات رجل بالمشرق عند غروب الشمس ، ومات آخر بالمغرب عند غروب الشمس ، وبينهما مسافة ، فإن من مات بالمغرب عند غروب الشمس يرث من مات بالمشرق عند غروب الشمس إذا كان من ورثته ، فدل هذا على أن الأرض كروية ، لأنها لو كانت الأرض سطحية لزم أن يكون غروب الشمس عنها من جميع الجهات في آن واحد ، وإذا تقرر ذلك فإنه لا يمكن لأحد إنكاره ، ولا يشكل على هذا قوله تعالى : ( أَفَلا يَنْظُرُونَ إِلَى الإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ . وَإِلَى السَّمَاءِ كَيْفَ رُفِعَتْ . وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ . وَإِلَى الأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ ) لأن الأرض كبيرة الحجم ، وظهور كرويتها لا يكون في المسافات القريبة ، فهي بحسب النظر مسطحة سطحاً لا تجد فيها شيئاً يوجب القلق على السكون عليها ، ولا ينافي ذلك أن تكون كروية ، لأن جسمها كبير جداً ، ولكن مع هذا ذكروا أنها ليست كروية متساوية الأطراف ، بل إنها منبعجة نحو الشمال والجنوب ، فهم يقولون : إنها بيضاوية ، أي على شكل البيضة في انبعاجها شمالاً وجنوباً " انتهى من "فتاوى نور على الدرب".

    وبهذا تعلم أن كون الأرض كروية ، لا ينافي كونها كالبيضة ، وإنما القول الباطل هو الزعم بأنها مسطحة كما كانت تعتقد الكنيسة ، ولهذا كانت تلعن وتحرق من يقول بكرويتها من العلماء ، وينظر : "العلمانية نشأتها وتطورها" (1/130) .
    والله أعلم .

    https://islamqa.info/ar/118698



  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2013
    المشاركات
    1

    افتراضي رد: البرهان على دوران الارض من القرآن

    هذه الادله تدل على بطلان كرويه الارض وسطحيتها مثل ما ذكر بالادله القرانيه اصلحنا واياكم رب البريه
    هناك حديث يقول ان البيت المعمور لو سقط سوف يسقط على الكعبه كيف تثبت هذا الشي لو الارض تدور وكرويه؟
    الشي الثاني لو الكره الارضيه تسبح وكرويه كيف يتم استراق السمع من الشياطين من السماء اذا بعد طبقه الامزون فراغ و طبقه الامزون الاف الكيلوهات بينما عند الخروج من طبقه الامزون سوف يكون هناك ملاايين الكيلو مترات من الفراغ حتى تصل لطبقه السماء؟؟
    غير ان من قال ان الكرة الارضيه كرويه فلاسفه من قبل مولد المسيح ودعم هذا الرائي من قبل عشاق الفلسفه في العصور المتاخرة!!
    والاشياء الاخرى ان نص الاشياء للكروين هي عبارة عن نظريات وسبحان الله جاذبيه القمر تسحب البحار وتسبب المد والجزر ولا تقدر تجذب ورقه شجر او قطن!!
    التلقين المكثف والتحكم بما يدرس وينشر من الدول الكبيره تتحكم في التفكيير وروئيه الشخص لو اعلنت ناسا ان هناك كوكب مثلث في الفضاء ونشرت صورة معدله بالفوتوشوب سوف يصدق الكثير بها وانه اكتشاف القرن دون البحث بعقلانيه .. ننظر الى قصه الطلوع لسطح القمر الذي فضحت في الاوقات الاخيرة ونتشار العلم انه من المستحيل الصعود للقمر لانه اثبت علماء ان الكرة الارضيه مسطحه ان القمر والشمس بعد القبه ووجودالشمس بعد بحر ومن المستحيلات الصعود للقمر و شاهدنا ماذا فعل بعض الرواد من فضح الفيلم المعنون بصعود القمر

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    1,701

    افتراضي رد: البرهان على دوران الارض من القرآن

    كتاب الله لا ينفي دوران الأرض --------------------------------- السؤال
    1-السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.أنا أعمل مدرس اجتماعيات وحصلت معي حادثة مع أحد الطلاب عندما كنت أشرح درس دوران الأرض, فقد اعترض هذا الطالب على أن الأرض تدور مستندا الى الآية الكريمة الواردة في سورة يس (والشمس تجري لمستقر لها ذلك تقدير العزيز العليم) .صدق الله العظيم,فأرجوا من حضرتكم أن ترسلوا لي معنى هذه الآية الكريمة , وماذا يقول الدين الإسلامي بخصوص دوران الأرض ,وجزاكم الله كل خير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الإجابــة
    الحمد لله والصلاة السلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
    فقبل الجواب نذكر بقاعدة عظيمة لأهل العلم وهي: أن قطعي الوحي وقطعي العقل لا يتعارضان، فقطعي العقل يؤيد قطعي الوحي، ولذا ألف شيخ الإسلام ابن تيمية كتابه العظيم (درء تعارض العقل والنقل) في (11) مجلداً فإن حدث تعارض بين العقل والنقل فالقطعي منهما يقضي على الظني، وإن حدث تعارض بين ظني الوحي وظني العقل فظني الوحي مقدم، حتى يثبت العقلي أو ينهار.
    ودوران الأرض حول نفسها، ثم حول المجموعة الشمسية، والمجموعة الشمسية بأكملها حول المجرة، كل ذلك أضحى حقيقة علمية، فدوران الأرض حول نفسها ينتج منه الليل والنهار، ودوران القمر حولها ينتج منه الشهر القمري، ودوران الأرض حول الشمس ينتج عنه الفصول الأربعة، فهل هذه الحقيقة العلمية تعارض نصوص القرآن أم تؤيدها.
    إذا نظرنا إلى قوله تعالى ( والشمس تجري لمستقر لها ذلك تقدير العزيز العليم) [يس:38] وقوله تعالى ( وهو الذي خلق الليل والنهار والشمس والقمر كل في فلك يسبحون ) [الأنبياء:33] وقوله تعالى ( وسخر الشمس والقمر كل يجري إلى أجل مسمى ) [لقمان:29] فهذه الآيات تدل على جريان الشمس والقمر وبقية الأفلاك، أما ما يدعيه بعض الناس من أن القول بدوران الأرض لا يتفق مع القرآن فليس مع أصحاب هذه الدعوى حجة ولا دليل، أما قوله تعالى: (اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ قَرَاراً وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ وَرَزَقَكُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ فَتَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ) [غافر:64]
    (أَمَّنْ جَعَلَ الْأَرْضَ قَرَاراً وَجَعَلَ خِلالَهَا أَنْهَاراً وَجَعَلَ لَهَا رَوَاسِيَ وَجَعَلَ بَيْنَ الْبَحْرَيْنِ حَاجِزاً أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ بَلْ أَكْثَرُهُمْ لا يَعْلَمُونَ) [النمل:61] (وَجَعَلْنَا فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَنْ تَمِيدَ بِهِمْ وَجَعَلْنَا فِيهَا فِجَاجاً سُبُلاً لَعَلَّهُمْ يَهْتَدُونَ) [الأنبياء:31]
    فهذه الآية تدل على أن الأرض قرار بالنسبة لنا وهذا ما نشعر به، ولكنها في ذاتها تدور وتسبح، ولا تعارض بين هذا وذاك.
    وكون الأرض تدور لا يفيد أنها تضطرب، فاضطراب الأرض منفي بكتاب الله حيث وصفها بالقرار وثبتها بالجبال الرواسي حتى لا تميد وتضطرب بمن عليها، وخذ على ذلك مثلاً مشاهداً: فالسفينة التي تسير في البحر إن كانت خفيفة لعب بها الموج واضطربت يمنة ويسرة، فإذا وضعت فيها الأثقال امتنعت عن الميلان والاضطراب فثبتت ورسخت مع أنها متحركة.
    ثم إذا كانت الشمس تجري والأرض قابعة مكانها لا تدركها ولا تدور معها لبقينا بلا شمس، وإذا كان القمر الذي أثبت الله سباحته في كتابه يسير والأرض باقية لبقينا بلا قمر…
    فالثابت -فعلاً- أن الكون يسبح ويتحرك، هذا ما أثبته العلم، وليس في القرآن ما ينفيه أبداً.
    والله أعلم.-http://fatwa.islamweb.net/fatwa/inde...twaId&Id=12870----------------------------------------------------------------------------ابن باز وابن عثيمين ودوران الأرض والشمس


    أصحيح أن الشيخين ابن باز وابن العثيمين رحمة الله عليهما أفتيا بعدم دوران الأرض وأن الشمس التي تدور حول الأرض ومن قال غير ذلك فقد كفر؟ وإن كان صحيحا كيف يمكن أن يسمح علماء أجلاء كابن باز وابن العثيمين المسموعين في العالم أن يجعلون شبهة كهذه على القرآن الذي لا يتضارب مع العلم؟
    أفيدونا جزاكم الله خيرا.

    الإجابــة
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فالعلامتان ابن باز وابن عثيمين رحمة الله عليهما عالمان شامخان من علماء العصر الأجلاء الحريصين على نصرة الحق وقمع الباطل والبدعة والضلال ونشر عقيدة السلف الصالح. وأما ما نسب إليهما من تكفيرمن قال بدوران الأرض فإنه من التلفيق والكذب والطعن فيهما، وقد رد العلامة ابن باز على من ادعى ذلك فقال: أما ما نشرته عني مجلة السياسة من إنكاري هبوط الإنسان على سطح القمر وتكفير من قال بذلك أو قال إن الأرض كروية أو تدور فهو كذب بحت لا أساس له من الصحة، كما أني قد أثبت في المقال فيما نقلته عن العلامة ابن القيم ما يدل على إثبات كروية الأرض أما دورانها فقد أنكرته.. ولكني لم أكفر من قال به وإنما كفرت من قال إن الشمس ثابتة غير جارية لأن هذا القول مصادم لصريح القرآن والسنة المطهرة. اهـ. وكذلك نفى العلامة ابن عثيمين دوران الأرض ولم يكفر من قال به كما في فتاواه. والسبب في عدم قولهم بدوران الأرض هو عدم صحة الدليل النقلي عندهما في ذلك بالإضافة إلى ظنهم أن إثبات دوران الأرض مجرد نظريات قابلة للنقض. ولا شك أن دوران الأرض حول نفسها ثم حول المجموعة الشمسية بأكملها حول المجرة أصبح حقيقة علمية ثابتة، وراجع الفتاوى ذات الأرقام: 12870، 26538، 22383. واعلم رحمك الله أنه ليس من شرط العالم أن لا يخطئ والكمال عزيز فلا نغلوا فيهما وندعي لهما العصمة ولا نجفوا عنهما بتتبع زلاتهما التي لم يسلم منها بشر وكفى بالمرء نبلا أن تعد معايبه، وكل يؤخذ من قوله ويترك إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكل مجتهد مأجور كما بين النبي صلى الله عليه وسلم في حديث عمرو بن العاص في الصحيحين: إذا حكم الحاكم فاجتهد ثم أصاب فله أجران وإذا حكم فاجتهد ثم أخطأ فله أجر. قال أبو محمد ابن حزم: عموم لكل مجتهد لأن كل من اعتقد في مسألة ما حكما فهو حاكم فيها لما يعتقد هذا هو اسمه نصا لا تأويلا لأن الطلب غير الإصابة وقد يطلب من لا يصيب على ما قدمنا ويصيب من لا يطلب فإذا طلب أجر فإذا أصاب فقد فعل فعلا ثانيا يؤجر عليه أجراً ثانيا أيضا. اهـ. من الإحكام.


    والله أعلم. --http://fatwa.islamweb.net/fatwa/inde...twaId&Id=59419-----------------يقول بن عثيمين رحمه الله فى شرح السفارينية -


    فيكون طلوع الشمس من المغرب من أشراط الساعة الكبار.
    وفي هذا الحديث دليل على أن الشمس هي التي تدور على الأرض، وأن بدورانها على الأرض يحصل اختلاف الليل والنهار، لقول الله تعالى: (وَتَرَى الشَّمْسَ إِذَا طَلَعَتْ تَزَاوَرُ عَنْ كَهْفِهِمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَتْ تَقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشِّمَالِ) (الكهف: الآية17) ، أربعة أفعال كلها مسندة للشمس. الأول: طلعت، الثاني: تزاور، الثالث: غربت، الرابع: تقرضهم، وإذا أضيف الفعل إلى فاعله فالأصل أنه واقع منه حقيقة، ولهذا نقول: إنه يجب علينا أن نعتقد بأن الشمس هي التي تدور على الأرض؛ لأن هذا هو ظاهر القرآن وليس لنا إلا الظاهر.
    نعم لو ثبت بطريق علمي لا إشكال فيه أن اختلاف الليل والنهار بدوران الأرض، فحينئذٍ نقول به، ونقول: إنه لا يعارض ظاهر القرآن لما سبق من أنه لا تعارض بين قطعيين، ولا بين قطعي وظني، وهو لا يعارض ظاهر القرآن لاحتمال أن يكون المراد بقوله: طلعت، في رؤية العين لا في حقيقة الواقع، ففي رؤية العين فهي التي تطلع، وهذا إذا ثبت قطعاً ثبوتاً يقينياً بأن الشمس لا تدور على الأرض، وان اختلاف الليل والنهار إنما هو بدوران الأرض فقط.
    لكنه عندي - وأنا قاصر العلم في مسألة الفلك - أنه لم يثبت بعد.
    والذين قالوا بذلك عللوا قولهم بأن الأرض جرم صغير، والكبير لا يدور

    (1/463)

    على الصغير؛ لأن الصغير يكون تابعاً لا متبوعاً. لكن هذا يرد بأنها ليست تابعة للأرض، بل تدور من أفق بعيد جداً حول الأرض، والله سبحانه وتعالى سخرها لأجل مصلحة العباد، والمسألة ليست مسألة كبير وصغير حتى نقول لا سلطان للأرض على الشمس، أبدا، بل الكل مسخر بأمر الله، سخر الله هذه الشمس العظيمة أن تدور على الأرض من أجل مصلحة الخلق.
    فإذا قال قائل: فما تفسير اختلاف الفصول من برد إلى حر إلى وسط؟
    فالجواب: أن تفسير ذلك سهل، فإن نفس الشمس لها حركة تقرب من الشمال وتقرب من الجنوب، فإذا قربت من الشمال توسطت على الرؤوس، فاشتدت حرارتها؛ لأن الحرارة إذا كانت عمودية تكون أشد مما إذا كانت جانبية، والمسألة واضحة ولله الحمد.[شرح السفارينية]



الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •