ذكر عبارة " عفا الله عنه " بعد أسماء الشيوخ ؟!
النتائج 1 إلى 6 من 6
1اعجابات
  • 1 Post By أبو مالك المديني

الموضوع: ذكر عبارة " عفا الله عنه " بعد أسماء الشيوخ ؟!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    الجزائر العاصمة
    المشاركات
    790

    افتراضي ذكر عبارة " عفا الله عنه " بعد أسماء الشيوخ ؟!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    سؤال بارك الله فيكم: هل يجوز لي أن أقول وأكتب عند ذكر العلماء والشيوخ والدعاة عبارة " عفا الله عنه " ؟
    فقد اعتدت على كتابة هذه العبارة بعد أسم أهل العلم الفضلاء ولامني أحد الإخوة الكرام قائلا:
    "...وإني أراك تستعمل كثيرا عبارة (عفا الله عنه).. عند ذكرك للمشايخ. وهذا أرى كغيري أن فيه خطأ وفيه (وسامحني) نوع إساءة أدب مع أولئك الفضلاء.
    فإن أهل العلم يستعملون هذه العبارة عند ذكر من أساء.
    بارك الله فيك ووفقك للعلم النافع والعمل الصالح ونفع بك وسددك."


    أفيدونا بارك الله فيكم وصوبونا إن كنا مخطئين عفا الله عنا وعنكم...اللهم آمين.

    والحمد لله رب العالمين

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2014
    المشاركات
    287

    افتراضي

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    أما قول صاحبك -عن الدعاء -فيه نوع إساءة أدب فليس بصحيح !
    وأما عبارة (عفا الله عنه ) بعد ذكر الشيوخ أثناء النقولات عنهم أو إيراد الفتاوى
    أو في الاحتجاج بأقوالهم فإن العبارة قد يتوهم بعض الناس المقصود من العبارة هو التخطئة
    وجرة العادة على مثل هذا الفهم خاصة بين طلاب العلم 0
    ولا بد للمتكلم من مراعاة سياق الكلام فيبتعد عن ما يُوهم غير مراده قدر المستطاع0

    هذا والله أعلم

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,162

    افتراضي

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته .
    نفع الله بكما .
    قال الحافظ ابن كثير في البداية والنهاية في معرض المدح للمتوكل 14 / 350:
    وَارْتَفَعَ شَأْنُ السُّنَّةِ جِدًّا فِي أَيَّامِ الْمُتَوَكِّلِ عَفَا اللَّهُ عَنْهُ وَكَانَ لَا يُوَلِّي أَحَدًا إِلَّا بَعْدَ مَشُورَةِ الْإِمَامِ أَحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ....
    وقال أيضا 17 / 249:
    صَاحِبُ حِمْصَ
    الْمَلِكُ الْمُجَاهِدُ أَسَدُ الدِّينِ شِيرْكُوهْ بْنُ نَاصِرِ الدِّينِ مُحَمَّدِ بْنِ أَسَدِ الدِّينِ شِيرْكُوهْ بْنِ شَادِي، وَلَّاهُ إِيَّاهَا الْمَلِكُ النَّاصِرُ صَلَاحُ الدِّينِ بَعْدَ مَوْتِ أَبِيهِ سَنَةَ إِحْدَى وَثَمَانِينَ وَخَمْسِمِائَةٍ ، فَمَكَثَ فِيهَا سَبْعًا وَخَمْسِينَ سَنَةً، وَكَانَ مِنْ أَحْسَنِ الْمُلُوكِ سِيرَةً، طَهَّرَ بِلَادَهُ مِنَ الْخُمُورِ وَالْمُكُوسِ وَالْمُنْكَرَات ِ، وَهِيَ فِي غَايَةِ الْأَمْنِ وَالْعَدْلِ، لَا يَتَجَاسَرُ أَحَدٌ مِنَ الْفِرِنْجِ وَلَا الْعَرَبِ يَدْخُلُ بِلَادَهُ إِلَّا أَهَانَهُ غَايَةَ الْإِهَانَةِ، وَكَانَتْ مُلُوكُ بَنِي أَيُّوبَ يَتَّقُونَهُ; لِأَنَّهُ كَانَ يَرَى أَنَّهُ أَحَقُّ بِالْأَمْرِ مِنْهُمْ; لِأَنَّ جَدَّهُ هُوَ الَّذِي فَتَحَ مِصْرَ، وَأَوَّلُ مَنْ مَلَكَ مِنْهُمْ، وَكَانَتْ وَفَاتُهُ - رَحِمَهُ اللَّهُ - بِحِمْصَ، وَعُمِلَ عَزَاؤُهُ بِجَامِعِ دِمَشْقَ، عَفَا اللَّهُ عَنْهُ بِمَنِّهِ.
    وقال عن نفسه 18 / 15 :
    وَفِيهَا وُلِدَ كَاتِبُهُ إِسْمَاعِيلُ بْنُ عُمَرَ بْنِ كَثِيرٍ الْقُرَشِيُّ الْبُصْرَوِيُّ الشَّافِعِيُّ، عَفَا اللَّهُ عَنْهُ. وَاللَّهُ سُبْحَانَهُ أَعْلَمُ.
    وقال الذهبي في السير 5 / 113 في ترجمة سُلَيْمَانُ بنُ عَبْدِ المَلِكِ بنِ مَرْوَانَ الأُمَوِيُّ : وَقِيْلَ: عَاشَ أَرْبَعِيْنَ سَنَةً، وَخِلاَفَتُهُ سَنَتَانِ وَتِسْعَةُ أَشْهُرٍ وَعِشْرُوْنَ يَوْماً - عَفَا اللهُ عَنْهُ -.

    وتكرر ذكر هذا الدعاء في تراجم كثيرة عند الذم ، وبعضها عند المدح ، مما يعرف أنه بحسب السياق ، والله أعلم .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو البراء محمد علاوة

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    35

    افتراضي ذكر عبارة عفا الله عنه

    السلام عليكم ورحمة الله الذي يتبادر للذهن عند سماع هذه الكلمة هو أن المتكلم عنه مسيء نوعا ما أو لديه هنات وشيء من هذا القبيل أما ما نقله الأخ عن الذهبي في ترجمته للمتوكل والذي بعده فلا يخفاك أن للملوك وإن أحسنوا كثيرا من الأخطاء وسفك للدماء ولو تأولا فإن ذكرها هنا مناسب كثيرا .
    وفي ترجمته لنفسه فلا شك أنه يحسن جدا
    والأسلم تركها واستعمال ما جرى عليه أهل العلم سلفا وخلفا من حفظه الله وهكذا ، لجريان عادة أهل العلم في استعمال هذه هنا دون تيك.
    والمسلم عموما مطالب بترك المشتبه ، ولهذا نظائر وإن كان فيها نوع بعد إلا أنها مما يستأنس بها وذلك كالترضي على الصحابة مثلا فإنه سائغ على غيرهم إذا خرج مخرج الدعاء إلا أن عدة العلماء على خلافه إلا نادرا والله أعلم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    459

    افتراضي

    يقول ربُّنا عز وجل مخاطبا نبيَّه محمدا صلى الله :
    ( عفا الله عنك لِمَ أذِنت لهم حتى يتبين لك الذين صدقوا وتعلم الكاذبين )
    طيّب اللهُ نفسَ نبيه بتصدير العفو لأنه أذن لهم بالتخلف من غير وحي

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,162

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن عدة مشاهدة المشاركة
    الذي يتبادر للذهن عند سماع هذه الكلمة هو أن المتكلم عنه مسيء نوعا ما أو لديه هنات وشيء من هذا القبيل
    أي ذهن يتبادر إليه هذا الإطلاق ؟!
    ونقولات العلماء بحسب سياقها ، كما نقلت آنفا عن الذهبي رحمه الله ، وهو في معرض الثناء على المتوكل وغيره .
    ونجد غيره من العماء كشيخ الإسلام رحمه الله في نهاية بعض فتاويه ومسائله يقول : وكتبه أحمد ابن تيمية عفا الله عنه.ونجد قول بعضهم : فلان ـ يقول عن نفسه ـ عفا الله عنه بمنه وكرمه ، مثل قول ابن أبي شامة الحنبلي في جامع مسائل ابن تيمية :
    علَّقها لنفسه أحوج الخلق إلى رحمة الله محمد بن أبي شامة الحنبلي، عفا الله عنه وعن والديه وعن جميع المسلمين . وغيره كثير .
    والكلمة مستعملة طافحة في كتب التراجم بحسب سياقها ، وتأتي كثيرا في معرض المدح والدعاء.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •