بُنىَ الإِرْهَـابُ على خَـمْسٍ ( مِن صَحِيحِ الإمَام رَانْـد ) - الصفحة 3
صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 41 إلى 43 من 43

الموضوع: بُنىَ الإِرْهَـابُ على خَـمْسٍ ( مِن صَحِيحِ الإمَام رَانْـد )

  1. #41
    أبو الفداء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    5,249

    افتراضي رد: بُنىَ الإِرْهَـابُ على خَـمْسٍ ( مِن صَحِيحِ الإمَام رَانْـد )

    تنبيه مهم، وحتى لا يتعلق الكلام برقبتي يوم القيامة:
    أنا لا أتهم الأخ أبا عمر - غفر الله له وهدانا واياه - بأن هذا هو ما يشير اليه من قوله: "ديدات - غفر الله له - قد كان ذو عقيدة فاسدة" سيما وقد قال في آحر كلامه: "بل الواجب أن يُترحم عليه ويستغفر له ما دام مات على الإسلام ." فلو كان يرميه بالقاديانية ما أوجب الاستغفار له والترحم عليه في معرض كلامه! فالظاهر أنه لا يرميه بهذه التهمة المشهورة والتي رماه بها غيره وتبرأ منها هو بنفسه رحمه الله!
    انما يرميه بغير ذلك ..فليس هذا فقط ما رُمي به الرجل رحمه الله.. فهناك من يتخصص - كما هي عادة طائفة نعرفها - في الطعن على أفاضل الدعوة والتنقص منهم ونسبتهم الى الضلالة من بعد نشر أول كتاب أو رسالة من هنا أو هناك لطالب علم يتتبع فيها أخطاءه ومخالفاته التي وقع فيها ويحشدها حشدا بين دفتي كتاب! فبغض النظر عن نية الكاتب وقصده من ذلك، هل هو حقا تحذير المسلمين من نشر تلك الأخطاء والمخالفات دون التعقيب عليها، أم أنه يريد تبديع الرجل وهدمه في أعين المسلمين - وهيهات! - (والظن به الأول لا الثاني) فان غيره من آكلي الجيف ونابشي القبور سرعان ما يتلقفون مثل هذا المصنَف ويطيرون به كل مطار، يرمون به الرجل بالبدعة والضلالة وكذا، مع أن كثيرا مما اجتهد ذلك المصنِف في رده وابطاله قد يكون كلامه فيه مردودا من جهة سوء فهمه لمراد الشيخ، أو من جهات أخرى، ولا يسلم انسان مهما عظم شأنه في العلم - والشيخ ديدات رحمه الله لم يكن عالما بالشرع كما كان عالما بكتب النصارى كما هو معروف، وهذا مما يؤخذ عليه ولا شك - من أن يكون له من الأخطاء والزلات، وما يراه مخالفه أخطاء ومخالفات يمكن أن يصنف فيها كتاب، تُجعل خلاصته أنه من جملة أهل الزيغ والضلال وان كان مشهودا له بالسنة والعلم ورفعة الشأن في ميادين الدعوة!
    ومن ذلك الافراط البين ما وقفت عليه من كلام لبعض الاخوة يعدون من جملة "ضلالاته" أنه "بالغ" في استخدام أسلوب المناظرة، وراح كاتب هذا الكلام هداه الله يفصل في فتن ومضار يراها هو برأيه أنها واقعة من أثر متابعة المسلمين لتلك المناظرات، حتى أنه يقول أنه لو عجز المناظر المسلم عن اقامة الحجة بقوة فان الكفار يخرجون منتفشين بكرفهم، وكفى بهذا "اثما" للمسلم!! اي وربي هكذا قال!! وكذا يتهمون الرجل بأنه تسبب في اهمال الدعاة في بلاده لنشر التوحيد والعلم بالكتاب والسنة، لمجرد أنه كان منهجه رحمه الله يقوم في أكثره على اقامة الحجج على أهل الكتاب من نصوص كتبهم، فهل كان ذنب الرجل أن تخصص في مجال أفرط فيه الناس من بعده لما رأوا له من واسع التأثير؟؟ هل ذنبه هو أن فرطوا هم وأسرفوا وضيعوا حتى أغرقوا الدعاة هناك في العجمة وشغلوهم بدراسة كتب النصارى عن الكتاب والسنة؟؟
    بل أبشع من ذلك دعواهم أنه كان يصحح معتقد اليهود ويقرهم عليه، وسبب ذلك كلام مترجم لمناقشة دارت بينه وبين بعض اليهود أراد الرجل فيها أن يقرر أن عبادة الصلاة والوضوء كانت من هدي الأنبياء وأنه قد أمر بها موسى كما أمر بها محمدا عليهما صلوات الله وسلامه، يريد بذلك الزامهم بما ألزمهم به القرءان من أنه كتاب مصدق لما معهم، وأنه امتداد للحق الذي عندهم، فتجد الاخوة يخرجون من ذلك كلاما قد يكون فيه بعض الأخطاء وكثير من المحتملات والمشتبهات ما يؤخذ عليه ولا شك، يقفزون منه الى القول بأن لازم هذا الكلام هو تصحيح الشيخ لملة اليهود، وأن هذا من جملة الضلالات التي وقع فيها، فهذا والله من جملة الأمراض ولا حول ولا قوة الا بالله! لأي شيء عمل الرجل طيلة حياته يا عباد الله أصلا وفي أي شيء نافح وجاهد، حتى يستنتج أحد هؤلاء أن الرجل يوهم اليهود بأنهم مؤمنون وعلى حق؟؟؟ سبحان الله!
    وكذا وجدت بعض الاخوة يتناقلون فتيا سأل السائل فيها اللجنة الدائة سؤالا بشأن كلام قاله ديدات في كتاب من كتبه عن معجزات القرءان وعد فيها معجزة "الرقم 19" من جملة تلك المعجزات - ولعبة الرقم 19 هذه أساس من أسس معتقد الاسماعيلية كما هو معروف - واستشهد في ذلك بكلام للهالك المدعو رشاد خليفة، فأجابوه بالتحذير من كتب رشاد خليفة ومن هذه الخرافة ونحوها، ولكنهم لم يبدعوا الشيخ ديدات ولم يرموه بما رماه هؤلاء البغاة من أنه بذلك يصحح معتقد الرجل!
    غاية ما في الأمر أن الرجل رحمه الله اطلع على هذا الكلام عن الرقم 19 في القرءان، والذي يعده كثير من "الاعجازيين" لجهلهم من جملة معجزات القرءان، فأعجبه فذكره عرضا في كلام له على أنه من جملة أوجه الاعجاز! أفيجعله هذا داعيا للاسماعيلية؟؟؟
    المهم أن أكثر الاعتراضات على هذه الوتيرة، وهي جملة "ضلالات" عند الاخوة نسبوا بها الرجل رحمه الله الضلالة وفساد المعتقد وراحوا يحذرون الناس من سماع مناظراته ونشرها، فالى الله المشتكى وانا لله وانا اليه راجعون!
    أبو الفداء ابن مسعود
    غفر الله له ولوالديه

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    أرض الكنانة السلفية
    المشاركات
    80

    افتراضي رد: بُنىَ الإِرْهَـابُ على خَـمْسٍ ( مِن صَحِيحِ الإمَام رَانْـد )

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين :
    أخي أبو الفداء -رحمك الله وغفر لك وأثابك الجنة-
    والله لقد أمتعتني إجابتك ، وأذهبت غيظ نفسي على أخي أبي عمر
    وهدانا الله وإياكم إلى الطريق القويم
    اخوكم محمد
    ادع لي
    والله المستعان
    والسلام

  3. #43
    أبو الفداء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    5,249

    افتراضي رد: بُنىَ الإِرْهَـابُ على خَـمْسٍ ( مِن صَحِيحِ الإمَام رَانْـد )

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
    آمين .. جزاك الله خيرا أخي البهجاتي وغر لي ولك ولوالدينا ووفقني واياك والمسلمين الى جميع ما يحب ويرضى

    تنبيه وقع سبق قلم في مشاركتي الآنفة في هذا الموضع (ولعله واضح جلي):
    "أنه لو عجز المناظر المسلم عن اقامة الحجة بقوة فان الكفار يخرجون منتفشين بكرفهم"
    الصواب: "أنه لو عجز المناظر المسلم عن اقامة الحجة بقوة فان الكفار يخرجون منتفشين بكفرهم"

    وهنا "وأنه قد أمر بها موسى كما أمر بها محمدا عليهما صلوات الله وسلامه"
    والصواب "كما أُمر بها محمدٌ"
    أبو الفداء ابن مسعود
    غفر الله له ولوالديه

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •