دروس مختصرة في الصرف ( متجدّد )
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 50
32اعجابات

الموضوع: دروس مختصرة في الصرف ( متجدّد )

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الدار البيضاء. المغرب
    المشاركات
    298

    افتراضي دروس مختصرة في الصرف ( متجدّد )

    يُعدّ الصرف من العلوم اللغوية المهمة التي لا بدّ لمستعمل العربية من معرفتها و إتقانها ، حتى ينطق لغته صافية لا تشوبها شائبة ، خاصة أنها اللغة التي أُنزل بها القرآن الكريم .
    لذلك أقدّم لكم ــ إخوتي أخواتي ــ هذه الدروس الصرفية -كما فعلتُ في منتديات أخرى - عسى أن يكون فيهابعضُ فائدة .

    الدرس1 : علم الصرف : مقدّمة و تعريف :

    أ*-معناه اللغوي :
    الصرف أوالتصريف مصدران لفعل ( صَرفَ) و ( صَرَّفَ) بمعنى حَوَّلَ ، أو غَيَّرَ ، أو قَلَّبَ .يُقال : صرَفته صرفا أي حوَّلته . و صرَّفته في الأمر تصريفا أي قلَّبته .
    ويدخل في هذا المعنى قوله سبحانه و تعالى عن يوسف عليه السلام : ( كذلك لنصرف عنه السوء و الفحشاء ) أي نحوّل و نُبعد عن يوسف عليه السلام السوء و الفحشاء ، وقوله جلّ و علا : ( و تصريف الرياح و السحاب المسخَّر بين السماء و الأرض ) أي تحويلها وتقليبها ، فتارة تهبّ شمالا و تارة جنوبا ، و مرة تكون باردة و أخرى حارة أوعاصفة .. و هكذا .
    ب*- معناه الاصطلاحي :
    الصرف هو العلم الذي تُعرف به كيفية تحويل الكلمة من بناء إلى آخرلتُؤدّي معاني متنوّعة : كاسم الفاعل ، و اسم المفعول ، و اسم التفضيل ، و الجمع بنوعيه ... و غيرها
    فكلّما انتقلنا من صيغة إلى أخرى نحصل على دلالة جديدة .
    و الصرفكذلك هو العلم الذي يضع القواعد التي تُعرف به صيغ الكلمات و أحوالها ، و مايكون لحروف هذه الكلمات من أصالة أو زيادة ، و من صحة أو اعتلال ، و من تجرّد أوزيادة ..أو غيرها من الأمور الصرفية التي تطرأ على الكلمة .
    أما عن موضوع علم الصرف فهو اللفظ العربي من حيث بنياته و تقليباته الاشتقاقية ، و هو يختصّ بالأسماء المُتمكِّنة المُعرَبة ، و الأفعال المتصَرِّفة التي تتغيّر حسب الأزمنة الثلاث (الماضي / المضارع / الأمر) . أما الأفعال الجامدة غير المتصرِّفة التي تلزَم صورة واحدة ( مثل ليس / نِعْمَ / بِئْسَ و غيرها) و الأسماء المبنية ( كالضمائر/ أسماء الإشارة / أدوات الشرط و غيرها ) فليست مجال هذا العلم ، و بمعنى آخر إن علم الصرف يهتمّ بكلّ ما هو متغيِّر من أفعال و أسماء .




  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,034

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا ووفقكم .. متابع إن شاء الله
    لا إله إلا الله

    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الدار البيضاء. المغرب
    المشاركات
    298

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رضا الحملاوي مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا ووفقكم .. متابع إن شاء الله
    جزيتم الحسنى و زيادة
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة رضا الحملاوي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الدار البيضاء. المغرب
    المشاركات
    298

    افتراضي

    الدرس 2 : الغاية من دراسة الصرف و الكتبُ المصنّفة فيه :

    لا يخفى أن لعلم الصرف فوائد كثيرة و متعدّدة تجعل مستعمل اللغة لا يستطيع الاستغناء عنه . من هذه الفوائد :
    أ*- صَوْن اللسان عن الخطإ في الألفاظ ، و مراعاةُ القواعد اللغوية نطقا و كتابة .
    ب *-معرفة كيفية ضبط الكلمات . فإذا كان علم النحو يضبط أواخر الكلمات حسب موقعها الإعرابي داخل الجملة ، فإنّ علم الصرف يضبط تشكيل الكلمة و تكوينها قبل تركيبها في جملة .
    ت* -معرفة ما هو أصليٌ و ما هو زائدٌ في اللفظ ، فبواسطة علم الصرف نستطيع التفريق بين ( كَتَبَ) و ( استكْتبَ) و ( كَاتَبَ) و ( مكتوب ) و ( كاتِبٌ ) ...
    ث* - تعلّم كيفية صياغة الكلمات و كلّ ما يتعلّق بالاشتقاق و تحويل اللفظ من بنية إلى أبنية مختلفة لاختلاف المعاني كاسمي الفاعل والمفعول والتصغير و التثنية و الجمع والنسب والتكسير وإسناد الأفعال إلى الضمائر، ...و غيرها
    و نظراً لأهمية علم الصرف يقول عنه الإمام الزركشي في كتابه " البرهان في علوم القرآن " : ( العلم بالصرف أهمّ من معرفة النحو في تعرّف اللغة ، لأن التصريف نَظَرٌ في ذات الكلمة و النحو نَظَرٌ في عوارضها . و هو من العلوم التي يحتاج إليها المفسّر)
    إنّ علم الصرف يحتاج إليه جميع المشتغلين باللغة العربية ، لأنه ميزان العربية ، و يُحتاج إليه أكثر بغية عدم اللحن في كتاب الله و قراءته قراءة صحيحة .
    و قد أُلف في هذا العلم منذ القديم لأهميته القصوى ، فمن المصنّفات الصرفية :
    - " التصريف " لأبي الحسن بن كيسان ( ت 120هـ)
    - " التصريف " لعلي بن المبارك الكوفي ( ت 194هـ)
    - " التصريف " لأبي عثمان المازني ( ت 249هـ)
    -" المُنْصف شرح كتاب التصريف لأبي عثمان المازني " لابن جني ( ت 392 هـ)
    -" المفتاح في الصرف " لعبد القاهر الجرجاني ( ت 471هـ)
    ــ " المُفَصّل " للزمخشري ( ت 538 هـ)
    ــ " الوجيز في علم التصريف" لأبي البركات الأنباري ( ت 577هـ)
    - " الشافية " لابن الحاجب ( ت 646تهـ )
    - " الممتع " لابن عصفور(ت 669هـ )
    - " نزهة الطرف " لابن هشام (ت 761هـ )
    إلى غير ذلك من الكتب التراثية ، و لا زالت المؤلفات في علم الصرف تتوالى إلى يومنا هذا ، لأن هذا العلم يحتاج إلى المزيد من الدرس و التمحيص .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة طالبة ماجستير جامعة تبوك

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الدار البيضاء. المغرب
    المشاركات
    298

    افتراضي

    الدرس 3 : الميزان الصرفي :


    إذا كان العلم الذي يمكّننا من التفريق بين الحرف الأصلي و الزائد في الكلمة ، و يبيّن لنا الأصل الاشتقاقي لها هو علم الصرف ، فإنّ الميزان الصرفي هو المقياس الذي وضعه الصرفيون للتعرّف على بناء الكلمة و وزنها الصرفي.
    و يتكوّن الميزان الصرفي من ثلاثة أحرف ، هي ( ف ع ل ) ، لذلك لوزن كلمة ما - سواء كانت فعلا أو اسماً - نُقابل حرفها الأول بفاء الميزان الصرفي ( لذلك تُسمّى فاء الكلمة) ، و حرفها الثاني بعين الميزان الصرفي ( لذلك تُسمّى عين الكلمة)، و حرفها الثالث بلام الميزان الصرفي ( لذلك تُسمّى لام الكلمة)، ثم نضبط الوزن حسب ما ضُبطتْ به الكلمة المراد وزنها ، فمثلا :
    كَتَبَ وزنها فَعَلَ
    حَسِبَ = فَعِلَ
    كَرُمَ = فَعُلَ
    الكُتُبُ = الفُعُلُ
    جَمِيلٌ = فَعِيلٌ ...
    غير أن اللفظ قد تُحذف منه بعض حروفه الأصلية ، أو قد يُزاد عليه بعض الحروف لدواعٍ صرفية ، لذلك وجبَ أخذ هذا بعين الاعتبار . فنزيد في الميزان ما زيدَ في اللفظ ، و ننقص من الميزان ما حُذف من اللفظ .








  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الدار البيضاء. المغرب
    المشاركات
    298

    افتراضي

    الدرس 4 : وزن ما زيد فيه حرف أو أكثر وزنا صرفيا :

    إذا زيد في اللفظ المراد وزنُه حرفٌ ، زيدَ حرفٌ مماثل في المكان نفسه من الميزان الصرفي :
    1- فإذا كانت الكلمة رباعية جميع حروفها أصلية ، زيدت لامٌ واحدة في آخر الميزان :
    طَمْأَنَ = فَعْلَلَ
    جَعْفَر = فَعْلَل

    2- و إذا كانت الكلمة خماسية جميع أحرفها أصلية ، زيدَ لامان في آخر الميزان :
    زَبَرْجَدٌ = فَعَلَّلٌ
    سَفَرْجَلٌ = فَعَلَّلٌ

    3- أما إذا كان الحرف المَزيد في الكلمة غير أصليّ ، فتُوزَن الأصول بما يُقابلها في الميزان الصرفي ، ثم نضع الحرف أو الحروف الزائدة في مكانها من الميزان الصرفي :
    سَلَّمَ : فَعَّلَ
    أَدْخَلَ = أَفْعَلَ
    عَامَلَ = فَاعَلَ
    تَعَــلَّمَ = تَفَعَّلَ
    انْبَعَثَ = انْفَعَلَ
    اقْتَسَمَ = افْتَعَلَ
    تَدَارَسَ = تَفَاعَلَ
    احْمَرَّ = افْعَلَّ
    اسْتَفْتَحَ = اسْتَفْعَلَ
    اصْفَارَّ = افْعَالَّ
    اعْشَوْشَبَ= افْعَوْعَلَ
    اجْلَوَّذَ (أسْرَع في مشيه ) = افْعَوَّلَ
    تدَحْرَجَ = تَفَعْلَلَ
    احْرَنْجَمَ ( اجتمَعَ) = افْعَنْلَلَ
    اقْشَعَرَّ = افْعَلَلَّ

    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ابوخزيمةالمصرى

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الدار البيضاء. المغرب
    المشاركات
    298

    افتراضي

    الدرس 5 : وزن الأفعال المعتلّة وزنا صرفيا :

    عند وزن فعل معتلّ ، لا يُؤخذ بعين الاعتبار اعتلالُه أي اشتماله على أحد حروف العلّة ( الألف و الواو و الياء) ، بل يُوزن كما توزن كلمة صحيحة خالية من حرف العلة .
    لذلك يُحرَّك
    حرف العلة في الميزان الصرفي سواء كان في أول الكلمة أم في وسطها أم في آخرها ، و سواء كان متحرّكا أم ساكنا :
    وَجَدَ = فَعَلَ
    عَوِرَ = فَعِلَ
    خَشِيَ = فَعِلَ
    قَامَ = فَعَلَ
    دَعَا = فَعَلَ
    مَشَى = فَعَلَ
    نَوَى = فَعَلَ


  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الدار البيضاء. المغرب
    المشاركات
    298

    افتراضي

    الدرس 6 : وزن مضعّف الثلاثي وزناً صرفياً :


    عند وزن مضعّف الثلاثي ( و هو ما كانت عينُه و لامُه من جنس واحد ، أي كان حرفاه الثاني و الثالث متشابهين ) مثل : مَدَّ ، فإننا نفكّ الإدغام و نعتبر الحرف المشدّد حرفين أولهما عين الكلمة ( الحرف الثاني ) و ثانيهما لامها ( الحرف الثالث ) ، فيكون وزنه على الشكل التالي :
    شَدَّ = شَدَدَ = فَعَلَ
    أَحَبَّ = أَحْبَبَ : أَفْعَلَ


  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الدار البيضاء. المغرب
    المشاركات
    298

    افتراضي

    وزن ما فيه حذفٌ :

    إذا حدث في الكلمة حذف ، يُحذف ما يقابله في الموضع نفسه من الميزان الصرفي عند وزن هذه الكلمة :
    - فلفظ قُلْ ، أصله : قال = فَعَلَ ، إذن قُلْ وزنه الصرفي= فُلْ ( حُذف منه وسطُه أو عينُه أي حرف الألف )
    - صِفْ ، أصله : وَصَفَ = فَعَلَ ـــــــــــــــ صِفْ = عِلْ ( حُذف منه أوّلُه أو فاؤُه أي حرف الواو )
    - ارْمِ ، أصله : رَمَــى = فَعَلَ ـــــــــــــ ارْمِ = افْعِ ( حُذف منه آخرُه أو لامُه أي حرف الألف )
    - ادْعُ ، أصله : دَعَا = فَعَلَ ـــــــــــــــ ادْعُ = افْعُ ( حُذف منه لامُه أي حرف الألف )
    -قِ ، أصله : وَقَى = فَعَلَ ـــــــــــــــ قِ = عِ ( حُذف منه فاؤه و لامُه أي الواو و الألف )
    -يَجِدُ ، أصله : وَجَدَ = فَعَلَ ـــــــــــــــ يجِدُ = يَعِلُ ( حذف منه فاؤه أي حرف الواو)

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الدار البيضاء. المغرب
    المشاركات
    298

    افتراضي

    الدرس 8 : أقسام الفعل :

    أ -الصحيح و المعتلّ

    ينقسم الفعل باعتبارحروفه الأصلية إلى نوعين :
    - صحيح : وهوما كانت كلّ أحرفه الأصلية صحيحة ، أي ليست فاؤه و لاعينُه و لا لامُه حرف علّة.
    و ينقسم الصحيح إلى ثلاثة أقسام :
    1- السالم : و هو ما خَلَت أصوله من الهمز و التضعيف مثل : جَلَسَ ، وكقوله سبحانه : (
    شَرَعَ لكم من الدّين ما وصّى به نوحاً )
    2- المهموز : و هو ما كان أحد حروفه الأصلية همزة سواء الفاء مثل : أَخَذَ، أو العين مثل : سَأَلَ ، أو اللام مثل : نَشَأَ . و منه قوله تعالى : ( إذ
    أَبَقَ إلى الفلك المشحون)
    3- المضعَّف : و هو قسمان :

    أ- مضعَّف الثلاثي : و هو ما كانت عينُه و لامُه من جنس واحد مثل : رَدَّ ، وكقوله عزّ و جلّ : (فلمّا جَنَّ عليه الليل رأى كوكبا )
    ب - مضعَّف الرباعي : و هو ما كانت فاؤُه و لامُه الأولى من جنس واحد ، و عينه ولامُه الثانية من جنس واحد أيضًا ،مثل : حَصْحَصَ ، و كقوله جلّ و علا : (إذا زُلْزِلَت الأرض زلزالها)
    - معتلّ : و هو ما كان أحد أُصوله حرفاً من حروف العلّة الثلاث و هي : الألف و الواو و الياء . و هو أربعة أنواع :
    أ - ما كانت فاؤه حرف علّة ، ويسمّى مثالاً، نحو : وَعَدَ ، و كقوله سبحانه : (
    وَسِعَ كرسيّه السموات و الأرض )
    ب - ماكانت عينُه حرف علّة ، و يسمّى أجوفَ، مثل : بَاعَ ، وكقوله تعالى : ( و خَابَ كلّ جبّار عنيد)
    ج - ما كانت لامُه حرف علّة ، ويسمّى ناقصاً ، مثل : دَعَا ، و كقوله عزّ و جلّ: ( فكذّب و
    عَصَى )
    د - ما اجتمع فيه حرفا علّة ، ويسمّى لفيفاً . و ينقسم إلى قسمين :
    - لفيف مقرون : و هو ما كانت عينُه و لامُه حرفي علّة ، مثل : هَوَى، و كقوله جلّو علا : ( ما ضلّ صاحبكم و ما غَوَى )
    - لفيف مفروق : وهو ما كانت فاؤه و لامُه حرفي علّة ،مثل : وَفَى ، و كقوله سبحانه: (فمنّ الله علينا و
    وَقَانا عذاب السَّموم )

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الدار البيضاء. المغرب
    المشاركات
    298

    افتراضي

    الدرس 9 : أقسام الفعل

    ب - المجرّد و المزيد

    ينقسم الفعل باعتبار تجرّده و زيادته إلى مجرّدو مزيد .
    فالمجرّد : هو ماكانت جميع حروفه أصلية ، و هو إما :
    1ــ مجرّد ثلاثي ، أي ما كانت حروفُه الأصليَّةُ ثلاثةَ حروفٍ ، و له ستة أوزان باعتبار الماضي مع المضارع :
    أ -
    فَعَلَ/ يفْعُلُ ، مثل:كَتَبَ/ يكتُبُ ، و كقوله سبحانه : ﴿ و لو بَسَطَ الله الرزق لعباده لبَغَوا في الأرض
    ب - فَعَلَ/ يفْعِلُ ، مثل : جَلَسَ/ يجلِسُ ، و كقوله عز و جلّ : ﴿ يوم نبْطِش البطشة الكبرى
    ت - فَعَلَ/ يفعَلُ ، مثل : قَرَأَ / يقْرَأُ ، و كقوله تعالى : ﴿ و جَعَلَ لكم سرابيلَ تقيكم الحرّ
    ث - فَعِلَ/ يَفْعَل ، مثل :عَلِمَ / يعْلَمُ ، و كقوله جل و علا : ﴿ قل آلله أذِنَ لكم
    ج - فَعِلَ / يفْعِلُ ، مثل : حسِب / يحْسِب ، و كقوله سبحانه : ﴿ لا يحلّ لكم أن تَرِثُوا النساء كرهاً
    ح - فَعُلَ / يفعُل ، مثل : كَرُمَ / يكرُمُ ، و كقوله عز و جلّ : ﴿ مِمّا قلَّ منه أو كَثُرَ
    2 ــ مجرّد رباعي ، و هو ما كانَت حروفُه الأصليَّةُ أربعةَ حروفٍ ، و له وزن واحدٌ ، هو : فَعْلَلَ / يُفَعْلِلُ ،مثل : بَعْثَرَ/ يُبَعْثِرُ، و كقوله تعالى : ﴿ و الليل إذا عَسْعَسَ

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الدار البيضاء. المغرب
    المشاركات
    298

    افتراضي

    الدرس 9 : أقسام الفعل

    ب - المجرّد و المزيد (2)


    الفعل المزيد هو مازيدَ إلى أحرفه الأصلية حرفٌ أو حرفان أو ثلاثة لغرضٍ معنوي ، حيث تعمل هذه الأحرف الزائدة على تأدية معاني جديدة . فلكلّ صيغة من صيغ الفعل المَزيد دلالةٌ خاصة بزيادة حرف أو حرفين أو ثلاثة .
    و الفعل المزيد قسمان :
    1 - مزيد الثلاثي : ينقسم إلى ثلاثة أقسام :
    أ - مزيد بحرف واحد : له ثلاثة أوزان :

    1- أَفْعَلَ : المزيد بحرف الهمزة ، مثل : أَكْرَمَ ، وكقوله تعالى : ] و أُبْرِئُ الأكمه و الأبرص [
    2- فَعَّلَ : المزيد بالتضعيف ، مثل: عَلَّمَ ، و كقوله سبحانه : ] وكُلاّ تَبَّرْنَا تتبيرا )
    3- فَاعَلَ : المزيد بالألف ، مثل : جَادَلَ ، و كقوله جلّ و علا : ] و إذا خَاطَبَهُم الجاهلون قالوا سلاما [
    ب - مزيد بحرفين : يضمّ خمسة أوزان مختلفة :

    1- انفعَلَ : المزيد بحرفيْ الهمزة و النون ، مثل :انكسَرَ، و كقوله عزّ و جلّ : ] اقتربت الساعة و انْشَقَّ القمر[
    2- افتعلَ: المزيد بالهمزة و التاء ، مثل : ابتدعَ ، و كقوله تعالى : ] و لا يشفعون إلا لِمن ارْتَضَى [
    3 - تفَعَّلَ : المزيد بالتاء والتضعيف ، مثل : تبدَّلَ ، و كقوله سبحانه : ] كما يقوم الذي يتَخَبَّطُه الشيطان من المسّ [
    4- تَفَاعَلَ: المزيد بالتاء و الألف ، مثل : تَظَاهَرَ، و كقوله جلّ و علا : ] و في ذلك فلْيَتَنَافَس المتنافسون )
    5-افْعَلَّ : المزيد بالهمزة و التضعيف ، مثل: احْمَرَّ، و كقوله سبحانه : ] و أما الذين ابْيَضَّتْ وجوههم ففي رحمة الله [
    ت - مزيد بثلاثة أحرف : يشمل أربعة أوزان :

    1 - استفْعلَ: المزيد بالهمزة و السين والتاء ، مثل : استفهَمَ ، وكقوله عزّ و جلّ : ] سنَسْتَدْرِجُهم من حيث لا يعلمون [
    2 - افْعَالَّ : المزيد بالهمزة و الألف و اللام ، مثل : اصْفَارَّ، وكقوله عزّ و جلّ : ]ومن دونهما جنتان .فبأي آلاء ربكماتكذبان مُدْهَامَّتان [، مِن ادْهَامَّ أي اخْضرَّ إلى حدّ السواد .
    3 - افْعَوْعَلَ :المزيد بالهمزة والواو و العين ، مثل : اعشَوْشَبَ ، و كقول عمر رضي الله عنه :" اخْشَوْشِنُوا فإنّ النعم لا تدوم "
    4- افْعَوَّلَ : المزيد بالهمزة والواوالمضعَّفة ، مثل : اعْلَوَّط أي ضمَّ بشدّة .

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الدار البيضاء. المغرب
    المشاركات
    298

    افتراضي

    الدرس 9 : أقسام الفعل
    ب - المجرّد و المزيد (3)

    2- مزيد الرباعي : ينقسم إلى قسمين :
    أ - مزيد بحرف واحد :
    تَفَعْلَلَ : المزيد بالتاء ، مثل : تبعْثر
    ب - مزيد بحرفين :
    1 - افْعَنْلَلَ : المزيد بالهمزة و النون ، مثل : افْرنقَع أي تفَرَّق
    2 - افْعَلَلَّ : المزيد بالهمزة واللام ، مثل : اقْشعرَّ ، و منه قوله سبحانه : ]
    فإن أصابه خيرٌ اطْمَأَنَّ به [

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الدار البيضاء. المغرب
    المشاركات
    298

    افتراضي

    الدرس 10 : اسم الفاعل

    هو صفة مشتقّة يوصَف بها مَن قام بالفعل على وجه التجدّد . فاسم الفاعل يتميّز بالتغيّر عكس الصفة المشبّهة التي تتّسم بالدوام و الثبات ، كأنها طّباع ملازمة للموصوف .
    1- صياغته من الثلاثي :

    يُصاغ اسم الفاعل من الفعل الثلاثي على وزن "فاعِل" ، مثل : عَالِمٌ ، و كقوله تعالى : ( كشجرة طيّبة أصلها ثَابِتٌ )
    2- صياغته من غير الثلاثي :

    يُبنَى من غير الثلاثي على وزن مضارعه ، مع إبدال حرف المضارَعة ميماً مضمومة و كسْر ما قبل الآخِر، مثل : بدَّل / مُبَدِّلٌ ، انطلقَ / مُنْطَلِقٌ ، و منه قوله سبحانه : ( قال إنّي مُهَاجِرٌ إلى ربّي )
    و يُستعمل اسم الفاعل في اللغة :
    أ- مفردًا مذكّرًا ، كقوله جلّ و علا : ( و ليكتبْ بينكم كَاتِبٌ بالعدل )
    ب - مفردًا مؤنّثًا ، كقوله سبحانه : ( فلمّا رأى الشمس بَازِغَةً قال هذا ربّي )
    ت - مثنّى مذكّرا ، كقوله تعالى : ( و مايستوي البَحْران)
    ث - مثنى مؤنثا ، مثل قوله جل جلاله :( إذ همّت طائفتان منكم أن تفشلا )
    ج - جمعَ مذكّر سالم ، كقوله عزّ و جلّ: ( قال لا أحبّ الآفِلِينَ)
    ح - جمعَ مؤنّث سالم ، كقوله سبحانه :( و البَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خير عند ربّك )

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الدار البيضاء. المغرب
    المشاركات
    298

    افتراضي

    الدرس 11- اسم المفعول


    هو اسم مشتقّ يدلّ على ما ( أو مَنْ ) وقع عليه الفعل .
    1- صياغته من الثلاثي :

    أ - من الثلاثي الصحيح :
    يُبنى اسم المفعول من الثلاثي الصحيح على وزن مفعول ، مثل : كَتَبَ / مَكْتُوبٌ ، وكقوله تعالى : ( فجعلهم كعصف مَأْكُولٍ )

    ب - من الثلاثي المعتلّ :
    - من الأجوف : على وزن مفعول مع حذف واو ( مفعول) ، مثل : قالَ / مَقُولٌ ، و كقوله سبحانه: ( و بئرٍ معطّلة و قصر مَشِيدٍ )
    - من المثال : على وزن مفعول ، مثل : وَضَعَ / مَوْضُوع ، و كقوله عزّ وجلّ : ( و السماء ذات البروج و اليوم المَوْعُود )
    - من الناقص الواوي: على وزن مفعول مع إدغام واو الفعل في واو ( مفعول) ، مثل: دَعَا / مَدْعُوٌّ ، و كقوله جلّ و علا : ( قالوا يا صالح قد كنت فينا مَرْجُوًّا قبل هذا )
    - من الناقص اليائي أو اللفيف المقرون أو اللفيف المفروق : على وزن مفعول مع قلب واو ( مفعول) إلى ياء ، هَدَى / مَهْدِيٌّ ، وَقَى / مَوْقِيٌّ ، رَوَى/ مَرْوِيٌّ ، و كقوله سبحانه : ( و السمواتُ مَطْوِيَّاتٌ بيمينه )


  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الدار البيضاء. المغرب
    المشاركات
    298

    افتراضي

    2- صياغة اسم المفعول من غير الثلاثي :


    يُبنى اسم المفعول من غير الثلاثي على وزن مضارعه ، مع إبدال حرف المضارَعة ميماً مضمومة و فتْح ما قبل الآخِر، مثل : عَامَلَ / مُعَامَلٌ ، استغفَرَ / مُسْتَغْفَرٌ ...، وكقوله سبحانه : ( و كلُّ صغيرٍ و كبيرٍ مُسْتَطَرٌ)
    و يرِدُ اسم المفعول في اللغة :
    - مفرداً مذكّراً ، كقوله تعالى : ( إنقومي اتّخذوا هذا القرآن مَهْجُوراً )
    - مفرداً مؤنّثاً ،كقوله عزّ و جلّ : (فإذا أُنزلتْ سورة مُحْكَمَةٌ )
    - مثنّى مذكرا، مثل : " الكتابان مخْتَصَرَانِ "
    - مثنى مؤنثا ، كقوله سبحانه : ( بل يداهُ مَبْسُوطَتَان)
    - جمع مذكّر سالما ، كقوله جلّ و علا : ( إنّك لَمِن المُرْسَلِين)
    - جمع مؤنّث سالما ، كقوله تعالى : ( و للمُطَلَّقاتِ متاعٌ بالمعروف )

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الدار البيضاء. المغرب
    المشاركات
    298

    افتراضي

    الدرس 12 : جمع المذكّر السالم


    هو اسم مُعرَب ينوب عن ثلاثة فأكثر، بزيادة واو ونون في آخره في حالة الرفع و ياء و نون في حالتَي النصب و الجرّ.
    1- شروط مفرده :
    يُشترط في مفرد جمع المذكّر السالم شرطان أساسيان :
    أ- أن يكون علَمًا لمذكّر عاقل ، مثل : محمّد .
    ب - أن يكون وصْفا لمذكّر عاقل ، مثل : عَالِمٌ .
    ت - أو وصف على وزن أفعل التفضيل ، مثل : أفضل

    2- إعرابه :
    يُعرب جمع المذكّر السالم بالحروف :
    - فيُرفع بالواو كقوله تعالى : ( أولئك هم الفَائِزُون ) .
    - ويُنصب بالياء كقوله سبحانه: ( قال لا أُحبُّ الآفِلِينَ ) .
    - و يُجرأيضًا بالياء كقوله عزّ و جلّ : (فلا تكُنْ مِن القَانِطِين) .
    كما
    تُحذف نون جمع المذكّرالسالم إذا كان مُضافًا ، كقوله جلّ و علا : (إنّا كَاشِفُو العذاب قليلاً )

    3- مُلْحَقاته :
    هناك بعض الألفاظ التي تُعرَب إعراب جمع المذكّر السالم و إنْ لم تتحقَّق فيها كلّ شروطه ، و أشهرها :
    - أُولُو( أي أًصحاب) : كقوله سبحانه : ( و ما يذّكّر إلّا أُولُو الألباب )
    - عَالَمُون ( ج عَالَم) : كقوله تعالى : ( الحمد للّه ربّ العَالَمِين )
    - بَنُون ( ج ابن) : كقوله عزّ و جلّ : (المالُ و البَنُونَ زينة الحياة الدّنيا )
    - سِنُون (ج سَنَة) : كقوله جلّ جلاله : ( فضربناعلى آذانهم في الكهف سِنِينَ عددا )
    - أَهْلُون (ج أَهْل) : كقوله سبحانه : (منْ أوسط ما تُطعمون أَهْلِيكُمْ )
    - ألفاظ العُقود العدَدية : كقوله تعالى : (إنْ يكنْ مِنكم عِشْرُون صابرون يغلبوا مائَتَيْن )

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الدار البيضاء. المغرب
    المشاركات
    298

    افتراضي

    الدرس 12 : جمع المؤنّث السالم


    هو اسم مُعرب ينوب عن ثلاثة فأكثر، بزيادة ألف و تاء في آخره ، نحو : كاتِباتٌ
    شروط مفرده :
    يُشترط في مفرد جمع المؤنّث السالم أن يكون :
    1-اسماً منتهياً بتاء التأنيث ، مثل : شجرة .
    2-عَلَماً منتهياً بألف التأنيث المقصورة ، نحو: سَلْمَى .
    3- صفة منتهية بألف التأنيث المقصورة ، مثل : صُغْرَى .
    4-عَلما مؤنّثا خالياً من علامات التأنيث ، نحو : هند .
    5- من الأسماء الأعجمية التي ليس لها جمعٌ آخر ، مثل : تِلِفون .
    إعرابه :
    يُعرب جمع المؤنّث السالم بالحركات :
    - فيُرفع بالضمة ، كقوله تعالى : (فالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ )
    - و يُنصب بالكسرة النائبة عن الفتحة ، كقوله سبحانه : ( و لا تتّبعوا خُطواتِ الشيطان)
    - و يُجرّ بالكسرة ، كقوله جلّ جلاله : (فأخرجَ به مِن الثَّمَرَاتِ رزقا لكم)
    مُلْحَقاته :
    تُلحَق بجمع المؤنّث السالم بعض الكلمات و إنْ لم تستوفِ شروطه ، مثل :
    أ - أُولاَتُ ( أي صاحِبات) ، كقوله عزّ وجلّ : ( فإنْ كُنّ أُولاَتِ حمْل فأَنفِقوا عليهنّ )
    ب - كلّ اسم على وزن جمع المؤنّث السالم ، و إن دلَّ على مفرد ، نحو : عَرَفَات / بَرَكَات .

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الدار البيضاء. المغرب
    المشاركات
    298

    افتراضي

    الدرس 14 : همزة الوصل


    الهمزة هي الحرف الأول من أحرف الهجاء ، و هي صوتٌ حَلْقي يُنطَق من الحنجرة . و تكون الهمزة إما همزة وصل أو همزة قطع .
    وهمزة وصل هيَ همزةٌ تقعُ في أول الكلمة يُتوصّل بها إلى النُّطقِ بالسّاكنِ ، لا تظهرُ في الكتابةِ ، لكنها تثْبت نُطقاً في أول الكلام ، و تَسقط في الدّرج ، أي إذا سُبقَتْ بكلامٍ آخرَ .
    و سمّيت همزة وصلٍ لأن المتكلّم يصل بها ما قبلها بما بعدها . و لهمزة الوصل مواضع معروفة هي :
    1- الأسماء العشرة ، وهي :
    اسم ، كقوله سبحانه : ( سَبِّحْ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى )
    - ابن ، كما في قوله تعالى ( وَنَادَى نُوحٌ رَبَّهُ فَقَالَ رَبِّ إِنَّ ابْنِي مِنْ أَهْلِي )
    - ابنة ، كقوله عزّ و جلّ : ( و مريمَ ابْنة عِمران )
    - ابْنُمٌ ، و هي لُغة في " ابنٌ "
    - اثنان ، كما في قوله جلّ و علا : (إذ أخرجه الذين كفروا ثانيَ اثنيْن )
    - اثنتان ، كقوله تعالى : ( فانفجرتْ منه اثْنَتا عشرة عينا )
    - امرُؤٌ ، و منه قوله سبحانه : ( لكل امرِئٍ منهم ما اكتسب من الإثم )
    - امرأة ، كقوله عزّ و جلّ : ( و ضرب الله مثلا للذين آمنوا امْرأة فرعون )
    - ايْمن الله ، و تعني القَسَم و اليمين .
    - اسْتٌ ، أي عَجُزٌ أو دُبُر.
    2- أمر الفعل الثّلاثيِّ ، مثلُ : اكْتُبْ ، و كقوله تعالى : ( و اذْكُرْ نعمتي عليك و على والدتك ) .
    3 - ماضي الفعل الخماسي ، مثل : انْطَلَقْ ، ومصدرُه مثل : انْطِلاقٌ ، و كقوله عز و جلّ : ( وحرَّموا ما رزَقهم اللَّه افْتِراءً عَلى اللهِ )
    4 - ماضي السّداسي ، مثل : استغْفِرْ، ومصدرُه مثل : استغْفَارٌ، كما في قوله تعالى : ( و أصرُّوا و استكبروا استكباراً )
    5 - أل التّعريف بنوعيها :
    - الشمسية ، مثل : الضّارِبُ ، و كقوله جلّ و علا : ( و زيّنّا السَّماء الدنيا بمصابيح )
    - أو القمَرية ، مثل : الْكتاب ، و منه قوله سبحانه : ( شهر رمضان الذي أنزل فيه الْقُرآن )

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Sep 2011
    الدولة
    الدار البيضاء. المغرب
    المشاركات
    298

    افتراضي

    الدرس 15 : اسما الزمان و المكان

    هما اسمان مشتقان للدلالة على وقت وقوع الفعل أو مكانه .
    طريقة صوغهما من الفعل الثلاثي :
    أ - على وزن مَفْعَل :
    - إذا كان مضارعُه مفتوح العين ، مثل : لَبِسَ/ يلبَس/ مَلْبَسٌ ، و كقوله تعالى : ( قد علم كلّ أُناسٍ مَشْرَبَهُمْ )
    - أو كان مضارعه مضموم العين ، مثل : صَدَرَ/ يصْدُر/ مَصْدَرٌ. و كقوله سبحانه : ( و اقعُدوا لهم كلّ مَرْصَد )
    - أو كان ناقصاً مطلقا ( سواء واوياً أو يائيا ) ، مثل : رمى/ يرمِي/ مَرْمَى . دعا / يدعو/ مَدْعَى ، و منه قوله جلّ و علا : ( فلبئس مَثْوَى المتكبّرين )
    ب - على وزن مَفْعِل :
    - إذا كان مضارعُه مكسور العين ، مثل : جَلَسَ/ يجلِسُ/ مَجْلِسٌ ، و كقوله عزّ و جلّ : ( إلينا مَرْجِعُهُمْ فننبّئهم بما عمِلوا )
    - أو كان مثالا ( معتل الأول ) واوياً ، مثل : وَرَدَ/ يردُ/ مَوْرِدٌ ، و منه قوله تعالى : ( إنّ مَوْعِدهُم الصبح أليس الصبح بقريب )
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة طالبة ماجستير جامعة تبوك

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •