" بيان خطأ الاستدلال بقوله عليه الصلاة والسلام " لا بأس بالرقى ما لم يكن فيه شرك " على جواز الاجتهاد بالرقية " - الصفحة 3
صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 41 إلى 49 من 49
5اعجابات

الموضوع: " بيان خطأ الاستدلال بقوله عليه الصلاة والسلام " لا بأس بالرقى ما لم يكن فيه شرك " على جواز الاجتهاد بالرقية "

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    779

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الروقي العتيبي مشاهدة المشاركة
    يستدل له ؛طيب طيب.
    الأصل جواز تكرار الدعاء والرقية من جنس الدعاء وفي الحديث: اقرءوا القرآن وسلوا الله به. رواه أحمد وصححه الألباني.

    والله أعلم
    فأما الدليل الثاني فمقحم في المسألة إقحاما ! .
    وأما الأول فلا يجوز التعامل مع تلاوة القرآن بطريقة لم يأذن بها الشرع لأنه كلام الله تعالى له أصوله وأحكامه من الوقف والوصل وغيرها لأن تلاوته توقيفية تلقاها النبي من جبريل عليهما السلام وتلقاها الصحابة من رسول الله ونقلوها لمن بعدهم
    ومن يتلوه بطريقة ليست على هدي النبي فهي مردودة ولم يرد أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يردد بعض الآية لمرات متتالية .
    فاتق الله ولا تأخذك العزة واحرص على الأحوط لدينك وكن على يقين من قولك وفعلك ومعك دليلك من السنة بدلا من الركض وراء المشتبهات .
    لأن من وقع في الشبهات وقع في الحرام .

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Jun 2014
    المشاركات
    293

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المعيصفي مشاهدة المشاركة
    مع أن خطأي كان سبق قلم لأني كتبت الكلمة نفسها من قبل عشرات المرات بشكل صحيح .
    وأما أخطاؤك يا عزيزي الروقي فلا تعد ولا تحصى .
    إذا كان بيتك من زجاج فلا ترمي الناس بالحجر.
    ولو أردت لأخرجت لك من سبق القلم غيرها وغيرها !

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Jun 2014
    المشاركات
    293

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المعيصفي مشاهدة المشاركة
    فأما الدليل الثاني فمقحم في المسألة إقحاما ! .
    .
    نعم هذه آثار المنهجية الصحيحة !
    قال المباركفوري في تحفة الأحوذي: فليسأل الله به ـ أي فليطلب من الله تعالى بالقرآن ما شاء من أمور الدنيا والآخرة ـ أو المراد أنه إذا مر بآية رحمة فليسألها من الله تعالى، وإما أن يدعو الله عقيب القراءة بالأدعية المأثورة.اهـ.

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Jun 2014
    المشاركات
    293

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المعيصفي مشاهدة المشاركة
    وأما الأول فلا يجوز التعامل مع تلاوة القرآن بطريقة لم يأذن بها الشرع لأنه كلام الله تعالى له أصوله وأحكامه من الوقف والوصل وغيرها لأن تلاوته توقيفية تلقاها النبي من جبريل عليهما السلام وتلقاها الصحابة من رسول الله ونقلوها لمن بعدهم
    ومن يتلوه بطريقة ليست على هدي النبي فهي مردودة ولم يرد أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يردد بعض الآية لمرات متتالية .
    فاتق الله ولا تأخذك العزة واحرص على الأحوط لدينك وكن على يقين من قولك وفعلك ومعك دليلك من السنة بدلا من الركض وراء المشتبهات .
    لأن من وقع في الشبهات وقع في الحرام .
    ما دخل الوقف والوصل في ترديد الآية !!

    حكم ترديد الآية أو جزء من الآية أكثر من مرة

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    6,051

    افتراضي




    عن عمران بن حصين أنه مرَّ على قارئ يقرأ ثمَّ سأل فاسترجع ثمَّ قال : سمعتُ رسولَ
    اللهِ صلَّى الله عليه وسلم يقول: (
    من قرأ القرآنَ ، فليسألِ اللهَ به ، فإنه سيجيءُ أقوامٌ يقرءونَ القرآنَ يسألونَ به الناسَ)
    رواه الترمذي وصححه الألباني.



    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الروقي العتيبي مشاهدة المشاركة
    قال المباركفوري في تحفة الأحوذي:

    فليسأل الله به ـ أي فليطلب من الله تعالى بالقرآن ما شاء من أمور الدنيا والآخرة ـ أو المراد أنه إذا مر بآية رحمة فليسألها من الله تعالى،
    أو بآية عقوبه فيتعوذ إليه بها منها وإما أن يدعو الله عقيب القراءة بالأدعية المأثورة.اهـ.



    عن عائشة رضي الله عنها أنَّ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ دخلَ عليها وامرأةٌ تعالجُها أو تَرقيها ، فقالَ:(
    عالجيها بِكِتابِ اللَّهِ) صححه الألباني.

    قال ابن القيم في الجواب الكافي:

    فلم ينزل الله سبحانه من السماء شفاء قط أعم ولا أنفع ولا أعظم ولا أنجع في إزالة الداء من القرآن .




    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة الروقي العتيبي
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  6. #46
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    779

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الروقي العتيبي مشاهدة المشاركة
    نعم هذه آثار المنهجية الصحيحة !
    قال المباركفوري في تحفة الأحوذي: فليسأل الله به ـ أي فليطلب من الله تعالى بالقرآن ما شاء من أمور الدنيا والآخرة ـ أو المراد أنه إذا مر بآية رحمة فليسألها من الله تعالى، وإما أن يدعو الله عقيب القراءة بالأدعية المأثورة.اهـ.
    يا أخي .
    ما علاقة أن تسأل الله بعد قراءة آية رحمة أو بعد انتهاء التلاوة أو أن تسأل الله به ( القرآن ) لأنه كلام الله وصفة من صفاته فتقول : " اللهم إني أسألك بالقرآن كذا وكذا "
    بتكرار جزء من آية مرارا وتكرارا ؟!!.

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    779

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الروقي العتيبي مشاهدة المشاركة


    ما دخل الوقف والوصل في ترديد الآية !!
    مسألة الخلاف هي حول ترديد جزء من آية بعد تلاوتها من بدايتها ثم سيقف القارئ ويردد الجزء المطلوب مرارا وتكرارا وهذا يتطلب البدء بالجزء وهذا له علاقة بأين يكون الابتداء بعد الوقف وهل هو حسن أم قبيح . !! .
    أرجو أن يكون الأمر مفهوما بالنسبة لك .


  8. #48
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    779

    افتراضي

    وأما ترديد آية فهذا معلوم أنه قد صحح المحدثون الحديث الذي فيه فعل النبي عليه الصلاة والسلام له في صلاة الليل .
    وبذلك نسلم ونذعن امتثالا .
    ولكن مسألتنا هي حول ترديد جزء من آية مرارا وتكرارا فإن وجد الدليل الصحيح عن النبي قلنا سمعنا وأطعنا . وإلا فلا .
    وأما في الرقية .
    فإن الرقية بالمعوذات توقيفية فلا يجوز التلاعب بها بأي شكل من الأشكال . فيجب أن نرقي بها كما كان النبي عليه الصلاة والسلام يرقي بها .
    فلا يجوز التلاعب بصفة الرقية بها فنأتي على آية منها ونرددها لمرات وكرات
    لأن صفة الرقية بها توقيفية . وأظنك لا تخالف في ذلك .
    لذلك قلتُ :
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المعيصفي مشاهدة المشاركة

    ولقد
    رقى النبي عليه الصلاة والسلام وصحبه الكرام بسور القرآن المعروفة ولم يثبت أنهم كرروا آية أو بعضها وهذا قرآن وكلام رب العالمين وليس لعبة بيد أحد .

    ولذلك لم أعترض على تمثيلك بآية ( ومن شر النفاثات في العقد ) في مسألة ظهور المعنى من عدمه بل ركزت على ( إن الله سيبطله ) وهي مع عدم ظهور المعنى فيها . لأنه لا معنى عند ترديد هذا الجزء إلا بما قبله وعلى الأقل ب (
    قال موسى ما جئتم به السحر إن الله سيبطله ) ليكون المعنى مفهوما .
    فإنه لا دليل على جواز ترديد جزء من آية في الرقية وغيرها .
    فإن وجد ثابتا فأنا أول المذعنين المستسلمين
    وفي الفتاوى التي نقلتها التأكيد على ترديد الآيات وليس كلمات منها . فهي عليك .

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Jun 2014
    المشاركات
    293

    افتراضي

    تستاهل الإعجاب يا عم معيصفي
    ولعل لي رجعة إن شاء الله فالوقت متأخر والنوم سلطان

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •