الله أهل الثناء والمجد ... [ قصيدة ] - الصفحة 2
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 23 من 23
1اعجابات

الموضوع: الله أهل الثناء والمجد ... [ قصيدة ]

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,383

    افتراضي


    إن في صرعة الزّمان اعتبارا

    كيف تمضي أيامه خاطفات


    فلتبادر إلى اغتنام الليالي

    ولحوقٍ للركب قبل الفوات


    حين تمضي إلى إلهٍ عظيمٍ

    وعليمٍ بالجهرِ والخافيات


    جامع الناس في مقامٍ رهيبٍ

    ومعيد العظام بعد الشتات


    في مقامٍ تكون فيه البرايا

    خاضعات لربها مهطعات


    فيه تجثوا قوافل الناس خوفاً

    ويحل الذهول بالمرضعات


    لو رأيت الأبناء ولّوا فراراً

    عن نداء الآباء والأمّهات


    هلعٌ يُمطر الورى فاستكانوا

    في وجيفٍ وأعينٍ شاخصات


    وبكاءٍ وحرقةٍ ثم يدنو

    كوكب الشمس من حفاةٍ عراة


    ليس للمرء ملجأ فيه إلا

    بمزايا أعماله الصالحات

    الحمد لله رب العالمين

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,383

    افتراضي


    ولمن واجهوا فلول الخطايا

    بدروعٍ من التقى سابغات


    ودعاة لهديه في البرايا

    بقلوبٍ رفيقة راحمات


    يقطف المؤمنون أزهار أمنٍ

    ويرون البشائر المرضيات


    حورُ عينٍ وسندسٍ وثمار

    وفيوض من أنهرٍ جاريات


    في نعيم لا ينقضي ومزيدٍ

    لوجوهٍ لربها ناظرات


    يا إلهي إني مقرّ بذنبي

    وخطايا جوارحٍ مسرفات


    ما جهلت المقام أو كان قلبي

    مشرئبّاً إلى دروب العصاة


    ضعف نفسي وحسن ظني بربي

    جرّني للقصور في واجباتي


    يا رحيما بعبده يا عفوّاً

    يا محل الآمال والمكرمات


    يا إلهي ومن إليه التجائي

    يا ربيع الأفكار والذكريات

    الحمد لله رب العالمين

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,383

    افتراضي


    رضّني بالقضاء وامنن بفضلٍ

    وببردٍ للعيش بعد الوفاة


    يا منى خاطري وسلوى فؤادي

    ليس إلا إلى رضاكَ التفاتي


    منكَ حولي وقوتي واتكالي

    يا نَصيري فلا تكلني لذاتي


    جُدْ على عبدكَ المرجّي نوالاً

    من عطايا آلائكَ المشرقات


    واهدي قلبي يا خالقي وارضَ عنّي

    فالرضا منك منتهى الأمنيات


    أنتَ ألبستني من الفضل ثوباً

    بل ثياباً فضفاضةً ضافيات


    يا غياثَ الملهوفِ من كل كربٍ

    يا مُعيناً للمرء في المعضلات


    لا تدعني لحادثات الليالي

    وأجرني مما به الغيب آت


    وقني من لهيب نارٍ تلظّى

    بسياجٍ من التقى والثبات


    يا جواداً بلطفه يا عفوّاً

    لرزايا كبائرٍ أو هنات


    يا ملاذاً تهفو إليه البرايا

    والمرجى لفك أسر العناة


    أُمْحُ عنّي صحائفاً من ذنوبي

    واعف عنّي يا غافرَ السيّئات


    فاقتراف الذنوب عنوان ضعفي

    والتمادي في غيّها من سماتي


    يا أنيسي عُدّتي واعتمادي

    وملاذي في ظلمة النائبات


    وسروري وبهجتي ورجائي

    وضيائي في مدلج الحالكات


    هذه لوعتي وهذي دموعي

    واشتياقي وقصّتي وشكاتي


    أبتغيها ذخراً ليومٍ عظيمٍ

    يا إلهي لعلّ فيها نجاتي


    وصلاةً زكيّةً وسلاماً

    للنبي الكريم خير الدعاةِ

    ===========

    بقلم الخطيب الأديب الشيخ :
    د. ناصر بن مسفر الزهراني


    رابط القصيدة


    الحمد لله رب العالمين

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •