حكم الاحتفال بما يسمى عيد الأم ؟/لشيخ محمد صالح العثيمين رحمه الله
النتائج 1 إلى 3 من 3
2اعجابات
  • 2 Post By أبو عبد الأكرم الجزائري

الموضوع: حكم الاحتفال بما يسمى عيد الأم ؟/لشيخ محمد صالح العثيمين رحمه الله

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    2,194

    افتراضي حكم الاحتفال بما يسمى عيد الأم ؟/لشيخ محمد صالح العثيمين رحمه الله

    السؤال :
    عن حكم الاحتفال بما يسمى عيد الأم ؟

    الجواب :

    إن كل الأعياد التي تخالف الأعياد الشرعية كلها أعياد بدع حادثة لم تكن معروفة في عهد السلف الصالح وربما يكون منشؤها من غير المسلمين أيضًا، فيكون فيها مع البدعة مشابهة أعداء الله سبحانه وتعالى ، والأعياد الشرعية معروفة عند أهل الإسلام؛ وهي عيد الفطر، وعيد الأضحى، وعيد الأسبوع "يوم الجمعة"

    وليس في الإسلام أعياد سوى هذه الأعياد الثلاثة، وكل أعياد أحدثت سوى ذلك فإنها مردودة على محدثيها وباطلة في شريعة الله سبحانه وتعالى لقول النبي صلى الله عليه وسلم : (من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو ردٌّ)أي مردود عليه غير مقبول عند الله وفي لفظ ((من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو ردٌّ)).
    و
    إذا تبين ذلك فإنه لا يجوز في العيد الذي ذكر في السؤال والمسمى عيد الأم، لا يجوز فيه إحداث شئ من شعائر العيد؛ كإظهار الفرح والسرور، وتقديم الهدايا وما أشبه ذلك

    والواجب على المسلم أن يعتز بدينه ويفتخر به وأن يقتصر على ما حده الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم في هذا الدين القيم الذي ارتضاه الله تعالى لعباده فلا يزيد فيه ولا ينقص منه، والذي
    ينبغي للمسلم أيضًا ألا يكون إمَّعَةَّ يتبع كل ناعق بل ينبغي أن يُكوِّن شخصيته بمقتضى شريعة الله تعالى حتى يكون متبوعًا لا تابعًا، وحتى يكون أسوة لا متأسيًا

    لأن شريعة الله والحمد لله كاملة من جميع الوجوه كما قال الله تعالى: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإسْلامَ دِيناً} [المائدة:3].

    والأم أحقُّ من أن يحتفى بها يومًا واحدًا في السنة، بل الأم لها الحق على أولادها أن يرعوها، وأن يعتنوا بها، وأن يقوموا بطاعتها في غير معصية الله عز وجل في كل زمان ومكان.
    ابن الصديق و أبو مالك المديني الأعضاء الذين شكروا.
    حسابي على تويتر https://twitter.com/mourad_22_

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2015
    المشاركات
    44

    افتراضي

    هل عيد الأم بدعة
    (بين السائل والفقيه للدكتور محمد بكر اسماعيل رحمه الله)

    هذا اليوم الذي تكرم فيه الأم ويسميه الناس "عيد الأم" هو من بدع العادات لا من بدع العبادات , وبدع العادات لا يأمر بها الإسلام ولا ينهي عنها إلا إذا كانت تتصل بالدين من قريب أو بعيد , فإذا كانت هذه العادات تعبر عن الوفاء والاعتراف بالجميل وتدعو إلي البر والإحسان إلي من يستحق البر والإحسان كالأم والأب ومن في حكمهما كالجدة والجد فإن الإسلام يبارك هذه العادات ويقرها.
    والبدعة المحرمة هي التي تؤدي إلي زيادة في الدين أو تغيير في السنن , وعندئن تكون هذه البدعة ضلالة وكل ضلالة في الناركما جاء في الحديث الصحيح.
    وقد عرف الشاطبي البدعة في كتاب الاعتصام فقال : (( هي طريقة في الدين مخترعة تضاهي الشرعية يقصد بالسلوك عليها التعبد لله سبحانه وتعالي )). فالبدعة طريقة مخترعة في الدين يظن من رآها أنها طريقة مشروعة لأن السالك لها يتظاهر بالعبادة والخضوع والطاعة أو يعتقد أنه كذلك ويحسب أنه يحسن صنعا.
    أما العادات فليست طريقة مخترعة في الدين بل هي أمر من أمور الدنيا ترك لنا توسعة علينا , فإن أدت هذه الطريقة المعتادة إلي إخلال بسنة من السنن المشروعة فهي بدعة.
    وعيد الأم لا يؤدي إلي إخلال بالسنن المشروعة وبالتالي لا يعد من البدع.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,135

    افتراضي

    *- يقول الشيخ/ على محفوظ - رحمه الله-( من عُلماء الأزهر ): مُعلِّقاً على إتباع الغرب وغيرهم:
    " ولَمَّا ضَعُفَ المُسلمون في هذا الزمان، ازدادت تَبعيَتَهُم لأعدائهم، وَرَاجتْ كثير من المظاهر الغربية سواء كانت أنماطاً استهلاكية أو تصرُّوفات سلُوكية ومن هذه المظَاهر الاهتمام بعيد الأم " . ( كتاب الإبداع)
    - يقول الشيخ / محمد متولى الشعراوى - رحمه الله-( من عُلماء الأزهر ):
    " عيد الأم اختراع الغرب ..فَقَلَّدناهُم في ذلك تقليداًً أعمى، ولم نُفكِّر في الأسباب التي جعلت الغرب يبتكر عيد الأم، فالمُفكِّرُون الأوربيون وَجَدُوا الأبناء يَنْسَوْن أُمهاتهم ولا يُؤدُّون الرعاية الكاملة لَهُنْ فأرادوا أن يجعلوا يوماً في السَنَة لِيًذكِّرَوا الأبناء بِأُمهاتهم.
    أمَّا عندنا فَعيد الأُم في كل لحظة من لحظات الحياة, فالإنسان مِنَّا ساعة خُرُوجِه من البيت يُقبِّل يد أُمه , ويطلب دُعاءهَا , ويزورها بالهدايا دائماً , إذاً ليس هُناك ضَرُورة لِهذا العيد عندنا " ( الفتاوى 321-322)
    *- الشيخ عبد الحميد كشك- رحمه الله- :
    فى الحادى والعشرون من مارس عيد” أستوردناه من باريس سميناه " عيد الأم " بدعة فرنسية ، باريس صنعت واخترعت " عيد الأم " ...هكذا عيد الأم نستورده من فرنسا ونُطبِّقُه فى بلد الإسلام .
    ترى الرجُل الطويل العريض يَحْمِل مِندِيلاً مُزخرفاً.. ما هذا ؟ هَديةُ أُمى، ترى الرجُل الطويل العريض يُمسكُ بزجُاجة كُولونيَا.. ما هذه أَيُّه الشحط العظيم ؟ إنَّها هدية ماما ، مِنديلاً، شراباً.. ما هذا ! .. ماهذا !.. أهذا له أصل فى الإسلام ؟!.. لا.. لا..، وإلاَّ فخبروني إذا كان هًناك طفل” يتيم ورأى الأطفال يَذهبُون إلى أُمهَاتِهم ؟ فماذا يَصنع اليتامى.. لقد نًهًى النبى صلى الله عليه وسلم عن تجديد الأحزان. أنحتفلُ بعيدها يوماً وننهرها فى ثلاثمائة وأربعة وستين يوماً ؟ ( كلمة له عن حكم الاحتفال بعيد الأم- موقع اليوتيوب على الأنترنت )

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •