كيف نجمع بين الدعاء على الظالم وبين نهي الله لنبيه أن يدعوا عليهم ؟
النتائج 1 إلى 11 من 11
3اعجابات
  • 2 Post By أبو عبد الله المسعودي
  • 1 Post By ابراهيم العليوي

الموضوع: كيف نجمع بين الدعاء على الظالم وبين نهي الله لنبيه أن يدعوا عليهم ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    1,085

    افتراضي كيف نجمع بين الدعاء على الظالم وبين نهي الله لنبيه أن يدعوا عليهم ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم


    قال تعالى (( لَيْسَ لَكَ
    مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ ))

    هل هناك عبارات منهي عنها لا يجوز لنا أن ندعوا الله بها على الظالم أو الكافر ؟
    فالظلم أنواع قد يقع على النفس والمال والعرض
    فكيف نضبط الأمر ؟
    أريد أن أدعوا على من ظلمني فماذا أقول في دعائي كي لا أقع في المحذور ؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    المشاركات
    201

    افتراضي

    قال تعالى :
    ( وجزاء سيئة سيئة مثلها فمن عفا وأصلح فأجره على الله إنه لا يحب الظالمين ولمن انتصر بعد ظلمه فأولئك ما عليهم من سبيل إنما السبيل على الذين يظلمون الناس ويبغون في الأرض بغير الحق أولئك لهم عذاب أليم)
    فللإنسان المقابلة والمماثلة والانتصار ممن ظلمه وهذا مقام عدل وهناك مقام فضل وهو العفو والمسامحة والاحتساب وأبشر بالعز والرفعة والتمكين .
    فإن جاوز الإنسان ذلك فهو باغ ومعتد .
    والفرق بين الظلم والبغي هنا هو أن الظالم يظلم ابتداء والبغي هو أن لك حقا في الأصل لأنك مظلوم ولكنك تتجاوزه ووتعداه فتأخذ حقك وزيادة وكما يقال " الصاع بصاعين "
    وهناك آيات أخرى دالة على ما تقدم .
    وأوصيك بقول حسبي الله ونعم الوكيل وقول اللهم اكفنيه بما شئت ونحوها فهو خير لك .

    قال الشنقيطي في دفع إيهام الاضطراب :
    "قوله تعالى: فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم الآية.
    هذه الآية تدل على طلب الانتقام، وقد أذن الله في الانتقام في آيات كثيرة كقوله تعالى: ولمن انتصر بعد ظلمه فأولئك ما عليهم من سبيل إنما السبيل على الذين يظلمون الناس الآية .
    وكقوله: لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم .
    وكقوله ذلك ومن عاقب بمثل ما عوقب به ثم بغي عليه لينصرنه الله الآية .
    وقوله: والذين إذا أصابهم البغي هم ينتصرون .
    وقوله: وجزاء سيئة سيئة مثلها .
    وقد جاءت آيات أخر تدل على العفو وترك الانتقام، كقوله: فاصفح الصفح الجميل .
    وقوله: والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس .
    وكقوله: ادفع بالتي هي أحسن .
    وقوله: ولمن صبر وغفر إن ذلك لمن عزم الأمور .
    وقوله: خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين .
    وكقوله: وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلاما .
    والجواب عن هذا بأمرين:
    أحدهما: أن الله بين مشروعية الانتقام، ثم أرشد إلى أفضلية العفو، ويدل لهذا قوله تعالى: وإن عاقبتم فعاقبوا بمثل ما عوقبتم به ولئن صبرتم لهو خير للصابرين ، وقوله: لا يحب الله الجهر بالسوء من القول إلا من ظلم ، فأذن في الانتقام بقوله: «إلا من ظلم» .
    ثم أرشد إلى العفو بقوله: إن تبدوا خيرا أو تخفوه أو تعفوا عن سوء فإن الله كان عفوا قديرا .
    الوجه الثاني: أن الانتقام له موضع يحسن فيه، والعفو له موضع كذلك، وإيضاحه أن من المظالم ما يكون في الصبر عليه انتهاك حرمة الله، ألا ترى أن من غصبت منه جاريته مثلا إذا كان الغاصب يزني بها فسكوته وعفوه عن هذه المظلمة قبيح وضعف وخور تنتهك به حرمات الله، فالانتقام في مثل هذا واجب، وعليه يحمل الأمر في قوله: فاعتدوا الآية.
    أي كما إذا بدأ الكفار بالقتال فقتالهم واجب، بخلاف من أساء إليه بعض إخوانه المسلمين بكلام قبيح ونحو ذلك، فعفوه أحسن وأفضل، وقد قال أبو الطيب المتنبي:
    إذا قيل حلم فللحلم موضع ... وحلم الفتى في غير موضعه جهل "

    أما الآية أخي الحبيب فالظلم فيها هو الظلم الأكبر وهو الكفر كما قال تعالى " والكافرون هم الظالمون " وارجع لللتفاسير وشرح البخاري يتبين لك الأمر والآية لها علاقة بلعن المعين ومسألة أخرى .
    أبو عُمر و التقوي الكاملة الأعضاء الذين شكروا.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    1,085

    افتراضي

    جزاك الله خيرا.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو عبد الله المسعودي

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    1,085

    افتراضي

    .............................. ..

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    1,085

    افتراضي

    أضع هنا هذا الجواب للشيخ الشنقيطي حفظه الله تعالى ... للفائدة .
    قال الشيخ الشنقيطي حفظه الله في شرح زاد المستنقع عندما سئل عن حكم :
    دعوة المظلوم مستجابة، فهل هذا إذا كانت على مَن ظَلَمَه، أم أنها مستجابة حتى لو دعا لنفسه في وقت كونه مظلوماً؟ الجواب: دعوة المظلوم مستجابة، النص فيها صحيح صريح. ولذلك روى النبي صلى الله عليه وسلم: (أن الله يقول: وعزتي وجلالي لأنصرنكِ ولو بعد حين )، فدعوة المظلوم مستجابة إذا كانت على مَن ظلمه. وينبغي أن يكون دعاؤه في حدود مظلمته. ويشمل دعاء المظلوم على عدة أوجه: الوجه الأول: أن يسأل الله عزَّ وجلَّ أن يكفيه شر الظالم وأذيته، وهذه دعوة السلامة. فيقول: اللهم إني أدرأ بك في نحر فلان، وأعوذ بك من شره، أو يقول: اللهم اكفني شر فلان بما شئت، اللهم إن عبدك فلان قد ظلمني وأساء إلي أو انتهك عرضي أو أخذ مالي، اللهم اكفني ظلمه بما شئت، اللهم اقطع عني أذيته، واكفني شر بليته، ونحو ذلك من دعاء السلامة. فهذا الدعاء إذا دعاه الإنسان لا يُذهب أجره، وليس فيه اعتداء على الظالم، وليس فيه نقصان لأجره؛ لأنه يكتب له أجر الأذية التي حصلت فيما مضى؛ لأنه لم يدعُ على مَن ظَلَمَه، وإنما سأل الله أن ينجيه من هذا البلاء. أما النوع الثاني من دعاء المظلوم: فهو دعاء السلامة مع الدعاء على الظالم في نفسه أو ماله أو ولده أو غير ذلك، فإذا دعا على الظالم فأيضاً يُفَصَّل فيه: فتارةً يدعو على الظالم دعوةً يسأل ربه فيها ألَّا يسلطه على غيره، فيقول: اللهم إن عبدك قد ظلمني، أسألك اللهم أن تحول بينه وبين عبادك المسلمين فلا يظلمهم، أو أسألك اللهم أن تقطع دابر أذيته عن المسلمين، أو نحو ذلك من الدعاء الذي يُقصد به كف شر الظالم عنه وعن المسلمين. فهذا عند بعض العلماء لاحق بالأول، ويقرنون حكمه بدعاء السلامة من هذا الوجه. لكن إذا دعا على الظالم في نفسه أو ماله أو ولده فلا يخلو من حالتين: فيقول مثلاً: اللهم إن فلاناً ظلمني فافعل به كذا وكذا، أو خذ منه كذا وكذا، أو أنزل به كذا وكذا، ففيه تفصيل: إما أن يدعو في حدود مظلمته، فهذا قد أخذ حقه بسؤال ربه على قدر مظلمته. وإما أن يدعو أكثر من حقه، فمثلاً: لو جاء إنسان وظلمه وأخذ منه القلم، فقال: اللهم إني أسألك أن تعمي بصره، فأخذ البصر ليس كأخذ القلم، فليست هناك موافقة. وأما حينما يدعو عليه أو على ولده أو أهله، فهذا النوع من الدعاء يعتبره العلماء اعتداءً. قالوا: وفي حكم هذا الدعاء على ولاة الأمر والعلماء؛ لأن الضرر إذا نزل بهم يتعدى إلى المسلمين، ويكون ضررهم عاماً، فلو دعا على عالم، فإنه ربما ضر بإخوانه المسلمين وانقطع نفعه عن المسلمين، فهذا من الاعتداء. وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث أنه قال: (يأتي في آخر الزمان أقوام يعتدون في الدعاء وفي الطهور ). فدل هذا على أنه ممنوع منه، حتى قال بعض العلماء: إن هذا يؤمَن عليه من القصاص، وأخذ حقه منه. وفي حكم هذا: أن يدعو على ولده، ويقول: اللهم نكِّد عليه عيشه في أهله وولده وكذا وكذا، فهذا يرونه من الاعتداء. لكن بعض العلماء يقول: من حقه أن يدعو دعوةً قاصمةً لظهر الظالم إذا كانت هناك مظلمة يتعدى ضررها من الشخص بالتشهير به أو انتهاك عرضه. ومن أمثلة ذلك: فعل السلف الصالح رحمهم الله، فإن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه كذب عليه أهل الكوفة وآذَوه، وهذه هي سنة الله في الأخيار والصالحين، أنهم يُتَّهمون ويُقْذَفون ويُنْتَقصون حتى يبرئهم الله -جلَّ جلالُه- من فوق سبع سماوات. فسعد رضي الله عنه صحابي جليل كان مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في شدته ورخائه، وكان سدسَ الإسلام يوم أسلم رضي الله عنه وأرضاه، وهو الذي قال له النبي صلى الله عليه وسلم: (ارمِ، فداك أبي وأمي ) من عظيم ما كان من شأنه في الإسلام، فهو أول من رمى في سبيل الله، وأول من جمع له النبي صلى الله عليه وسلم بين والديه. هذا الصحابي الجليل كذبوا عليه، حتى جاءوا إلى عمر وقالوا له: (إنه لا يحسن كيف يصلي). انظروا -يا إخوان- وفي هذا العبرة لكل داعية وصالح وتقي! أنه إذا جاء الكلام فيه من ورائه فإنه يُطْعَن في كل شيء، حتى في دينه في عقيدته، في منهجه، في فكره؛ لأن هناك أناس ابتلاهم الله سبحانه وتعالى بالناس، كما قال تعالى: وَجَعَلْنَا بَعْضَكُمْ لِبَعْضٍ فِتْنَةً أَتَصْبِرُونَ [الفرقان:20]! رجل من أهل الكوفة يأتي إلى عمر ويقول له: هذا الرجل الذي وضعتَه لنا لا يعرف كيف يصلي. فقام عمر رضي الله عنه وأمر باستدعاء سعد إليه، وقطع هذه المسافة الشاسعة من الكوفة إلى المدينة من أجل ذلك، تصوروا كيف يطوي تلك المسافات الشاسعات وتمضي عليه ساعات الليل والنهار وهو في هم الظلم، حتى جاء إلى المدينة. فقام وفد الكوفة الظالم الجائر فقال قائلهم: (أما وقد سألتنا عن سعد ، فإنه لا يقسم بالسوية ولا يعدل في الرعية، ولا يحسن كيف يصلي بنا). الله أكبر! هذا الصحابي الجليل يصل إلى هذا القدر! فقال سعد رضي الله عنه: (والله ما كنتُ آلو أن أصلي بهم صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم، أطوِّل في الأوليين، وأخفف في الأخريين، اللهم إن كنتُ تعلم أن عبدك هذا قد كذب وفجر فيما قال، اللهم أطل عمره، وخُذ بصره، وعرِّضه للفتن)، ثلاث دعوات. فاستجيبت دعوته رضي الله عنه. فعُمِّر الرجل فوق مائة سنة، وكف بصره والعياذ بالله، وأصبح يتغزل النساء في آخر عمره والعياذ بالله، فتقول له المرأة: (اتقِ الله وأنت كبيرُ سِن). فيقول: (أصابتني دعوة الرجل الصالح). واشتكت امرأة إلى عمر وتكذب على سعيد بن زيد رضي الله عنه حيث ادعت أنه ظلمها في بئرها. فقال سعيد : (اللهم إن كنت تعلم أنها كاذبة اللهم اجعل قبرها في بئرها). فعمي بصرُها -والعياذ بالله- فسقطت يوماً من الأيام في البئر فماتت، فكان البئر قبراً لها. فهذه كلها نقم من الله سبحانه وتعالى. وفي بعض الأحيان يُسَلَّط على من يؤذي عباد الله سبحانه وتعالى من حيث لا يحتسب، خاصةً إذا لم يدعُ المظلوم، فإنه إذا لم يدعُ تولى الله سبحانه وتعالى أمره. حتى ذكروا عن بني إسرائيل من قصصهم المعتبرة: أن رجلاً ظَلَم امرأة، فابتُلي -نسأل الله السلامة والعافية- ببلية لم يُدْرَ لها علاج. فاشتكوا إلى حبر من أحبار اليهود، فقال لهم: ما شأنه؟ قالوا: ظلم فلانة. قال: اذهبوا إلى فلانة، واسألوها أن تسامحه. فامتنعت أن تسامحه. وكان قد ظلمها مظلمةً عظيمة. فقال لهم: اذهبوا إليها، وأكثروا من ذكر سيئاته التي كان يفعلها بها حتى يثور غضبُها وتتكلم. فصاروا يذكرون أذيَّته لها حتى دعت عليه، فذهبت البلية التي كانت على الرجل ونزلت به الدعوة التي دعت عليه بها، فخف البلاء أكثر من الأول. فقالوا له: كيف علمتَ ذلك؟ قال: لأنها سكتت، فتولى الله جلَّ جلالُه نصرتها، فلما أصابها الغيظ وانتصرت لنفسها، زال البلاء، وأصبحت مستشفيةً لغيظها.
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=182860

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    1,085

    افتراضي

    هل يُشرع الدعاء على أهل البدع .. كالخوارج والروافض والمعتزلة .. وماذا يقول المسلم عند ضررهم في دين أو دنيا ؟
    وهل دعاء (( اللهم إنا نجعلك في نحورهم ونعوذ بك من شرورهم )) يقال على المسلم الظالم كما يدعى به على الكافر الظالم أم لا ؟
    وهل ورد عن السلف أنهم كانوا يدعون على المبتدع أو المبتدعة عامة ؟

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,142

    افتراضي

    الدعاء بالعموم لا شي فيه ، أما التعيين فلابد من توافر الشروط وانتفاء الموانع .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,142

    افتراضي

    ولعل هذا يفيد :

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,142

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    1,085

    افتراضي

    جزاك الله خيرا

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,142

    افتراضي

    وجزاك مثله أخانا الكريم .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •