هل من شارح لكلام ابن تيمية رحمه الله ؟
النتائج 1 إلى 7 من 7
1اعجابات
  • 1 Post By الروقي العتيبي

الموضوع: هل من شارح لكلام ابن تيمية رحمه الله ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,657

    Exclamation هل من شارح لكلام ابن تيمية رحمه الله ؟


    قال ابن تيمية رحمه الله في مجموع الفتاوى ( 10 / 47 ):


    " والناس ( أربعة أقسام ) :

    منهم من يكون فيه صبر بقسوة

    ومنهم من يكون فيه رحمة بجزع

    ومنهم من يكون فيه القسوة والجزع

    والمؤمن المحمود الذي يصبر على ما يصيبه ويرحم الناس".


    هل من شارح لكلام ابن تيمية رحمه الله ؟ مع التمثيل؟
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2015
    المشاركات
    34

    افتراضي

    معنى الكلام أنواع الذين يصبرون عند المصائب
    من الناس يكون فيه صبر بقسوة فلا يبالي بالمصيبة لشدة قسوة قلبه
    ومن الناس يكون فيه رحمة ولكنه يجزع عند المصائب
    ومن الناس يكون عنده قسوة وجزع
    والمؤمن الصابر المحتسب هو الذي يصبر على أقدار الله المؤلمة فهذا من كمال الأيمان ويرحم الناس عند مصيبته.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2015
    المشاركات
    34

    افتراضي

    وأمر الله بالصبر والرحمة فقال تعالى: ثم كان من الذين آمنوا وتواصوا بالصبر وتواصوا بالرحمة أولئك أصحاب الميمنة ".

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,657

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عنان البرانسي مشاهدة المشاركة
    من الناس يكون فيه صبر بقسوة فلا يبالي بالمصيبة لشدة قسوة قلبه
    جزاكم الله خيرا ،، لكن لم يتضح المعنى ؟!!
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2014
    المشاركات
    287

    افتراضي

    ((منهم من يكون فيه صبر بقسوة))
    قلت/أي لا تؤثر فيه المصائب فلا يحتسب ولا ينكسر ولا تكون له دافعاً للخوف
    من الله فلا اعتبار فيرجع لله ولا انكسار وقت حلول المصيبة والصبر عليها
    وإنما صبره بقسوة على قدر قسوة قلبه 0

    ((ومنهم من يكون فيه رحمة بجزع))
    قال ابن القيِّم: (والفرق بين رِقَّة القلب والجَزَع: أنَّ الجَزَع ضعفٌ في النَّفس، وخوفٌ في القلب، يمدُّه شدَّة الطَّمع والحرص، ويتولَّد مِن ضعف الإيمان بالقَدَر... فمتى عَلِم أنَّ المقَدَّر كائنٌ- ولا بدَّ- كان الجَزَع عناءً محضًا ومصيبة ثانية. أمَّا رِقَّة القلب فإنَّها مِن الرَّحمة، وقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أرَقَّ النَّاس قلبًا، وأبعدهم مِن الجَزَع، فرِقَّة القلب رأفةٌ ورحمةٌ، وجَزَعُه مرضٌ وضعفٌ، فالجَزَع حال قلبٍ مريضٍ بالدُّنيا، قد غشيه دخان النَّفس الأمَّارة، فأخذ بأنفاسه، وضيَّق عليه مسالك الآخرة، وصار في سجن الهوى والنَّفس، وهو سجنٌ ضيِّق الأرجاء، مظلم المسلك، فانحصار القلب وضيقه يجعله يَجْزَع مِن أدنى ما يصيبه ولا يحتمله، فإذا أشرق فيه نور الإيمان واليقين بالوعد، وامتلأ مِن محبَّة الله وإجلاله، رَقَّ وصارت فيه الرَّأفة والرَّحمة، فتراه رحيمًا رقيق القلب بكلِّ ذي قُرْبَى ومسلم، يرحم النَّملة في جحرها، والطَّير في وَكْرِه، فضلًا عن بني جنسه، فهذا أقرب القلوب مِن الله تعالى) انتهى كلامه .

    والجزع لغة نقيض الصبر
    واصطلاحًا
    قال أبو هلال: (الجَزَع: إظهار ما يلحق المصَاب مِن المضَض والغَمِّ) .
    وقال الرَّاغب: (والجَزَع هو: حُزْن يَصْرِف الإنسان عمَّا هو بصدده، ويَقْطَعه عنه) .
    وقال ابن فارس: (هو انقطاع المنَّة عن حَمْل ما نزل)
    http://www.dorar.net/enc/akhlaq/1978


    قلت/ فالرحمة مطلوبة بلا جزع وتسخط وتشكي من أقدار الله0

    ((ومنهم من يكون فيه القسوة والجزع))
    قلت/أي يجتمع فيه ما تقدم من الكلام تحت الصبر بقسوة والجزع

    ((والمؤمن المحمود الذي يصبر على ما يصيبه ويرحم الناس))
    قال القرطبي في التفسير: والصبر الجميل هو الذي لا شكوى فيه لأحد ولا جزع.

    هذا والله أعلم
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    خليج عمر الفاروق رضي الله عنه
    المشاركات
    5,657

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الروقي العتيبي مشاهدة المشاركة
    ((منهم من يكون فيه صبر بقسوة))
    قلت/أي لا تؤثر فيه المصائب فلا يحتسب ولا ينكسر ولا تكون له دافعاً للخوف
    من الله فلا اعتبار فيرجع لله ولا انكسار وقت حلول المصيبة والصبر عليها
    وإنما صبره بقسوة على قدر قسوة قلبه 0

    جزاكم الله خيرا
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2014
    المشاركات
    287

    افتراضي

    ولكم بمثل وزيادة وكثر الله أمثالكم في نساء المسلمين

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •