الآيات التي قال عنها المفسرون هي الأصل في الباب - الصفحة 3
صفحة 3 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 60 من 135
45اعجابات

الموضوع: الآيات التي قال عنها المفسرون هي الأصل في الباب

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,382

    افتراضي

    المطلب الثامن: (أصل في العتق):

    قال تعالى:
    فَكُ رَقَبَةٍ البلد: 13

    قال الطاهر بن عاشور:
    (هذه الآية أصل من أصول التشريع الإسلامي وهو تشوف الشارع إلى الحرية). التحرير والتنوير): (30/ 358).


    يليه إن شاء الله تعالى:

    المبحث الرابع:
    (الآيات التي هي أصل في باب المعاملات عند المفسرين).
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,382

    افتراضي

    قال المصنف: (توطئة):

    هذا المبحث جمع عدة مواضيع شتى من المعاملات التي تندرج تحت الآيات الت قال عنها المفسرون إنها أصل، وقد رتبت المواضيع الفقهية حسب التصنيف الحنبلي.

    المطلب الأول: (أصل في وجوب نصب الإمام، وفي الولاية، وفي تنظيم الجماعات):

    ويندرج تحته ثلاثة مواضع:
    الموضع الأول: (أصلٌ في وجوب نصب الإمام):

    قال تعالى: وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ البقرة: 30

    قال القرطبي: (هذه الآية أصل في نصب الإمام وخليفة يسمع له ويطاع، لتجتمع به الكلمة، وتنفذ به أحكام الخليفة). الجامع لأحكام القرآن: (1/ 264).


    الموضع الثاني: (أصل في الولاية):

    قال تعالى: وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ يوسف: 55

    قال جمال الدين القاسمي: (هذه الآية أصل في طلب الولاية كالقضاء ونحوه). محاسن التأويل: (6/ 192).

    الموضع الثالث: (أصل في لزوم الجماعة):

    قال تعالى: إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِذَا كَانُوا مَعَهُ عَلَى أَمْرٍ جَامِعٍ لَمْ يَذْهَبُوا حَتَّى يَسْتَأْذِنُوهُ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَأْذِنُونَ كَ أُولَئِكَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ فَإِذَا اسْتَأْذَنُوكَ لِبَعْضِ شَأْنِهِمْ فَأْذَنْ لِمَنْ شِئْتَ مِنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمُ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ النور: 62

    قال المهلب بن أبي صفرة: (هذه الآية أصل في أن لا يبرح أحد عن السلطان إذا جمع الناس لأمر من أمور المسلمين يحتاج فيه إلى اجتماعهم أو: جهادهم عدوًا إلا بإذنه). شرح البخاري لابن بطال: (5/ 135).
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,382

    افتراضي

    المطلب الثاني: (أصلٌ في الإعداد للجهاد):

    قال تعالى: وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لَا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ شَيْءٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُونَ الأنفال: 60

    قال جمال الدين القاسمي: (هذه الآية أصل في كل ما يلزم إعداده للجهاد من الأدوات). محاسن التأويل: (5/ 317).
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,382

    افتراضي

    المطلب الثالث: (أصلٌ في قبول الجزية):

    قال تعالى: قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ التوبة: 29

    قال السيوطي: (هذه الآية أصل في قبول الجزية من أهل الكتاب). الإكليل في استنباط التنزيل: (صـ 139).
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,382

    افتراضي

    المطلب الرابع: (أصلٌ في صلاح المعاملات):

    قال تعالى: وَلَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ وَتُدْلُوا بِهَا إِلَى الْحُكَّامِ لِتَأْكُلُوا فَرِيقًا مِنْ أَمْوَالِ النَّاسِ بِالْإِثْمِ وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ البقرة: 188

    قال طنطاوي: (هذه الآية الكريمة أصل من الأصول التي يقوم عليها إصلاح المعاملات). التفسير الوسيط): (1/ 402).
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,382

    افتراضي

    المطلب الخامس: (أصلٌ في البيوع الفاسدة):

    قال تعالى: فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لَا تَظْلِمُونَ وَلَا تُظْلَمُونَ البقرة: 279

    قال الطاهر بن عاشور: (الآية أصل عظيم في البيوع الفاسدة تقتضي نقضها). التحرير والتنوير: (2/ 561).
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    795

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    هل تسمح لي في نقل موضوعك لموقع آخر
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو البراء محمد علاوة

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,382

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبد المهيمن السلفي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    هل تسمح لي في نقل موضوعك لموقع آخر
    وعليك السلام ورحمة الله وبركاته

    بالطبع، وأكون شاكرًا لك، بارك الله فيك.
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,382

    افتراضي

    المطلب السادس: (أصلٌ في الضمان والكفالة):

    توطئة:

    قال المصنف: (جاء في هذا المطلب آيتان: إحداهما نصَّت على مشروعية الضمان، والأخرى على الكفالة والضمان، وهنا لا بد من الإشارة إلى معنى المصطلحين وهل بينهما فرق، أم يطلق أحدهما ويراد به الآخر؟
    قال ابن فارس في تعريف الضامن: (ضمن: الضاد والميم والنون أصل صحيح، وهو جعل الشيء في شيء يحويه، من ذلك قولهم: ضمنت الشيء، إذا جعلته في وعائه، والكفالة تسمى: ضمانًا من هذا؛ لأنه كأنه إذا ضمنه فقد استوعب ذمته). مقاييس اللغة: (3/ 372).

    وقال أيضًا في معنى الكفالة: (كفل: الكاف والفاء واللام أصل صحيح يدل على تضمين الشيء للشيء ... ومن الباب -وهو يصحح القياس الذي ذكرناه- الكفيل، وهو الضامن). مقاييس اللغة: (5/ 187).

    وجاء في الموسوعة الفقهية الكويتية: (الضمان والكفالة قد يستعملان بمعنى واحد، وقد يستعمل الضمان للدين والكفالة للنفس، وهما مشروعان للتوثيق، إذ فيه ضم ذمة الكفيل إلى ذمة الأصيل على وجه التوثيق). الموسوعة الفقهية الكويتية: (14/ 141).

    ويرى الشيخ ابن عثيمين أن هناك فرقًا بينهما: (وبهذا التعريف نعرف الفرق بينهما وبين الضمان، فالضمان أن يلتزم إحضار الدين، وهذا إحضار البدن). الشرح الممتع: (9/ 202).

    فتبيَّن من خلال العرض السابق أن بينهما تداخلًا في المفهوم، وأن مفهوم الضمان أوسع دلالة من الكفالة.

    الآية الأولى:

    قال تعالى: سَلْهُمْ أَيُّهُمْ بِذَلِكَ زَعِيمٌ القلم: 40

    قال جلال الدين السيوطي: (أصل في مشروعية الضمان). الإكليل في استنباط التنزيل: (صـ 272).

    الآية الثانية:


    قال تعالى: قَالُوا نَفْقِدُ صُوَاعَ الْمَلِكِ وَلِمَنْ جَاءَ بِهِ حِمْلُ بَعِيرٍ وَأَنَا بِهِ زَعِيمٌ يوسف: 72

    قال جلال الدين السيوطي: (أصل في مشروعية الضمان والكفالة). الإكليل في استنباط التنزيل: (صـ 156).

    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,382

    افتراضي

    المطلب السابع: (أصلٌ في الوكالة):

    قال تعالى: وَكَذَلِكَ بَعَثْنَاهُمْ لِيَتَسَاءَلُوا بَيْنَهُمْ قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ قَالُوا رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا لَبِثْتُمْ فَابْعَثُوا أَحَدَكُمْ بِوَرِقِكُمْ هَذِهِ إِلَى الْمَدِينَةِ فَلْيَنْظُرْ أَيُّهَا أَزْكَى طَعَامًا فَلْيَأْتِكُمْ بِرِزْقٍ مِنْهُ وَلْيَتَلَطَّفْ وَلَا يُشْعِرَنَّ بِكُمْ أَحَدًا الكهف: 19

    قال ابن الفراس الأندلسي: (الآية أصل في جواز الوكالة وصحتها). أحكام القرآن: (3/ 268).

    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  11. #51
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,382

    افتراضي

    المطلب الثامن: (أصلٌ في الشراكة بين المخلوقين):

    قال تعالى:
    ضَرَبَ لَكُمْ مَثَلًا مِنْ أَنْفُسِكُمْ هَلْ لَكُمْ مِنْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ مِنْ شُرَكَاءَ فِي مَا رَزَقْنَاكُمْ فَأَنْتُمْ فِيهِ سَوَاءٌ تَخَافُونَهُمْ كَخِيفَتِكُمْ أَنْفُسَكُمْ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ الروم: 28

    قال القرطبي:
    (هذه الآية أصلٌ في الشركة بين المخلوقين لافتقار بعضهم إلى بعض وتفيها عن الله سبحانه). الجامع لأحكام القرآن: (14/ 23).
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  12. #52
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,382

    افتراضي

    المطلب التاسع: (أصلٌ في استعمال القرعة عند التنازع):

    قال تعالى:
    ذَلِكَ مِنْ أَنْبَاءِ الْغَيْبِ نُوحِيهِ إِلَيْكَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يُلْقُونَ أَقْلَامَهُمْ أَيُّهُمْ يَكْفُلُ مَرْيَمَ وَمَا كُنْتَ لَدَيْهِمْ إِذْ يَخْتَصِمُونَ آل عمران: 44

    قال السيوطي:
    (هذه الآية أصل في استعمال القرعة عند التنازع). الإكليل في استنباط التنزيل: (صـ 69).

    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  13. #53
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,382

    افتراضي

    المطلب العاشر: (أصلٌ في أحكام اللقطة):

    قال تعالى: قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ لَا تَقْتُلُوا يُوسُفَ وَأَلْقُوهُ فِي غَيَابَتِ الْجُبِّ يَلْتَقِطْهُ بَعْضُ السَّيَّارَةِ إِنْ كُنْتُمْ فَاعِلِينَ يوسف: 10

    قال السيوطي: (أصل في أحكام اللقطة). الإكليل في استنباط التنزيل: (صـ 153).
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  14. #54
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,382

    افتراضي

    المطلب الحادي عشر: (أصلٌ في هية الزوجة حقَّها من القسْم):

    قال تعالى: وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِنْ بَعْلِهَا نُشُوزًا أَوْ إِعْرَاضًا فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَنْ يُصْلِحَا بَيْنَهُمَا صُلْحًا وَالصُّلْحُ خَيْرٌ وَأُحْضِرَتِ الْأَنْفُسُ الشُّحَّ وَإِنْ تُحْسِنُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا النساء: 128

    قال السيوطي: (الآية أصل في هبة الزوجة حقها من القسم وغيره). الإكليل في استنباط التنزيل: (صـ 101).

    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  15. #55
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,382

    افتراضي

    المطلب الثاني عشر: (أصلٌ في الميراث وفي الفرائض):

    قال تعالى: لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُون َ وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا تَرَكَ الْوَالِدَانِ وَالْأَقْرَبُون َ مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ كَثُرَ نَصِيبًا مَفْرُوضًا

    قال السيوطي: (هذه أصل الميراث). الإكليل في استنباط التنزيل: (صـ 79).
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  16. #56
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,382

    افتراضي

    المطلب الثالث عشر: (أصلٌ في أحكام الكفار إذا أسلموا):

    قال تعالى: يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ البقرة: 278

    قال الرازي: (هذه الآية أصل كبير في أحكام الكفار إذا أسلموا، وذلك لأن ما مضى في وقت الكفر فإنه يبقى ولا ينقص، ولا يفسخ، وما لا يوجد منه شيء في حال الكفر فحكمه محمول على الإسلام). مفاتيح الغيب: (7/ 83).
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  17. #57
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,382

    افتراضي

    المطلب الرابع عشر: (أصلٌ في الخلع):

    قال تعالى: الطَّلَاقُ مَرَّتَانِ فَإِمْسَاكٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِيحٌ بِإِحْسَانٍ وَلَا يَحِلُّ لَكُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمَّا آتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئًا إِلَّا أَنْ يَخَافَا أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَعْتَدُوهَا وَمَنْ يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ البقرة: 229

    قال جمال الدين القاسمي: (هذه الآية أصل في الخُلع). محاسن التأويل: (2/ 138).
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  18. #58
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,382

    افتراضي

    المطلب الخامس عشر: (أصلٌ في اللعان):

    قال تعالى: وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلَا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَدًا وَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (4) إِلَّا الَّذِينَ تَابُوا مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَأَصْلَحُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (5) وَالَّذِينَ يَرْمُونَ أَزْوَاجَهُمْ وَلَمْ يَكُنْ لَهُمْ شُهَدَاءُ إِلَّا أَنْفُسُهُمْ فَشَهَادَةُ أَحَدِهِمْ أَرْبَعُ شَهَادَاتٍ بِاللَّهِ إِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِينَ (6) وَالْخَامِسَةُ أَنَّ لَعْنَتَ اللَّهِ عَلَيْهِ إِنْ كَانَ مِنَ الْكَاذِبِينَ (7) وَيَدْرَأُ عَنْهَا الْعَذَابَ أَنْ تَشْهَدَ أَرْبَعَ شَهَادَاتٍ بِاللَّهِ إِنَّهُ لَمِنَ الْكَاذِبِينَ (8) وَالْخَامِسَةَ أَنَّ غَضَبَ اللَّهِ عَلَيْهَا إِنْ كَانَ مِنَ الصَّادِقِينَ (9) وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ وَأَنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ حَكِيمٌ النور: 6 -10

    قال السيوطي: (هذه الآيات أصل في اللعان). الإكليل في استنباط التنزيل: (صـ 189).


    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  19. #59
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,382

    افتراضي

    المطلب السادس عشر: (أصلٌ في النفقة):

    قال تعالى: أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ سَكَنْتُمْ مِنْ وُجْدِكُمْ وَلَا تُضَارُّوهُنَّ لِتُضَيِّقُوا عَلَيْهِنَّ وَإِنْ كُنَّ أُولَاتِ حَمْلٍ فَأَنْفِقُوا عَلَيْهِنَّ حَتَّى يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ فَإِنْ أَرْضَعْنَ لَكُمْ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ وَأْتَمِرُوا بَيْنَكُمْ بِمَعْرُوفٍ وَإِنْ تَعَاسَرْتُمْ فَسَتُرْضِعُ لَهُ أُخْرَى الطلاق: 6
    قال ابن العربي: (هذه الآية أصل في وجوب النفقة للولد على الوالد دون الأم). أحكام القرآن لابن العربي: (4/ 291).
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  20. #60
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,382

    افتراضي

    المطلب السابع عشر: (أصلٌ في الحضانة):

    توطئه:
    جاء في هذا المطلب آيتان في كتاب الله تعالى: الأولى في سورة طه، والثانية في سورة آل عمران:

    الآية الأولى:

    قال تعالى: إِذْ تَمْشِي أُخْتُكَ فَتَقُولُ هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى مَنْ يَكْفُلُهُ فَرَجَعْنَاكَ إِلَى أُمِّكَ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَقَتَلْتَ نَفْسًا فَنَجَّيْنَاكَ مِنَ الْغَمِّ وَفَتَنَّاكَ فُتُونًا فَلَبِثْتَ سِنِينَ فِي أَهْلِ مَدْيَنَ ثُمَّ جِئْتَ عَلَى قَدَرٍ يَامُوسَى طه: 40
    قال السيوطي: (أصل في الحضانة). الإكليل في استنباط التنزيل: (صـ 176).

    الآية الثانية:

    قوله تعالى: فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنْبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا وَكَفَّلَهَا زَكَرِيَّا كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا الْمِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا قَالَ يَامَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ آل عمران:37

    قال ابن الفرس الأندلسي:
    (أصل في الحضانة). أحكام القرآن: (2/ 10).
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

صفحة 3 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •