متن جوامع الأخبار .. للحفظ
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: متن جوامع الأخبار .. للحفظ

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    2,201

    افتراضي متن جوامع الأخبار .. للحفظ

    متن جوامع الأخبار
    (تنبيه)
    هنا فقط منقول الأحاديث من باب الحفظ.. أما الشرح لها لعلك لو راجعت الكتاب المذكور ستجد بغيتك في فهم الأحاديث .
    و أسميته : (متن جوامع الأخبار)قال الإمام عبد الرحمن بن ناصر السعديرحمه الله تعالىفي كتابه (بهجة قلوب الأبرار وقرة عيون الأخيار في شرح جوامع الأخبار)مقدمةبسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله المحمود على ما له من الأسماء الحسنى ، والصفات الكاملة العظيمة العليا ، وعلى آثارها الشاملة للأولى والأخرى .
    وأصلي وأسلم على محمد أجمع الخلق لكل وصف حميد ، وخلق رشيد ، وقول سديد ، وعلى آله وأصحابه وأتباعه من جميع العبيد .
    أما بعد : فليس بعد كلام الله أصدق ولا أنفع ولا أجمع لخير الدنيا والآخرة من كلام رسوله وخليله محمد صلى الله عليه وسلم إذ هو أعلم الخلق ، وأعظمهم نصحا وإرشادا وهداية ، وأبلغهم بيانا وتأصيلا وتفصيلا ، وأحسنهم تعليما . وقد أوتي صلى الله عليه وسلم جوامع الكلم ، واختصر له الكلام اختصارا ، بحيث كان يتكلم بالكلام القليل لفظه ، الكثيرة معانيه ، مع كمال الوضوح والبيان الذي هو أعلى رتب البيان .
    وقد بدا لي أن أذكر جملة صالحة من أحاديثه الجوامع في المواضيع الكلية ، والجوامع في جنس ، أو نوع ، أو باب من أبواب العلم .
    فأقول مستعينا بالله ، سائلا منه التيسير والتسهيل :

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    2,201

    افتراضي

    الحديث الأول
    عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « إنما الأعمال بالنيات ، وإنما لكل امرئ ما نوى ، فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله ، فهجرته إلى الله ورسوله . ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها أو امرأة ينكحها ، فهجرته إلى ما هاجر إليه » متفق عليه .
    الحديث الثاني
    عن عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه » - وفي رواية : « من عمل عملا ليس عليه أمرنا - فهو رد » متفق عليه
    .الحديث الثالث
    عن تميم الداري رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « الدين النصيحة ، الدين النصيحة ، الدين النصيحة . قالوا : لمن يا رسول الله ؟ قال : لله ، ولكتابه ، ولرسوله ، ولأئمة المسلمين وعامتهم » رواه مسلم .
    الحديث الرابع
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : « أتى أعرابي النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : دلني على عمل إذا عملته دخلت الجنة " قال : تعبد الله ولا تشرك به شيئا ، وتقيم الصلاة المكتوبة ، وتؤدي الزكاة المفروضة ، وتصوم رمضان ". قال : والذي نفسي بيده ، لا أزيد على هذا شيئا ولا أنقص منه . فلما ولى ، قال النبي صلى الله عليه وسلم : من سره أن ينظر إلى رجل من أهل الجنة فلينظر إلى هذا » متفق عليه .
    الحديث الخامس
    عن سفيان بن عبد الله الثقفي قال : قلت : « يا رسول الله ، قل لي في الإسلام قولا لا أسأل عنه أحدا بعدك . قال : قل : آمنت بالله ، ثم استقم » . رواه مسلم .
    الحديث السادس
    عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليهوسلم : « المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده ، والمهاجر من هجر ما نهى الله عنه » متفق عليه ، وزاد الترمذي والنسائي : « والمؤمن من أمنه الناس على دمائهم وأموالهم » وزاد البيهقي : « والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله » .
    الحديث السابع
    عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « أربع من كن فيه كان منافقا خالصا ، ومن كانت فيه خصلة منهن كانت فيه خصلة من النفاق حتى يدعها : إذا اؤتمن خان ، وإذا حدث كذب ، وإذا عاهد غدر ، وإذا خاصم فجر » متفق عليه .
    الحديث الثامن
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « يأتي الشيطان أحدكم فيقول : من خلق كذا ؟ من خلق كذا ؟ حتى يقول : من خلق الله ؟ فإذا بلغه فليستعذ بالله ، ولينته » . وفي لفظ « فليقل : آمنت بالله ورسله » متفق عليه . وفي لفظ « لا يزال الناس يتساءلون حتى يقولوا : من خلق الله ؟ » .
    الحديث التاسع
    عن عبد الله بن عمرو قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « كل شيء بقدر ، حتى العجز والكيس » رواه مسلم .
    الحديث العاشر
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من دعا إلى هدى كان له من الأجر مثل أجور من تبعه ، لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا . ومن دعا إلى ضلالة كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه ، لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا » رواه مسلم .
    الحديث الحادي عشر
    عن معاوية رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين » متفق عليه .
    الحديث الثاني عشر
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف ، وفي كل خير . احرص على ما ينفعك ، واستعن بالله ولا تعجز . وإن أصابك شيء فلا تقل : لو أني فعلت ، كان كذا وكذا ، ولكن قل : قدر الله وما شاء فعل ، فإن لو تفتح عمل الشيطان » رواه مسلم .
    الحديث الثالث عشر
    عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا وشبك بين أصابعه » متفق عليه .
    الحديث الرابع عشر
    عن أبي موسى رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أتاه سائل أو طالب حاجة ، قال : « اشفعوا تؤجروا ، ويقضي الله على لسان رسوله ما شاء » متفق عليه .الحديث الخامس عشر
    عن عائشة رضي الله عنها : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « أنزلوا الناس منازلهم » رواه أبو داود .
    الحديث السادس عشر
    عن أبي صرمة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من ضار ضار الله به . ومن شاق شق الله عليه » رواه الترمذي وابن ماجه .
    الحديث السابع عشر
    عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « اتق الله حيثما كنت ، وأتبع السيئة الحسنة تمحها ، وخالق الناس بخلق حسن » رواه الإمام أحمد والترمذي
    الحديث الثامن عشر
    عن عبد الله بن عمر رضى الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « الظلم ظلمات يوم القيامة » متفق عليه .
    الحديث التاسع عشر
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « انظروا إلى من هو أسفل منكم ، ولا تنظروا إلى من هو فوقكم ، فهو أجدر أن لا تزدروا نعمة الله عليكم » متفق عليه .
    الحديث العشرون
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لا يقبل الله صلاة أحدكم - إذا أحدث - حتى يتوضأ » متفق عليه .
    الحديث الحادي والعشرون
    عن عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « عشر من الفطرة : قص الشارب ، وإعفاء اللحية ، والسواك ، واستنشاق الماء ، وقص الأظافر ، وغسل البراجم ، ونتف الإبط ، وحلق العانة ، وانتقاص الماء ، يعني الاستنجاء » قال الراوي : ونسيت العاشرة إلا أن تكون المضمضة . رواه مسلم .
    الحديث الثاني والعشرون
    عن أبي سعيد الخدري ، رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « الماء طهور لا ينجسه شيء » . رواه أحمد والترمذي وأبو داود والنسائي .
    الحديث الثالث والعشرون
    عن أبي قتادة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في الهرة : « إنها ليست بنجس ، إنها من الطوافين عليكم والطوافات » رواه مالك وأحمد وأهل السنن الأربع .
    الحديث الرابع والعشرون
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « الصلوات الخمس ، والجمعة إلى الجمعة ، ورمضان إلى رمضان ، مكفرات لما بينهن ما اجتنبت الكبائر » رواه مسلم .
    الحديث الخامس والعشرون
    عن مالك بن الحويرث رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « صلوا كما رأيتموني أصلي ، وإذا حضرت الصلاة فليؤذن لكم أحدكم ، وليؤمكم أكبركم » متفق عليه .
    الحديث السادس والعشرون
    عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « أعطيت خمسا لم يعطهن أحد من الأنبياء قبلي : نصرت بالرعب مسيرة شهر ، وجعلت لي الأرض كلها مسجدا وطهورا ، فأيما رجل من أمتي أدركته الصلاة فليصل ، وأحلت لي الغنائم ، ولم تحل لأحد قبلي ، وأعطيت الشفاعة ، وكان النبي يبعث إلى قومه خاصة ، وبعثت إلى الناس عامة » متفق عليه .
    الحديث السابع والعشرون
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : « أوصاني خليلي صلى الله عليه وسلم بثلاث : صيام ثلاثة أيام من كل شهر ، وركعتي الضحى ، وأن أوتر قبل أن أنام » متفق عليه .الحديث الثامن والعشرون
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إن الدين يسر . ولن يشاد الدين أحد إلا غلبه ، فسددوا وقاربوا وأبشروا ، واستعينوا بالغدوة والروحة ، وشيء من الدلجة » متفق عليه . وفي لفظ « والقصد القصد تبلغوا » .الحديث التاسع والعشرون
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « حق المسلم على المسلم ست : قيل : ما هن يا رسول الله ؟ قال إذا لقيته فسلم عليه ، وإذا دعاك فأجبه ، وإذا استنصحك فانصح له ، وإذا عطس فحمد الله فشمته ، وإذا مرض فعده ، وإذا مات فاتبعه » رواه مسلم .
    الحديث الثلاثون
    عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إذا مرض العبد أو سافر كتب له ما كان يعمل صحيحا مقيما » رواه البخاري .
    الحديث الحادي والثلاثون
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « أسرعوا بالجنازة ، فإن تك صالحة فخير تقدمونها إليه ، وإن تك غير ذلك ، فشر تضعونه عن رقابكم » متفق عليه .
    الحديث الثاني والثلاثون
    عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ليس فيما دون خمسة أوسق من التمر صدقة ، وليس فيما دون خمس أواق من الورق صدقة ، وليس فيما دون خمس ذود صدقة » متفق عليه .
    الحديث الثالث والثلاثون
    عن أبي سعيد رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ومن يستعفف يعفه الله ، ومن يستغن يغنه الله ، ومن يتصبر يصبره الله ، وما أعطي أحد عطاء خيرا وأوسع من الصبر » متفق عليه .
    الحديث الرابع والثلاثون
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ما نقصت صدقة من مال ، وما زاد الله عبدا بعفو إلا عزا ، وما تواضع أحد لله إلا رفعه الله » رواه مسلم .
    الحديث الخامس والثلاثون
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « كل عمل ابن آدم يضاعف الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف ، قال الله تعالى : إلا الصوم ( فضله ) ، فإنه لي ، وأنا أجزي به ، يدع شهوته وطعامه من أجلي ، للصائم فرحتان : فرحة عند فطره ، وفرحة عند لقاء ربه . ولخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك ، والصوم جنة ، وإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب ، فإن سابه أحد أو قاتله ، فليقل : إني امرؤ صائم » متفق عليه .
    الحديث السادس والثلاثون
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إن الله قال : من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب ، وما تقرب إلي عبد بشيء أحب إلي مما افترضت عليه ، وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه ، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر به ، ويده التي يبطش بها ، ورجله التي يمشي بها ، ولئن سألني لأعطينه ، ولئن استعاذني لأعيذنه . وما ترددت عن شيء أنا فاعله ترددي عن قبض نفس المؤمن ، يكره الموت ، وأكره مساءته ، ولا بد له منه » رواه البخاري .
    الحديث السابع والثلاثون
    عن حكيم بن حزام رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « البيعان بالخيار ما لم يتفرقا ، فإن صدقا وبينا : بورك لهما في بيعهما ، وإن كذبا وكتما محقت بركة بيعهما » متفق عليه .
    الحديث الثامن والثلاثون
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : « نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن بيع الحصاة ، وعن بيع الغرر » رواه مسلم .
    الحديث التاسع والثلاثون
    عن عمرو بن عوف المزني رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « الصلح جائز بين المسلمين ، إلا صلحا حرم حلالا ، أو أحل حراما . والمسلمون على شروطهم ، إلا شرطا حرم حلالا ، أو أحل حراما » رواه أهل السنن إلا النسائي .الحديث الأربعون
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « مطل الغني ظلم . وإذا أتبع أحدكم على مليء فليتبع » . متفق عليه .
    الحديث الحادي والأربعون
    عن سمرة بن جندب رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « على اليد ما أخذت ، حتى تؤديه » . رواه أهل السنن إلا النسائي .
    الحديث الثاني والأربعون
    عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال : « قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم بالشفعة في كل ما لم يقسم . فإذا وقعت الحدود ، وصرفت الطرق ، فلا شفعة » رواه البخاري .
    الحديث الثالث والأربعون
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « يقول الله تعالى : أنا ثالث الشريكين ، ما لم يخن أحدهما صاحبه ، فإن خانه خرجت من بينهما » . رواه أبو داود
    الحديث الرابع والأربعون
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إذا مات العبد انقطع عمله إلا من ثلاث : صدقة جارية ، أو علم ينتفع به ، أو ولد صالح يدعو له » . رواه مسلم .
    الحديث الخامس والأربعون
    عن أسمر بن مضرس : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « من سبق إلى ما لم يسبق إليه مسلم فهو له » . رواه أبو داود .
    الحديث السادس والأربعون
    عن ابن عباس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ألحقوا الفرائض بأهلها ، فما بقي فهو لأولى رجل ذكر » . متفق عليه .
    الحديث السابع والأربعون
    عن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « إن الله قد أعطى كل ذي حق حقه ، فلا وصية لوارث » . رواه أبو داود والترمذي وابن ماجه .
    الحديث الثامن والأربعون
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ثلاثة حق على الله عونهم : المكاتب يريد الأداء ، والمتزوج يريد العفاف ، والمجاهد في سبيل الله » رواه أهل السنن إلا النسائي .
    الحديث التاسع والأربعون
    عن عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « يحرم من الرضاعة ما يحرم من الولادة » متفق عليه .
    الحديث الخمسون
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لا يفرك مؤمن مؤمنة : إن كره منها خلقا رضي منها آخر » . رواه مسلم .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    2,201

    افتراضي

    الحديث الحادي والخمسون
    عن عبد الرحمن بن سمرة رضي الله عنه قال : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : « يا عبد الرحمن بن سمرة ، لا تسأل الإمارة ، فإنك إن أوتيتها عن مسألة وكلت إليها ، وإن أوتيتها عن غير مسألة أعنت عليها . وإذا حلفت على يمين فرأيت غيرها خيرا منها ، فائت الذي هو خير ، وكفر عن يمينك » . متفق عليه .
    الحديث الثاني والخمسون
    عن عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من نذر أن يطيع الله فليطعه ، ومن نذر أن يعصي الله فلا يعصه » . رواه البخاري :
    الحديث الثالث والخمسون
    عن علي رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « المسلمون تتكافأ دماؤهم ، ويسعى بذمتهم أدناهم ، ويرد عليهم أقصاهم ، وهم يد على من سواهم . ألا لا يقتل مسلم بكافر ، ولا ذو عهد في عهده » . رواه أبو داود والنسائي . ورواه ابن ماجه عن ابن عباس .
    الحديث الرابع والخمسون
    عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « من تطبب ولم يعلم منه طب ، فهو ضامن » . رواه أبو داود والنسائي .
    الحديث الخامس والخمسون
    عن عائشة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ادرءوا الحدود عن المسلمين ما استطعتم ، فإن كان له مخرج ، فخلوا سبيله ، فإن الإمام إن يخطئ في العفو ، خير من أن يخطئ في العقوبة » . رواه الترمذي مرفوعا وموقوفا .
    الحديث السادس والخمسون
    عن علي رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لا طاعة في معصية ، إنما الطاعة في المعروف » . متفق عليه .
    الحديث السابع والخمسون
    عن عبد الله بن عمرو ، وأبي هريرة رضي الله عنهما قالا : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إذا حكم الحاكم ، فاجتهد وأصاب ، فله أجران . وإذا حكم ، فاجتهد فأخطأ ، فله أجر واحد » . متفق عليه .
    الحديث الثامن والخمسون
    عن ابن عباس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لو يعطى الناس بدعواهم لادعى رجال دماء قوم وأموالهم ، ولكن اليمين على المدعى عليه » . رواه مسلم .
    وفي لفظ عند البيهقي : « البينة على المدعي ، واليمين على من أنكر » .
    الحديث التاسع والخمسون
    عن عائشة رضي الله عنها - مرفوعا - « لا تجوز شهادة خائن ولا خائنة ، ولا مجلود حدا ، ولا ذي غمر على أخيه ، ولا ظنين في ولاء ولا قرابة ، ولا القانع من أهل البيت » . رواه الترمذي .
    الحديث الستون
    عن رافع بن خديج رضي الله عنه قال : « قلت : يا رسول الله . إنا لاقو العدو غدا ، وليس معنا مدي . أفنذبح بالقصب ؟ قال : ما أنهر الدم وذكر اسم الله عليه فكل ، ليس السن والظفر . وسأحدثك عنه أما السن فعظم . وأما الظفر فمدي الحبشة . وأصبنا نهب إبل وغنم فند منها بعير ، فرماه رجل بسهم فحبسه . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إن لهذه أوابد كأوابد الوحش ، فإذا غلبكم منها شيء فافعلوا به هكذا » . متفق عليه .
    الحديث الحادي والستون
    عن شداد بن أوس رضي الله عنه : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إن الله كتب الإحسان على كل شيء ، فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة ، وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة . وليحد أحدكم شفرته ، وليرح ذبيحته » . رواه مسلم .
    الحديث الثاني والستون
    عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال : « حرم رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم خيبر الحمر الإنسية ، ولحوم البغال ، وكل ذي ناب من السباع ، وكل ذي مخلب من الطير » رواه الترمذي .
    الحديث الثالث والستون
    عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : « لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المتشبهين من الرجال بالنساء ، والمتشبهات من النساء بالرجال » . رواه البخاري .
    الحديث الرابع والستون
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ما أنزل الله داء إلا أنزل له شفاء » رواه البخاري .
    الحديث الخامس والستون
    عن أبي قتادة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « الرؤيا الصالحة من الله ، والحلم من الشيطان ، فإذا رأى أحدكم ما يحب فلا يحدث به إلا من يحب . وإذا رأى ما يكره فليتعوذ بالله من شرها ومن شر الشيطان ، وليتفل ثلاثا ، ولا يحدث بها أحدا ، فإنها لن تضره » متفق عليه .
    الحديث السادس والستون
    عن علي بن الحسين - رحمه الله - قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه » . رواه مالك وأحمد . ورواه ابن ماجه عن أبي هريرة ، ورواه الترمذي عن علي بن الحسين وعن أبي هريرة .
    الحديث السابع والستون
    عن أيوب بن موسى بن عمرو بن سعيد بن العاص عن أبيه عن جده : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « ما نحل والد ولده من نحل أفضل من أدب حسن » رواه الترمذي .
    الحديث الثامن والستون
    عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « مثل الجليس الصالح والجليس السوء : كحامل المسك ، ونافخ الكير . فحامل المسك : إما أن يحذيك ، وإما أن تبتاع منه ، وإما أن تجد منه ريحا طيبة . ونافخ الكير : إما أن يحرق ثيابك ، وإما أن تجد منه ريحا خبيثة » متفق عليه .
    الحديث التاسع والستون
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لا يلدغ المؤمن من جحر واحد مرتين » . متفق عليه .
    الحديث السبعون
    عن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « يا أبا ذر ، لا عقل كالتدبير ، ولا ورع كالكف ، ولا حَسَبَ كحسن الخلق » . رواه البيهقي في " شعب الإيمان " .
    الحديث الحادي والسبعون
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : « جاء رجل فقال : يا رسول الله ، أوصني . فقال : لا تغضب . ثم ردد مرارا فقال : لا تغضب » . رواه البخاري .
    الحديث الثاني والسبعون
    عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر ) فقال رجل : إن الرجل يحب أن يكون ثوبه حسنا ، ونعله حسنا ؟ فقال : ( إن الله جميل يحب الجمال . الكبر : بطر الحق ، وغمط الناس » . رواه مسلم .
    الحديث الثالث والسبعون
    عن عبد الله بن عمرو - رضي الله عنهما - قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « قد أفلح من أسلم ورزق كفافا ، وقنعه الله بما آتاه » . رواه مسلم .
    الحديث الرابع والسبعون
    عن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه قال : « جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : يا رسول الله ، عظني وأوجز . فقال : إذا قمت في صلاتك فصل صلاة مودع ، ولا تكلم بكلام تعذر منه غدا ، واجمع اليأس مما في أيدي الناس » . رواه أحمد .
    الحديث الخامس والسبعون
    عن مصعب بن سعد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « هل تنصرون وترزقون إلا بضعفائكم » ؟ ) . رواه البخاري .
    الحديث السادس والسبعون
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « يضحك الله إلى رجلين يقتل أحدهما الآخر ، يدخلان الجنة ، يقاتل هذا في سبيل الله ، فيقتل ، ثم يتوب الله على القاتل فيسلم فيستشهد » متفق عليه .
    الحديث السابع والسبعون
    عن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لا يتمنين أحدكم الموت لضرر أصابه ، فإن كان لا بد فاعلا ، فليقل : اللهم أحيني ما كانت الحياة خيرا لي ، وتوفني إذا كانت الوفاة خيرا لي » متفق عليه .
    الحديث الثامن والسبعون
    عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إن الدنيا حلوة خضرة ، وإن الله مستخلفكم فيها ، فينظر كيف تعملون ، فاتقوا الدنيا ، واتقوا النساء ; فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء » . رواه مسلم .
    الحديث التاسع والسبعون
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « الإيمان بضع وسبعون - أو بضع وستون - شعبة ، أعلاها : قول : لا إله إلا الله ، وأدناها : إماطة الأذى عن الطريق ، والحياء شعبة من الإيمان » . متفق عليه .
    الحديث الثمانون
    عن عدي بن حاتم رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ما منكم من أحد إلا سيكلمه ربه ، ليس بينه وبينه ترجمان فينظر أيمن منه ، فلا يرى إلا ما قدم ، وينطر أشأم منه ، فلا يرى إلا ما قدم ، وينظر بين يديه فلا يرى إلا النار تلقاء وجهه ، فاتقوا النار ولو بشق تمرة ، فمن لم يجد فبكلمة طيبة » . متفق عليه .
    الحديث الحادي والثمانون
    عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « دعوني ما تركتكم ، فإنما أهلك من كان قبلكم كثرة سؤالهم ، واختلافهم على أنبيائهم ، فإذا نهيتكم عن شيء فاجتنبوه ، وإذا أمرتكم بأمر فائتوا منه ما استطعتم » . متفق عليه .
    الحديث الثاني والثمانون
    عن جرير بن عبد الله رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من لا يرحم الناس لا يرحمه الله » . متفق عليه .
    الحديث الثالث والثمانون
    عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من أحب أن يبسط له في رزقه ، وينسأ له في أثره ، فليصل رحمه » . متفق عليه .
    الحديث الرابع والثمانون
    عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « المرء مع من أحب » . متفق عليه .
    الحديث الخامس والثمانون
    عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما : « أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا استوى على بعيره خارجا إلى سفر : كبر ثلاثا ، ثم قال : سبحان الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين ، وإنا إلى ربنا لمنقلبون . اللهم إنا نسألك في سفرنا هذا البر والتقوى ، ومن العمل ما ترضى ، اللهم هون علينا سفرنا هذا ، وأطو عنا بعده ، اللهم أنت الصاحب في السفر ، والخليفة في الأهل ، اللهم إني أعوذ بك من وعثاء السفر ، وكآبة المنظر ، وسوء المنقلب ، في المال والأهل والولد ) وإذا رجع قالهن وزاد فيهن : ( آيبون ، تائبون ، عابدون ، لربنا حامدون » . رواه مسلم .
    الحديث السادس والثمانون
    عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « خذوا عني مناسككم » . رواه أحمد ومسلم والنسائي .
    الحديث السابع والثمانون
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ تعدل ثلث القرآن » . رواه مسلم .
    الحديث الثامن والثمانون
    عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « لا حسد إلا في اثنتين : رجل آتاه الله مالا ، فسلطه على هلكته في الحق . ورجل آتاه الله الحكمة ، فهو يقضي بها ويعلمها » . متفق عليه .
    الحديث التاسع والثمانون
    عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه : « أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يدعو ، فيقول : اللهم إني أسألك الهدى والتقى ، والعفاف والغنى » رواه مسلم .
    الحديث التسعون
    عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « من أحب أن يزحزح عن النار ، ويدخل الجنة ، فلتأته منيته وهو يؤمن بالله واليوم الآخر ، وليأت إلى الناس الذي يحب أن يؤتى إليه » . رواه مسلم .
    الحديث الحادي والتسعون
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إن الله يرضى لكم ثلاثا ، ويكره لكم ثلاثا ، فيرضى لكم أن تعبدوه ولا تشركوا به شيئا ، وأن تعتصموا بحبل الله جميعا ، ولا تفرقوا ، ويكره لكم ، قيل وقال ، وكثرة السؤال ، وإضاعة المال » رواه مسلم .
    الحديث الثاني والتسعون
    عن عائشة رضي الله عنها قالت : « دخلت هند بنت عتبة امرأة أبي سفيان على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت : يا رسول الله إن أبا سفيان رجل شحيح ، لا يعطيني من النفقة ما يكفيني ويكفي بني ، إلا ما أخذته من ماله بغير علمه ، فهل علي في ذلك من جناح ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : خذي من ماله بالمعروف ما يكفيك ويكفي بنيك » . متفق عليه .
    الحديث الثالث والتسعون
    عن أبي بكرة رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « لا يحكم أحد بين اثنين وهو غضبان » . متفق عليه .
    الحديث الرابع والتسعون
    عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « كل واشرب ، والبس وتصدق ، من غير سرف ولا مخيلة » . رواه أحمد وأبو داود ، وعلقه البخاري .
    الحديث الخامس والتسعون
    عن أبي ذر رضي الله عنه قال : « قيل : يا رسول الله ، أرأيت الرجل يعمل العمل من الخير ، ويحمده - أو يحبه - الناس عليه ؟ قال : تلك عاجل بشرى المؤمن » . رواه مسلم .
    الحديث السادس والتسعون
    عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « رضى الله في رضى الوالدين ، وسخط الله في سخط الوالدين » . أخرجه الترمذي . وصححه ابن حبان والحاكم .
    الحديث السابع والتسعون
    عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « ثلاث لا يغل عليهن قلب مسلم : إخلاص العمل لله ، ومناصحة ولاة الأمور ، ولزوم جماعة المسلمين ، فإن دعوتهم تحيط من ورائهم » . رواه الترمذي والشافعي وغيرهما .
    الحديث الثامن والتسعون
    عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « إنما الناس كالإبل المائة ، لا تكاد تجد فيها راحلة » . متفق عليه .
    الحديث التاسع والتسعون
    عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : « يأتي على الناس زمان القابض على دينه كالقابض على الجمر » رواه الترمذي .


  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    2,201

    افتراضي

    تمت و الحمد لله رب العالمين
    و صلى الله و سلم على نبينا محمد و على آله و صحبه أجمعين

    إعداد
    أخوكم في الله
    محمد بن عبيد الحق
    أبو شرحبيل الروهنجي


    منقول

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •