علاقة الخليفة العباسي هارون الرشيد مع الروم ( الدولة البيزنطية ) ...
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: علاقة الخليفة العباسي هارون الرشيد مع الروم ( الدولة البيزنطية ) ...

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2015
    المشاركات
    40

    افتراضي علاقة الخليفة العباسي هارون الرشيد مع الروم ( الدولة البيزنطية ) ...

    الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى آله وصحبه ، وبعد :

    إن الرشيد " رحمه الله " بعث روحًا جديدة في الحرب الإسلامية _ البيزنطية , ولكن الذي يؤخذ عليه هو عدم السير على خُطة مُنظمة في عملياته الحربية وعدم مُتابعته الضغط على الروم واستغلاله مشاكلهم الداخلية لتأكيد تفوقه العسكري وتحسين حدود الخلافة البرية والبحرية , بل إنه كان يجنح للسلم حالما يطلب الإمبراطور _ البيزنطي _ الصُلح , ولهذا ورغم أن الجهاد كان من مآثر عصره البارزة , فإن الحدود لم تتغير في صالح المُسلمين (1) , وإنما كان يقصد أن تثبت العواصم والثغور في حدود الروم (2) .
    ومن هُنا نستنتج أن الحرب الإسلامية _ البيزنطية , أثبتت تفوق العرب الحربي , ثم قصر نظر قوادهم في عدم مُتابعة الضغط على البيزنطيين وعدم إدراكهم لظروف أعدائهم الحرجة (3) .
    ومع ذلك فقد اهتم الرشيد بتنظيم حدوده المواجهة للبيزنطيين وتحصينها (4) , ففي سنة 170هـ فصل الثغور كلها عن الجزيرة و قنسرين وسماها العواصم (5)* , وجعل عاصمتها منبج _ تقع في الشمال الشرقي من مدينة حلب السورية _ (6) , واهتم بتحصينها , وعمّر مدينة طرسوس (7) , وكان قصده من ذلك خلق وحدة عسكرية قوية من حدود سوريا الشمالية (8) , وفي هذه السنة أيضاً غزا الصائفة (*) سُليمان بن عبد الله البكائي , وقيل أن الرشيد غزا بنفسه (9) .
    وفي سنة 172هـ غزا الصائفة إسحاق بن علي (10) , وقيل زفر بن عاصم الهلالي (11) , وقيل إسحاق بن سُليمان بن علي , فأثخن في بلاد الروم وغنم وسبى (12) .
    وفي سنة 173هـ غزا الصائفة عبد الملك بن صالح (13) , وقيل في سنة 174هـ , فدخل بلاد الروم (14) , وفي هذه السنة أيضاً , قام الخليفة بالانتقام من الروم الذين أسروا بعض الجُند العباسي المُسافر في البحر من مصر إلي سوريا , فتحرك أسطول عربي من مصر إلي قُبرص , ومنها إلي سواحل آسيا الصُغرى الجنوبية والتقى في خليج ( آضاليا ) _ في تركيا حالياً _ مع أسطول الروم فهزمه وأسُر أمير البحر البيزنطي (15) .
    وفي سنة 175هـ غزا الصائفة عبد الرحمن بن عبد الملك بن صالح , فبلغ إقريطية (16) , وقيل أنه غزا الصائفة سنة 176هـ , وفتح حصناً (17).
    وفي سنة 177هـ غزا الصائفة عبد الرازق بن عبد الحميد (18) , وقيل أن الذي تولى إمارة الصائفة في هذه السنة هو عبد الله بن صالح بن علي (19) , وقيل في هذه السنة فُتحت مدينة دبسه على يد عبد الرحمن بن عبد الملك بن صالح (20) .
    وفي سنة 178هـ غزا الصائفة مُعاوية بن زفر بن عاصم , وغزا الشاتية سُليمان بن راشد (21) , وقيل أن الذي غزا الصائفة هو زفر بن عاصم (22) , وليس ابنه مُعاوية .
    وفي سنة 180هـ غزا الصائفة مُعاوية بن زفر بن عاصم (23) .
    وفي سنة 181هـ غزا الرشيد بنفسه , فافتتح حصن الصفصاف , وأغزى عبد الملك بن صالح , فبلغ أنقرة وافتتح مطمورة (24) , وفي هذه السنة أيضاً كان الفداء بين الروم والمُسلمين , وهو أول فداء كان أيام بني العباس , وكان القاسم بن الرشيد هو المتولّي له , ففرح الناس بذلك , ففودي بكُل أسير في بلاد الروم , وكان الفداء باللاّمس على جانب البحر , بينه وبين طرسوس اثنا عشر فرسخاً , وحضر ثلاثون ألفاً من المُرتزقة مع أبي سُليمان , فخرج الخادم مُتولي طرسوس , وخلق كثير من أهل الثغور , وغيرهم من العُلماء والأعيان , وكان عدًة الأسرى ثلاثة آلاف وسبعمائة , وقيل أكثر من ذلك (25) .
    وفي سنة 182هـ غزا الصائفة عبد الرحمن بن عبد الملك بن صالح , فبلغ دقشوسوس * مدينة أصحاب الكهف , وبلغهم أن الروم سملوا _ فقأت_ عيني ملكهم قسطنطين بن اليون وملّكوا أُمه رُبى (26) , وتُلقب بأوغسطة , فأثخنوا في البلاد ورجعوا (27) .
    وفي سنة 187هـ أغزى الرشيد الصائفة ابنه القاسم (28) , فوهبه لله _ سُبحانه وتعالى _ , وجعلهُ قُرباناً له ووسيلة , وولاه العواصم , ودخل القاسم أرض الروم في شعبان , فأناخ على قُرة وحاصرها , ووجّه العباس بن جعفر بن مُحمد بن الأشعث , فأناخ على حصن سنان حتى جهدها , فبعثت إليه الروم تبذل لهُ ثلاثمائة وعشرين رجُلاً من أساري المُسلمين على أن يرحل عنهم , فأجابه إلي ذلك ورحل عن قُرة وحصن سنان صُلحاً (29) . وفي هذه السنة أيضاً , نقضت الروم الصُلح الذي كان بين الرشيد و الملكة إيريني المُلقبة ( بأوغسطة ) , وذلك أن الروم خلعوها وسملوا عينيها وجعلوا عليهم شخص يُدعى ( نقفور ) وقد كان هذا شُجاعاً , ويُقال : أنه من سُلالة آل جفنة , فكتب نقفور إلي الرشيد كتاب , يقول فيه : من نقفور ملك الروم إلي هارون ملك العرب , أما بعد فإن الملكة التي كانت قبلي أقامتك مقام الرخ , وأقامت نفسها مقام البيدق * , فحملت إليك من أموالها ما كُنت حقيقاً بحمل مثله إليها , وذلك من ضعف النساء وحمقهنَّ , فإذا قرأت كتابي هذا , فأردد ما حملته إليك من الأموال , وافتدِ نفسك به وإلا فالسيف بيننا وبينك , فلما قرأ هارون الرشيد كتابه , أخذه الغضب الشديد حتى لم يتمكن أحد من النظر إليه ولا يستطيع مُخاطبته وأشفق جُلساؤه عليه خوفاً منه , ثم استدعى بدواة وكتب على ظهر الكتاب : بسم الله الرحمن الرحيم , من هارون أمير المؤمنين إلي نقفور كلب الروم , قد قرأت كتابك يا ابن الكافرة , والجواب ما تراه دون ما تسمعه والسلام .
    ثم شَخَص من يومه , وسار حتى أناخ بباب هِرَقْلَة , ففتح وغنم , واصطفى وأفاد , وخرّب وأحرق , واصطلم , فطلب نقفور الموادعة على خراج يؤدّيه في كُل سنة , فأجابه إلي ذلك , فلما رجع من غزوته وصار بالرّقة , نقض نقفور العهد , وخان الميثاق , وكان البرد شديداً , فيئس نقفور من رجعته إليه , وجاء الخبر بارتداده عما أُخذ عليه , فما تهيأ لأحد إخباره بذلك إشفاقاً عليه وعلى أنفسهم من الكرّة في مثل تلك الأيام , فاحتِيل لهُ بشاعر من أهل خُرّة يُكنى بأبي مُحمد عبد الله بن يوسف _ ويُقال : هو الحجاج بن يوسف التيمي _ , أعلمه ببيتين من الشعر بالذي جرى من نقض نقفور للصُلح (30) .
    وفي سنة 188هـ غزا الصائفة إبراهيم بن جبرائيل , ودخل أرض الروم من درب الصفصاف (31) , فخرج نقفور للقائه , فجُرح وانهزم , وقُتل من الروم أربعون ألفاً وسبعمائة , وأُخذ أربعة آلاف دابة , وفي هذه السنة أيضاً رابط القاسم بن الرشيد بمرج دابق (32) .
    وفي سنة 189هـ كان الفداء بين المُسلمين والروم , فلم يبقى بأرض الروم مُسلم إلا فودي به (33) , وفيها أيضاً رابط القاسم بمرج دابق (34) .
    وفي سنة 190هـ غزا الصائفة هارون الرشيد واستخلف ابنه عبد الله المأمون بالرّقة وفوض إليه الأمور وكتب بذلك إلي الآفاق . وفيها فتح الرشيد هرقلة (35) , وبث الجيوش والسرايا بأرض الروم , وقد دخلها في مائة وخمسة وثلاثين ألف مُرتزق , سوى الأتباع والمُطّوعة ومن لا ديون له , وأناخ عبدالله بن مالك على ذي الكلاع , ووجّه داود بن عيسى سائحاً في أرض الروم في سبعين ألفاً , وافتتح شراحيل بن معن بن زائدة حصن الصّقالبة ودبسه _ أو دلسه _ , وافتتح يزيد بن مُخلد الصفصاف ومقلوبية _ أو مقلونية _ , _ وكان فتح الرشيد لهرقلة في شوال _ وأخربها وسبى أهلها بعدما أقام ثلاثين يوماً عليها , وولى حُميد بن معيوف سواحل بحر الشام إلى مصر _ وقيل : ومصر _ , فبلغ حُميد قُبرص , فهدم وحرق وسبى من أهلها ستة عشر ألفاً _ وقيل : سبعة عشر ألفاً _ , فأقدمهم الرّافقة , فتولى بيعهم أبو البُختري القاضي , فبلغ أسقف قُبرص ألفي دينار (36) .
    وكان شخوص _ مسير _ هارون الرشيد إلي بلاد الروم لعشر بقين من رجب ..... , ثم صار الرشيد إلي الطوانة _ وقيل : حلوانة _(37) , فعسكر بها ثم رحل عنها , وخلف عليها عُقبة بن جعفر , وأمره ببناء منزل هُنالك , وبعث نقفور إلي الرشيد بالخراج , والجزية عن رأسه وولى عهده وبطارقته وسائر أهل بلده خمسين ألف دينار (38) , عن رأسه أربعة دنانير , وعن رأس ابنه دينارين , كما كتب إلي الرشيد في جارية من سبى هرقلة كان خطبها لولده , فأرسلها إليه مُحملة بالطيب والثياب والتُحف (39) .
    وكان نقفور اشترط ألا يُخرّب ذا الكلاع ولا صمله ولا حصن سنان , واشترط الرشيد عليه ألا يُعمّر هرقلة وعلى أن يحمل نقفور ثلاثمائة ألف دينار (40) .
    وفي سنة 191هـ غزا الصائفة يزيد بن مُخلد الهُبيري أرض الروم في عشرة آلاف , فأخذت عليه الروم المضيق , فقتلوه في خمسين من أصحابه على مرحلتين من طرسوس , وانهزم الباقون (41) , وولى الرشيد غزو الصائفة لهرثمة بن أعين _ وذلك قبل أن يوليه خراسان _ , وضم إليه ثلاثين ألفاً فيهم مسرور الخادم وإليه النفقات . وخرج الرشيد إلي الحدث ليكون قريباً منهم , وأمر الرشيد بهدم الكنائس في الثغور , وألزم أهل الذمة بتمييز لباسهم وهيئاتهم في بغداد وغيرها من البلاد (42) .
    وفي سنة 192هـ استعمل الرشيد على الثغور ثابت بن نصر بن مالك , فدخل بلاد الروم وافتتح مطمورة , وكان الفداء الثاني بين المُسلمين والروم على يد ثابت بن نصر وكان عدد الأسري من المُسلمين ألفين وخمسمائة (43) .
    وفي سنة 193هـ وضعت الحرب أوزارها لتنتهي فترة من عصر القوة والازدهار , بسبب وفاة الرشيد بمدينة طوس (44) , فإلي رحمة الله _ عزوجل .

    _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ _ :
    النتائج :
    1_ من خلال المقال المتواضع رأينا مدى تفوق العرب المُسلمين العسكري _ الحربي _ , وأيضاً قُصر النظر لعدم المُتابعة بخُطة إستراتيجية مُستغلة حالة الضعف والخور في صفوف الدولة البيزنطية .
    2_ أيضاً رأينا اهتمام الرشيد بالتحصينات العسكرية , وجعل خطوط مُتاخمة لحدود العدو تُمثل مراكز استطلاع ومُراقبة لتحركات العدو عن كثب , وهذا يدُل على شخصية الرشيد العسكرية الميدانية .
    3_ رأينا كيف أنه أتعب العدو وأرهقه , وذلك من خلال الحملات والبعوث المُستمرة , حيثُ كان يغزو عام ويحج الآخر , فيرسل من ينوب عنه في الغزو , فنرى من هُنا كيف يجب أن تكون شخصية القائد المُسلم , حيثُ جمع الرشيد بين القوة الإيمانية والعسكرية .
    4_ رأينا أيضاً حُسن اختيار الرشيد للقادة العسكريين , حيثُ يجعل على كُل صائفة قائد عسكري مُتمكن من شؤون الحرب , كما أنه كان يخرج بنفسه أيضاً , وهذا يُعلم الأُمة كيف يجب أن يكون القائد .
    5_ رأينا عزة الإسلام في شخصية الرشيد , من خلال قصته مع كلب الروم نقفور .

    هذا والله أعلم : وصلى الله على رسوله الكريم محمد الصادق الأمين ...


    _ كتبه : أبو الليث الصنهاجي ...
    22 / ربيع الآخر / 1436 هـ .
    11 / 2 / 2015 م .

    ______________________________ _______
    1 _ الخلافة العباسية / أ.د فاروق عمر فوزي / ج1 / ص190-191.2_ تاريخ عصر الخلافة العباسية / د. يوسف العش / ص80-81 .
    3_ العصر العباسي الأول / د. عبد العزيز الدوري / ص113 .
    4_ ( م . ن ) .
    5_ الكامل في التاريخ / لابن الأثير / ج5 / ص275 ؛ المُنتظم / لابن الجوزي / ج5 / ص370 .
    *_ سُميت العواصم بهذا الاسم , لأن المُسلمين كانوا يعتصمون بها , فتعصمهم وتمنعهم من العدو .
    6_ الكامل / ابن الأثير / ج5 / ص275 ؛ دولة بني العباس / شاكر مصطفي / ص265 .
    7_ الكامل / ابن الأثير / ص275 ؛ المُنتظم / ابن الجوزي / ج5 / ص370 ؛ دولة بني العباس / شاكر مصطفي / ص 265 .
    8_ العصر العباسي الأول / د. عبد العزيز الدوري / ص113 .
    (*)_ وقد أطلق المُسلمين على غزو الروم لفظ الصائفة , ويعنون بذلك البلاد التي يغزونها صيفاً , إذ أن حملاتهم ضد الروم كانت في الصيف من كُل عام , ويندُر أن يغزوها في الشتاء لشدة بردها , وقساوة طقسها . [ هارون الرشيد الخليفة المظلوم / الشيخ : أحمد القطان , أ . محمد طاهر الزّين / ص116 ] .
    9_ الكامل / ابن الأثير / ص275 ؛ تاريخ ابن خلدون / ص724 ؛ البداية والنهاية / ابن كثير / م5 / ج 10/ ص161_ 162 .
    10_ صحيح وضعيف الطبري / حسن الحلاّق وآخرون / ج5 / ص178 .
    11_ تاريخ خليفة / خليفة بن خياط / ص296 .
    12_ الكامل / ابن الأثير / ص284 وزاد على اسمه بن علي ؛ المُنتظم / ابن الجوزي / ج5 / ص385 ؛ تاريخ ابن خلدون / ص724 ؛ البداية والنهاية / ابن كثير /ص163 , وجعلها في حوادث سنة171هـ .
    13_ المُنتظم / ابن الجوزي / ص392 .
    14_ صحيح وضعيف الطبري / ج5 / ص180 ؛ تاريخ ابن خلدون / ص724 ؛ الكامل / ص287 ؛ البداية والنهاية / ص166 ؛ تاريخ الدولة العباسية ( خُلاصة تاريخ ابن كثير ) / للقاضي الشيخ محمد بن أحمد كنعان / ص75 .
    15_ دولة بني العباس / شاكر مصطفي / ص267 .
    16_ صحيح وضعيف الطبري / ص181 ؛ تاريخ خليفة / ص297 ؛ البداية والنهاية / ص 166, حيث يقول عبد الملك بن صالح . ؛ الكامل / ص288 ؛ المُنتظم / ابن الجوزي / ج5 / ص400 , وقيل أن عبد الملك غزا بنفسه , وقد أصاب الجُند برد شديد سقطت منه أيدي وأرجُل الجُند .
    17_ المُنتظم / ابن الجوزي / ج5 / ص408 ؛ تاريخ الخلافة العباسية / للقاضي الشيخ محمد بن كنعان / ص77 .
    18_ صحيح وضعيف الطبري / ص183 ؛ تاريخ ابن خلدون / ص724 ؛ الكامل / ابن الأثير / ص303 ؛ المُنتظم / ابن الجوزي / ج5 / ص415 .
    19_ تاريخ خليفة / ص297 .
    20_ تاريخ الخُلفاء / السيوطي / ص230 .

    21_ المُنتظم / ابن الجوزي / ج5 / ص422 ؛ الكامل / ابن الأثير / ص307 ؛ البداية والنهاية / ص173؛ تاريخ الدولة العباسية / للقاضي الشيخ محمد بن كنعان / ص78 .
    22_ تاريخ ابن خلدون / ص724 .
    23_ المُنتظم / ابن الجوزي / ج5 / ص430 ؛ البداية والنهاية / ابن كثير / ص173 ؛ ويقول ابن الأثير في الكامل ص310 أن الذي غزا الصائفة هو محمد بن معاوية بن زفر بن عاصم .
    24_ صحيح وضعيف الطبري / ج11 / ص203 ؛ المُنتظم / ابن الجوزي / ج5 / ص439 ؛ تاريخ الدولة العباسية / للقاضي الشيخ محمد بن كنعان / ص80 ؛ تاريخ ابن خلدون / ص724 ؛ البداية والنهاية / ص178 ؛ تاريخ الخُلفاء / السيوطي / ص230 ؛ الكامل / ابن الأثير / ص321 .
    25_ الكامل / ابن الأثير / ص321_322 ؛ تاريخ ابن خلدون / ص 724 .
    *_ ويسميها ابن الأثير ( بأفسوس ) / ص327 _ وهي في تركيا حالياً _ وهي الأصح .
    26_ ويسميها الطبري ( إيريني ) ج10 / ص70 , وهي الأصح .
    27_ تاريخ ابن خلدون / ص724 ويلقب الملكة بغطشة ؛ البداية والنهاية / ص180 يلقبها أغسطه ؛ الكامل / ابن الأثير / ص327_328 يلقبها عطسه , المُنتظم / ابن الجوزي / ج5 / ص448 يلقبها أوغسطة , وهي الأصح .
    28_ صحيح وضعيف الطبري / ص196 ؛ الكامل / ابن الأثير / ص357 ؛ تاريخ ابن خلدون / ص724 ؛ البداية والنهاية / ص194 ؛ تاريخ الدولة العباسية / للقاضي الشيخ محمد بن كنعان / ص87 .

    29_ صحيح وضعيف الطبري / ص197 ؛ الكامل / ابن الأثير / ص357_358 ؛ المُنتظم / ابن الجوزي / ج5 /ص503 ؛ البداية والنهاية / ص194؛ تاريخ خليفة / ص303 ويذكر خليفة أن القاسم ذهب إلي بلاد الروم ومعه عبد الملك بن صالح وأهل الثغور , فدخل درب الصفصاف حتى أتى قُرة....... ويذكر الرواية .
    * _ الرُّخ : من أداة الشطرنج , والجمع رخاخ , قال الليث : الرُّخ مُعرّب من كلام العجم , [ اللسان : رخ ] . والبيدق : من أداة الشطرنج أيضاً , ويُمثل جُندياً , ومعروف أن الرُّخ أقوى حركة وقيمة من البيدق على رُقعة الشطرنج . [ هارون الرشيد أمير الخُلفاء وأجل ملوك الدُنيا / د. شوقي أبوخليل / ص132 ] .
    30_ صحيح وضعيف الطبري / ص197_198 ؛ المُنتظم / ص504 ؛ الكامل / ص358_359 ؛ البداية والنهاية/ ص194 ؛ تاريخ الخُلفاء/ ص230 ؛ تاريخ الدولة العباسية / ص87_88 .

    31_ يقول خليفة في تاريخه _ دخل أرض الروم من درب الحدث _ / ص303 .
    32_ صحيح وضعيف الطبري / ص201 ؛ المُنتظم / ابن الجوزي / ص517 ؛ تاريخ ابن خلدون / ص724 ؛ الكامل / ابن الأثير / ص364 ؛ البداية والنهاية / ص200 , ويذكر أن من خرج للصائفة هو إبراهيم بن إسرائيل ؛ تاريخ الدولة العباسية / للقاضي الشيخ محمد بن كنعان / ص88 .
    33_ المُنتظم / ابن الجوزي / ج5 / ص525 ؛ الكامل / ابن الأثير / ص368 ؛ البداية والنهاية / ص202 ؛ تاريخ الدولة العباسية / للقاضي الشيخ محمد بن كنعان / ص88 ؛ تاريخ الخُلفاء / السيوطي / ص231 .
    34_ المُنتظم / ابن الجوزي / ج5 / ص525 ؛ البداية والنهاية / ابن كثير/ ص202 .
    35_ الأخبار الطوال / الدينوري / ص358 ؛ المُنتظم / ص539 .
    36_ صحيح وضعيف الطبري / ص204-205 ؛ الكامل في التاريخ / ص370_371؛ تاريخ ابن خلدون / ص724-725 ؛ تاريخ الخُلفاء / ص231 وذكر ذلك باختصار ؛ تاريخ الدولة العباسية / ص90 , البداية والنهاية / ص206 .

    37_ كما ذكرها ابن خلدون في تاريخه ص725 .
    38_ ويذكر خليفة في تاريخه _ أن الرشيد أقام بطوانة وسأله طاغية الروم أن ينصرف ويعطيه مالاً , فأبى إلا أن يعطيه فدية وبعث غليه الطاغية بجزية رأسه ورأس ابنه , فبعث إليه بثلاثين ألف دينار جزية _ / ص304 .
    39_ صحيح وضعيف الطبري / ص205-206 ؛ الكامل في التاريخ / ص373 ؛ تاريخ ابن خلدون / ص725 ؛ البداية والنهاية / ص203؛ تاريخ الدولة العباسية / ص89 .
    40_ صحيح وضعيف الطبري / ص206 ؛ هارون الرشيد / د. شوقي أبو خليل / ص136 ؛ وقد ذكر ابن الجوزي فتح هرقلة ص539-541 .
    41_ صحيح وضعيف الطبري / ص208 ؛ المُنتظم / ص551 ؛ الكامل في التاريخ / ص380 ؛ تاريخ الدولة العباسية / ص90 ؛ تاريخ خليفة / ص304 , البداية والنهاية / ص206 .
    42_ المُنتظم / ابن الجوزي / ج5 / ص551-552 ؛ الكامل في التاريخ / ص380 ؛ تاريخ ابن خلدون / ص725 ؛ البداية والنهاية / ص206 ؛ تاريخ الدولة العباسية / ص90 .
    43_ الكامل في التاريخ / ص384_385 ؛ تاريخ ابن خلدون / ص725 ؛ البداية والنهاية / ص207 ؛ تاريخ الدولة العباسية / ص90 , المُنتظم / ابن الجوزي / ص555 .

    44_ صحيح وضعيف الطبري / ص212 ؛ الكامل في التاريخ / ص387 ؛ تاريخ ابن خلدون / 726 ؛ تاريخ خليفة / ص305 ؛ البداية والنهاية / ص214 ؛ الأخبار الطوال / ص392 ؛ تاريخ الخُلفاء /ص231 , المُنتظم / ابن الجوزي / ص573 , تاريخ الدولة العباسية / ص92 ._ ومدينة طوس هي مدينة مشهد الإيرانية حاليًا _ .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    2,154

    افتراضي

    بارك الله فيكم, نتمنى المزيد من هذه المقالات الخفيفة ذات المعاني الكبيرة

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2015
    المشاركات
    40

    افتراضي

    وبارك الله فيك أخي في الله مُحمد ، أسأل الله أن يُعينني على ذلك ، وجزاك الله خيراً يا ورد ...

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •