قال الإمام البخاري رحمه الله تعالى في صحيحه : باب لا يعذب بعذاب الله
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 9 من 9
3اعجابات
  • 1 Post By أبو عُمر
  • 1 Post By أبو عُمر
  • 1 Post By ابراهيم العليوي

الموضوع: قال الإمام البخاري رحمه الله تعالى في صحيحه : باب لا يعذب بعذاب الله

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,044

    افتراضي قال الإمام البخاري رحمه الله تعالى في صحيحه : باب لا يعذب بعذاب الله

    قال الإمام البخاري رحمه الله تعالى في صحيحه :

    بَابٌ: لاَ يُعَذَّبُ بِعَذَابِ اللَّهِ

    3016 - حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ، حَدَّثَنَا اللَّيْثُ، عَنْ بُكَيْرٍ، عَنْ سُلَيْمَانَ بْنِ يَسَارٍ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، أَنَّهُ قَالَ: بَعَثَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي بَعْثٍ فَقَالَ: «إِنْ وَجَدْتُمْ فُلاَنًا وَفُلاَنًا فَأَحْرِقُوهُمَ ا بِالنَّارِ»، ثُمَّ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حِينَ أَرَدْنَا الخُرُوجَ:
    «إِنِّي أَمَرْتُكُمْ أَنْ تُحْرِقُوا فُلاَنًا وَفُلاَنًا، وَإِنَّ النَّارَ لاَ يُعَذِّبُ بِهَا إِلَّا اللَّهُ، فَإِنْ وَجَدْتُمُوهُمَ ا فَاقْتُلُوهُمَا » .
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    428

    افتراضي

    بارك الله فيكم
    ولكن قد ثبت أن سيدنا علي حرّق بالنار طائفة من المُغالين الزنادقة
    فكيف الجمع بين النص والفعل ؟!
    وهل يدخل في الحرق بالنار الكيماويات والصواريخ بانواعها والقنابل والرصاص أم لا ؟

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    428

    افتراضي

    وهذا الحديث
    عن أنس قال : قدم على النبي صلى الله عليه وسلم نفر من عكل فأسلموا فاجتووا المدينة فأمرهم أن يأتوا إبل الصدقة فيشربوا من أبوالها وألبانها ففعلوا ، فصحوا فارتدوا وقتلوا رعاتها ، واستاقوا الإبل فبعث في آثارهم فأتي بهم فقطع أيديهم وأرجلهم وسمل أعينهم ثم لم يحسمهم حتى ماتوا . وفي رواية فسمروا أعينهم وفي رواية : أمر بمسامير فأحميت فكحلهم بها وطرحهم بالحرة يستسقون فما يسقون حتى ماتوا . متفق عليه .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    428

    افتراضي

    وهل يجوز الحرق قصاصاً ( مثلاً بمثل ) ففي بورما يُحرّق المسلمين كالطيور ، فهل لهم أن يحرّقوا من قدروا عليه من النصاري ؟
    قال شيخُ الإسلامِ ابنُ تيميةَ في " الفتاوى " (28/314) : " فَأَمَّا التَّمْثِيلُ فِي الْقَتْلِ فَلَا يَجُوزُ إلَّا عَلَى وَجْهِ الْقِصَاصِ وَقَدْ قَالَ عِمْرَانُ بْنُ حُصَيْنٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا : " مَا خَطَبَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خُطْبَةً إلَّا أَمَرَنَا بِالصَّدَقَةِ وَنَهَانَا عَنْ الْمُثْلَةِ حَتَّى الْكُفَّارُ إذَا قَتَلْنَاهُمْ فَإِنَّا لَا نُمَثِّلُ بِهِمْ بَعْدَ الْقَتْلِ وَلَا نَجْدَعُ آذَانَهُمْ وَأُنُوفَهُمْ وَلَا نَبْقُرُ بُطُونَهُمْ إلَّا إنْ يَكُونُوا فَعَلُوا ذَلِكَ بِنَا فَنَفْعَلُ بِهِمْ مِثْلَ مَا فَعَلُوا " . وَالتَّرْكُ أَفْضَلُ كَمَا قَالَ اللَّهُ تَعَالَى : " وَإِنْ عَاقَبْتُمْ فَعَاقِبُوا بِمِثْلِ مَا عُوقِبْتُمْ بِهِ وَلَئِنْ صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِلصَّابِرِينَ . وَاصْبِرْ وَمَا صَبْرُكَ إلَّا بِاللَّهِ " .ا.هـ.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو عبد الله المسعودي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    428

    افتراضي

    ...................

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    المشاركات
    201

    افتراضي

    في المسألة ثلاثة أبعاد :
    البعد الأول : ( باب المماثلة والقصاص)
    البعد الثاني : (باب التبعية )
    البعد الثالث : ( باب التعزير ) وهذا الأخير جاء في موطنين أحدهمافعل علي - رضي الله عنه - والثاني فعل أبي بكر باللوطي .
    والعلم عند الله .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    428

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حمود بن فهد المجلد مشاهدة المشاركة
    في المسألة ثلاثة أبعاد :
    البعد الأول : ( باب المماثلة والقصاص)
    البعد الثاني : (باب التبعية )
    البعد الثالث : ( باب التعزير ) وهذا الأخير جاء في موطنين أحدهمافعل علي - رضي الله عنه - والثاني فعل أبي بكر باللوطي .
    والعلم عند الله .
    بارك الله فيكم ونفع بكم أوجزت وأفدت وتلك رؤوس عناصر لمن أراد أن يبحث المسألة ويؤصل لها .
    فقد أصبح الغالب الآن يستنكر بعض الأفعال لمُجرد فعلها أو لتبعيتها دون النظر في مشروعية الفعل ، فأصدر الكثير الإستنكار في حادثة قتل من سب النبي أن المُغتربين سيتعرضوا لضغوطات ونسوا أن التغرُّب لغير الحاجة لايجوز مُطلقاً والتغرُّب له ضوابط ومُدة زمنية ، فبحثوا في المسألة لتتكيف مع الواقع والمصلحة والمفسدة ، وهذه قاعدة قد هدمت الكثير من أصول الدين ( نسأل الله السلامة ) .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو عبد الله المسعودي

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    May 2012
    المشاركات
    1,085

    افتراضي

    هذا نقل مفيد ويمكن إثراء الموضوع http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=18718
    العضو ... محمد أحمد على المدني
    حرق أبي بكر لـــــ"اصحاب الفاحشة"


    أما قصة حرق ابي بكر لأصحاب الفاحشة فهي عن صفوان بن سليم، أن خالد بن الوليد، كتب إلى أبي بكر الصديق رضي الله عنهما في خلافته يذكر له أنه وجد رجلا في بعض نواحي العرب ينكح كما تنكح المرأة، وأن أبا بكر رضي الله عنه جمع الناس من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فسألهم عن ذلك، فكان من أشدهم يومئذ قولا علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: إن هذا ذنب لم تعص به أمة من الأمم إلا أمة واحدة، صنع الله بها ما قد علمتم، نرى أن نحرقه بالنار، فاجتمع رأي أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم على أن يحرقه بالنار، فكتب أبو بكر رضي الله عنه إلى خالد بن الوليد يأمره أن يحرقه بالنار .

    أخرجها البيهقي في السنن الكبرى(8/405) فقال: أخبرنا أبو نصر بن قتادة، وأبو بكر محمد بن إبراهيم الفارسي، قالا: ثنا أبو عمرو بن مطر، ثنا إبراهيم بن علي، ثنا يحيى بن يحيى، أنبأ عبد العزيز بن أبي حازم، أنبأ داود بن بكر، عن محمد بن المنكدر، عن صفوان بن سليم،.. فذكره .
    وهذه القصة مرسلة ضعيفة فأبو عمرو بن مطر هو محمد بن جعفر بن محمد بن مطر قال الذهبي في" تاريخ الإسلام" : معروف بالسماع والرحلة والإتقان؛ كذا قال فيه الحاكم.اهـ.
    أما " إبراهيم بن علي،" فلا أعرفه. وباقي الرجال معروفون .إلا أن صفوان لم يلق أبا بكر بل لم يلق من الصحابة إلا اثنين قال أبو داود السجستانى : لم ير أحدا من الصحابة إلا أبا أمامة و عبد الله بن بسر . اهـ من تهذيب التهذيب". لذا قال البيهقي بعد خرج القصة: هذا مرسل اهـ.
    وقال البيهقي: وروي من وجه آخر عن جعفر بن محمد، عن أبيه، عن علي رضي الله عنه في غير هذه القصة قال: يرجم ويحرق بالنار اهـــــ.
    وهذا الوجه الأخير لم أقف عليه وهي مخالفة لهذه القصة حسبما ذكره البيهقي فلا اعتضاض فيما بينهما ، وهي تبين أن الإحراق كان بعد الرجم وهي مرسلة أيضاً فإن محمد بن على بن الحسين بن على بن أبى طالب لم يلق جده ولا أباه ، قال أبو زرعة : لم يدرك ولا أبوه عليا اهـ من التهذيب.

    حرق أبي بكر لــــــ" بني سليم" .
    وأخرج ابن سعد في "الطبقات الكبرى"(7/ 278) عن أبي معاوية الضرير قال: حدثنا هشام بن عروة عن أبيه قال: كانت في بني سليم ردة فبعث أبو بكر. رضي الله عنه. خالد بن الوليد فجمع منهم رجالا في حضائر ثم أحرقهم بالنار. فجاء عمر إلى أبي بكر. رضي الله عنه. فقال: انزع رجلا عذب بعذاب الله. فقال أبو بكر: لا والله لا أشيم سيفا سله الله على الكفار حتى يكون هو الذي يشيمه. ثم أمره فمضى لوجهه من وجهه ذلك إلى مسيلمة.اهـ
    وهذا الإسناد رجاله ثقات كما قال الشيخ شعيب في" تحقيق جامع العلوم لابن رجب"(1/387) إلا أن عروة لم يدرك ابا بكر.

    حرق أبي بكر لــــــــ" الفجاءة إياس بْن عبد ياليل"
    أخرج الطبري في تاريخه (3/ 264) فقال: قال السري: قال شعيب، عن سيف، عن سهل وأبي يعقوب، قالا:كان من حديث الجواء وناعر، أن الفجاءة إياس بن عبد ياليل قدم على أبي بكر، فقال: أعني بسلاح، ومرني بمن شئت من أهل الردة، فأعطاه سلاحا، وأمره أمره، فخالف أمره إلى المسلمين، فخرج حتى ينزل بالجواء، وبعث نجبة بن أبي الميثاء من بني الشريد، وأمره بالمسلمين، فشنها غارة على كل مسلم في سليم وعامر وهوازن، وبلغ ذلك أبا بكر، فأرسل إلى طريفة بن حاجز يأمره أن يجمع له وأن يسير إليه، وبعث إليه عبد الله بن قيس الجاسي عونا، ففعل، ثم نهضا إليه وطلباه، فجعل يلوذ منهما حتى لقياه على الجواء، فاقتتلوا، فقتل نجبة، وهرب الفجاءة، فلحقه طريفة فأسره ثم بعث به إلى أبي بكر، فقدم به على أبي بكر، فأمر فأوقد له نارا في مصلى المدينة على حطب كثير، ثم رمي به فيها مقموطا اهـــ
    وهذه القصة ساقطة فإن سيفاً هو"ابن عمر "اتهم بالزدقة وقال أبو حاتم : متروك الحديث يشبه حديثه حديث الواقدى .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو عبد الله المسعودي

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    المشاركات
    201

    افتراضي

    تحرير أثر إجماع الصحابة على حرق من يعمل عمل قوم لوط !
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=256050

    وفيه تنبيهات على بعض الأسانيد كعن صفوان

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •