التَّوْجِيْهَات ُ العَشَرَةُ المُعِيْنَةُ على حِفْظِ كُتُبِ السُّنَّةِ
وبَعْضِ أسَانِيْدِهَا


هَذَا أوَانُ الشُّرُوْعِ إلى ذِكْرِ التَّوْجِيْهَات ِ العَشَرَةِ المُعِيْنَةِ على حِفْظِ كُتُبِ السُّنَّةِ وبَعْضِ أسَانِيْدِهَا، كَمَا أدَّاهُ اجْتِهَادِي الكَلِيْلُ، وبَلَغَهُ فِكْرِي العَلِيْلُ، ومَا على المُحْسِنِيْنَ مِنْ سَبِيْلٍ، فمِنْ هَذِهِ التَّوْجِيْهَات ِ والوَصَايَا مَا يَلي باخْتِصَارٍ :

الشيخ الدكتور/ ذياب بن سعد الغامدي.

http://www.thiab.net/main/articles.aspx?article_no=628