شاهدوا ماذا فعل اليهود ؟؟ ونحن عجزنا عن الدفاع عن نبينا!!! هل نضحك أم نبكي !!
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: شاهدوا ماذا فعل اليهود ؟؟ ونحن عجزنا عن الدفاع عن نبينا!!! هل نضحك أم نبكي !!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    78

    افتراضي شاهدوا ماذا فعل اليهود ؟؟ ونحن عجزنا عن الدفاع عن نبينا!!! هل نضحك أم نبكي !!


    اليوم الدولي لإحياء ذكرى ضحايا محرقة اليهود
    27 كانون الثاني/يناير
    --------------------------------------------------------------------------------
    بموجب القرار 7/60 المؤرخ 1 تشرين الثاني/نوفمبر 2005، قررت الجمعية العامة يوم 27 كانون الثاني/يناير يوماً دولياً سنوياً لإحياء ذكرى ضحايا محرقة اليهود .
    وفي هذا الشأن حثت الدول الأعضاء على وضع برامج تثقيفية لترسيخ الدروس المستفادة من محرقة اليهود في أذهان الأجيال المقبلة للمساعدة في الحيلولة دون وقوع أفعال الإبادة الجماعية مستقبلا ، وترفض أيضا أى إنكار كلي أو جزئي لوقوع محرقة اليهود كحدث تاريخي
    أخي القارئ لاحظ ما كتب باللون الأزرق ؟؟
    حتى التشكيك في هذه المحرقة مرفوض بناء على قرار من أعلى هيئة دولية!!!
    فهل تستطيع الصحف الأوربية التي تدعي الليبرالية أن تتعرض لهذه المحرقة لو بالتشكيك بها أو حتى إنه قصة حقيقية لكن مبالغ فيها؟؟
    !!!طبعا لا يمكن لها ذلك
    حتى لو تعرضت أو تجرأت أحد الصحف لهذه المحرقة لكان نصيبها المسآلة والمحاربة ورئيس التحرير للمطاردة والمحاكمة
    وأين في قلب أوربا وفي فرنسا مهد الليبرالية ومنبعها؟؟
    ردود الفعل الأوربية تجاه الرسوم:
    رفض رئيس الوزراء الدنيماركي الاعتذار والالتقاء مع السفراء العرب المجتمعين في كوبنهاكن
    صرحت النمسا الرئيس الحالي للاتحاد على لسان وزيرة خارجيتها اورسولا بلاسنيك: لقد جددنا إيماننا وتمسكنا بحرية الصحافة وحرية التعبير خلال اجتماع وزراء الخارجية الأوروبيين وقالت للصحفيين إن وزراء الخارجية عبروا عن تضامنهم مع الدنمارك والنروج لكنهم ذكروا في الوقت نفسه بوجوب احترام المعتقدات الدينية وقالت بلاسنيك ان الاتحاد يرفض ـ ما وصفته بـ ـ التهديدات مبدية أملها في تسوية المشكلة من خلال ـ ما أسمته ـ "حوار بناء".
    عادت صحف ألمانية وإسبانية بعد صحيفة فرنسية نشر الرسوم وأعلنت أن حرية الصحافة أهم من الاحتجاجات والمقاطعة التي أثارتها الرسوم في العالم الإسلامي.
    وقالت صحيفة دي فيلت الألمانية التي نشرت الرسوم "لا حصانة لأحد من التهكم في الغرب". كما نشرت صحيفة سويسرية ناطقة بالألمانية رسمين منها، وفي إسبانيا نشرت صحيفتان هما " إيه.بي سي" والـ"بيريوديكو" هذه الرسوم.
    دافعت منظمة "مراسلون بلا حدود" عن نشر الرسوم، وقال أمينها العام روبير مينار "قد تبدو هذه المبادرة استفزازية, لكن أساسها مبرر بالكامل ولا تستحق في أي حال من الأحوال الاعتذار من أي كان".
    الخارجية الفرنسية تبدئ التحفظ لإعادة نشر صحيفة فرانس سوار الرسوم. وقالت في بيان إن باريس تدين كل ما يسيء إلى الأفراد في إيمانهم أو معتقداتهم الدينية, إلا أنها أشارت أيضا إلى تمسكها بحرية التعبير "في روح من التسامح واحترام الأديان".
    ردود الفعل هذه لن تكون بالصورة التي شاهدناها في ردود الفعل الأوربية لو كان الأمر يتعلق بالمحرقة اليهودية؟؟
    إذن أين الليبرالية التي تدعون؟؟
    ولماذا لا تدفعون عن بعض المثقفين والصحفيين والكتاب الذين تعرضوا للمحرقة اليهودية وتطاردهم إسرائيل ؟؟
    ================
    أخي القارئ بعد أن تقرأ السطور التالية هل يحق لك أن تبكي أو تضحك على وضع الأمة؟؟
    الكنيست الإسرائيلي يقر مطاردة المشككين في محرقة اليهود
    ذكر مصدر برلماني إسرائيلي أن الكنيست الإسرائيلي اعتمد مساء الثلاثاء قرارا يلزم إسرائيل بملاحقة الذين ينكرون وقوع محرقة اليهود، ويشير بالاسم إلى رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس، ولم يشر إلى أي تفصيلات تتعلق بعلاقة عباس بالقرار.
    وقال رئيس اللجنة البرلمانية للقوانين ميخائيل إيتان لإحدى محطات التلفزيون الإسرائيلية إن هذا القرار "اعتمد بعد مناقشات جرت مساء الثلاثاء بموافقة 13 نائبا مقابل خمسة وليس له قيمة القانون".
    ويأتي هذا القرار بعد تزايد القلق لدى الإسرائيليين والصهيونية من تشكيك الدراسات التي يقوم بها باحثون وأكاديميون ومؤرخون عالميون في الأعداد التي أعلن عنها وتقوم من حين لآخر بفضح المبالغات التي يتبناها القائلون بمقتل ملايين اليهود على يد النازيين في الحرب العالمية الثانية.
    وتقوم جهات إسرائيلية وصهيونية بملاحقة وتهديد كل من يشكك في ضحايا المحرقة النازية أو في أعداد هؤلاء الضحايا، وكان آخر الشخصيات التي تعرضت للابتزاز والملاحقة الفيلسوف الفرنسي الشهير روجيه غارودي وصديقه القس الفرنسي.
    ويقول بعض مؤرخي الحرب العالمية الثانية إن محرقة اليهود أدت إلى مقتل ستة ملايين شخص وهو العدد الذي يثير من حين إلى أخر الكثير من الجدل.
    تخيل دولة اليهود الصغيرة تقر نظام يشرع لها الحق في مطاردة كل من يتعرض للمحرقة مهما كان جنسه أوجنسيته أو دولته حتى لو كان في أقوى بلد في العالم أمريكا؟؟
    ونحن أمة المليار إنسان عجزنا عن الدفاع عن نبينا صلى الله عليه وسلم؟؟
    وعجزنا أن نمنع عدة صحف أن تتعرض لحبيبنا وقدوتنا ومعلمنا وشفيعنا صلى الله عليه وسلم
    لكن ماهو السر؟؟
    هذه هو السؤال الأهم؟؟
    لماذا عجزنا وتجرأ الغير على نبينا صلى الله عليه وسلم؟؟
    وكيف استطاع اليهود أن يدافعوا عن محرقة اختلف الناس في صحتها أو المبالغة فيها؟
    إنه الضعف والوهن الذي أصاب الأمة
    الضعيف لا يمكن أن يعيش ويدافع عن حقه فكيف يدافع عن مقدساته
    والضعف يتولد من التفرق والتشتت والاختلاف والتخلف
    والأمة متفرقة ومشتتة ومختلفة ومتخلفة عن كل ركب القوة الاقتصادية والعلمية حتى شرعها مختلفة فيه مابين أحزاب وطوائف ومذاهب مابين تكفير وقتل وشتم ولعن وتسفيه....الخ
    أحرقوا المسجد الأقصى ثالث الحرمين وأول القبلتين
    http://www.islam***.net/ShowPic.php?id=138038
    أحرقوا المصاحف :

    نشروا الرسوم المسيئة لنبينا صلى الله عليه وسلم
    لكن من خلق الضعف في جسد الأمة؟؟
    هل هم الحكام؟؟
    أما الشعوب؟؟

    أو أعداء الأمة؟؟

    أو البعد عن الدين وحب الدين وكراهية الموت كما أخبر الصادق الأمين في قوله :
    قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: توشك أن تداعى عليكم الأمم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها قالوا أمن قلة نحن يومئذٍ يا رسول الله قال بل أنتم كثير و لكن غثاء كغثاء السيل و لينزعنّ الله مهابتكم من قلوب أعداءكم و ليقذفن في قلوبكم الوهن قالوا و ما الوهن يارسول الله قال حب الدنيا و كراهية الموت

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    574

    افتراضي رد: شاهدوا ماذا فعل اليهود ؟؟ ونحن عجزنا عن الدفاع عن نبينا!!! هل نضحك أم نبكي !!

    لا ينفع مع هؤلاء الكفار إلا القوة

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    930

    افتراضي رد: شاهدوا ماذا فعل اليهود ؟؟ ونحن عجزنا عن الدفاع عن نبينا!!! هل نضحك أم نبكي !!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو هيثم النجدي مشاهدة المشاركة
    تخيل دولة اليهود الصغيرة تقر نظام يشرع لها الحق في مطاردة كل من يتعرض للمحرقة مهما كان جنسه أوجنسيته أو دولته حتى لو كان في أقوى بلد في العالم أمريكا؟؟
    و هذا ليس نظريا فمعروف أن في جهازي الأمن الاسرئيلي الشاباك و الموساد وحدات معلنة متخصصة في مطاردة و التضييق وحتى تصفية المنكرين أو المؤيدين او المشاركين في المحرقة نفذت عمليات بمعرفة الدول التي جرت فيها

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •