تقرير معرض الكتاب الدولي الثالث بالرياض عام 1429هـ..
(الإصرار على التمرد)

د.ناصر بن يحيى الحنيني | 23/03/2008

الحمد لله رب العالمين، والعاقبة للمتقين، ولا عدوان إلا على الظالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه إلى يوم الدين أما بعد:
فقد أقيم معرض الكتاب الثالث وسط ترقب كثير من الغيورين وماذا سوف يحدث هذه السنة بعد أن تفاجأ العامة قبل طلاب العلم والعلماء في العام الماضي في معرض الرياض الثاني عام 1428هـ بكتب الزندقة والإباحية ولم تقم وزارة الإعلام بمنع أي كتاب مع أن زوار المعرض أخطروا الإعلام في وقتها وأخبر المسؤولون في المعرض والوزارة على حد سواء ولكن لم يحركوا ساكنا وكتب في ذلك كتابات وتقارير عن وضع المعرض الخطير الذي طال الثوابت والمقدسات والحرمات.
وجاء المعرض الدولي الثالث وكان لنا معه بعض الوقفات قبل طرح التقرير والملاحظات:
الوقفة الأولى: حرص المسؤولون والعلماء وطلاب العلم على تلافي ما وقع في العام الماضي وقد تحرك الجميع في تنبيه الوزارة ومسؤوليها بعدم تكرار ما حصل.
الوقفة الثانية: مما يشكر ويذكر أن هيئة الأمر بالمعروف والمراقبين في قسم المطبوعات كان لهم دور واضح وإيجابي في التفاعل مع الكتب التي يبلغون عنها ويقومون بمصادرتها، قبل البدء في المعرض وأثناء المعرض.
الوقفة الثالثة: الإصرار العجيب من قبل بعض المسؤولين في الوزارة على عدم الرقابة في الفسح لبعض الدور المشبوهة والتي معروفة بطبعها ونشرها لكتب الزندقة والمجون كدار الجمل ودار المدى وغيرها.
الوقفة الرابعة: لم تمنع الدور ابتداء بل جاءت بكل الكتب ولكن ولله الحمد بفضل الله ثم جهود الغيورين منعت كثير من الكتب بعد وصولها.
الوقفة الخامسة: أن الكتب التي كتبت في التقرير السابق والتي احتوت على كلام فيه قدح في الذات المقدسة جيء بها ثم منعت لما بلغت جهة الرقابة، وهنا نتعجب لماذا لم تمنع ابتداء مع حصول التنبيه ولماذا هذا الإصرار الغريب من قبل الوزارة على الفسح لكل ما ينشر مع تأكيدنا أن هذا الفسح المطلق لا يوجد حتى عند الدول الكافرة التي لا تؤمن بالله ولا باليوم الآخر.
الوقفة السادسة: جاءت الدور السيئة وبعلم الوزارة بكتب زندقة وإباحية جديدة غير التي كتبت فيها التقارير وسوف يظهر من خلال قراءة تفاصيل هذا التقرير، والسؤال يتكرر لماذا هذا الإصرار الغريب من قبل الوزارة.
الوقفة السابعة: هناك بعض الملاحظات كوجود بعض النساء السافرات مما كان ملتفتا للنظر ومثيراً لغضب كثير من الزوار ممن لم يعتادوا في البلد على مثل هذه المظاهر.
الوقفة الثامنة: إصرار بعض الدور على بيع الكتب التي تصادر منهم فإذا صودرت بعض كتب الإلحاد والمجون في اليوم الأول يقوم صاحب الدار بإعادة مجموعة أخرى للبيع وكأنه لم ينبه، وهنا نتعجب الوزارة لم تقم بأي إجراء عقابي لهذه الدور مما كان عاملاً رئيسياً في جرأتها ووقاحتها في بيع هذه الكتب، وهنا نتساءل أين دور وزارة الإعلام؟
الوقفة التاسعة: بعض الكتب التي بيعت في المعرض السابق وعليها الملاحظات التي كتبت في التقرير السابق ووصلت لوزارة الإعلام والمسؤولين في البلد بيعت في هذا المعرض كديوان نزار قباني (المليء الزندقة والمجون) وكسلسلة كتاب الناقد مواجهات السيف والقلم وغيرها (الصريحة في الإلحاد والزندقة) كثير.
تفاصيل التقرير
(نماذج لبعض الكتب التي بيعت في معرض الرياض الدولي لعام 1429هـ)

.
أولاً:كتب الإلحاد والزندقة:
المثال الأول: الأعمال الشعرية لفاضل العزاوي –منشورات الجمل-:
1- جاء في ص23: (أرغب أن أمنح اسمي للشيطان أو الله).
2- جاء في1/ ص25: (رأيت ألهي معي دون ستر).
3- جاء في 1/ص 103: (هذا زمان الوحش في دم الله على الجدران).
4- جاء في 1/ص109: (عرفنا الموت فينا، في مهب الريح والنار، تراتيل نبي تائه عاري).
5- جاء في1/ ص113: (كإله بدوي في الصحاري يتغرب).
6-جاء في 1/ص148: (افتحي الباب كي نعبر الوطن الذي نام فيه الإله).
7-جاء في 2/ص53: قصيدة بعنوان (صباح الخير أيها الله):
صباح الخير أيها الله!!
أكيد أنك تعرفني جيداً
رغم أننا لم نلتق من قبل...
كان بودي حقا أن أزورك....
لولا أنني أجهل عنوانك في السماء...
أعرف أنك مشغول كثيراً
كلنا مشغولون في الحقيقة هذه الأيام...
أعتقد أنهم يتملقونك يا سيدي
خوفا من تسفيرهم إلى الجحيم
داخل شاحنات مغلقة
أو طمعاً في الحصول على شقق مؤثثه في الجنة....
ولكن ماذا يهمني من ذلك كله
مادمت أريد أن أحدثك كصديق
لاتهمه الأرباح والخسائر...
فكرت أن أخابرك
إلا أنني لم أعثر على اسمك في دفتر التليفونات...
دعنا نلتقى حقا ذات مرة
أنت أيضا تحتاج إلى الراحة...
الباب مفتوح تفضل أيها الله وادخل!!
لقد انتظرتك دائماً)أ.هـ باختصار
وهل بعد هذا الكفر والإلحاد كفر نعوذ بالله من الكفر والضلال حسبنا الله ونعم الوكيل.
المثال الثاني:كتاب الفترة الحرجة –نقد في أدب الستينات رياض نجيب الريس –نشر دار رياض الريس –سلسلة كتاب الناقد: 1-
1-جاء في ص91: (وشاعر السؤال الجارح الذي يلقيه بوجه كل من يطالعه: في وجه حبيبته، ووجه وطنه، ووجه منفاه، ووجه الله!!).
2- جاء في ص183: (هناك أشياء أخرى تهدد الحرية: منها المدينة التي يعشقها المؤلف، والتي يسمع فيها صوت الله وصوت الشيطان يبثان على الموجه نفسها والتي هي ساحة صراع على المستوى الفردي والجماعي).
المثال الثالث: روايات حيدر حيدر (وهذا الزنديق الذي ألف رواية وليمة أعشاب البحر والتي سب فيها الله صراحة قاتله الله وعلى أثرها خرجت المظاهرات في مصر ومات بعضهم فيها، والعجيب أنه بيعت كل رواياته في دار ورد –سوريا وإليك بعض المواضع التي فيها زندقته):
1- جاء في رواية الوعول ص 16: (آه آه هو ذا الجسد السيد، الجبار، العظيم، الرحمن، والذي لا راد لمشيئته، يبتدأ خلقه الخاص داخل هذه السموات الأرضية الزرقاء)
2- جاء في رواية الوعول ص 23والتي يقدح في المسلمين وفي بلادهم ويعلي من شأن الكفار: (كلمة امرأة في بلاد المسلمين –الطغاة بالفطرة –تبدوا وكأنها المعادل الموضوعي لكلمة (بغي) قد أبدوا قاسيا في هذا الحكم لكن المرأة التي ولدت في أسرة مسلمة وحدها التي تعرف جحيم هذه الحالة، الجواب الداخلي هو احتقار الرجل والثأر منه في لحظة الغفلة).
3- جاء في رواية الوعول ص25-مشككا في اليوم الآخر والبعث بعد الموت: (كنت أفهم ولا أفهم، وكنت أسأل نفسي: ألهذا الرجل حياة أخرى لا أعرفها).
4- جاء في رواية الوعول ص81-متهما بعض الصحابة بالردة،ومعرضاً بالنبي صلى الله عليه وسلم وكلام آخر فيه زندقة: (عندما قرر أبو ذر الغفاري نبذ الدين، ودعوة الناس إلى الثورة صعق والي دمشق الأموي، استدعاه وسأله: أترتد يا أبا ذر؟ فاجأ أبو ذر الوالي: ما عاد في الإسلام متسع لكلينا، قال الوالي دهشاً: ولكن كيف يعود الصحابي وثنياً؟.........
قال معاوية -وهو يمسح لحيته بهدوء- افتقد الملك أهله بعد هجر وأخيراً عاد إلينا طائعاً مختاراً، ما نحن يا أبا ذر إلا ملوك وسادة هذه الأمة منذ عبد مناف وسنبقى.
هز الغفاري رأسه مغتاظاً، نظر إلى الأفق الصحراوي الشاسع قال الغضب الأحمر فلي عينيه: يا ابن أبي سفيان: ليست المأساة هنا إنها في الدعوة التي صاح صاحبها فيكم: إذهبوا فأنتم الطلقاء).
5- وجاء في رواية الوعول ص82-يحكي قصة قتل الجعد بن درهم -: (سأل الأعرابي الجعد: يا ابن درهم أتؤمن بالله؟
رد الجعد: عن أي إله تسأل؟
بوغت الأعرابي من السؤال المشرك، قال مستغرباً: وهل هناك إلهان يا ابن درهم؟
ابتسم الجعد: بلى إله معاوية وإله أبي ذر.
وسأل الأعرابي بفضول: ولكن بماذا يختلفان؟
رفع الجعد رأسه ونادى عالياً بصوت داوٍ لتسمع الحشود التي ستشهد مصرعه بعد كلمته الأخيرة:الإله الأموي: سمين متخم ضاحك، من شدقيه ينز اللحم والدم والحقد، أما إله الغفاري فهزيل جائع حزين، قلبه يقطر مرارة وشمساً وتعباً..)
6- وجاء في رواية الوعول ص84-يروي قصة مقتل غيلان الدمشقي بشكل خيالي مختلق مكذوب ليدس زندقته وكفره وإلحاده لعنه الله -: (قال غيلان –بحزن غاضب-: ما عاد الدين للفقراء، والله ما عاد يطعم جائعاً ولا يكسوا عارياً، ولا ينصف مهاناً، صار الأموي الغني إله دمشق، الذي يحيي ويميت............
قال غيلان الخارج: سئمت معادلة التوفيق والتلفيق، إلى الجحيم رب بني أمية ورب المعتزلة..)
7- جاء في رواية الوعول ص 42: (أوه يا إله الأبالسة والكلاب..).
8- وجاء في رواية الومض لحيدر حيدر -عامله الله بما يستحق-ص8 مستهزئاً بما ورد حول الجنة وبما في القرآن وأنه أساطير:(وقالت أيضاً: ربما كان من أولئك الذين حكت لي جدتي عنهم تذكرت حكاياها وأساطيرها القديمة التي كانت ترويها لي في العشيات: كهوف نائية مهجورة خلف مدائن الإنسان، نحتت في السطر، يعيش فيها بشر عافوا المدن، غادروا أجسادهم واكتفوا بالمن والسلوى، ينزل عليهم من ضمير الغيب.يعمرون آلاف السنين، أرواحهم تغادر العالم متى شاءت لها، ثم تعود كخطف البصر.
كنت أنذهل وهي تروي فأقول: جدتي: أليسوا آلهة؟إذ ذاك كانت تنهرني قائلة: حاشا...هؤلاء يا صغيري هم الأشخاص النورانيون.
أصمت مرتعداً من الخوف لكني أغتاظ لعجزي عن التمييز بين الله والنواني.
....(إلى أن قال): كثيراً ما كانت تهول لي العقاب، وعندما كنت أسألها:
جدتي: الإله أليس بشراً مثلنا؟
كانت تستشيط غضباً، تتهمني بأن روحي شريرة، وأنني ولد أستحق الجلد على هذه الأسئلة.
ويوماً أحرجتها بنزقي الصبياني: جدتي.لماذا لا ينْزل الرب على الأرض ليرى فواجع البشر، يعيش بين العباد وينسف الشرور؟وثبت بغتة، وسدت لي فمي، ثم صفعتني على وجهي وراحت تتمتم: استغفر الله، استغفر الله.لا بؤاخذه يا رب، ثم انهمرت دموعها لكنها ما لبثت أن احتضنتني وطوقتني بحدب لافة بذراعيها وثوبها الرث حول جسدي وهي ترتعد فرقاً من صاعقة ستنزل على بيتنا وتحرقه.
في تلك الليلة اطمأنت جدتي إذ حمتني من الصاعقة، لكن الصاعقة نزلت فوق بيت جيراننا الفقراء، وقتلت أطفالاً ليسوا شياطيناً ولا يثيرون أسئلة محرمة).
9- جاء في رواية الومض ص22-معرضاً بالنبي لوط عليه السلام -: (وانبهق التذكر: ماري غرسة الشهوة ولدت مني ثم عادت إلي استرددت شهوتي هذا ما حدث للوط في زمن ما بعد الطوفان، جدي اضطجعت معه ابنتاه، وأنا اضطجعت مع ابنتي)
10- وجاء في رواية الومض ص 57-معرضاً بنبينا الكريم صلى الله عليه وسلم -: (كان الرجل المنسي سيد قومه في غابرات الحق طلع من ضمير الصحراء عشية ليل وثني كان يتيماً كما هو الآن وكان يحب الرعي، رعى البهم ورعى البشر وكان يعشق الوحدة والنساء، ولم يكن غبياً امتص زمنه وارتقى متن رغباته، كان يحيا ويبرر ويعرف ما تريده تلك النفس المتطلعة، النفس الملتهبة، وعلى مر الزمن صار حكاية ثم مجداً وغاب).
.
المثال الرابع: رواية الوشيجه للكاتب الماجن الملحد (هنري ميلر) نشر دار المدى:
وهذا الكاتب معروف بفحشه ومجونه وإلحاده وبعض كتبه منعت في الدول الغربية ومن عجب أن تترجم أو تطبع فضلاً عن أن تنشر وتباع في بلاد مهبط الوحي والرسالة.

1- جاء في ص5: (ما المشكلة؟سواء كان المرء هو الواحد الأحد أم كان له ند، ما المشكلة في ذلك؟).
2- جاء في ص41: (وأخيراً اتخذ من الكائن الأسمى (الله)ملاذا له،...........
كل الأديان تعطينا برشامة مغلفة بالسكر لكي نبتلعها).
3- جاء في ص42: (لا حاجة بنا للتمسك بأهداب الله، أو الشيطان، أو الحظ، فسيد المخلوقات جميعاً يأخذ سنة من النوم بينما نحن غارقون في حل اللغز..).
4- جاء في ص45: (قد يكون دوستويفسكي هو الوحيد الذي نجح في اعتناق فكرة الله من خلال إدراك الإنسان الإله، لقد أنسن مفهوم الله، قربه إلينا جعله أكثر قابلية للاستيعاب، وفي نهاية المطاف -وهذا هو وجه الغرابة- جعله أكثر ألوهية).
5- جاء في ص45: (الإنسان هو الذي ابتكر الموت، وليس الله).
المثال الخامس: كتاب نجوم الظهر للكاتب يحيى جابر–سلسلة كتاب الناقد –نشر دار رياض الريس:
1- جاء في ص23: (كنت شيوعياً) وفيه سرد تاريخي لسيرته السيئة،وتصريح وإعلاء من شأن الشيوعية.
2- جاء في ص31: (ياحبيبي يا الله)، وهو فصل يفوح بالزندقة والكفر ومما جاء فيه:
- ص35: (أصلي لك على طريقتي أكثر من خمس مرات).
- ص37: (أدفع الزكاة بطريقة أخرى، مثلاً أدفع بقشيشاً يومياً لنادل المقهى وأسامح الخضرجي والسائق وغيرهم على ما تبقى من قروش، وحين أكفر بك لا أقصد أنت بالتحديد، أقصد أن تسمعني، وأرغب في أن تأخذني إلى جوارك راضياً).
- ص38: (النجوم مرصعة على بدلتك على كتفيك، نجوم تليق بك يا ضابط.. ياضابط الكون والكواكب، لماذا لم تزلزل إسرائيل، ونحن نصلي لك).
- ص39:يقول بطريقة فيها السخرية والتهكم: (يا مجيب يا عليم: هل سيصعد معي "شارل" إلى الجنة نفسها؟شارك صديقي المسيحي الماروني، هل سنأخذه معنا إلى جنة المسلمين؟، و"هايكلي" تلك الفتاة الألمانية اليهودية هل سأراها على ضفاف أنهار العسل واللبن؟).
- ص40: (يا واهب روحي خذها أنت، ولا تدع ذلك الملتحي يخطفها ويصعد إلى الجنة على حسابي).
- ص41: (يا قادر..يا مقتدر. يا أول يا آخر: لماذا لا تركل هذه الكرة الأرضية فنرتاح جميعاً من العذاب وأنت من الضجر منا).
3- جاء في ص128تحت عنوان (إلى يهودي أعرفه): (ربما أنت تائه الهوية، وأنا أيضاً لا أعرف نفسي أأنا الآن عربي أم لبناني أمسلم أم علماني)
4- ويقول في ص136تحت فصل بعنوان (خجل) ويصف فيها ذكره –أجلكم الله –بطريقة وقحة دنيئة، ثم يقحم لفظ الجلالة بطريقة تنم عن كفر وإلحاد مكشوف حيث يقول –لعنه الله -: (وكم من لحظة حب هزتني (يعني الجماع) وفتحت عيني كأعمى، فرأيت وسط الصراخ الأنيق ما يشبه الله، أو الله الذي أحب..)
.
ثانياً: الكتب التي تروج للشيوعية والماركسية وتعلي من شأنها صراحة -مع احتوائها كسابقتها على الزندقة والإلحاد-:
ومن الأمور الملفتة للنظر كثرة الكتب التي تتحدث عن الشيوعية وعن الماركسية ويظهر أنه إحياء متعمد لكل التوجهات الفكرية الضالة نسأل الله السلامة والعافية.
المثال الأول: كنت شيوعياً لبدر شاكر السياب –منشورات الجمل.
المثال الثاني: الفكر العربي وتحولات العصر –رؤ ى وأفكار من وجهات نظر ماركسية مختلفة (كريم مروة:حاوره عبدالاله بلقزيز –نشر دار الفارابي.
المثال الثالث:مبادئ الشيوعية –فرديريك إنجلس –نشر دار الفارابي:

ويكفي أن أنقل لك بعض الأسئلة التي أوردوها حول الشيوعية والماركسية ثم يجيبون عنها فقد جاء في ص62-63:
"هل سيرفض الشيوعيون الأديان القائمة؟
جواب: إن جميع الأديان المعروفة حتى الآن كانت تعبيراً عن مراحل من التطور التاريخي لشعوب منفردة أو مجموعات من الشعوب. غير أن الشيوعية هي تلك المرحلة من التطور التاريخي التي تجعل كافة الأديان القائمة دونما أهمية وتلغيها)
.
ثالثاً:ظهور كتب تقد وتستهزئ بالحجاب وتدعوا وتعلي من شأن السفور:
المثال الأول: حجاب المرأة المسلمة لحسين علي لوباني الداموني –نشر الانتشار العربي:
ملخص ما في الكتاب الدعوة إلى السفور والاستهزاء بدعاة الفضيلة وحجاب المرأة، وينقل عن بعض العلمانيين الذين يقدحون في الحجاب عبر مجلاتهم، ويتهم النساء التائبات من الفنانات وغيرهن بأن دوافع الحجاب مادية، ويشيد بدعاة السفور كقاسم أمين والطهطاوي وغيرهما وفي قدح في العلماء والمصلحين الداعين للحجاب وسب وشتم لهم.
المثال الثاني: رمزية الحجاب مفاهيم ودلالات د.عايدة الجوهري –نشر مركز دراسات الوحدة العربية:
والكتاب يدور ويدندن على تقديم الرؤية العلمانية وأن الحجاب عادة وثنية، وأن الآيات والأحاديث لم تفهم فهماً صحيحا بل مغلوطاً وفيه تحريف لكل النصوص الشرعية في هذا الباب وتحريض وإعلاء من شأن دعاة السفور والدعاية للموقف الغربي من المرأة والصراحة بأحقية السفور على الحجاب.
رابعاً:الروايات الخليعة والماجنة:
واستمرار المسلسل الدنيء في نشر المجون والخلاعة عبر روايات ساقطة وهابطة يستحي العاقل عن ذكرها والإشارة لها فضلاً عن مسلم يؤمن بالله واليوم الآخر، ولو خشية أن يكون هناك دعاية لمثل هذا المجون لذكرنا الأمثلة والشواهد.
والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل.
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
.
.
المصدر: موقع المسلم.
http://www.almoslim.net/node/90743