كيف نرد على هذه الشبهه؟؟
النتائج 1 إلى 6 من 6
2اعجابات
  • 2 Post By أبو عبد الله المسعودي

الموضوع: كيف نرد على هذه الشبهه؟؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    153

    افتراضي كيف نرد على هذه الشبهه؟؟

    قال ﷻ : ﴿ وما علمناه الشعر وما ينبغي له ﴾ ...
    السؤال كيف نجيب على من قال انا نقرأ في كتب الحديث ونجد قوله ﷺ انا النبي لا كذب انا ابن عبد المطلب ونجد قوله ﷺ ما انت الا اصبع دميتي وفي سبيل الله ما لقيتي. وهذا شعر وانتم تقولون ان النبيّ ﷺ لا يقول الشعر!!

    كيف نبطل هذا؟؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2014
    المشاركات
    201

    افتراضي

    قال الطحاوي 8/374 "باب بيان مشكل ما روي عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من الكلام الذي ادعى قوم أنه شعر، ونفى آخرون أن يكون كذلك"
    ثم ذكر الآثار ثم قال :
    " فكان ما تكلم به رسول الله صلى الله عليه وسلم مما قد حكي عنه في هذه الآثار كلامه به هو من الحكم التي في الشعر، فتكلم به على أنه حكمة , والله يجري الحكمة على لسانه، لا أنه شعر أراده مما لا حكمة فيه. ومما يدل على ذلك أنه لم يأت منه إلا بما فيه حاجته منه من هذا الجنس، لا بما سواه، وقد يتكلم الرجل بالكلام الموزون مما لو شاء أو غيره أن يبني عليه ما يكون شعرا فعل، وليس بشعر، ولا قائله شاعر، ونحن نجد في طباع بني آدم الذين ليسوا من أهل الصناعات بعمل الألسن، كالفقه وما أشبهه، فيحكي منه شيئا كما يحكيه الفقهاء، فلا يكون بحكايته إياه فقيها، فمثل ذلك من يحكي بيتا من الشعر، أو ما دون البيت على وزن الشعر، لا يكون به شاعرا. ولقد زعم الخليل بن أحمد، وموضعه من العربية موضعه، لا سيما من الشعر، ومن وزنه، ومن تقطيعه، ومن ذكر أنواعه: أن الأراجيز ليست بشعر , وأنها كلام من الكلام الذي يتكلم به الناس على وزن الشعر هو الذي يتصرع وليس بشعر. وفيما ذكرنا ما قد وضح به جهل هذا الجاهل، ونفيه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ما ليس منتفيا عنه ; لأنه ليس يخالف لما في الآية التي تلاها، ولأن ما تكلم به في الآثار التي رويناها إنما كان بالحكمة التي فيها، أو بشيء علق بلسانه من الشعر فنطق به، لم يكن به شاعرا , ولا داخلا في المعنى الذي نفاه الله عنه، والله عز وجل نسأله التوفيق.
    أبو عُمر و ابن الجبل الأعضاء الذين شكروا.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,065

    افتراضي

    نعم أخانا بارك الله فيك؛ الخلاصة أنه فرق بين رجل شاعر عالم بالشعر بحيث يستطيع إنشاء دواوين، وبين رجل يقول بيتًا أو بيتين من الشعر؛ فهذا لا يُقال عنه شاعرًا ولا عالمًا بالشعر.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,160

    افتراضي

    قال الحافظ ابن كثير في تفسيره :
    وقوله: { وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنْبَغِي لَهُ } : يقول تعالى مخبرًا عن نبيه محمد صلى الله عليه وسلم : أنه ما علمه الشعر، { وَمَا يَنْبَغِي لَهُ } أي: وما هو في طبعه، فلا يحسنه ولا يحبه، ولا تقتضيه جِبِلَّته؛ ولهذا وَرَدَ أنه، عليه الصلاة والسلام، كان لا يحفظ بيتًا على وزنٍ منتظم، بل إن أنشده زَحَّفه أو لم يتمه.وقال أبو زُرْعة الرازي: حُدِّثت عن إسماعيل بن مجالد، عن أبيه، عن الشعبي أنه قال: ما وَلَد عبد المطلب ذكرًا ولا أنثى إلا يقول الشِّعر، إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم. ذكره ابن عساكر في ترجمة "عتبة بن أبي لهب" الذي أكله السَّبُع بالزرقاء .
    قال ابن أبي حاتم: حدثنا أبي، حدثنا أبو سلمة، حدثنا حماد بن سلمة، عن علي بن زيد، عن الحسن - هو البصري - قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يتمثل بهذا البيت:
    كَفَى بالإسْلام والشيْب للمرْء نَاهيًا
    فقال أبو بكر: يا رسول الله:
    كَفى الشيب والإسلام للمرء ناهيًا ...
    قال أبو بكر، أو عمر: أشهد أنك رسول الله، يقول الله: { وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنْبَغِي لَهُ }
    ... وكذلك ثبت أنه قال يوم حنين وهو راكب البغلة، يُقدم بها في نحور العدو:أنا النَّبِيّ لا كَذِبْ ... أنَا ابْنُ عُبْد المُطَّلِبْ لكن قالوا: هذا وقع اتفاقًا من غير قصد لوزن شعر، بل جرى على اللسان من غير قصد إليه.
    وكذلك ما ثبت في الصحيحين عن جُنْدَب بن عبد الله قال: كنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في غار فَنَكِبت أصبعه، فقال:
    هَلْ أنْت إلا إصْبَعٌ دَمِيت ... وفي سَبيل الله مَا لَقِيت
    وسيأتي عند قوله تعالى: { إِلا اللَّمَمَ } [النجم: 32] إنشاد
    إنْ تَغْفر اللَّهُمَّ تَغْفِرْ جَمَّا ... وَأيُّ عَبْدٍ لكَ مَا ألَمَّا ...
    وكل هذا لا ينافي كونه صلى الله عليه وسلم ما عُلِّم شعرًا ولا ينبغي له؛ فإن الله تعالى إنما علمه القرآن العظيم،الذي { لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنزيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ } [فصلت: 42] . وليس هو بشعر كما زعمه طائفة من جهلة كفار قريش، ولا كهانة، ولا مفتعل، ولا سحر يُؤثر، كما تنوعت فيه أقوال الضُّلال وآراء الجُهَّال. وقد كانت سجيته صلى الله عليه وسلم تأبى صناعة الشعر طبعًا وشرعًا ...أهـ

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    153

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا وبارك بكم .....
    كفيتم وأشفيتم .....

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2015
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    151

    افتراضي

    السلام ..أظن أن وزن البيت فيه شيء...فقد أعاذ الله تعالى نبيه ﷺ أن يكون شاعرا...

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •