"الفرقة الناجية والطائفة المنصورة هي أهل السنة والجماعة وأهل الحق والإتباع"
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: "الفرقة الناجية والطائفة المنصورة هي أهل السنة والجماعة وأهل الحق والإتباع"

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    166

    افتراضي "الفرقة الناجية والطائفة المنصورة هي أهل السنة والجماعة وأهل الحق والإتباع"

    بسم الله الرحمن الرحيم

    "الفرقة الناجية والطائفة المنصورة هي أهل السنة والجماعة وأهل الحق والإتباع"




    الحمد لله عظيم المنة مكن للتوحيد بأهل السنة وصلى الله وسلم على النبي الذي جاءنا من عند الله بأكمل نعمة ثم أما بعد : إن أهل السنة والجماعة هم الفرقة الناجية والطائفة المنصورة وهم سواد الأمة الأكبر الذين لم ينحرفوا مع المنحرفين، ولم يخوضوا مع المبتدعين ولم يبتدعوا في الدين، ولم يغيروا منهج المسلمين، ولقد سئل شيخ الإسلام < أحمد ابن تيمية قدس الله روحه مجموع الفتاوى 3/354> : عن قوله صلى الله عليه و سلم : [ تفترق أمتي ثلاثة وسبعين فرقة] ما الفِرق ؟ وما معتقد كل فرقة من هذه الصنو ؟ فأجاب : الحمد لله الحديث صحيح مشهور في السنن والمساند، كسنن أبي داود والترمذي والنسائي وغيرهم و لفظه : [ افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة وافترقت النصارى على اثنتين وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة، وستفترق هذه الأمة على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة]، وفي لفظ: [على ثلاث وسبعين ملة]، وفي رواية :[ قالوا : يا رسول الله من الفرقة الناجية ؟ قال : [ من كان على مثل ما أنا عليه اليوم وأصحابي]، وفي رواية قال : [ هي الجماعة يد الله على الجماعة]، ولهذا وصف الفرقة الناجية بأنها أهل السنة والجماعة وهم الجمهور الأكبر والسواد الأعظم"، و بهذه الجماعة حفظ الله للإسلام نقاءه وبياضه وصفاءه، ولو لا أن الله جعل أهل السنة والجماعة الفرقة الناجية والطائفة المنصورة سببا لصيانة الدين من لعبث به أهل الأهواء، لذهبت هيبته وللعب به المبتدعة والخونة وأهل النفاق والطغيان، ولسخروه لأغراضهم الشخصية ومصالحهم الدنيوية والحمد لله حمد على كرمه بأهل الدين، فسبيل الفرقة الناجية والطائفة المنصورة سبيل الإقتداء والإتباع، وأما سبيل أهل البدع المخالفين للفرقة الناجية الطائفة المنصورة الخلاف والشذوذ والتفرقة، وما خالفت فرقة منهج السنة والجماعة إلا سلت السيف على أهل السنة المخالفين لهم ولبدعهم، ولهذا كان أيوب السختياني يقول : " المرجئة هم الخوارج"، وكما جاء في السنة عن أبي داود (11/489 مع عون المعبود) والترمذي (6/466) وقال: هذا حديث صحيح عن ثوبان رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : [ إذا وضع السيف في أمتي لم يرفع عنها إلى يوم القيامة، و لا تقوم الساعة حتى تلحق قبائل من أمتي بالمشركين وحتى تعبد قبائل من أمتي الأوثان ]، قال شيخ الإسلام ابن تيمية : <مجموع الفتاوى 3/345 >: " وأما الفرق الباقية فإنهم أهل الشذوذ والتفرق والبدع والأهواء، ولا تبلغ الفرقة من هؤلاء قريبا من مبلغ الفرقة الناجية فضلا عن أن تكون بقدرها بل قد تكون الفرقة منها في غاية القلة، وشعار هذه الفرق مفارقة الكتاب والسنة والإجماع، فمن قال بالكتاب والسنة والإجماع كان من أهل السنة والجماعة، وأما تعيين هذه الفرق فقد صنف الناس فيهم مصنفات وذكروهم في كتب المقالات، لكن الجزم بأن هذه الفرقة الموصوفة هي إحدى الثنتين والسبعين لا بد له من دليل، فإن الله حرم القول بلا علم عموما وحرم القول عليه بلا علم خصوصا"، فأهل السنة والجماعة هم أهل الحق والجماعة، وهم أهل الطاعة والسنة والإنابة، وهم أهل التوحيد والسنة الذين ليس لهم منهج إلا منهج أهل السنة والجماعة، ولا يتعصبون لشخص يوالون ويعادون عليه، فمن وافقهم فيه وعلى ما هو عليه ويدعو إليه جعلوه من أهل السنة والجماعة، ومن خالفهم فيه ، ولم يتبعه و لم يوافقه على ما هو عليه ويدعو إليه جعلوه من أهل البدعة والضلالة كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى في < مجموع الفتاوى 3/346-347> : " فإن أهل الحق والسنة لا يكون متبوعهم إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى فهو الذي يجب تصديقه في كل ما أخبر، و طاعته في كل ما أمر، و ليست هذه المنزلة لغيره من الأئمة ، بل كل أحد من الناس يؤخذ من قوله ويترك إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم فمن جعل شخصا من الأشخاص غير رسول الله صلى الله عليه وسلم من أحبه و وافقه كان من أهل السنة و الجماعة ومن خالفه كان من أهل البدعة والفرقة كما يوجد ذلك في الطوائف من اتباع أئمة في الكلام في الدين وغير ذلك كان من أهل البدع والضلال والتفرق "، ولا بد من وضع الملامح والعلامات حتى تستبين سبيل أهل الضلال من أهل الحق والإتباع، وهذه الأصول هي التي أصل لها أهل السنة والجماعة قديما منذ زمن السلف الصالح رضي الله عنهم، فكل من خرج عن الأصول و بني مذهبه على غير ما عليه منهج أهل السنة والجماعة فقد خرج من زمرة أهل السنة والجماعة، وكان من أهل البدع والفرقة والضلالة كما قال ابن تيمية < مجموع الفتاوى3/347-48> : " وبهذا يتبين أن أحق الناس بأن تكون هي الفرقة الناجية أهل الحديث والسنة، الذين ليس لهم متبوع يتعصبون له إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهم أعلم الناس بأقواله وأحواله وأعظمهم تمييزا بين صحيحها وسقيمها وأئمتهم فقهاء فيها " وأهل" معرفة بمعانيها واتباعا لها تصديقا وعملا وحبا وموالاة لمن والاها ومعاداة لمن عاداها الذين يروون المقالات المجملة إلى ما جاء به من الكتاب والحكمة، فلا ينصبون مقالة ويجعلونها من أصول دينهم وجمل كلامهم إن لم تكن ثابتة فيما جاء به الرسول بل يجعلون ما بعث به الرسول من الكتاب والحكمة هو الأصل الذي يعتقدونه ويعتمدونه" [ يتبع]

    و كتبه
    الشيخ عبد الفتاح زراوي حمداش
    http://www.merathdz.com/play.php?catsmktba=1580
    أخوكم : ابو البراء نسيم الجزائري
    المشرف التقني لموقع ميراث السنة الجزائري
    لا تنسونا بالدعاء

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    36

    افتراضي رد: "الفرقة الناجية والطائفة المنصورة هي أهل السنة والجماعة وأهل الحق والإتباع"

    الشيخ الحبيب ربيع بن هادي المدخلي أطال الله في عمره تكلم في هذه المسألة بإسهاب أكثر من مرة وله أبحاث منشورة، وهناك شريط جميل جدا لمحمد بن هادي لكن نسيت اسمه. وقد اختلف معه عدد من أهل العلم، أسأل الله أن يرينا الحق حقا ويرزقنا اتباعه وأن يرينا الباطل باطلا ويرزقنا اجتنابه.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    68

    افتراضي رد: "الفرقة الناجية والطائفة المنصورة هي أهل السنة والجماعة وأهل الحق والإتباع"

    جزاك الله خيرا أخي الكريم أبا البراء على هذا الموضوع وجعل نقله في ميزان حسناتك

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •