كتاب : حياة الكتاب و أدبيات المحضرة للأستاذ الدكتور عبد الهادي حميتو .
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: كتاب : حياة الكتاب و أدبيات المحضرة للأستاذ الدكتور عبد الهادي حميتو .

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    14

    افتراضي كتاب : حياة الكتاب و أدبيات المحضرة للأستاذ الدكتور عبد الهادي حميتو .

    بسم الله الرحمن الرحيم ، و الصلاة و السلام على سيدنا محمد المبعوث رحمة للعالمين .
    الإخوة الأفاضل رواد هذا الموقع المبارك .
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.
    أما بعد ، يسعدني أن أقدم لكم تقريرا موجزا عن كتاب جديد للأستاذ الدكتور عبد الهادي حميتو ـ حفظه الله ـ ، و هو عبارة عن تسجيل توثيقي لطريقة حفظ المغاربة للقرآن الكريم ، و أدبيات المحضرة ، و التقاليد المتبعة في الكتاتيب المغربية ، و تجدر الثقافة المحضرية في المجتمع المغربي . و ما المحافظة على الحزب الراتب جماعة في المساجد المغربية عقب صلاتي الصبح و المغرب إلا تأكيد لذلك . و لعل هذا العمل مكمل للعمل الذي أشرف على إنجازه والمتعلق بالمصحف المحمدي لألواح الكتاتيب المغربية ، حيث التوثيق العملي والعلمي لطريقة حفظ المغاربة للقرآن الكريم عن طريق الألواح الخشبية ، و ما صاحب ذلك من طرق علمية و تربوية مبتكرة لتيسير حفظ القرآن الكريم بالقراءات المعتبرة .
    و يتطرق الكتاب ـ كما جاء في تقديم السيد وزير الأوقاف و الشؤون الإسلامية أستاذنا أحمد التوفيق ـ حفظه الله ـ : " إلى سير أولئك الأخيار ، فاقتصر على قاصية البلاد الإسلامية في خدمة هذا الكتاب من خلال المؤسسات التعليمية القرآنية في المغرب الأقصى طيلة العصور الماضية ، ووصف عناء القارئ المغربي في التعلم و التعليم ، بدء بحروف الهجاء ، و انتهاء إلى حروف القراءة ، و إتقان علوم الأداء ، و هو وصف ينطلق من المعايشة الطويلة الأمد لأجواء الكتاب و آفاق المحضرة :
    1- من خلال الموروث العلمي و الفكري المنظر لها .
    2- من خلال التجربة و المعاناة الميدانية ، ثم المتابعة التي لم تنقطع أواصرها قط .
    3 ـ الاطلاع الكافي على مكونات الحياة المحضرية و مواصفاتها و أعرافها ، و الوقوف على قدر هائل من أدبياتها ، ويعكس في مرآته صور هذه البيئة الخاصة بتقاليدها و أعرافها ، و شعبيتها و جهادها اليومي " .
    و يقول الأستاذ الدكتور عبد الهادي حميتو ـ حفظه الله ـ في تقديمه للكتاب : " و الكتاب و المحضرة اسمان لمسمى واحد تقريبا ، أو هما على الأقل مرحلتان ليس بينهما فاصل مادي معين ، و كلاهما يمثل المجال الزماني و المكاني الذي تتفتق فيه المواهب الأولى عند الناشء الصغير ، و ترتسم الخطوط و المعالم الكبرى لمستقبله العلمي و التعليمي ، وتتحدد في غالب الأحيان مياسم شخصيته و توجهاته ، و حدود مطامحه و آماله .
    وللمحضرة حياة تتشكل ملامحها الأولى في مرحلة الكتاب ، و هي حياة فريدة و خاصة ، لها طابعها المتميز و سماتها المحددة ، و أخلاقياتها ، و أدبياتها المرعية ، و أعرافها و أهدافها التربوية ، و تقاليدها الاجتماعية ، و أصولها العامة التي تقوم في أسسها على تراكم التجارب العلمية ، و الممارسة المحضرية عبر التاريخ التربوي للمحضرة في تفاعلها مع محيطها الشعبي و الطلابي ، و ضمن المنظومة التعليمية الموروثة التي تسهر على رعايتها الجهات الرسمية المخولة ، و تمدها بالعون المادي أحيانا ، و بصيانة حقوقها و حمايتها من الحيف و الاهتضام ، و ذلك بالسهر على تنظيم العلائق بين المشتغلين فيها ، و بين أولياء أمور روادها من التلاميذ الضغار ، و الطلبة الكبار . و في أحيان كثيرة بتكريم رجال مشيختها و التنويه بهم عن طريق الجهات المعنية ، و الرعاية الراتبة ، و الظهائر الرسمية ، و الجوائز التشجيعية .
    وبين رواد هذه الكتاتيب و تلك المحاضر في العمق ما يشبه وشائج الأرحام ، من العلاقات الودية و الأخوية ، و الأواصر التكوينية المشتركة التي تنتج عنها بالطبيعة وحدة في المشارب ، ووحدة في السير و السلوك ، على نحو ما نرى سنابل الحقل ، أو حبات العنقود و العذق في صورتها و شكلها ، و في حلاوتها و نُسغها و نضرتها و عطائها ".
    وقد تكفلت وزارة الأوقاف المغربية بنشر الكتاب في طبعة أنيقة ، و ذلك سنة 1427 هـ / 2006 م .
    و يقع الكتاب في جزأين كبيرين ، عد صفحاته 1081 صفحة .
    العنوان الكامل للكتاب :
    حياة الكتاب و أدبيات المحضرة :
    صور من عناية المغاربة بالكتاتيب ، و المدارس القرآنية .
    و يتضمن الكتاب المباحث التالية :
    1- أوليات التعليم في الصدر الأول ، و نشأة الكتاتيب القرآنية .
    2- أوليات الكتاب القرآني في الأقطار المغربية :
    أ ـ محضرة الغازي بن قيس الأندلسي في قرطبة ، و أوليات الكتاب بالأندلس في صدر دولة الأمويين بها .
    ب ـ محضرة أبي الحسن الأنطاكي بقرطبة و رجالها في القرن الرابع .
    3- كتاتيب و محاضر نموذجية في سبتة و مراكش و فاس ، في عهد الوحدة بين الأقطار المغربية :
    أ ـ مكتبون أعلام ، و رؤساء محاضر في مدينة سبتة في عهد الوحدة بين المغرب و الأندلس .
    ب ـ الكتاتيب و المحاضر بمراكش في عهد المرابطين و الموحدين .
    ج ـ التدريس و أهم المحاضر ، و المدررين في مدينة فاس و ما إليها .
    د ـ صور من تشجيع الملوك العلويين لأكابر المقرئين .
    ه ـ موقف الاستعمار الفرنسي من الكتاتيب و المدارس القرآنية .
    4 ـ محاضر و كتاتيب رائدة في عهد الدولة العلوية .
    5- التأطير التربوي و أدبيات الكتاب و المحضرة عند المغاربة في مجال التأليف ، و الفتاوى الفقهية .
    6 ـ الكتاب و المحضرة في الذاكرة، و الواقع و النظام .
    7 ـ ولوج الكتاب و المحضرة، و منهاج العمل .
    8 ـ نظام تصحيح الألواح ، و أهم المصطلحات المحضرية فيه .
    9 ـ قراءة الأسوار ، و دور الحزب الراتب في ترسيخ الحفظ .
    10 ـ روافد الشرط ، و التقاليد المحضرية المرتبطة بها ، و نظام الحذقات و الفصال .
    11 ـ الدور التربوي للمؤدب ، و نظام التعزيرات ، و أوقات العطل ، و الأنشطة الموازية ، و ما يتعلق بها من أدبيات ومراسيم محضرية .
    جزى الله خيرا الأستاذ الدكتور عبد الهادي حميتو على الخدمات الجليلة التي يقوم في مجال الدراسات القرآنية عامة والقراءات القرآنية خاصة ، تحقيقا و تأليفا ، و تعريفا و توثيقا .
    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .
    الصور المرفقة الصور المرفقة
    أحمد بزوي الضاوي .
    أستاذ التعليم العالي .
    جامعة شعيب الدكالي . الجديدة ـ المغرب.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    282

    افتراضي رد: كتاب : حياة الكتاب و أدبيات المحضرة للأستاذ الدكتور عبد الهادي حميتو .

    جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل وبارك فيك..
    وجزى الله خيرا الشيخ الدكتور عبد الهادي حميتو على ما قدمه خدمة واعترافا بمجال عانى ويعاني التضييق رغم أهميته..

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    14

    افتراضي رد: كتاب : حياة الكتاب و أدبيات المحضرة للأستاذ الدكتور عبد الهادي حميتو .

    أنتم أهل الجزاء و الإحسان .
    أحمد بزوي الضاوي .
    أستاذ التعليم العالي .
    جامعة شعيب الدكالي . الجديدة ـ المغرب.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •