الإنحدار السريع للنساء في العُري والفساد الأخلاقي - ظاهرة إجتماعية
النتائج 1 إلى 19 من 19
4اعجابات
  • 2 Post By ابوخزيمةالمصرى
  • 2 Post By أم علي طويلبة علم

الموضوع: الإنحدار السريع للنساء في العُري والفساد الأخلاقي - ظاهرة إجتماعية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    الجزائر العاصمة
    المشاركات
    801

    افتراضي الإنحدار السريع للنساء في العُري والفساد الأخلاقي - ظاهرة إجتماعية

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    موضوع هام نعيد نشره لأسباب خارجة عن إرادتنا.. فنرجوا موصلة الحوار بارك الله في الجميع..


    قال لي أحد الإخوة من طلاب العلم العاملين -نحسبه كذلك ولا نزكي على الله أحد- أن الكثير من إخواننا المُصلين من الرجال يَطلبون منه أن يجد لهم أو يدُلهم على نساء من ذوات الدين من أجل الزواج
    والنتيجة أنه وجد ممن يلبسنّ الحجاب الشرعي ولكن يُحبذنّ الخروج من غير قيد.. !!؟ هذا في فئة الملتزمات المتعلمات !!... على الأقل في الظاهر.
    فتوقف عن البحث لكي لا يأثم عند الله السميع البصير ويكون شريك في مخالفة شرع الله..حيرانًا أسفًا!
    فالشريك في المعصية كفاعله والله أعلم

    فيما مضى طالعت كتاب بلغة أجنبية عنوانه محاولة لفهم النساء كتبه مؤلفه في أكثر من مائتي صفحة وبعد تحليلات عديدة والذهاب يُمنة ويُسرة أقرّ في الأخير أنه لا جدوى من محاولة فهم النساء فلا أحد يستطيع فهم المرأة..!؟

    ظاهرة نريد أن نفهمها أو أن نجد من أهل العلم من يشخصها لنا تشخيصا علميا لمعرفة حقيقة الداء وماهية الدواء الفعال.
    نعلم أن المستقيمين من المسلمين الربانيين العاملين لا خوف عليم وعليهنّ ولا هم يحزنون.

    الظاهرة هي الإنحدار الرهيب والسريع للمرأة في الفساد والعُري ثم الإفساد في المجتمعات الإسلامية ؟!! تساؤلات وحيرة!.
    مشهد لا ينكره أحد في البلاد الإسلامية نساء من كل الأعمار والفئات سافرات متبرجات كاسيات عاريات وفاجرات ماجنات فاسقات ومُسترجلات ومنهنّ حتى من يُعاكسن الرجال.. هكذا والله..!
    النساء اللآئي يرتدين حجاب "التبرج" أيضا ظاهرة مشاهدة وفي تصاعد مستمر!!


    هل السبب والداء هو "وعود" الشيطان لبني آدم من العصاة الذين لا يخشون الله ولا يتقون الله؟
    هل السبب قد يكون في انعدام العلم بالله ومعرفة حقيقة الدين في الأجيال الحالية ؟
    هل السبب هو الإنبهار بحضارة وثقافة الغرب في كل المجالات؟
    وما دور المسلسلات وقرأة الروايات والمجلات والتعليم العلماني... الخ
    وهل نقبل أن يُرد علينا بأن الجواب عن كل هذه التساؤلات تجده في حديث النساء "ناقصات عقل ودين" !!؟.
    هل هذه الظواهر راجعة لتفكك "طوق الأسرة المسلمة" و تهديم حصنها؟
    ماذا عن القول بأن المرأة ليست قاصرة ولا تحتاج إلى وصاية من أحد فلقد أصبحت متعلمة كالرجل وتستطيع أن تتولى نفسها.. وتحمل السلاح...!
    هل الجواب هو غياب التربية الإسلامية وحسب !؟
    ماذا عن مطالبة المرأة بحقوقها في المجتماعات الإسلامية ؟
    هل يطالبنّ بحقوق المسلمة أو حقوق المرأة العاهرة الفاسقة السافرة ؟
    هل الرجل هو سبب فساد وإفساد المرأة ؟ أم هو شريك في المعصية "فقط" ؟
    أم بكل بساطة كل هذه الظواهر هي ردّة عن الإسلام وانغماس في النفاق بكل أنواعه ؟
    وأخيرا هل معاملاتنا لبناتنا ونساءنا "بأحكام الجاهلية" وبخلاف شرع الله هو سبب "ثورة المرأة" وخروجها عن بيت الطاعة انتقاما من الظلم والظالمين أو كذلك تظن ؟

    أيها الإخوة هذا الموضوع ليس سجال بين الذكور والإناث فأرجو أن لا نُساق إلى "مناظرات" في هذا المساق فلا جدوى منها.

    فهذا موضوع علمي ونحن نريد أن نتعلم ونفهم ونعمل بالتي هي أحسن.

    أرجو من أهل العلم أن يُشخصوا لنا هذه الظواهر تشخيصا نَتعلم منه ونُعلمه لأخواننا
    ومن له من الإخوة نقل مفيد أو جمع وترتيب.. في هذه المسألة فلينشره على هذه الصفحة لتعُم الفائدة إن شاء الله.
    الموضوع هام فلا تهملوه لعلنا نُسأل عليه كلنا أمام الله اللطيف الخبير يوم لا ينفع مال ولا بنون.
    والهجوم على الأمة الإسلامية في هذا العصر شرس ومستمر ولبُد لنا من المُجاهدة بكل معانيها ورفع التحدي فالابتلاء من حبّ الله لبعده المؤمن ذكرا كان أم أنثى.
    فلن ينفعنا السكوت والقعود وانتظار الحلّ من السماء!.

    *****
    والله الموفق
    نحبكم في الله
    والحمد لله

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,784

    افتراضي

    أخي الكريم:
    لقد كنتَ نشرت هذا الموضوع بحذافيره من مدة، وبيَّنتُ لك ما فيه من أخطاء كارثية في العنوان والمحتوى معًا، فلماذا تصر-اليوم-، على طرحه بهذا العنوان، وهذا المحتوى!!
    ولقد بحثتُ عن الموضوع القديم، فلم أظفر به، فلا أدري أحذفته الإدارة أم ماذا!
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    الجزائر العاصمة
    المشاركات
    801

    افتراضي

    السلام عليكم
    أخانا الكريم
    أبو عاصم جزاكم الله خيرا ونجيبكم بما يلي:
    أولا: الموضوع القديم أصابه عطب وهو موجود في قسم "
    مجلس الشكاوى والاقتراحات" وأعدنا نشره تبعا لنصيحة المشرفين
    ثانيا: نحترم رأيكم في كل الأحوال والموضوع مطروح للحوار والإثراء بهذه
    الصيغة التي قدرنا أنها الأنسب للتوعية حول هذه المسألة والظاهرة الخطيرة وفوق ذي كل علم عليم وقد قال ابن المبارك -رحمه الله تعالى-: "لا يزال المرء عالمًا ما طلب العلم، فإذا ظنّ أنَّه قد علم فقد جهل"
    ثالثا: ولكل واحد الحرية في اخيار الصيغة التي يراها مناسبة لطرح موضوع للحوار ولكم الحرية في ردّ المسألة إلى النصاب الذي ترونه لا ئق أو كافي لمثل هذه الظاهرة وتردون بما فتح الله عليكم... ومنكم نستفيد... والله أعلم.

    وعذرا مرة أخرى لمن شاركوا في نفس الموضوع سابقا على ما أصاب هذه المشاركة من عطب خارج عن إرادتنا ونرجو منهم مشكورين غير مأمورين أن ينقلوا مشاركتهم على هذه الصفحة .
    وبارك الله في الجميع
    والحمد لله

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    الجزائر العاصمة
    المشاركات
    801

    افتراضي

    هذا كان الردّ الأول في المشاركة السابقة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوعاصم أحمد بلحة مشاهدة المشاركة

    أخي الكريم: ما ذكرته من تعري النساء وتبرجهنَّ وفسادهنَّ الأخلاقي والديني معًا، واقترفهنَّ الموبقات، وغير ذلك من الآثام، التي يعرف عنها بالإجماع أنها ليست كفرًا= فهي معصية، لا تصل إلى درجة الكفر، ولا تُصم فاعلته بإنها مرتدة عن دين الإسلام، ولا يعلم في هذا منازعًا، كما يوهم العنوان، أو ما أقحمته في ثنايا الكلام: "أم بكل بساطة كل هذه الظواهر هي ردّة عن الإسلام وانغماس في النفاق بكل أنواعه"!
    فانتبه يا رعاك الله !!

    فالأصل في هذه الظاهرة (محل الدراسة)، إنها ليست كفرًا، إلا إذا كان فاعلتها، خرجت من الدين بأمرٍ آخر غير هذا بالإجماع، كأن تكون أتت ناقضًا من نواقض الإسلام-المجمع عليه-، مع استيفاء الشروط، وانتفاء الموانع، كما هو معروف مشهور مسطور في مظانه.

    وما ذكرته من أسباب هذا الانفساخ الديني والأخلاقي للنساء= صالحة إلى الحكم على هذا المآل وسوء الحال والفِعال لهنَّ ولغيرهنَّ أيضًا، غير القول بالاحتجاج على هذا بالحديث الصحيح الصريح المرفوع للجناب النَّبوي، الخاص بنقصان عقل المرأة ودينها؛ فالحديث واضح، ومعنى النقص فيه بيِّنٌ غير خفي!


  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    الجزائر العاصمة
    المشاركات
    801

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا أخانا أبو عاصم
    هذه المسألة خطيرة وتهدد كيان الأسرة المسلمة.. طرحناها بهذه الصيغة عن قصد لنتبين ونبيّن لأخواننا وأخوتنا الحق من الباطل ولا نريد أن نكفر أحدا فأفعال المسلم وأقواله هي المعيار.
    فماذا نقول عن النساء المسلمات الآئي يُقمنّا دنهنّ ولكن عندما تطرح مسألة جواز "تعدد الزوجات في الإسلام" يطعنون فيها ولا يتقبلنها وكأنهنّ في هذه المسالة يتبنين "دينا آخر" ! أليس الطعن في أحكام الإسلام كفرٌ مخرج من الملّة ؟
    في مسألة الإنحدار الرهيب للمرأة في الفساد والسفور خاصة في هذا العصر وجدت أجوبة وتحليلات لهذه الظاهرة عند العلماء الغربيين (!!؟؟؟) الكُفار والمشركين في غالبيتهم الساحقة ولكن اعتزازي بديني وثقتي في علماءنا وعالماتنا الأبرار جعلني أطرح هذا السؤال هنا راجيا من الله أن يفتح علينا بعلم وحكمة نتعلم منها ونُعلمها.
    ننصح لمن مكنه الله وفتح عليه أن ينشر هنا أي نقولات أو جمع وترتيب.. للمشاركة في فقه هذه المسألة حتى ولو كان الملف صوتي أو مرئي وبالله التوفيق.

    والحوار متواصل فالعزم العزم يا ورثة الأنبياء.
    نسأل الله التوفيق والسداد للجميع.
    والحمد لله



  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    الجزائر العاصمة
    المشاركات
    801

    افتراضي

    2- هذا كان الردّ الثاني في المشاركة السابقة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالعزيز السميطي مشاهدة المشاركة
    الموضوع شيء والردود شيء آخر هنا
    هل انت تحتاج فتوى كهذه ؟ : استتابة تارك الصلاة |
    اما اذا كانت تصلي فأنت منهي عن المطالبة بقتلها : أن النبي صلى الله عليه وسلم أتي بمخنث قد خضب يديه ورجليه بالحناء فقال النبي صلى الله عليه وسلم ما بال هذا ؟ فقيل : يا رسول الله ، يتشبه بالنساء ، فأمر به فنفي إلى النقيع ، فقالوا : يا رسول الله ، ألا نقتله ؟ فقال : إني نهيت عن قتل المصلين
    الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 4928
    خلاصة حكم المحدث: صحيح
    والحل مع اهل الأهواء هو ان تعاملهم شخصياً كأهل الكتاب أحكاماً في غالب التعاملات لأنهم متشابهين في الافعال ، وكمثال على ذلك : فلا نقربهم او نزوجهم ، ونزجرهم كلما امكن و لا نورثهم ان استطعنا ذلك ، كما و لا تهمل امر المعروف والنهي عن المنكر فيهم - جاهد فيهم جهاد دفع الصائل - وهذا طالما الطاغوت / السياسي قد عطل حدود الفساد او سلطة اهل الحسبة ، وولي الامر هو من يجب عليه القيام بالحدود لا انت

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    الجزائر العاصمة
    المشاركات
    801

    افتراضي

    3- هذا كان الردّ الثالث في المشاركة السابقة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالعزيز السميطي مشاهدة المشاركة
    يا اخي نحن لا نؤمن بتشريع المتكلمين هذا الذي تأتينا به ، فهو مضيعة وقت ومن صنع اهل الأهواء ، وان فلح بين اهل الأهواء ، ففلاحه مؤقت لأنهم اهل اهواء / اصحاب مزاج متغير
    نحن نؤمن بتشريعات الدين - وتغنينا عن قصة : اين اذنك ياجحا - والذي يقتضي تغيير مابنفس اهل الأهواء أولا ومن ثم الأخذ بالتشريعات ، وانت بنفسك كتبتها : وانه لا خوف علينا ان اتبعناها
    فمن اراد ان يتبعها ، فلنفسه التي يجب ان ينوي بتغييرها نيةً صادقه وتوبه نصوحه اولاً
    ومن رفض فيضل عليها
    ونحن لسنا بملزمين لتغيير ما بأنفسهم ، فإن بدلوها فليلزموا صلاتهم والابتعاد عما حرم الله ، وهكذا نعلم اطفالنا منذ الصغر ليتعودوا على حجز وقت صلاتهم بالمساجد ، لا بمكدونالدز او ماشابه
    هذا تشريع الله و لا نستطيع ان نضعه في قالب مودرن عصري وكلاسيك ليناسب ذائقة وعقلية المتكبر منهم على الله ليتبعه بسكافته المزعومة : ) والدين ليس بالشيكولاته تمرر بالثم يالحبيب ، انما بالقلب والاجتهاد بالعمل .. الدين افعال وليس اقوال .. الدين طريقة حياة حسب تشريع الرب وليس المتكلمين

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    الجزائر العاصمة
    المشاركات
    801

    افتراضي

    السلام عليكم
    لأننا نحسن بكم الظن نقول لكم جزاكم الله خيرا على جهدكم.


    ومن جهة أخرى أنا متأكد أن السؤال لم يُفهم والصورة لم ترتسم في الأذهان "والحكم على الشيئ فرع من تصوره" !.
    وسؤالي يرسم الواقع لا غير وأُسِر لكم أنه صعب جدا إجاد صيغة طرح ظاهرة فساد النساء في البلاد الإسلامية (هنا تفاديت عبارة فساد النساء المسلمات!) لأن الإسلام شريعة لن يضل من اتباعها ذكرا كان أم أنثى.
    ولم أسرد "تجارب" غير المسلمين عبثا وإنما للتنبيه على أن فساد المرأة في هذا العصر يُقر به حتى غير المسلم وعلمُهم ليس حجة علينا!. أعلم هذا.
    فأرجوا أن تقرؤوا السؤال جيدا..
    نترك الحوار يتواصل ثم نقدم إن شاء الله ما جادت به قرائح العلماء والدعاة المسلمين.

    والحمد لله



  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    235

    افتراضي

    لماذا نعقد المسائل دينياً ونضيع وقت في مسائل ابسط ماتكون شرعاً ومحسومه حسب الكتاب والسنة ؟
    وقد بينت لك كيف هي دعوة اهل الأهواء للحق و لا تجدي نفعاً الا بدايةً منهم وبتغيير مابأنفسهم .. اي النية عل صدق التوبة واتباع شرع الله دونما اهواء قدر المستطاع .. وهذا التعامل يتشابه مع الكفار أيضاً لأنهم يتشابهون واياهم بالعمل حكماً
    اما ان كنت انت مصراً بأنهم مازالوا مسلمين احياء على نية وفطرة الاسلام - وفقط اصابهم الجهل لا العند بالكفر عصياناً - ويجب رجوعهم للحق بالعمل .. فهناك حدود تُقام للمفسدين في الارض والعصاة المسلمين
    ومن خلال اقامة تلك الحدود - تعزير / جلد / قتل / قطع يد / الحرابة - ستراهم يتوبون او يصرون على المعصية كالكفار
    واما ان كان هناك من يتشابه بالطاغوت المشارك لله في تشريعاته والعياذ بالله ويبحث عن حل دنيوي عام ومودرن ومتوافق مع التعزير وليس السجن مثلاً ، وخشيةً من اقلام الثقافة الامريكية واستحياءً من المجتمع في ان يصفوه بالمتحجر ويغضبوا عليه - لا ان يخشى الله وغضبه و لا يستحي منه - او ينكر عليهم اقامة الحدود .. فليسحب الجنسية منهم لئلا يتمتعون بحقوق المواطنة على الاقل ، وذلك الى ان يتوبوا .. وحتماً سيتسابقون للتوبة بعدها لترى المجتمع كالزجاج النظيف : منافق ، او كالطوب الصلب شيئاً فشيئا : مؤمن ، وحينما يعلموا بأن النفاق مجرد ضياع جهد لآخرتهم ووقت لدنياهم فيتوبوا بصدق بعدها
    بالمناسبة : هل تعي معنى الكفر ؟ تعريف الكفر لغة وشرعاً - بصيرة للبحوث والدراسات الفكرية

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    الجزائر العاصمة
    المشاركات
    801

    افتراضي

    السلام عليكم
    أقوله آسفا أن سؤالنا حول هذه الظاهرة الخطيرة بقي بدون "فهم" فلم يتم تشخيص المرض وبالتالي لن يستطيع أحد تقديم "علاج" ناجع
    وصعب كما قلنا أعلاه طرح مثل هذا الموضوع وإيجاد صيغة يفقه بها الجميع
    وأردنا أن يكون السبق لمجلسنا العلمي هذا -المبارك إن شاء- في تنبني فقه مثل هذه الظاهرة وطرح الحلول تلوى الحلول... وسيتم إن شاء الله
    من جهة أخرى، قد ضاع الإخوة الكرام في مسألة التكفير وهي مسألة بعيدة نوعا ما عما أردنا طرحه ! والحمد لله نعرف معنى كلمة الكفر لغة وشرعا وهذا ليس موضوعنا في هذه المشاركة.

    المهم والأهم أن الظاهرة أعلاه قد شخصها الكثير من العلماء المسلمين تشخيصا علميا وقدموا فيها الكثير من الحلولا الناجعة بإذن الله وتوفيقه
    ومنهم الشيخ أبو الأعلى المودودي -رحمه الله- فقد ألف كتابا رائعا عنوانه "الحجاب في الإسلام ومكانة المرأة" وفيه تشخيصا شاملا كاملا وقد يكون انفراد -والله أعلم- للظاهرة المطروحة أعلاه وقدم حلول وفقه لمسألة المرأة في الإسلام..
    والكتاب موجود بصيغة pdf على هذا الرابط لمن شاء أن يفهم فهما جيدا ما طرحناه من إشكال فلا يفوتنكم مطالعته وإلا سنبقى "نتخبط" في هذه المسألة لعدم الفهم الصحيح والله أعلم:
    http://www.archive.org/download/waq7838/7838.pdf

    وللحديث بقية إن شاء الله...
    والحمد لله

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,551

    افتراضي

    الحمد لله وبعد :
    عنوانك غريب :
    من قال أن النساء بهذا التشخيص الذي شخصته أنت يرحمك الله ؟
    نعم هناك فساد هناك شر هناك فتن ولكن ليس بالانحدار الرهيب إلى الفسوق والخنا والفجور الذي تصوره رويدا لعل المسألة ملأت عليك قلبك فصرت تنظر للمجتمع من هذه الصورة
    والغرب لا يقاس علينا مطلقا فالدعارة عندهم في الشوراع لا مانع منها
    ولكن نحن هنا مسلون والفقر له عوامله والإعلام له دوره والأعداء يسعون إلى ذلك والعلماء من الأزهر إلا من رحم الله ترك قضية الدين خشية المناصب .
    والحزبيين أخرجوا الحرائر للميادين هاتفين ناعقين
    وأخرجوا العفيفات للتمثيل في المظاهرات والانتخابات والبرلمانات فالله الله في النساء
    معك أن هناك شر ولكن ندعو الله بالعافية
    ولا تنس
    بدأ الاسلام غريبا وسيعود كما بدأ غريبا
    فالأصل أن أنجو بنفسي وأهلي ثم من تبعهم وإلا فدع عنك أمر العامة
    وأخيرا نصيحة لك أربع على نفسك ولا تحملها ما لاتطيق فليس الكل ينظر بمنظورك وثقافتك
    ولعل بيئتك لها تأثيرا في تصوراتك
    والله المستعان والسلام
    أم علي طويلبة علم و ابن الجبل الأعضاء الذين شكروا.

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    5,897

    افتراضي

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    هناك ملاحظات على العنوان والموضوع وقد ذكرها بعض الأعضاء جزاهم الله خيرا ،،
    وجزاكم الله خيرا على الغيرة على نساء الأمة ، والموضوع طويل جدا ،،
    فأما موضوع المرأة ولباسها الكاسي العاري :

    نعيب زماننا و العيب فينا ... وما لزماننا عيب سوانا
    هناك شيء من التساهل على خلاف ما عهدنا في مجالس النساء بل البعض من النساء الكاسيات العاريات لا يردعهن الحياء !
    والذي يدمي القلب انتشار اللباس الكاسي العاري في أوساط بعض الأسر المستقيمة !!!
    فمن الأسباب التأثر بالقنوات الفضائية و الشبكة العنكبوتية و المجلات والصحف وبعض المشاهير ومن الأسباب أيضا ما يشاهدونه في الأماكن العامة والمناسبات المختلفة ، وحتى الأخوات في كلية الشريعة تأثرن بهذه الموجة حيث لابد أن يكن أكثر قوة لا أن يكن عونا لمثل هذه المخالفات الشرعية .
    ولابد من الصبر لما تشتهيه النفس والشيطان أخذ على نفسه عهدا أن يضل المؤمنين ويزين لهم المعصية .
    والرجل راع مسؤول عن رعيته فعليه بتعليم المرأة العلم الشرعي من التوحيد والأخلاق والفقة و أن تعرف العلماء الربانيين وتسألهم .
    الوالدين عليهم تربية البنات منذ الصغر على الحشمة حتى يتربين على الحياء ، والأم والأب إن شاء الله مأجورين عند الله تعالى إذا احتسبا وأن يكونوا هم القدوة لا أن يكونوا تابعين علينا أن نروض أنفسنا أمام الشهوات و ضغط الواقع .والله أعلم .
    ابن الجبل و ابوخزيمةالمصرى الأعضاء الذين شكروا.
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    235

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن الجبل مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم
    أقوله آسفا أن سؤالنا حول هذه الظاهرة الخطيرة بقي بدون "فهم" فلم يتم تشخيص المرض وبالتالي لن يستطيع أحد تقديم "علاج" ناجع
    وصعب كما قلنا أعلاه طرح مثل هذا الموضوع وإيجاد صيغة يفقه بها الجميع
    وأردنا أن يكون السبق لمجلسنا العلمي هذا -المبارك إن شاء- في تنبني فقه مثل هذه الظاهرة وطرح الحلول تلوى الحلول... وسيتم إن شاء الله
    من جهة أخرى، قد ضاع الإخوة الكرام في مسألة التكفير وهي مسألة بعيدة نوعا ما عما أردنا طرحه ! والحمد لله نعرف معنى كلمة الكفر لغة وشرعا وهذا ليس موضوعنا في هذه المشاركة.

    المهم والأهم أن الظاهرة أعلاه قد شخها الكثير من العلماء المسلمين تشخيصا علميا وقدموا فيها الكثير من الحلولا الناجعة بإذن الله وتوفيقه
    ومنهم الشيخ أبو الأعلى المودودي -رحمه الله- فقد ألف كتابا رائعا عنوانه "الحجاب في الإسلام ومكانة المرأة" وفيه تشخيص شاملا كاملا وقد يكون انفراد -والله أعلم- للظاهرة المطروحة أعلاه وحلول وفقه لمسألة المرأة في الإسلام والكتاب موجود بصيغة pdf على هذا الرابط لمن شاء أن يفهم فهما جيدا ما طرحناه من إشكال فلا يفوتنكم مطالعته وإلا سنبقى "نتخبط" في هذه المسألة لعدم الفهم الصحيح والله أعلم:
    http://www.archive.org/download/waq7838/7838.pdf

    وللحديث بقية إن شاء الله...
    والحمد لله
    لا لا ..
    واضح انك تنكر ان التغير يبدأ بالنفس الانسانية أولاً لا بالقلم والذي اراك تحاول جاهدًا استنزافه بنا لتعتلي مقالاتك سلمها لدى الغير على اكتافنا قد يكون
    لانك حتماً لا تجهل بأن التغيير يبداً من النفس ، والدليل هو كتاب المودودي الذي تمدحه ولم ينفع من لم ينوي التغيير بنفسه وممن تحدثت انت عنهم بموضوعك في المجتمع : ) .. فانشغل بنفسك ياحداثي / متكلم و لا تشغلنا بها عن ثوابتنا
    لدينا ثوابت في الدين ومباشره للهدف : 1 +1 = 2 بهذه السهولة والبساطة ، اما طريقة اين اذنك ياجحا فلا نحتاجها لانها معمعه وتهيئ النفس للتخلي عن الثوابت شيئاً فشيئا : 1س ص + 1 س ص = 2 س ص فهذه مضيعه للوقت ومجرد تمييع وخطرها اكثر
    وان اعترفت انت لي وصرحت بأن تشخيص المرض هو عدم وجود نية التغيير في النفس ، حينها سيكون لحديثنا معك بقيه وفي كيفية تحبيبهم للثبات على الدين او الرجوع اليه رجوعاً طيبا
    اما اذا تريدنا ان نؤذن في المقبرة ، فاذهب لوحدك لتُقم صلاتك فيها

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    الجزائر العاصمة
    المشاركات
    801

    افتراضي

    السلام عليكم
    الأخ أبو خزيمة والأخت أم علي جزاكما الله خيرا فأظن أنكما قد شركتما في الموضوع بفقه وإجابية وأما ملاحظتكم حول العنوان والموضوع فهو مجرد طرح لمسألة للنقاش وتقديم فقهها للناس لإيجاد سُبُل التغيير التي تأثر على النفوس قبل العقول ونحن مسلمون وننتظر منكم المزيد زادكم الله فقها وعلما.

    أما أخانا عبدالعزيز السميطي فأعذرك فيما وصفتنا به من أوصاف وأنت لا تعرفني يقينا !! ولا أستطيع أن أرد عليك بنفس الأسلوب لأنني مسلم فانتبه أخي !.
    وأقول فيك "اللهم اغفر له إنه لا يعلم" ... وأين مبدأ حسن الظن بالناس إن كنتم حقيقة ممن يحافظون على ثوابت الدين !؟ فلا تنسى التوبة إن أمهلتك الآجال...وأنا والله بعيد عن ظنونك والله شاهد وأنا على منهاج أهل السنة والجماعة عقيدتا وعملا والحمد والمنّة لله.
    ولم يخطر لي ببال أن مثل هذه الموضوع -الذي يصدقه الواقع المُعاش- سيحدث هذا الكمّ من سوء الفهم وسوء الظن !! فما هو السبب يا أولي الألباب ؟!!

    ورغم كل شيئ سأواصل الحوار إن شاء الله فلي ثقة كبيرة في علماءنا وإخواني وأخواتي طلاب العلم على هذا المجلس المبارك إن شاء الله
    وللحديث بقية...
    والحمد لله

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    235

    افتراضي

    وهل تركت انت فيها حسن الظن بعد تعاليك وتكبرك على آيات الكتاب في عدم الاعتراف بها ؟ : إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ
    ولسنا هنا للتعارف بل للاستفادة من اقلامنا والتي ليس بيننا غيرها
    ولن تستفيد مني شيء ، حتى تعترف انت بأن النفس البشرية لا تتغير الا بنية صاحبها اولاً

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    الجزائر العاصمة
    المشاركات
    801

    افتراضي

    السلام عليكم

    وهنا أيضا تشخيص رائع وجواب لسؤالنا أعلاه وهو مؤلف آخر من ثلاثة (3) أجزاء عنوانه "عودة الحجاب" للشيخ الدكتور والمُربي محمد اسماعيل المقدم -حفظه الله- فلا يفوتنكم مطالعته

    >> وأحسن
    شاهد يحضروني على روعة هذا الكتاب الموسوعة المقال التالي:

    [ في ظلال كتاب "معركة السفور والحجاب"
    كتبه/ محمد سرحان

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛
    فهذا هو الجزء الأول من سلسلة "عودة الحجاب" لفضيلة الدكتور "محمد بن أحمد بن إسماعيل المقدم" -حفظه الله-، الذي قدم لأبناء الصحوة عامة، والسلفية خاصة العديد من الدراسات ما بين مقروء ومسموع، وتحتل هذه السلسة -عودة الحجاب- مكانة بارزة بينها؛ لشمولها وعظيم أثرها، وثناء العلماء عليها.

    ومن ذلك ثناء العلامة ابن عثيمين -رحمه الله- إذ سئل:
    فضيلة الشيخ: رجل متبوع، ويرأس جماعة إسلامية كبيرة، يقول لأتباعه: إن النظر إلى المرأة يجوز، وذلك لأن الله -سبحانه وتعالى- لما قال: (قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ)(ا لنور:30)، أن حرف (مِنْ) هنا تبعيضية أي: غضوا بعض أبصاركم، وأطيلوا النظر إلى المرأة، فإذا جاءت أو حصلت الشهوة فغضوا من أبصاركم، فهل يجوز مثل هذا القول؟؟
    الجواب: "هذه مسألة خلافية، والخلاف فيها مشهور، والصحيح: أنه يجب على المرأة أن تغطي وجهها، ولذلك أدلة مذكورة في موضعها، ويحسُن أن تراجع الكتب المؤلفة في هذا، ومن أوسعها كتاب: "عودة إلى الحجاب" ففيه بحوث جيدة طيبة" لقاءات الباب المفتوح (134).

    وكذلك أحال عليها العلامة بكر أبو زيد -رحمه الله- في "حراسة الفضيلة"، وغيرهما كثير...

    أما الكتاب: "معركة السفور والحجاب"، فهو القسم الأول من هذه السلسلة التي تحتوي بجانبه على القسم الثاني، وهو: "المرأة بين تكريم الإسلام وإهانة الجاهلية"، والثالث: "الأدلة".

    بيَّن الشيخ في مقدمة الطبعة الأولى من الكتاب خطورة المعركة؛ معركة "الحجاب"، وأهميتها بالنسبة للاستعمار وأذنابه، وأما مقدمة الطبعة الثالثة فقد بيَّن فيها أهمية إعادة تقويم الرجال؛ خاصة من هو مشهور منهم عند الناس ببيان حقيقته، وحقيقة دعوته وأعماله، وخطورة ما فعله الاستعمار من تلميع وإشهار من تربوا على أيديهم؛ ليقدموا لنا وللأمة الكفر، والفسوق، والعصيان على "طبق إسلامي"، والصلات الوثيقة بين هؤلاء وبين الاستعمار، وأذنابه وأذياله.

    ثم بدأ الشيخ -حفظه الله- في سرد تفاصيل الأحداث بداية من أواخر القرن الثامن عشر وبداية التاسع عشر اللذان شهدا طوفان الاستعمار الغربي العسكري والفكري، وانهزام الأمة الإسلامية، واتباعها أمم الغرب المستعمِر، وهجومه على الشرع الحنيف، وبداية فصول المعركة ضد المرأة المسلمة وعفتها وحجابها؛ لإفسادها، ومِن ثمَّ إفساد الأمة، ولقد كانت البذرة الأولى لهذا هي تلك البعثات التي بعثها "محمد علي باشا" والي مصر إلى فرنسا؛ لتعلم الخبرات والمهارات الفنية لتعود البعثات ومعها إمامها الذي بُعث كمرافق للبعثة واعظـًا وإمامًا الشيخ "رفاعة الطهطاوي"؛ ليبذر البذور الأولى لدعوات التغريب والوطنية القومية بمفهومها المادي المنابذ للرابطة الإسلامية بين المسلمين مهما تباعدت أوطانهم، واستوحى أفكارًا عن المرأة من الحياة الفرنسية أبعد ما تكون عن الإسلام وآدابه.

    وقد يتجلى ذلك من مواقفه الجريئة من قضايا: تعليم الفتاة، وتعدد الزوجات، وتحديد الطلاق واختلاط الجنسين حيث ادعى في كتابه: "تخليص الإبريز في تلخيص باريز" ص:305، أن السفور والاختلاط بين الجنسين ليس داعيًا إلى الفساد، وذلك ليبرر دعوته إلى الاقتداء بالفرنسيين حتى في إنشاء المسارح "المراقص" مدعيًا أن الرقص على الطريقة الأوروبية ليس من الفسق في شيء، بل هو أناقة وفتوة، ولم يجد رفاعة لدعوته معارضـًا خاصة وأن حاكم البلاد قد بارك دعوته، وبارك كتابه وما تلاه من كتبه.

    وفي سـنـ1894ــة ظهر أول كتاب في مصر أصدره صليبي حقود من أولياء "كرومر" الملقب باللورد، محتميًا بالنفوذ البريطاني، وهو: "مرقص فهمي" المحامي دعا فيه صراحة وللمرة الأولى في تاريخ المرأة المسلمة إلى تحقيق أهداف خمسة محددة، وهي:

    1- القضاء على الحجاب الإسلامي.
    2- إباحة اختلاط المرأة المسلمة بالأجانب عنها.
    3- تقييد الطلاق وإيجاب وقوعه أمام القاضي.
    4- منع الزواج بأكثر من واحدة.
    5- إباحة الزواج بين المسلمات والأقباط، ولم تكد الضجة من وراء هذا الكتاب تهدأ حتى صدم المسلمون بقذيفة أخرى هي كتاب "المصريون" للدوق "داركير" هاجم فيه المصريين ونساء مصر، وتعدى على الإسلام ونال من الحجاب وقرار المرأة في بيتها، واقتصار وظيفتها على تربية النشء ورعاية الزوج.

    ثم جاء بعد ذلك دور فتنة الأجيال وداعية السفور في عهد الاحتلال "قاسم أمين"، ذكر الشيخ -حفظه الله- قصة حياة "قاسم" كاملة، والمراحل التي مر بها، والمؤثرات التي أثرت في حياته وغيرت فكره ومنهجه في الحياة.

    قرأ "قاسم أمين" كتاب "داركير" فتألم أشد الألم فألف ردًا بالفرنسية عليه إلا أن رده اتسم بالخنوع والذلة، واستنكر خطة بعض السيدات المصريات اللائي يتشبهن بالأوروبيات؛ فوشى به خصومه إلى الأميرة "نازلي فاضل" أنه يعنيها بهذا التعريض؛ لأنه لم يكن بين المصريات من يفعل ذلك غيرها.

    غضبت الأميرة مما فعله "قاسم"، وقالت للشيخ "محمد عبده" قولاً شديدًا، وتهددت وتوعدت، وقد أشير إلى جريدة المقطم لسان حال الإنجليز في ذلك الوقت بتعقب آراء "قاسم أمين" والرد عليه، لكن لم تلبث الحملة أن ألغيت بعد أن اقتنع "قاسم" بضرورة تصحيح خطأه، واتفق معه "سعد زغلول"، و"محمد عبده" على أن ينشر كتابًا يصحح فيه ما قاله، ويؤيد فيه الدوق "داركير"، ويناصر "مرقص فهمي" وهكذا خرج "قاسم أمين" على البلاد بكتابه: "تحرير المرأة" سـنــ1899ـة، دعا فيه إلى نفس ما سبق أن دعا إليه ذلك الصليبي بحذافيره، إلا أنه لم يتعرض لمسألة زواج المسلمات من الأقباط.

    وذكر الشيخ -حفظه الله- ظروف تأليف هذا الكتاب وعرضه، وفنَّد ما فيه، وقد جاءت ردود الفعل على هذا الكتاب موجة عارمة من المعارضة ما بين مقالات، وكتب، وأشعار، وغير ذلك... ووقف العلماء والدعاة والمفكرون وقفة شديدة في وجهه ووجه دعوته، وقد ترجم الإنجليز هذا الكتاب ونشروه في مصر، والشام، والهند، وغيرها من البلاد... ولم يلبث "قاسم" حين واجه هذه المعارضة التي أحرجته كثيرًا أن أسفر عن وجهه الحقيقي، وخلع عنه ثوب الحياء وقناع التدين، وكشف في جرأة وصراحة عن أهدافه المغرضة في كتاب ظهر في العام التالي وهو كتاب: "المرأة الجديدة"، وأغلقت أبواب كبار المصريين في وجه "قاسم"، لكن "سعد زغلول" الصديق الحميم الذي كان لا يفارقه والذي صادقه مع غيره في صالون "نازلي فاضل"، فتح له بيته، ولم تكن أفكار "رفاعة الطهطاوي" و"قاسم أمين" وغيرهما... لتأخذ طريقها إلى التنفيذ لولا الدور الكبير الذي لعبه "سعد زغلول" في إبرازها ومساندتها، وتنفيذها.

    أبرز الشيخ -حفظه الله- الدور الكبير لـ"سعد زغلول" وخطورة ما فعله في تدمير المرأة المسلمة بتفصيل شديد لابد من مراجعته لأهميته، وأهمية هذه الحقبة الخطيرة من حياة الأمة، وتعرض في ثنايا ذلك إلى ثورة عام 1919 وبدايتها، وتحول طريقها من الخروج من الأزهر إلى تحويلها على يد "سعد زغلول" إلى ثورة وطنية ترفع راية تعانق الهلال مع الصليب، والشيخ بجوار القسيس، وهكذا... !! وقصة: "نزع النقاب من على وجه هدى شعراوي"، وقصة: "ميدان التحرير بالإسماعيلية" التي كانت فيه مظاهرة النساء، وحقيقة "سعد زغلول" كزعيم ملهم، لمع وشهر؛ ليؤدي الدور المرسوم له بدقة، وتتبع أيضًا دور الشيخ "محمد عبده" وحقيقة دعوته هو و"الأفغاني" في ميزان الإسلام.

    لقد كان سعد زغلول هو المنفذ الفعلي لأفكار "قاسم أمين"، ولا يقل تحمسًا عنه في إفساد المرأة المسلمة،ـ وذكر الدكتور "محمد إسماعيل" طرفـًا من ردود العلماء، والشعراء على هذه الدعوة، والمواجهات التي ووجهت بها أمثال: "محمد طلعت حرب"، و"مصطفى كامل"، و"محمد فريد وجدي"، وشيخ الإسلام "مصطفى صبري"، وعلماء الأزهر، وغيرهم... ممن تصدى لهذه الحملة على المرأة المسلمة.

    ثم ذكر الشيخ -حفظه الله- دور الحرب الصليبية الحديثة والاستعمار في هذه الدعوة، ودور "صفية زغلول"، و"هدى شعراوي" وقصتها كاملة بتفاصيلها، ولقاءات "هدى شعراوي" بـ"موسوليني" و"كمال أتاتورك"، وأيضًا دور "درية شفيق" المرأة الغامضة تلميذة "لطفي السيد" التي ماتت منتحرة! وكذا "أمينة السعيد".

    ثم عقد الشيخ فصلاً طويلاً عن دور الصحافة في هذه الحملة على المرأة المسلمة مشيرًا إلى أهم الصحف والمقالات، والصحفيين، ثم عقد فصلاً يليه؛ عبارة عن وقفة مع بعض دعاة ما يسمى بـ"تحرير المرأة"، وهم: "إحسان عبد القدوس"، و"نجيب محفوظ"، و"مصطفى أمين"، و"نزار قباني"، و"زكي نجيب محمود"، وبيَّن حقيقة هؤلاء ودورهم، ثم تلا ذلك بموقف الإسلام من دعاة تحرير المرأة، ثم عقد فصلاً كاملاً عن "عميد التغريب" في الفكر المعاصر: "طه حسين"! ودوره فيما سموه: "تحرير المرأة"، وجرائمه في حق الإسلام؛ بيَّن فيه آرائه المخالفة لدين الله -تعالى-، وقصة حياته، والمؤثرات التي أثرت فيه، ومساندة الاحتلال الإنجليزي له، ودور العلماء، بل وطلبة الجامعة المصرية في ذلك الوقت في مواجهته، ودور الأدباء والشعراء في صد دعوته.

    ثم ذكر الشيخ -حفظه الله- هذه الدعوة في تركيا، وإيران، وأفغانستان، والجزائر، وغيرها من بلاد المسلمين، ثم عقد فصلاً عن ظهور الحركات النسائية في ظل النظام الجمهوري.

    ثم ختم الشيخ كتابه ببيان رجوع المرأة المسلمة إلى حجابها وتمسكها به، وعودة المجتمع المصري وغير المصري إلى الحجاب، وظهوره مرة أخرى في كل مكان، وكذا هذه الصحوة الإسلامية المباركة التي عمت أرجاء الأرض، ومناحي الحياة.

    فاللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر كل من يريد السوء بالإسلام والمسلمين، وصلِ اللهم وبارك على عبدك ونبيك محمد، وعلى آله وصحبه وسلم.
    ] اهـ.

    والمؤلف موجود على هذه الروابط على المكتبة الوقفية:

    عنوان الكتاب: عودة الحجاب
    واجهة الكتاب:
    http://www.archive.org/download/waq113619/00_113619.pdf
    الجزء الأول1: معركة الحجاب والسفور
    http://www.archive.org/download/waq113619/01_113619.pdf
    الجزء الثاني2: المرأة بين تكريم الإسلام وإهانة الجاهلية
    http://www.archive.org/download/waq113619/02_113620.pdf
    الجزء الثالث3: الأدلة
    http://www.archive.org/download/waq113619/03_113621.pdf


    وللحديث بقية إ، شاء الله..
    أسأل الله من فضله العظيم لي ولكم
    والحمد لله

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    الدولة
    الجزائر العاصمة
    المشاركات
    801

    افتراضي

    السلام عليكم،

    وهذا مؤلف آخر بعنوان "حركة التغريب في السعودية.. المرأة أنموذجًا" للدكتور عبد العزيز بن أحمد البداح -عفى الله عنه- فيه ردود كافية وافية لما طرحناه من إشكالات... ويُبين فيه المؤلِف بالتفصيل الهجوم الشرس على مقومات الأمة الإسلامية وأولها حصن الأسرة المسلمة: المرأة. فطالعوه عسى الله أن ينفعكم به ويمهد لكم معرفة سُبل الخلاص والنجاة للأمة...والله وحده الموفق.

    >> وهذا مقال منقول فيه تعريف بالكتاب:

    "عنوان الكتاب: حركة التغريب في السعودية.. المرأة أنموذجًا
    اســم المــؤلف: د.عبد العزيز بن أحمد البداح
    النـاشــــــر: المركز العربي للدراسات الإنسانية - القاهرة
    عدد الأجزاء:1
    عدد الصفحات: 705
    نــوع الكتـاب:
    رسالة عالمية نال بها المؤلف درجة الدكتوراه من كلية الدعوة الإسلامية قسم الأديان والمذاهب بجامعة الأزهر.

    التعريف بموضوع الكتاب:
    منذ أشرقت شمس الإسلام وأضاء نوره المعمورة واستطاع بربانيته أن يغطي ويكتسح جميع الأديان والمذاهب والنحل، منذ ذلك الحين وأعداؤه يخططون ويدبرون ليضعفوا قوته، ويعكروا صفاءه، ويشككوا أتباعه فيه، فكثر الكيد، واشتدت الهجمات والأزمات، لتتكسر جميع تلك المعاول فوق صخرة الإسلام القوية، وتبوء جميع تلك المحاولات بالفشل الذريع وترتد إلى أصحابها خاسئة حسيرة.
    واليوم.. واستمراراً لتك الجهود الخائبة أراد أعداء الملة أن يواصلوا المحاولة، علهم يصيبوا الإسلام في مقتل، فأجلبوا بخيلم ورجلهم وحدهم وحديدهم، وتشكلت خطاباتهم، وتنوعت دعواتهم وحركاتهم، وكان من أخطر هذه الحركات حركة التغريب في السعودية، والتي لم تألوا جهداً إلا وبذلته من أجل تغريب المجتمع السعودي بما فيهم المرأة التي كانت لها أوفر الحظ من هذه الهجمة الشعواء .

    "التغريب في السعودية، المرأة أنموذجًا" كتاب جاء ليرصد هذه الحركة رصداً دقيقاً، متحدثاً عن تاريخ نشأتها، ومراحل تطورها، وعن رموزها وشخصياتها، مستنداً على مراجع موثقة، ومنهجية علمية في الوصف والتحليل.
    مهَّد المؤلف بتمهيد في مطلبين أوضح في الأول مكانة المرأة في الدين الإسلامي الحنيف، وكيف أنه حفظ حقوقها، وأعلى مكانتها، وبيَّن في الثاني مكانة المرأة في المجتمعات الغربية التي آل بها الحال إلى أن أصبحت سلعة رخيصة متداولة تحت أسس الحرية والمساواة المطلقتين، وتحت أساس العلمانية التي أقصت الدين عن حياة الناس وواقعهم.
    أما الفصل الأول فكان لمحة عن واقع السعودية السياسي، والديني، والاجتماعي، ثم الحديث عن حركة التغريب من حيث ماهيتها، ونشأتها، ومراحل التطور التي مرت بها.
    الفصل الثاني من فصول الكتاب اشتمل على ثلاثة مباحث تحدث المؤلف في أولها عن أهداف حركة التغريب، فكان مما ذكره من أهدافها خلع الحجاب والاختلاط، ورفع القوامة عن المرأة، وعمل المرأة في جميع المجالات، أما المبحث الثاني من هذا الفصل فتحدث عن الأسباب التي ساعدت على نهوض الحركة التغريبية والمتمثلة في أسباب داخلية، وأسباب خارجية. ثم ختم هذا الفصل بمبحث ثالث تحدث فيه عن العوائق التي تقف كحجر عثرة أمام حركة التغريب والتي منها: المكانة الدينية للبلاد، والتحالف القائم بين المؤسسة الدينية والقيادة السياسية، والرعاية التي تقوم بها الدولة ورموزها للنشاط الإسلامي وغيرها.
    انتقل الكاتب بعد ذلك إلى الفصل الثالث ليتحدث عن الأساليب التي تتبعها الحركة لتغريب المرأة مُعرِجاً على وسائلها وسماتها وذلك في ثلاثة مباحث، فذكر في المبحث الأول أن من أهم وأبرز الأساليب التي تتبعها الحركة التغريبية مهاجمة المنهج السلفي والمؤسسة القضائية، وتشويه المؤسسات الدينية، واتهام النشاطات والمراكز الدعوية، ورفع شعار الوطنية، ودعوى الإصلاح وغير ذلك من الأساليب.
    أما في المبحث الثاني: فشرع الكاتب في تعداد وسائل حركة التغريب، فذكر منها التعليم، واستغلال الإعلام، والسيـاحة والترفيـه، والجمعيات النسائية والمؤتمرات وغيرها من الوسائل التي تستخدمها للوصول إلى أهدافها.
    وفي المبحث الثالث ذكر الكاتب سمات وصفات هذه الحركة التغريبية، فوصفها بأنها منظمة، تقوم بتوزيع مهامها بصورة متقنة، وتراعي في ذلك التدرج في الخطوات التي تتخذها نحو تغريب المرأة، كما أنها تقوم بدعم رموزها مادياً ومعنوياً وتوجيههم لخدمة الحركة وأهدافها. كما أنها تقوم بإقصاء مخالفيـها وذلك برفض المناقشة، وتسفيه الرأي الآخر، إلى ما هنالك من السمات والصفات.
    وفي الفصل الرابع تحدث المؤلف عن الآثار التي خلفتها الحركة التغريب في أربعة مباحث، المبحث الأول: تناول الآثار السياسية للحركة التغريبية، متمثلة في الجرأة في مواجهة الدولة، وتقوية الأقليات داخل المملكة، ودعم المعارضة الخارجية، وتقويض الأصول التي قام عليها النظام. وفي المبحث الثاني عرض المؤلف الآثار الثقافية التي خلفتها الحركة التغريبية والتي منها: تغيير المفاهيم والمصطلحات، وإضعاف الثقافة الشرعية في البلاد، والتشبع بالفكرة الغربية.
    أما المبحث الثالث: فخصصه المؤلف لمناقشة الآثار الاجتماعية، فذكر منها التفكك الأسري، والتمرد على الأسرة، وارتفاع معدلات الطلاق والعنوسة في المجتمع، واستقدام الخادمات والمربيات، وتهيئة ظروف وأجواء التشدد والغلو.
    ثم ختم هذا الفصل بمبحث رابع استعرض فيه بعض الآثار الأخلاقية لحركة التغريب فذكر منها: الابتزاز والتحرش الجنسي، وارتفاع معدلات الجريمة الخلقية في المجتمع.
    وأخيراً ختم المؤلف كتابه بفصل خامس مهم اشتمل على مبحثين، تناول الأول الموقف من حركة التغريب، فبيَّن موقف الأنظمة والتعليمات من الحركة، وكذلك موقف الشخصيات السياسية والمؤسسات الدينية، وموقف العلماء والدعاة، والكتاب والمثقفين، وأخيراً موقف المجتمع من هذا التيار التغريبي، وتناول في الثاني أهم السبل لمواجهة حركة التغريب ومنها: الاستغلال الإيجابي لوسائل الإعلام، وإنشاء مراكز الدراسات الأسرية والاجتماعية، وتشجيع محاضن التربية والتوجيه النسائية، وكشف التيار التغريبي ورموزه والتحذير منه، والتعريف بحقوق المرأة في الإسلام، ورفع المظالم الواقعة على المرأة، وغيرها من الوسائل التي من شأنها أن تقف في وجه هذا المد التغريبي العاتي.
    هذه بعض النقاط الأساسية للكتاب إلا أنها لاتغني عن قراءته وتصفحه فهو عمل علمي حافل بالمعلومات القيمة والتي تعكس الجهد المبذول في إعداده، فجزى الله مؤلفه خير الجزاء وكتب أجره وأجزل مثوبته"
    اهـ.

    ولمن أراد تحميل الكتاب فهو موجود على هذا الرابط بصيغة pdf :
    http://www.riyadhalelm.com/book/39/8_hrakat_altqreb.pdf


    وللحديث بقية إن شاء الله تعالى...
    والحمد لله.

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Dec 2012
    المشاركات
    72

    افتراضي

    ليأتين على الناس زمان لو وقع حجر من السماء إلى الأرض ما وقع إلا على امرأة فاجرة أو رجل منافق (الحاكم فى تاريخه عن أنس).

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,551

    افتراضي

    والشيخ الامام عبدالمحسن العباد بارك الله فيه له في ذلك مقالات كثيرة تراجع على موقعه

    ثانيا للسميطي أرفق بأخيك فقد قلت أنه يتكبر على آيات الله ولا يخفاك ما حكم ذلك؟
    وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن إن الشيطان ينزغ بينهم .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •