سنة مهجورة في الرقية
النتائج 1 إلى 10 من 10
2اعجابات
  • 1 Post By أبو البراء محمد علاوة
  • 1 Post By احمد ابو انس

الموضوع: سنة مهجورة في الرقية

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,370

    افتراضي سنة مهجورة في الرقية

    في الصحيحين: أنه صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يَرْقِيَ مريضًا يبُلُّ إصبعه بريقه، ثم يغمسها في التُّراب، ثم يمسح ذلك المريض بإصبعه ثم يقول: (بسم الله، بتربة أرضنا، بريقة بعضنا، يُشفى سقيمنا بإذن ربنا).

    قال النووي‏: (معنى الحديث أنه أخذ من ريق نفسه على أصبعه السبابة، ثم وضعها على التراب فعلق به شيء منه، ثم مسح به الموضع العليل أو الجريح قائلًا الكلام المذكور في حالة المسح).

    قال القرطبي‏:‏ (فيه دلالة على جواز الرقى من كل الألام، وإن ذلك كان أمرًا فاشيًا معلومًا بينهم، قال‏:‏ ووضع النبي صلى الله عليه وسلم سبابته بالأرض ووضعها عليه: يدل على استحباب ذلك عند الرقية‏).‏ وقال النووي‏:‏ (قيل المراد بأرضنا أرض المدينة خاصة لبركتها، وبعضنا رسول الله صلى الله عليه وسلم لشرف ريقه، فيكون ذلك مخصوصًا، وفيه نظر‏).‏
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    780

    افتراضي

    جزاك الله خيرا . ونفع بك .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة
    في الصحيحين: أنه صلى الله عليه وسلم إذا أراد أن يَرْقِيَ مريضًا يبُلُّ إصبعه بريقه، ثم يغمسها في التُّراب، ثم يمسح ذلك المريض بإصبعه ثم يقول: (بسم الله، بتربة أرضنا، بريقة بعضنا، يُشفى سقيمنا بإذن ربنا).

    ليس في الصحيحين ما ذكرتَه من لفظ لونتُه باللون الأحمر .
    وفيما يلي ألفاظ هذه الرقية في الصحيحين :
    1 : عن عائشة رضي الله عنها : أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول للمريض " بسم الله ، تربة أرضنا ، بريقة بعضنا ، يشفى سقيمنا ، بإذن ربنا "
    البخاري
    2 : عن عائشة قالت : كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول في الرقية " تربة أرضنا وريقة بعضنا يشفى سقيمنا بإذن ربنا."
    صحيح البخاري ج5/ص2169
    3 : عن عائشة : " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا اشتكى الإنسان الشيء منه أو كانت به قرحة أو جرح قال النبي صلى الله عليه وسلم بإصبعه هكذا ووضع سفيان سبابته بالأرض ثم رفعها " باسم الله تربة أرضنا بريقة بعضنا ليشفى به سقيمنا بإذن ربنا "
    صحيح مسلم ج4/ص1724

    وليس في هذه الرقية مسح .


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,370

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المعيصفي مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا . ونفع بك .


    ليس في الصحيحين ما ذكرتَه من لفظ لونتُه باللون الأحمر .
    وفيما يلي ألفاظ هذه الرقية في الصحيحين :
    1 : عن عائشة رضي الله عنها : أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول للمريض " بسم الله ، تربة أرضنا ، بريقة بعضنا ، يشفى سقيمنا ، بإذن ربنا "
    البخاري
    2 : عن عائشة قالت : كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول في الرقية " تربة أرضنا وريقة بعضنا يشفى سقيمنا بإذن ربنا."
    صحيح البخاري ج5/ص2169
    3 : عن عائشة : " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا اشتكى الإنسان الشيء منه أو كانت به قرحة أو جرح قال النبي صلى الله عليه وسلم بإصبعه هكذا ووضع سفيان سبابته بالأرض ثم رفعها " باسم الله تربة أرضنا بريقة بعضنا ليشفى به سقيمنا بإذن ربنا "
    صحيح مسلم ج4/ص1724

    وليس في هذه الرقية مسح .


    جزاك الله خيرًا، ما لونته بالأحمر ليس سياق الحديث، وإنما ما في الصحيحين نص الدعاء، أما المسح فغير مذكور في الرواية، لكن هذا ما فهمه بعض الشُّراح، مثل النووي قال: (معنى الحديث أنه يأخذ من ريق نفسه على إصبعه السبابة ثم يضعها على التراب فيعلق بها منه شيء ثم يتمسح به على الموضع الجريح أو العليل ويقول هذا الكلام في حال المسح. وخصه بعضهم بريق النبي صلى الله عليه وسلم وتربة المدينة والأصح العموم والشفاء من الله سبحانه يجعله فيما يشاء من الأسباب).
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,370

    افتراضي

    لكن هناك رواية عند الطبراني في الدعاء: (1112)، وفيها: (فَجَعَلَ فِيهِ مِنْ رِيقِهِ ثُمَّ جَعَلَهُ عَلَيْهِ ثُمَّ قَالَ)

    ونصها: قال: - حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ حَنْبَلٍ، ثنا هَارُونُ بْنُ مَعْرُوفٍ، ثنا سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ، عَنْ عَبْدِ رَبِّهِ بْنِ سَعِيدٍ، عَنْ عَمْرَةَ، عَنْ عَائِشَةَ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ إِذَا رَأَى مَرِيضًا أَخَذَ تُرَابًا فَجَعَلَ فِيهِ مِنْ رِيقِهِ ثُمَّ جَعَلَهُ عَلَيْهِ ثُمَّ قَالَ: (تُرْبَةٌ أَرْضِنَا بِرِيقَةِ بَعْضِنَا يُشْفَى سَقِيمُنَا بِإِذْنِ رَبِّنَا).

    لكن للأمانة نحتاج للنظر في صحتها.
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    780

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة

    جزاك الله خيرًا، ما لونته بالأحمر ليس سياق الحديث، وإنما ما في الصحيحين نص الدعاء، أما المسح فغير مذكور في الرواية، لكن هذا ما فهمه بعض الشُّراح، مثل النووي قال: (معنى الحديث أنه يأخذ من ريق نفسه على إصبعه السبابة ثم يضعها على التراب فيعلق بها منه شيء ثم يتمسح به على الموضع الجريح أو العليل ويقول هذا الكلام في حال المسح. وخصه بعضهم بريق النبي صلى الله عليه وسلم وتربة المدينة والأصح العموم والشفاء من الله سبحانه يجعله فيما يشاء من الأسباب).
    لذلك فإن قولك " في الصحيحين :
    يبُلُّ إصبعه بريقه، ثم يغمسها في التُّراب، ثم يمسح ذلك المريض بإصبعه
    هو خطأ "
    وبسببه أحببت التنبيه عليه لكيلا يتوهم القارئ أن كل ما بعد ( في الصحيحين ) هو في الصحيحين .

    ورواية الطبراني رواتها ثقات ولكن لا نعلم اتصال السند
    أو سلامة المتن من الشذوذ والعلل .
    وأدعو طلاب العلم المختصين بالحديث بدراسة الحديث أو إخبارنا بمن صححه من المحدثين .

    وبارك الله فيك أخي الكريم .


  6. #6
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    780

    افتراضي

    وبعد توفيق الله تعالى فإني اجتهدت في جمع جميع ألفاظ الرقى النبوية الثابتة التي في الصحيحين ومن كان منها في كتب الحديث الأخرى استندت على تصحيح الإمام الألباني لها .
    وهي في الرابط
    بشارة المرضى بالمأثور من الرقى | تحميل

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2014
    المشاركات
    287

    افتراضي

    جزاك الله خير وبارك فيك 0 والمأثور هو الأولى وهو الذي إن رقى المريض به نفسه أو رقاه به غيره لا شك في نفعه ولكن السيف بضاربه
    فإن كان الراقي لنفسه أو لغيره بين وبين أو يقرأه على سبيل التجربة فالأمر يختلف عن من يرقي نفسه أو غيره بيقين أثناء الرقية وثقة بنفعها بأمر الله 0

    وجاء عن اللجنة الدائمة
    س 1: ورد في (صحيح البخاري ) عن عائشة رضي الله عنها، أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول للمريض: بسم الله، تربة أرضنا، بريقة بعضنا، يشفى سقيمنا، بإذن ربنا . والسؤال: هل قوله: بريقة بعضنا تدل على تخصيص البعض دون البعض الآخر؟ كما آمل من سماحتكم شرح الطريقة الصحيحة لتطبيق هذا الحديث عمليًّا.
    ج 1 : هذا الحديث على ظاهره، وهو أن يعمد الراقي إلى بلِّ أصبعه بريق نفسه، ثم يمس بها التراب ، ثم يمسح بأصبعه على محل الوجع قائلاً هذا الدعاء.
    (الجزء رقم : 1، الصفحة رقم: 78)
    وأكثر العلماء على أن هذه الصفة عامة لكل راقٍ ولكل أرض. وذهب بعضهم إلى أن ذلك مخصوص برسول الله وبأرض المدينة . والصحيح هو الأول لعدم المخصص. والله أعلم.


    http://www.alifta.net/fatawa/fatawaD...8&languagename=

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,370

    افتراضي

    بارك الله فيكم جميعًا، وجعلني وإيِّاكم ممن يتبعون الكتاب والسنة في القول والعمل والاعتقاد، وجعلني وإيِّاكم ممن يرجعون للحق.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ابن الصديق
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,247

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو البراء محمد علاوة

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,370

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احمد ابو انس مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا .
    وجزاكم
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •