ملاحظة لغوية نفسية قد تعزز موقف من يُقسِّم إلى حقيقة ومجاز.
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 28

الموضوع: ملاحظة لغوية نفسية قد تعزز موقف من يُقسِّم إلى حقيقة ومجاز.

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي ملاحظة لغوية نفسية قد تعزز موقف من يُقسِّم إلى حقيقة ومجاز.

    المشاهدات اليومية لنا و كذا المستفادة من علم اللغة النفسي تؤكد على قضية جوهرية يمكن أن تضيف دليلاً قوياً لصحة التقسيم إلى حقيقة ومجاز. هذه القضية هي طريقة تعلم الأطفال للكلمات والعبارات اللغوية و إدراكهم لدلالاتها في المراحل الأولى من التعلم. مثلاً ، عندما تقول لطفل ، ولأول مرة : أنت أسد ! فإنه يستغرب من ذلك وبرد متعجباً : أنا أسد ؟! بل ربما أبى وقال : لا أنا عبد الله ، أحمد ، خالد...الخ. ماذا يمكن أن تدلنا عليه هذه الظاهرة ؟ إنها تدل على أن الطفل بالفطرة يدرك أن هناك معنى حقيقي (أو قل أساسياً ظاهرياً) للألفاظ لا ينبغي - من وجهة نظره – أن تحيد عنه. ولذلك يحتاج لوقت حتى ينمو وتنضج ملكته اللغوية لكي يكتشف أن الاقتصار على هذا المستوى الدلالي لا يكفي ، بل هناك معان أخر تمت إليها بصلات ولكنها غير مباشرة. لهذا نجد الطفل يفتقر إلى مهارة الانتباه لما يسمى القرائن الصارفة للفظ عن معناه الأول أو الأصلي أو الظاهر..سمه ما شئت ، ولا يفطن لهذه المسألة إلا بعد معالجة اللغة ردحاً من الزمن والاحتكاك والتفاعل الاجتماعي مع من حوله. مرة أخرى : ماذا تحمل في طياتها هذه المشاهدات ؟ وأقول: أولاً لا ينبغي أن يهمل التأمل فيها على الأقل فهذه الظاهرة جديرة بالدراسة والملاحظة. ثانياً : إنها تدل على أن الإنسان مفطور بشكل حيوي (بيولوجي) و نفساني على الإقرار بأصالة جانب واحد من المعاني المتعددة للفظ من الألفاظ وعدم أصالة المعاني الأخرى وإن كانت من معانيه [*].

    ============================== ==========
    [*] كذلك هناك دلالات أخرى لتراكيب لغوية لا يفهم الطفل (وأحياناً الكبير) معناها من ظاهرها ، وهي الأمثال والحكم والرموز والألقاب التي يخلعها المجتمع على بعض الناس أو الأشياء ، فإذا قيل مثلاً: "لكلّ جنبٍ مصرَعُ" (مجمع الأمثال ، ص158) ، يريدون به : لكل حي موت.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,695

    افتراضي رد: ملاحظة لغوية نفسية قد تعزز موقف من يُقسِّم إلى حقيقة ومجاز.

    هذا من أثر الخلط بين الألفاظ ومعانيها وبين سبق القلب والذهن إلى معنى معين ...ولهذه القضية باب مستقل سيأتي معنا...
    اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: ملاحظة لغوية نفسية قد تعزز موقف من يُقسِّم إلى حقيقة ومجاز.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فهر السلفي مشاهدة المشاركة
    هذا من أثر الخلط بين الألفاظ ومعانيها وبين سبق القلب والذهن إلى معنى معين ...ولهذه القضية باب مستقل سيأتي معنا...
    جزاك الله خيرا على استجابتك اللطيفة.

    ولكن هنا القضية : لماذا يسبق القلب والذهن إلى معنى معين دون غيره ؟

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,695

    افتراضي رد: ملاحظة لغوية نفسية قد تعزز موقف من يُقسِّم إلى حقيقة ومجاز.

    لأمور نفسية ومجتمعية واعتقادية و...و...

    واعتبر بآيات الصفات،وألفاظها ...

    فسبق إلى ذهن الصحابة معنى....

    وسبق إلى ذهن الجهمية معنى...

    وسبق إلى ذهن المعتزلة معنى...

    وسبق إلى ذهن الأشاعرة معنى...

    وسبق إلى ذن شيخ الإسلام معنى...

    وهكذا...

    وليس لسبق الذهن قانون مستقل..

    ولو كنتُ واقفاً في الحقل وقال أبي هات الحمار =لسبق إلى ذهني معنى

    ولو كنتُ واقفاً في ورشة النجارة وقال أبي هات الحمار=لسبق إلى ذهني معنى...

    فتأمل....
    اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: ملاحظة لغوية نفسية قد تعزز موقف من يُقسِّم إلى حقيقة ومجاز.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فهر السلفي مشاهدة المشاركة
    لأمور نفسية ومجتمعية واعتقادية و...و...
    واعتبر بآيات الصفات،وألفاظها ...
    فسبق إلى ذهن الصحابة معنى....
    وسبق إلى ذهن الجهمية معنى...
    وسبق إلى ذهن المعتزلة معنى...
    وسبق إلى ذهن الأشاعرة معنى...
    وسبق إلى ذن شيخ الإسلام معنى...
    وهكذا...
    وليس لسبق الذهن قانون مستقل..
    ولو كنتُ واقفاً في الحقل وقال أبي هات الحمار =لسبق إلى ذهني معنى
    ولو كنتُ واقفاً في ورشة النجارة وقال أبي هات الحمار=لسبق إلى ذهني معنى...
    فتأمل....
    اشكرك على تجاوبك الطيب.
    لاحظ أن الموضوع عن تفسير ظاهرة تتعلق بالإدراك الأولي عند "الأطفال" ، لا عن فهوم الصحابة والطوائف.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    127

    افتراضي رد: ملاحظة لغوية نفسية قد تعزز موقف من يُقسِّم إلى حقيقة ومجاز.

    كذلك هناك دلالات أخرى لتراكيب لغوية لا يفهم الطفل (وأحياناً الكبير) معناها من ظاهرها ، وهي الأمثال والحكم والرموز والألقاب التي يخلعها المجتمع على بعض الناس أو الأشياء ، فإذا قيل مثلاً: "لكلّ جنبٍ مصرَعُ" (مجمع الأمثال ، ص158) ، يريدون به : لكل حي موت.
    جزاكم الله خيرا ،يحضرني مثال هنا، أظنه يؤدي المعنى :
    "أريه السها و يريني القمر!"
    أم تراه يحتاج إلى قرينة لفهمه يا شيخ أبا فهر؟

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,695

    Lightbulb رد: ملاحظة لغوية نفسية قد تعزز موقف من يُقسِّم إلى حقيقة ومجاز.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله الشهري مشاهدة المشاركة
    اشكرك على تجاوبك الطيب.
    لاحظ أن الموضوع عن تفسير ظاهرة تتعلق بالإدراك الأولي عند "الأطفال" ، لا عن فهوم الصحابة والطوائف.
    ليس في الظاهرة إلا أنه يسبق إلى ذهن الأطفال كذا وكذا...
    وكلامنا عن أن سبق الذهن ليس بشيء يعتمد عليه ولربما كان الذي يسبق إلى ذهن أطفال عرب الجاهلية غير هذا

    (فكان ماذا)

    وأي حجة يفيدها سبق الذهن بعد اضطرابه وعدم انضباطه كما أشرنا...

    بارك الله فيك...
    اللهم اغفر لنا وارحمنا وعافنا واعف عنا وأصلح لنا شأننا كله ..

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    800

    افتراضي رد: ملاحظة لغوية نفسية قد تعزز موقف من يُقسِّم إلى حقيقة ومجاز.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله الشهري مشاهدة المشاركة
    عندما تقول لطفل ، ولأول مرة : أنت أسد ! فإنه يستغرب من ذلك ويرد متعجباً : أنا أسد ؟! بل ربما أبى وقال : لا أنا عبد الله ، أحمد ، خالد...الخ. ماذا يمكن أن تدلنا عليه هذه الظاهرة ؟ إنها تدل على أن الطفل بالفطرة يدرك أن هناك معنى حقيقي (أو قل أساسياً ظاهرياً) للألفاظ لا ينبغي - من وجهة نظره – أن تحيد عنه.
    ليس السبب هو الإدراك الفطري
    وإنما قلّة المعارف عند الطّفل
    فالذي يفهمه من اللغة هو ما تعلمه دون غيره
    وبيان ذلك:
    أن هذا الطفل في أوائل تعلمه للغة لا يقبل خبرا للجملة التي مبتدؤها (أنت) غير اسمه الذي يناديه به أبواه
    فهذا الطفل الذي ذكرت أنه يستغرب إذا قلت له: أنت أسد
    بل ربما أبى وقال : لا أنا عبد الله ، أحمد ، خالد...الخ.
    كما تفضلتم بذكره
    لو لم يكن تعلّم بعدُ معنى الشجاعة
    فقلت له: أنت شجاع
    فبماذا سيجيب؟
    بالجواب نفسه : لا أنا عبد الله ، أحمد ، خالد...الخ.
    فهل شجاع أيضا مجاز؟
    وسآتيك بمثل طريف:
    ابن أخي الصغير اسمه (عبد الرحمن) لكنهم ينادونه: عبده لأنه الوحيد في العائلة الذي يبدأ اسمه بـ (عبد) وكما هي عادة المصريين في (الدلع)
    فلا يناديه أحد مطلقا بـ (عبد الرحمن)
    ولا يعلم هو من اسمه غير (عبده)
    ولأني قليل الزيارة لهم بسبب سكناي بعيدا عن بلد أخي
    وعندما كنت هناك قريبا فناديته وأنا أداعبه (يا عبد الرحمن)
    فقال لي: لأ أنا عبده
    فهل ستعتبر أن (عبد الرحمن) أيضا مجاز والحقيقة (عبده)؟!
    فإدخال ما يسبق إلى الذهن في مبحث المجاز خطأ وإن وقع فيه كثير من مثبتة المجاز
    ولعل من طالع موضوعي:
    ماذا لو عكسنا السؤال ... مَن أوّل مَن أنكر المجاز؟
    http://majles.alukah.net/showthread.php?t=13307
    علم أنني لا أدافع عن منكري المجاز ولا عن مثبتيه أيضا ولكن أحاول دراسة الأمر دراسة علمية تاريخية
    والله الموفق

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: ملاحظة لغوية نفسية قد تعزز موقف من يُقسِّم إلى حقيقة ومجاز.

    جزاكم الله خيرا. والمثال مفترض في طفل تعلم كلمة "أسد" ويعرف ما هو "الأسد" ، ولكن لم يتعلم بعد استعمالاً أكثر تعقيداً يمكنه من التعبير عن قيمة "الشجاعة" بواسطة كلمة " أسد" ، ولذلك عندما قلت أنت : فالذي يفهمه من اللغة هو ما تعلمه دون غيره ، نجد أنفسنا أمام سؤال آخر: لماذا إذاً يتعلم الطفل المستوى "الحقيقي" قبل المستوى "المجازي" أصلاً ؟ وبمعنى آخر: لماذا نجد التربويين قاطبة ، في كل اللغات ، يعلمون الأطفال المعاني الحقيقية قبل المعاني المجازية للفظ من الألفاظ ؟ تخيل ماذا سيحصل للطفل لو علموه أن "أسد" تعني "شجاع" في المراحل الأولى من تكوينه اللغوي ، قبل أن يعلموه أنها تعني "ذلك الحيوان المفترس" وهكذا سائر الألفاظ : صخرة (قوي) ، برق (سريع) ، الخ ، لو تعلم من محيطه أن المعنى الثاني - بين قوسين - هو الأصل فإن الحقائق ستصبح مشوهة عنده ، وستختلط عنده المفاهيم على نحو فاحش ، وتضطرب قدرته على الاتصال السليم والتعبير الصحيح عن الأشياء.
    لا مناص من القول بأن اللفظ له معنى أصيل ومعان زائدة على هذا المعنى الأصيل.

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,518

    افتراضي رد: ملاحظة لغوية نفسية قد تعزز موقف من يُقسِّم إلى حقيقة ومجاز.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله الشهري مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا. والمثال مفترض في طفل تعلم كلمة "أسد" ويعرف ما هو "الأسد" ، ولكن لم يتعلم بعد استعمالاً أكثر تعقيداً يمكنه من التعبير عن قيمة "الشجاعة" بواسطة كلمة " أسد" ، ولذلك عندما قلت أنت : فالذي يفهمه من اللغة هو ما تعلمه دون غيره ، نجد أنفسنا أمام سؤال آخر: لماذا إذاً يتعلم الطفل المستوى "الحقيقي" قبل المستوى "المجازي" أصلاً ؟ وبمعنى آخر: لماذا نجد التربويين قاطبة ، في كل اللغات ، يعلمون الأطفال المعاني الحقيقية قبل المعاني المجازية للفظ من الألفاظ ؟ تخيل ماذا سيحصل للطفل لو علموه أن "أسد" تعني "شجاع" في المراحل الأولى من تكوينه اللغوي ، قبل أن يعلموه أنها تعني "ذلك الحيوان المفترس" وهكذا سائر الألفاظ : صخرة (قوي) ، برق (سريع) ، الخ ، لو تعلم من محيطه أن المعنى الثاني - بين قوسين - هو الأصل فإن الحقائق ستصبح مشوهة عنده ، وستختلط عنده المفاهيم على نحو فاحش ، وتضطرب قدرته على الاتصال السليم والتعبير الصحيح عن الأشياء.
    لا مناص من القول بأن اللفظ له معنى أصيل ومعان زائدة على هذا المعنى الأصيل.


    وفقك الله يا شيخنا الفاضل
    راقني كلامكم هذا ( ربما لأنه صادر من متخصص )
    ولكن عندي إشكال أرجو الجواب عنه، وهو أن كثيرا من الألفاظ التي أطبق أهل المجاز على أنها مجاز ومع ذلك تعلم للأطفال في المراتب الأولى.
    وكذلك فهناك كثير من الألفاظ التي أطبق أهل المجاز على أنها حقيقة ومع ذلك لا تعلم إلا في مرتبة متأخرة.
    وكذلك إشكال آخر، وهو أن كلامكم ينطبق على (المشترك) أيضا، فيلزمكم إنكار القول بالاشتراك.
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    800

    افتراضي رد: ملاحظة لغوية نفسية قد تعزز موقف من يُقسِّم إلى حقيقة ومجاز.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله الشهري مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا. والمثال مفترض في طفل تعلم كلمة "أسد" ويعرف ما هو "الأسد" ، ولكن لم يتعلم بعد استعمالاً أكثر تعقيداً يمكنه من التعبير عن قيمة "الشجاعة" بواسطة كلمة " أسد" ، ولذلك عندما قلت أنت : فالذي يفهمه من اللغة هو ما تعلمه دون غيره ، نجد أنفسنا أمام سؤال آخر: لماذا إذاً يتعلم الطفل المستوى "الحقيقي" قبل المستوى "المجازي" أصلاً ؟ وبمعنى آخر: لماذا نجد التربويين قاطبة ، في كل اللغات ، يعلمون الأطفال المعاني الحقيقية قبل المعاني المجازية للفظ من الألفاظ ؟ تخيل ماذا سيحصل للطفل لو علموه أن "أسد" تعني "شجاع" في المراحل الأولى من تكوينه اللغوي ، قبل أن يعلموه أنها تعني "ذلك الحيوان المفترس" وهكذا سائر الألفاظ : صخرة (قوي) ، برق (سريع) ، الخ ، لو تعلم من محيطه أن المعنى الثاني - بين قوسين - هو الأصل فإن الحقائق ستصبح مشوهة عنده ، وستختلط عنده المفاهيم على نحو فاحش ، وتضطرب قدرته على الاتصال السليم والتعبير الصحيح عن الأشياء.



    لا مناص من القول بأن اللفظ له معنى أصيل ومعان زائدة على هذا المعنى الأصيل.
    وفقك الله يا مولانا
    إن اللفظ الواحد لا يتعلم منه الطفل غالبا إلا معنى واحد قد يكون عند أهل المجاز هو الحقيقي وأحيانا المجازي كما ذكر الشيخ أبو مالك ويرجع ذلك إلى ثقافة مَن يُعلّمه لا إلى أصالة المعنى
    وأما باقى المعاني فيكتسبها إما بالنظر أو القياس أو التعلّم الذاتي أو البيئي أو الأكاديمي أو غير ذلك
    فالطفل الذي يُعلّم في مرحلة من مراحل عمره أن لفظ (الأسد) يطلق على ذلك الحيوان المفترس لا يتصوّر أنه سيُعلّم في مرحلة أخرى أن هذا اللفظ (الأسد) يطلق أيضا على الرجل الشجاع سواء سمّيناه حقيقة أو مجازا، بل أظنه لن يحتاج إلى ذلك أبدا لأنه سيستخدم ذلك بنفسه بغير تعليم لأن الله سبحانه وتعالى علّمه البيان
    والله الموفق

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,518

    افتراضي رد: ملاحظة لغوية نفسية قد تعزز موقف من يُقسِّم إلى حقيقة ومجاز.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عيد فهمي مشاهدة المشاركة
    فالطفل الذي يُعلّم في مرحلة من مراحل عمره أن لفظ (الأسد) يطلق على ذلك الحيوان المفترس لا يتصوّر أنه سيُعلّم في مرحلة أخرى أن هذا اللفظ (الأسد) يطلق أيضا على الرجل الشجاع سواء سمّيناه حقيقة أو مجازا، بل أظنه لن يحتاج إلى ذلك أبدا لأنه سيستخدم ذلك بنفسه بغير تعليم لأن الله سبحانه وتعالى علّمه البيان
    والله الموفق
    وفقك الله يا شيخنا الفاضل
    هذا الكلام يفتح لنا بابا جديدا من وجوه التأمل في المسألة، فماذا لو قال قائل: إن المعاني الحقيقية هي التي تفتقر إلى التعلم ولا يمكن أن يعرفها الإنسان وحده، أما المعاني المجازية فليست كذلك، فإطلاق لفظة (أ س د) على الحيوان لا يمكن أن يعرف بالعقل، بخلاف إطلاق (أسد) على الرجل الشجاع فإن ذلك ممكن.
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    800

    افتراضي رد: ملاحظة لغوية نفسية قد تعزز موقف من يُقسِّم إلى حقيقة ومجاز.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك العوضي مشاهدة المشاركة
    وفقك الله يا شيخنا الفاضل
    هذا الكلام يفتح لنا بابا جديدا من وجوه التأمل في المسألة، فماذا لو قال قائل: إن المعاني الحقيقية هي التي تفتقر إلى التعلم ولا يمكن أن يعرفها الإنسان وحده، أما المعاني المجازية فليست كذلك، فإطلاق لفظة (أ س د) على الحيوان لا يمكن أن يعرف بالعقل، بخلاف إطلاق (أسد) على الرجل الشجاع فإن ذلك ممكن.
    وفقك الله
    ويدخل في ذلك الألفاظ الاصطلاحية
    فمثلا قد اصطلحوا على تسمية تلك الآلة المعينة (صاروخا) والأخرى (كمبيوتر)
    فيأتي دور العقل حيث يرى أخص خصائص الأولى السرعة الحسية وأخص خصائص الثانية السرعة الحسابية
    فيستعير للرجل السريع الجري لفظ (صاروخ) دون (كمبيوتر)
    ويستعير للرجل السريع الحساب لفظ (كمبيوتر) دون (صاروخ)
    ومثل هذه القياسات العقلية يتفق عليها عقلاء البشر دون حاجة إلى اصطلاح أو توقيف
    ولعله يكون في ذلك إجابة على سؤالكم يا شيخنا الفاضل:
    استقراء في المجاز ... لماذا لا يطلق الأسد على الجبان؟
    فإطلاق الأسد على الشجاع والحمار على البليد لا يفتقر إلى توقيف ولا اصطلاح ولا عرف ولا تعليم بخلاف إطلاق الأسد على ذلك السبع وإطلاق الحمار على تلك البهيمة

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    256

    افتراضي رد: ملاحظة لغوية نفسية قد تعزز موقف من يُقسِّم إلى حقيقة ومجاز.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك العوضي مشاهدة المشاركة
    فإطلاق لفظة (أ س د) على الحيوان لا يمكن أن يعرف بالعقل، بخلاف إطلاق (أسد) على الرجل الشجاع فإن ذلك ممكن.
    وفقكم الله.
    استفسار: هل يمكن أن يعرف العقل معنًى لوصف الرجل الشجاع بالأسد من غير قياس؟
    { وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنْفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ } (البقرة: 235)

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,518

    افتراضي رد: ملاحظة لغوية نفسية قد تعزز موقف من يُقسِّم إلى حقيقة ومجاز.

    وفقك الله يا أخي الكريم
    لا أعرف ماذا تقصد، فأرجو توضيح سؤالك.
    ولكن إطلاق الأسد على الشجاع عند القائلين بالمجاز استعارة ، من باب المبالغة في التشبيه، كأنك قلت: هو كالأسد ثم أزلت كاف التشبيه للمبالغة.
    والتشبيه يقتضي وجود وجه للشبه بين المشبه والمشبه به، وينبغي أن يكون وجه الشبه من أعلى خصائص المشبه والمشبه به، فلا يصح أن أشبه الإنسان بالزرافة مثلا بوجه شبه خفي مثل وجود سبع فقرات في العنق !!

    فإن كنت تقصد بالقياس ملاحظة وجه الشبه بينهما، فهذا صحيح عند القائلين بالمجاز.
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    256

    افتراضي رد: ملاحظة لغوية نفسية قد تعزز موقف من يُقسِّم إلى حقيقة ومجاز.

    أحسن الله إليك.
    قصدي هو ما فهمتَه.
    ولكن ما هو مذهب نفاة المجاز في هذا؟ وكيف حكمتَ على إمكان إطلاق لفظة (أسد) على الرجل الشجاع عقلاً وامتناع ذلك الإطلاق على الحيوان ابتداءا ؟ ألا يدل ذلك على أن للفظ معنًى أصلاً، وآخر مجازاً ؟
    ثم هنا سؤال: لمَ لمْ تطلق العرب على الرجل الشجاع لفظ (ح م ا ر) -مثلاً- بدلاً عن (أسد)؟
    { وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنْفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ } (البقرة: 235)

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,518

    افتراضي رد: ملاحظة لغوية نفسية قد تعزز موقف من يُقسِّم إلى حقيقة ومجاز.

    أما مذهب نفاة المجاز في هذا فهو أنه من باب الوضع التالي، ولا يمتنع أن يضع الناس ألفاظا لما يستجد من المعاني بحسب الحاجة، ولكنهم يفرقون بين ما يضعه الناس وما يضعه العرب بأن ما يضعه الناس قد علم أنه من الوضع التالي، بخلاف كلام العرب فلم يعرف متى وضع.
    هذا هو الرد المعروف، أما أنا فعندي رد آخر، وهو أننا لو افترضنا أن الأسد بمعنى الشجاع مجاز من الأسد الذي هو الحيوان، فقد اتفق أصحاب المجاز أن المجاز قد يشتهر حتى يشتق منه مجاز آخر، ومن المجاز الآخر مجاز ثالث وهكذا، فإذا كان الأمر كذلك فما المانع أن يكون الأصل المزعوم أنه حقيقة أيضا مجازا لحقيقة أخرى سابقة؟
    فإذا كان الأمر كذلك أمكن أن يكون الكلام كله مجازًا ويبطل التقسيم؛ لأنه يصير نوعا واحدا، ولا فرق حينئذ بين أن تسميه مجازا أو تسميه حقيقة.

    وأما ( حكمي على إمكان إطلاق الأسد على الشجاع عقلا وامتناع ذلك في الأسد ) فهو مبني على الاستقراء والمشاهدة،
    فأنت إذا رأيت الأسد (الحيوان) من غير أن تعرف اسمه من قبل لا تستطيع أن تعرف أن اسمه (أسد)، وهذا عام في المحسوسات (الذئب) (الثعلب) (الكلب) (الحمار) .... (الشمس) (القمر) (الأرض) (السماء) .... (الفأس) (الرأس) (القدم) .... إلخ.
    أما إذا رأيت رجلا شجاعا ولم تكن تعرف أن العرب يطلقون على الشجاع اسم (أسد) فبإمكانك عقلا أن تطلق عليه أنه (أسد) من باب المبالغة في التشبيه؛ كما تقول: (فلان صاروخ) أي سريع جدا، و(الطعام عسل) أي لذيذ، و(السرير زبدة) أي لين جدا، و(دماغه حجر) أي شديد التعصب لرأيه، والناس في استعمالاتهم يفعلون ذلك كثيرا، فإنكار ذلك جحد للضرورة.

    وأما: لم لم تطلق العرب على الشجاع ( حمار )، فقد ذكرتُ هذا السؤال هنا:
    http://majles.alukah.net/showthread.php?t=13065
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: ملاحظة لغوية نفسية قد تعزز موقف من يُقسِّم إلى حقيقة ومجاز.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك العوضي مشاهدة المشاركة
    وفقك الله يا شيخنا الفاضل
    راقني كلامكم هذا ( ربما لأنه صادر من متخصص )
    ولكن عندي إشكال أرجو الجواب عنه، وهو أن كثيرا من الألفاظ التي أطبق أهل المجاز على أنها مجاز ومع ذلك تعلم للأطفال في المراتب الأولى.
    وكذلك فهناك كثير من الألفاظ التي أطبق أهل المجاز على أنها حقيقة ومع ذلك لا تعلم إلا في مرتبة متأخرة.
    وكذلك إشكال آخر، وهو أن كلامكم ينطبق على (المشترك) أيضا، فيلزمكم إنكار القول بالاشتراك.
    جزاك الله خيرا وأحسن إليك. وما ذكرته من أن هناك ألفاظ مجازية تعلم للأطفال في المراحل الأولى صحيح ولكن قد يحصل هذا في المحيط اليومي بعيداً عن المنهج التربوي المقنن للمؤسسات التعليمية ، بل حتى في المحيط اليومي عندما نتحدث عن طفل في السنة الثالثة من عمره نادراً جداً حتى لا يكاد يوجد من يعلمه المجاز قبل الحقيقة. وهذه حجة قاصمة لمنكري المجاز لأن انكارهم - كما أشرت أنت في مشاركة سابقة - للمجاز يعني أن اللفظ حقيقي في كل ما دل عليه ، وبناء على ذلك لا إشكال أن نبدأ في تعليم الطفل بأي معنى شئنا ، لأن الكل متساو في الحقيقة والأحقية. وهذا سيخلق مشكلة كبيرة لو حصل. ولذلك لوجئت أي مكتبة وأردت شراء كتاب يتعلم فيه الطفل الكلمات الأولى في السلم التعليمي لوجدت أنها كلها تعلم المعنى الحقيقي للفظة. ولكن ينبغي التنبه لأمر قد يقع فيه الخلط وهو ضرورة التفريق بين المعنى "المجازي" والمعنى "المجرد" ، فعندما نقول "أسد" نريد به الشجاعة ، ونقول "بطل" أو "حبيبي" نريد بها ما نريد (!!) ، فإنا نكون استعملنا في الأول "المحسوس" للدلالة على قيمة مجردة عي الشجاعة ، وفي الثاني نكون قد استعملنا "غير المحسوس" للدلالة على "المجرد". ماذا نقصد بهذا ؟ الجواب: نريد أن نقرر أن المجاز لا يلزم أن يكون مجرداً على الدوام (شجاعة مثلاً) ، فلا تلازم ، ولذلك قد يكون المعنى الحقيقي محسوساً ويعبر به مجازاً عن معنى محسوس آخر ، "غائط":
    وكم من غائط من دون سلمى = = قليل الأنس ليس به كتيع

    أما ماذكرته من أن بعض المعاني الحقيقية لا تُعلّم إلا في وقت متأخر فهذا في نظري راجع لصعوبه التركيب الصرفي والصوتي لأنها تكون مستعصية على جهاز النطق عند الأطفال في المراحل الأولى من التعلم ، وتارة تكون بسبب عدم الحاجة إليها في هذا الوقت المبكر ، مثل كلمة "هودج" ، في وقتنا لا يحتاج إليها بعض الكبار فضلاً عن الأطفال. أما المعاني الحقيقية فهي آصل شيء وأقربه لذهن الطفل المتلقي ، وهو أمر مجمع عليه كظاهرة لغوية ، لأن الطفل يعيش في سياق معين ويترعرع فيه ، فلو تعلم ما لا يُعلم إلا بقرينة قبل أن يتعلم ما يعلم بدونها ، أي يُعلم بمجرد التلفظ بالكلمة ، كما يسمونه "المنطوق" ، أقول لو حصل ذلك لحصل فساد كبير. ولأننا ذكرنا "المنطوق" سنذكر "المفهوم" ، فهو ما لايفهم من خلال النطق وحده وإنما يحتاج إلى قرائن وصوارف ، أياً كانت ، لإدراكه ، ويمكننا اعتبار هذا إطار عام يدخل فيه المجاز بهذا الاعتبار.
    أما الاشتراك ، فهو كما تعلم دلالة اللفظ على معنيين فأكثر على السواء ، أي حقيقة ، ومثاله المشتهر في كتب اللغة كلمة "عين" ، فهي حقيقة في كل ما دلت عليه مما ذكره أهل اللغة كأمثلة، وهذه ليست مشكلة، أي تعدد المدلولات مع اتحاد الدال ، هذه ظاهرة موجودة في كل لغة (في الانجليزية مثلاً تعرف بـhomophone) ، وفي الحقيقة هذا يفتح لنا باباً آخر للسؤال: لو لم يكن هناك "حقيقة" و "مجاز" لكان لنا أن نقول أن الأصل في كل كلمة دلالة "الاشتراك" ! فتكون كلمة "أسد" لفظ مشترك بين معانٍ كثيرة [1]، فهل يُقبل هذا في العُرف اللغوي ؟ بل هذا يمس الجانب العقلي فهل يجوز عقلاً ؟ وهل كان هذا هو ما أدركه العرب القدماء وكان عليه عرفهم الخطابي ؟

    ============================== =============
    [1] فيصير أسد مثلاً لفظ "مشترك" يدل على: الحيوان ، والشجاعة ، وهلم جراً. أي ينطبق تمام الانطباق على كل معنى ويقتضيه مباشرة. فهل يُعقل هذا ؟ ثم اعلم أن "الشجاعة" أيضاً لفظ لوحده ، مستقل بمفهومه ودلالته الخاصة وكينونته اللغوية ، أي أن له كيانه وقوامه الخاص ، فكيف يصير مجرد معنى من ضمن معان للفظ يدل عليها جميعاً بالتساوي ؟

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,518

    افتراضي رد: ملاحظة لغوية نفسية قد تعزز موقف من يُقسِّم إلى حقيقة ومجاز.

    وفقك الله يا شيخنا الفاضل

    كلامكم هنا منطبق على المجاز والحقيقة إذا كانت الحقيقة أشهر أو كانا قريبًا من السواء، كما أنه ينطبق على مجاز الإفراد فقط دون مجاز التركيب.

    فلا ينطبق على المجاز المشهور والحقيقة المهجورة، مثل (دابة) في ذوات الأربع، و(قام) و(قعد) عند ابن جني مثلا، بل إن (لا إله إلا الله) عندهم مجاز أيضا لأنه عموم مخصوص !! والتوكيد أيضا عند بعضهم مجاز.

    فينبغي أن تكون النتيجة الصحيحة المبنية على المقدمات التي تفضلت بذكرها هي تعليم الألفاظ المشهورة في الاستعمال قبل المهجورة، أو الألفاظ المحتاج إليها أكثر في الاستعمال قبل غيرها، أو الألفاظ ذات الدلالة السهلة الفهم قبل الألفاظ ذات الدلالة المعقدة الفهم، وكل هذا لا ينطبق على الحقيقة والمجاز في الاصطلاح.
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    1,298

    افتراضي رد: ملاحظة لغوية نفسية قد تعزز موقف من يُقسِّم إلى حقيقة ومجاز.

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك العوضي مشاهدة المشاركة
    فينبغي أن تكون النتيجة الصحيحة المبنية على المقدمات التي تفضلت بذكرها هي تعليم الألفاظ المشهورة في الاستعمال قبل المهجورة، أو الألفاظ المحتاج إليها أكثر في الاستعمال قبل غيرها، أو الألفاظ ذات الدلالة السهلة الفهم قبل الألفاظ ذات الدلالة المعقدة الفهم ، وكل هذا لا ينطبق على الحقيقة والمجاز في الاصطلاح.
    ما ذكرت صحيح في الجملة ، ولا يعني هذا عدم تعلق ما ذكرت أو عدم تأثيره في باب الحقيقة والمجاز. ولكن لنقف عند قولك (الألفاظ ذات الدلالة السهلة الفهم قبل الألفاظ ذات الدلالة المعقدة الفهم) ، فإننا سنحتاج إليه في فهم طبيعة العلاقة بين "الحقيقة" و "المجاز" ، وهو أن المعنى "الحقيقي" ألصق باللفظ من المعنى "المجازي" - في العرف اللغوي لكل لغة في العالم - وما كان ألصق وأقرب كان أسبق للذهن وأسهل للفهم لأن العقل لا يحتاج أكثر من التلفظ بهذه الكلمة أو تلك لمعرفة ما تدل عليه. الدلالة المعقدة الفهم قد تكون راجعة لكونها مجازية تارة وتارة لكونها مجردة وتعبر عن مفهوم عميق يصعب إدراكه للرجل العادي ، مثل كلمة "دوران" أو "تسلسل" ، فهذه قد لا يجيد فهمها كل أحد لأنه تنطوي على مفهوم يحتاج إلى شرح وبيان ، وربما لأن جزء من معناها منبثق من اصطلاح خاص. بخلاف "شجاعة" رغم كونها مجردة إلا أنها سهلة الفهم.

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •