هل أصاب من صححه؟ - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 25 من 25
4اعجابات

الموضوع: هل أصاب من صححه؟

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,487

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة المعيصفي مشاهدة المشاركة

    و له شاهد آخر يرويه جامع بن مطر الحبطي : حدثنا أبو رؤبة شداد بن عمران القيسي عن أبي سعيد الخدري أن أبا بكر جاء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : يا رسول الله ! إني مررت بوادي كذا و كذا ، فإذا رجل متخشع حسن الهيئة يصلي . فقال له النبي صلى الله عليه وسلم : اذهب إليه فاقتله . قال : فذهب إليه
    أبو بكر ، فلما رآه على تلك الحال كره أن يقتله ، فرجع إلى رسول الله صلى الله
    عليه وسلم ، قال : فقال النبي صلى الله عليه وسلم لعمر :
    اذهب فاقتله ، فذهب
    عمر فرآه على تلك الحال التي رآه أبو بكر قال فكره أن يقتله قال فرجع ، فقال :
    يا رسول الله ! إني رأيته يصلي متخشعا فكرهت أن أقتله ، قال : يا علي ! اذهب
    فاقتله ، قال ، فذهب علي فلم يره ، فرجع علي فقال : يا رسول الله ! إنه لم يره
    ، فقال صلى الله عليه وسلم : إن هذا و أصحابه يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم ،
    يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية ثم لا يعودون فيه ، حتى يعود السهم
    في فوقه ، فاقتلوهم ، هم شر البرية
    ."
    أخرجه أحمد ( 3 / 15 ) .
    قلت : و إسناده حسن ، رجاله ثقات معروفون ، غير أبي روبة هذا ، و قد وثقه ابن حبان و روى عنه
    يزيد بن عبد الله الشيباني أيضا .
    و قال الهيثمي ( 6 / 225 ) : " رواه أحمد ورجاله ثقات " . ثم صرح في الصفحة التالية أنه صح هو و حديث أبي بكرة المتقدم ، " .


    قال محققو المسند: (17/ 188 - 190): (إسناده ضعيف، أبو رؤبة شداد بن عمران القيسي مجهول الحال، ترجم له البخاري في "التاريخ الكبير" 4/226، وفي "الكنى" 9/30، وابن أبي حاتم في "الجرح والتعديل" 4/329 -ونسباه قشيرياً، وقال البخاري: القشيري من قيس-، والحافظ في "تعجيل المنفعة" ص174، ونسبه ثعلبياً!، وذكر في الرواة عنه اثنين، وذكره ابن حبان في "الثقات" 4/358، ونسبه تغلبياً!. وقد ترجم ابن حبان في "الثقات" 4/357 لآخر اسمه شداد بن عبد الرحمن أبو رؤبة القشيري، وذكر أنه يروي عن أبي سعيد الخدري، وروى عنه أبو حنيفة، فمال الحافظ في "التعجيل" إلى ترجيح أنهما واحد، اختلف في اسم أبيه ونسبه، لكن جزم ابن حبان أنهما اثنان، وبقية رجاله ثقات. بكر بن عيسى: هو أبو بشر البصري الراسبي.
    ثم إن في متنه نكارة بينها السندي كما سيأتي.
    وأخرجه البخاري في "الكنى" 9/30 من طريق حفص بن عمر، عن جامع بن مطر، بهذا الإسناد.
    وأورده الهيثمي في "مجمع الزوائد" 6/225، وقال: رواه أحمد، ورجاله ثقات! وذكره الحافظ في "الفتح" 12/298-299، وجود إسناده!
    وقوله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إن هذا وأصحابه يقرؤون القرآن ... " الخ، سلف نحوه بإسنادٍ صحيح برقم (11008) ، وسيأتي برقم (11648) .
    وفي الباب نحو هذه القصة عن أبي بكرة، سيرد 5/42.
    وعن أنس عند أبي يعلى (90) .
    وعن جابر عند أبي يعلى (2215) .
    قال السندي: ولا يخفى ما في ظاهره من البعد، إذ كيف يكره أبو بكر ثم عمر قتل من أمر النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بقتله، وقد جاء أن عمر استأذن في قتل من قال: إن النبيّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ما عدل في القسمة، وكذا خالد بن الوليد، والنبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ما أذن في قتله، وعلل ذلك بأنه مصل، والذي يظهر أن هذا الرجل المذكور في هذه الأحاديث هو ذاك الرجل الذي جاء فيه أنه استأذن عمر في قتله وخالد، ولا يخفى أن استئذان عمر في قتله أصح وأثبت من هذه الأحاديث، فهذا يقتضي أن في هذه الأحاديث شيئاً، ومن نظر في اختلاف عنوان الواقعة في هذه الأحاديث لا يستبعد ما قلنا، والله تعالى أعلم.
    قلنا: قصة خالد سلفت برقم (11008) ، وفيها: قال النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: "إني لم أؤمر أن أنقب عن قلوب الناس، ولا أشق بطونهم" وإسنادها صحيح على شرط الشيخين، وقصة عمر ستأتي برقم (11537) ، وإسنادها صحيح على شرط الشيخين كذلك. وقد حاول الحافظ في "الفتح" 12/299 أن يجمع بين الروايتين؛ رواية النهي عن قتله، ورواية الأمر بقتله، بما لا مقنع فيه، والله أعلم).

    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Aug 2015
    المشاركات
    20

    افتراضي

    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
    وله إسناد آخر غريب جدا ظاهره الصحة عند أبي يعلى:
    فقال أبو يعلى:
    2185
    ‏ﺣَﺪَّﺛَﻨَﺎ ﺃَﺑُﻮ ﺧَﻴْﺜَﻤَﺔَ ، ﺣَﺪَّﺛَﻨَﺎ ﻳَﺰِﻳﺪُ ﺑْﻦُ ﻫَﺎﺭُﻭﻥَ ، ﺃَﺧْﺒَﺮَﻧَﺎ ﺍﻟْﻌَﻮَّﺍﻡُ ﺑْﻦُ ﺣَﻮْﺷَﺐٍ ، ﻗَﺎﻝَ : ﺣَﺪَّﺛَﻨِﻲ ﻃَﻠْﺤَﺔُ ﺑْﻦُ ﻧَﺎﻓِﻊٍ ، ﻋَﻦْ ﺟَﺎﺑِﺮٍ ، ﻗَﺎﻝَ : ﻣَﺮَّ ﻋَﻠَﻰ ﺭَﺳُﻮﻝِ ﺍﻟﻠَّﻪِ ﺻَﻠَّﻰ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻭَﺳَﻠَّﻢَ ﺭَﺟُﻞٌ ، ﻓَﻘَﺎﻟُﻮﺍ ﻓِﻴﻪِ ﻭَﺃَﺛْﻨَﻮْﺍ ﻋَﻠَﻴْﻪِ . ﻓَﻘَﺎﻝَ : " ﻣَﻦْ ﻳَﻘْﺘُﻠُﻪُ ؟ " . ﻗَﺎﻝَ ﺃَﺑُﻮ ﺑَﻜْﺮٍ : ﺃَﻧَﺎ ، ﻓَﺎﻧْﻄَﻠَﻖَ ﻓَﻮَﺟَﺪَﻩُ ﻗَﺪْ ﺧَﻂَّ ﻋَﻠَﻰ ﻧَﻔْﺴِﻪِ ﺧِﻄَّﺔً ﻓَﻬُﻮَ ﻗَﺎﺋِﻢٌ ﻳُﺼَﻠِّﻲ ﻓِﻴﻬَﺎ ، ﻓَﻠَﻤَّﺎ ﺭَﺁﻩُ ﻋَﻠَﻰ ﺫَﻟِﻚَ ﺍﻟْﺤَﺎﻝِ ﺭَﺟَﻊَ ﻭَﻟَﻢْ ﻳَﻘْﺘُﻠْﻪُ . ﻓَﻘَﺎﻝَ ﺭَﺳُﻮﻝُ ﺍﻟﻠَّﻪِ ﺻَﻠَّﻰ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻭَﺳَﻠَّﻢَ " : ﻣَﻦْ ﻳَﻘْﺘُﻠُﻪُ ؟ " . ﻓَﻘَﺎﻝَ ﻋُﻤَﺮُ : ﺃَﻧَﺎ ، ﻓَﺬَﻫَﺐَ ﻓَﺮَﺁﻩُ ﻳُﺼَﻠِّﻲ ﻓِﻲ ﺧِﻄَّﺔٍ ﻗَﺎﺋِﻤًﺎ ﻳُﺼَﻠِّﻲ ﻓَﺮَﺟَﻊَ ﻭَﻟَﻢْ ﻳَﻘْﺘُﻠْﻪُ ، ﻓَﻘَﺎﻝَ ﺭَﺳُﻮﻝُ ﺍﻟﻠَّﻪِ ﺻَﻠَّﻰ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻭَﺳَﻠَّﻢَ " : ﻣَﻦْ ﻟَﻪُ ، ﺃَﻭْ ﻣَﻦْ ﻳَﻘْﺘُﻠُﻪُ ؟ " . ﻓَﻘَﺎﻝَ ﻋَﻠِﻲٌّ : ﺃَﻧَﺎ ، ﻓَﻘَﺎﻝَ ﺭَﺳُﻮﻝُ ﺍﻟﻠَّﻪِ ﺻَﻠَّﻰ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻭَﺳَﻠَّﻢَ : " ﺃَﻧْﺖَ ﻭَﻻ ﺃَﺭَﺍﻙَ ﺗُﺪْﺭِﻛُﻪُ " . ﻓَﺄَﻧْﻄَﻠَﻖَ ﻓَﻮَﺟَﺪَﻩُ ﻗَﺪْ ﺫَﻫَﺐَ.
    وهذا ظاهره الصحة إذ طلحة بن نافع هو أبو سفيان وروايته عن جابر في مسلم لكنه روى له من طريق الأعمش عنه،وأبو سفيان هذا ضعفه بن معين فقال لا شئ وكذلك قال بن حبان يهم في الشئ بعد الشئ وكذلك قال بن المديني أنه يكتب حديثه وليس بالقوي وظاهر كلام أبو حاتم وأبو زرعة الرازيين أنه عندهما لا تقوم به الحجة بل وأقل من ذلك إذ فضلوا عنه أبو الزبير المكي وأبو الزبير معلوم بإنه عندهم ليس بحجة وهناك شئ آخر وهو طعن بن المديني في روايته عن جابر فقال لم يسمع منه إلا أربعة أحاديث وهي ما له في البخاري عن جابر وكذلك كلام شعبة في أن روايته عن جابر صحيفة وكذلك قال بن عيينة،فهذا كله يشعر ببطلان هذا المتن مع حكم بعض الأئمة بأنه غريب جدا وكون طرقه كلها معلله ولا يخلو طريق منها من مقال والله أعلم.

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,487

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سالم الحفيشي مشاهدة المشاركة
    وهذا ظاهره الصحة إذ طلحة بن نافع هو أبو سفيان وروايته عن جابر في مسلم لكنه روى له من طريق الأعمش عنه،وأبو سفيان هذا ضعفه بن معين فقال لا شئ وكذلك قال بن حبان يهم في الشئ بعد الشئ وكذلك قال بن المديني أنه يكتب حديثه وليس بالقوي وظاهر كلام أبو حاتم وأبو زرعة الرازيين أنه عندهما لا تقوم به الحجة بل وأقل من ذلك إذ فضلوا عنه أبو الزبير المكي وأبو الزبير معلوم بإنه عندهم ليس بحجة وهناك شئ آخر وهو طعن بن المديني في روايته عن جابر فقال لم يسمع منه إلا أربعة أحاديث وهي ما له في البخاري عن جابر وكذلك كلام شعبة في أن روايته عن جابر صحيفة وكذلك قال بن عيينة،فهذا كله يشعر ببطلان هذا المتن مع حكم بعض الأئمة بأنه غريب جدا وكون طرقه كلها معلله ولا يخلو طريق منها من مقال والله أعلم.
    أحسنت، وفي سؤالات ابن أبي شيبة لابن المديني: (1/ 164): (وَعَن أبي سُفْيَان الَّذِي روى عَنهُ أَبُو مُحَمَّد الْأَعْمَش فَقَالَ اسْمه طلحة بن نَافِع وَكَانَ أَصْحَابنَا يضعفونه فِي حَدِيثه).
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو سالم الحفيشي
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    7,044

    افتراضي

    الأخ أبو سالم : هل أنت الملقب بالحفيشي الذي كنت تكتب معنا سابقا في مجلس الحديث ومتخصص في العلل
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو سالم الحفيشي
    رقمي على الواتس أب
    00962799096268



  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,487

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد الشافعي مشاهدة المشاركة
    الأخ أبو سالم : هل أنت الملقب بالحفيشي الذي كنت تكتب معنا سابقا في مجلس الحديث ومتخصص في العلل
    نفع الله بكم
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •