ثلاثة كتب لآخر شيوخ الإسلام في روسيا / العلامة موسى بن ملا جار الله التركستاني ( 1292 هـ - 1875 م / 1369 هـ - 1949 م )
قال الزركلي في الأعلام (7/321) :
موسى جار الله
(1295 - 1369 هـ = 1878 - 1949 م)
موسى جار الله، ابن فاطمة، التركستاني القازانى التاتارى، الروستوفدونى الروسى: شيخ إسلام روسيا، قبل الثورة البلشفية وفى إبانها. ولد في (روستوف دون) بروسيا. وتفقه بالعربية وتبحر في علوم الاسلام. ثم كان إمام الجامع الكبير في بتروغراد (لنينغراد) وحج وجاور بمكة ثلاث سنين. وعاد إلى بلاده، فأنشأ مطبعة في (بتروغراد) خدم بها اللغات العربية والفارسية والتترية والتركية والروسية خدمة مفيدة. وكان يحسن هذه اللغات، وإذا تكلم بالعربية فحديثه بالفصحى، أنفة من العامية. ونشر كتابا بالتركية عن علاقة المسلمين بالثورة الروسية، أغضب حكومتها،
فانتزعت منه المطبعة. وقبض عليه وسجن وفى مقدمة أحد كتبه (الوشيعة) وصف لرحلته بعد ذلك، هذا موجزه: (هاجرت بيتى ووطنى سنة 1930 هجرة اضطرارية، وقد سدت علي طرق النجاة، فساقتني الاقدار من طريق التركستان الغربي إلى التركستان الشرقي الصينى، فالبامير، فأفغانستان، وانتهزت الفرصة للسياحة في البلاد الاسلامية. وكنت قد سحت من قبل في الهند وجزيرة العرب ومصر وكل بلاد تركيا وكل التركستان الغربي إذ أنا طالب صغير، ودامت سياحتي في تلك المرة ستة أعوام. وعدت في سياحتي الاخيرة هذه فمررت بتلك الاقطار، وزدت عليها إيران والعراق. ا هـ ) واعتقله الانكليز في الهند مدة، في خلال الحرب العالمية الثانية.
. ومرض في مصر، فدخل (ملجأ العجزة) بالقاهرة، وتوفى به. من تآليفه بالعربية: (تاريخ القرآن والمصاحف - ط) الاول منه، و (شرح ناظمة الزهر - ط) في عد الآيات الكريمة، و (الوشيعة في نقض عقائد الشيعة - ط) وعليه ردود، وثلاث رسائل نشرها في جزء واحد، اكتفى من اسمه عليها ب (ابن فاطمة) هي: (أيام حياة النبي الكريم) و (نظام التقويم في الاسلام) و (نظام النسئ عند العرب) وله (شرح بلوغ المرام - ط) في الحديث، أخبرني به بعض علماء الهند، و (شرح عقيلة أتراب القصائد - ط) في رسم المصاحف .اهـ
وفي مذكرات كرد على (4: 1233 ): (وهو من الافراد الذين لا يحسن بهم الدهر على العالم إلا في العصر بعد العصر، وحياتهم من أولها إلى آخرها حافلة بالخير والنفع).

ومن كلامه في الوشيعة :
(ولهم يوم العاشوراء في الصحن حول قبر الإمام أمير المؤمنين "علي " أشواط وأدوار في ألعاب رياضية يسمونها :" التطبير" ، وصوابها لفظاً ومعنى واشتقاقاً وأصلاً هو: " التتبير" ، كنت أقول كلما أراها : " إن هؤلاء متبّر ماهم فيه وباطل ماكانوا يعملون")

( فإن قالت الشيعة بعصمة الأئمة ، فأنا أقول بعصمة الأمّة ، إذ لاحكمة للدين ولامصلحة للأمة في مجرد عصمة الأئمة ، فإن الأمة إذا لم يكن لها عقل يعصمها وإيمان يهديها وقوة تحميها فلاوجود للأمة وعصمة إمام حيّ ظاهر أو عصمة إمام قد اختفى في سرداب أو في إحدى الجزائر لاتغني الأمة في شيء ولاتغنيها عن شيء وعقيدة عصمة الأئمة تضطر الأمة إلى أقوال مستحيلة والأمة مستغنية عنها )

الوشيعة في نقض عقائد الشيعة - مطبعة الكيلاني بمصر -
https://ia700701.us.archive.org/33/i...saJarullah.pdf
كتاب الوشيعة في نقض عقائد الشيعة - طبعة باكستانية - :
الوشيعة في نقد عقائد الشيعة لشيخ الإسلام في روسيا موسى جارالله
وقد طبع الكتاب هدية مع مجلة الأزهر لهذا الشهر صفر 1436 هـ في 368 صفحة ، بتحقيق المفكر الدكتور محمد عمارة فاحرصوا على اقتناء العدد
نظام النسئ عند العرب قبل الاسلام لموسى جار الله
https://ia600305.us.archive.org/29/i...sajarullah.pdf
تاريخ القرآن والمصاحف - أبيض وأسود -
http://upload.wikimedia.org/wikisour...%AD%D9%811.pdf
تاريخ القرآن والمصاحف - نسخة ملونة -
تاريخ القرآن والمصاحف
نسخة أخري ملونة
https://ia902500.us.archive.org/31/i...00jraluoft.pdf