المنجد -القول بتحريم اتخاذ الرقية مهنة قول بلا علم !!-
النتائج 1 إلى 16 من 16

الموضوع: المنجد -القول بتحريم اتخاذ الرقية مهنة قول بلا علم !!-

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2014
    المشاركات
    293

    افتراضي المنجد -القول بتحريم اتخاذ الرقية مهنة قول بلا علم !!-

    أنا شاب مسلم من الداعين إلى منهج أهل السنة والجماعة بدأت منذ3 سنوات أرقي الناس بالرقية الشرعية وفق الضوابط المرضية بصفة غير منتظمة مقابل بعض المال لأسد به بعض حاجاتي . فكتب الله لي القبول فشفى الله على يدي الكثير وهدى آخرين إلى جادة الصواب ووفقهم لتوحيده والبعد عن الشرك رغم ما لاقيته من بعض المشعوذين وبعض المغرضين المثبطين عن الرقية الشرعية والواصفين لها بالبدعة والكسب المحرم . فكثر علي الناس وأحرجوني لعدم وجود الرقاة المتفرغين لهذا الأمر , كل هذا وأنا أرقي الناس في بيتي المتواضع جدا مما سبب لي الإحراج والمشقة وآذوا أهلي بكثرة طرقهم على الباب وصرت أفوت وأفرط في مصالح واجبة من أجل رقيتهم لشدة حيائي منهم . ففكرت في تأجير محل معين لتخصيصه للرقية الشرعية والحجامة مقابل ما يعادل 20ريالا مثلا لرقية الشخص الواحد وذلك لسد مستحقات الإيجار وبعض حاجاتي الضرورية . ففوجئت بالإنكار من بعض المسلمين المدعين للعلم على أن هذا التخصيص بدعة ولم يعرف عن سلف الأمة ، والكسب بهذه الطريقة محرم . فهل يجوز فتح محل كعيادة للرقية الشرعية والحجامة بهذا التخصيص مقابل مبلغ من المال خاصة وأنا محتاج و معسر وعلي مسؤولية من أعول وأعاني من مرض مزمن ولا أطيق الأعمال الشاقة وحاجة المسلمين لمن يتفرغ للرقية و يدعو إلى التوحيد وينهى عن الشرك ملحة ؟ وفي حالة جواز العيادة القرآنية ووجدت بعدها عملا آخر : 1- هل أترك الرقية وأتحول إلى هذا العمل مع ما يترتب على هذا من مفاسد من الانقطاع عن العمل الصالح وإحداث فراغ كبير . 2- هل أجمع بينهما وأحاول التوفيق بينهما دون أن يضر أحدهما بالآخر . 3- هل أرفض العمل وأكتفي بالرقية لنفعها المتعدي ورعاية لمصالح المسلمين . وفي حالة عدم جواز العيادة القرآنية : 1- هل أتوقف عن الرقية نهائيا ؟ 2- هل أبقى أرقي في بيتي أحسن وأتجنب هذا التخصيص وأصبر على أذى الناس وإحراجهم ؟

    الحمد لله
    أولا :
    إذا كان الواقع كما ذكرت من أنك ترقي بالرقية الشرعية ، مع حاجة الناس إليها ، فنسأل الله لك الأجر والمثوبة والتوفيق والسداد . ولا حرج عليك في أخذ أجرة مقابل ذلك .
    سئل الشيخ ابن باز رحمه الله
    : نسمع عن بعض المعالجين بالقرآن ، يقرؤون قرآنا وأدعية شرعية على ماء أو زيت طيب لعلاج السحر ، والعين والمس الشيطاني ، ويأخذون على ذلك أجرا ، فهل هذا جائز شرعا ؟ وهل القراءة على الزيت أو الماء تأخذ حكم قراءة المعالج على المريض نفسه ؟
    فأجاب :
    " لا حرج في أخذ الأجرة على رقية المريض ، لما ثبت في الصحيحين ( أن جماعة من الصحابة رضي الله عنهم وفدوا على حي من العرب فلم يقروهم ( أي : لم يضيفوهم ) ولدغ سيدهم وفعلوا كل شيء ؛ لا ينفعه , فأتوا الوفد من الصحابة رضي الله عنهم فقالوا لهم : هل فيكم من راق فإن سيدنا قد لدغ ؟ فقالوا : نعم , ولكنكم لم تقرونا فلا نرقيه إلا بجُعْلٍ ( أي : أجرة ) فاتفقوا معهم على قطيع من الغنم , فرقاه أحد الصحابة بفاتحة الكتاب فشفي فأعطوهم ما جعل لهم فقال الصحابة فيما بينهم : لن نفعل شيئا حتى نخبر النبي صلى الله عليه وسلم فلما قدموا المدينة أخبروه صلى الله عليه وسلم بذلك فقال : قد أصبتم ) رواه البخاري (2115) ، ومسلم (4080) .

    ولا حرج في القراءة في الماء والزيت في علاج المريض والمسحور والمجنون ، ولكن القراءة على المريض بالنفث عليه أولى وأفضل وأكمل ، وقد خرج أبو داود رحمه الله بإسناد حسن أن النبي صلى الله عليه وسلم قرأ لثابت بن قيس بن شماس في ماء وصبه عليه . وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( لا بأس بالرقى ما لم تكن شركا ) مسلم (4079) وهذا الحديث الصحيح يعم الرقية للمريض على نفسه وفي الماء والزيت ونحوهما ، والله ولي التوفيق " انتهى .
    "مجموع فتاوى ابن باز" (19/338) .
    وسئل علماء اللجنة الدائمة : عن رجل يرقي الناس بأجرة ولا يعرف إلا بما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم , ويرجع في ذلك إلى كتب أهل العلم الموثوقين ؟

    فأجابوا :
    " إذا كان الواقع منك كما ذكرت أنك تعالج المرضى بالرقية الشرعية , وأنك لم ترق أحدا إلا بما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وأنك تتحرى الرجوع في ذلك إلى ما ذكره العلامة ابن تيمية رحمه الله في كتبه المعروفة ، وما كتبه العلامة ابن قيم الجوزية رحمه الله في "زاد المعاد" وأمثالهما من كتب أهل السنة والجماعة فعملك جائز ، وسعيك مشكور ومأجور عليه إن شاء الله ، ولا بأس بأخذك أجرا عليه ؛ لحديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه الذي أشرت إليه في سؤالك " انتهى .

    وحديث أبي سعدي هو الحديث المتقدم في رقية الرجل الذي لدغ بالفاتحة .
    وحيث جازت الرقية ، وجاز أخذ الأجر عليها ، فلا فرق بين أن يكون ذلك في البيت ، أو في محل مستأجر ، أو في دار خاصة ، دفعا للحرج والمشقة عن أهل المنزل . ولا وجه لمن منع ذلك بحجة أنه لم يعرف عن السلف التكسب بهذه الطريقة ، فإنه إذا ثبت أن العمل مباح ، وأن الأجرة عليه جائزة ، كان القول بتحريم هذه المهنة قولا بغير علم .
    وقد قال البخاري في "صحيحه" في كتاب الإجارة : " باب ما يعطى في الرقية على أحياء العرب بفاتحة الكتاب . وقال ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم : ( أحق ما أخذتم عليه أجرا كتاب الله ) " انتهى .

    ثانيا :
    سبق في جواب السؤال (71303) بيان اختلاف العلماء في حكم أخذ الأجرة على الحجامة ، وأن الصحيح أنها جائزة وليست حراماً ، وإنما نهى عنها النبي صلى الله عليه وسلم على سبيل الكراهة لا التحريم .
    ثالثا:
    لا حرج عليك في فتح عيادة خاصة للعلاج بالرقية والحجامة ، كما سبق . وفي حال حصولك على عمل آخر ، لا يلزمك ترك الرقية ، ولك أن تجمع بين العملين بما تراه مناسبا ، من غير أن تضر بنفسك أو بأهلك .
    وحيث إن الاشتغال برقية المرضى مدخل صالح لدعوتهم ونصحهم وتوجيههم للخير –كما ذكرت- ، فلا ينبغي أن تترك هذا العمل ، ولو توفر لك عمل آخر ، فإن هذا من النفع والإحسان المتعدي للآخرين .
    وينبغي أن يكون المعالج مراقبا لله تعالى ، متقيا له في السر والعلن ، سهلا سمحا مع الناس لا يشق عليهم في أجرة أو ثمن دواء ، مذكرا لهم بأن الشفاء بيد الله تعالى وحده ، ناصحا لهم بالتوبة إلى الله وترك الذنوب التي هي سبب كثير من الآفات والابتلاءات .
    والله أعلم .


    هل يجوز له فتح محل للعلاج بالرقية الشرعية والحجامة ؟ - islamqa.info

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    535

    افتراضي

    أجل من كان يرقي لنفع الناس فهو على خير كبير خلافا لمن يدعي ذلك و غرضه المتاجرة و هذا الفاصل بين القولين في المسألة و بالنسبة للسلف السلف كانوا متمسكين بالدين و يقرؤون القرآن و يفهمونه خلافا لما عليه الناس اليوم اليوم يحتاج المريض أن يعلم العقيدة السليمة و أن الله هو الشافي و الرقية مجرد سبب و أن القرآن فيه شفاء و لم يقل الله دواء فقراءته تشفي و لابد من تحذير المرقي من الشركيات و كما قال بن عثيمين السيف بضاربه
    قال بن عمــر
    "مجلس فقـــه خيـــر من عبـــادة ستيــن سنـــة"

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2014
    المشاركات
    293

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوقاسم رفيق مشاهدة المشاركة
    أجل من كان يرقي لنفع الناس فهو على خير كبير خلافا لمن يدعي ذلك و غرضه المتاجرة و هذا الفاصل بين القولين في المسألة و بالنسبة للسلف السلف كانوا متمسكين بالدين و يقرؤون القرآن و يفهمونه خلافا لما عليه الناس اليوم اليوم يحتاج المريض أن يعلم العقيدة السليمة و أن الله هو الشافي و الرقية مجرد سبب و أن القرآن فيه شفاء و لم يقل الله دواء فقراءته تشفي و لابد من تحذير المرقي من الشركيات و كما قال بن عثيمين السيف بضاربه
    حياك الله أخي بو قاسم رفيق 0
    ونعم كلامك في محله ولكن كما قلت يُفرق بين هذا وذاك 0
    وفرق بين من مراده أكل الناس بالباطل والكذب والدجل !وأهل الخير والصلاح كما هو الفرق بين الثرى والثريا !
    وهذا يتضح لك عاقل !
    مع أني أقول انتشار الرقاة بدون مراقبة لا يصلح البتة فقد فعلا يدخل بينهم رقاة الشرك والبدع والضلال
    ولكن أخي الكلام على أصل المسألة من جواز هذا الفعل أو لا 0
    شكرا لمرورك ونتمنى الفائدة لنا ولكم

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,187

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الروقي العتيبي مشاهدة المشاركة
    حياك الله أخي بو قاسم رفيق 0
    ونعم كلامك في محله ولكن كما قلت يُفرق بين هذا وذاك 0
    وفرق بين من مراده أكل الناس بالباطل والكذب والدجل !وأهل الخير والصلاح كما هو الفرق بين الثرى والثريا !
    وهذا يتضح لك عاقل !
    مع أني أقول انتشار الرقاة بدون مراقبة لا يصلح البتة فقد فعلا يدخل بينهم رقاة الشرك والبدع والضلال
    ولكن أخي الكلام على أصل المسألة من جواز هذا الفعل أو لا 0
    شكرا لمرورك ونتمنى الفائدة لنا ولكم
    بهذا يُجمع بين أقوال العلماء المانعة والمجيزة
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2014
    المشاركات
    293

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد طه شعبان مشاهدة المشاركة
    بهذا يُجمع بين أقوال العلماء المانعة والمجيزة
    نعم أخي في الله الجمع بين الأدلة وأقوال العلماء هذا لمن أراد الفائدة والتزام الحق وعدم مخالفة السنة ومقاصد الشريعة 0
    سواء في هذه المسألة أو في غيرها 0
    وأقول قيام الحجة بالمنع أو عدمه في هذه المسألة هو المتبع وهو المقصد من إقامة المناقشة في أي مسألة عارضة والرجوع للحق فضيلة !
    وليس المقصد التعصب أو حطام الدنيا كما سيعتقد البعض !
    ولو كان كل من يناقش في هذه المسألة همه حطام الدنيا أو حب الشهرة وغيرها من الآفات 0 فإن هذه مصيبة !
    ثم إن هذا المنظور ينسحب أيضا على من يُعلم القرآن كالمدرسين والمواد الدينية أو حتى أئمة المساجد وعلى كل مؤذن يرفع صوت الحق !!
    وستدور حولهم الشكوك بأن همهم أن يقتاتوا من وراء هذه المهنة أو حب الظهور والشهرة ! ! ونبدأ نعمم في المسائل هنا وهناك !!
    وهذا من الوسوسة وليس من العلم في شيء نسأل الله السلامة 0
    أما من يريد في النقاش إثبات رأيه وتسفيه وتبديع وتجهيل الرأي الآخر في المسائل المطروحة
    وهو لا يملك سوى رأي لا يعضده الدليل فهذا ليس لنا فيه حيلة
    !
    وأذكر أخي في الله أنه في أحد الأيام كان هناك نقاش حول النفث في الماء ،وكان من ضمن ردودي نقل للإمام عبدالعزيز بن باز رحمه الله في جواز مثل هذا الفعل 0
    فما كان من أحدهم إلا أن أرسل لي رسالة على الخاص يتهمني بأني قد بعت عقيدتي !!!!!نسأل الله السلامة
    آسف على طول الرد وازعاجك إن حصل ما يزعجك
    هذا والله أعلم ونسأل الله أن يصلح أحوال المسلمين




  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    431

    افتراضي

    عرفت جماعات كثيرة من الصحابة والسلف بالرقاة ، وقد كتبت ذلك في مبحث مستقل ، منهم : أبو مذكر الراقي رضي الله عنه ، ومن النساء الشفاء رضي الله عنها ووو..... وكان منهم من يرقي بالماء ومنهم بالعيدان وووو .... ولم تعرف هذه التبديعات إلا في هذا الزمان والله المستعان

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,474

    افتراضي

    الحمد لله رب العالمين

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2014
    المشاركات
    293

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زياني مشاهدة المشاركة
    عرفت جماعات كثيرة من الصحابة والسلف بالرقاة ، وقد كتبت ذلك في مبحث مستقل ، منهم : أبو مذكر الراقي رضي الله عنه ، ومن النساء الشفاء رضي الله عنها ووو..... وكان منهم من يرقي بالماء ومنهم بالعيدان وووو .... ولم تعرف هذه التبديعات إلا في هذا الزمان والله المستعان
    حياك الله الأخ زياني وبارك فيك
    هل لي بالإطلاع على مبحثكم لنستفيد وشكرا

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2014
    المشاركات
    293

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فراس السليماني مشاهدة المشاركة

    وفيكم بارك الله شكرا لمرورك والإطلاع

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,579

    افتراضي

    على الراقي أن يكون أهلا لذلك ، وأن يراقب الله تعالى في كل أحواله ، وإلا وقع فساد عظيم ، كما سمعنا ، لا سيما إذا كان يقرأ على النساء دون ضوابط شرعية ، والله المستعان .

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jun 2014
    المشاركات
    293

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    على الراقي أن يكون أهلا لذلك ، وأن يراقب الله تعالى في كل أحواله ، وإلا وقع فساد عظيم ، كما سمعنا ، لا سيما إذا كان يقرأ على النساء دون ضوابط شرعية ، والله المستعان .
    أكيد وكلامك عين العقل 0
    وترك الحبل على الغارب لكل مدعي الرقية بدون رقابة مصيبة على المجتمع
    خاصةً في هذا الزمان الذي كثرت فيه الفتن 0
    شكرا لمرورك والإطلاع

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    13,579

    افتراضي

    نفع الله بكم .

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    402

    افتراضي

    اصبت كبد الحقيقه شيخنا ابا مالك
    وكذلك الاخ محمد طه شعبان
    جزاكم الله خيرا
    ففى المسأله تفصيل وتفصيل
    فهذه المسأله تحتاج الى ضوابط شرعيه اكثر
    فالرقيه واخذ النوال ليس فيه شيئ وقد عرف عن السلف ذلك
    كما فى حديث ابى سعيد رضى الله عنه
    المشكله الكبر ى انها صارت حرفه لكل مشعوذ ومنحرف
    فقد علمت من ثقات انها عند بعض الناس تكون بخلوه بين الرجل والمرآه
    ولا يخلو الامر من معصيه والعياذ بالله بل سمعت بطامات -عافانا الله
    فلا بد فيها من ضوابط وارى ورأى قاصر ان يرقى الرجال الرجال
    والنساء النساء حتى نكون بذلك ابعد من الوقوع فى مغبه الاختلاط
    وكما قال ابن عثيمين رحمه الله فى كلام منذ زمان اذكر معناه
    انه فرق بين عمل الطبيب والراقى فى حاله النساء خصوصا من المس والكشف وغيره
    كما هو فى المستشفيات وغيرها
    والله اعلى واعلم

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jun 2014
    المشاركات
    293

    افتراضي

    شكرا يا شباب على المرور والإطلاع وفقكم الله جميعا

    والرقية أمرها يسير والحمد لله
    وكلٌ يستطيع رقية نفسه والدعاء بالشفاء والشافي هو الله
    وهي مسألة واضحة ليست صعبة كل إنسان حتى العامي
    يعرف الكلمات الشركية وقت صدورها من الراقي إذا كان يستعين ويستعيذ
    بغير الله ! وما خفي على المرقي يفترض أن يسأل عنه حزة الإشتباه

    وفق الله الجميع لما يحب ويرضى

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jun 2014
    المشاركات
    293

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jun 2014
    المشاركات
    293

    افتراضي

    وقد جاء في شرح منظومة أصول الفقه لابن عثيمين رحمه الله قوله0
    ومعْ تساوِي ضَرَرٍ ومَنْفَعَهْ***يك نُ ممنوعاً لدَرْءِ المفْسَدَهْ
    يعني: إذا اجتمع في الشيء الضرر والنفع، فهو من جانب النفع مشروع، ومن جانب الضرر ممنوع.
    فإن ترجّح أحدهما فالحكم له، وعلى هذا يكون ما غلب نفعه مباحاً، وما غلب ضرره ممنوعاً، لكن إذا تساوت المنفعة والضرر، فهل نتوقف أو نمنع أو نبيح؟
    الجواب: نقول: النفع محتمل، والضرر محتمل، إذاً لنسلك سبيل السلامة، وسبيل السلامة أن نمنع هذا وهذا. فإذا جاء شخص وقال: إن هذا الدواء أو هذا الطعام يتساوى فيه المنفعة والمضرة. قلنا: هذا ممنوع لدرء المفسدة، لأن درء المفسدة أولى من جلب المنفعة،
    وفي هذا يقول العلماء، عن هذه القاعدة: درء المفاسد أولى من جلب المصالح، وذلك لأن المفسدة المساوية للمصلحة، والمضرة المساوية للمنفعة، قد تغلب وتزيد على المصلحة في المستقبل، لأن خبثها قد يؤثر على القلب وعلى العمل فيحصل بذلك الشر، وهذا القيد الذي ذكرناه وهو التساوي قيد لا بد منه.
    فالأحوال ثلاث: ترجح المنفعة فيؤخذ بها، وترجح المفسدة فتمنع، وتساويهما فتمنع درأ للمفسدة.)) انتهى
    قلت /فالناظر للرقية من حيث هي رقية لا يشك مسلم في نفعها - والمقصود الرقية المشروعة-
    ولكن الناظر للرقاة من حيث كثرتهم واختلاط الحابل بالنابل يرجح المنع وقفل هذا الباب 0
    هذا بعض ما جمعت حول هذه المسألة
    والله تعالى أعلى وأعلم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •