رسالةٌ من محمد الحريص إلى فضيلة الشيخ غفر الله لنا وله
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: رسالةٌ من محمد الحريص إلى فضيلة الشيخ غفر الله لنا وله

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    22

    افتراضي رسالةٌ من محمد الحريص إلى فضيلة الشيخ غفر الله لنا وله

    بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
    قَالَ اللهُ تعالى (وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ)
    قال القرطبي: أي ألن جانبك لمن آمن بك وتواضع.
    و قَالَ سُبحانه (وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ )
    وقال سبحانه(وَعِبَاد الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الأَرْضِ هَوْنًا)
    قال ابن كثيرٍ _ رحمه الله _ أي: بسكينة ووقار من غير جبرية و لا استكبار (6/121)
    قال ابن سعدي:" أي ساكنين متواضعين لله وللخلق.
    و قال سبحانه(أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ)
    قال ابن كثير: هذه صفات المؤمنين الكمل، أن يكون أحدهم متواضعاً لأخيه ووليه، متعززاً على خصمه وعدوه( 3/130)
    وقال سبحانه: (تِلْكَ الدَّارُ الآخِرَةُ نَجْعَلُهَا لِلَّذِينَ لا يُرِيدُونَ عُلُوًّا فِي الأَرْضِ وَلا فَسَادًا وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ)
    قال ابن كثير: أي ترفعاً على خلق الله، وتعاظماً عليهم، وتجبراً عليهم ولا فساداً فيهم.
    وقال صلى الله عليه وسلم: و ما تواضع أحد لله إلا رفعه الله. رواه مسلم
    وقال صلى الله عليه وسلم : إن الله أوحى إلي أن تواضعوا حتى لا يبغي أحد على أحد ، ولا يفخر أحد على أحد. أخرجه أبو داود.
    وكان صلى الله عليه وسلم: يمرُ على الصبيان فيسلم عليهم. متفق عليه
    وعن أنس رضي الله عنه: أن امرأةً جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت له: إن لي إليك حاجة. فقال" يا أم فلان اجلسي في أي طرق المدينة شئت، أجلس إليك"
    وعن سهل بن حنيف قال " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأتي ضعفاء المسلمين ويزورهم، ويعود مرضاهم، ويشهد جنائزهم".
    وعن أنس رضي الله عنه قال : كان صلى الله عليه وسلم يردف خلفه، ويضع طعامه على الأرض، ويجيب دعوة الملوك ويركب الحمار"
    وعن أبي أيوب رضي الله عنه قال: كان صلى الله عليه وسلم يركب الحمار ويخصف النعل ويرقع القميص، ويلبس الصوف، ويقول : من رغب عن سنتي فليس مني"
    وعن أنس رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم" كان يزورُ الأنصار، ويسلم على صبيانهم"
    وقال عروة بن الزبير رضي الله عنهما:" رأيتُ عمرَ ابن الخطابِ رضي اللهُ عنه على عاتقهِ قربة ماء، فقلت يا أمير المؤمنين لا ينبغي لك هذا.
    فقال لما أتاني الوفود سامعين مطيعين، دخلت نفسي نخوة، فأردت أن أكسرها"
    وعن ميمون بن مهران قال: رأيتُ عثمان نائماً في المسجد في ملحفةٍ ليس حوله أحد وهو أمير المؤمنين.

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم" ألا أخبركم بمن تحرم عليه النار غداً؟
    تحرمُ على كلِّ هين لين، قريب سهل"

    و السَّلامُ عليكم و رحمةُ اللهِ و بَرَكَاته.......

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    19

    افتراضي رد: رسالةٌ من محمد الحريص إلى فضيلة الشيخ غفر الله لنا وله

    جزاك الله خيراً أخوي محمد
    وجعل رسالتك تصل بالسلامة. وعندي إقتراح أن تجمع ما تستطيع من أميلات الأخوة وترسلها لهم مرة واحدة، ولعلها توقذ قلباً واحداً -فقط- كان مستغرقاً في الأحلام .
    احرص على ماينفعك ..

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    853

    افتراضي رد: رسالةٌ من محمد الحريص إلى فضيلة الشيخ غفر الله لنا وله

    بارك الله فيك

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    283

    افتراضي رد: رسالةٌ من محمد الحريص إلى فضيلة الشيخ غفر الله لنا وله

    من الشيخ المقصود؟

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •