الصحيح في حدود عورة الرجل
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: الصحيح في حدود عورة الرجل

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,498

    افتراضي الصحيح في حدود عورة الرجل

    عَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ، عَنْ أَبِيهِ، عَنْ جَدِّهِ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «إِذَا زَوَّجَ أَحَدُكُمْ عَبْدَهُ أَمَتَهُ أَوْ أَجِيرَهُ، فَلَا تَنْظُرِ الْأَمَةُ إِلَى شَيْءٍ مِنْ عَوْرَتِهِ؛ فَإِنَّ مَا تَحْتَ السُّرَّةِ إِلَى رُكْبَتِهِ مِنَ الْعَوْرَةِ([1])».
    قال البيهقي رحمه الله: ((الْمُرَادُ بِهِ نهيُ الْأَمَةِ عَنِ النَّظَرِ إِلَى عَوْرَةِ السَّيِّدِ بَعْدَ مَا زُوِّجَتْ([2])))اهـ. وَعَنْ أَبِي الزِّنَادِ، قَالَ: أَخْبَرَنِي ابْنُ جَرْهَدٍ، عَنْ أَبِيهِ، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَرَّ بِهِ وَهُوَ كَاشِفٌ عَنْ فَخِذِهِ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «غَطِّ فَخِذَكَ فَإِنَّهَا مِنَ العَوْرَةِ([3])». فدلَّ على أن ما بين السُّرَّة إلى الركبة عورة؛ وهو مذهب الجمهور. وأما ما ورد عن عَائِشَةَ رضي الله عنها، قَالَتْ: كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُضْطَجِعًا فِي بَيْتِي، كَاشِفًا عَنْ فَخِذَيْهِ، أَوْ سَاقَيْهِ، فَاسْتَأْذَنَ أَبُو بَكْرٍ فَأَذِنَ لَهُ، وَهُوَ عَلَى تِلْكَ الْحَالِ، فَتَحَدَّثَ، ثُمَّ اسْتَأْذَنَ عُمَرُ، فَأَذِنَ لَهُ، وَهُوَ كَذَلِكَ، فَتَحَدَّثَ، ثُمَّ اسْتَأْذَنَ عُثْمَانُ، فَجَلَسَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَسَوَّى ثِيَابَهُ، فَدَخَلَ فَتَحَدَّثَ، فَلَمَّا خَرَجَ قَالَتْ عَائِشَةُ: دَخَلَ أَبُو بَكْرٍ فَلَمْ تَهْتَشَّ لَهُ وَلَمْ تُبَالِهِ، ثُمَّ دَخَلَ عُمَرُ فَلَمْ تَهْتَشَّ لَهُ وَلَمْ تُبَالِهِ، ثُمَّ دَخَلَ عُثْمَانُ فَجَلَسْتَ وَسَوَّيْتَ ثِيَابَكَ فَقَالَ: «أَلَا أَسْتَحِي مِنْ رَجُلٍ تَسْتَحِي مِنْهُ الْمَلَائِكَةُ([4])». وما ورد عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ رضي الله عنه، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ غَزَا خَيْبَرَ، فَصَلَّيْنَا عِنْدَهَا صَلَاةَ الغَدَاةِ بِغَلَسٍ، فَرَكِبَ نَبِيُّ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَرَكِبَ أَبُو طَلْحَةَ، وَأَنَا رَدِيفُ أَبِي طَلْحَةَ، فَأَجْرَى نَبِيُّ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي زُقَاقِ خَيْبَرَ، وَإِنَّ رُكْبَتِي لَتَمَسُّ فَخِذَ نَبِيِّ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، ثُمَّ حَسَرَ الإِزَارَ عَنْ فَخِذِهِ حَتَّى إِنِّي أَنْظُرُ إِلَى بَيَاضِ فَخِذِ نَبِيِّ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ...([5]). ففي هذين الحديثين أن النبي صلى الله عليه وسلم أظهر فخذيه. ولذلك فقد ذهب بعض العلماء أن الفخذين ليسا من العورة؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم كشف عنهما؛ ولو كانا من العورة لَمَا كشفهما النبي صلى الله عليه وسلم. قلت: وهو مذهب ضعيف؛ لأن فيه تركًا للأحاديث القائلة بأنَّ الفخذ من العورة. والصواب – جمعًا بين الأحاديث – هو ما ذهب إليه الجمهور أنَّ الفخذ من العورة؛ ولكنَّ عورته مخففة. قال العلامة الألباني رحمه الله: ((أدلة القائلين بأن الفخذ ليس بعورة فعلية من جهة ومبيحة من جهة أخرى، وأدلة القائلين بأنه عورة قولية من جهة وحاظرة من جهة أخرى؛ ومن القواعد الأصولية التي تساعد على الترجيح بين الأدلة والاختيار بعيدًا عن الهوى والغرض قاعدتان: الأولى: الحاظر مُقَدَّم على المبيح. والأخرى: القول مُقَدَّم على الفعل؛ لاحتمال الخصوصية وغيرها؛ مع أن الفعل في بعض الأدلة المشار إليها لا يظهر فيها أنه كان مقصودًا متعمدًا؛ كحديث أنس وأثر أبي بكر، أضف إلى ذلك أنها وقائع أعيان لا عموم لها؛ بخلاف الأدلة القولية فهي شريعة عامة وعليها جرى عمل المسلمين سلفًا وخلفًا بحيث لا نعلم أن أحدًا منهم كان يمشي أو يجلس كاشفًا عن فخذيه كما يفعل بعض الكفار اليوم ومن يقلدهم من المسلمين الذين يلبسون البنطلون الذي يسمونه بـ(الشورت) وهو (التُّبَّانُ) في اللغة. ولهذا فلا ينبغي التردد في كون الفخذ عورة ترجيحًا للأدلة القولية، فلا جرم أنْ ذهب إليه أكثر العلماء، وجزم به الشوكاني في "نيل الأوطار" (2/ 52- 53) و"السيل الجرار" (1/ 160– 161). نعم، يمكن القول بأن عورة الفخذين أخف من عورة السوأتين؛ وهو الذي مال إليه ابن القيم في "تهذيب السنن"([6])))اهـ.


    [1])) أخرجه أحمد (6756)، وأبو داود (4114)، والبيهقي في ((الكبير)) (7/ 151)، واللفظ له، وحسنه الألباني في ((الإرواء)) (1803)، والأرناؤوط.
    [2])) ((السنن الكبير)) (2/ 320).
    [3])) أخرجه أحمد (15926)، وأبو داود (4014)، والترمذي (2798)، وقال: ((حَدِيثٌ حَسَنٌ))، وصححه الألباني ((تمام المنة)) (160)، والأرناؤوط بشواهده.
    [4])) أخرجه مسلم (2401).
    [5])) متفق عليه: أخرجه البخاري (371)، ومسلم (1365).
    [6])) ((تمام المنة)) (159/ 160).
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,498

    افتراضي رد: الصحيح في حدود عورة الرجل

    قلت: هذا، مع أن استدلالهم بحديث عَائِشَةَ رضي الله عنها ضعيفٌ؛ وذلك لأنه جاء على الشك من الراوي؛ قال: ((فَخِذَيْهِ، أَوْ سَاقَيْهِ))؛ فكيف يُجزم بأحدهما؟
    قال القاضي عياض رحمه الله في ((إكمال المعلم)) (7/ 405): ((وقد يُحْتَج بهذا الحديث من لا يرى الفخذ عورة؛ وإن لم يكن فى هذا الحديث حجة قوية فى ذلك لشكها فى كشف الفخذ أو الساق))اهـ.
    وقال الإمام النووي رحمه الله في ((شرح مسلم)) (15/ 168): ((هذا الحديث مما يحتج به المالكية وغيرهم ممن يقول: ليست الفخذ عورة. ولا حجة فيه؛ لأنه مشكوك في المكشوف: هل هو الساقان أَمِ الفخذان؛ فلا يلزم منه الجزم بجواز كشف الفخذ))اهـ.
    قلت: بل لو جزمنا بأنهما الساقان لكان قريبًا؛ حتى يُوفَّق بين هذا الحديث وبين الأحاديث القائلة بأنَّ الفخذ عورة.ولذلك قال ابن الجوزي رحمه الله في ((كشف المشكل من حديث الصحيحين)) (4/ 408): ((الراوي قد شك فقال: فخذيه أو ساقيه.
    والظاهر أنه كشف الساق لا الفخذ؛ وذاك أليق برسول الله صلى الله عليه وسلم))اهـ.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,498

    افتراضي رد: الصحيح في حدود عورة الرجل

    وقال ابن رجب رحمه الله في ((شرح صحيح البخاري (2/ 411): ((وهذه الرواية ليس فيها جزم بكشف الفخذ؛ بل وقع التردد من الراوي: هل كشف فخذيه أو ساقيه؟ فلا يُستدل بذلك.
    ووقع الحديث في ((مسند الإمام أحمد)) وغيره، وفيه: ((أنه كان كاشفا عن فخذه))، من غير شك، وفي ألفاظ الحديث اضطراب))اهـ.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,498

    افتراضي رد: الصحيح في حدود عورة الرجل

    قال الإمام ابن القيم رحمه الله في ((تهذيب السنن)) (4/ 1921): ((وَطَرِيقُ الْجَمْعِ بَيْن هَذِهِ الْأَحَادِيث: مَا ذَكَرَهُ غَيْرُ وَاحِدٍ مِنْ أَصْحَابِ أَحْمَدَ وَغَيْرهمْ: أَنَّ الْعَوْرَة عَوْرَتَانِ: مُخَفَّفَة وَمُغَلَّظَة.
    فَالْمُغَلَّظَة ُ: السَّوْأَتَانِ. وَالْمُخَفَّفَة ُ: الْفَخِذَانِ.
    وَلَا تَنَافِي بَيْن الْأَمْر بِغَضِّ الْبَصَر عَنِ الْفَخِذَيْنِ لِكَوْنِهِمَا عَوْرَة, وَبَيْنَ كَشْفهمَا لِكَوْنِهِمَا عَوْرَة مُخَفَّقَة. وَاللَّهُ تَعَالَى أَعْلَم))اهـ.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,543

    افتراضي رد: الصحيح في حدود عورة الرجل

    الحمد لله رب العالمين

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,498

    افتراضي رد: الصحيح في حدود عورة الرجل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو فراس السليماني مشاهدة المشاركة
    وفيكم بارك الله
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    520

    افتراضي رد: الصحيح في حدود عورة الرجل

    المناسب هو مذهب الجمع لا الترجيح لحديث أنس في غزوة خيبرو هي متأخرة و لكون مشهد النبي يراه الكثير من الصحابة و يكون الجمع بأن ما والى الركبتين من الفخذ أبعد من العورة مكانا و حكما بخلاف ما والى العورة
    قال بن عمــر
    "مجلس فقـــه خيـــر من عبـــادة ستيــن سنـــة"

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    410

    افتراضي رد: الصحيح في حدود عورة الرجل

    جزاكم الله خيرا
    ا حَدِيثُ جُرْهُدٍ أَنَّ النَّبِيَّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - قَالَ: «الْفَخِذُ عَوْرَةٌ» . وَالثَّانِي: حَدِيثُ أَنَسٍ «أَنَّ النَّبِيَّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - حَسَرَ عَنْ فَخِذِهِ، وَهُوَ جَالِسٌ مَعَ أَصْحَابِهِ» .
    قَالَ الْبُخَارِيُّ: وَحَدِيثُ أَنَسٍ أَسْنَدُ وَحَدِيثُ جُرْهُدٍ أَحْوَطُ، وَقَدْ قَالَ بَعْضُهُمْ: الْعَوْرَةُ الدُّبُرُ، وَالْفَرْجُ، وَالْفَخِذُ.
    قلت :الفخذ عوره هو اختيار شيخنا ابن عثيمين (رحمه الله).

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •