هل يُسنُّ للإمام انتظار الداخل إلى الصلاة
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 11 من 11
2اعجابات
  • 1 Post By محمد طه شعبان
  • 1 Post By محمد طه شعبان

الموضوع: هل يُسنُّ للإمام انتظار الداخل إلى الصلاة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,520

    افتراضي هل يُسنُّ للإمام انتظار الداخل إلى الصلاة

    استحب بعض الفقهاء أن الإمام إذا سمع أقدام الداخلين إلى المسجد أن ينتظرهم؛ واستدلوا على ذلك بحديث عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي أَوْفَى رضي الله عنه، أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كَانَ يَقُومُ فِي الرَّكْعَةِ الْأُولَى مِنْ صَلَاةِ الظُّهْرِ حَتَّى لَا يُسْمَعَ وَقْعُ قَدَمٍ([1]).
    وهو حديث ضعيف.
    واستدلوا على ذلك أيضًا بحديث سَهْلِ بْنِ أَبِي حَثْمَةَ رضي الله عنه، أَنَّهُ صَلَّى مَعَ رَسُولِ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ ذَاتِ الرِّقَاعِ صَلَاةَ الْخَوْفِ، فَصَفَّتْ طَائِفَةٌ مَعَهُ وَطَائِفَةٌ وِجَاهَ الْعَدُوِّ، فَصَلَّى بِالَّذِينَ مَعَهُ رَكْعَةً، ثُمَّ ثَبَتَ قَائِمًا، وَأَتَمُّوا لِأَنْفُسِهِمْ، ثُمَّ انْصَرَفُوا فَصَفُّوا وِجَاهَ الْعَدُوِّ، وَجَاءَتِ الطَّائِفَةُ الْأُخْرَى فَصَلَّى بِهِمُ الرَّكْعَةَ الَّتِي بَقِيَتْ، ثُمَّ ثَبَتَ جَالِسًا، وَأَتَمُّوا لِأَنْفُسِهِمْ، ثُمَّ سَلَّمَ بِهِمْ([2]).
    قال ابن قدامة رحمه الله: ((ولأنه انتظار ليدرك المأموم على وجه لا يشق، فلم يُكْره؛ كالانتظار في صلاة الخوف([3])))اهـ.
    قلت: وللشيخ ابن عثيمين رحمه الله هنا تفصيل حسن؛ حيث قال رحمه الله:
    والانتظارُ يشمَلُ ثلاثةَ أشياء:
    1 - انتظارٌ قبل الدُّخولِ في الصَّلاةِ.
    2 - انتظار في الرُّكوعِ، ولا سيَّما في آخر ركعة.
    3 - انتظار فيما لا تُدرك فيه الركعة، مثل: السُّجود.
    أما الأول: وهو انتظارُ الدَّاخلِ قبل الشروعِ في الصَّلاةِ، فهذا ليس بسُنَّة، بل السُّنّةُ تقديمُ الصَّلاةِ التي يُسَنُّ تقديمُها، وأما ما يُسَنُّ تأخيرُه مِن الصَّلوات وهي العشاء؛ فهنا يُراعي الدَّاخلين؛ لأنَّ النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم كان في صلاةِ العشاءِ، إذا رآهم اجتمعوا عَجَّلَ، وإذا رآهم أبطأوا أخَّرَ، لأنَّ الصَّلاةَ هنا لا يُسنُّ تقديمُها، ولذلك كان الرَّسولُ عليه الصلاة والسَّلام يستحبُّ يُؤخِّرَ من العشاءِ، ولكنهم إذا اجتمعوا لا يُحِبُّ أن يُؤخِّرَ مِن أجلِ أنْ لا يَشُقَّ عليهم، أما غيرُها مِن الصَّلوات فلا يؤخِّرُها ولا ينتظر، بل يُصلِّي الصَّلاة في أولِ وقتِها.
    الثاني: انتظاره في الرُّكوع، مثل: أن يكون الإِمامُ راكعًا، فأحسَّ بداخلٍ في المسجدِ، فلينتظرْ قليلًا حتى يُدركَ هذا الدَّاخلُ الرَّكعةَ، فهنا يكون للقولِ باستحبابِ الانتظارِ وَجْهٌ، ولا سيما إذا كانت الرَّكعةُ هي الأخيرةُ، مِن أجل أنْ يدركَ الجماعةَ؛ لكن؛ بشرطِ أن لا يَشُقَّ على المأمومين، مثل: لو سَمِعَ إنسانًا ثقيلَ المشيِ لكِبَرٍ؛ وبابُ المسجدِ بعيدٌ عن الصَّفِّ، فهذا يستغرقُ بِضْعَ دقائق في الوصول إلى الصَّفِّ، فهنا لا ينتظرُه؛ لأنه يَشُقُّ على المأمومين، ولكن الانتظار اليسير لا بأس به.
    الثالث: انتظار الدَّاخلِ في رُكنٍ غيرِ الرُّكوعِ، أي: في رُكنٍ لا يُدرِكُ فيه الرَّكعةَ ولا يُحسبُ له، فهذا نوعان:
    النوع الأول: ما تحصُلُ به فائدةٌ.
    النوع الثاني: ما ليس فيه فائدةٌ، إلا أن يشاركَ الإِمامُ فيما اجتمع معه فيه.
    مثال النوع الأول: إذا دخلَ في التشهُّدِ الأخيرِ، فهنا الانتظارُ حَسَنٌ؛ لأنَّ فيه فائدةً، وهي: أنه يدركُ صلاةَ الجماعةِ عند بعضِ أهلِ العِلمِ.
    وأيضًا: فيه فائدة - حتى على القولِ بعدمِ إدراكِ الجماعةِ - لأنَّ إدراكَ هذا الجُزءِ خيرٌ مِن عدمِهِ فهو مستفيدٌ.
    ومثال النوع الثاني: ما ليس فيه فائدة في إدراكِ الجماعةِ؛ إلا مجرد المتابعة للإِمام، مثل: أن يكون ساجدًا في الرَّكعةِ الثالثة في الرُّباعيةِ فأحسَّ بداخلٍ، فهنا لا يُستحبُّ الانتظار؛ لأنَّ المأمومَ الداخلَ لا يستفيدُ بهذا الانتظارِ شيئًا في إدراكِ الجماعةِ؛ إذ سيدركُ الرَّكعةَ الأخيرةَ([4]).



    [1])) أخرجه أحمد (19146)، وأبو داود (802)، وابن ماجه (4249)، وضعفه الألباني في ((الإرواء)) (513)، وكذا ضعفه محققو المسند.

    [2])) متفق عليه: أخرجه البخاري (4129)، ومسلم (842).

    [3])) ((الكافي)) (1/ 291).

    [4])) ((الشرح الممتع)) (4/ 196- 199)، مختصرًا.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,501

    افتراضي رد: هل يُسنُّ للإمام انتظار الداخل إلى الصلاة

    بارك الله فيك أبا يوسف ، ومما يُحسن الاستدلال به في هذا المقام أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يدخل في الصلاة يريد إطالتها فيسمع صوت الصبي فيخفف ، كما في الحديث : (إني لأقوم في الصلاة أريد أن أطول فيها فأسمع بكاء الصبي فأتجوز في صلاتي كراهية أن أشق على أمه) ، فلئن ينتظر لإدراك الركعة من باب أولى ، وظني أن هذا كلام السيوطي والله أعلم .
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,520

    افتراضي رد: هل يُسنُّ للإمام انتظار الداخل إلى الصلاة

    بارك الله فيكم أبا البراء، وجزاكم خيرًا
    هذا الحديث ليس فيه انتظار، وإنما فيه تعجيل.
    وقد استدل به العلماء في مسألتنا هذه ردًّا على من يقول: لا يجوز انتظار الداخل؛ لأن عمل اعتبار لأحد في الصلاة شرك مع الله تعالى في العبادات.
    فردُّوا عليهم بهذا الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قد عمل اعتبارًا لبكاء الصبي، ولمْ يُعد هذا شركًا في العبادة.
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,572

    افتراضي رد: هل يُسنُّ للإمام انتظار الداخل إلى الصلاة

    بارك الله فيكم
    لا إله إلا الله
    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,520

    افتراضي رد: هل يُسنُّ للإمام انتظار الداخل إلى الصلاة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رضا الحملاوي مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم
    وفيكم بارك الله يا دكتور رضا
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة رضا الحملاوي
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,233

    افتراضي رد: هل يُسنُّ للإمام انتظار الداخل إلى الصلاة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد طه شعبان مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم أبا البراء، وجزاكم خيرًا
    هذا الحديث ليس فيه انتظار، وإنما فيه تعجيل.
    وقد استدل به العلماء في مسألتنا هذه ردًّا على من يقول: لا يجوز انتظار الداخل؛ لأن عمل اعتبار لأحد في الصلاة شرك مع الله تعالى في العبادات.
    فردُّوا عليهم بهذا الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قد عمل اعتبارًا لبكاء الصبي، ولمْ يُعد هذا شركًا في العبادة.
    نفع الله بكم جميعا .
    أما من قال بأن انتظار الداخل شرك ، فهو في غاية الضعف ، بل يقال : إنه من إعانة المسلم على العبادة ، فإن نوى الإمام بانتظاره أن يعين أخاه لإدراك العبادة على وجه أكمل ، بحيث لا يضر بغيره ، فهو أولي ، وهو مذهب شيخ الإسلام رحمه الله ، وقد رأيت العلامة عبد الله أبا بطين رحمه الله في حاشيته على شرح المنتهى ( مخطوط ، وسيطبع قريبا ولأول مرة بإذن الله ) ينقل القول بالاستحباب عن الشيخ تقي الدين ( وهو شيخ الإسلام ) لما ذكرنا .
    والله أعلم .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    13,520

    افتراضي رد: هل يُسنُّ للإمام انتظار الداخل إلى الصلاة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    نفع الله بكم جميعا .
    أما من قال بأن انتظار الداخل شرك ، فهو في غاية الضعف ، بل يقال : إنه من إعانة المسلم على العبادة ، فإن نوى الإمام بانتظاره أن يعين أخاه لإدراك العبادة على وجه أكمل ، بحيث لا يضر بغيره ، فهو أولي ، وهو مذهب شيخ الإسلام رحمه الله ، وقد رأيت العلامة عبد الله أبا بطين رحمه الله في حاشيته على شرح المنتهى ( مخطوط ، وسيطبع قريبا ولأول مرة بإذن الله ) ينقل القول بالاستحباب عن الشيخ تقي الدين ( وهو شيخ الإسلام ) لما ذكرنا .
    والله أعلم .
    بارك الله فيكم شيخنا الحبيب، ونفع بكم
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني
    لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ مُحَمَّدٌ رَسُولُ الله
    الرد على الشبهات المثارة حول الإسلام

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,233

    افتراضي رد: هل يُسنُّ للإمام انتظار الداخل إلى الصلاة

    آمين ، وفيكم بارك الله .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,501

    افتراضي رد: هل يُسنُّ للإمام انتظار الداخل إلى الصلاة

    بارك الله في الجميع
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,543

    افتراضي رد: هل يُسنُّ للإمام انتظار الداخل إلى الصلاة

    الحمد لله رب العالمين

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,501

    افتراضي رد: هل يُسنُّ للإمام انتظار الداخل إلى الصلاة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد طه شعبان مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم أبا البراء، وجزاكم خيرًا
    هذا الحديث ليس فيه انتظار، وإنما فيه تعجيل.
    وقد استدل به العلماء في مسألتنا هذه ردًّا على من يقول: لا يجوز انتظار الداخل؛ لأن عمل اعتبار لأحد في الصلاة شرك مع الله تعالى في العبادات.
    فردُّوا عليهم بهذا الحديث أن النبي صلى الله عليه وسلم قد عمل اعتبارًا لبكاء الصبي، ولمْ يُعد هذا شركًا في العبادة.
    بارك الله فيك أبا يوسف ، يُعدُ شركًا في حالة ما إذا كان الإمام يعلم صوت القادم وانتظره لشخصه ، والله أعلم .
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •