" حكم التفرغ للرقية واتخاذها مهنة " الشيخ ناصر العقل
النتائج 1 إلى 19 من 19
6اعجابات
  • 4 Post By المعيصفي
  • 1 Post By المعيصفي
  • 1 Post By احمد ابو انس

الموضوع: " حكم التفرغ للرقية واتخاذها مهنة " الشيخ ناصر العقل

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    743

    افتراضي " حكم التفرغ للرقية واتخاذها مهنة " الشيخ ناصر العقل

    " حكم التفرغ للرقية واتخاذها مهنة "
    الشيخ ناصر العقل ـ أستاذ العقيدة والمذاهب المعاصرة في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ـ
    السؤال :
    ما حكم التفرغ للرقية واتخاذها مهنة من قبل بعض المنتسبين للعلم أو غيرهم، وهل هذا مأثور عن أئمة السلف؟
    الجواب :
    الأصل في الرقية أنها مشروعة، وهي نوع من الدعاء الذي أمرنا به، وهو جزء من العبادة.
    وأيضاً الأصل في الرقية أن تكون من كتاب الله عز وجل، أو مما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم من الألفاظ الثابتة،
    أو ما يشبه ذلك من الأدعية الصحيحة السليمة، التي ليس فيها شرك، وليس فيها بدع، وليس فيها ظلم أو عدوان، وليس فيها ألغاز أو استعانة بغير الله عز وجل، كالاستعانة بالجن ونحو ذلك.
    أما مسألة التفرغ للرقية من قبل طالب العلم، بحيث يجعل مهنته رقية للناس، سواء كان ذلك بأجر أو بغير أجر، فلم يرد عن السلف أن أحداً منهم تفرغ من أجل الرقية،
    بل كانوا يرقون أنفسهم ويرقون غيرهم، ويقرون من يرقي غيره،
    لكن لا على سبيل جعل الرقية مهنة يتفرغ لها الإنسان،
    وما يفعله كثير من طلاب العلم هذا فيه نوع من تجاوز الأصل الشرعي،
    ويستتبع ذلك وضع مكان ثابت يجتمع فيها حشد كبير من الرجال، أو حشد من النساء،
    ويقرأ عليهم قراءة جماعية بشكل يومي منتظم، وحدد لذلك أجوراً معينة،
    وتباع من خلال هذا الأمر أنواع من الأدوية والمياه بأكثر من قيمتها الحقيقية إلى غير ذلك من الوسائل التي في التوسع فيها نظر،
    ولذلك أقول: إن هذه الظاهرة إذا زادت ربما تتأصل وتكون من البدع التي يصعب علاجها فيما بعد.
    أما كون الإنسان يحتسب الرقية ويرقى الناس ويفيدهم فهذا لا حرج فيه،
    لكن أن يجعل ذلك مهنة فهذا فيه نوع من التجاوز ولا بد من التنبيه على ذلك.
    قد يرد إشكال وهو أن الناس بحاجة إلى الرقية الشرعية، والدليل على هذا أنه ما من راق يشتهر إلا ويتكدس عليه الناس بالعشرات والمئات والآلاف،
    نقول: هذا حق، لكن كلما زاد الناس من التعلق بهذا الأمر وضع الله عز وجل عليهم من الآصار والأغلال ما يجعلهم أيضاً يزيدون أكثر؛
    لأنهم يلجئون إلى غير الله عز وجل فيكلهم الله إلى عباده،
    والذي ينبغي أن يعوّد الناس كيف يحمون أنفسهم بالأوراد الشرعية،
    وبالتزام الطاعة وأعمال البر، والمواظبة على الذكر والاستغفار وغير ذلك من المحصنات الشرعية التي بإذن الله تقي الناس من كثير من الأمراض والأوهام، التي تسبب لهم اللجوء إلى الرقاة، هذا شيء.
    الشيء الآخر: أن الناس لو عودوا أن يرقوا أنفسهم أو يرقيهم أمثالهم والأقربون منهم من الجيران وجماعة المسجد ونحوه؛ لكان هذا أولى، ولما ظهرت هذه الظواهر التي أصبحت الآن من الظواهر التي دخلت من خلالها بعض البدع، والله أعلم.
    "

    شرح الطحاوية لناصر العقل (96/ 8) "


  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,230

    افتراضي رد: " حكم التفرغ للرقية واتخاذها مهنة " الشيخ ناصر العقل

    أحسن الله إليكم
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    57

    افتراضي رد: " حكم التفرغ للرقية واتخاذها مهنة " الشيخ ناصر العقل

    نفع الله بكم واثابكم ..... بورك قيكم
    من اروع ما سمعته من مناجاة .....



  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    10,037

    افتراضي رد: " حكم التفرغ للرقية واتخاذها مهنة " الشيخ ناصر العقل

    جزاكم الله خيرا
    لا إله إلا الله

    اللهم اغفر لي وارحمني ووالديّ وأهلي والمؤمنين والمؤمنات وآتنا الفردوس الأعلى

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    المشاركات
    8,786

    افتراضي رد: " حكم التفرغ للرقية واتخاذها مهنة " الشيخ ناصر العقل

    بارك الله في الكاتب والناقل.
    لكن المشكلة عويصة بحق، والوعي يكاد يكون معدومًا في عالم المسلمين الآن!
    ومن المسلمين الآن من يذهب إلى الكنائس للتداوي، ولا حول ولا قوة إلا بالله!
    أبو عاصم أحمد بن سعيد بلحة.
    حسابي على الفيس:https://www.facebook.com/profile.php?id=100011072146761
    حسابي علي تويتر:
    https://twitter.com/abuasem_said80

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    9,230

    افتراضي رد: " حكم التفرغ للرقية واتخاذها مهنة " الشيخ ناصر العقل

    إن حق لنا القول ، فإنها أوساط يكثر فيها الجهل والغوغاء .
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    743

    افتراضي رد: " حكم التفرغ للرقية واتخاذها مهنة " الشيخ ناصر العقل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة
    أحسن الله إليكم
    وإليك أحسن الله أخي الكريم .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    743

    افتراضي رد: " حكم التفرغ للرقية واتخاذها مهنة " الشيخ ناصر العقل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رضا الحملاوي مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا
    وجزاك الله خيرا أخي رضا الحملاوي ...

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    743

    افتراضي رد: " حكم التفرغ للرقية واتخاذها مهنة " الشيخ ناصر العقل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غزوان الحيالي ابو يوسف مشاهدة المشاركة
    نفع الله بكم واثابكم ..... بورك قيكم
    ولك بمثله ...
    وجزاك الله خيرا ...

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    743

    افتراضي رد: " حكم التفرغ للرقية واتخاذها مهنة " الشيخ ناصر العقل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوعاصم أحمد بلحة مشاهدة المشاركة
    بارك الله في الكاتب والناقل.
    لكن المشكلة عويصة بحق، والوعي يكاد يكون معدومًا في عالم المسلمين الآن!
    ومن المسلمين الآن من يذهب إلى الكنائس للتداوي، ولا حول ولا قوة إلا بالله!

    أخي الفاضل إن موضوع الرقية موضوع خطير جدا وخصوصا في عصرنا هذا .
    فلقد هدمت عقائد الكثير من المسلمين وانتهكت أعراضهم واستنزفت أموالهم بالباطل وذلك عن طريق التوسع في العلاج بما يلصق بالرقية وهو ليس منها .

    وما عليك إلا أن تسأل عن عدد المؤذنين وخدام المساجد أو أئمة الصلوات والخطباء في المساجد الذين تصدروا للرقية والعلاج بالأعشاب .
    فضلا عن غيرهم ممن فتحوا العيادات في بيوتهم أو في الأسواق وأعلنوا عن أنفسهم ... وكلهم شعاره ( الرقية الشرعية على الكتاب والسنة والطب النبوي )
    ثم انظر عدد المنتديات والمواقع على الشبكة العنكبوتية ومعظمها شعارها ( الرقية الشرعية من الكتاب والسنة وبفهم سلف الأمة ) .
    ثم ما عليك إلا أن تطلع على مواضيعها بعد أن تمتلك الحق وتعرف الأصل في هذه المسألة .
    فستتجلى لك الخرافات والبدع والمخالفات والخوض في علم الغيب والقول على الله بغير علم سوى : جربناه وثبت نفعه ! .
    فأصبح الجن يقتل بالحلتيت ! والملح ! بل بالتفاح والحليب والسمك !! ( وهذه حقيقة ابتدعها أحد المخرفين ) .

    وواحدة من الطوام في هذه المواقع هي جعلهم العلاقة بين المعالج الذي يُسمى بغير اسمه ( شيخ ) وبين المريض علاقة سرية .
    فلا يطلع أحد من الأعضاء على ما يدور بينه وبين المريض الذي في المعظم يكون امرأة !!.
    وكل ذلك يحصل ممن يدعون أنهم على الكتاب والسنة !!!
    ...
    هناك تقصير عظيم من طلاب العلم المحققين في دراسة هذا الموضوع الخطير .
    فما أكثر من يتصدى من الطلبة لمختلف العقائد والأفكار المنحرفة والضالة والبحث في مختلف المسائل الفقهية .
    إلا أن موضوع الانحرافات في الرقية وعلاج أمراض السحر والمس والعين لم تعط الاهتمام المطلوب .
    بالرغم من أنها مسائل خطيرة ضلت وأضلت ولا تزال تضل الكثير من المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها .
    وكان أصحاب مهنة الرقية هم البلاء الذي ابتُليت به الأمة على كثرة ابتلاءاتها .
    فالواجب على من يشعر بالمسئولية من طلاب العلم الاهتمام بالمسألة هذه دراسة وبحثا وردا على أهل البدع والأطماع الدنيئة الذين لا يدعون شبهة ولا تلبيسا إلا واستعملوه في الدفاع عن مهنتهم الغالية التي يعتاشون بها .
    فإن عجزوا عن ذلك ظهر منهم ما لا يخطر ببال .
    ولكن كما قيل فإن الذي يتصدر للرقية لا يكاد يفلت من إما .
    فتنة المال أو النساء أو الشهرة أو العجب و سوء الأخلاق ملازم لهم إلا من رحم الله وقليل ما هم .
    والله المستعان .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبوأحمد المالكي

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    May 2013
    المشاركات
    743

    افتراضي رد: " حكم التفرغ للرقية واتخاذها مهنة " الشيخ ناصر العقل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة
    إن حق لنا القول ، فإنها أوساط يكثر فيها الجهل والغوغاء .
    أحسنت أخي ... بارك الله فيك ..
    جهل أصحاب مهنة الرقية هو الآفة الرئيسية .
    ثم الطمع فيما في أيدي الناس .
    فأصبحت مهنة الراقي والمعالج هي مهنة كل من لا مهنة له !! .
    وربما أشبهها بمهنة المتسول .
    فلا يحتاج المتسول لشيء سوى الإعلان عن نفسه بالطرق المعروفة للمتسولين ...
    ثم يقلد غيره بالطرق الملتوية للحصول على المال ! .

    ولقد أصبحنا نرى من يقول منهم : " وأنى للعالم الفلاني أن يتكلم عن الرقية ويقول هذه لا تجوز وهذه لا تجوز . وهذه خرافات ... هل هو من أهل الرقية لكي يفتي فيها !!!."
    وكأن الرقية كمهنة الحدادة والنجارة !!! ...

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    430

    افتراضي رد: " حكم التفرغ للرقية واتخاذها مهنة " الشيخ ناصر العقل

    لم يثبت لم يرد .... لم يُعرف أحد من السلف امتهان الرقية .... والنتيجة بدعة، كعادتكم في كثرة التبديع، أين دليلكم على النفي وتلكم التبديعات الكثيرة ... ؟
    وجود المتسترين والجهال من الرقاة لا يعني أنها بدعة ، لأن الدجالين قد أفسدوا الكثير من صفاء الإسلام ....
    وأما إن كنتم تبحثون عن الدليل على شهرة جماعات من السلف بالرقاة فخذو ا بعضها :
    الدليل الرابع : ومنهم أبو مذكر الراقي الأنصاري رضي الله عنه حيث كان يرقي من العقرب واللدغ مشهورا ب " الراقي ": قال ابن حجر في الصحابة من ترجمة أبي مذكر الراقي: له ذكر في حديث ضعيف، أخرجه الترمذي الحكيم في «نوادر الأصول» في الأصل الثالث والثمانين، من طريق العرزمي أحد الضعفاء عن أبي الزبير عن جابر قال: كان بالمدينة رجل يكنى أبا مذكر يرقى من العقرب، فينفع اللَّه بذلك، فقال النبي صلى اللَّه عليه وسلّم: «يا أبا مذكر، ما رقيتك هذه؟ أعرضها عليّ» فقال: شجنة قرنية ملحة بحر قفطا، فقال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلّم: لا بأس بهذا ».
    قال الحكيم في نوادر الأصول (ر529) نا عبد الأعلى بن واصل الأسدي نا أبو نعيم النخعي عن قطن بن خليفة العزرمي عن أبي الزبير عن جابر قال: كان بالمدينة رجل يكنى أبا مذكر يرقى من العقرب، ينفع اللَّه بها، فقال النبي صلى اللَّه عليه وسلّم: «يا أبا مذكر، ما رقيتك هذه؟ أعرضها عليّ» فقال أبو مذكر: شجنة قرنية ملحة [بحر] قفطا أو لفطا، نطفا أو نقطا، ثقفا لا محقا، فقال رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وسلّم: لا بأس بها، إنما هذه مواثيق أخذها سليمان بن داود على الهوام ».
    قال الحكيم: فهذه رقية ذكر لنا أنها بلغة حمير، ثم أسند من طريق مغيرة عن إبراهيم عن الأسود قال: كلمات بالحميرية ".
    وهذا إسناد حسن ، أبو نعيم إن كان هو الصغير فمختلف في توثيقه، وهو صدوق له أغلاط كما قال الحافظ ،
    وأما الكبير فاسمه عبد الرحمن بن نعيم وهو صالح الحديث كما قال أبو حاتم ، ويظهر من كلام الحافظ أنه قد توبع ربما عند أبي نعيم في الطب من طريق ابن إسحاق ، لأن الحافظ علل الحديث بقطن بن خليفة وهو نفسه فطر بن خليفة، وقد وثقه أحمد ويحيى بن القطان وابن معين و النسائي و غيرهم، وقال عنه العجلي : حسن الحديث "، وقد سمعه أبو الزبير من جابر كما سيأتي :
    وقد خرجه أبو نعيم في الطب من طريق ابن إسحاق بمتابعة أبي نعيم النخعي ، فقد ذكره الصالحي في سبيل الهدى (12/79) وقال:" قال ابن إسحاق: زادني رجل في هذه الرقية: شجنة قرنية ملحة بحر قفطا وقطيفة موسى معها والمسيح يلبسها، ما لنا أن لا نتوكّل على الله، وقد هدانا سبلنا ولنصبرنّ على ما آذيتمونا وعلى الله فليتوكّل المتوكّلون "،
    وقال محمد بن إسحاق: قرأت ما لا أحصي من هذه الرّقى: الرقية على العقرب، فوقعت لي فيه إن رجلا من الأنصار قال: أفي العقرب رقية؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من استطاع منكم أن ينفع أخاه فليفعل ».
    ولهذا الحديث متابعات وشواهد أخرى ، وقد سمعه أبو الزبير من جابر :
    الدليل الخامس : وفيه من الرقاة آل عمرو بن حزم رضي الله عنهم ، وأبو مذكر الراقي السابق : حيث كانوا يرقون من لدغ الهوام :
    خرج حديثهم مسلم في الصحيح عن أبي الزبير أنه سمع جابر بن عبد الله يقول: أرخص النبي صلى الله عليه وسلم في رقية الحية لبني عمرو "، قال أبو الزبير: وسمعت جابر بن عبد الله يقول: لدغت رجلا منا عقرب، ونحن جلوس مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال رجل: يا رسول الله أرقي؟ قال: «من استطاع منكم أن ينفع أخاه فليفعل».
    وهذا الرجل هو ابو مذكر الراقي كما بينته رواية الحكيم الترمذي السابقة ، وأما جزء آل عمرو فإن له متابعات أخرى أيضا : ....


  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    430

    افتراضي رد: " حكم التفرغ للرقية واتخاذها مهنة " الشيخ ناصر العقل

    ......... دليل سادس : راق مبهم من اللدغ ، وما أراه إلا أبا مذكر الراقي رضي الله عنه :
    خرج حديثه عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال : قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة وهم يرقون برقى يخالطها الشرك ، فنهى عن الرقى، قال : فلدغ رجل من أصحابه لدغته الحية ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : « هل من راق يرقيه ؟ » فقال رجل إني كنت أرقي رقية ، فلما نهيت عن الرقى تركتها ، قال : « فاعرضها علي » ، فعرضتها عليه فلم ير بها بأسا ، فأمره فرقاه ".

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    430

    افتراضي رد: " حكم التفرغ للرقية واتخاذها مهنة " الشيخ ناصر العقل

    الدليل التاسع : صحابي راق آخر مجهول الإسم، الله أعلم هل هو أبو مذكر الراقي، فإنه كان ممن يرقي من اللدغ : خرج البخاري (5737) عن ابن عباس: أن نفرا من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم مروا بماء، فيهم لديغ أو سليم، فعرض لهم رجل من أهل الماء، فقال: هل فيكم من راق، إن في الماء رجلا لديغا أو سليما، فانطلق رجل منهم، فقرأ بفاتحة الكتاب على شاء، فبرأ، فجاء بالشاء إلى أصحابه، فكرهوا ذلك وقالوا: أخذت على كتاب الله أجرا، حتى قدموا المدينة، فقالوا: يا رسول الله، أخذ على كتاب الله أجرا، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن أحق ما أخذتم عليه أجرا كتاب الله»
    وفي قولهم :" هل فيكم من راق "، دليل واضح على اشتهار بعض الصحابة بالرقية ، ومما يؤيد ذلك :
    الدليل العاشر: صحابي راق آخر من اللدغ ، الله أعلم إن كان أبا مذكر أو غيره: خرج حديثه النسائي والبخاري في الصحيح (5749) عن أبي سعيد أن رهطا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم انطلقوا في سفرة سافروها، حتى نزلوا بحي من أحياء العرب، فاستضافوهم فأبوا أن يضيفوهم، فلدغ سيد ذلك الحي، فسعوا له بكل شيء لا ينفعه شيء، فقال بعضهم: لو أتيتم هؤلاء الرهط الذين قد نزلوا بكم، لعله أن يكون عند بعضهم شيء، فأتوهم فقالوا: يا أيها الرهط، إن سيدنا لدغ، فسعينا له بكل شيء لا ينفعه شيء، فهل عند أحد منكم شيء؟ فقال بعضهم: نعم [أنا]، والله إني لراق، ولكن والله لقد استضفناكم فلم تضيفونا، فما أنا براق لكم حتى تجعلوا لنا جعلا، فصالحوهم على قطيع من الغنم، فانطلق فجعل يتفل ويقرأ: الحمد لله رب العالمين حتى لكأنما نشط من عقال، فانطلق يمشي ما به قلبة، قال: فأوفوهم جعلهم الذي صالحوهم عليه، فقال بعضهم: اقسموا، فقال الذي رقى: لا تفعلوا حتى نأتي رسول الله صلى الله عليه وسلم فنذكر له الذي كان، فننظر ما يأمرنا، فقدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكروا له، فقال: «وما يدريك أنها رقية؟ أصبتم، اقسموا واضربوا لي معكم بسهم»
    . وخرجه مسلم (2201) عن أبي سعيد الخدري أن ناسا من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كانوا في سفر، فمروا بحي من أحياء العرب، فاستضافوهم فلم يضيفوهم، فقالوا لهم: هل فيكم راق؟ فإن سيد الحي لديغ أو مصاب، فقال رجل منهم: نعم، فأتاه فرقاه بفاتحة الكتاب، فبرأ الرجل، فأعطي قطيعا من غنم، فأبى أن يقبلها، وقال: حتى أذكر ذلك للنبي صلى الله عليه وسلم، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فذكر ذلك له، فقال: يا رسول الله والله ما رقيت إلا بفاتحة الكتاب فتبسم وقال: «وما أدراك أنها رقية؟» ثم قال: «خذوا منهم، واضربوا لي بسهم معكم» .
    وفي قوله :" نعم أنا، والله إني لراق "، لدليل صحيح قاطع، وبرهان ساطع على شهرة هذا الصحابي رضي الله عنه بالرقية ، وفي عصر رسول الله، وعلى علم من الله، وبإقرار واضح من رسول الله ، وقد خاب من زعم أن اشتهار البعض بذلك بدعة ضلالة .
    . واستباقا وحتى لا يشغب بعضهم طعنا في هذا الحديث المُخَرّج في الصحيحين ، وتعليلهم إياه بالاضطراب ، فأقول :
    لقد ورد في بعض الأحاديث أن الراقي هو أبو سعيد الخدري ، وورد في الصحيحين أيضا، وفي قصة أخرى تشبهها أن الذي رقى كان شخصا آخر تقيا غير معروف بالرقية ، بخلاف الحديث السابق فإن الراقي كان معروفا بها : ..............


  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,200

    افتراضي

    حكم التفرغ للعمل كراقي شرعي! من الجن وحكم أخذ المال قبل شفاء المصروع
    للشيخ محمد علي فركوس حفظه الله تعالى

    السـؤال:
    لقد ذكر بعض أهل العلم أنَّ الراقي يجوز له أن يشترط جُعلاً على رقيته، فالرجاء منكم توضيحًا مُفصَّلاً عن اشتراط الراقي شيئًا من المال أو غيره؟ وجزاكم الله خيرًا.
    الجـواب:
    الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاةُ والسلامُ على مَنْ أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصَحْبِهِ وإخوانِه إلى يوم الدِّين، أمّا بعد:
    فيجوز أخذُ العِوَضِ على الرُّقية على سبيل الجُعالة إن كانت شرعيةً واضحةً في عباراتها ومعانيها، فلا تشرعُ الرقية بعبارات مُنهى عنها، أو غير مفهومة أو غير معقولة المعنى خشية اختلاطها بكلام أهل الباطل، وهذا يقتضي خلوَّ الممارِس للرقية (أي: الراقي) من الصِّفات القادحة للدِّين والعدالة، بل الواجب أن يتحلَّى بسلامة العقيدة والالتزام بالهَدْيِ الظاهريِّ مع استجماع شرائطِ الدعاء ضمنَ توجُّهٍ قلبيٍّ مليءٍ بتقوى الله، والتوكُّل عليه والإخلاص له.
    هذا، وإذا كان الراقي يجوز أن يأخذ الجُعل على رقياه فإنما يستحقُّ العِوض عليه فيما اشترطه بعد حصول السلامة من المرض وزوال أثره، ويدلُّ عليه ما أخرجه البخاري من حديث ابنِ عباس رضي الله عنهما: «أَنَّ نَفَرًا من أصحاب النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم مَرُّوا بماءٍ فيهم لَدِيغٌ أو سَلِيمٌ، فعَرَضَ لهم رجلٌ مِنْ أهل الماء، فقال: هل فيكم مِن راقٍ؟ إنَّ في الماء رجلاً لديغًا أو سليمًا، فانطلق رجلٌ منهم فقرأ بفاتحة الكتاب على شاءٍ فَبَرَأَ، فجاء بالشَّاءِ إلى أصحابه فكرهوا ذلك، وقالوا: أخذتَ على كتابِ الله أجرًا، حتى قدموا المدينة، فقالوا: يا رسول الله أَخَذ على كتاب الله أجرًا، فقال رسولُ الله صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم: «إِنَّ أَحَقَّ مَا أَخَذَتُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا: كَتَابُ اللهِ»(١).
    وأخرج البخاريُّ -أيضًا- من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه: أنَّ ناسًا من أصحاب النبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم أتوا على حيٍّ من أحياء العرب، فلم يَقْرُوهُمْ، فبينما هم كذلك إذ لُدِغَ سَيِّدُ أولئك، فقالوا: هل عندكم من دواءٍ أو راقٍ؟ فقالوا: إنكم لم تَقْرُونَا، ولا نفعل حتى تجعلوا لنا جُعْلاً، فجعلوا لهم قطيعًا من الشَّاءِ، فجعل يقرأ بأُمِّ القرآن، ويجمع بُزَاقَهُ ويَتْفِلُ، فَبَرَأَ، فَأَتَوْا بالشَّاءِ، فقالوا: لا نأخذه حتى نسأل النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم، فسألوه، فضَحِكَ، وقال: «وَمَا أَدْرَاكَ أَنَّهَا رُقْيِةٌ؟ خُذُوهَا، وَاضْرِبُوا لِي بِسَهْمٍ»(٢).
    والحديث دَلَّ على مشروعية الجُعل لإقراره صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم على الاشتراط، وإسهامهم له يدلُّ على جوازه وإباحته، وهو المعروف بالوعد بالجائزة، وإنما يستحقُّ الوفاء بالوعد بعد إنجاز العمل وتحقُّق ما اشترط العاقد كما هو ظاهر من الحديث، وهذا يختلف عن الإجارة من جهة أنَّ أثر العمل في الجُعل مجهولٌ، إذ قد يحصل البرء وقد لا يحصل، ويصحُّ الجُعل من غير تعيين العامل، بينما الإجارة يجب أن يكون العمل فيها معلومًا والعامل معيَّنًا بعينه.
    هذا، وتجنّبًا للخلط بين الجُعالة والإجارة، أَنَّ الرقية نوع من المداواة، والمأخوذ عليها جُعل، والمداواة يباح أخذ الأجر عليها، فالجعالة أوسع من الإجارة، ولهذا تجوز مع جهالة العمل والمدَّة.
    وإذا كان استحقاق الراقي للعِوض بعد حصول البُرْءِ والسلامة من المرض جائزًا فلا ينبغي أن يُشدَّد في الاشتراط، وإنما في حدود الحاجة من غير أن يُرهِقَ المريضَ بكُلفةٍ زائدةٍ، والأَوْلَى جعل الرقية خالصةً عن أيٍّ شرطٍ أو عِوَضٍ ماليٍّ، يتقصد بها إعانةَ المسلمين، ودفعَ الأذى عنهم، وإزالةَ ما حلَّ بهم من غيرضُرٍّ مع احتساب الأجر من الله تعالى، واللهُ تعالى كفيلٌ بالرِّزق والثواب.
    والجديرُ بالتنبيه أنَّ على الراقي أن يعين إخوانَه عند الحاجة والمقدرة وبالعدل، فلا يحتبس نفسه في معالجة المرضى بالرقية والتفرُّغ لها، فإنَّ الانقطاع لها والعملَ على التكسُّب بها احترافٌ لم يكن معهودًا عند سلف الأُمَّة، ولا عند أئمَّة الهُدى، مع اشتهار بعضهم بإجابة الدعاء، وقيام المقتضي في زمنهم.
    والعلمُ عند اللهِ تعالى، وآخرُ دعوانا أنِ الحمدُ للهِ ربِّ العالمين، وصَلَّى اللهُ على نبيِّنا محمَّدٍ وعلى آله وصحبه وإخوانِه إلى يوم الدِّين، وسَلَّم تسليمًا.

    الجزائر في: 14/ربيع الثاني/1429ﻫ
    الموافق ﻟ: 20/04/2008م


    ١- أخرجه البخاري في «صحيحه» كتاب الطب، باب الشرط في الرقية بقطيع من الغنم: (5405)، وابن حبان في «صحيحه»: (5146)، من حديث ابن عباس رضي الله عنهما.

    ٢- أخرجه البخاري في «صحيحه» كتاب الطب، باب الرقى بفاتحة الكتاب: (5404)، ومسلم في «صحيحه» كتاب السلام، باب جواز أخذ الأجرة على الرقية بالقرآن والأذكار: (5733)، من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه.


  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,200

    افتراضي

    حكم التفرغ للرقية

    سئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله تعالى:ما حكم التفرغ للقراءة واتخاذها حرفة؟

    فأجاب بقوله: أقول: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. التفرغ للقراءة على المرضى من الخير والإحسان، إذا قصد الإنسان بذلك وجه الله عز وجل، ونفع عباد الله، وتوجيههم إلى الرقى الشرعية التي جاءت في كتاب الله وفي سنة رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم. وأما اتخاذ ذلك لجمع الأموال فإن هذه النية تنزع البركة من القراءة، وتوجب أن يكون القارىء عبداً للدنيا: إن أعطي رضي، وإن لم يعط سخط. لذلك أنصح إخواني الذين يتفرغون للقراءة على المرضى أن يخلصوا النية لله عز وجل، وألا يكون همهم المال، بل إن أعطوا أخذوا، وإن لم يعطوا لم يطلبوا، وبذلك تحصل البركة في قراءتهم على إخوانهم، هذا ما أقوله لإخواني القراء.
    فتاوى نور على الدرب العثيمين (2/4)
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو مالك المديني

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,200

    افتراضي

    سئل فضيلة الشيخ عبد المحسن العباد حفظه الله :الآن بعض المقرئين يتخصص لرقية المرض، ويفتح له عيادة لذلك أو في بيته، فما الحكم؟

    فأجاب بقوله : نفع الناس طيب، ولكن ليس بهذا التوسع وبهذا الابتذال الذي قد حصل، فهذا التوسع غير جيد، حتى أن بعضهم بسبب كثرة المتعالجين عنده يقرأ على عدة أشخاص! فهذا لا وجه له، وكونه يبيع الماء المرقي هذا توسع غير جيد.

    شرح سنن أبي داود (391/13)

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,200

    افتراضي

    قال الشيخ مقبل بن هادي الوادعي رحمه الله :......ينبغي لأهل السنة أن يقوموا ببعض مايستطعون ،ثم لا ننصح ولا ننصح ولا ننصح الأخ الذي يرقي أن يستغرق وقته في الرقية ليجعل للناس قدر ساعة أو ساعتين أو ثلاث ساعات والا فوالله إني أخشى أن يأتي الشيطان يتلبس بالشخص من أجل أن يشغل ذلك الراقي ثم يتلبس بشخص آخر من أجل أن يذهبوا إلى الساحر أو إلى الكاهن ويخرج على يد الساحر أو الكاهن لتثبيت العقيدة فيه .

    فأنا أقول لمن ابتلي بهذا أن ينظم وقته وأن يجعل لطلب العلم الوقت الأكبر ،فإن الجني تارة يقول :إنه نصراني ،وتارة إنه مسلم ،وتارة يقلد صوت طفل وتارة امرأة فقد نصحت غير واحد أن لايشغل بهذا ويترك طلب العلم ربما يكون مكيدة من الشياطين لطلبة العلم ليبتعد عن طلب العلم .

    غارة الأشرطة(1/64-66)


  19. #19
    تاريخ التسجيل
    May 2017
    المشاركات
    92

    افتراضي

    الإخوة الكرام جزاكم الله تعالي خیرا وحياكم الله
    لدي مشكلة في خلاصة حكم التفرغ للرقية واتخاذها مهنة
    فما حاصل کلام سماحة الشيخ ناصر العقل ؟
    1 - الحرمة
    2 - كراهة التحريم
    3 - كراهة التنزيه
    4 - الجواز ؟؟؟

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •