الوضوء من مسِّ الفرج
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: الوضوء من مسِّ الفرج

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,389

    افتراضي الوضوء من مسِّ الفرج

    حكم الوضوء من مسِّ الفَرْج :


    الفرج : اسم لمخرج الحَدَث .

    وفي حكم الوضوء من مسِّ الفرج خلاف مشهور ، ومنشأ هذا الخلاف ومبناه هو اختلاف النقولات عن النبي - صلى الله عليه وسلم - واختلافُها صحَّةً وضعفًا ، ومن ثَمَّ اختلفوا فيما بينهم في فهم النصوص ، سلفًا وخلفًا ، والمراد منها .


    قال ابن عبدالبر : (إنما جازت المناظرةُ والقياس عندهما في هذه المسألة لاختلاف الآثار فيها عن النبي - صلى الله عليه وسلم - وأنه لم يأتِ عنه فيها عندهما شيء يجب التسليم له من وجهٍ لا تعارُضَ فيه، واختَلف فيه الصحابة أيضًا، فمن ها هنا تناظرا فيها، والأسانيد عن الصحابة في إسقاط الوضوء منه أسانيد صحاح من نقل الثقات) . التمهيد 1/272.

    قلت : (أبو البراء) : وكان نتاج وثمرة هذا الخلاف أن اختلف العلماء في هذه المسألة على أقوال ، منها :

    القول الأول : إنه ناقض للوضوء مطلقًا :
    وهو قول عمر بن الخطاب ، وابنه عبدالله ، وأبي هريرة ، وسعد بن أبي وقاص في رواية المدنيين عنه ، وعائشة ، وجابر بن عبدالله ، وزيد بن خالد ، وغيرهم من الصحابة .

    وهو قول سعيد بن المسيب ، وطاوس ، وعطاء بن أبي رباح ، وسليمان بن يسار ، وعروة بن الزبير ، وأبان بن عثمان ، والزهري ، ومجاهد ، ومكحول ، والشعبي ، والأوزاعي ، والحسن ، وعكرمة ، وابن جريج من التابعين .

    وإليه ذهب مالك في رواية عنه ، والشافعي ، والليث بن سعد ، وأحمد في رواية عنه ، وإسحاق بن راهويه ، وداود ، والطبري ، وأصبغ بن فرج المالكي . التمهيد 2/259-274، والمغني 1/240-241.

    واستدل أصحاب هذا القول بأدلة منها :

    حديث بسرة بنت صفوان أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : (مَن مس ذَكَره فلا يصلِّي حتى يتوضَّأ) . أبو داود 181 ، والترمذي 83 ، وصححه ، والنسائي 451 ، قال يحيى بن معين:أصح حديث في مس الذكر حديث مالك، عن عبدالله بن أبي بكر ، عن عروة ، عن مروان ، عن بسرة ، وكان أحمد بن حنبل يقول نحو ذلك أيضًا ، وقال البخاري : هو أصح شيء في الباب ، وصحَّحه الدارمي ، وصححه الألباني في الإرواء 1/150 .


    حديث عمرو بن شعيب ، عن أبيه ، عن جده - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (أيُّما رجلٍ مسَّ فرجَه فليتوضَّأ ، وأيما امرأة مسَّت فرجها فلتتوضَّأ) . المنتقى لابن الجارود 19، والدارقطني في سننه 534 ، والبيهقي في السنن الكبرى 637 ، وصححه الألباني في صحيح الجامع 2725 .


    حديث أبي هريرة قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (إذا أفضى أحدكم بيده إلى فَرْجه ليس دونها حجابٌ، فقد وجَب عليه الوضوء) . البيهقي 522 ، 523 ، الدارقطني 542 ، وابن حبان 1118 ، وقال ابن حبان : حديث صحيح مسنده ، عدول نَقَلته ، وصحَّحه الحاكم في المستدرك 1/138، وحسنه ابن عبدالبر في التمهيد ، وقال ابن السكن : هو أجود ما روي في هذا الباب ، وقد صوَّب الدارقطني في العلل 8/131 وَقْفَه على أبي هريرة ، وبالجملة فالحديث حسن يشهد له حديث بسرة المتقدم ، وحديث أم حبيبة الآتي ذكره بعده ، والحديث صححه الألباني في صحيح الجامع 7144.


    حديث أم حبيبة ، قالت : سمِعْتُ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : (مَن مسَّ فرجه، فليتوضَّأ) . حسن لغيره : ابن ماجه 481 ، والطبراني في الكبير 451 ، والبيهقي 1/130، وأبو يعلى في مسنده 7144، وقد اختلف في سماع مكحول من عنبسة وهو ابن أبي سفيان ، فقال البخاري ، ويحيى بن معين ، وأبو زرعة ، وأبو حاتم ، والنسائي ، بعدم إثبات السماع ، بينما ذهب دحيم إلى إثبات السماع ، وقال الحافظ ابن حجر في التلخيص 1/217: وهذا أعرف بحديث الشاميين ، فأثبت سماع مكحول من عنبسة .
    لكن يعارضه قول يحيى بن معين : قال أبو مسهر : لم يسمع مكحول من عنبسة ، وأبو مسهر شامي ، وهو أكبر من دحيم ؛ انظر : جامع التحصيل 796، وتهذيب التهذيب 10/258، والتلخيص الحبير 1/217.
    أضف إلى ذلك أن مكحولاً مدلِّس وقد عنعن ، قال البوصيري في مصباح الزجاجة : هذا إسناد فيه مقال ، مكحول الدمشقي مدلِّس ، وقد رواه بالعنعنة ، فوجب تركُ حديثه ، لا سيِّما وقد قال البخاري ، وأبو زرعة ، وهشام بن عمار ، وأبو مسهر ، وغيرهم : إنه لم يسمع من عنبسة بن أبي سفيان ؛ فالإسناد منقطع.
    زِدْ على ذلك أن البخاري في التاريخ الكبير 7/37 أعله بالمخالفة ؛ حيث قال : روى الهيثم بن حميد ، عن العلاء بن الحارث ، عن مكحول ، عن عنبسة ، عن أم حبيبة ، عن النبي - صلى الله عليه وسلم - في مسِّ الذَّكَر ، ويرونه وهمًا ؛ لأن النعمان بن المنذر قال عن مكحول : إن ابن عمر كان يتوضأ منه ، مرسلًا.
    والحديث صححه أحمد ، وأبو زرعة، وابن السكن ، قال الخلال في العلل : صحَّح أحمد حديث أم حبيبة ، وقال ابن السكن : لا أعلم به علة ،وكذا الألباني في صحيح الجامع 6555، قلتُ (أبو البراء) : فالحديث حسن بشواهده ، والعلم عند الله .


    القول الثاني : أنه ليس بناقض مطلقًا :
    وهو قول علي بن أبي طالب ، وعمار بن ياسر ، وعبدالله بن مسعود ، وعبدالله بن عباس ، وحذيفة بن اليمان ، وعمران بن حصين ، وأبي الدرداء من الصحابة ، وكذا رواية الكوفيين عن سعد بن أبي وقاص .

    وهو قول ربيعة ، وسفيان الثوري ، وابن المنذر ، وأبي حنيفة ، وأصحاب الرأي ، وسحنون من المالكية ، ومالك في المشهور عنه .

    واستدلوا بأدلة ، منها :

    1- حديث طلق بن علي [COLOR=window****]قال : سمعتُ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - [/COLOR]سئل عن مسِّ الذكر ، فقال : (ليس فيه وضوء، إنما هو منك) . حسن : ابن ماجه 483 كتاب الطهارة واللفظ له ، وأبو داود 182، والترمذي 85، والنسائي 165 ، وصححه علي بن المديني ، وعمرو الفلاس ، والطحاوي وصححه الألباني في المشكاة 320.


    2- قالوا : إن الأصل بقاء الطهارة وعدم النقض ، ولا نخرج عن الأصل إلا بدليل متيقن غير محتمل .

    3- حديث أبي ليلى الأنصاري قال : (كنا عند النبي - صلى الله عليه وسلم - فجاء الحسن بن عليٍّ فجعل يتمرَّغ عليه، فرفع مقدم قميصه فقبل زُبَيْبه) . ضعيف : أخرجه الطبراني ، والبيهقي في السنن الكبرى 651، وذكره الدولابي في الكنى والأسماء 305، وإسناده ليس بالقوي ، فيه قابوس بن أبي ظبيان ، ضعفه النسائي ، وفيه أيضًا محمد بن عمران بن عبدالرحمن بن أبي ليلى، لم يوثِّقه إلا ابن حبان ، وضعفه البيهقي ؛ حيث قال : هذا إسناد غير قوي ، وليس فيه أنه مسَّه بيده ، ثم صلى ولم يتوضأ ، وضعفه النووي في المجموع 2/43.
    - أبي ليلى الأنصاري ، اسمه : داود بن بلال ابن بنت أبي ليلى ؛ انظر: الكنى والأسماء للدولابي 1/152.
    - زبيبه : تصغير زِبٍّ ، وهو الذَّكَر بلغة أهل اليمن .




    وأجيب بضعفه ، وعلى فرض صحته فيحتمل أن يكون من فوق حائل ؛ لأن الحديث ليس فيه أنه قبَّله من غير حائل ، وهذا بعيد .

    وقيل : إنه ليس فيه أنه مسَّ زُبَيْبَه ببطن الكف أو بيده عمومًا ، وليس فيه أنه صلى بعد مسه .


    قال الحافظ في التلخيص :

    (وإذا تقرَّر أنه ليس في الحديث أنه - صلى الله عليه وسلم - صلى عقب ذلك، فلا يستدل به على عدم النقض، نعم يستدل به على جواز مس فرج الصغير ورؤيته) . التلخيص الحبير 1/222.


    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,389

    افتراضي رد: الوضوء من مسِّ الفرج

    القول الثالث : الجمع بين القولين :
    واختلف أصحاب هذا القول في وجه الجمع على وجوهٍ ، منها :

    أ- أنه ينقض إذا كان بشهوة ، وإلا فلا ينقض :
    قال به بعض المالكية ، وقالوا : إن قوله : (إنما هو بضعة منك) ، يدل على هذا الحمل ؛ لأنك لو مسَسْتَ ذَكَرك بدون تحريك شهوة صار كأنما تمس سائر أعضائك ، وإذا مسَسْتَه لشهوةٍ ، فإنه ينقض ؛ لأن العلة موجودة ، وهي احتمال خروج شيء ناقض من غير شعور منك . الشرح الممتع لابن عثيمين 1/182.

    وأُجِيب : أن مظنة الخروج سببها الشهوة وليس المس ، ومع ذلك لو انتصب ذَكَره بشهوة ، لم يجب عليه الوضوء مع كونه مظنَّة لخروج الخارج ، وهذا دليل على أن انتقاض الوضوء من مسِّ الذكر ليس سببه الشهوة .

    فإن قيل : إن مس الذَّكَر باليد مع انتصاب الذَّكَر قد يساعد في خروج الخارج ، قيل : لو انتصب الذَّكَر لشهوة ومس فخذه أو أي عضو من أعضائه غير يده ، لم يجب عليه الوضوء ، مع أن ذلك عامل مساعد لخروج الخارج ، بل لو مسه بيده مع حائل لم ينتقض وضوءه ، فهذا دليل على أن إيجاب الوضوء لم يكن سببه الشهوة ، ولا مظنة خروج الخارج من الذكر . الخلاف في نقض الوضوء من مس الذكر ؛ لدبيان محمد الدبيان شبكة الألوكة .


    كما أن قيد الشهوة لم يَرِدْ في كلا الدليلين : حديث بسرة وحديث طَلْق .

    ب- أنه يستحب الوضوء مطلقًا حتى ولو بشهوة :

    وهو رواية عن مالك ، واختيار ابن تيمية ، وابن عثيمين . مجموع الفتاوى 2/524.

    وأجيب : بأن الأمر في الأحاديث للوجوب .

    ج- أنه ينقض إذا كان عمدًا، ولا ينقض الناسي وغير المتعمد :

    قال به ابن عبدالبر في التمهيد ؛ حيث قال : (النظر عندي في هذا الباب أن الوضوء لا يجب إلا على مَن مسَّ ذَكَره أو فَرْجَه قاصدًا مفضيًا، وأما غير ذلك منه أو من غيره فلا يُوجِبه النظر) . التمهيد 2/274.

    وبقوله - تعالى - : ﴿ وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ ﴾ [الأحزاب: 5]، قالوا : فدلَّت الآيةُ على عدمِ النقض بالنسيان والخطأ .

    وأجيب : بأن ليس في الآية دليلٌ على عدم النقض بالعمد ؛ لأن الآيةَ ليس فيها إلا نفيُ الجناح ، والمقصود به الإثم ، ونفي الإثم لا يدلُّ على بقاء الطهارة ، فرفع الخطأ بمعنى رفع إثمه لا حكمه . نيل الأوطار 1/218.

    كما أن الأخبار الواردة في النقض عامَّة ، فلم تفرق بين العمد وغيره ، وبه قال الأوزاعي ، والشافعي وإسحاق ، وأيوب ، وأبو خيثمة ، واختاره ابن قدامة . المغنى 1/242.

    كما يقال : إنه إذا ثبت عندكم النقض بالمسِّ ، فلا يفرق بين العمد والخطأ ، فإذا كان مس الذكر مفسدًا للطهارة استوى فيه العمد والخطأ كباقي النواقض ، كمَن خرج منه ريحٌ أو بول لم يفرق بين عمده وخطئه .

    د- ينقض الوضوء إذا مسه بباطن الكف دون ظاهره :

    وهو قول الشافعية ، واستدلوا بحديث أبي هريرة المتقدِّم، وفيه : قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (إذا أفضى أحدُكم بيدِه إلى فَرْجِه ليس دونها حجاب، فقد وجب عليه الوضوء) . البيهقي 522، 523، الدارقطني 542، وابن حبان 1118، وقال ابن حبان : حديث صحيح مسنده ، عدول نقلته ، وصحَّحه الحاكم في المستدرك 1/138، وحسَّنه ابن عبدالبر في التمهيد ، وقال ابن السكن : هو أجودُ ما روي في هذا الباب، وقد صوَّب الدارقطني في العلل 8/131، وقفَه على أبي هريرة ، وبالجملة فالحديث حسن يشهد له حديث بُسرَةَ المتقدم، وحديث أم حبيبة الآتي ذكره بعده، والحديث صحَّحه الألباني في صحيح الجامع 7144.


    قالوا : (الإفضاء باليد إنما هو ببطنِها ، كما تقول : أفضى بيده مبايعًا ، وأفضى بيده إلى الأرض ساجدًا ، أو إلى ركبتَيْه راكعًا ، فإذا كان النبي - صلى الله عليه وسلم - إنما أمر بالوضوء إذا أفضى به إلى ذَكَره ، فمعلوم أن ذَكَره يماسُّ فخِذَيْه ، وما قارب ذلك من جسده ، فلا يوجب ذلك عليه بدلالة السنة وضوءًا) . الأم 1/20.

    أجاب الحافظ ابن حجر في التلخيص قائلًا:
    (احتجَّ أصحابُنا بهذا الحديث في أن النقض إنما يكون إذا مس الذكر بباطن الكف لما يعطيه لفظ الإفضاء ؛ لأن مفهوم الشرط يدل على أن غير الإفضاء لا ينقض ، فيكون تخصيصًا لعموم المنطوق ، لكن نازع في دعوى أن الإفضاء لا يكون إلا ببطن الكف غيرُ واحد ، قال ابن سِيدَه في المحكم : أفضى فلان إلى فلان : وصل إليه ، والوصول أعم من أن يكون بظاهر الكف أو باطنها ، وقال ابن حزم : الإفضاء يكون بظهر اليد كما يكون ببطنها ، وقال بعضهم : الإفضاء فردٌ من أفراد المس ، فلا يقتضي التخصيص) . التلخيص الحبير 1/220.

    وهذا هو الحق ؛ لأن اليد تطلق على الكف كلها؛ كما في قوله - تعالى - : ﴿ وَالسَّارِقُ وَالسَّارِقَةُ فَاقْطَعُوا أَيْدِيَهُمَا ﴾ [المائدة: 38]، والقطع إنما هو للكفِّ .

    هـ- تحمل الأحاديث الآمِرة بالوضوء على غسل اليد جمعًا بينها وبين حديث طلق :

    وأجيب : بأن الألفاظ يجب حملها على الحقيقة الشرعية ، ولا يحمل على غيره إلا بقرينة ، ولا قرينة هنا .

    القول الرابع : الترجيح بين الأدلة :
    اعلم أن بعض أهل العلم رجَّح حديث طلق بن علي؛ كعمرو الفلاس والطحاوي ، ومنهم مَن رجح حديث بسرة بنت صفوان ؛ كأحمد بن حنبل، ويحيى بن معين ، والبخاري ، والبيهقي ، وغيرهم .

    1- قالوا : إن حديث بسرة بنت صفوان وما في معناه ناسخٌ لحديث طَلْق بن علي ؛ لأن طَلْقًا قدِم المدينة والنبي - صلى الله عليه وسلم - يبنِي المسجد أوَّل الهجرة ولم يُعلَم له رجوع ثانية . ابن حبان 1122- 1123.

    قالوا : ولا يسلم لهم هذا القول لوجوه :
    الأول : أنه لا يصار للنسخ إلا إذا تعذَّر الجمع، وزعموا أن الجمع ممكن.

    الثاني : أن في حديث طلق بن علي علة لا يمكن أن تزول، والعلة هي قوله: (إنما هو بضعة منك) ، فلا يمكن يوم من الأيام أن يكون ذَكَر الإنسان ليس بضعةً منه ، والعلة تدور مع الحكم وجودًا وعدمًا، كما في الأصول .

    2- قالوا : إن حديث بسرة بنت صفوان أرجح من حديث طلق بن علي ؛ لأن حديث بسرة احتج الشيخان بجميع رواته ، بينما حديث طلق لم يحتجَّ الشيخان بأحد من رواته ؛ قاله البيهقي . نيل الأوطار 1/280.

    3- قالوا : حديث بسرة أرجح ؛ لكثرة طرقه وصحتها ، وكثرة من صححه من الأئمة ، ولكثرة شواهده .

    4- قالوا : إن حديث طلق بن علي يدل على البراءة الأصلية ، وحديث بسرة ناقل عن البراءة الأصلية ، وإذا تعارض حديثانِ أحدهما يوافق البراءة والآخر ناقل عن البراءة، كان الناقل مقدَّمًا .

    5- قالوا : إن أكثر الصحابة قالوا بالنقض.

    6- أن حديث بسرة حَظْر ، وحديث طلق إباحة ، والحَظْر يُقدَّم على الإباحة عند التعارض ، كما قرِّر ذلك في الأصول .

    7- أن حديث بسرة منطوق ، وحديث طلق مفهوم، والمنطوق يقدَّم على المفهوم عند التعارض أيضًا .

    وعليه ، فالراجح - والله أعلم - القول بالنقض مطلقًا ؛ لصراحة الأدلة بالنقض وقوتها ، وإن كان القول بغيره لا نكارة عليه، فالأمر محتمل .


    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    399

    افتراضي رد: الوضوء من مسِّ الفرج

    جزاك الله خيرا

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,389

    افتراضي رد: الوضوء من مسِّ الفرج

    وجزاك مثله
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •