ما لا يسع طالب العلم جهله ( لفضيلة الشيخ د. أحمد حطيبة)
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 26

الموضوع: ما لا يسع طالب العلم جهله ( لفضيلة الشيخ د. أحمد حطيبة)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    842

    افتراضي ما لا يسع طالب العلم جهله ( لفضيلة الشيخ د. أحمد حطيبة)

    الحمد لله تعالى والصلاة والسلام على رسوله الكريم وبعد..
    فقد ذكر أهل العلم أن الواجب على المسلم أن يتعلم من أمور الدين ما تصح به عقيدته وعبادته ومعاملته، وأنه إن لم يفعل أثم بتقصيره وتفريطه، ويجب عليه هذا وجوباً عينياً، ومنه الحديث الثابت طلب العلم فريضة على كل مسلم




    فلو أراد المسلم أن يصلى ..يحج ..يتزوج ..يطلق ..يبيع.. يضارب ..ألخ ففرض عليه أن يتعلم فقه هذا كله
    ونظراً لضعف الهمة وقصورها عند الكثيرين منا عن مطالعة الكتب الأمهات لأكابر أهل العلم جزاهم الله عنا خيراً كأمثال المغنى والمجموع وأمثالها
    فهذه سلسلة محققة مشروحة بشرح سهل وافِِ مبهر مبسط موضح لمصطلحات أهل الفقه التى ربما لا يفهما البعض منا
    لعالم جليل برز وبرع فى علم الفقه وفتح الله عليه من فضله شيخ الفقهاء (د.أحمد حطيبة)


    شرح كتاب منار السبيل


    قد حققه من نحو ثلاثين كتاب مختلف من كتب الفقه الكبيرة والصغيرة
    وقد شرحه الشيخ كمحاضرات مرئية ومسموعة أكثر من عشرين مرة

    وقد شرحه الشيخ حفظه الله وجزاه عنا خيراً فى كتاب متحف أسماه مدار الدليل شرح منار السبيل
    يقع فى أربعة عشر مجلد أسهب فيه وأطنب وأضاف فوائد جمة
    ولكن لعدم تيسره للكثيرين فهذا أحد شروح منار السبيل


    http://ar.islamway.net/lection/928/%D8%B4%D8%B1%D8%AD-%D9%85%D9%86%D8%A7%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A8%D9%8A %D9%84

    ولو كان الأمر للمبتدأ فى علم الفقة يجدر به أن يراجع أولاً كتاب مختصر ككتاب الفقه الميسر

    لمجموعة من علماء الحجاز حفظهم الله ورعاهم ينصح به الكثيرون من العلماء

    كتاب متحف هام للمبتدأ محقق رجعوا فيه واستفادوا من ترجيحات العلامة الإمام ابن عثيمين رحمه الله
    وقد شرحه فضيلة الشيخ الدكتور محمد إسماعيل فى شرح مرئى وصوتى

    فاحرصوا حفظكم الله على طلب العلم وتبليغه
    وفقكم الله ورزقكم الإخلاص فى هذا

    هنا
    http://ar.islamway.net/collection/70...8A%D8%B3%D8%B1



  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    842

    افتراضي رد: ما لا يسع طالب العلم جهله ( لفضيلة الشيخ _شيخ الفقهاء د. أحمد حطيبة)

    الرد على أهل البدع والذب عن السنة فرض كفاية ومن الجهاد وثوابه عظيم و(فضل تعليم العلم)

    قال الإمام ابن القيم -رحمه الله- مفتاح دار السعادة
    - (1 /70): الجهاد نوعان:

    - جهاد باليد والسنان، وهذا المشارك فيه كثير.
    - والثاني: الجهاد بالحجَّة والبيان، وهو جهاد الخاصّة من أتباع الرُّسل، وهو جهاد الأئمة وهو أفضل الجهادين لعظم منفعته وشدّة مؤونته وكثرة أعدائه.
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله: (.... ومثل أئمة البدع من أهل المقالات المخالفة للكتاب والسنة , أو العبادات المخالفة للكتاب والسنة , فان بيان حالهم وتحذير الأمة منهم واجب باتفاق المسلمين حتى قيل لأحمد بن حنبل رحمه الله تعالى : الرجل يصوم ويصلي ويعتكف أحب اليك أو يتكلم في أهل البدع , فقال : اذا قام وصلى واعتكف , فانما هو لنفسه , واذا تكلم في أهل البدع فانما هو للمسلمين , هذا أفضل
    فتبين أن نفع هذا عام للمسلمين في دينهم من جنس الجهاد في سبيل الله , اذ تطهير سبيل الله ودينه ومنهاجه وشريعته ودفع بغي هؤلاء وعدوانهم على ذالك واجب باتفاق المسلمين , ولولا من يقيمه الله لدفع ضرر هؤلاء لفسد الدين , وكان فساده أعظم من فساد استيلاء العدو من أهل الحرب , فان هؤلاء – أي أهل الحرب – اذا استولوا لم يفسدوا القلوب وما فيها من الدين الا تبعا , وأما أولائك – أي أهل البدع –
    فهم يفسدون ابتداء

    وقال فى موضع

    الردود على المعتزلة والقدرية وبيان تناقضهم فيها قهر المخالف , واظهار فساد قوله هي من جنس المجاهد المنتصر , فالراد على أهل البدع مجاهد حتى كان يحيى بن يحيى شيخ البخاري ومسلم – يقول : < الذب عن السنة أفضل من الجهاد
    ....
    قال العلامة أبن عثيمين إن هذا الدين انتصر بالسيف وبالعلم وانتصر بالعلم أكثر مما أنتصر بالسيف
    ..

    فانشطوا رحمكم الله فى تعلم العلم وتعليمه ونشره
    ولا يشغلنك طلب العلم عن وردك وإصلاح قلبك

    فاهرع بهذا الحيث أيها الموفق


    أخرج الترمذى رحمه الله بسنده .... قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « إِنَّ اللَّهَ وَمَلاَئِكَتَهُ وَأَهْلَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ حَتَّى النَّمْلَةَ فِى جُحْرِهَا وَحَتَّى الْحُوتَ لَيُصَلُّونَ عَلَى مُعَلِّمِ النَّاسِ الْخَيْرَ ». قَالَ أَبُو عِيسَى هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ غَرِيبٌ.
    وأخرجه والطبرانى (8/233 ، رقم 7911) من طريق حدثنا أحمد بن عمرو بن الخلال المكي ثنا يعقوب بن حميد ثنا سلمة بن رجاء
    قال الحافظ العراقى فى تخريج " الإحياء " 1 / 18 : قال الترمذى : حسن صحيح و فى نسخة غريب .
    وقال الألباني
    ( صحيح ) انظر حديث رقم : 1838 في صحيح الجامع .


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    842

    افتراضي رد: ما لا يسع طالب العلم جهله ( لفضيلة الشيخ _شيخ الفقهاء د. أحمد حطيبة)


    منقول
    قال الشيخ صالح الفوزان

    أيها الناس، نحمد الله ونشكره على هذا دين القويم الذي بعث الله به رسوله محمد صلى الله عليه وسلم وشهد له بالكمال فقال: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ)، فلم يتوفى رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا بعدما أكمل الله به الدين، فلم يبقى لأحد بعده أن يحدث شيئا يتقرب به إلى الله لما يأتي به هذا الرسول صلى الله عليه وسلم قال صلى الله عليه وسلم: "تَرَكْتُكُمْ عَلَى الْبَيْضَاءِ لاَ يَزِيغُ عَنْهَا بَعْدِى إِلاَّ هَالِكٌ " وقال عليه صلاة والسلام: "إني تارك فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعدي كتاب الله وسنتي".

    والله جل وعلا قال لنا: (وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيماً فَاتَّبِعُوهُ وَلا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) فهذا صراط الله الذي جاء به رسوله ما ترك شيئا يقرب المسلم إلى الله إلا بينه وما ترك شيئا يضر المسلم في دينه ودنياه إلا حذره منه فلم يبقى لنا إلا الإتباع وترك الابتداع فإن الخير كله في الإتباع والشر كله في الابتداع، والله جل وعلا لا يرضى من الدين إلا ما شرعه لعباده فلا يجوز لأحد أن يُشرع مع الله عبادات ويقول هذه من الدين (أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنْ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ)
    فالواجب علينا الإتباع وترك الابتداع قال عبدالله بن مسعود رضي الله تعالى عنه: "أتبرعوا ولا تبتدعوا فقد كفيتم"
    إن البدعة تبعد عن الله والسنة تقرب من الله، إن البدعة تغضب الله والسنة ترضي الله سبحانه وتعالى لأن الله قال (وَرَضِيتُ لَكُمْ الإِسْلامَ دِيناً)، المبتدع يرى أنه على حق فقل أن يتوب المبتدع لأنه يرى أنه على حق وهو شر من العاصي، فالعاصي يعلم أنه مخالف ويستحي من الله ويستحي من الناس فقريب أن يتوب إلى الله عز وجل أما المبتدع فيرى أنه على حق وأنه على هدى فلا يتوب إلى الله عز وجل.

    ومن مفاسد البدع ما جاء في الحديث: "مَا أَحْدَثَ قَوْمٌ بِدْعَةً إِلاَّ رُفِعَ الله مِثْلُهَا مِنَ السُّنَّةِ"، فلا تجتمع البدع والسنن إلا ويخرج أحدهم الآخر

    وهذا المصدر لمن اراد الزيادة
    التحذير من البدع | موقع معالي الشيخ صالح بن فوزان الفوزان

    ويقول الشيخ بن باز
    وجوب لزوم السنة والحذر من البدعة
    ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد)) متفق على صحته. وفي رواية أخرى لمسلم: ((من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد)) وقال عليه الصلاة والسلام في حديث آخر: ((عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة))، وكان يقول في خطبته يوم الجمعة: ((أما بعد فإن خير الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل بدعة ضلالة)).
    ففي هذه الأحاديث تحذير من إحداث البدع، وتنبيه بأنها ضلالة، تنبيها للأمة على عظيم خطرها، وتنفيرا لهم عن اقترافها والعمل بها. والأحاديث في هذا المعنى كثيرة. وقال تعالى: {وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا}

    وهذا المصدر
    وجوب لزوم السنة والحذر من البدعة |

    ونزيد
    البدعة لا يُقْبَلُ معها عمل
    والخطير فى صاحب البدعة أنَّ صاحب البدعة في بعض الأُمور التعبدية أو غيرها قد يجره اعتقاد بدعته الخاصة إلى التأويل الذي يُصيِّر اعتقاده في الشريعة ضعيفاً، وذلك يبطل عليه جميع عمله. بيان ذلك أمثلة:
    - منها أن يُشْرِكَ العقلَ مع الشرع في التشريع، وإنَّما يأتي الشرع كاشفاً لما اقتضاه العقل، فيا ليت شعري هل حكَّم هؤلاء في التعبد لله شَرْعَه أم عقولَهم؟ بل صار الشرع في نِحْلَتِهم كالتابع المعين لا حاكماً متبعاً، وهذا هو التشريع الذي لم يبق للشرع معه أصالة، فكلُ ما عمل هذا العامل مبنياً على ما اقتضاه عقله، وإن شَرَّك الشرع فعلى حكم الشركة لا على إفراد الشرع.
    - ومنها أنَّ المستحسن للبدع يلزمه عادة أن يكون الشرع عنده لم يكمل بعدُ، فلا يكون لقوله تعالى: الْيَوْمَ أكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ [ المائدة: 3] معنى يعتبر به عندهم

    خطر البدعة على الفرد والمجتمع
    1/ لا يقبل معها عمل، رُوي عن الإمام الأوزاعي أنه قال:" كان بعض أهل العلم يقول: لا يقبل الله من ذي بدعة صلاة ولا صياماً ولا صدقة ولا جهاداً ولا حجاً ولا عمرة ولا صرفاً ولا عدلاً". وهذا محمول على من كانت بدعته أصلاً يتفرع عليها سائر عمله كمن ذهب إلى إنكار العمل بخبر الواحد ونحو ذلك، أو تقديم عقله على النقل. وقد يكون المقصود لا يُقبل منه ما ابتدع فيه.

    ومما يدل على صحة أن البدعة لا يقبل معها عمل، ما ورد عن ابن عمر وغيره من الصحابة y في القدرية القائلين بأن الأمر أنف، وكذلك ما ورد في الخوارج، الذين وصفهم النبي r:" بأنهم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرمية...الخ"، وذكر r:" تحقرون صلاتكم مع صلاتهم، وصيامكم مع صيامهم...الخ".

    2/ عمله عليه مردود وهو مأزو غير مأجور، والدليل على ذلك قول المصطفى r:" من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد". متفق عليه، وفي رواية لمسلم:" من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد".

    3/ التوبة محجوبة عن صاحب البدعة ما دام مصراً على بدعته، وقد ورد أن الله سبحانه وتعالى حجر التوبة عن صاحب البدعة حتى يعود عن بدعته، وهذا محمول على الغالب ولا يمنع توبة بعض المبتدعة.

    4/ البدعة مانعة من شفاعة المصطفى r، ولذا فالمبتدع لا يرد حوض النبي r، ومحروم من شفاعته.

    5/ صاحب البدعة ملعون على لسان الشريعة، قال r:" من أحدث حدثاً أو آوى محدثاً فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين". متفق عليه.

    6/ المبتدع عليه إثم من عمل ببدعته إلى يوم القيامة، فإن من سن سنة سيئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها إلى يوم القيامة.

    7/ صاحب البدعة لا يزداد من الله إلا بعداً، وهذا يدل عليه حديث الخوارج مع ما فيهم من تعبد واجتهاد.

    8/ البدعة رافعة للسنن ومميتة لها، وقد قيل: من وقر صاحب بدعة فقد أعان على هدم الإسلام.

    9/ البدعة سبب الهلاك، فإذا كان شؤم المعصية على الفرد والمجتمع كبير، كما في غزوة أحد وما حصل من الرماة، وكذلك ما حصل للنبي r عندما خرج ليخبرنا بليلة القدر فوجد رجلين يتلاحيان فنُسيها r، فكيف بشؤم البدعة وهي أشد منها رتبة ودرجة.

    10/ البدعة بريد الكفر، لأن المبتدع لا يقف عند حد.

    11/ المبتدع متهم للنبي r، كما قال مالك إمام دار الهجرة: من ابتدع في الإسلام بدعة فقد اتهم النبي r بالخيانة وكتمان شيء من الحق.

    12/ البدعة تفتح باب الخلاف الذي لم يُبن على دليل بل على الأهواء، وتلقي العداوة والبغضاء بين أهل الإسلام، وما ذلك إلا لأنها تقتضي التفرق شيعاً، وقد أشار القرآن إلى ذلك، كما في قوله تعالىوَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ وَأُولَئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ)(آل عمران:105).

    13/ المبتدع معاند للشرع، ومشاق له، وقد نزل نفسه منزلة المضاهي للشارع؛ لأن الشارع وضع الشرائع، وألزم الخلق الجري على سَنَنَها، وصار هو المنفرد
    بذلك

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    122

    افتراضي رد: ما لا يسع طالب العلم جهله ( لفضيلة الشيخ _شيخ الفقهاء د. أحمد حطيبة)

    سمعت له بعض الأشرطة رجل قوى جداً فى الحديث والفقه

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    842

    افتراضي رد: ما لا يسع طالب العلم جهله ( لفضيلة الشيخ _شيخ الفقهاء د. أحمد حطيبة)

    بارك الله فيك

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    842

    افتراضي

    جزاكم الله الجنة

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    122

    افتراضي

    جزاكم الله خيراً

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    842

    افتراضي

    بارك الله فيكم

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    122

    افتراضي

    حفظ الله جميع العلماء

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    842

    افتراضي

    جزاكم الله خيراً

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    110

    افتراضي

    نعم الرجل الشيخ حطيبة

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    842

    افتراضي

    بارك الله فيك

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    110

    افتراضي

    وفيكم ... أخى الحبيب

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    842

    افتراضي

    وقال شيخ الإسلام رحمه الله: " ورثة الرسل وخلفاء الأنبياء هم الذين قاموا بالدين علماًوعملاً ودعوة إلى الله والرسول فهؤلاء اتباع الرسول ، حقاً ، وهم بمنزلةالطائفة الطيبة من الأرض التي زكت فقبلت الماء فأنبتت الكلأ والعشب الكثيرفزكت في نفسها وزكى الناس بها "
    مجموع الفتاوى 4/ 93



  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    842

    افتراضي

    قال العلامة ابن القيم فى كتاب جلاء الأفهام
    وتبليغ سنته إلى الأمة أفضل من تبليغ السهام إلى نحور العدو لأن تبليغ السهام يفعله كثير من الناس وأما تبليغ السنن فلا يقوم به ورثة الأنبياء وخلفائهم فى أممهم

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    842

    افتراضي

    خطوات لطلب العلم الشرعي
    http://www.saaid.net/mktarat/alalm/14.htm

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    842

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    842

    افتراضي

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية
    * وكان أحـمد يقول :

    إياك أن تكلم في مسألة
    ليس لك فيها إمام .


    32/297 .مجمموع الفتاوى





  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    842

    افتراضي

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله له به طرقاً للجنة

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    المشاركات
    842

    افتراضي

    فائدة
    قال شيخ الإسلام فى منهاج السنة

    وفي الصحيح أن النبي - صلى الله عليه وسلم - سئل : أي الناس أكرم ؟ فقال : " أتقاهم " . فقالوا : ليس عن هذا نسألك . فقال : " يوسف نبي الله ، ابن يعقوب نبي الله ابن إسحاق نبي الله ابن إبراهيم خليل الله "
    وآل إبراهيم الذين أمرنا أن نسأل لمحمد وأهل بيته من الصلاة مثل ما صلى الله عليهم ، ونحن - وكل مسلم - نعلم أن آل إبراهيم أفضل من آل علي ، لكن محمد أفضل من إبراهيم . * ولهذا ورد هنا سؤال مشهور ، وهو أنه إذا كان محمد أفضل ، فلم قيل : كما صليت على إبراهيم * ، والمشبه دون المشبه به .

    وقد أجيب عن ذلك بأجوبة : منها : أن يقال : إن آل إبراهيم فيهم الأنبياء ، ومحمد فيهم . قال ابن عباس : محمد من آل إبراهيم . فمجموع آل إبراهيم بمحمد أفضل من آل محمد ، ومحمد قد دخل في الصلاة على آل إبراهيم ، ثم طلبنا له من الله ولأهل بيته مثل ما صلى على آل إبراهيم ، فيأخذ أهل بيته ما يليق بهم ، ويبقى سائر ذلك لمحمد - صلى الله عليه وسلم - ، فيكون قد طلب له من الصلاة ما جعل للأنبياء من آل إبراهيم . والذي يأخذه الفاضل من أهل بيته لا يكون مثلما يحصل لنبي ، فتعظم الصلاة عليه بهذا الاعتبار ، - صلى الله عليه وسلم - . وقيل : إن التشبيه في الأصل لا في القدر .






صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •