اهانة القرآن في افلام أخر الزمان-ارهابي غربي في برلمان ديمقراطي!(2)
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: اهانة القرآن في افلام أخر الزمان-ارهابي غربي في برلمان ديمقراطي!(2)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    972

    افتراضي اهانة القرآن في افلام أخر الزمان-ارهابي غربي في برلمان ديمقراطي!(2)

    اهانة القرآن في افلام أخر الزمان-ارهابي غربي في برلمان ديمقراطي!(2)
    قال شيرا عميد كلية الحقوق جامعة فيينا
    في مؤتمر الحقوقيين عام 1927
    ان البشرية لتفخر بانتساب رجل كمحمد اذ انه رغم اميته
    استطاع قبل بضعة عشر قرنا أن يأتي بتشريع سنكون نحن الاوربيين أسعد
    مانكون لو وصلنا الي قمته بعد الي سنة

    بقلم طارق عبد الباقي منينة
    ان خيرت فيلدر البرلماني العنصري الهولندي الذي ينتظر العالم كله فيلم الاهانة الذي اطلق عليه إسم (الفتنة! ) انما هو صناعة العلمانية أحادية النظرة التي سخرت من كل شيء وحقرت كل شيء ونزعت القداسة عن كل شيء الا نزوات الانسان وحريته المطلقة التي لايقف امامها حد بل وتحطم اي شيء في طريقها ولو كان الانسان نفسه ككيان فريد ومااعلان موت الانسان من قبل فيلسوف غربي حديث الا دلالة علي مااقول
    وفي الحقيقة فالعلمانية هي من ضيقت واسعا وخربت منافذ حرية الانسان داخل الانسان بغلق روحه وتضييق تطلعاته الروحية الاصيلة في النفس البشرية بل نسف مقوماتها وقتل خلاياها ومسخ خطوطها الاصيلة وقد اغلقت العلمانية ابواب الكون امام الانسان وجعلته منحصرا في جسده مسجونا داخل فرديته المغتربة في عالم العلمانية الحادة ومهرولا وراء كل شهوة لاتليق بانسانيته المكرمة حتي راينا الانسان العلماني يمارس الجنس مع الحيوانات بل ويمارس جميع انواع الشذوذ الجنسي والنفسي والفكري والمادي فالعلمانية هي من ضيقت حرية الانسان واستعبدته لبرامجها المخربة لفطرته وتميزه ككائن انساني فريد بين المخلوقات كلها
    ان خيرت فيلدرز لايختلف كثيرا عن بقية النسخ العلمانية المنتشرة في الارض الا انه اكثر تعصبا واعمق جهلا بالحقائق التاريخية والتعاملات الحضارية والتناول الواقعي في عالم السياسة للمسائل الحيوية
    انه يري بأم عينيه كغيره من العلمانيين الغربيين مدي الهوة التي سقط فيها الانسان الغربي ومدي الوحشة التي يعيشها في ظل المبادي العلمانية والواقعية المادية التي تخلق عالم الفردية المحاط بنزوات قاتلة وفراغ ساحق وانتحارات ومخدرات وانهيارات نفسية وعصبية واهتمامات سخيفة بل ان فيلدرز نفسه هو ومن معه من يصنعون تلك القوانين التي تجعل الانسان اكثر اغترابا في العالم واقرب الي عالم الحيوان الغير عاقل منه للانسان العاقل البصير بعواقب اموره ثم نراه مع ذلك وبغير حياء يخرج علينا بصيحته الفاشية المستهترة معلنا ان القرآن يدعو للفاشية والانتقاص من الانسان ولو كان القرآن كما زعم لما امنت به الشعوب التي وصل اليها الاسلام بل ان الاسلام هو من صنع حضارة ارتقت بالانسان والشعوب الي ان وصل الي السماء بالعلم فسمي النجوم باسماء عربية كما قالت المستشرقة الالمانية زيغرد هونكه في كتابها شمس العرب تسطع علي الغرب فالاسلام هو من صعد بالانسان الي السماء ونزع منه المهابة-التعبدية- تجاه الكون فلم يعد الانسان في حضارته يتعبد للكواكب وانما يفحص مجاراتها ومساراتها وطرق جريانها وتاثيراتها وصلة ذلك بالارض والانسان كما انه لم يعد بعد الاسلام يهاب طبقة او فرد او سلطة باطشة او ملك متجبر انما الكل سواسية امام الله وفي سورة الاسراء الاية 70 اعلن الله تكريمه للانسان فقال ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم علي كثير ممن خلقنا تفضيلا
    هذا الانسان الذي قال الله عنه انه سخر له مافي السموات والارض جميعا منه ليستفيد من التسخير وينتفع من التدبير انه هو الانسان نفسه الذي جعلته العلمانية الغربية حيوانيا منتسبا الي عالم الحيوان مستغرقا في ضروراته المنحصرة في اسوأ صور الاستغراق الحيواني بكل الوان شذوذه وخروجت به عن اطاره الحيوي الذي خلق له فضلا عن خروجه عن مسؤولية الانسان تجاه ارضه والكون المحيط به وبيئته المادية والانسانية حتي ظهر الخراب في البر والبحر بماكسبت ايدي الناس وايدي المادية المستهترة بالارض والانسان والكون
    ان من عمل علي اختطاف الانسان هو العلمانية الشرسة ومن ارهب ضمير الانسان فانما هو هذه الوقحة المتكبرة التي هي سليطة اللسان علي الاديان ولكنها تنسي نفسها وسقوطها المريع في وحل الحيوان وتلويث الكون كله بملوثاتها المادية المنحرفة وافكارها المستهترة ولا اتكلم هنا عن ايجابيات التطورات المادية التي كان اصلها الاسلام وجذرها تعاليم القرآن الذي تحرك به المسلمون لاكتشاف الكون والارض ثم استفاد الغرب من علومه ومناهجه
    و فيما نري خيرت فيلدرز يتهم القرآن بالفاشية نري البرلمان الذي هو جزء منه يحاول ان يصدر قانونا لمنع ممارسة الجنس مع الحيوان-ويبدو انه بتاثير الحزب المسيحي الجديد!- بعد ان غرق الغرب في ممارساتها وتلوثت الانترنت بأوبائها وتخريباتها وامتلاء الواقع منه ومن انواع اخري من الشذوذ ومازالت هذه النشاطات مستمرة فعالة
    انها الممارسة التي تجري علنا علي قدم وساق واتاحت العلمانية لها الفرصة كما اتاحت لغيرها من انواع الشذوذ المختلفة وقننتها وشرعتها بل والان تجري المطالبة بحق ممارسة الجنس العلني في الحديقة والشارع العام -مع انها تجري في حدائق عامة بدون معارضة بل ويعرف الجميع ذلك!-ومن قبل كان هناك حزب يطالب بممارسة الجنس مع الاطفال وتشريع كل مايتعلق بذلك من صناعة افلام جنسية وان كانت هذه الافلام منتشرة بالملايين في طول الغرب وعرضه من امريكا الي اصغر دولة اوروبية مع محاولة بئيسة للسيطرة عليها وقد جاءنا الخبر-في الجرائد الهولندية- منذ ايام بموافقة سبعون في المئة من سكان امستردام علي السماح بممارسة الجنس في حدائق امستردام بدل ان كان الامر ينحصر في حديقة واحدة فقط
    علي فيلدرز ان ينظر الي عالمه ويحاول اصلاحه وهو البرلماني فعليه ان ينظر في حاجات الانسان الاصيلة من توفير حياة كريمة توفير عمل لكل عاطل وتوفير قسط من الكفاية المادية والنفسية لكل اسرة وتوفير امان في الداخل والخارج بدل زراعة الارهاب في كل مكان بل ان عليه ايضا ان ينظر بحياد الي آيات القرآن التي تقرر كرامة الانسان وتجعل له قيمة وتمد نظره الي السموات والارض باعتباره مسخرة له فهو الخليفة والانسان المكرم وهو الذي اعلن القرآن ان الله سخر له السموات ومافي الارض جميعا وسمح له بارتياد الافاق العلوية والارضية
    سنريهم آياتنا في الافاق قال الله في القرآن المجيد وسخر لكم السموات والارض جميعا منه قال الله تعالي في هذا القرآن العظيم المبين
    ان علمانية فيلدرز المتطرفة تتجرأ في سبيل تحقيق فكرتها المتعصبة علي انتهاك الانسان في سبيل نزوات قليلة وشاذة وفي سبيل اشاعة الفوضي في المجتمعات والقلاقل بين الفئات والكراهية بين الجماعات وفقط تتبجح بان له حق حرية التعبير في انتقاص الانبياء والنيل من الاسلام ورميه بما هو بريء منه بل ومعاملة القرآن بانه متأخر بالنسبة للحريات الجنسية التي منحتها العلمانية بعد قضائها علي الكنيسة في الغرب للانسان العبثي الوحشي-انسان مابعد الحداثة!- الذي خرج عن اطار القيم الانسانية العليا وكأن المطلوب من القرآن ان يشرع لسقوط الانسان في حمأة الشهوة الشاذة وكأنه مطلوب منه ان يقرر موت الانسان او زجه في حمأة الشهوة الشاذة او السعار الجنسي الجنوني كما فعلت العلمانية وبين بعض فلاسفتها اخيرا انها بالفعل قتلت الانسان وان الانسان قد مات!
    لقد مات الانسان في ظل الحرية العلمانية ودمرت القيم الانسانية وبقيت قيم المادة والنزوة العابرة والانانية القاتلة الذابحة لكل صور العلاقات الانسانية الرشيدة التي يريد فيلدرز وامثاله نفيها من عالم الانسان ولذلك يتحرش بالقيم الايمانية والشرائع السماوية ويتهم الاسلام بماهو لصيق بعلمانية فيلدرز وافرازاتها التاريخية التي خربت الانسان وانهت فرادته في الكون ودمرت صورته المكرمة التي منحها الله للانسان تفضيلا له علي المخلوقات التي جعلها الله مسخرة له
    فتنة فيلدرز
    اعلن خيرت فيلدرز انتهاؤه من فيلم الاهانة للاسلام ولنبي الاسلام
    واعلن انه سيتم عرض في نهاية شهر مارس
    حالة الترقب الشديدة ضاربة المشهد الهولندي بالسواد والامة الهولندية تعاني من ازمات اقتصادية شديدة وازمات اجتماعية ضاغطة وازمات سياسية كبيرة فالحكومة تتكون من مجموعة احزاب متنافرة عناصرها والمجتمع يعاني من ازمة ضياع الشباب في عالم الكحول والاقراص المخدرة الغير قانونيةوتلف خلايا مخية نتيجة شرب الكحول في سن المراهقة بل تلف سمعه نتيجة موسيقي الديسكو العالية والمخربة للاذن كما بين اهل الاختصاص هذا غير المخدرات القانونية والدعارة بانواعها القانونية والانتحار المتزايد والامراض النفسية المتزايدة ايضا في مجتمعات الرفاهية والحرية !! كما ان الاقتصاد يعاني من التحولات الكبيرة نتيجة الرأسمالية المتقدمة المتغيرة وينتج عن تحولاته وتفاعلاته وانماطه اغلاق شركات وانهاء عقود عمل كثيرة داخل المؤسسة الواحدة فعدم الاستقراروالتغي رات المفاجئة وسرعة تحول رأس المال هو من يجعل الانسان في حالة اضطراب وقلق علي حياته والتزاماته
    لم يلتفت خيرت فيلدرز الحاصل حزبه-وهو الرئيس- علي تسعة مقاعد- الي هذه المشاكل التي تحتاج لحل ايجابي ينتفع منه المواطن الهولندي الذي يعاني من فرض العلمانية عليه-حتي انه تقبلها وهو لايعرف هويتها الخفية ونتائجها المتسارعة والمفاجئة له وافرازاتها المفاجئة له –خصوصا الاجيال القديمة التي تعاني من القيم الجديدة- بل ان فجاءتها تصيب كثير من فلاسفتها ومعتتقيها بالذهول حتي اعلن بعضهم موت الانسان وقهره وجبريته في عالم الهيمنة العلمانية في صور لها خطيرة علي الانسان وحريته الحقيقية
    يستغل خيرت فيلدرز مساحة الحرية الكبيرة التي تتيحها العلمانية الشاملة الحاكمة في جميع مؤسسات الغرب كما انه يستغل مساحة الحركة التي يتيحها القانون فلايجد اقرب الي نفسيته العصابية من مهاجمة القرآن ورميه بالوحشية والفاشية
    يساعده علي القاء اتهاماته وشتائمه بعض المستشرقيين الذين لايختلفون في الموقف من الاسلام عنه الا انهم يقتصرون في مهاجمتهم للقرآن علي محاضرات في الجامعات يصورون التاريخ الاسلامي والقيم الاسلامية علي غير حقيقتها وبمكر كبير وحيل عظيمة وتلفيق عظيم كما يفعل المستشرق الهولندي ينسن في محاضراته التي يلقيها يوميا علي طلبة الدراسات الاسلامية وهم غالبا من العرب والمسلمين وقلة منهم من الهولنديين وغيرهم محاولا ان يغرس فيهم النظرة الاحادية المتطرفة لنقد الاسلام وبصورة حاقدة عنيفة عاني منها كثير من طلابه علي امتداد سنوات الدراسة التي اضطروا فيها الي الدراسة علي خطابه الهمجي ضد الاسلام ووقاحته الساخرة من الرسول والكتاب الكريم والتاريخ الاسلامي العظيم
    ان هؤلاء المستشرقين تقوم يتقريبهم بعض دوائر التهييج والاعلام والفكر والمجتمع من الناشطين في مهاجمة الاسلام
    وقد رأينا ذلك في حالة ايشي علي الصومالية التي قالت بانها كانت مسلمة وتركت الاسلام –وهذا تبسيط للقضية لانها علمانية اصلا حتي قبل مجيئها لهولندا!فهي لم ترتد نتيجة مفاجئة بمفاهيم وهي تعيش في الغرب انما كانت علمانية رافضة للاسلام كبقية العلمانيين العرب المتطرفين الذي لايملون من مشاغبة الاسلام والنيل منه حتي في بلاد الاسلام -والناظر في خطابها العلماني يري ان هذه المراة دربت بكفاءة علي الفكرة العلمانية المادية التي تنكر الدين عموما والاسلام خصوصا اضافة الي شخصيتها الطائشة في مهاجمة الاسلام في كل مكان بدءا بالبرلمان الذي وصلت اليه بانضمامها الي احزاب مختلفة ومن خلال هذا البرلمان صنعت قلاقل علي المراة المسلمة ومن علي منبره رمت الاسلام بالتخلف والغباء والاعصرية وانتهاءا باللقاءات الصحفية والاعلامية المختلفة التي كانت تجيد فيها الردح العلماني الحاقد في صورة مسعورة وهائجة من صور التطرف العلماني
    فمن اوصلها بهذه السرعة الي البرلمان الهولندي؟؟!!
    وهل يمكن للاجئة بسيطة تدعي انها هربت من زوجها لانها اجبرت علي الزواج منه-هكذا!!!!- اي انها لم يكن لها قرار في زواجها ان تكون بهذه الثقافة العلمانية الكبيرة وهل يمكن لعلمانية بهذه الثقافة والتحدي ان تقع تحت ضغط زواج ممن لاترضي ؟بل وترفع الي مكانة في البرلمان الهولندي وتكون علي معرفة بقوانينه واحزابه وقيم الحداثة والعلمانية بصورة دقيقة!
    وقد راينا ايضا نموذج اخر علماني متطرف يقدم في الاعلام الهولندي ساعيا الي تنقص الاسلام بصورة تشمئز منها النفوس الكريمة
    ان هذا النموذج العلماني الحاقد المغير للحقائق هو ناهد سليم علمانية مصرية تربت علي كتابات الغلو و الحقد العلماني
    وقد حضرت لها محاضرة كانت تلقيها في مكتبة للقراءة العامة في حي الاجانب في مدينة لاهاي واعترضت علي افكارها المنبثقة من فكر نصر حامد ابو زيد ومحمد سعيد العشماوي وصادق جلال العظم وغيرهم من العلمانيين الذي ينطلقون من الفكر المادي الاحادي القاصر عن التحليل الشامل لكثير من مناحي الحياة
    ان ناهد سليم من مواليد احدي قري الدلتا المصرية 1952 هاجرت الي هولندا في العام 1979 عملت في النظافةثم درست فيFilmacademie ثم درست الترجمة واشتغلت مترجمة لها عدة كتب مثيرة منها قصص من مصر
    وزوجات النبي
    واخيراالكتاب الصادر عن دار نشر عنصرية بلجيكية كتاب الله يكره النساء!
    تفتح لها بعض الصحف والمجلات الهولندية ابوابها فتكتب مقالات في جريدة ان ار سي وموقع اوب ساي حصلت علي جائزة هولندية لسنة2006 وهي نفس الجائزة التي حصلت عليها الصومالية ايشي علي لسنة 2004
    Nahed Selim kreeg onlangs de Harriët Freezerring 2006. Het feministische maandblad Opzij reikt sinds 1978 jaarlijks de Harriët Freezerring uit. Deze prijs is bestemd voor een vrouw wier werk belangrijk is voor de emancipatie en is vernoemd naar de schrijfster Harriët Freezer, die tot haar dood in 1977 deel uitmaakte van de Opzij-redactie. De prijs werd onder andere toegekend aan Ayaan Hirsi Ali, en wel in 2004.
    تقوم ناهد سليم في كتاباتها بنقد القرآن كما انها تدعي ان مفسري القرآن فسروا القرآن تفسير ذكوري! وانها يجب عليها ان تقوم بتفسير انثوي علماني ولما سؤلت عن ان كانت تؤمن بإله اجابت قالت ان الهها هو ضميرها لاشيء خارج هذا الضمير العلماني
    تقول بانها كتبت ماكتبت لتسمع من المسلمين مااذا كان نقدها للقرآن صائب ام لا!
    وكتابها الاخير الله لايحب النساء صدر عن دار نشر بلجيكيةوهي دار نشر تنشر غالبا للعلمانيين العرب الذين يعيشون في الغرب وقد اخبرت ناهد سليم بنفسها ان دار النشر البلجيكية طلبت منها كتابة كتاب يمكنها نشره عن طريقها لقلة الكتابات العربية في الغرب!قالت علي هذا الاساس كتبت اخر كتبي وهو بعنوان الله لايحب النساء
    Waarom verschijnt dit boek bij een Belgische uitgeverij?
    Nahed Selim: Het is de uitgever van Naema Tahirs eerste boek, dat ik toen in ontvangst heb genomen. De uitgever zei toen dat men in België nog erg politiek correct is en dat er nog weinig islamkritische boeken verschijnen, dus vroegen ze mij of ik er niet één wilde schrijven.
    تقول ان القرآن كتاب لايتعدي حدوده التاريخية ولذا يجب وضعه في عالمه الخاص به لانه لايستطيع ان يحكم حيانتا العصرية ولامشكلاته واشكالاته
    وعن الحجاب فتدعي انها تشك ان المسلمات يلبسنه عن قناعة هذا وهي المصرية التي خالطت مسلمات محجبات في الجامعة !وعاشت في المجتمع المصري الي حين خروجها منه الي حيث الاضواء العلمانية الذاهبة للبصائر الضعيفة والابصار المخطوفة
    Ik betwijfel sterk of dit hun eigen keuze is. Ik weet dat in heel wat families de hoofddoek wordt opgedrongen aan de dochters vanaf acht of negen jaar.
    في تعقيبها علي فيلم فيلدرز في برنامج حواري هولندي علي القناة الثانية الهولندية يوم13-03-2008 قالت بانه لاينبغي ان تخضع هولندا للتهديدات الاسلامية الراديكالية ولاينبغي ان تخضع هولندا لاي ضغوط خارجية
    وقالت ان سبب الازمة هي المسلمون وليس الغرب وفيلدرز وان القرآن يجب ان يخضع للنقد والتحليل ويجب علي المسلمين تقبل هذا لان تطورهم مرتبط به وحريتهم من التفسير الاسلامي ضرورية
    وهذا هو رابط البرنامج للمشاهدة تراها تجلس بجوار شاب مغربي ملتحي كان يرد علي افكارها تجاه موضوع فيلدرز وغيره مما تفوهت به زورا!
    ورابط الحوار المشار اليه من هنا
    http://player.omroep.nl/?aflid=6663586
    ورابط الحوار المشار اليه من هنا
    http://www.liberales.be/cgi-bin/show...mletters&print
    http://www.liberales.be/cgi-bin/show...seliminterview
    وهذا مقال لها من جريدة تراو
    http://www.trouw.nl/deverdieping/let...en_niet_verder
    ان العلمانية تشوه الاسلام بلاادني حياء والمقلدون العرب عبيد الفكر العلماني لايستحون من اطلاق الاكاذيب تبعا للمستشرقين واصحاب الفكر المادي علي جميع مستوياته المتضاربة والمتناقضة
    ان القرآن العظيم محفوظ بحفظ الله اما المحرفون فهم الي زوال مهما طالت بهم الاعمال او استطالت بهم الالسنة الحداد
    والله متم نوره ولو كره الكافرون
    http://tarek1963.maktoobblog.com/882...29/?postView=1

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    99

    افتراضي رد: اهانة القرآن في افلام أخر الزمان-ارهابي غربي في برلمان ديمقراطي!(2)

    نسال الله أن يجعل كيدهم في نحورهم وان ينتقم منهم عاجلاً غير آجل .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    397

    افتراضي رد: اهانة القرآن في افلام أخر الزمان-ارهابي غربي في برلمان ديمقراطي!(2)

    و الله إن عنوان الموضوع يؤلمني هل من سبيل لتغييره يرحمكم الله ؟
    مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ...

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    972

    افتراضي رد: اهانة القرآن في افلام أخر الزمان-ارهابي غربي في برلمان ديمقراطي!(2)

    نعم يمكن تغييره ويمكنك مطالبة الادارة بتغييره وليكن العنوان كمثال
    خيرت فيلدر البرلماني الهولندي يحارب القرآن او اي عنوان يكون قريبا من ذلك تقترحه او يقترحه احد الاخوة وساحاول اغيره في مدونتي -وان كان المقال انتشر في مواقع-وفقط احتاج وقت لوضع عنوان جديد وان كان العنوان يوصل الفكرة كما في بعض الاحاديث شتمني ابن ادم وهكذا وعموما نسمع لكم
    جزاكم الله خيرا علي الغيره

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    972

    افتراضي رد: اهانة القرآن في افلام أخر الزمان-ارهابي غربي في برلمان ديمقراطي!(2)

    اخواني المقال مرة اخري بعد اصلاحات وتعديلات
    معذرة
    http://tarek1963.maktoobblog.com/882...%8A%21%282%29/

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •