جديد شخصيات ( الكاشف ) : أبوغدة - طاهر الجزائري - الكواكبي - تابع السنهوري
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 30

الموضوع: جديد شخصيات ( الكاشف ) : أبوغدة - طاهر الجزائري - الكواكبي - تابع السنهوري

  1. #1
    سليمان الخراشي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,304

    افتراضي جديد شخصيات ( الكاشف ) : أبوغدة - طاهر الجزائري - الكواكبي - تابع السنهوري

    بسم الله الرحمن الرحيم


    1- أبوغدة :
    http://www.alkashf.net/vb/showthread.php?t=6539

    2- الشيخ طاهر الجزائري :
    http://www.alkashf.net/vb/showthread.php?t=6540

    3- عبدالرحمن الكواكبي :
    http://www.alkashf.net/vb/showthread.php?t=6542

    4- تابع : السنهوري :
    http://www.alkashf.net/vb/showthread.php?t=6541

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    42

    افتراضي رد: جديد شخصيات ( الكاشف ) : أبوغدة - طاهر الجزائري - الكواكبي - تابع السنهوري


    ــــــــــ حررت ـــــــــــــ
    المشرف

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    42

    افتراضي رد: جديد شخصيات ( الكاشف ) : أبوغدة - طاهر الجزائري - الكواكبي - تابع السنهوري




    ــــــــــــــ حررت ـــــــــــــ

    المشرف

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    253

    افتراضي رد: جديد شخصيات ( الكاشف ) : أبوغدة - طاهر الجزائري - الكواكبي - تابع السنهوري

    السنهوري، بدأ حياته قانونياًّ صرفاً، ثم أصدر عددا من الكتب لنصرة الشريعة وبيان محاسنها مقارنة بالقانون الفرنسي
    وله أخطاء، ولكن ينبغي ألا تغفل محاسنه
    ومن كتبه المفيدة لطلاب الفقه: مصادر الحق
    والخلافة
    وغيرهما
    وقد فتن في وقت رئيس مصر جمال عبدالناصر،
    وقد سمعت شيوخنا الثقات ممن قرأ له، يثني على توجهه الأخير، مع كونه غير معصوم
    والإنصاف دأب المنصفين من أهل السنة - وانظر كلام الإمام ابن تيمية - رحمه الله - عن الرازي والجويني وقبلهما الأشعري وغيرهم في الحموية ومجموع الفتاوى - الجزء الخامس والسادس.
    البعض يحمل هم الإسلام
    وآخرون يحمل الإسلام همهم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    42

    افتراضي رد: جديد شخصيات ( الكاشف ) : أبوغدة - طاهر الجزائري - الكواكبي - تابع السنهوري

    ياأخانا أصبح الميزان موجود كأننا في الحراج (ابتسامة)
    ورحم الله أهل الانصاف في زمن ندر فيه الانصاف وصار عزيزا بين أهله
    وجزى الله الشيخ الفاضل صاحب المعالي الشيخ صالح الحصين حينما سمعت أذناي منه في كلامة على السنهوري
    ولكن كثر النياح وقلت الدموع وصارت مقادير الخلق بيد العبيد
    وسبحان من في سمائه وعليائه واستوائه على عرشه من جعل مفاتيح الجنة والنار بيده وليست بيد البشر

  6. #6
    سليمان الخراشي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,304

    افتراضي رد: جديد شخصيات ( الكاشف ) : أبوغدة - طاهر الجزائري - الكواكبي - تابع السنهوري

    الأخ الكريم : خالد : 4 تعليقات ، ولم تُفهمنا سبب تذمرك !
    إذا كان لديك ملاحظة ( علمية ) ؛ فأبدها بوضوح ولا تتردد .. فأنت في مجلس علمي .

    -------------

    الأخ الكريم : عبدالعزيز : لعلك لم تقرأ أصل البحث عن ( السنهوري ) ، وهو على الرابط التالي :
    http://saaid.net/Warathah/Alkharashy/n.htm
    والرجل من ( المشرعين ) للحكم بغير ما أنزل الله ، كما يعلمه من طالع سيرته وأعماله ، ولايخفى أمثالك من المؤمنين شناعة هذا الجرم . فرحم الله الشيخ الدوسري الذي كان يسميه ( الطاغوت ) ! كما قال تعالى : ( ألم تر إلى الذين يزعمون أنهم آمنوا بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أُمروا أن يكفروا به ) .
    - وقولك : ( ثم أصدر عددا من الكتب لنصرة الشريعة ) ! ليتك تبينها .
    - وقولك : ( وقد فتن في وقت رئيس مصر جمال عبدالناصر ) ! أي فتنة يارجل ؟ هي مجرد ( علقة ) تأديبية ؛ لأنه عارض بعض قراراتهم . ( تفصيل هذا في مذكرات محمد نجيب ) .
    - وقولك : ( وقد سمعت شيوخنا الثقات ممن قرأ له، يثني على توجهه الأخير ) . ليتك أبرزت أسماءهم .
    - وقولك : ( والإنصاف دأب المنصفين من أهل السنة .. )الخ . وهل من الإنصاف أن لا نكشف انحرافاته وآثاره السيئة على الأمة !
    وفقك الباري ..

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    الدولة
    الجيزة
    المشاركات
    52

    افتراضي رد: جديد شخصيات ( الكاشف ) : أبوغدة - طاهر الجزائري - الكواكبي - تابع السنهوري

    الأخ سليمان الخراشي
    كذلك الله خيراً
    وأقول لباقي إخواني الكرام كل يؤخذ من قوله ويرد ولكن أين الولاء والبراء
    وفقكم الله لما يحب ويرضى

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    253

    افتراضي رد: جديد شخصيات ( الكاشف ) : أبوغدة - طاهر الجزائري - الكواكبي - تابع السنهوري

    من الكتب التي اطلعت عليها للسنهوري مصادر الحق في الشريعة الإسلامية، وهو كتاب نافع وجيد.
    وكتاب الخلافة، أثنى عليه شيوخنا في المعهد العالي للقضاء، ولما أره بعد، وأنا أبحث عنه
    والرجل كتب القانون المدني المصري على الطريقة الفرنسية، ثم اطلع على بعض الكتب الشرعية، فكتب القانون المدني العرقي، وهو أقرب من المصري، على نحو قوله تعالى:" ولتجدن أقربهم..." وكلاهما غير مقبول.
    وحسب ترجمته التي كتبها محمد عمارة في مجلدين، فإنه في آخر حياته اتجه إلى تعظيم الشريعة ونبذ القانون الطاغوتي
    والحمد لله الذي أنجاه وهداه...
    وقد عاش عزلة في آخر حياته، إلى أن توفي - نسأل أن يكون مات على التوحيد
    وبالإمكان التواصل مع فضيلة الدكتور عبدالله بن إبراهيم الطريقي والدكتور سعد العتيبي، فعندهما زيادة بيان عن حال الرجل.
    البعض يحمل هم الإسلام
    وآخرون يحمل الإسلام همهم

  9. #9
    سليمان الخراشي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,304

    افتراضي رد: جديد شخصيات ( الكاشف ) : أبوغدة - طاهر الجزائري - الكواكبي - تابع السنهوري

    بوركت ..
    واقرأ البحث الأصلي فهو موثق .. وفيه رد على " عمارة " .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    36

    افتراضي رد: جديد شخصيات ( الكاشف ) : أبوغدة - طاهر الجزائري - الكواكبي - تابع السنهوري

    الأخ الكريم سليمان الخراشي
    جزاك الله خيرا، لكن بالنسبة لأبي غدة رحمه الله تعالى، فهناك أيضا من أثنى عليه ونقل بعضا من إيجابياته والتزم منهج المنصفين. وينقل دائما عن الشيخ عبدالكريم الخضير شيئا من الثناء أيضا. وأنقل لك كلام الشيخ سلمان العودة في الرجل، والشيخ سلمان ليس مجرد داعية لا علم له كما يروج البعض اليوم. ففي مقدمة كتابه العزلة وصفه العلامة عبدالعزيز بن باز رحمه الله بالعلامة في:
    "اطّلعت على الكتاب الموسوم بـ"العزلة والخلطة، أحكام وأحوال" من مؤلفات أخينا في الله العلاّمة الشيخ سلمان بن فهد العودة، فألفيته كتاباً قيّماً كثير الفائدة في موضوعه، وقد حقّق المؤلف فيه أحكام العزلة والخلطة، وبيّن فيه متى تكون العزلةُ مستحبةً أو واجبة، ومتى تكون الخلطة أنفعَ للمسلم وللأمة، وذكر الأدلة في ذلك، وخرَّج الأحاديث في الحاشية تخريجاً جيداً، فجزاه الله خيراً وضاعف مثوبته، ونفع المسلمين بهذا الكتاب، وجعله عوناً لهم على كل خير، وإني أنصح طلبة العلم بقراءته، والاستفادة منه، ولطلب المؤلف -وفقه الله- بيان رأيي في الكتاب جرى تحريره, والله وليّ التوفيق".
    ومثل ذلك كتب ابن جبرين وابن منيع وابن بية، ولا أعتقد أنهم جميعا يلقون الألقاب جزافا. وهذا هو كلام الشيخ سلمان عن الشيخ أبي غدة رحمه الله تعالى وأسكنه فسيح جناته، وجمعنا به معكم جوار رسولنا الكريم.
    شيوخ 1
    د. سلمان بن فهد العودة 3/8/1428
    16/08/2007
    ثلة من فضلاء الشيوخ يتولون التدريس في المرحلة العليا التي تسبق الأطروحة للماجستير، كانت سمعتهم تسبقهم، وأسماؤهم المنقوشة بخط فارسي جميل على أغلفة الكتب؛ تأليفاً أو تحقيقاً تمنحهم الكثير من التقدير.
    عبد الفتاح أبو غدة, ذو اللحية البيضاء الكثّة، والابتسامة الصافية، وهدوء الصوت، واطّراد النبرة في الحديث، مع الوقوف على نهايات الكلمات بالحركة دون تسكين؛ كان هو أستاذ علوم الحديث أو ما يُسمى بالمصطلح.
    مقدمة ابن الصلاح تُقرأ, والأستاذ يعلّق أو يشرح، بياناً لكلمة أو فكاً لغامض، أو تصويباً لنطق، أو نكتة لغوية، أو لطيفة أدبية، أو حكمة سائرة، أو قصة عابرة، أو طُرفة حاضرة.
    الطالب يقرأ: فلان صدوق يَهم, بكسر الهاء، فيصحح الشيخ الفعل بأنه بفتح الهاء، وأصلها: يَوْهم.
    منه سمعوا لأول مرة " يُوجَدُ فيِ الأَنْهَارِ مَا لَا يُوجدُ فيِ البِحَارِ"؛ إشارة إلى أن الحكمة قد توجد عند الأصاغر.
    يسوق الشيخ الكلمة السائرة: اثنان أبرد من يخ ؛ شيخ يتصابى وصبي يتمشيخ؛ فيقول الشيخ إنه وقف بعد البحث على أن اليخ هو: الثلج بالفارسية.
    أحياناً يقول مُلمِّحاً "لا تهمزوا المشايخ".
    المشايخ كلمة تُكتب بالياء ولا تُهمز، فلا يحسن أن تقول "المشائخ" ولكن الشيخ يشير إلى معنى في بطن الشاعر.
    يسوق موعظة في صورة قصة للحسن بن صالح وأمه وأخيه، الذين كانوا يقومون الليل أثلاثاً، فماتت الأم، فتناصف الأخوان قيام الليل، فمات الأخ فقام الحسن الليل كله.
    الحديث عن الكتب النوادر والمخطوطات شأن لصيق بالشيخ، وعن طريقه عرف الدارسون كتاب "التمييز" للإمام مسلم, في الرجال والعلل، أو تعرفوا على القطعة المطبوعة منه.
    يتوسع الشيخ في ترجمة الإمام أحمد من المطولات، ويقرأ ما كتبه الذهبي, ويعلق ويثني.

    الشيخ يمنح الطلاب شيئاً من بحوثه أو تحقيقاته: "صفحات من صبر العلماء على شدائد التحصيل والطلب"، "العلماء العزاب الذين آثروا العلم على الزواج".
    العلاقة يشوبها شيء من التوجّس، بيد أن لطف الشيخ وأدبه وذوقه يتجاوزها، وقد تندّ عبارات هنا وهناك؛ تنمّ عما في الصدور.
    كتب تنشر وتوزع في "تفنيد أباطيل تلميذ الكوثري" والشيخ يصدر رسائل علمية سلفية، ويقرر فيها عقيدة السلف في الإيمان والأسماء والصفات، وتوحيد الألوهية والربوبية والأسماء والصفات بغير تأويل.
    على أن تفاقم الخصومة واحتدامها لم يُجْدِ معه دواء، ولا بد عند بعض الموغلين فيها أن يتبرأ من شيخه، ومن كتبه، وأن يردّ عليه، وأن يعلن ذلك على الملأ، ولو حدث هذا؛ فالظن أنه سيقال بأن وراء الأكمة ما وراءها، وأن الأمر لا يعدو أن يكون ذراً للرماد في العيون!
    الدائرة المفرغة تضيع بدايتها، بين طلاب يتأثرون بأقوال شيوخهم، أو شيوخ يستحوذ عليهم الأقوياء من طلابهم.

    بُعدٌ آخر, لعله كان حاضراً بطريقة أو أخرى، الانشقاق الحركي الذي ضرب تيار الحركة الإسلامية في الشام، وامتدت آثاره إلى حيث يوجدون في السعودية, والعراق, والأردن, وغيرها.
    الذين كانوا يحفظون قصيدة الأستاذ عصام العطار الوجدانية, والتي حوت شوقاً لبلده وزملاء طريقه، لاحظوا أن الرواة نسخوا بعض أبياتها لأسباب لم تكن محل الإفصاح!
    إيهٍ أبا زاهد يا قمة شمخت
    بالعلم والفضل يا كنزاً لمكتسب
    ماذا عن الصحب والإخوان في حلب
    يا طول سهدي على الإخوان في حلب
    ما قر جنبي وقد أقوت مضاجعكم
    كأن جنبي مطويّ على قضبِ
    ماذا تعانون من عسر ومن رهقٍ
    ماذا تقاسون من سجن ومن حرب
    يا أوفياء وما أحلى الوفاء على
    تقلب الدهر من معطٍ ومستلب
    أفديكم عصبة لله قد خلصت
    فما تغير في خصبٍ ولا جدب
    تداخل في الانشقاق الحركي التنظيمي، والتمايز العقدي والمذهبي أديا إلى أن يتلقّن بعض الشبيبة قالة السوء في الرجل، فتضطغن قلوبهم، حتى لا نرى للرجل فضلاً أو علماً أو حقاً.
    يصلي صاحبنا في مسجد كلية الشريعة صلاة المغرب، وإذا يدٌ تربت عليه من ورائه، ويلتفت ليرى الشيخ أبا غدة يصافحه, ويحييه ويدعوه لمصاحبته إلى منزله، حيث أهداه مجموعة من كتبه، وحين يقلب صفحاتها؛ يجد أنه لم يعد طالباً في الدراسات العليا، بل أصبح "فضيلة الشيخ".
    كان الشيخ أبو غدة في حاجة لمن ينصفه, وكما قال أبو الطيب:
    وَلَم تَزَل قِلَّةُ الإِنصافِ قاطِعَةً
    بَينَ الرِجالِ وَلَو كانوا ذَوي رَحِمِ

    ِ
    وكما قَالَ عَمَّارٌ: ثَلاَثٌ مَنْ جَمَعَهُنَّ فَقَدْ جَمَعَ الإِيمَانَ؛ الإِنْصَافُ مِنْ نَفْسِكَ، وَبَذْلُ السَّلاَمِ لِلْعَالَمِ ، وَالإِنْفَاقُ مِنَ الإِقْتَارِ.

    من دروس الخصومة؛ تَعَلّم أن من شر ما يحدث إقحام العوام والصغار والبسطاء في دهاليزها، وهم غير مستبصرين, وأدواتهم في الانتصار والغلبة، ليست هي الحجة والبرهان والمعرفة والحوار والجدل والنصيحة؛ إنها الوقيعة والثلب والتعيير والتحذير والاستفزاز والتسرع والتصنيف والاتهام والغيبة والتجرؤ والإهدار.
    وهم يواصلون الحرب إلى النهاية، فلا صلح ولا سلم ولا هدنة ولا متاركة، ولا يكفي تراجع أو تصحيح حتى يقع الإذلال والمصادرة وتدمير آخر الحصون!

    ينظر المرء إلى ميدان المعركة بعد انطفائها؛ فيجد أشلاء ودماءً وطعنات، ووسائل شريفة، وأخرى ليست كذلك، ويدري أن العراك يستخرج أسوأ ما في النفس الإنسانية من معاني الأنانية والعدوانية والظلم والجهالة، يقول الله سبحانه: "إِنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً", ويقول سبحانه: " إِنَّ الْإِنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا * إِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ جَزُوعًا * وَإِذَا مَسَّهُ الْخَيْرُ مَنُوعًا * إِلَّا الْمُصَلِّينَ".
    وكم يجمل أن يُحْكِم الكبار سيطرتهم على من تحت أيديهم، وأن يضبطوا أصول التعامل الرشيد اليقظ مع الاختلاف، ومع الخطأ، وفي مقام النصيحة ومقام الرد، ويتفطنوا لإفرازات الخصومة وتبعاتها، وينأوا بأنفسهم عن التعزز بالأعوان أو بالسلطان، بل يمحضونها لله، لا حظ فيها للنفس، رحمة بالعباد، وإشفاقاً عليهم، وحماية للمدرسة الشرعية من التصدعات.
    الدهماء تميل إلى الخصام، وتجد نفسها فيه، فهي تتقحم المعارك والمهالك دون تردد، والروح عالية، والحماسة مشتعلة، واللسان حديد، والعصبية والثقة بالمتبوع لا تحتاج إلى برهان، والعربي اليوم كهو بالأمس
    !
    لا يسألونَ أخاهُم حين يندبهم
    في النائباتِ على مَا قَال بُرهَانَا
    وهم يخرجون من معركة ليستعدوا لأخرى، فما قيمة الحياة إن لم تكن طرفاً في عراك، وهو يظن نفسه في مقام الذي كلما سمع هيعة طار إليها!
    ثمت اختلاف، وثمت خطأ وصواب، وراجح ومرجوح، بل وحق وباطل، بيد أن الحق يحتاج إلى نفوس كريمة تحمله، وأدوات شريفة تدافع عنه، وعقول نيرة تفهمه، وإلا فيرحم الله من قال خيراً فغنم، أو سكت فسلم، والله أعلم .
    سلمان بن فهد العودة
    18/جمادى الآخرة/1428هـ
    الرياض
    الساعة 01:00 ليلاً

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,788

    افتراضي رد: جديد شخصيات ( الكاشف ) : أبوغدة - طاهر الجزائري - الكواكبي - تابع السنهوري

    الشَّيخ الكرِيم / سُليمان بن صالِح الخرَاشِيّ :

    سلام عليكم ورحمة اللَّـهِ وبركاته :

    جزاكُم اللَّهُ خَيرًا ،وباركَ فيكُم .

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    717

    افتراضي رد: جديد شخصيات ( الكاشف ) : أبوغدة - طاهر الجزائري - الكواكبي - تابع السنهوري

    وَلَم تَزَل قِلَّةُ الإِنصافِ قاطِعَةً
    بَينَ الرِجالِ وَلَو كانوا ذَوي رَحِمِ
    وقلَّ من جدَّ في أمر ٍ يؤملهُ **** واستعملَ الصبرَ إلا فازَ بالظفرِ

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    717

    افتراضي رد: جديد شخصيات ( الكاشف ) : أبوغدة - طاهر الجزائري - الكواكبي - تابع السنهوري

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مغترب مشاهدة المشاركة
    ثمت اختلاف، وثمت خطأ وصواب، وراجح ومرجوح، بل وحق وباطل، بيد أن الحق يحتاج إلى نفوس كريمة تحمله، وأدوات شريفة تدافع عنه، وعقول نيرة تفهمه، وإلا فيرحم الله من قال خيراً فغنم، أو سكت فسلم، والله أعلم .
    سلمان بن فهد العودة
    رائع جدا
    وقلَّ من جدَّ في أمر ٍ يؤملهُ **** واستعملَ الصبرَ إلا فازَ بالظفرِ

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,788

    افتراضي رد: جديد شخصيات ( الكاشف ) : أبوغدة - طاهر الجزائري - الكواكبي - تابع السنهوري


  15. #15
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    203

    افتراضي رد: جديد شخصيات ( الكاشف ) : أبوغدة - طاهر الجزائري - الكواكبي - تابع السنهوري

    جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل , البحاثة , سليمان الخراشي . و جعل ما تكتبه في ميزان حسناتك .

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    930

    افتراضي رد: جديد شخصيات ( الكاشف ) : أبوغدة - طاهر الجزائري - الكواكبي - تابع السنهوري

    بارك الله فيكم جمع جيد و لم أر فيه غير الانصاف الا ما كان من مقالة الشيخ أبي غدة ففيها بعض التحامل كمساواته بشيخه مع أن المتتبع لأواخر كتاباته يرى منه التحرر بعد التحرر من أصول شيخه و خاصة الأصل الكبير الذي نذر له الكوثري حياته : تكفير شيخ الاسلام و الحط عليه ...و كالتحامل عليه لنشره الرعاية و نقل كلام الامام ابن الجوزي فيه مع أنه ليس أحسن حالا من الامام المحاسبي في الاعتقاد فهل نمتنع عن طبع كتبه كلها أيضا؟؟و دليل هذا التحامل انكار كل شيء صدر من الكوثري او أبي غدة و لو كان حقا كالعلاقة بين الرعاية و الاحياء و أثره الطيب فيه مع أن شيخ الاسلام نص على ذلك و ربط كل ذلك بالمادة الفلسفية الموجودة في الاحياء مع أنه لا دليل على ذلك بل شيخ الاسلام و غيره من المحققين ذكر كتاب المحاسبي و أبي طالب و غيرهما للدلالة على مواد الاحياء الجيدة من كلام أئمة الطريق المستقيمين و المجانبين لطريقة فلاسفة المتصوفة و جهميتها..و كحطهم على مجرد حكايته ما رآه بقبر الامام اللكنوي و كم من مؤرخ سني حكى أمثال ذلك و فوق ذلك دون تعليق....و كالتشنيع عليه و على الامام اللكنوي في مسألة التوسل ..مع ان باقي الانتقادات مصيبة و المتأمل يرى ان عامتها من تعليقاته القديمة فالتحذير منها متوجه و مطلوب لانتشارها في المجتمع العلمي دون أن يعني هذا أن يبخس حقه و محاسنه و جهوده في بث الروح الاسلامية في الأمة ما عهد عنه في أواخر مؤلفاته...فلا جهلنا بخاتمة ابن عربي و لا ظننا الراجح في توبة الامام الرازي و الجويني و الغزالي و لا يقيننا برجوع الأشعري يمنع من بيان فساد مناهجهم القديمة و التحذير من أقوالهم المبثوثة و التنفير عنها
    و الله أعلم

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    53

    افتراضي رد: جديد شخصيات ( الكاشف ) : أبوغدة - طاهر الجزائري - الكواكبي - تابع السنهوري

    جزاكم الله خيرا ياشيخ سليمان وبارك في جهودكم
    والسنهوري توصل في آخر عمره إلى ان الشريعة توافق كثيرا من القوانين الوضعية-في دعوى المعجبين - وليس العكس فرأى إمكان تقريب الشريعة منها ، ومال إلى إمكان تطبيقها ، ولم يعلم عنه توبة من سن القوانين الوضعية وتشريعها وهي مضاهاة للربوبية وشرك في الألوهية .
    وقد سمعت بعض الفضلاء المتخصصين في السياسة الشرعية يثنون على السنهوري ثناء كبيرا ، وماذلك إلا لظنهم أن التزام بعض القوانين الوضعية لايؤثر في التوحيد مادام موافقا للشريعة الاسلامية ، وهذا يفيدهم في تسهيل المواقف التي يتصلب فيها بعض المخالفين ، وهو يهدم أحكام الظاهر من حيث لايشعرون .
    وأسأل الله تعالى أن يوفقنا للهدى والسداد ، و تزكية السنهوري على هذا الحال نوع خيانة لله ، ونرجو أن يكون قد راجع الحق في آخر عمره ، وأما ظاهره فمعلوم ، ولاتكون الأسماء والأحكام إلا على الظاهر ، والله الموفق .

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    121

    افتراضي رد: جديد شخصيات ( الكاشف ) : أبوغدة - طاهر الجزائري - الكواكبي - تابع السنهوري

    سبحان الله ما أجمل مقال الشيخ العودة
    قال الحسن البصري : لقد وقذتني كلمة سمعتها من الحجاج. سمعته يقول: إن امرؤا ذهبت ساعة من عمره في غير ما خلق له لحري أن تطول عليه حسرته يوم القيامة.

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    34

    افتراضي رد: جديد شخصيات ( الكاشف ) : أبوغدة - طاهر الجزائري - الكواكبي - تابع السنهوري

    المنهج التجميعي غش للأمة وشأنه التدثر خلف شعارات الانصاف ولكن لا انصاف حين الكلام عن أهل السنة السلفيين وأئمتهم.
    جزى الله خيراً الشيخ سليمان الذي والله أحببناه ولم نره.
    جمع الأمة على عقيدة واحدة ومنهج تشريعي واحد.

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    42

    افتراضي رد: جديد شخصيات ( الكاشف ) : أبوغدة - طاهر الجزائري - الكواكبي - تابع السنهوري

    والله حريٌ بالإنسان أن يشتغل بنفسه ويحاسبها ويجعلها في ( الميزان ) .. !!!!

    أخي خالد جزاكم الله خيراً

    وما أجمل هذه الأبيات :

    --------------------------------------------------------------------------------

    أَمَا وَاَللَّهِ إنَّ الظُّلْمَ شُؤْمٌ * وَمَا زَالَ الْمُسِيءُ هُوَ الظَّلُومُ
    إلَى دَيَّانِ يَوْمِ الدِّينِ نَمْضِي * وَعِنْدَ اللَّهِ تَجْتَمِعُ الْخُصُومُ
    سَتَعْلَمُ فِي الْمَعَادِ إنْ الْتَقَيْنَا * غَدًا عِنْدَ الْمَلِيكِ مَنْ الظَّلُومُ

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •