جديد شخصيات ( الكاشف ) : أبوغدة - طاهر الجزائري - الكواكبي - تابع السنهوري - الصفحة 2
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 30 من 30

الموضوع: جديد شخصيات ( الكاشف ) : أبوغدة - طاهر الجزائري - الكواكبي - تابع السنهوري

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,554

    افتراضي رد: جديد شخصيات ( الكاشف ) : أبوغدة - طاهر الجزائري - الكواكبي - تابع السنهوري

    بارك الله فيك شيخ سليمان ونفع بك
    .,.,.,.,.,.,.,.,.
    وأما من يضرب كفا بكف هنا ؛ فياليت يرد ردا علميا ، أو يكف عن النياحة ويريحنا .
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    42

    افتراضي رد: جديد شخصيات ( الكاشف ) : أبوغدة - طاهر الجزائري - الكواكبي - تابع السنهوري

    ينبغي للمسلم إذا وصف غيره ألا يغفل المحاسن لوجود بعض المساوئ ، كما لا ينبغي أن يدفن المحاسن ويذكر المساوئ لوجود عداوة أو بغضاء بينه وبين من يصفه، فالله عز وجل قد أدبنا بأحسن أدب وأكمله، فقال سبحانه : ((وَلاَ تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءهُمْ)) (هود:85) . وإنك لتجد كثيراً ممن يذم غيره بذكر مساوئه، ويغض الطرف عن محاسنه، بسبب الحسد والبغضاء، أو لتنافس مذموم بينهما.
    ولكن المنصفون هم الذين يذكرون المرء بما فيه من خير أو شر ولا يبخسونه حقه ، ولو كان الموصوف مخالفاً لهم في الدين والاعتقاد ، أو في المذهب والانتماء.
    ومن العلماء الذين برز إنصافهم لغيرهم : الحافظ الذهبي -رحمه الله- فمن خلال كتابه القيم : "سير أعلام النبلاء" ، والذي ترجم فيه لعدد من العلماء الأجلاء ، وكذلك لعدد ممن اشتهر بين الناس وكان من أهل البدع أو الفسق أو الإلحاد ، تجده لم يبخسهم ما لهم من صفات جيدة ، بل أنصفهم بذكر ما لهم وما عليهم.
    وهناك أمثلة كثيرة على ذلك ، منها :
    1- قال عن عبد الوارث بن سعيد : (وكان عالماً مجوداً ، ومن أهل الدين والورع ، إلا أنه قدري مبتدع) السير (8/301)
    2- وقال عن الحكم بن هشام (وكان من جبابرة الملوك وفساقهم، ومتمرديهم، وكان فارساً، شجاعاً، وكان ذا دهاء وعتوٍّ وظلم، تملك سبعاً وعشرين سنة) السير (8/254)
    3- وقال عن الواقدي : (والواقدي وإن كان لا نزاع في ضعفه فهو صادق اللسان، كبير القدر) ، السير (7/142)
    4- وقال عن المأمون الذي تبنى فتنة القول بخلق القرآن وامتحن علماء أهل السنة بذلك: (وكان من رجال بني العباس حزماً، وعزماً، ورأياً، وعقلاً، وهيبة، وحلماً، ومحاسنه كثيرة في الجملة)السير (10/273)
    5- وقال في ترجمة الجاحظ الأديب المعتزلي : (العلامة ، المتبحر ، ذو الفنون..وكان أحد الأذكياء.. وكان ماجناً ، قليل الدين ، له نوادر) السير (11/256)
    6- وقال عن قرة بن ثابت : (الصابئ ، الشقي ، الحراني ، فيلسوف عصره..وكان يتوقد ذكاء) السير (13/285)
    7- وقال في ترجمة الخياط المعتزلي : (شيخ المعتزلة البغداديين ، له ذكاء مفرط،والتصانيف المهذبة..وكان من بحور العلم، له جلالة عجيبة عند المعتزلة) السير (14/220)
    وهناك أمثلة كثيرة غير هذه ، ومن أراد الاستزادة فعليه بمراجعة سير أعلام النبلاء، يجد بغيته -إن شاء الله-.
    ومنهج الذهبي في العدل في وصف الآخرين ، منهج علمي دقيق ، وهو منهج أهل السنة والجماعة في أحكامهم على غيرهم، وهو نابع من قوله تعالى: ((وَلاَ تَبْخَسُوا النَّاسَ أَشْيَاءهُمْ)) (هود:85) والآيات المشابهة لها.
    ولذلك ينبغي لكل من رام الإنصاف أن لا يحيد عن هذا المنهج السوي ، وأن يتقي الله-عز وجل- في وصف غيره ، ويتكلم بعدل وإنصاف.
    العبرة بكثرة الفضائل :
    فإن الماء إذا بلغ القلتين لم يحمل الخبث ، فمن غلبت فضائله هفواته ، اغتفر له ذلك.
    يقول ابن رجب الحنبلي : "والمنصف من اغتفر قليل خطأ المرء في كثير صوابه"
    وكلمة ابن رجب بمثابة منهج صحيح في الحكم على الشخص الواحد ، لأن كل إنسان لا يسلم من الخطأ ، ومن قل خطأه وكثر صوابه ، فهو على خير كثير.
    ومنهج السلف هو: اعتبار الغالب على المرء من الصواب أو الخطأ ، والنظر إليه بعين الإنصاف.
    يقول الحافظ الذهبي: (ونحب السنة وأهلها، ونحب العالم على ما فيه من الاتباع والصفات الحميدة،ولا نحب ما ابتدع فيه بتأويل سائغ، وإنما العبرة بكثرة المحاسن)(انظر سير أعلام النبلاء 20/46)
    وقال الذهبي في ترجمة ابن حزم : (وصنف في ذلك - نفْي القياس -كتباً كثيرة ، وناظر عليه ، وبسط لسانه وقلمه ، ولم يتأدب مع الأئمة في الخطاب ، بل فجج العبارة ، وسب وجدع ، فكان جزاؤه من جنس فعله ، بحيث إنه أعرض عن تصانيفه جماعة من الأئمة ، وهجروها ونفروا منها ، وأحرقت في وقت ، واعتنى بها آخرون من العلماء ، وفتشوها انتقاداً واستفادة ، وأخذاً ومؤاخذة ، ورأوا فيها الدر الثمين ممزوجاً في الرصف بالخرز المهين ، فتارة يطربون ، ومرة يعجبون ، ومن تفرده يهزؤون ، وفي الجملة فالكمال عزيز ، وكل يؤخذ من قوله ويترك ، إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكان ينهض بعلوم جمة، ويجيد النقل، ويحسن النظم والنثر، وفيه دين وخير، ومقاصد جميلة، ومصنفاته مفيدة وقد زهد في الرئاسة ، ولزم منزله مكباً على العلم ، فلا نغلو فيه ، ولا نجفو عنه، وقد أثنى عليه قبلنا الكبار) (نفس المرجع 18/186-187)
    ولشيخ الإسلام ابن تيمية كلمة لطيفة: (ولكن كثير من الناس من يرى المثالب ، ويعمى عن المناقب ، وفي ذلك يقول الشعبي -رحمه الله- : "والله لو أصبت تسعاً وتسعين مرة ، وأخطأت مرة ، لأعدوا على تلك الواحدة" (نفس المصدر 4/308)
    وقد قيل: كفى بالمرء نبلاً أن تعد معايبه.
    يمكن أن تعتبر قاعدة مهمة في هذا الباب ، يقول فيها: العبرة بكمال النهاية لا بنقص البداية) (انظر منهاج السنة النبوية 8/412)
    ومن نفيس كلامه في هذا الباب قوله : "وإنه كثيراً ما يجتمع في الفعل الواحد ، أو في الشخص الواحد الأمران : فالذم والنهي والعقاب قد يتوجه إلى ما تضمنه أحدهما ، فلا يغفل عما فيه من النوع الآخر، كما يتوجه المدح والأمر والثواب إلى ما تضمنه أحدهما،فلا يغفل عما فيه من النوع الآخر، وقد يمدح الرجل بترك بعض السيئات البدعية الفجورية، لكن قد يسلب مع ذلك ما حمد به غيره على فعل بعض الحسنات السنية البرية ، فهذه طريق الموازنة والمعادلة، ومن سلكه كان قائماً بالقسط الذي أنزل الله له الكتاب والميزان" (الفتاوى 10/366)
    "ولا منافاة بين أن يكون الشخص الواحد يرحم من وجه ، ويعذب ويبغض من وجه آخر" (الفتاوى 15 / 294)
    "من سلك طريق الاعتدال، عظم من يستحق التعظيم، وأحبه وولاه ، وأعطى الحق حقه، فيعظم الحق، ويرحم الخلق، ويعلم أن الرجل الواحد تكون له حسنات وسيئات ، فيحمد ويذم، ويثاب ويعاقب، ويحب من وجه ويبغض من وجه، هذا هو مذهب أهل السنة والجماعة، خلافاً للخوارج ، والمعتزلة ، ومن وافقهم" (منهاج السنة النبوية 4/543)
    لو أن كل إنسان راقب نفسه وحافظ على حسناته وكف لسانه فرب كلمة يهوى بها الإنسان في جهنم وهو لايدري
    وكما قيل
    كناطح صخرة يوما ليقلعها فلم يضرها وأوهى قرنه الوعل
    أو كما قال الحسن بن حميد
    يا ناطح الجبل العالى ليكلمه أشفق على الرأس لا تشفق على الجبل
    لقد أحسن أبوالعتاهية حيث يقول
    ومن ذا الذي ينجو من الناس سالما وللناس قال بالظنون وقيل
    وقيل لابن المبارك فلان يتكلم في أبي حنيفة فأنشد
    حسدوك أن رأوك فضلك الله بما فضلت به النجباء
    وقيل لأبى عاصم النبيل فلان يتكلم فى أبى حنيفة فقال هو كما قال نصيب
    سلمت وهل حى على الناس يسلم
    وقال أبو الأسود الدؤلى
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداء له وخصوم
    وأكرر دائما
    لما حبس الرشيد أبا العتاهية جعل عليه عيناً يأتيه بما يقول: فرآه يوماً قد كتب على الحائط:
    أما والله إن الظلم لؤم ... وما زال المسيء هوالظلوم
    إلى ديان يوم الدين بمضي ... وعند الله تجتمع الخصوم
    فأخبر بذلك الرشيد، فبكى، وأحضره، واستحله، وأعطاه ألف دينار.

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    42

    افتراضي رد: جديد شخصيات ( الكاشف ) : أبوغدة - طاهر الجزائري - الكواكبي - تابع السنهوري


  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    253

    افتراضي رد: جديد شخصيات ( الكاشف ) : أبوغدة - طاهر الجزائري - الكواكبي - تابع السنهوري

    أتفق معك يا شيخ أن السنهوري جنى على الشريعة بتحرير القانون المدني المصري الذي كلف به
    فقد أعان الطاغوت على نبذ الشريعة الإسلامية، واستبدالها بالقانون الفرنسي في غالبه
    وأقول: إن الرجل صدر منه ما يدل على ندمه على الطريقة التي كتب بها القانون المدني المصري وما بعده من القوانين.
    وأتمنى - كما أظن أنك توفقني المنى - أن يكون مات على التوحيد وتعظيم الشريعة والتوبة من كل ما يخالفها

    وأما كتاب مصادر الحق، فقد قرأت فيه كثيرا، وهو جيد، ومفيد لطالب الفقه، وهو ليس بمختص في الفقه الإسلامي، ولكن يستفاد منه في العرض والجمع والترتيب.

    وأسأل عن كتاب الخلافة الذي يثني عليه المتخصصون من شيوخنا، هل يوجد عليه ملحوظات جوهرية؟
    البعض يحمل هم الإسلام
    وآخرون يحمل الإسلام همهم

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    الدولة
    الجيزة
    المشاركات
    52

    افتراضي رد: جديد شخصيات ( الكاشف ) : أبوغدة - طاهر الجزائري - الكواكبي - تابع السنهوري

    الذي يكتب باسم خالد = السكري = رمضان عوف
    أما تتراجع عن اتباعك وتعصبك لأبي غدة وطعنك في السلفيين
    على فكرة هذا المسمى بخالد هو رمضان عوف هو السكري معروف لدى كثير من الناس بتعصبه لأبي غدة وغيره ممن يسير على نهجه وطعنه في العلماء
    قال عمر : تأدبوا ثم تعلموا
    menaaz1@hotmail.com


  6. #26
    سليمان الخراشي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,304

    افتراضي رد: جديد شخصيات ( الكاشف ) : أبوغدة - طاهر الجزائري - الكواكبي - تابع السنهوري

    بارك الله في الإخوة جميعًا ..
    وهدى الله المتعصبة ( لأبي غدة ) ، أو غيره . وللأسف أن بعضهم يتظاهر بالسلفية ! والإنصاف ! ويخلط ( باب الغيبة ) بـ ( باب الجرح والتعديل ) .
    وأرجو أن لا يتمادى بعضهم ممن يتستر خلف المعرفات المجهولة ، فتُهتك أستاره .
    وليشتغل بالعلم ، ونشر الخير ، أو حتى " أكل العيش " ، فهو خيرٌ له من المحاماة عن أهل البدع والمنحرفين عن طريق أهل السنة .
    والله الهادي ..

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    42

    افتراضي رد: جديد شخصيات ( الكاشف ) : أبوغدة - طاهر الجزائري - الكواكبي - تابع السنهوري

    تنبيه :قيل إن الذي يشارك باسم خالد هو الأخ رمضان عوف , وهذا رجم بالغيب وإنني لست هو مع أنني أعرف الأخ رمضان عوف جيدا وأن هذه الكلمات - أقسم بالله- كتبتها بخط يدي ولا دخل للأخ فيها , وحينما حدثته بما كتب عنه قال : (( يكفيني فخرا أنني من تلاميذ الشيخ عبد الفتاح أبي غدة , وليس كوني من تلاميذ أبي غدة صرت منبوذا , ويعلم القاصي والداني ذلك , ومداخلاتي في ملتقى أهل الحديث تثبت ذلك ولإن أحياني الله لأنافح عنه في كل حق , وليس ذلك تعصبا له بل "ليس الخبر كالمعايتة" )).
    ولهذا أقول ينبغي ألا ترمى التهم جزافا بلا بينة.
    مع أنني لم أحدد في مداخلاتي أي شخص بل أتكلم على المنهج العمومي في قضية الجرح والتعديل وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون , ومن عنده رد علمي فليرد عسى أن ينتفع به .

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    57

    Lightbulb رد: جديد شخصيات ( الكاشف ) : أبوغدة - طاهر الجزائري - الكواكبي - تابع السنهوري

    مع اختلافي مع الشيخ القدير / سليمان الخراشي - وفقه الله - في بعض الجزئيَّات .. إلاَّ أن كلام الأخ خالد لا محل له من الإعراب !

    بل وقع في نقيض ما أصَّلَه !

    وكلامه لمزٌ وهمزٌ ، والله يقول : ويل لكل همزة لمزة ..

    تنبيه على التنبيه :

    تنبيه :قيل إن الذي يشارك باسم خالد هو الأخ رمضان عوف , وهذا رجم بالغيب وإنني لست هو مع أنني أعرف الأخ رمضان عوف جيدا
    وماذا عن ( السكري ) ؟
    أسكوتُك عن البيان إقرارٌ منك أنك هو ؟


    - مجرَّد سؤال -
    ..... ( بطالةُ ساعة تهدم رياضة سنة ) .....

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    4

    افتراضي رد: جديد شخصيات ( الكاشف ) : أبوغدة - طاهر الجزائري - الكواكبي - تابع السنهوري

    رسالة وصلتني من الأخ أشرف

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,554

    افتراضي رد: جديد شخصيات ( الكاشف ) : أبوغدة - طاهر الجزائري - الكواكبي - تابع السنهوري

    أنا أقول للمعارضين لردود الشيخ الخراشي على أبي غدة وغيره : إن كنتم ترون فعلا أن الشيخ الخراشي ظالم بردوده ومتعديا ؛ فأرجو منكم الرد بردود علمية عليه وفي موضوع خاص حتى نرى أي الفريقين أقرب للصواب والحق .
    ترى ما ينفع البكاء و ترديد أبيات عن الظلم وعاقبته . أنتم يا إخوان في مجلس علمي ، ونقاش علمي ولستم في مأتم أو في مجلس تأبين .

    ( وبعض الناس كفشناهم يكتبون بكم معرف لكن لحقوا يعدلون الرد ) . الله يستر على الجميع .
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •