نحن العرب جفاةٌ قساةٌ ؟َ!! - الصفحة 2
صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 38 من 38

الموضوع: نحن العرب جفاةٌ قساةٌ ؟َ!!

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    972

    افتراضي رد: نحن العرب جفاةٌ قساةٌ ؟َ!!

    ياشيخ عايض قد ذكرت النتيجة وتركت السبب!!

    د. محمد موسى الشريف
    كتب الشيخ د. عايض القرني مقالاً في جريدة الشرق الأوسط بتاريخ الخميس 7 صفر 1429هـ عن رحلته العلاجية إلى باريس، وذكر فيه أنه وجد في الناس في باريس في أماكن ذكرها “رقة الحضارة، وتهذيب الطباع، ولطف المشاعر، وحفاوة اللقاء، وحسن التأدب مع الآخر” إلى آخر ما ذكره لكن “في البلاد العربية يلقاك غالب العرب بوجوهٍ عليها غبرة ترهقها قترة، من حزن وكبر وطفش (كذا) وزهق ونزق وقلق” إلى آخر ما قاله. ?ولي وقفات مع ما قاله بإيجاز وفقه الله تعالى، ونفع به:?1. قد زرت فرنسا عشرات المرات منذ ربع قرن إلى الآن واختلطت بفرنسيين كثر في فرنسا وخارجها، فلم أجد في أكثر من خالطت ما ذكره الشيخ من «رقة الحضارة وتهذيب الطباع، ولطف في المشاعر، وحفاوة اللقاء، وحسن التأدب مع الآخر» بل وجدت عكس ذلك في مواقف كثيرة سطرتها في ذكرياتي، ومن المعروف عنهم في أوروبا أنهم في الجملة من أسوأ شعوبها تعاملاً مع الأجانب، وما أمر فرنسا في الجزائر وسائر مستعمراتها عنا ببعيد، حيث أذاقوا المسلمين الويلات، وساموهم سوء العذاب، وعاملوهم معاملة العبيد بل البهائم، وهذا ليس منذ قرون بل هو في النصف الثاني من القرن الفائت أي منذ أقل من خمسين سنة، وقبل ذلك بمئات السنين إلى التاريخ المشار إليه ذاق المسلمون من فرنسا الويلات ورأوا من «حضارتها» صوراً من الهول والعذاب الذي لا يحتمل، وهم إلى اليوم تأبى عليهم حضارتهم ورقتهم وتهذيبهم أن يعتذروا للمسلمين في الجزائر عما صنعوا بهم. ?والعجيب الذي هو غير مفهوم أبداً من صنيع البرلمان الفرنسي الذي هو ممثل للشعب «الحضاري والمهذب والرقيق واللطيف» أنه أقر أن ما حدث للأرمن في تركيا أثناء الحرب العالمية الأولى إنما هو جرائم إبادة، ثم إنه لا يريد إلى الآن أن يعتذر ولا يعترف بجرائم الإبادة الهائلة التي صنعوها في الجزائر طوال قرن وثلث قرن !! نعم إن هناك من الفرنسيين من حاله كما ذكر الشيخ لكني أنكرت هذا التعميم، وأنكرت عدم ذكر الوجه الآخر القبيح، لأن في هذا تلبيساً على أجيال المسلمين الناشئة.?2. وقد فات الشيخ أن يذكر أن حضارة فرنسا ورقتها وتهذيبها إنما هي بارزة للزائر العجل، وللنازل ذي الحاجة السريعة والمار دون المقيم فيها، العارف بأحوال أهلها والمقيمين فيها، وما حال العرب المهاجرين الساكنين في ضواحي باريس منا ببعيد، وما حال أخواتنا في فرنسا التي أجبرتهم حضارة فرنسا ورقتها وتهذيبها على نزع حجابهن في المدارس، وصرن «متضايقات وقلقات وغير مبتسمات» بسبب القرار الفرنسي.?3. فرنسا مؤيدة لدولة المسخ اليهودية في المحافل الدولية، وهي التي لا يُسمع منها كلمة نكير واحدة لما يجري على إخواننا في غزة، ولو كان لها حضارة حقيقية ورقة في الطباع وتهذيب في الخلق لأنكرت ما يجري من مذابح على إخواننا في فلسطين وغير فلسطين، لكن أبت عليها حضارتها ورقتها وتهذيبها فعل ذلك، وساندت المحتل الغاصب منذ سرقته فلسطين إلى يوم الناس هذا، ولم تأبه بما لامس آذانها من صيحات إخواننا المنكوبين بالاغتصاب اليهودي، وهنالك أحد عشر ألف سجين فلسطيني لم تكترث فرنسا لهم، ولم تتحرك رقتها لأجلهم، وموقف فرنسا ورئيسها ميتران من البوسنة ومذابحها، وتآمرها على المسلمين هناك لا يخفى على المتابع.?ولئن قيل إن تلك هي مواقف الحكومة الفرنسية فأقول: وأين البرلمان الممثل للشعب؟ ولماذا لا نسمع منه أي صرخة نكير لما يجري على المسلمين على أيدي حكومة بلادهم وحكومات الغرب الأخرى. وأتمنى أن يرجع القارئ العربي والمسلم إلى مواقف مثقفي فرنسا من إرادة الجزائريين الاستقلال من الاستخراب الفرنسي البغيض، حيث ذهب كثير من كبار مثقفي فرنسا إلى وجوب عدم إعطاء الجزائريين حقوقهم، وهذا أمر معلوم، وإنما ذكرت الجزائر مثالاً وإلا فلفرنسا قبائح في بلاد إفريقية وآسيوية كثيرة ومواقف أكثر أفراد شعبها من تلك المآسي والقبائح هي مواقف سلبية.?4. قد ذكر الشيخ الفاضل أن غالب العرب يلقاك «بوجوه عليها غبرة ترهقها قترة من حزن وكبر...» وأقول له ليتك ذكرت الأسباب، وأنا أذكر بعضها لأهميتها في هذا الباب:?أ. أغلب العرب لا يكاد يجد قوت يومه إلا بشق الأنفس، وهو مخير بين أن يكون مرتشياً سارقاً مختلساً أو أن يعمل قرابة ست عشرة ساعة في اليوم والليلة ليجد لقمة عيشه، فأنى له الابتسام؟ وكيف يُطلب منه ذلك؟ ولكن لأني والشيخ ومعنا بضعة ملايين قد أسبغ الله علينا من نعمه العظيمة في هذه البلاد فلربما لا ندري ماذا يحصل على إخواننا في أكثر البلاد العربية.?ب. كثير من العرب في الدول البوليسية التقدمية الثورية لا يستطيع أن يأمن على نفسه وأهله وأولاده، ولا يستطيع تطبيق كثير من جوانب الشرع المطهر في نفسه وأهله وأولاده، وينزع الحجاب في تونس من على رأس زوجه وبناته في الشارع، وتمنع بناته من الدراسة في المدارس والجامعات إلا بعد نزع الحجاب، ولو داوم على صلاة الجماعة هناك وفي بعض البلاد ينكب، فكيف نريد من مثل هذا الابتسام والرقة واللطف ؟?جـ. كثير من العرب في فلسطين ولبنان وسورية مهددون باجتياح يهودي لئيم لبلادهم فكيف تريد منهم ألا يقلقوا أو يضيقوا بحياة الذل هذه ؟ وإخواننا في العراق يعانون أشد المعاناة من أخت فرنسا في «الرقة والحضارة والتهذيب» أمريكا فكيف يفرحون ؟!. ?د. كثير من العرب يعانون من حكام عسكريين أو أمثال العسكريين يسومونهم سوء العذاب، ويسرقون أقواتهم، ويضيقون على معايشهم وأرزاقهم، وينشرون فيهم الخوف والقلق، والسؤال الكبير: من فرض هؤلاء على رقاب كثير من العرب؟! لقد جاء على ظهر دبابة !! نعم، هذا صحيح، وأنا أعلم أن الشيخ عايضاً يعلم أن هؤلاء الحكام إنما وضعتهم في مناصبهم دول الغرب وعلى رأسها أمريكا وبريطانيا وفرنسا «المهذبة الرقيقة الحضارية» وهذه الدول هي التي تمنع أكثر الشعوب العربية اليوم من نيل حقوقها الانتخابية، ومن ممارسة الديمقراطية الحقيقية التي تتغنى بها فرنسا وغير فرنسا كذباً وعدواناً وإيهاماً للشعوب وإذلالاً وإفقاراً، ومحاصرة للتيار الإسلامي في تلك البلاد المنكوبة بحكامها الظلمة، ولم نسمع من فرنسا حكومة وبرلماناً -وهو الممثل للشعب الحضاري- أي نكير في هذا الباب.?هـ. وهناك سؤال مهم بل مهم جداً: أليس فرنسا -وأمثال فرنسا- من الدول الاستخرابية الغربية التي تقف حجر عثرة ضد «سعادة» أكثر الشعوب العربية والإسلامية برفضها تطبيق الشريعة، ومعارضتها تولي الإسلاميين مقاليد الحكم في بلاد مثل مصر وتونس وفلسطين، وهل ننسى خطبة لساركوزي بعد أن تولى الحكم في بلاده عندما قال معلقاً على أحداث غزة وسيطرة أبطال حماس عليها ومعترضاً على تولي حماس مقاليد الحكم في غزة: هل تقبلون أن يحكم الإخوان مصر ؟! وفي هذا القول من اللؤم والتحريض ما لا يخفى على أهل البصائر.?وخلاصة ما أردت قوله:?إن هناك أسبابا مهمة جداً جعلت أكثر العرب لا يعرفون الابتسامة أو ينسونها، وهناك أسباب مهمة جداً جعلت أكثر العرب يضيق ويقلق، وهناك أسباب مهمة جداً جعلت أكثر العرب تضجر وتمل، وعلى رأس تلك الأسباب مؤامرات الدول الاستخرابية الكبرى ضد شعوبنا العربية، ومن هذه الدول ذوات الكيد العظيم فرنسا، ولست ممن ينحاز دوماً لنظرية المؤامرة لكن وضح الصبح لكل ذي عينين، وظهر أن ديمقراطيتهم الزائفة، وحضارتهم المزعومة ورقتهم وتهذيبهم إنما كل ذلك سراب بقيعة يحسبه الظمآن ماءً حتى إذا جاءه لم يجده شيئاً، وفي أحسن الأحوال إنما ينصرف كل تلك «الحضارة والرقة والتهذيب»، إلى مواطنيهم وإلى بعض من نزل عندهم نزولاً عابراً، لكن ذلك لا يغير من الحقائق شيئاً.?وأخيراً أرجو ألا يغضب أخي الشيخ عايض -فمودتنا قديمة ثابتة- فإني قد أردت إكمال ما جاء في مقاله لا نقضه من أساسه، والله الموفق.?• أكاديمي، وباحث شرعي
    http://www.almadinapress.com/index.a...icleid=1065581

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,744

    افتراضي رد: نحن العرب جفاةٌ قساةٌ ؟َ!!

    أخي الفاضل ابن الشاطيء جزيت خيرا على نقلك الطيب لمقالة المؤرخ المفسر محمد موسى الشريف
    فهي رد بليغ مختصر

    أخي الفاضل المغربي نحن وفقني الله وإياك لسنا رافضة..
    وليس حرمة العلماء تعني تقديسهم..وإنما علقت بذلك لشناعة ما قاله الدكتور عائض..غفر الله له
    مع كونه لم يتفرد في الآونة الأخيرة بهذا المقال وحده..بل هي تراكمات ولدت في النفس زفرات..
    والله المستعان

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    574

    افتراضي رد: نحن العرب جفاةٌ قساةٌ ؟َ!!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد جلال القصاص مشاهدة المشاركة
    وعمرو خالد ممكن وضعه نموذج للدراسة أيضاً فقد كان مخلصاً حين بدأ . وإن طُلبَ مني مساندة فكرية ساندت .
    الإخلاص عمل قلبي لايمكن لنا معرفته , ولكن هناك أدلة وقرائن تظهر على الفرد نستطيع من خلالها أن نحكم عليه إن كان مرائي أم مخلص , على سبيل المِثال لو شاهدت إنسان يتصدق سِراً ويتحرّى السرية فهذا دليل إخلاصه , ولو رأيت إنسان يتحدث للناس أنه يتصدق على الفقراء ويكثر من ذلك الحديث فهذا دليل على ريائه .

    والسؤال هو : ما هي الأدلة والقرائن التي من خلالها حكمت على عمرو خالد بالإخلاص في البداية , وبفقد الإخلاص في النهاية ؟

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,744

    افتراضي رد: نحن العرب جفاةٌ قساةٌ ؟َ!!

    الإخلاص لا يمكن الحكم به كما قال أخي شرياس فهو عمل قلبي محض
    وما قد يظهر من أمارات..فليس مما يجزم به في الدلالة..
    خصوصا حال النقد..فهذا موكول إلى الله تعالى تعالى
    بل يقال إن أخص ما يمتاز به عمرو خالد هو الإخلاص..نحسبه والله حسيبه
    حيث وضع له القبول عند الملايين..ونفع الله بمحاضراته..بل قال لي أحد الدعاة الذين كانوا شيعة..
    إن محاضراته عن الصحابة كانت سببا في هداية الكثير من أبناء منطقته
    قال الذهبي عن الغزالي:ولولا إخلاصه لأتلف نفسه..
    فاستدل بقرينة ما مات عليه وغير ذلك على إخلاصه الذي نجاه بإذن الله تعالى مما كان يعتوره من زوابع الأفكار والشبهات الكلامية والفلسفية
    لكن أن يخطيء شخص في أشياء له فيها مرجع ثم يستدل على هذا بانتفاء الإخلاص أو ضعفه..فليس لأحد
    وفي نظري أنه بدأ..كما انتهى ..
    وليس ثم ما يحكم بشأنه أنه تغير منهجيا..
    فهو ليس عالما ..بل داعية ينحو نحو المباسطة كما تربى ونشأ..وله حس ديني قوي
    وأعمال خيّرة كثيرة
    ويرجع في أموره للشيوخ الذين يرتضيهم بصرف النظر عن حقائقهم وأغلاطهم..ولا يفتي كالدكتور طارق سويدان مثلا
    والله الموفق

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    71

    افتراضي رد: نحن العرب جفاةٌ قساةٌ ؟َ!!

    في ظني أن كلام الشيخ عن جائزة نوبل كان مزحة أراد بها إضحاك الآخرين ، أما المقال فقد تكون المقارنة ليست في محلها لكن أعتقد أن الشيخ الحبيب أراد إيصال فكرة معينة فلا نحمل مقاله أكثر مما يحتمل.............. بوركتم

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    71

    افتراضي رد: نحن العرب جفاةٌ قساةٌ ؟َ!!

    في ظني أن كلام الشيخ عن جائزة نوبل كان مزحة أراد بها إضحاك الحضور ، أما المقال فأظن أن المقارنة ليست في محلها والشيخ الحبيب أراد إيصال فكرة معينة فلا نحمل المقال أكثر مما يحتمل .............................. ....بوركتم

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    778

    افتراضي رد: نحن العرب جفاةٌ قساةٌ ؟َ!!

    بارك الله فيك أخي الجبل الشامخ والله إنك جبل
    وبارك الله في الشيخ أبو القاسم وشرباس....وانا أؤيد الشيخ فأخلاق الفرنسين أفضل حالا من أخلاق الإنجليز...والدل ل كرة القدم....اما جائرة نوبل فما أدري سبب ردكم بها !!!! وأتمنى أن أبدع في مجال ما فأستحقها ....وأما العرب فنعم يلقونك بوجوه عابسة عليها علامات الغش والخداع وهذا أمر أعايشه كل يوم ولا أعمم...وفي النهاية لن نختلف على هذه المسالة البسيطة إذ الكفر ملة واحدة وكلنا متفقون على هذه فالحمد لله أولا وآخرا....

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    274

    افتراضي رد: نحن العرب جفاةٌ قساةٌ ؟َ!!

    لعل من قرأ مقال أصول الدعوة الجديدة للشيخ على الخضير يدرك شيئا من مجريات هذا الواقع الأليم

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    2

    افتراضي رد: نحن العرب جفاةٌ قساةٌ ؟َ!!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    يسزني أن أتواصل معكم لأول مرة أسأل الله الحليم العليم أن يلم شمل المسلمين ويوحد كلماتهم ويجعلهم أشداء على الكفار رحماء بينهم ....صدقني يا أخي أيه الحبيب لقد لا حظت في هذه الأيام وقبلها أن المسلمين أصبحوا أعداء أشداء ضد أنفسهم في القول والفعل ولك الدليل الساطع
    في 10 محرم 1429 يقتل أمام يوم الجمعة بعد صلاة العصر وقد أد مناسك الحج زهو صائم وفي شهر محرم ويوم جمعة ..ولا نزكي على أحد وفي مدينة أخرى ليست بعيدة كثر قتل إمام من قبل من إرهابين ...وأثناء تجديد الجمعية في مسجد من مساجد الكبرى بمدينة أجتمع المصلون ليسمعوا لتقرير المالي والأدبي خلال فترة 5 سنوات ..سمعنا أخي الكريم ماسمعنا ممن الأفاظ قبيحة ورفع للأصوات وووووو حتى فكرت أن غير صلاتي من هذا المسجد الذي سيكون له مستقبلا كبيرا ...أاعلم خي الكريم أن أخلاق المسلمين تغيرت كثيرا كثير ا والله إني أقول ما أرى وأسمع وأقرأ ولكني لا أعمم الأمر فهناك ثلة قليلة مؤمنة تخاف الله ...أخي لقد تغيرت سلوكات المسلمين ربما هذا الذي دفع أستاذنا العائض القرني حفظه الله وغفر له وجعله في عليين يذكر بعض محاسن أهل الكفر ...أخي الكريم إن هؤلاء القوم رغم فجورهم وفسوقهم وبعدهم عن الله إلا أنهم أقاموا العدل بينهم وأقاموا جمعيات خيرية واهتما بمرضاهم ولايبخسون الناس حقوقهم في الأجر والأكل والتعليم والعلاج يحترمون أوقات العمل أحتراما كبير ... ورغم أنهم لا يحبوننا ولكن جل العرب وغيرهم يعملون في بلاد الكفر ويجدون من المعاملات والأستقبال مالا يجدونه عند العرب والمسلمين أقول هذا الكلام وأنا واثق ما أقول إ ننا أشداء على بعضنا البعض.... اللهم غفر لنا وأرحمنا وهداينا وأصلح أعمالنا .
    أبوبكر شرق الجزائر والسلام عليكم

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    97

    افتراضي رد: نحن العرب جفاةٌ قساةٌ ؟َ!!

    جزاك الله خيرا أخي أبو جلال .... و مع كامل احترامي للشيخ إلا أن الحديث عن هذه الأمور لا تكون بهذه الطريقة ، و ذلك لأن بعض من يقرأ مثل هذا الكلام قد يفتن . كما أني لا أكذب الشيخ فيما رآه أو حصل له ، و لكن الحديث عن شعبين لا يكون بهذه الطريقة و بهذا التعميم أو – و هو الأسوأ – من خلال مواقف حصلت في الشارع و المطار أو المشفى .



    و كنت أتمنى لو أتى الشيخ ببعض الكتابات الغربية ممن حضي بكرم الضيافة عندنا ، فهؤلاء قد كتبوا فينا معلقات لو قُرئت علينا لاستغربنا أن كنا نحن أهلها و خذ على سبيل المثال ما كتبه صاحب كتاب لا سكوت بعد اليوم لتعجب من الجزئيات التي تطرق لها و هو قد عاش في الشام والعراق و اليمن و مما ذكره الاجتماع على الأكل مثلا !! ... و أنا لا أقول هذا طالبا الثناء و إثبات الذات منهم و لكن لأؤكد أن ما يشاهده المرء من خلال زيارة عابرة لا يمكن أن يكون مقياسا لتقييم الشعب ، و للأسف أن البعض يفتن كمحمد عبده – مثلا – الذي قال : رأيت هناك إسلاما بلا مسلمين و رأيت هنا مسلمين بلا إسلام !!



    أما لما كتبه الشيخ فعند الغرب يؤكدون و يركزون على أخلاقيات معينة هي كل ما يملكونه، ألا و هي ما يسمى بالإتكيت أو البرستيج و نحوها ، و لا شك أنهم قد يتفوقون علينا في بعض الجوانب و ذلك لتركيزهم عليها .



    و لكن الذي يعطيك المظلة ليحميك من المطر يقذف بأمه في دار العجزة بلا رحمة أو شفقة .

    و الذي توقف في وسط الشارع و أخرج الخريطة ليدلك على الطريق لا يزور أمه او أبيه اللذان قد يسكنون في نفس الشارع المرسوم في تلك الخريطة التي أخرجها ، و الجيد منهم من يكتفي بإرسال ورده أو كرت تهنئة ببعض المناسبات يكلف المحل بإيصالها ، و يعتبر أنه بالغ في إكرام امه .



    أكبر معدلات ضرب النساء و الأطفال بل و قتل الأبناء !! هي عند الغرب ، خصوصا الأبناء الغير الشرعيين !!



    ناهيك عن أخلاقهم في الحروب من عهد التاريخ إلى الآن و التي لا حاجة للتذكير ، و العجيب أن بطل الحرب هذا هو الذي قد يقدمك في المصعد او يقدم لك المظلة .

    و لذلك لا بد أن نحدد المعايير التي بها يكون التقييم ... و لكن الأعجب في هذا الموضوع كله أن الغرب أنفسهم يقولون عنا أننا عاطفيون !!!

    فهل أقول الحمد الله فقد شهدوا لنا ؟!

    لن أقول ذلك لأنه لا تهمني شهادتهم أصلا ...

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    644

    افتراضي رد: نحن العرب جفاةٌ قساةٌ ؟َ!!

    " ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم "

    الفرنسيون معروفون ببغضهم الشديد للمسلمين وقد نال العرب حصة الأسد من البغض.
    لكن أبناء الجالية الإسلامية قد مثلتنا هنالك أسوأ تمثيل في عمومها، أقول هذا وأنا كل أسى على هذا الوضع.
    خذ بلدا مثل السويد، السويد من البلدان المتطورة جدا، وقد كانت بنات هذا البلد شغوفات بالرجال الأجانب في بداية الستينات والسبعينات، فكثر الزواج بيننا وبين بناتهم. لكن بسبب جهل أبنائنا في تلك الأيام وبعدهم عن الله لم يفلحوا إلا في تحبيل بناتهم، ثم الطلاق وضياع النشئ. أنا أراهم بأمي عيني.
    مقارنة خفيفة بين أخلاقنا وأخلاقهم:
    بسبب انتمائنا لهذا الدين العظيم حصلنا على مزايا يحسدنا عليها الحساد ليل نهار. نحن عندنا صلة الرحم وبر الوالدين وحسن المعاشرة (عموما) والسخاء.
    وكثير من هذه المزايا تنقصهم، وهو بسبب بعدهم عن الله. فشعارهم نفسي نفسي. وإذا قلت له ساعد الضعيف، يقول لك: يكفي أني أدفع الضرائب، فلتتكفل به الدولة.
    صندوق الضمان الإجتماعي ومكتب الخدمات الإجتماعية قوية جدا في السويد.
    لكن كما ذكر أحد الاخوة في احدى الردود، الأمر عندهم لا يعدو عن كونهم قد أدركوا مصلحة الإبتسامة.
    لكن لابد من التعليق على شيء، بالنسبة لخلق الجفاء والفرعنة في الإدارات عندنا فهو شيء ملموس ملحوظ، ولا أظن عاقلا ورعا ينكر هذا الشيء. أتذكر في الجزائر حينما كان يرسلني الوالد لبعض الإدارات فلا يعرفون ابن من أنا فقد كنت حينها أتعرض لمعاملات مازلت أتقزز منها إلى يومنا هذا. وإذا رؤوني في صحبته فأهلا وسهلا. قوم مثل هؤلاء لا يفلحون!
    والظاهر أن الشيخ عائض القرني ـ حفظه الله ـ قد دلس عليه
    وبارك الله في الشيخ محمد على اسداء النصيحة.
    كلام النبي يُحتَجُ به، وكلام غيره يُحتَجُ له
    صلى الله عليه وسلم
    ليس كل ما نُسِبَ للنبي صلى الله عليه وسلم صحت نسبته، وليس كل ما صحت نسبته صح فهمه، وليس كل ما صح فهمه صح وضعه في موضعه.

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    2

    افتراضي رد: نحن العرب جفاةٌ قساةٌ ؟َ!!

    مقالتك هذه من فرض الكفايه ..... فلا حرمك الله اجرها
    اعتقد ان الشيخ كان تحت تأثير الغيره والاحباط من السلوك العام العربي
    وقد يكون في مقالته من المسكوت عنه الشيء الكثير
    فلو تتبعنا رحلته العلاجيه ربما وجدناها مرت بمحطات محليه وعربيه صنعت هذه المقارنه المنفعله

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    972

    افتراضي رد: نحن العرب جفاةٌ قساةٌ ؟َ!!

    بصراحة التعبير عن الواقع الغربي شديد التعقيد ومع ان الشيخ عائض وانا احبه في الله تعالي جدا صاحب لسان وبيان الا ان الامر المعقد يحتاج الي جوامع كلم يلم المسالة بحيث لاتنخرم من جهة او تنثلم من جهة اخري!
    انا عن نفسي ومع اني اعبش في الغرب منذ عشرون عاما ولي كتب اربعة وفي طرقي لاخراج كتابين اخرين في موضوعات معقدة وشائكة الا اني اقول لكم ان الموضوع الذي تكلم فيه عائض موضوع شائك معقد ولاتلمه كلمة او مقالة خصوصا لو كتبت علي السريع
    الاستاذ محمد قطب استطاع اظن ان يلم بالمسالة ويحفظ توازن قلمه وهو يكتب فيها فقال انهم في الداخل يعطون الحقوق وفي الخارج يسرقونها او شيء هذا معناه
    اما انا فماذا اقول
    الامر صعب تحريره لانه يحتاج لكتب وتفصيل كثير متشعب حتي يلم بالمسالة وباللغة المحدودة اقصد لغة الكاتب مثلي او مثل عائض او غيره
    ساحاول ان اكتب انا ايضا في المسالة فاقول
    فعلا هناك تعاملات من ارقي التعاملات في الداخل ولاينكرها الا جاهل او معاند او متعصب
    لكن من وجه اخر هناك ايضا تعاملات من احط التعاملات وفي الداخل ايضا ولاينكرها الا جاهل او معاند او متعصب جاحد
    فالمعاملات الراقية التي عندهم هي في الادارات-ومن الادارات المستشفيات والعيادات الطبية والحكومة والمكتبات العامة وهكذا- ومحلات البيع والشراء وهذه ياخذون فيها دورات تعلمية-حتي عمال النظافة- ليبتسموا وينظروا لكل زبون او ضيف الي عينه وهم يبتسمون ويقولون له حضرتك ولو كان من احط القوم او شكله لايعجبك!
    انه هناك مراقبة ضمنية للامر وهناك لقاء كل ثلاثة اشهر مثلا مع كل موظف لمحاسبته علي ماقدمه او او وقد ينتهي الامر بعزله من منصبه وفقده مركزه فالامر في غاية الصرامة والانضباط في حين يراه الي من الخارج في غاية العفوية والانبساط!
    اما التعاملات الي من احط التعاملات وعلي النقيض من الحضور الانساني في عالم الادارة ولو شيء ظاهري فقط فهي التعاملات الاسرية
    انا اعمل في بيوت المسنين والمستشفيات واري من يبتسم لي في حين انه ترك امه سنتين تموت وماراها ولااراد ان يراها وفقط ابتسم لي في يوم موتها لانه كان يطلب مني طلب في وقت كان يستولي علي حاجياتها او ياخذها مع الارث طبعا وهناك صراع علني علي الارث وامام الشغيلة سميهم ولقد رايت امراة توفيت وماجاء احد الاخذها فذهب بها الشغيلة للمحرقة
    اسف المحرقة هنا في هولندا هي الافضل من الدفن بالنسبة لهم طبعا والاغلبية يحرقون موتاهم في المحارق العامة
    فالرحمة منزوعة مع الاسرة والام والاب والمصلحة والمادة هي الاصل في حين انها في الادارة ظاهريا هي الاصل اقصد علاماتها الظاهرة من المساعدة وقضاء الحاجة
    قبل ان انسي اريدك تضع لي هذه في الاحجية الصعبة
    الا وهي
    في الجامعة تجد الاستاذ الذي تعلم انه ليس عنده وقت زائد انه له انشغالاته في عالم الفكر وخلافه عندما تطلب منه طلب ولو بسيط ياتتي معك حتي يقضه لك مع انه ليس ملزم بذلك فهل يدخل هذا في المعاملات الادراية وقد قلنا انها معاملات اجبارية وضرورية ومعرضة للرقابة
    في الداخل ايضا اي الداخل الغربي يتم تدمير الانسان في سبيل الحفاظ علي المادة وكمثال فتحت في هولندا محلات لمنح جرعات الهيروين مجانا للمدمنين حتي لايسرقوا السيارات او غيرها فهنا السيارة او لا ثم الانسان او ليخدر الانسان من اجل حمايةالسيارة او ليغيب الانسان من اجل المادة اليس هذه معاملة للانسان في الغرب علي انه شيء كالاشياء المادية بل هو اقلها
    الجيران لاجيرة ولاشيء من هذا انما فردية مقيته فالعلاقات الانسانية مصلحية جدا فالتعاقد والمصلحة هي الاساس اما الرحمة والانسانية فلم تعد اصل
    فماراه عائض هو جانب الرحمة في الادارة او الابتسامة من اجل التنظيم ولو كانت ابتسامة ظاهرية والمشكل اننا لانتقها لاجل المصلحة فهناك استعلاء في كثير من اداراتنا وخلافه كما نعلم جميعا
    اما في عالم الانسان خارج الادارة وعالم الاعمال فلارقة في العلاقات والا لراينا رقة الولاد في التعامل مع الاباء ولو قلنا بلامانعية بيوت العجزة فعلي الاقل نري الزيارات دائمة وهذا مالم اره بل اري عجائب مبكية
    اما تعامل الغرب مع الخارج فايضا مكيال اخر
    فالتناقض الداخلي سمة العلمانية في كل مناحيها المختلفة او اوجهها المختلفة -وعائض راي وجهها الباسم في ناحية من نواحي تنائية التناقض المتشابكة فيها ولم يري صورها الاخري النقيضة ولابد للناظر من الالمام بالعلمانية وتناقضاتها الداخلية في كل امورها وان كان نظريا يري العلمانية بكل صورها ولكن نسي ان يطبق النظري علي العملي منه ولبس عليه عندما راي وجه من اوجه العلمانية الايجابي الوجه الذي بيناه وهو وجه عملي وواقعي انتجه فكر التنظير للادارة وقبله ناحية انسانية في الفكر نفسه متناقضة مع نواحي اخري في العلمانية واخطر منه واعمق اثرا في هدم الانسان الغربي !
    فالرحمة او الابتسامة موجودة في الادارات مفتقدة من الاجتماعيات اللهم الا في الصحبة التي لايستطيع الغربي الانفكاك عنها لانه ايضا يبحث عن الفة وود ولو للحظة بعد ان جعلته العلمانية منحصرا في المادة ومندرجا تحت جاجاته الجسدية الضيقة
    انا غير راضي عن التوضيح الذي قدمته الا اني حاولت وكتبت فربما اكون نجحت في توصيل المعلومة التي اراني مقتنع بها
    طارق عبد الباقي منينة

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    97

    افتراضي رد: نحن العرب جفاةٌ قساةٌ ؟َ!!

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم أما بعد :
    لا أعرف لماذا يتحامل الأخوة هنا على الشيخ عائض القرني حفظه الله ورعاه وجعل الجنة مثواه ,
    لماذا تمسكتم بكلمة واحدة له _ إن ثبتت عنه على وجهها المنقول - وتركتم جهاده بالكلام الطيب في سبيل الله تعالى , لماذا هذا التربص والنقد الهدام , لماذا كلما علا نجمٌ في سماء الدعوة جئتم لتطفئوا نوره , وتشوهوا صورته .
    أعلموا أن لكل جواد كبوة , ولكل عالم هفوة , وأنا أحيل الإخوة الأفاضل على كتاب شيخ الإسلام ابن تيمية ( رفع الملام عن الأئمة الأعلام ) ليتعلموا آداب التعامل مع الدعاة والعلماء , وليكون نقدهم في صالح الدعوة لا ضدها .
    أيها الأحباب هناك أيادي خفية تتلاعب بالرموز الدعوية وتريد إقحامها في الكثير من المشاكل مع من يتبعوهم فلنكن على فطنة من هذا كله .. والله تعالى الموفق للحق .

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    574

    افتراضي رد: نحن العرب جفاةٌ قساةٌ ؟َ!!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ياسر مختار مشاهدة المشاركة
    لا أعرف لماذا يتحامل الأخوة هنا على الشيخ عائض القرني حفظه الله ورعاه وجعل الجنة مثواه ,
    لماذا تمسكتم بكلمة واحدة له _ إن ثبتت عنه على وجهها المنقول - وتركتم جهاده بالكلام الطيب في سبيل الله تعالى , لماذا هذا التربص والنقد الهدام , لماذا كلما علا نجمٌ في سماء الدعوة جئتم لتطفئوا نوره , وتشوهوا صورته .
    أعلموا أن لكل جواد كبوة , ولكل عالم هفوة , وأنا أحيل الإخوة الأفاضل على كتاب شيخ الإسلام ابن تيمية ( رفع الملام عن الأئمة الأعلام ) ليتعلموا آداب التعامل مع الدعاة والعلماء , وليكون نقدهم في صالح الدعوة لا ضدها .
    هل تسمي النقد والتوجيه تحاملاً ؟
    كون أن الداعية لو أفعال طيبه لا يعني قطعاً السكوت عن أخطائه .
    عائض القرني أخ مسلم وليس عدو كافر حتى نتربص به , وأين هو الهدم الذي تزعمه .
    ما تكلم به عائض عن الغرب يعد ظلاماً لا نوراً .
    حتى لا يقلد المسلمين العلماء في هفواتهم وجب التحذير منها .
    لا تقارن بين إجتهادات الأئمة في الفقة وبين التلميع لأعداء الله فعائض القرني نقل صورة غير حقيقية عن مجتمع كافر ولم يجتهد في مسألة فقهية .

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    778

    افتراضي رد: نحن العرب جفاةٌ قساةٌ ؟َ!!

    بارك الله في الأخ شرياس والأخ ياسر مختار...
    أظن أننا سنتفق على قاعدة : أننا نقدر ولا نقدس...وأننا لسنا سوداويون في نظرتنا : إما قديس وإما إبليس...
    فإذا اتفقنا على ما سبق فلا أظن أن أحدا من الناقدين في المنتدى يحسد الشيخ ... أو يتهمه بالغباوة...ولكنه اختلاف في الوجهات وهذا كله لا يضر..

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    128

    افتراضي رد: نحن العرب جفاةٌ قساةٌ ؟َ!!

    جزى الله الجميع خيرا على حسن ظنهم ببعضهم، وبالشيخ عائض الذي نكن له كل حب وتقدير واحترام، وللعلم فقد ثار نقاش طويل وحوار مثير حول نفس الموضوع على موقع أهل التفسير، ويمكن -لمن أراد- متابعته على هذا الرابط: http://www.tafsir.net/vb/showthread.php?t=10932

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    44

    افتراضي رد: نحن العرب جفاةٌ قساةٌ ؟َ!!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إن الموازين القسط التي قضى ربك أن تتبع, هي التي يجب أن تحكم في العقول حتى نأمَنَ على الفضيلة . ونحن أهل القرآن أحق الناس بالدعوة إلى ذلك ونشره في هذا العالم المضطرب الذي فقد الفضائل الإنسانية، مستبدلا اياها بالنفعية المحضة والمصلحة المجردة. ونحن أهل القرآن أولى الناس بأنْ نَزِنَ النهضات بحظوظها من الفضائل، وأن نبني بأيدينا أساس نهضتنا على صخرة الفضائل التي لاتنكسرأمام فساد التصور بأن الحركات المستوردة إلى المجتمعات الإسلامية "نهضة حديثة". فالحاجة ملحة إلى معرفة المنهج الرباني بتفاصيله في مجال التربية وتنظيم العلاقات الانسانية, والمراد بالمعرفة لهذا المنهج أن يعيش الانسان به وله ليجني ثماره ويذوق حلاوته في واقع الحياة. فهو المنهج الذي شمل جميع شئون الحياة, فرسم للإنسان طريق الإيمان وبين له أصول المعقتد ونظم صلته بربه وحكم علاقاته مع غيره وفق نظام متكامل.

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •