قواعد وأصول في فهم النصوص الشرعية - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 21 إلى 38 من 38
1اعجابات

الموضوع: قواعد وأصول في فهم النصوص الشرعية

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,674

    افتراضي رد: قواعد وأصول في فهم النصوص الشرعية

    9 - • ترجيح رواية المُثبِت على النافي؛ لأن مع المُثبِت زيادة عِلم؛

    مثال : حديث عائشة - رضي الله عنها - قالت: (من حدَّثكم أن النبي - صلى الله عليه وسلم - كان يَبول قائمًا فلا تُصدِّقوه؛ ما كان يَبول إلا قاعدًا) .الترمذي (12)، وابن ماجه (307)، وصحَّحه الألباني في الصحيحة (201).

    وحديث حُذَيفة أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أتى سُباطة قوم فبال قائمًا . البخاري (224)، ومسلم (273)،

    فنُقدِّم حديث حذيفة (المُثبِت)، على حديث عائشة (النافي)؛ لأن مع حذيفة - رضي الله عنه - زيادةَ عِلم لم تطَّلع عليه عائشة - رضي الله عنها .
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,674

    افتراضي رد: قواعد وأصول في فهم النصوص الشرعية

    10 - ترجيح المنطوق على المفهوم :

    المنطوق : (هو ما دلَّ على اللفظ في محل النُّطق) .

    المفهوم : (هو ما دل عليه اللفظ لا في محلِّ النُّطق) .

    مثال : حديث أبي سعيد الخدري: ((الماء طَهورٌ لا يُنجِّسه شيء)) . أبو داود (66)، والترمذي (66)، وصحَّحه الألباني في الإرواء (4).

    ، ومنطوقه يدلُّ على عدم نجاسة الماء إلا بالتغيُّر، وحديث ابن عمر: ((إذا كان الماء قُلَّتَين لم يَحمِل الخبَث)) . أبو داود (63)، والترمذي (67)، وقال الألباني: حسن صحيح.


    مفهومه يدلُّ على أن الماء إذا كان أقلَّ مِن القُلتين يحمل الخبث،

    فنُقدِّم حديث أبي سعيد (المنطوق)، على حديث ابن عمر (المفهوملأن المفهوم يَصدق بصورة واحدة، وهي ما يتَّفق فيه المنطوق والمفهوم.

    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,674

    افتراضي رد: قواعد وأصول في فهم النصوص الشرعية

    11 - ترجيح النص على الظاهر:

    النص : (هو ما يدلُّ على معنى واحد لا يُحتمَل غيرُه) .


    الظاهِر : (هو ما يَحتمِل أحد معنيَين أو أكثر ، هو في أحدهما أو أحدها أرجح) .


    مثال : حديث عائشة أن النبيَّ - صلى الله عليه وسلم - صلى صلاة الكُسوف وجهَر بالقِراءة فيها . البخاري (1065)، ومسلم (901).

    ، وحديث ابن عباس أن النبيَّ - صلى الله عليه وسلم -: قام قيامًا طويلاً نحوًا من سورة البقرة . البخاري (1052)، ومسلم (905).

    ، فنُقدِّم حديث عائشة (النص)، على حديث ابن عباس (الظاهِر) ؛ لأنه نصٌّ على القراءة، أما حديث ابن عباس فظاهِرُه أنه لم يجهَر بالقراءة؛ ولأن النصَّ أقوى في الدلالة من الظاهِر؛ من حيث إنه لا يَحتمِل إلا معنى واحدًا، بخلاف الظاهر الذي يَحتمِل أكثر من معنى.

    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,674

    افتراضي رد: قواعد وأصول في فهم النصوص الشرعية

    12 - ترجيح الظاهر على المؤول :

    المُؤول هو : (صرف اللفظ عن الاحتمال الراجح إلى الاحتمال المرجوح بدليل يدلُّ على ذلك) .

    مثال : حديث أبي موسى الأشعري: ((لا نِكاحَ إلا بِوليٍّ)) . أبو داود (2085)، والترمذي (1101)، وصحَّحه الألباني في المشكاة (3031).


    ظاهر الحديث أن الوالي شَرط في صحَّة النِّكاح ، ولا يصحُّ إلا به .

    أما تأويله أن هذا النفي للتَّمام والكَمال .

    فنُقدِّم (الظاهر) ، على (التأويل) ؛ لأن دلالة الظاهر أقوى من دلالة التأويل .

    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,674

    افتراضي رد: قواعد وأصول في فهم النصوص الشرعية

    13 - ترجيح القول على الفعل :

    ، يقدَّم قول النبي - صلى الله عليه وسلم - على فعله ؛ لأن الفعل قد يكون لبَيان الجواز ، أو لعلة أخرى ؛

    مثال : حديث عائشة أمِّ المؤمنين أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان جالسًا كاشفًا عن فَخذِه . مسلم (2401).

    ، وحديث محمد بن جَحش قال : مرَّ النبي - صلى الله عليه وسلم - وأنا معه على معمر وفَخِذاه مَكشوفتان، فقال: (يا مَعمَر، غطِّ فخذَيكَ؛ فإنَّ الفَخِذَين عورة) . حسن لغيره؛ رواه الترمذي (2797)، واللفظ له، وأبو داود (4014)، من حديث جَرهَد، وصحَّحه الألباني في الإرواء (1: 297).

    ، فنقدِّم حديث محمد بن جَحش (القول) ، على حديث عائشة (الفعل) .

    تنبيه : قال بعض العلماء : إذا تعارَض القول والفعل، قُدِّم القول مطلقًا ، وقال بعض العلماء : بالجمع بين القول والفعل ، فإذا كان القول تحريمًا ، يُحمل الفعل على الكراهة؛ كنهيه - صلى الله عليه وسلم - عن الشرب قائمًا ، وشَرِبَ - عليه الصلاة والسلام - قائمًا ، قالوا : يُصرف إلى الكراهة ، وكذلك الجمع بينهما بالحمل على الندب والاستِحباب .

    فمُعارَضة القول للفعل تأتي على صور : فتارة يَقوى تقديم الفعل ، وتارة يَقوى الجمع بين القول والفعل ، وهذا في الحقيقة يحتاج إلى نظر ومعرفة بنصوص ومقاصِد الشريعة .

    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,674

    افتراضي رد: قواعد وأصول في فهم النصوص الشرعية

    14 - رجيح الحَظر على الإباحة :

    ؛
    لأن ترك المباح أهون من ارتكاب الحَرام ؛ مثال :

    قوله - تعالى -: ﴿ وَأَنْ تَجْمَعُوا بَيْنَ الْأُخْتَيْنِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ ﴾ [النساء: 23]الآية تمنَع وتَحظر الجمع بين الأختَين مُطلقًا ،

    وقوله - تعالى - : ﴿ وَالْمُحْصَنَات ُ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ﴾ [النساء: 24]
    .
    الآية تُبيح بعمومها الجمع بين الأختين من ملك اليَمين ،

    فنُقدِّم الحظر (آية المَنع) ، على الإباحة (آية الجواز) .

    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,674

    افتراضي رد: قواعد وأصول في فهم النصوص الشرعية

    15 - ترجيح العام المَحفوظ على غير المَحفوظ :

    • العام المحفوظ : هو الذي لم يَدخله تَخصيص .

    • العام غير المحفوظ : هو الذي دخَله التخصيص .

    مثال : حديث عن أبي قتادة الأنصاري ، أن رسول الله قال : (إذا دخل أحدكم المسجد، فليركَع ركعتَين قبل أن يَجلِس) . البخاري (449) .

    ، هذا عام يشمَل كل وقت يدخل فيه المرء المسجد أن يصلي ركعتَين، فهو عام محفوظ، وليس فيه استِثناء،

    وحديث ابن عباس أن نبيَّ الله - صلى الله عليه وسلم - قال : (لا صلاة بعد صلاة الصُّبحِ حتى تَطلُع الشمس، ولا صلاة بعد صلاة العصر حتى تَغرُب الشمس) . أبو داود (1276) ، وصحَّحه الألباني .

    ، وهذا عام يَشمل أي صلاة، إذا دخل المرء بعد صلاة الصُّبح والعصر، لكنه عام غير مَحفوظ؛ حيث دخله الاستثناء، مثل من فاتته صلاة فيُصليها متى ذكرها، وإن كان وقتَ نهي، كذا من جمع بين الظهر والعصر، فإن سنَّة الظهر البعديَّة له أن يُصليها حتى ولو في وقت النهي، وغيرها من الحالات التي ذكَرها أهل العلم.

    فنُقدِّم العام المحفوظ (صلاة تحية المسجد) ، على العام غير المَحفوظ (النهي عن الصلاة بعدالصبح والعصر) .

    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,228

    افتراضي رد: قواعد وأصول في فهم النصوص الشرعية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة
    مثال : حديث أبي هريرة أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: ((إذا ولغ الكلبُ في إناء أحدِكم فليُرِقْه، ثم ليَغسله سبع مِرار)) . البخاري (172)، ومسلم (279).
    ، ورُوي عنه أنه أمر بغسله ثلاث مرات . الطحاوي (1: 13)، والدارقطني (24 - 25).
    ، فنُقدِّم ما رواه أبو هريرة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - على رأيه إن صحَّ عنه.

    نفع الله بك .
    لفظة : فليرقه . تفرد بها علي بن مسهر ، وهي شاذة ، وكأنه رواها بالمعنى ، فلا يحدث غسل إلا بعد إراقة ما في الإناء .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ابن الصديق

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,674

    افتراضي رد: قواعد وأصول في فهم النصوص الشرعية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    نفع الله بك .
    لفظة : فليرقه . تفرد بها علي بن مسهر ، وهي شاذة ، وكأنه رواها بالمعنى ، فلا يحدث غسل إلا بعد إراقة ما في الإناء .
    نعم بارك الله فيك شيخنا فقد رواها مسلم 279، من طريق الأعمش عن أبي رزين عن أبي صالح عن أبي هريرة به، واختلف على الأعمش؛ فروى الزيادة علي بن مسهر، ولم يذكرها إسماعيل بن زكريا، قال النسائي: لم يذكر ((فليُرِقْه)) غير علي بن مسهر، وقال ابن منده: تفرد بذكر الإراقة فيه علي بن مسهر، ولا يعرف عن النبي بوجه من الوجوه، وحسَّن الدارقطني الإراقة.

    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    14,228

    افتراضي رد: قواعد وأصول في فهم النصوص الشرعية

    وفيك بارك أبا البراء ، نفع الله بجهودكم .

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,674

    افتراضي رد: قواعد وأصول في فهم النصوص الشرعية

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مالك المديني مشاهدة المشاركة
    وفيك بارك أبا البراء ، نفع الله بجهودكم .
    آمين ، وإيِّاكم شيخنا
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,674

    افتراضي رد: قواعد وأصول في فهم النصوص الشرعية

    16 - ترجيح المبيَّن على المُجمَل :

    المجمَل : (ما احتمل معنيَين أو أكثر من غير ترجيح لواحد منهما أو منها على غيره ، وهو ما لا يَكفي وحده في العمل) .

    المبيَّن : (هو ما دلَّ على معنى دون احتِمال) .

    فيُقدم المبيَّن على المجمَل ؛ لأن المبيَّن يدلُّ على المعنى المراد.

    مثال : حديث عن ابن عُمر قال : (إنما كان الأذان على عهد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - مرتَين مرَّتين، والإقامة مرةً مرةً، غير أنه يقول: قد قامت الصلاة، قد قامت الصلاة) . أبو داود (510)، والنسائي (628)، وحسَّنه الألباني .
    ، هذا الحديث يُبيِّن أن لفظَ الإقامة وهو: (قد قامت الصلاة) ، تكون شَفعًا .


    ،
    وحديث عن أنس قال : (أُمر بلالٌ أن يشفع الأذان ويوتِر الإقامة) .البخاري (605)، ومسلم (378) .
    ، فهذا الحديث مُجمَل يدلُّ على أن جميع ألفاظ الإقامة تكون وترًا،

    فنُقدِّم حديث ابن عمر (المبين) ، على حديث أنس (المُجمَل) .

    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,674

    افتراضي رد: قواعد وأصول في فهم النصوص الشرعية

    17 - ترجيح الحقيقي على المجاز :

    • الحقيقي هو : (اللفظ المُستعمَل فيما وُضِع له)

    مثل : (أسد) ، للحيوان المُفترِس .



    • المَجاز : هو ( اللفظ المستعمل في غير ما وُضع له) .
    مثل : (أسد) ، للرجل الشجاع .


    مثال : قوله - تعالى - : ﴿ بَلْ يَدَاهُ مَبْسُوطَتَانِ ﴾ [المائدة: 64] ، فاللفظ الحقيقي في الآية يعني : يدَي الله - سبحانه وتعالى .
    أما اللفظ المجازي في الآية يعني : النِّعمة.
    فنُقدِّم اللفظ الحقيقي وهو : (إثبات اليد لله) ، على اللفظ المجازي وهو : (النعمة) ؛ لعدم وجود دليل صحيح يَمنع إرادة الحقيقة .

    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,674

    افتراضي رد: قواعد وأصول في فهم النصوص الشرعية

    اعلم أن العلماء مختلفون في مسألة : هل في اللغة مجاز أم لا ؟ ومِن ثمَّ هل في القرآن مجاز أم لا ؟

    فقد منَع ابن تيمية وتلميذه ابن القيم وقوع المجاز في اللغة[1]، وهذا ما رجع إليه ابن عُثَيمين بعد قوله بجواز المجاز .
    أما المجاز في القرآن فمَن منَع المَجاز في اللغة فمِن باب أولى منعه في القرآن، ومن مال إلى جواز وقوع المجاز في القرآن ، قال بشرط منعِه في آيات الصفات ، وممَّن قال بهذا الشافعي والخطيب البغدادي .
    ومَن منَع المَجاز في القرآن من أهل السنَّة منَعه سدًّا للذريعة ؛ حتى لا يكون مدخلًا لتأويل الصفات[2] [3].




    [1]


    [2] انظر : الرسالة ؛ للشافعي (62 - 63) ، والفقيه والمتفقه ؛ للخطيب البغدادي (1/65) ، وشرح الأصول من علم الأصول ؛ لابن عُثَيمين (74 - 86) ، ومعالم الفقه ؛ للجيزاني (110 - 115) .



    [3] بعد أن سطرت هذا الكلام وقع في يدي كتاب ماتع وشافٍ في هذه المسألة ، وهو (موقف السلف من المجاز في الصفات) ، الرد العلمي على آراء البلاغيين من خلال كتابات سعد الدين التفتازاني (23 - 25) ؛ للأستاذ الدكتور محمد محمد عبدالعليم دسوقي ، أستاذ البلاغة والنقد المساعد بكلية اللغة العربية جامعة الأزهر بالقاهرة ؛ وقد نازع في نسبة القول بعدم وقوع المجاز في اللغة لابن تيمية وابن القيم ، وخَلُص إلى أن ابن تيمية وكذا تلميذه ابن القيم يقولان بوقوع المجاز في اللغة والقرآن ، دون وقوعه - أي المجاز - في آيات الصفات ، حيث قال : (لاقَت قضية وقوع المجاز في محكم التنزيل بصفة عامة ووقوعه في صفات الله - تعالى - خاصة ، لغطًا كثيرًا طوال الحِقَب الماضية حتى ما خلا مَكان من دولة الإسلام على مدى العصور والأزمان من الحديث عنها وإثارتها .
    وعلى الرغم من بيان وجه الصواب في هذه القضية التي حَسبوها شائكة كلما أثيرت ، وأنه يَنحصِر في وجوب إثباتها على النحو اللائق بربِّ العزة - سبحانه - على الحقيقة لا المجاز على ما قضَت به أدلة العقل والنقل وانعقد عليه إجماع الأمة ، فإنها - وإلى يوم الناس هذا - لا تزال تستحوذ على فكر الكثير من البلاغيين ، ويَنشغِل بالحديث عنها العديد من الباحثين والمعنيين بتلقي العلوم الشرعية ، وما تفتأ كذلك تُثار بشكل أو بآخَر ويدور حولها ذات اللغَط ونفس الشغب الذي أحدثته من قبل .
    وقد كتب الدكتور علي العماري رسالة موجزة سماها (الحقيقة والمجاز في القرآن) ، ناقش فيها حجج المنكرين للمَجاز ، وأفرغها مما تنهض به ، وأكَّد أنه من الممكن أن نَعتقِد مذهب السلف في الأسماء والصفات - وهو مذهب قويم سليم - دون أن ننكر المجاز، وأن كثيرًا من المُثبِتين للمجاز يَدينون بمذهب السلف في إثبات الأسماء والصفات، ولم يؤثِّر - والكلام هنا للدكتور أبي موسى - إثبات المجاز شيئًا من عقيدتهم، وهذه الرسالة الموجزة - والكلام لا يزال للدكتور أبي موسى - جديرة بأن تكون جزءًا مهمًّا في تراث هذه القضية .
    وكان الأستاذ الدكتور عبدالعظيم المطعني - تغمَّده الله بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته - قد تتبَّع آراء اللغويين والنحاة والأدباء والنقاد والإعجازيين والبلاغيين والمُفسرين والمُحدِّثين ، وأفاض في كل ما دبَّجه جميع أولئك من آراء واستدلالات حول هذه القضية الشديدة الحساسية، وأشار إلى أن منشأ الخلاف هو: (البحث في أسماء الله وصفاته ؛ فقد وردت في القرآن الكريم نصوص يوهم ظاهرها المُشابَهة بالحوادث؛ مثل إثبات اليد لله - سبحانه - والوجه والعين والمعية والقُرب، والمجيء والاستواء، وفي الحديث الشريف وردَت نسبة القدم والإصبع والصورة والنزول والضحك والكف لله - تعالى - مع أن في القرآن نصًّا عاصمًا من اعتقاد التشبيه والتجسيم وأية مماثلة، وهو قوله - تعالى -: ﴿ لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ ﴾ [الشورى: 11]، في إشارة منه إلى وجوب إثبات ما أثبته الله لنفسه، وصحَّ عن الرسول الكريم إثباته له سبحانه؛ لكون الكلام عن الصفات فرعًا عن الكلام عن الذات، فكما لا مثل له في ذاته، لا مثل له في صفاته، وانتهى إلى القول بأن المجاز في القرآن موجود، ولكن يحظر إعماله إذا أدى إلى محظور، وهو التعطيل الذي يلهَج به مُنكرو المجاز كثيرًا، وهذا تقييد للمجاز، وليس إبطالاً له جملة وتفصيلًا) .
    كما أنصف صاحب كتاب : (البيان عند الشهاب الخفاجي) ، وأعجبني كلامه كثيرًا حين جمع شتات هذه القضية الخطيرة ولخَّصها في قوله : (من العلماء مَن يولَع في ذلك بالمجاز ويُغالي في ذلك لدرجة تجعله يقول : (إن اللغة كلها مجاز) كابن جني ، ومنهم من يتشدَّد حتى يصل إلى القول بنفي المجاز كلية من اللغة فضلًا عن وقوعه في كتاب الله - عز وجل - كابن تيمية ، ومنهم من يرى أن اللغة مشتملة على المجاز بكل صوره ، لكنه يرى أن المجاز غير واقع في كتاب الله - تعالى - تنزيهًا له عن الطعن فيه بوقوع الكذب أولاً ، وبنسبة العَجز لله - سبحانه وتعالى - عن التعبير بالحقيقة ثانيًا) .
    ثم خلُص فضيلته أيضًا من ذلك إلى القول بأن : (من العلماء المُعتدلين من يذهب إلى أن المجاز واقع في القرآن ، إلا أنه يجب تنزيه صفات الله - سبحانه وتعالى - وكل ما أخبر به عن نفسه ، عن القول بوقوع المجاز فيه؛ لأن الله - تعالى - ليس كمثله شيء) .



    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,674

    افتراضي رد: قواعد وأصول في فهم النصوص الشرعية

    18 - ترجيح ما ذُكرت عِلَّته على ما لم تُذكَر عِلته :

    لأن الخبر الذي ذُكر فيه الحُكم والعِلة ، يكون أقوى من الخبر الدالِّ على الحُكم دون العِلة ؛

    مثال : حديث ابن عباس قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (مَن بدَّل دينه فاقتلوه) . البخاري (3017).

    ،
    ذُكر في الحديث الحكم وهو (القتل) ، والعِلة وهي (تبديل الدين، أو الردَّة) .

    ، وحديث عن ابن عمر أن رسول الله : (رأى في بعض مغازيه امرأةً مَقتولةً ، فأنكر ذلك ، ونَهى عن قَتلِ النِّساء والصِّبيان) . البخاري (3014)، ومسلم (1744) .

    ، ذكر في الحديث الحكم وهو (النهي عن قتل النساء والصِّبيان في الحرب) ، ولم يَذكُر العلة .

    فنُقدِّم حديث ابن عباس ؛ لأنه ذكر فيه العِلة على حديث ابن عمر ؛ لأنه لم يذكر فيه العلة.

    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    418

    افتراضي رد: قواعد وأصول في فهم النصوص الشرعية

    [quote=أبو البراء محمد علاوة;739492]4 - • حَمل المُطلَق على المقيَّد :


    ماشاء الله ابا البراء مجهود طيب واصل يرحمك الله
    يرى بعض العلماء ان حمل المطلق على المقيد يعنى :ترك دليل المطلق بدليل المقيد . او هو انزال المطلق منزله المقيد وكذلك بناء حكم المطلق على حكم المقيد فصير النصان كأن الوارد فيهما حكم واحد استوفى بيانه فى موضع ولم يستوفى فى موضع اخر فيكون المراد من المطلق هو المقيد

    ذهب جمهور اهل العلم من الاصوليين ان حمل المطلق على المقيد بيان وذهبت الحنفيه الى انه نسخ
    والفرق بينهما ان البيان فيه اظهاران اراده الشارع من المبين لم تتغير منذ بدء التشريع وارادته متحده فى الاطلاق والتقيد من الاول
    اما النسخ فحقيقته الغاء وابطال للحكم الاول












  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,674

    افتراضي رد: قواعد وأصول في فهم النصوص الشرعية

    [quote=ابن الصديق;748388]
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة
    4 - • حَمل المُطلَق على المقيَّد :


    ماشاء الله ابا البراء مجهود طيب واصل يرحمك الله
    يرى بعض العلماء ان حمل المطلق على المقيد يعنى :ترك دليل المطلق بدليل المقيد . او هو انزال المطلق منزله المقيد وكذلك بناء حكم المطلق على حكم المقيد فصير النصان كأن الوارد فيهما حكم واحد استوفى بيانه فى موضع ولم يستوفى فى موضع اخر فيكون المراد من المطلق هو المقيد

    ذهب جمهور اهل العلم من الاصوليين ان حمل المطلق على المقيد بيان وذهبت الحنفيه الى انه نسخ
    والفرق بينهما ان البيان فيه اظهاران اراده الشارع من المبين لم تتغير منذ بدء التشريع وارادته متحده فى الاطلاق والتقيد من الاول
    اما النسخ فحقيقته الغاء وابطال للحكم الاول











    بارك الله فيك ، بل واصل أنت في نصحك بارك الله فيكم .
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    11,674

    افتراضي رد: قواعد وأصول في فهم النصوص الشرعية

    19 - ترجيح الإجماع القطعي على الظني :

    لأن الإجماع الظني فيه دليل شكٍّ ، فيُقيد الإجماع القطعي ؛ لأنه أقوى منه .

    20 - ترجيح القياس الجَلي على الخفي :

    • القياس الجلي : (هو ما ثبتَت عِلته بنص أو إجماع ، أو قُطع فيه بنفي الفارق) .
    • القياس الخفي : (هو ما ثبتَت عِلته بالاستنباط) .
    فيُقدَّم القياس الجلي على القياس الخفي ؛ لأن القياس الجلي تيقنَّا عِلته وألحقنا به الفرع ، أما القياس الخفي لم نتيقَّن عِلته ؛ لأنها مُستنبَطة .


    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •