المنظومة الهائية / للشيخ حافظ حكمي رحمه الله تعالى
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: المنظومة الهائية / للشيخ حافظ حكمي رحمه الله تعالى

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,379

    Lightbulb المنظومة الهائية / للشيخ حافظ حكمي رحمه الله تعالى

    المنظومة الهائية



    للشَّيخِ العَلاَّمَةِ


    حَافِظِ بْنِ أَحْمَدَ الْحَكَمِيِّ


    رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَىٰ


    1342-1377 ﻫ


    ====================


    [1]



    ما لي و للدُّنيا وليستْ ببُغْيَتي


    وَ لاَ مُنْتَهى قَصْدي ولستُ أَنا لها



    [2]



    ولستُ بميّالِ إِليها ولا إِلى


    رئاساتِها فتناً وقبْحاً لحالها



    [3]



    هي الدارُ دارُ الهمِّ والغمِّ والعَنا


    سريعٌ تقضِّيها قريبٌ زوالُها



    [4]



    مياسيرُها عُسْرٌ وحزنٌ سرورُها


    وأَرباحُها خسرٌ ونقصٌ كمالُها



    [5]



    إِذا أَضحكتْ أَبكتْ وإِن رامَ وصلَها


    غبيٌّ فيا سُرْعَ انقطاعِ وصالِها



    [6]



    فأَسأَلُ ربي أَنْ يحولَ بحوله


    وقُوَّتِهِ بيني وبين اغتيالِها


    الحمد لله رب العالمين

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,379

    افتراضي رد: المنظومة الهائية / للشيخ حافظ حكمي رحمه الله تعالى

    [7]


    فيا طالبَ الدنيا الدنيئةِ جاهداً


    أَلا اطلبْ سواها إِنها لا وفا لها



    [8]


    فَكَمْ قَدْ رأَينا من حريصٍ ومشفقٍ


    عليها فلمْ يَظْفَرْ بِها أَن ينالَها



    [9]


    لَقَدْ جاء في آيِ الحديدِ ويُونسٍ


    وفي الكهفِ إِيضاحٌ بضربِ مثالِها



    [10]


    وَفي آلِ عمرانَ وسورةِ فاطرٍ


    وفي غافرٍ قد جاء تِبْيانُ حالِها



    [11]


    وَفي سورةِ الأَحقافِ أَعظمُ واعظٍ


    وكمْ من حديثٍ موجبٍ لاعتزالِها



    [12]


    لَقَدْ نظروا قومٌ بعينِ بصيرةٍ


    إِليها فلمْ تَغْرُرْهُمُ باختِيالها

    الحمد لله رب العالمين

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,379

    افتراضي رد: المنظومة الهائية / للشيخ حافظ حكمي رحمه الله تعالى

    [13]


    أُولئك أَهلُ اللهِ حقّاً وحزبُه


    لهم جنةُ الفردوسِ إِرثاً ويا لها



    [14]


    ومالَ إِليها آخرونَ لِجَهْلِهِمْ


    فلمَّا اطمأَنُّوا أَرشَقَتْهُمْ نِبالُها



    [15]


    أولئك قومٌ آثروها فأَعقبوا


    بها الخِزْيَ في الأُخرى وذاقوا وَبالَها



    [16]


    فَقُلْ للذينَ اسْتَعْذَبوها رُوَيْدَكُم


    سَيَنْقَلِبُ السُّمُّ النقيعُ زلالَها



    [17]


    لِيَلْهوا ويغترُّوا بها ما بدا لهُمْ


    متى تبلُغِ الحلقومَ تُصْرَمْ حبالُها



    [18]



    ويوم توفَّى كلُّ نفسٍ بكَسْبِها


    تَوَدُّ فداءً لو بَنيها ومالها

    الحمد لله رب العالمين

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,379

    افتراضي رد: المنظومة الهائية / للشيخ حافظ حكمي رحمه الله تعالى

    [19]


    وتأْخذُ إما باليمينِ كتابَها


    إِذا أَحسنتْ أَو ضدَّ ذا بشِمالِها



    [20]


    ويبدو لَدَيْها ما أْسَرَّتْ وأَعلنتْ


    وما قدَّمَتْ من قولِها وفعالِها



    [21]


    بأَيدي الكرامِ الكاتبينَ مسطرٌ


    فلم يُغْنِ عنها عُذْرُها وجدالُها



    [22]


    هنالك تدري ربحَها وخسارَها


    وإِذ ذاك تَلْقى ما إليه مآلُها



    [23]


    فإن تكُ من أَهل السعادةِ والتُّقى


    فإِنَّ لها الحسنى بِحُسنِ فِعالِها



    [24]


    تفوزُ بجنَّاتِ النعيمِ وحورِها


    وتُحْبَرُ في روضاتِها وظلالِها

    الحمد لله رب العالمين

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,379

    افتراضي رد: المنظومة الهائية / للشيخ حافظ حكمي رحمه الله تعالى

    [25]


    وترزقُ ممَّا تَشْتَهي من نعيمِها


    وتشربُ من تَسْنيمها وَزُلاَلِها



    [26]


    وَإِنَّ لهم يومَ المزيدِ لموعداً


    زيادة زُلْفى غيرُهُم لاَ ينالُها



    [27]


    وجوهٌ إِلى وجهِ الإِلهِ نواظرُ


    لقد طالَ ما بالدمعِ كانَ ابتلاؤها



    [28]


    تجلى لها الربُّ الرحيمُ مسلِّماً


    فيزدادُ من ذاك التَّجلِّي جمالُها



    [29]


    بمقْعَدِ صدقٍ حبَّذا الجارُ ربُّهم


    ودارِ خلودٍ لم يخافوا زوالَها



    [30]


    فواكِهُها ممَّا تَلَذُّ عيونهُم


    وتَطَّرِدُ الأَنهارُ بين خلالِها

    الحمد لله رب العالمين

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,379

    افتراضي رد: المنظومة الهائية / للشيخ حافظ حكمي رحمه الله تعالى

    [31]


    على سُرُرٍ موضونةٍ ثم فرشهم


    كما قال فيه ربُّنا واصفاً لها



    [32]


    بطائِنُها إِسْتَبْرَقٌ كيف ظَنُّكُم


    ظواهِرُها لا مُنْتَهى لجمالِها



    [33]



    وإِن تكنِ الأُخرى فويلٌ وحسرةٌ


    ونارُ جحيمٍ ما أَشدَّ نَكالَها



    [34]


    لهم تحتَهُم منها مهادٌ وفوقَهم


    غواشٍ ومِنْ يحمومٍ ساء ظلالُها



    [35]


    طعامُهُمُ الغسلينُ فيها وإِن سُقُوا


    حميماً بهِ الأَمعاءُ كان انْحِلالُها



    [36]


    أَمانِيُّهم فيها الهلاكُ وما لَهم


    خروجٌ ولا موتٌ كما لا فنا لها



    [37]


    مَحَلَّيْنِ قل للنفسِ ليس سواهما


    لِتَكْسَبْ أَو فَلْتَسْكُتْ ما بدا لها



    [38]


    فطوبى لنفسٍ جَوَّزَتْ وتَخَفَّفَتْ

    فَتَنْجو كفافاً لا عليها ولا لها

    =================

    للحصول على نسخة من المنظومة



    الحمد لله رب العالمين

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •