وفي آخرها قصة ابراهيم بن أدهم والراهب في الرياء
قصة تهز القلب بالاسلوب الخطابي