الصحابة هم السادة - الصفحة 10
صفحة 10 من 10 الأولىالأولى 12345678910
النتائج 181 إلى 192 من 192
57اعجابات

الموضوع: الصحابة هم السادة

  1. #181
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    8,502

    افتراضي

    - في حادثة الإفك، قالت عائشة: (ثم تحولت واضطجعت على فراشي والله يعلم أني حينئذ بريئة وأن الله مبرئي ببراءتي؛ ولكن والله ما كنت أظن أن الله منزل في شأني وحيًا يتلى لشأني في نفسي كان أحقر من أن يتكلم الله في بأمر ولكن كنت أرجو أن يرى رسول الله صلى الله عليه وسلم في النوم رؤيا يبرئني الله بها فوالله ما رام رسول الله صلى الله عليه وسلم مجلسه ولا خرج أحد من أهل البيت حتى أنزل عليه فأخذه ما كان يأخذه من البرحاء حتى إنه ليتحدر منه من العرق مثل الجمان وهو في يوم شات من ثقل القول الذي أنزل عليه قالت فسري عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يضحك فكانت أول كلمة تكلم بها أن قال يا عائشة أما الله فقد برأك ...). البخاري: (3910).

    - تأمل ذاك الخلق العظيم: (احتقار النفس)، وعدم رفعها في جناب الله فوق قدرها، حيث قالت: (لشأني في نفسي كان أحقر من أن يتكلم الله في بأمر ...).

    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  2. #182
    تاريخ التسجيل
    Dec 2014
    المشاركات
    41

    افتراضي

    جزاك الله خيراً على هذا الجمع ..
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أبو البراء محمد علاوة

  3. #183
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    8,502

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هيثم عزت محمود مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيراً على هذا الجمع ..
    وجزاك مثله
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  4. #184
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    8,502

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة

    - تأمل ذاك الخلق العظيم: (احتقار النفس)، وعدم رفعها في جناب الله فوق قدرها، حيث قالت: (لشأني في نفسي كان أحقر من أن يتكلم الله في بأمر ...).
    كلام نفيس جدًّا للإمام أبي العباس القرطبي رحمه الله قال في كتابه العظيم «المُفْهم» عند شرحه لقول عائشة رضي الله عنها في حديث الإفك: (ولَشأني كان أحقر في نفسي من أن يتكلم الله عز وجل فيَّ بأمر يتلى، ولكني كنت أرجو أن يرى رسول الله صلى الله عليه وسلم في النوم رؤيا يبرئني الله بها)...
    قال: (في هذا دليلٌ على أن الذي يتعيَّنُ على أهل الفضل والعلم والعبادة والمنزلة احتقارُ أنفُسِهم، وتركُ الالتفات إلى أعمالهم وأحوالهم، وتجريدُ النظر إلى لطفِ الله ومِنَّتِه، وعفوِه ورحمته، وكرمه ومغفرتِه.
    وقد اغترّ كثيرٌ من الجهّال بالأعمال فلاحظوا أنفسَهم بعين استحقاق الكرامات، وإجابةِ الدعوات، وزعموا أنهم ممن يُتبَرَّكُ بلقائهم، ويغتنَمُ صالحُ دعائهم، وأنهم يجب احترامُهم وتعظيمُهم، فيُتمَسَّحُ بأثوابهم، وتُقَبَّلُ أيديهم، ويَرَوْنَ أن لهم من المكانة عند الله بحيث ينتقم لهم ممن تنقَّصَهم في الحال، وأن يأخذ مَن أساء الأدبَ عليهم من غير إمهال! وهذه كلُّها نتائجُ الجهلِ العميم، والعقلِ غيرِ المستقيم، فإن ذلك إنما يصدر من جاهلٍ مُعْجَبٍ بنفْسِه، غافِلٍ عن جُرْمه وذنْبِه، مغترٍّ بإمهال الله عز وجل له عن أخْذِه. ولقد غلب أمثالُ هؤلاء الأنذالِ في هذه الأزمان فاستتبعوا العوام، وعظُمَتْ بسببهم على أهل الدِّين المصائبُ والطَّوام. فإنا لله وإنا إليه راجعون. وهذه نَفَثات مَصْدُور، وإلى الله عاقبة الأمور).

    تنبيه: الإمام أبو العباس القرطبي صاحب: (المُفْهم)، ليس هو أبا عبد الله القرطبي صاحب: (الجامع لأحكام القرآن)، والثاني تلميذ الأول ورفيقه.
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  5. #185
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    8,502

    افتراضي

    - عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، أَنَّهُ (تَوَضَّأَ فَغَسَلَ وَجْهَهُ، أَخَذَ غَرْفَةً مِنْ مَاءٍ، فَمَضْمَضَ بِهَا وَاسْتَنْشَقَ، ثُمَّ أَخَذَ غَرْفَةً مِنْ مَاءٍ، فَجَعَلَ بِهَا هَكَذَا، أَضَافَهَا إِلَى يَدِهِ الأُخْرَى، فَغَسَلَ بِهِمَا وَجْهَهُ، ثُمَّ أَخَذَ غَرْفَةً مِنْ مَاءٍ، فَغَسَلَ بِهَا يَدَهُ اليُمْنَى، ثُمَّ أَخَذَ غَرْفَةً مِنْ مَاءٍ، فَغَسَلَ بِهَا يَدَهُ اليُسْرَى، ثُمَّ مَسَحَ بِرَأْسِهِ، ثُمَّ أَخَذَ غَرْفَةً مِنْ مَاءٍ، فَرَشَّ عَلَى رِجْلِهِ اليُمْنَى حَتَّى غَسَلَهَا، ثُمَّ أَخَذَ غَرْفَةً أُخْرَى، فَغَسَلَ بِهَا رِجْلَهُ، يَعْنِي اليُسْرَى)، ثُمَّ قَالَ: هَكَذَا رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَتَوَضَّأُ. البخاري: (141).

    - تأمل الحرص والاتباع والمراقبة: (هَكَذَا رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَتَوَضَّأُ).

    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  6. #186
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    8,502

    افتراضي

    عَنْ سَالِمِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ، أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، كَانَ يَرْمِي الجَمْرَةَ الدُّنْيَا بِسَبْعِ حَصَيَاتٍ، ثُمَّ يُكَبِّرُ عَلَى إِثْرِ كُلِّ حَصَاةٍ، ثُمَّ يَتَقَدَّمُ فَيُسْهِلُ، فَيَقُومُ مُسْتَقْبِلَ القِبْلَةِ قِيَامًا طَوِيلًا، فَيَدْعُو وَيَرْفَعُ يَدَيْهِ، ثُمَّ يَرْمِي الجَمْرَةَ الوُسْطَى كَذَلِكَ، فَيَأْخُذُ ذَاتَ الشِّمَالِ فَيُسْهِلُ وَيَقُومُ مُسْتَقْبِلَ القِبْلَةِ قِيَامًا طَوِيلًا، فَيَدْعُو وَيَرْفَعُ يَدَيْهِ، ثُمَّ يَرْمِي الجَمْرَةَ ذَاتَ العَقَبَةِ مِنْ بَطْنِ الوَادِي، وَلاَ يَقِفُ عِنْدَهَا، وَيَقُولُ: (هَكَذَا رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَفْعَلُ). البخاري: (1752).

    - تأمل التمسك بغرزه صلى الله عليه وسلم: (هَكَذَا رَأَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَفْعَلُ).
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  7. #187
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    8,502

    افتراضي

    - عَنْ نُعَيْمِ بْنِ عَبْدِ اللهِ الْمُجْمِرِ، قَالَ: رَأَيْتُ أَبَا هُرَيْرَةَ يَتَوَضَّأُ فَغَسَلَ وَجْهَهُ فَأَسْبَغَ الْوُضُوءَ، ثُمَّ غَسَلَ يَدَهُ الْيُمْنَى حَتَّى أَشْرَعَ فِي الْعَضُدِ، ثُمَّ يَدَهُ الْيُسْرَى حَتَّى أَشْرَعَ فِي الْعَضُدِ، ثُمَّ مَسَحَ رَأْسَهُ، ثُمَّ غَسَلَ رِجْلَهُ الْيُمْنَى حَتَّى أَشْرَعَ فِي السَّاقِ، ثُمَّ غَسَلَ رِجْلَهُ الْيُسْرَى حَتَّى أَشْرَعَ فِي السَّاقِ، ثُمَّ قَالَ: (هَكَذَا رَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَتَوَضَّأُ)، وَقَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «أَنْتُمُ الْغُرُّ الْمُحَجَّلُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنْ إِسْباغِ الْوُضُوءِ، فَمَنِ اسْتَطَاعَ مِنْكمْ فَلْيُطِلْ غُرَّتَهُ وَتَحْجِيلَهُ). مسلم: (246).

    - تأمل قوله:
    (هَكَذَا رَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَتَوَضَّأُ)، لتعلم كيف ساد هؤلاء السادة.

    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  8. #188
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    8,502

    افتراضي

    - عَنْ ابْنِ عُمَرَ قَالَ: ابْتَعْتُ زَيْتًا فِي السُّوقِ فَلَمَّا اسْتَوْجَبْتُهُ لِنَفْسِي لَقِيَنِي رَجُلٌ فَأَعْطَانِي بِهِ رِبْحًا حَسَنًا فَأَرَدْتُ أَنْ أَضْرِبَ عَلَى يَدِهِ فَأَخَذَ رَجُلٌ مِنْ خَلْفِي بِذِرَاعِي فَالْتَفَتُّ فَإِذَا زَيْدُ بْنُ ثَابِتٍ فَقَالَ: لَا تَبِعْهُ حَيْثُ ابْتَعْتَهُ حَتَّى تَحُوزَهُ إِلَى رَحْلِكَ فَإِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (نَهَى أَنْ تُبَاعَ السِّلَعُ حَيْثُ تُبْتَاعُ حَتَّى يَحُوزَهَا التُّجَّارُ إِلَى رِحَالِهِمْ ). رواه أبو داود ( 3499 )، وحسَّنه الألباني في: صحيح أبي داود.

    - تأمل
    قيام زيد رضي الله عنه بشعيرة النصح والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والتذكير بأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم، كذا تأمل استجابة ابن عمر للنصح وعدم ردِّه الحق.

    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  9. #189
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    8,502

    افتراضي

    - أخرج أبو بكر المقري في كتاب: (الرُّخْصَةِ فِي تَقْبِيلِ الْيَدِ): (29)، عن عمار بن أبي عمار، أن زيد بن ثابت ركب يومًا، فأخذ ابن عباس بركابه، فقال: (تنح يا ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم)، فقال : (هكذا أمرنا أن نفعل بعلمائنا وكبرائنا)، فقال زيد: (أرني يدك " فأخرج يده فقبلها)، فقال: (هكذا أمرنا أن نفعل بأهل بيت نبينا صلى الله عليه وسلم).

    تأمل هذا هو خلق الكبير مع الصغير وذاك أدب الصغير مع كبير سنهم ومقدَّمِ علمهم، لتعلم لماذا سادة هؤلاء ودانت لهم رقاب الأعداء وقلوب الأحباب.
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  10. #190
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    8,502

    افتراضي

    - عَنْ أَبِي مَسْعُودٍ الْأَنْصَارِيِّ ، قَالَ: كَانَ رَجُلٌ مِنَ الْأَنْصَارِ يُقَالُ لَهُ: أَبُو شُعَيْبٍ، وَكَانَ لَهُ غُلَامٌ لَحَّامٌ، فَرَأَى رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَعَرَفَ فِي وَجْهِهِ الْجُوعَ، فَقَالَ لِغُلَامِهِ: وَيْحَكَ، اصْنَعْ لَنَا طَعَامًا لِخَمْسَةِ نَفَرٍ، فَإِنِّي أُرِيدُ أَنْ أَدْعُوَ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَامِسَ خَمْسَةٍ، قَالَ: فَصَنَعَ، ثُمَّ أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَدَعَاهُ خَامِسَ خَمْسَةٍ وَاتَّبَعَهُمْ رَجُلٌ، فَلَمَّا بَلَغَ الْبَابَ، قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: (إِنَّ هَذَا اتَّبَعَنَا، فَإِنْ شِئْتَ أَنْ تَأْذَنَ لَهُ، وَإِنْ شِئْتَ رَجَعَ)، قَالَ: لَا، بَلْ آذَنُ لَهُ يَا رَسُولَ اللهِ. البخاري: (5461)، ومسلم: (2036).

    تأمل وقف طويلًا أمام قوله رضي الله عنه:
    (فَرَأَى رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَعَرَفَ فِي وَجْهِهِ الْجُوعَ)، فكم تحمل في طياتها من معاني الحب ودصدق الاتباع.
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  11. #191
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    8,502

    افتراضي

    - عَنْ خَبَّابٍ، قَالَ: كُنْتُ قَيْنًا فِي الجَاهِلِيَّةِ، وَكَانَ لِي دَيْنٌ عَلَى العَاصِ بْنِ وَائِلٍ، قَالَ: فَأَتَاهُ يَتَقَاضَاهُ، فَقَالَ: لاَ أُعْطِيكَ حَتَّى تَكْفُرَ بِمُحَمَّدٍ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، فَقَالَ: (وَاللَّهِ لاَ أَكْفُرُ حَتَّى يُمِيتَكَ اللَّهُ ثُمَّ يَبْعَثَكَ)، قَالَ: فَذَرْنِي حَتَّى أَمُوتَ ثُمَّ أُبْعَثَ، فَسَوْفَ أُوتَى مَالًا وَوَلَدًا فَأَقْضِيكَ، فَنَزَلَتْ هَذِهِ الآيَةُ: {أَفَرَأَيْتَ الَّذِي كَفَرَ بِآيَاتِنَا وَقَالَ: لَأُوتَيَنَّ مَالًا وَوَلَدًا} [مريم: 77]. البخاري: (4734)، ومسلم: (2795).
    تأمل: إيمانٌ لا يعتريه شكٌ ولا يتخلله يأسٌ، لا يرده عن دينه دنيا ولا مال، ولا يخاف في الحق لوم ولا بهتان، فقد رباه المؤيد بالحق من الجبار، رضي الله عنه وعن الصحابة الأخيار.
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  12. #192
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    8,502

    افتراضي

    - عَنْ مُعَاوِيَةَ بْنِ قُرَّةَ، قَالَ: حَدَّثَنِي أَبُو بُرْدَةَ بْنُ أَبِي مُوسَى الأَشْعَرِيِّ، قَالَ: قَالَ لِي عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ: (هَلْ تَدْرِي مَا قَالَ أَبِي لِأَبِيكَ؟)، قَالَ: قُلْتُ: لاَ، قَالَ: فَإِنَّ أَبِي قَالَ لِأَبِيكَ: (يَا أَبَا مُوسَى، هَلْ يَسُرُّكَ إِسْلاَمُنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَهِجْرَتُنَا مَعَهُ، وَجِهَادُنَا مَعَهُ، وَعَمَلُنَا كُلُّهُ مَعَهُ، بَرَدَ لَنَا، وَأَنَّ كُلَّ عَمَلٍ عَمِلْنَاهُ بَعْدَهُ نَجَوْنَا مِنْهُ، كَفَافًا رَأْسًا بِرَأْسٍ؟)، فَقَالَ أَبِي: (لاَ وَاللَّهِ، قَدْ جَاهَدْنَا بَعْدَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَصَلَّيْنَا، وَصُمْنَا، وَعَمِلْنَا خَيْرًا كَثِيرًا، وَأَسْلَمَ عَلَى أَيْدِينَا بَشَرٌ كَثِيرٌ، وَإِنَّا لَنَرْجُو ذَلِكَ)، فَقَالَ أَبِي: (لَكِنِّي أَنَا، وَالَّذِي نَفْسُ عُمَرَ بِيَدِهِ، لَوَدِدْتُ أَنَّ ذَلِكَ بَرَدَ لَنَا، وَأَنَّ كُلَّ شَيْءٍ عَمِلْنَاهُ بَعْدُ نَجَوْنَا مِنْهُ كَفَافًا رَأْسًا بِرَأْسٍ)، فَقُلْتُ: (إِنَّ أَبَاكَ وَاللَّهِ خَيْرٌ مِنْ أَبِي). البخاري: (3915).

    - تأمل خوفهم من عدم القبول وعدم التباهي بالأعمال هضمًا للنفس، واعترافهم بالفضل وقول الحق حتى لو كان على أحب الناس إليهم.


    (برد لنا)، أي: ثبت وسلم.
    (كفافا)، أي: سواء بسواء لا لنا ولا علينا.
    (لنرجو ذلك)، أي: ثواب ما عملناه.

    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

صفحة 10 من 10 الأولىالأولى 12345678910

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •