نور السنة وظلمات البدعة
صفحة 1 من 11 12345678910 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 212

الموضوع: نور السنة وظلمات البدعة

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,415

    Lightbulb نور السنة وظلمات البدعة

    نـور السنة


    وظلمات البدعة


    في ضوء الكتاب والسنة



    تأليف الفقير إلى الله تعالى

    الدكتور / سعيد بن علي بن وهف القحطاني

    http://www.binwahaf.com/portal/


    ~~~~~~~~~~~~~~~

    بسم الله الرحمن الرحيم


    المقـدمة


    إن الحمد لله، نحمده، ونستعينه، ونستغفره،
    ونعوذ بالله من شرور أنفسنا،
    وسيئات أعمالنا،

    من يهده الله فلا مضل له،
    ومن يضلل فلا هادي له،

    وأشهد أن لا إله إلا الله
    وحده لا شريك له،

    وأشهد أن محمداً عبده ورسوله،

    صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه
    ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين،
    وسلم تسليماً كثيراً، أما بعد:

    فهذه رسالة مختصرة في

    "نور السنة
    وظلمات البدعة"


    بيّنت فيها:

    مفهوم السنة،
    وأسماء أهل السنة،
    وأن السنة هي النعمة المطلقة،
    وأوضحت منزلة السنة،
    ومنزلة أصحابها،
    وعلاماتهم،


    وذكرت منزلة البدعة وأصحابها،
    ومفهومها،
    وشروط قبول العمل،
    وذم البدعة في الدين،
    وأسباب البدع،
    وأقسامها،
    وأحكامها،
    وأنواع البدع عند القبور وغيرها،
    والبدع المنتشرة المعاصرة،
    وحكم توبة المبتدع،
    وآثار البدع وأضرارها.


    ولا شك أن السنة هي الحياة والنور
    اللذان بهما سعادة العبد وهداه،

    والسنة تقوم بأهلها وإن قعدت بهم أعمالهم،


    { يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ

    وَتَسْوَدُّ وُجُوه }

    [سورة آل عمران،
    جزء من الآية: 106].


    قال ابن عباس رضي الله عنهما:

    "تبيض وجوه أهل السنة والائتلاف،

    وتسود وجوه أهل البدعة والتفرق" ([1]) ،


    وصاحب السنة حي القلب،
    مستنير القلب،
    قد انقاد لأمر الله
    واتبع رسول الله صلّى الله عليه وسلّم
    ظاهراً وباطناً.

    أما صاحب البدعة
    فهو ميت القلب،
    مظلمه،
    والظلمة مستولية على أصحاب البدع:
    فقلوبهم مظلمة،
    وأحوالهم كلها مظلمة،

    فمن أراد الله به السعادة
    أخرجه من هذه الظلمات
    إلى نور السنة ([2]).


    وقد قسمت هذا البحث إلى مبحثين،
    وتحت كل مبحث مطالب على النحو الآتي:

    المبحث الأول:
    نور السنة :

    المطلب الأول:
    مفهوم السنة.

    المطلب الثاني:
    أسماء أهل السنة.

    المطلب الثالث:
    السنة نعمة مطلقة.

    المطلب الرابع:
    منزلة السنة.


    المطلب الخامس:
    منزلة صاحب السنة
    وصاحب البدعة.


    المبحث الثاني:

    ظلمات البدعة:

    المطلب الأول:
    مفهوم البدعة.

    المطلب الثاني:
    شروط قبول العمل.

    المطلب الثالث:
    ذم البدعة في الدين.

    المطلب الرابع:
    أسباب البدع.

    المطلب الخامس:
    أقسام البدع.

    المطلب السادس:
    حكم البدعة في الدين وأنواعها.

    المطلب السابع:
    أنواع البدع عند القبور.

    المطلب الثامن:
    البدع المنتشرة المعاصرة.

    المطلب التاسع:
    توبة المبتدع.

    المطلب العاشر:
    آثار البدع وأضرارها.


    والله عز وجل أسأل
    أن يجعل هذا العمل مباركاً
    خالصاً لوجهه الكريم،
    نافعاً لي في حياتي وبعد مماتي،

    وأن ينفع به كل من انتهى إليه،
    فإنه خير مسؤول وأكرم مأمول،

    وهو حسبنا ونعم الوكيل،
    ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم،

    وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله،
    وخيرته من خلقه
    نبينا محمد وعلى آله، وأصحابه،
    ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.


    المؤلف

    حرر في ليلة الأربعاء، الموافق 17/10/1419هـ


    ~~~~~~~~~~~~~~~
    ([1]) ذكره ابن القيم في اجتماع الجيوش الإسلامية
    على غزو المعطلة والجهمية، 2/39.

    ([2])انظر: المرجع السابق، 2/38 – 41.
    الحمد لله رب العالمين

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,415

    افتراضي رد: نور السنة وظلمات البدعة

    الفهـرس



    المقدمة.


    المبحث الأول: نور السنة.


    * المطلب الأول مفهومها.


    أولاً: مفهوم العقيدة لغة واصطلاحاً.
    ثانياً: مفهوم أهل السنة.
    ثالثاُ: مفهوم الجماعة.


    * المطلب الثاني: أسماء أهل السنة وصفاتهم.


    1- أهل السنة والجماعة.
    2- الفرقة الناجية.
    3- الطائفة المنصورة.
    4- المعتصمون المتمسكون بكتاب الله وسنة رسوله.
    5- هم القدوة الصالحة الذين يهدون إلى الحق.
    6- أهل السنة خيار الناس ينهون عن البدع.
    7- أهل السنة هم الغرباء إذا فسد الناس.
    8- أهل السنة هم الذين يحملون العلم.
    9- أهل السنة هم الذين يحزن الناس لفراقهم.


    * المطلب الثالث: السنة نعمة مطلقة.


    * المطلب الرابع: منزلة السنة.


    * المطلب الخامس: منزلة صاحب السنة وصاحب البدعة.


    أولاً: منزلة صاحب السنة.
    ثانياً: علامات أهل السنة.
    ثالثاً: منزلة صاحب البدعة.



    المبحث الثاني: ظلمات البدعة.


    * المطلب الأول: مفهومها.


    * المطلب الثاني: شروط قبول العمل.


    * المطلب الثالث: ذم البدعة في الدين.


    أولاً: من القرآن.
    ثانياً: من السنة النبوية.
    ثالثاً: من أقوال الصحابة رضي الله عنهم في البدع.
    رابعاً: من أقوال التابعين وأتباعهم بإحسان.
    خامساً: البدع مذمومة من وجوه.


    * المطلب الرابع: أسباب البدع.


    أولاً: الجهل، آفة خطيرة.
    ثانياً: إتباع الهوى.
    ثالثاً: التعلق بالشبهات.
    رابعاً: الاعتماد على العقل المجرد.
    خامساً: التقليد والتعصب.
    سادساً: مخالطة أهل الشر ومجالستهم.
    سابعاً: سكوت العلماء وكتم العلم.
    ثامناً: التشبه بالكفار وتقليدهم.
    تاسعاً: الاعتماد على الأحاديث الضعيفة والموضوعة.
    عاشراً: الغلو أعظم أسباب انتشار البدع.


    * المطلب الخامس أقسام البدع.


    القسم الأول: البدعة الحقيقة والإضافية.
    1- البدعة الحقيقية.
    2- البدعة الإضافية.


    القسم الثاني: البدعة الفعلية والتَرْكية.
    1- البدعة الفعلية.
    2-البدعة التركية.


    القسم الثالث: البدعة القولية الاعتقادية والبدعة العملية.


    1- البدعة القولية الاعتقادية.


    2- البدعة العملية وهي أنواع.


    النوع الأول: بدعة في أصل العبادة.
    النوع الثاني: ما يكون من الزيادة على العبادة.
    النوع الثالث: ما يكون في صفة أداء العبادة.
    النوع الرابع: ما يكون بتخصيص وقت العبادة.


    * المطلب السادس: حكم البدعة في الدين.


    فمنها ما هو كفر.
    فمنها ما هو من وسائل الشرك.
    ومنها ما هو من المعاصي.


    * المطلب السابع: أنواع البدع عند القبور.


    النوع الأول: من يسأل الميت حاجته.
    النوع الثاني: أن يسأل الله تعالى بالميت.
    النوع الثالث: أن يظن أن الدعاء عند القبور مستجاب.


    * المطلب الثامن: البدع المنتشرة المعاصرة.


    أولاً: بدعة الاحتفال بالمولد النبوي.
    ثانياً: بدعة الاحتفال بأول ليلة جمعة من شهر رجب.
    ثالثاً: بدعة الاحتفال بليلة الإسراء والمعراج.
    رابعاً: الاحتفال بليلة النصف من شعبان.


    خامساً: التبرك.
    التبرك المشروع.
    التبرك الممنوع.
    أسباب التبرك الممنوع.
    آثار التبرك الممنوع.
    وسائل مقاومة التبرك الممنوع.


    سادساً: بدع منكرة مختلفة.
    1- الجهر بالنية.
    2- الذكر الجماعي بعد الصلوات.
    3- طلب قراءة الفاتحة على أرواح الأموات.
    4- إقامة مآتم على الأموات.
    5- الأذكار الصوفية بأنواعها.
    6- البناء على القبور، واتخاذها مساجد.


    * المطلب التاسع: توبة المبتدع.


    * المطلب العاشر: آثار البدع وأضرارها.


    1- البدع بريد الكفر.
    2- القول على الله بغير علم.
    3- بغض المبتدعة للسنة وأهلها.
    4- رد عمل المبتدع.


    5- سوء عاقبة المبتدع.
    6- انعكاس فهم المبتدع.
    7- عدم قبول شهادة المبتدع وروايته.
    8- المبتدعة أكثر من يقع في الفتن.


    9- المبتدع استدرك على الشريعة.
    10- المبتدع يلتبس عليه الحق بالباطل.
    11- المبتدع يحمل إثمه وإثم من تبعه.
    12- البدعة تدخل صاحبها في اللعنة.


    13- المبتدع يحال بينه وبين الشرب
    من حوض النبي صلّى الله عليه وسلّم.


    14- المبتدع معرض عن ذكر الله.
    15- المبتدعة يكتمون الحق ويخفونه عن أتباعهم.
    16- عمل المبتدع ينفر على الإسلام.
    17- المبتدع يفرق الأمة.


    18- المبتدع المجاهر ببدعته تجوز غيبته.
    19- المبتدع متبع لهواه معاند للشرع.
    20- المبتدع قد نزل نفسه منزلة المضاهي للشارع.


    المصادر والمراجع.


    ~~~~~~~~~~~~~~~


    نور السنة وظلمات البدعة




    المؤلف




    د. سعيد بن علي بن وهف القحطاني




    الحمد لله رب العالمين

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,415

    افتراضي رد: نور السنة وظلمات البدعة

    المبحث الأول:

    نور السُنة


    المطلب الأول:
    مفهومها:


    السُنة لها أهل،
    ولهم عقيدة،
    واجتماع على الحق،

    فمن المناسب أن أذكر التعريف
    لهذه الكلمات الثلاث:

    " عقيدة
    أهل السنة والجماعة ".


    أولاً:

    مفهوم العقيدة
    لغة واصطلاحاً:


    العقيدة لغة:


    كلمة "عقيدة"
    مأخوذة من العقد والربط،
    والشد بقوة،
    ومنه الإحكام والإبرام،
    والتماسك والمراصة،

    يقال: عقد الحبل يعقده: شدّه،
    ويقال: عقد العهدَ والبيع: شدّه،
    وعقد الإزارَ: شده بإحكام،
    والعقد: ضد الحَل ([1]) .

    مفهوم العقيدة اصطلاحاً:

    العقيدة تطلق على
    الإيمان الجازم والحكم القاطع
    الذي لا يتطرق إليه شكٌّ،

    وهي ما يؤمن به الإنسانُ
    ويعقد عليه قلبه وضميره،
    ويتخذه مذهباً وديناً يدين به؛


    فإن كان هذا الإيمان الجازم
    والحكم القاطع
    صحيحاً
    كانت العقيدة صحيحة

    كاعتقاد
    أهل السنة والجماعة،



    وإن كان باطلاً
    كانت العقيدة باطلة

    كاعتقاد
    فرق الضلالة([2]) .



    ~~~~~~~~~~~~~~~
    ([1]) انظر: لسان العرب لابن منظور، باب الدال، فصل العين، 3/296،
    والقاموس المحيط للفيروز آبادي، باب الدال، فصل العين، ص383،
    ومعجم المقاييس في اللغة لابن فارس، كتاب العين، ص 679.

    ([2]) انظر: مباحث في عقيدة أهل السنة والجماعة،
    للشيخ الدكتور ناصر العقل ص 9-10.
    الحمد لله رب العالمين

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,415

    افتراضي رد: نور السنة وظلمات البدعة

    ثانياً:
    مفهوم أهل السنة:


    السنة في اللغة:

    الطريقة والسيرة،
    حسنة كانت أم قبيحة ([1]) .


    والسنة في اصطلاح
    علماء العقيدة الإسلامية:


    الهَدي الذي كان عليه
    رسول الله صلّى الله عليه وسلّم وأصحابه:

    علماً
    واعتقاداً،
    وقولاً،
    وعملاً،

    وهي السنة التي يجب اتباعها
    ويُحمد أهلُها،
    ويُذمُّ من خَالَفها؛


    ولهذا قيل:

    فلان من أهل السنة:
    أي من أهل الطريقة الصحيحة
    المستقيمة المحمودة ([2]) .


    قال الحافظ ابن رجب رحمه الله:

    "والسنة هي الطريقة المسلوكة،
    فيشمل ذلك التمسك
    بما كان عليه صلّى الله عليه وسلّم
    هو وخلفاؤه الراشدون:

    من الاعتقادات،
    والأعمال،
    والأقوال،
    وهذه هي السنة الكاملة " ([3]) .


    وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله:

    " السنة هي ما قام الدليل الشرعي عليه؛
    بأنه طاعة لله ورسوله

    سواء فعله رسول الله صلّى الله عليه وسلّم،
    أو فُعِل في زمانه،
    أو لم يفعله ولم يفعل على زمانه،
    لعدم المقتضى حينئذٍ لفعله،
    أو وجود المانع منه " ([4]) ،


    وبهذا المعنى تكون السنة:

    " اتباع آثار رسول الله صلّى الله عليه وسلّم،
    باطناً وظاهراً،

    واتباع سبيل السابقين الأولين
    من المهاجرين والأنصار " ([5]) .



    ~~~~~~~~~~~~~~~
    ([1]) لسان العرب، لابن منظور، باب النون، فصل السين، 13/225.
    ([2]) انظر: مباحث في عقيدة أهل السنة، للدكتور ناصر العقل، ص13.
    ([3]) جامع العلوم والحكم، 1/120.
    ([4]) مجموع فتاوى ابن تيمية، 21/317.
    ([5]) مجموع فتاوى ابن تيمية، 3/157.


    الحمد لله رب العالمين

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,415

    افتراضي رد: نور السنة وظلمات البدعة

    ثالثاً:
    مفهوم الجماعة:



    الجماعة في اللغة:


    مأخوذة من مادة جمع
    وهي تدور حول الجمع والإجماع والاجتماع
    وهو ضد التفرق،


    قال ابن فارس رحمه الله:

    "الجيم والميم والعين أصل واحد
    يدل على تضامّ الشيء،
    يقال: جمعت الشيء جمعاً" ([1]) .


    والجماعة في اصطلاح
    علماء العقيدة الإسلامية:


    هم سلف الأمة:
    من الصحابة، والتابعين،
    ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين،
    الذين اجتمعوا على الحق الصريح
    من الكتاب والسنة ([2]) .


    وقال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه:

    "الجماعة ما وافق الحق
    وإن كنت وحدك


    قال نُعيم بن حماد:

    "يعني إذا فسدت الجماعة
    فعليك بما كانت عليه الجماعة،
    قبل أن تفسد،
    وإن كنت وحدك،
    فإنك أنت الجماعة حينئذٍ" [3].



    ~~~~~~~~~~~~~~~
    ([1]) معجم المقاييس في اللغة، لابن فارس، كتاب الجيم،
    باب ما جاء من كلام العرب في المضاعف والمطابق أوله جيم، ص 224.

    ([2]) انظر: شرح العقيدة الطحاوية، لابن أبي العز، ص68،
    وشرح العقيدة الواسطية لابن تيمية، تأليف العلامة محمد خليل هراس، ص61.

    ([3]) ذكره الإمام ابن القيم في إغاثة اللهفان، 1/70، وعزاه إلى البيهقي.


    الحمد لله رب العالمين

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,415

    افتراضي رد: نور السنة وظلمات البدعة

    المطلب الثاني:
    أسماء أهل السُّنة وصفاتهم :


    1- أهل السنة والجماعة:


    هم من كان على مثل ما كان عليه
    النبي صلّى الله عليه وسلّم وأصحابه،



    وهم المتمسكون
    بسنة النبي صلّى الله عليه وسلّم
    وهم الصحابة، والتابعون،
    وأئمة الهدى المُتَّبِعون لَهُم،



    وهم الذين استقاموا على الاتِّباع


    وابتعدوا عن الابتداع
    في أي مكان
    وفي أي زمان،


    وهم باقون منصورون
    إلى يوم القيامة [1] ،



    وسمَّوا بذلك


    لانتسابهم
    لسنة النبي
    صلّى الله عليه وسلّم،



    واجتماعهمعلى الأخذ بها:
    ظاهراً وباطناً،
    في القول،
    والعمل،
    والاعتقاد [2] .



    فعن عوف بن مالك رضي الله عنه قال
    قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:


    افترقت اليهودُ على إحدى وسبعين فرقةً
    فواحدة في الجنة وسبعون في النار،


    وافترقت النصارى على ثنتين وسبعين فرقة
    فإحدى وسبعين فرقة في النار
    وواحدة في الجنة،


    والذي نفسُ محمدٍ بيده
    لَتَفْتَرِقَنَّ أمتي على ثلاثٍ وسبعين فرقة،

    واحدةٌ في الجنة
    واثنتان وسبعون في النار


    قيل: يا رسول الله، من هم؟


    قال: الجماعة [3]،



    وفي رواية الترمذي عن عبد الله بن عمرو:


    قالوا: ومن هي يا رسول الله؟
    قال:


    ما أنا عليه وأصحابي [4] .



    ~~~~~~~~~~~~~~~
    ([1]) انظر: مباحث في عقيدة أهل السنة والجماعة،
    للدكتور ناصر بن عبد الكريم العقل، ص 13-14.

    ([2]) انظر: فتح رب البرية بتخليص الحموية، للعلامة محمد بن عثيمين ص 10،
    وشرح العقيدة الواسطية، للعلامة صالح بن فوزان الفوزان، ص 10.

    ([3]) أخرجه ابن ماجه بلفظه، في كتاب الفتن، باب افتراق الأمم، 2/321، برقم 3992،
    وأبو داود، كتاب السنة، باب شرح السنة، 4/197، برقم 4596،
    وابن أبي عاصم، في كتاب السنة، 1/32، برقم 63،
    وصححه الألباني في صحيح سنن ابن ماجه، 2/364.

    ([4]) سنن الترمذي، كتاب الإيمان،
    باب ما جاء في افتراق هذه الأمة، 5/26، برقم 2641.
    الحمد لله رب العالمين

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,415

    افتراضي رد: نور السنة وظلمات البدعة

    2- الفرقة الناجية :


    أي الناجية من النار،


    لأن النبي صلّى الله عليه وسلّم
    استثناها عندما ذكر الفرق وقال:

    كلها في النار

    إلا واحدة

    أي ليست في النار [1].



    ~~~~~~~~~~~~~~~
    ([1]) انظر: من أصول أهل السنة والجماعة،
    للعلامة صالح بن فوزان الفوزان، ص 11.


    الحمد لله رب العالمين

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,415

    افتراضي رد: نور السنة وظلمات البدعة

    3- الطائفة المنصورة :


    فعن معاوية رضي الله عنه قال
    سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول:

    لا تزال طائفةٌ من أمتي
    قائمةٌ بأمر الله
    لا يضرُّهم من خذلهم أو خالفهم
    حتى يأتي أمر الله
    وهم ظاهرون
    على الناس[1]،

    وعن المغيرة بن شعبة رضي الله عنه نحوه [2]،


    وعن ثوبان رضي الله عنه قال
    قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:

    لا تزال طائفة من أمتي
    ظاهرين على الحق
    لا يضرهم من خذلهم،

    حتى يأتي أمر الله
    وهم كذلك[3]،

    وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما نحوه [4].


    ~~~~~~~~~~~~~~~
    ([1]) متفق عليه: البخاري، كتاب المناقب، باب: حدثنا محمد بن المثنى، 4/225، برقم 3641،
    ومسلم بلفظه، في كتاب الإمارة، باب قوله صلّى الله عليه وسلّم:
    لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خالفهم
    2/1524، برقم 1037.

    ([2]) متفق عليه: البخاري، كتاب المناقب، باب: حدثنا محمد بن المثنى، 4/225، برقم 3640،
    ومسلم، كتاب الإمارة، باب قوله صلّى الله عليه وسلّم:
    لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خالفهم
    2/1523، برقم 1921.

    ([3]) صحيح مسلم، كتاب الإمارة باب قوله صلّى الله عليه وسلّم:
    لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خالفهم
    2/1523، برقم 1920.

    ([4]) صحيح مسلم، كتاب الإمارة باب قوله صلّى الله عليه وسلّم:
    لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خالفهم،
    2/1523، برقم 1923.


    الحمد لله رب العالمين

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,415

    افتراضي رد: نور السنة وظلمات البدعة

    4- المعتصمون المتمسكون بكتاب الله
    وسنة رسوله صلّى الله عليه وسلّم ،


    وما كان عليه
    السابقون الأولون
    من المهاجرين والأنصار،


    ولهذا قال فيهم النبي صلّى الله عليه وسلّم:

    ما أنا عليه وأصحابي [1]،


    أي هم من كان على مثل
    ما أنا عليه
    وأصحابي.


    ~~~~~~~~~~~~~~~
    ([1]) سنن الترمذي، كتاب الإيمان،
    باب ما جاء في افتراق هذه الأمة، 5/26، برقم 2641.



    الحمد لله رب العالمين

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,415

    افتراضي رد: نور السنة وظلمات البدعة

    5- هم القدوة الصالحة
    الذين يهدون إلى الحق وبه يعملون،

    قال أيوب السختياني رحمه الله:

    "إن من سعادة الحدَثَ [1]والأعجمي
    أن يوفقهما الله
    لعالم من
    أهل السنة" [2]،


    وقال الفضيل بن عياض رحمه الله:

    "إن لله عباداً يُحيي بِهمُ البلادَ
    وهم أصحاب السُنة

    ومن كان يعقل ما يَدخُلُ جَوفَهُ من حِلّه
    كان من حزب الله" [3].


    ~~~~~~~~~~~~~~~
    ([1]) الحَدَث: الشاب.
    النهاية في غريب الحديث والأثر، باب الحاء مع الدال، مادة: " حدث " 1/351.

    ([2]) شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة، لللالكائي، 1/66، برقم 30.
    ([3]) شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة، لللالكائي ، 1/72، برقم 51.
    الحمد لله رب العالمين

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,415

    افتراضي رد: نور السنة وظلمات البدعة

    6- أهل السنة خيار الناس
    ينهون عن البدع وأهلها،


    قيل لأبي بكر بن عياش
    مَنْ السُني ؟

    قال:
    "الذي إذا ذُكِرَتِ الأهواء
    لم يتعصب إلى شيء منها" [1] .


    وذكر ابن تيمية رحمه الله:

    أن أهل السنة هم خيار الأمة ووسطها
    الذين على الصراط المستقيم:
    طريق الحق والاعتدال [2] .



    ~~~~~~~~~~~~~~~
    ([1]) شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة، لللالكائي، 1/72، برقم 53.
    ([2]) انظر: فتاوى ابن تيمية، 3/368–369.


    الحمد لله رب العالمين

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,415

    افتراضي رد: نور السنة وظلمات البدعة

    7- أهل السنة هم الغرباء
    إذا فسد الناس:

    فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال
    قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم:

    بدأ الإسلام غريباً
    وسيعود كما بدأ غريباً،
    فطوبى للغرباء[1] ،


    وفي رواية عند الإمام أحمد رحمه الله
    عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه،

    قيل: ومن الغرباء؟
    قال:
    النُّزَّاع [2] من القبائل[3]،


    وفي رواية عند الإمام أحمد رحمه الله
    عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما،

    فقيل: من الغرباء يا رسول الله؟

    قال:
    أناس صالحون
    في أناس سوءٍ كثير
    من يعصهم أكثر ممن يطيعهم[4] ،

    وفي رواية من طريق آخر:

    الذين يصلحون
    إذا فسد الناس[5] ،

    فأهل السنة الغرباء

    بين جموع أصحاب البدع
    والأهواء والفِرَق.


    ~~~~~~~~~~~~~~~
    ([1]) مسلم، كتاب الإيمان، باب بيان أن الإسلام بدأ غريباً وسيعود غريباً، 1/130، برقم 145.

    ([2]) هو الغريب الذي نزع عن أهله وعشيرته: أي بَعُدَ وغاب،
    والمعنى طوبى للمهاجرين الذين هجروا أوطانهم في الله تعالى.
    النهاية لابن الأثير، 5/41.

    ([3])المسند 1/398.
    ([4])المسند 2/177 و222.
    ([5])مسند الإمام أحمد، 4/173.


    الحمد لله رب العالمين

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,415

    افتراضي رد: نور السنة وظلمات البدعة

    8- أهل السنة هم الذين يحملون العلم:

    أهل السنة
    هم الذين يحملون العلم
    وينفون عنه تحريف الغالين
    وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين؛


    ولهذا قال ابن سيرين رحمه الله:

    "لم يكونوا يسألون عن الإسناد،
    فلما وقعت الفتنة قالوا:
    سموا لنا رجالكم،

    فَيُنْظَرُ إلى أهل السنة
    فيؤخذ حديثهم،

    وينظر إلى أهل البدع
    فلا يؤخذ حديثهم" [1].


    ~~~~~~~~~~~~~~~
    ([1]) مسلم، في المقدمة، باب الإسناد من الدين، 1/15.
    الحمد لله رب العالمين

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,415

    افتراضي رد: نور السنة وظلمات البدعة

    9- أهل السنة
    هم الذين يحزنُ الناسُ لفراقهم:


    قال أيوب السختياني رحمه الله:

    "إني أُخبرُ بموت الرجل من أهل السنة
    فكأنما أفقد بعض أعضائي" [1]،


    وقال:

    "إن الذين يتمنون موتَ أهل السُّنَّةِ
    يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم
    والله مُتِمّ نوره
    ولو كره الكافرون" [2].


    ~~~~~~~~~~~~~~~
    ([1])شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة، لللالكائي، 1/66، برقم 29.
    ([2])شرح أصول اعتقاد أهل السنة والجماعة، لللالكائي، 1/68، برقم 35.
    الحمد لله رب العالمين

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,415

    افتراضي رد: نور السنة وظلمات البدعة

    المطلب الثالث :
    السنة نعمة مطلقة :


    النعمة نعمتان:
    نعمة مطلقة ونعمة مقيدة:

    أولًا:
    النعمة المطلقة :

    هي المتصلة بسعادة الأبد،
    وهي:

    نعمة الإسلام، والسنة؛

    فإن سعادة الدنيا والآخرة،
    مبنية على أركان ثلاثة:

    الإسلام، والسنة،
    والعافية في الدنيا والآخرة.

    ونعمة الإسلام والسنة

    هي النعمة التي أمرنا الله عز وجل أن نسأله
    في صلاتنا أن يهدينا صراط أهلها،
    ومن خصهم بها،
    وجعلهم أهل الرفيق الأعلى

    حيث يقول تعالى:

    { وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ
    فَأُوْلَـئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِم
    مِّنَ النَّبِيِّينَ
    وَالصِّدِّيقِين َ
    وَالشُّهَدَاء
    وَالصَّالِحِينَ
    وَحَسُنَ أُولَـئِكَ رَفِيقًا }

    [النساء: 69].




    الحمد لله رب العالمين

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,415

    افتراضي رد: نور السنة وظلمات البدعة

    فهؤلاء الأصناف الأربعة
    هم أهل هذه النعمة المطلقة،
    وأصحابها المعنيون
    بقوله تعالى:

    { الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ

    وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي

    وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا }

    [المائدة: 3]،

    فكان الكمال في جانب الدين،
    والتمام في جانب النعمة،


    قال عمر بن عبد العزيز رحمه الله:

    "إن للإيمان حدوداً، وفرائض،
    وسنناً، وشرائع،
    فمن استكملها
    فقد استكمل الإيمان" [1].



    ~~~~~~~~~~~~~~~
    ([1])البخاري معلقاً، في كتاب الإيمان،
    باب قول النبي صلّى الله عليه وسلّم:
    بني الإسلام على خمس، 1/9.


    الحمد لله رب العالمين

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,415

    افتراضي رد: نور السنة وظلمات البدعة

    ودين الله هو شرعه
    المتضمن لأمره ونهيه، ومحابه،

    والمقصود أن النعمة المطلقة
    هي التي اختصت بالمؤمنين،
    وهي نعمة الإسلام والسنة،

    وهذه النعمة هي التي يفرح بها في الحقيقة،
    والفرح بها مما يحبه الله ويرضاه،

    قال سبحانه وتعالى:

    { قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ
    فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُواْ
    هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ }

    [يونس: 58]،

    وقد دارت أقوال السلف
    على أن فضل الله ورحمته :


    الإسلام والسنة،

    وعلى حسب حياة القلب
    يكون فرحه بهما،
    وكلما كان أرسخ فيهما
    كان قلبه أشدَّ فرحاً،

    حتى أن القلب ليرقص فرحاً
    إذا باشر روح السنة
    أحزن ما يكون الناس

    وهو ممتلىء أمناً
    أخوف ما يكون الناس" [1].

    ~~~~~~~~~~~~~~~
    ([1]) مقتبس من كلام الإمام ابن القيم في كتابه:
    اجتماع الجيوش الإسلامية على غزو المعطلة والجهمية
    2/33 – 36، و38.


    الحمد لله رب العالمين

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,415

    افتراضي رد: نور السنة وظلمات البدعة

    ثانياً :
    النعمة المقيدة :


    كنعمة الصحة، والغنى،

    وعافية الجسد، وبسط الجاه،
    وكثرة الولد، والزوجة الحسنة،
    وأمثال هذا،

    فهذه النعمة مشتركة بين البر والفاجر،
    والمؤمن والكافر؛


    وإذا قيل :

    لله على الكافر نعمة بهذا الاعتبار فهو حق،


    والنعمة المقيدة
    تكون استدراجاً للكافر والفاجر،
    ومآلها إلى العذاب والشقاء
    لمن لم يرزق
    النعمة المطلقة [1].


    ~~~~~~~~~~~~~~~
    ([1]) مقتبس من كلام الإمام ابن القيم في كتابه:
    اجتماع الجيوش الإسلامية على غزو المعطلة والجهمية 2/36.
    الحمد لله رب العالمين

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,415

    افتراضي رد: نور السنة وظلمات البدعة

    المطلب الرابع :
    منزلة السنة :


    السُنَّة:

    حصن الله الحصين
    الذي من دخله كان من الآمنين،
    وبابه الأعظم الذي من دخله
    كان إليه من الواصلين،

    وهي تقوم بأهلها وإن قعدت بهم أعمالهم،
    ويسعى نورها بين أيديهم

    إذا طُفئت لأهل البدع
    والنفاق أنوارهم ،

    وأهل السنة
    هم المبيضة وجوههم

    إذا اسودَّت وجوه أهل البدعة ،


    قال الله تعالى:
    { يَوْمَ تَبْيَضُّ وُجُوهٌ
    وَتَسْوَدُّ وُجُوهٌ }

    [آل عمران: 106]،

    قال ابن عباس رضي الله عنهما:

    " تبيض وجوه
    أهل السنة والائتلاف،

    وتَسْود وجوه
    أهل البدعة والتفرق " [1]،


    والسنة هي الحياة والنور
    اللذان بهما سعادة العبد وهداه وفوزه،

    قال الله جل وعلا:

    { أَوَ مَن كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ
    وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ


    كَمَن مَّثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ
    لَيْسَ بِخَارِجٍ مِّنْهَا
    كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ
    مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ }

    [الأنعام: 122]،


    والله الموفق [2].




    ~~~~~~~~~~~~~~~
    ([1])ذكره ابن القيم، في اجتماع الجيوش، 2/39،
    وابن كثير في تفسيره، 1/369،
    وانظر: جامع البيان عن تأويل آي القرآن، لابن جرير، 7/93.

    ([2])اجتماع الجيوش الإسلامية لابن القيم، 2/38.



    الحمد لله رب العالمين

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,415

    افتراضي رد: نور السنة وظلمات البدعة

    المطلب الخامس:
    منزلة صاحب السنة
    وصاحب البدعة :


    أولاً:
    منزلة صاحب السنة:


    صاحب السنة
    حي القلب،
    مستنير القلب،
    وقد ذكر الله عز وجل الحياة والنور في كتابه
    في غير موضع
    وجعلهما صفة أهل الإيمان،

    فإن القلب الحي المستنير :

    هو الذي عقل عن الله، وأذعن،
    وفهم عنه،
    وانقاد لتوحيده،
    ومتابعة ما بعث به
    رسول الله صلّى الله عليه وسلّم.


    وقد كان النبي صلّى الله عليه وسلّم
    يسأل الله تعالى أن يجعل له نوراً:

    في قلبه، وسمعه، وبصره،
    ولسانه، ومن فوقه، ومن تحته،
    وعن يمينه، وعن شماله،
    ومن خلفه ومن أمامه،
    وأن يجعل له نوراً،
    وأن يجعل ذاته نوراً،
    وفي بشره، ولحمه، وعظمه،
    ولحمه، ودمه،

    فطلب صلّى الله عليه وسلّم النور لذاته،
    ولأبعاضه، ولحواسه الظاهرة والباطنة،
    ولجهاته الست،

    والمؤمن مدخله نور، ومخرجه نور،
    وقوله نور، وعمله نور،
    وهذا النور بحسب قوته وضعفه
    يظهر لصاحبه يوم القيامة،
    فيسعى بين يديه، ويمينه،

    فمن الناس من يكون نوره :

    كالشمس، وآخر كالنجم،
    وآخر كالنخلة الطويلة،
    وآخر كالرجل القائم،
    وآخر دون ذلك،

    حتى أن منهم من يُعطى نوراً
    على رأس إبهام قدمه
    يضيء مرة ويطفىء أخرى،

    كما كان نور إيمانه
    ومتابعته في الدنيا كذلك،

    فهو هذا بعينه
    يظهر هناك للحس، والعيان [1].


    ~~~~~~~~~~~~~~~
    ([1]) اجتماع الجيوش الإسلامية لابن القيم، 2/38 – 41 بتصرف.



    الحمد لله رب العالمين

صفحة 1 من 11 12345678910 ... الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •