قال العلامة الحازمي: على طالب العلم أن يتحرر من اقوال المعاصرين مطلقا دون استثناء.
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 40

الموضوع: قال العلامة الحازمي: على طالب العلم أن يتحرر من اقوال المعاصرين مطلقا دون استثناء.

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,159

    افتراضي قال العلامة الحازمي: على طالب العلم أن يتحرر من اقوال المعاصرين مطلقا دون استثناء.

    العلم النافع ، وذكر الله الحقيقي ، يُهذب الطبع ، ويحسن الأخلاق (البحر المديد /5/317)

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    535

    افتراضي رد: قال العلامة الحازمي: على طالب العلم أن يتحرر من اقوال المعاصرين مطلقا دون استثناء

    الحازمي يريد أن نتحرر من أقوال جميع علماء الأمة و بالتالي نتبع منهجه
    لا يا حازمي أقوال العلماء مبنية على أدلتها من الكتاب و السنة و إذا اختلفوا فلنا أن نميل إلى قول بحسب ما ترجح عندنا و لكل له اجتهاده أما أن تلزمنا باتباع ما تميل إليه أنت فكلا و ألف كلا و إن ترجح عندك الحق في قول قد تكون مخطئا فيه فكل العلم إلى الله ألم تر أن النووي كان يرى الأشعرية أصح قولا على ما رزقه الله من معرفة الحق ثم إن اجتهدت في مسألة خالفك فيها غيرك فاجعلها خلافية و مر عليها و لا تتخذها هي الدين كله و تدندن عليها صباح مساء و الله إني لك لمن الناصحين و أرجو أن يصلك مقالي و تسعد بما فيه و السلام
    قال بن عمــر
    "مجلس فقـــه خيـــر من عبـــادة ستيــن سنـــة"

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    795

    افتراضي رد: قال العلامة الحازمي: على طالب العلم أن يتحرر من اقوال المعاصرين مطلقا دون استثناء

    وعلى قاعدته هذه فهو أولى الناس أن يتعامل معه بقاعدته ، فلننظر في كلامه هذا ونتثبت هل هذا من كيسه أو لا .

    بل هو مخالف لأصول هذه الشريعة .

    العلامة الحازمي ، من وصفه بهذا اللقب من فضلك .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,159

    افتراضي رد: قال العلامة الحازمي: على طالب العلم أن يتحرر من اقوال المعاصرين مطلقا دون استثناء

    ..............
    العلم النافع ، وذكر الله الحقيقي ، يُهذب الطبع ، ويحسن الأخلاق (البحر المديد /5/317)

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,159

    افتراضي رد: قال العلامة الحازمي: على طالب العلم أن يتحرر من اقوال المعاصرين مطلقا دون استثناء

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبد المهيمن السلفي مشاهدة المشاركة
    وعلى قاعدته هذه فهو أولى الناس أن يتعامل معه بقاعدته ، فلننظر في كلامه هذا ونتثبت هل هذا من كيسه أو لا .

    أحسنت بارك الله فيك، كلام في غاية الصحة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبد المهيمن السلفي مشاهدة المشاركة
    بل هو مخالف لأصول هذه الشريعة .
    فهل من بيان وتفصيل بالدليل فضيلة الشيخ بارك الله فيك؟؟؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبد المهيمن السلفي مشاهدة المشاركة
    العلامة الحازمي ، من وصفه بهذا اللقب من فضلك
    أنا الذي اطلقت عليه ذلك يا فضيلة الشيخ..
    هل هناك مخالفة شرعية في ذلك؟!
    أرجو التوضيح
    بالدليل للإستفادة بارك الله فيك
    العلم النافع ، وذكر الله الحقيقي ، يُهذب الطبع ، ويحسن الأخلاق (البحر المديد /5/317)

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,159

    افتراضي رد: قال العلامة الحازمي: على طالب العلم أن يتحرر من اقوال المعاصرين مطلقا دون استثناء

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوقاسم رفيق مشاهدة المشاركة
    الحازمي يريد أن نتحرر من أقوال جميع علماء الأمة و بالتالي نتبع منهجه

    جعلت أقوال المعاصرين اقوال جميع علماء الأمة!!!!!!!!!!!
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوقاسم رفيق مشاهدة المشاركة
    لا يا حازمي
    يبدو أنك تعرف الرجل جيدًا، فأنتم أقران على ما يبدو..
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوقاسم رفيق مشاهدة المشاركة
    أقوال العلماء مبنية على أدلتها من الكتاب و السنة و إذا اختلفوا فلنا أن نميل إلى قول بحسب ما ترجح عندنا و لكل له اجتهاده

    الحقيقة هي أنني لم أفهم من كلام العلامة الحازمي غير هذا

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوقاسم رفيق مشاهدة المشاركة
    أما أن تلزمنا باتباع ما تميل إليه أنت فكلا و ألف كلا
    نعم أخي الحبيب...
    كلا كلا كلااااااااااااا ااااااااااااااا ااااااااااااااا ااااااااااااااا اا
    ولكن أين هذا في كلام العلامة الحازمي؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟!!!!!!!!!!!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوقاسم رفيق مشاهدة المشاركة
    و إن ترجح عندك الحق في قول قد تكون مخطئا فيه فكل العلم إلى الله
    كأني سمعت هذا من قبل من العلامة الحازمي كذلك.. أو من الممكن أن يكون قاله بمعناه في المقطع المشار إليه...ممكن..
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوقاسم رفيق مشاهدة المشاركة
    ألم تر أن النووي كان يرى الأشعرية أصح قولا
    لا ..
    لم أر ذلك..
    فهل من نقل عنه يدل على ذلك؟؟
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوقاسم رفيق مشاهدة المشاركة
    ثم إن اجتهدت في مسألة خالفك فيها غيرك فاجعلها خلافية و مر عليها و لا تتخذها هي الدين كله و تدندن عليها صباح مساء

    وهكذا سأفعل الآن معك الآن فلا تحزن..
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوقاسم رفيق مشاهدة المشاركة
    و الله إني لك لمن الناصحين و أرجو أن يصلك مقالي و تسعد بما فيه و السلام
    هذا موقع العلامة الحازمي إذا أردت أن توصل له شيء
    http://alhazme.net/call_us.aspx
    العلم النافع ، وذكر الله الحقيقي ، يُهذب الطبع ، ويحسن الأخلاق (البحر المديد /5/317)

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    535

    افتراضي رد: قال العلامة الحازمي: على طالب العلم أن يتحرر من اقوال المعاصرين مطلقا دون استثناء

    أخي إسلام بارك الله لك في علمك و في إنصافك و كثر الله من أمثالك ما رأيت طالب علم أكثر أدبا منك
    الحقيقة أخي إسلام أن الحازمي يتمسك بمسألة أثارت الفتن في عصرنا و هو يحمل لواءها و لا أريد به و له إلا الخير مسألة كبيرة على طلاب العلم و من لم يرسخ في العلم فلا يخض فيها لأن ما يترتب عليها خطير فيه تكفير للمسلمين و استباحة أعراضهم و أموالهم و الذي أميل إليه أننا لم نؤمر بالحكم على الناس و لنسلم ألسنتا و أيدينا منهم خير و أحسن عند الله هذه المسألة سأخبرك عن عنوانها على بريدك الخاص و أنصحك بعدم الولوج فيها ما لم تبلغ مداركها و جوانبها و دقائقها
    قال بن عمــر
    "مجلس فقـــه خيـــر من عبـــادة ستيــن سنـــة"

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    المشاركات
    51

    افتراضي رد: قال العلامة الحازمي: على طالب العلم أن يتحرر من اقوال المعاصرين مطلقا دون استثناء

    أرجو أن تسألوا العلامة الحازمي ربما يكون هناك دليل على قوله هذا . و السؤال الذي أرجو أن يوجه إليه .هل كلما جاء قرن من الزمن نقول للناس لا تأخذوا من علماء زمانكم و تحرروا من أقوالهم . ؟؟؟ ربما تكون قاعدة مفيدة في عصر التكنلوجيا . !!!!!!!!!!!!!

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    1,502

    افتراضي رد: قال العلامة الحازمي: على طالب العلم أن يتحرر من اقوال المعاصرين مطلقا دون استثناء

    عصرنا أُصيب فيه بعض المعاصرين بغرور علمي عجيب ، يريدون من الطلبة أن يُسفِّهوا أقوال أئمة الأمة المتقدمين الذين جمع الله لهم بين صحة المعتقد ، والإمامة في الفقه والحديث وأصولهما ، مع تقديس أقوالهم ، وحرمة الاعتراض عليها بحجة كونها راجحة ، فهلا فهِم هؤلاء المعجبون بأنفسهم أن راجحهم يراه غيرهم مرجوحا ، وإن لم يسلك سبيلهم في إقصاء الآخر

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,159

    افتراضي رد: قال العلامة الحازمي: على طالب العلم أن يتحرر من اقوال المعاصرين مطلقا دون استثناء

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوقاسم رفيق مشاهدة المشاركة
    والذي أميل إليه أننا لم نؤمر بالحكم على الناس
    أخي الحبيب..
    إذا كنت ترى - بارك الله فيك- أننا لم نؤمر بالحكم على الناس في الدنيا
    1- فما الفرق بين الدنيا والآخرة؟؟!!
    2- وهل من دليل على هذا الاعتقاد؟؟؟!!!
    3- ولماذا شغلت نفسك -بارك الله فيك- بهذا الموضوع والحكم على الحازمي-حسب تعبيركم- بأن يريد كذا وكذا مما ذكرت في مشاركتك الأولى.
    4- و هل تكون بهذا الاعتقاد خالفت إجماع المعاصرين -فضلا عن إجماع المتقدمين- في اختلافهم في مسألة العذر بالجهل:
    فمنهم من عذر وحكم بالإسلام، ومنهم من لم يعذر وحكم بالكفر، ولم يتوقف أحد فيه من المعاصرين وقال بقولك -في ما أعلم- وقال أننا لم نؤمر بالحكم على الناس ؟؟!!
    5- وماذا تقول -بارك الله فيك- في قول الشيخ ابن باز في [مجموع فتاويه/3/317]: وفي الصحيحين عن أبي ذر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «من دعا رجلا بالكفر أو قال يا عدو الله وليس كذلك إلا حار عليه » . فهذا الحديث وما جاء في معناه يوجب على المسلم التثبت في الحكم على الناس .اهـ فجعل التثبت في الحكم على الناس من الواجب على المسلم ؟!!!
    6- وماذا تقول -بارك الله فيك- في قول الشيخ ابن عثيمين في [مجموع فتاويه/21/239]، وفي [فتاوى نور على الدرب/8/2]: ...فما بالنا نتهيب أن نحكم على شخص بكفر دل الكتاب والسنة على أنه وصفه وأنه مستحق له إن التهيب من هذا مع دلالة النصوص كالتهيب من تحريم شيء دل الشرع على تحريمه مع وضوح أدلته...اهـ
    7- وماذا تقول في علم الجرح والتعديل والحكم على الرواة .
    8- وماذا تقول في قوله تعالى : قل يا أيها الكافرون، قال الشيخ السعدي: أي : قل للكافرين معلنا ومصرحًا .

    أما المسألة التي راسلتني بشأنها، فكان بودي أن أتبادل معك النصيحة بشأنها كما طلبت إلا أن الإرسال لبريدكم معطل..
    العلم النافع ، وذكر الله الحقيقي ، يُهذب الطبع ، ويحسن الأخلاق (البحر المديد /5/317)

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,159

    افتراضي رد: قال العلامة الحازمي: على طالب العلم أن يتحرر من اقوال المعاصرين مطلقا دون استثناء

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مختار بن يحي مشاهدة المشاركة
    هل كلما جاء قرن من الزمن نقول للناس لا تأخذوا من علماء زمانكم
    نعم..
    هكذا كانوا يفعلون..
    قال الشيخ الألباني في [صفة صلاة النبي صلى الله عليه وسلم/45]:
    أقوال الأئمة في اتباع السنة وترك أقوالهم المخالفة لها

    ومن المفيد أن نسوق هنا ما وقفنا عليه منها أو بعضها لعل فيها عظة وذكرى لمن يقلدهم - بل يقلد من دونهم بدرجات تقليدا أعمى - ويتمسك بمذاهبهم وأقوالهم كما لو كانت نزلت من السماء والله عز وجل يقول: اتبعوا ما أنزل إليكم من ربكم ولا تتبعوا من دونه أولياء قليلا ما تذكرون
    أبو حنيفة رحمه الله
    فأولهم الإمام أبو حنيفة النعمان بن ثابت رحمه الله وقد روي عنه أصحابه أقوالا شتى وعبارات متنوعة كلها تؤدي إلى شيء واحد وهو وجوب الأخذ بالحديث وترك تقليد آراء الأئمة المخالفة لها:
    1 - (إذا صح الحديث فهو مذهبي) . (ابن عابدين في " الحاشية " 1 / 63)
    2 - (لا يحل لأحد أن يأخذ بقولنا ما لم يعلم من أين أخذناه) . (ابن عابدين في " حاشيته على البحر الرائق " 6 / 293)
    وفي رواية: (حرام على من لم يعرف دليلي أن يفتي بكلامي) زاد في رواية: (فإننا بشر نقول القول اليوم ونرجع عنه غدا) وفي أخرى: (ويحك يا يعقوب (هو أبو يوسف) لا تكتب كل ما تسمع مني فإني قد أرى الرأي اليوم وأتركه غدا وأرى الرأي غدا وأتركه بعد غد)
    3 - (إذا قلت قولا يخالف كتاب الله تعالى وخبر الرسول صلى الله عليه وسلم فاتركوا قولي) . (الفلاني في الإيقاظ ص 50)
    مالك بن أنس رحمه الله وأما الإمام مالك بن أنس رحمه الله فقال:
    1 - (إنما أنا بشر أخطئ وأصيب فانظروا في رأيي فكل ما وافق الكتاب والسنة فخذوه وكل ما لم يوافق الكتاب والسنة فاتركوه) . (ابن عبد البر في الجامع 2 / 32)
    2 - (ليس أحد بعد النبي صلى الله عليه وسلم إلا ويؤخذ من قوله ويترك إلا النبي صلى الله عليه وسلم) . (ابن عبد البر في الجامع 2 / 91)
    3 - قال ابن وهب: سمعت مالكا سئل عن تخليل أصابع الرجلين في الوضوء فقال: ليس ذلك على الناس. قال: فتركته حتى خف الناس فقلت له: عندنا في ذلك سنة فقال: وما هي قلت: حدثنا الليث بن سعد وابن لهيعة وعمرو بن الحارث عن يزيد بن عمرو المعافري عن أبي عبد الرحمن الحنبلي عن المستورد بن شداد القرشي قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يدلك بخنصره ما بين أصابع رجليه. فقال: إن هذا الحديث حسن وما سمعت به قط إلا الساعة ثم سمعته بعد ذلك يسأل فيأمر بتخليل الأصابع. (مقدمة الجرح والتعديل لابن أبي حاتم ص 31 - 32)
    الشافعي رحمه الله
    وأما الإمام الشافعي رحمه الله فالنقول عنه في ذلك أكثر وأطيب وأتباعه أكثر عملا بها وأسعد فمنها:1 - (ما من أحد إلا وتذهب عليه سنة لرسول الله صلى الله عليه وسلم وتعزب عنه فمهما قلت من قول أو أصلت من أصل فيه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لخلاف ما قلت فالقول ما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو قولي) . (تاريخ دمشق لابن عساكر 15 / 1 / 3)
    2 - (أجمع المسلمون على أن من استبان له سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم لم يحل له أن يدعها لقول أحد) . (الفلاني ص 68)
    3 - (إذا وجدتم في كتابي خلاف سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فقولوا بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ودعوا ما قلت) . (وفي رواية (فاتبعوها ولا تلتفتوا إلى قول أحد) . (النووي في المجموع 1 / 63)
    4 - (إذا صح الحديث فهو مذهبي) . (النووي 1 / 63)
    5 - (أنتم أعلم بالحديث والرجال مني فإذا كان الحديث الصحيح فأعلموني به أي شيء يكون: كوفيا أو بصريا أو شاميا حتى أذهب إليه إذا كان صحيحا) . (الخطيب في الاحتجاج بالشافعي 8 / 1)
    6 - (كل مسألة صح فيها الخبر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم عند أهل النقل بخلاف ما قلت فأنا راجع عنها في حياتي وبعد موتي) . (أبو نعيم في الحلية 9 / 107)7 - (إذا رأيتموني أقول قولا وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم خلافه فاعلموا أن عقلي قد ذهب) . (ابن عساكر بسند صحيح 15 / 10 / 1)
    8 - (كل ما قلت فكان عن النبي صلى الله عليه وسلم خلاف قولي مما يصح فحديث النبي أولى فلا تقلدوني) . (ابن عساكر بسند صحيح 15 / 9 / 2)
    9 - (كل حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم فهو قولي وإن لم تسمعوه مني) . (ابن أبي حاتم 93 - 94)
    أحمد بن حنبل رحمه الله
    وأما الإمام أحمد فهو أكثر الأئمة جمعا للسنة وتمسكا بها حتى (كان يكره وضع الكتب التي تشتمل على التفريع والرأي) ولذلك قال:
    1 - (لا تقلدني ولا تقلد مالكا ولا الشافعي ولا الأوزاعي ولا الثوري وخذ من حيث أخذوا) . (ابن القيم في إعلام الموقعين 2 / 302)
    وفي رواية: (لا تقلد دينك أحدا من هؤلاء ما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه فخذ به ثم التابعين بعد الرجل فيه مخير)
    وقال مرة: (الاتباع أن يتبع الرجل ما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم وعن أصحابه ثم هو من بعد التابعين مخير) . (أبو داود في مسائل الإمام أحمد ص 276 - 277)
    2 - (رأي الأوزاعي ورأي مالك ورأي أبي حنيفة كله رأي وهو عندي سواء وإنما الحجة في الآثار) . (ابن عبد البر في الجامع 2 / 149)
    3 - (من رد حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم فهو على شفا هلكة) . (ابن الجوزي في المناقب (ص 182)
    تلك هي أقوال الأئمة رضي الله تعالى عنهم في الأمر بالتمسك بالحديث والنهي عن تقليدهم دون بصيرة وهي من الوضوح والبيان بحيث لا تقبل جدلا ولا تأويلا وعليه فإن من تمسك بكل ما ثبت في السنة ولو خالف بعض أقوال الأئمة لا يكون مباينا لمذهبهم ولا خارجا عن طريقتهم بل هو متبع لهم جميعا ومتمسك بالعروة الوثقى التي لا انفصام لها وليس كذلك من ترك السنة الثابتة لمجرد مخالتفها لقولهم بل هو بذلك عاص لهم ومخالف لأقوالهم المتقدمة والله تعالى يقول: فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما
    وقال: فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم
    قال الحافظ ابن رجب رحمه الله تعالى:
    (فالواجب على كل من بلغه أمر الرسول صلى الله عليه وسلم وعرفه أن يبينه للأمة وينصح لهم ويأمرهم باتباع أمره وإن خالف ذلك رأي عظيم من الأمة فإن أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أحق أن يعظم ويقتدى به من رأى أي معظم قد خالف أمره في بعض الأشياء خطأ ومن هنا رد الصحابة ومن بعدهم على كل مخالف سنة صحيحة وربما أغلظوا في الرد لا بغضا له بل هو محبوب عندهم معظم في نفوسهم لكن رسول الله أحب إليهم وأمره فوق أمر كل مخلوق فإذا تعارض أمر الرسول وأمر غيره فأمر الرسول أولى أن يقدم ويتبع ولا يمنع من ذلك تعظيم من خالف أمره وإن كان مغفورا له بل ذلك المخالف المغفور له لا يكره أن يخالف أمره إذا ظهر أمر الرسول صلى الله عليه وسلم بخلافه.قلت: كيف يكرهون ذلك وقد أمروا به أتباعهم كما مر وأوجبوا عليهم أن يتركوا أقوالهم المخالفة للسنة بل إن الشافعي رحمه الله أمر أصحابه أن ينسبوا السنة الصحيحة إليه ولو لم يأخذ بها أو أخذ بخلافها ولذلك لما جمع المحقق ابن دقيق العيد رحمه الله المسائل التي خالف مذهب كل واحد من الأئمة الأربعة الحديث فيها انفرادا واجتماعا في مجلد ضخم قال في أوله:
    (إن نسبة هذه المسائل إلى الأئمة المجتهدين حرام وإنه يجب على الفقهاء المقلدين لهم معرفتها لئلا يعزوها إليهم فيكذبوا عليهم) ترك الأتباع بعض أقوال أئمتهم اتباعا للسنة، ولذلك كله كان أتباع الأئمة ثلة من الأولين. وقليل من الآخرين لا يأخذون بأقوال أئمتهم كلها بل قد تركوا كثيرا منها لما ظهر لهم مخالفتها للسنة حتى أن الإمامين: محمد بن الحسن وأبا يوسف رحمهما الله قد خالفا شيخهما أبا حنيفة (في نحو ثلث المذهب) وكتب الفروع كفيلة ببيان ذلك ونحو هذا يقال في الإمام المزني وغيره من أتباع الشافعي وغيره ولو ذهبنا نضرب على ذلك الأمثلة لطال بنا الكلام ولخرجنا به عما قصدنا إليه في هذا البحث من الإيجاز فلنقتصر على مثالين اثنين:
    1 - قال الإمام محمد في " موطئه " (ص 158) : (قال محمد: أما أبو حنيفة رحمه الله فكان لا يرى في الاستسقاء صلاة وأما في قولنا فإن الإمام يصلي بالناس ركعتين ثم يدعو ويحول رداءه) إلخ
    2 - وهذا عصام بن يوسف البلخي من أصحاب الإمام محمد ومن الملازمين للإمام أبي يوسف (كان يفتي بخلاف قول الإمام أبي حنيفة كثيرا لأنه لم يعلم الدليل وكان يظهر له دليل غيره فيفتي به " ولذلك (كان يرفع يديه عند الركوع والرفع منه) كما هو في السنة المتواترة عنه صلى الله عليه وسلم فلم يمنعه من العمل بها أن أئمته الثلاثة قالوا بخلافها وذلك ما يجب أن يكون عليه كل مسلم بشهادة الأئمة الأربعة وغيرهم كما تقدموخلاصة القول إنني أرجو أن لا يبادر أحد من المقلدين إلى الطعن في مشرب هذا الكتاب وترك الاستفادة مما فيه من السنن النبوية بدعوى مخالفتها للمذهب بل أرجو أن يتذكر ما أسلفناه من أقوال الأئمة في وجوب العمل بالسنة وترك أقوالهم المخالفة لها وليعلم أن الطعن في هذا المشرب إنما هو طعن في الإمام الذي يقلده أيا كان من الأئمة فإنما أخذنا هذا المنهج منهم كما سبق بيانه فمن أعرض عن الاهتداء بهم في هذا السبيل فهو على خطر عظيم لأنه يستلزم الإعراض عن السنة وقد أمرنا عند الاختلاف بالرجوع إليها والاعتماد عليها كما قال تعالى: فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم ثم لا يجدوا في أنفسهم حرجا مما قضيت ويسلموا تسليما [النساء: 65]
    أسأل الله تعالى أن يجعلنا ممن قال فيهم: إنما كان قول المؤمنين إذا دعوا إلى الله ورسوله ليحكم بينهم أن يقولوا سمعنا وأطعنا وأولئك هم المفلحون. ومن يطع الله ورسوله ويخش الله ويتقه فأولئك هم الفائزون
    دمشق 13 جمادى الآخرة سنة 1370 هـ
    انتهى كلام الشيخ الألباني
    العلم النافع ، وذكر الله الحقيقي ، يُهذب الطبع ، ويحسن الأخلاق (البحر المديد /5/317)

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    535

    افتراضي رد: قال العلامة الحازمي: على طالب العلم أن يتحرر من اقوال المعاصرين مطلقا دون استثناء

    بالنسبة لبريدي لا أعرف هل هو معطل أم لا و لماذا
    أما بعد فحكمي على الحازمي بأنه يريد كذا و كذا ليس من عندي بل هو مصرح به في دروسه و ليس كما ظننت أني أحكم عليه بل عارضت منهجه في توجيه الطلاب بمنهج آخر فالذي يعنني المنهج لا صاحبه
    و الفرق بين الدنيا و الآخرة أننا لم نؤمر بأن نشق على قلوب الناس كما نص النبي على ذلك و كما عاتب أسامة بن زيد في قتله من قال لا إله إلا الله
    هذه المسألة لم يتفق فيها السلف و قد نص الحازمي بنفسه على ذلك و الشيخ ربيع و غيره يذكرون هذه المسألة و الخلاف فيها ثم يذكرون ما يميلون إليه حتى أن الشيخ ربيع إذا تكلم عنها يشعركأنها مسألة كبيرة و ليست بالهينة و لذا لا ألزمك و لا تلزمني
    ثم إني لم أتوقف بل أميل إلى القول بالعذر
    و قول العلامة بن باز حجة لي لا لك أخي إسلام فالشيخ لما أكد على التثبت كلامه يشعر أن الحكم على الناس ليس بالهين بل لابد من القرائن و عدم العجلة فالشيخ يخاف من الخوض في كفر المعين ثم إن الشيخ رحمة الله عليه بعد حكمه على من ترجح كفره يكل حاله إلى الله و إنما حكمه مراعاة لشرائع الإسلام أما حقيقة المرء لا يعلمها إلا الله
    و أما قول بن عثيمين فكان رحمة الله عليه يقول فرق بين أن نقول هذا القول كفر و بين أن نكفر صاحب القول و شيخ الإسلام فرق بين كفر المعين و غير المعين
    و أما علم الجرح و التعديل فليس حكما على كفر الرواة و إيمانهم و اطلاعا على حقائقهم و سرائرهم و إنما هو احتياط لسنة النبي في قبول رواية من ظهرت منه سيمات القبول ممن لم تظهر منه
    و أما قول السعدي رحمة الله عليه نعم نخاطب جملة الكفار بذلك و من صرح بكفره أما من وقع في الكفر و هو مسلم فقد يكون جاهلا و لذا ترى النبي يبين لأصحابه بعض ألفاظ الكفر كقوله لأحدهم إنزعها فإنها لا تزيدك إلا وهنا
    و لا أريد مناقشة هذه المسألة و بسطها لكن لا بأس أن أورد مثالين أكتفي بهما في الحكم على الناس و ما يجر إليه
    الأول حكم عمر رضي الله عنه و هو من كبار مجتهدي الأمة على حاطب بن أبي بلتعة بالنفاق و استحلال دمه ثم بين له من لا ينطق عن الهوى أنه مخطئ
    الثاني الرجل الذي قال لبنيه إن مت فاحرقوني ثم ذروا نصفي في البر و نصفي في البحر فو الله إن قدر الله علي الحديث ثم بعدما جمعه الله قال عبدي ما حملك على هذا قال خشيتك فأدخله الله الجنة فقد تبين أن حكمنا عليه في الظاهر خطأ
    أخي إسلام كما قلت لك إن هذه المسألة تجر إلى استحلال دماء المسلمين فالأولى الكف عنها خصوصا في هذا الزمن و العلماء كل العلماء من يصلحون ما أفسد الناس و يسعون في لم شمل الأمة
    بارك الله لي و لك في العلم و العمل و الاخلاص و زادنا علما
    قال بن عمــر
    "مجلس فقـــه خيـــر من عبـــادة ستيــن سنـــة"

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,159

    افتراضي رد: قال العلامة الحازمي: على طالب العلم أن يتحرر من اقوال المعاصرين مطلقا دون استثناء

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوقاسم رفيق مشاهدة المشاركة
    بالنسبة لبريدي لا أعرف هل هو معطل أم لا و لماذا
    أما بعد فحكمي على الحازمي بأنه يريد كذا و كذا ليس من عندي بل هو مصرح به في دروسه و ليس كما ظننت أني أحكم عليه بل عارضت منهجه في توجيه الطلاب بمنهج آخر فالذي يعنني المنهج لا صاحبه
    و الفرق بين الدنيا و الآخرة أننا لم نؤمر بأن نشق على قلوب الناس كما نص النبي على ذلك و كما عاتب أسامة بن زيد في قتله من قال لا إله إلا الله
    هذه المسألة لم يتفق فيها السلف و قد نص الحازمي بنفسه على ذلك و الشيخ ربيع و غيره يذكرون هذه المسألة و الخلاف فيها ثم يذكرون ما يميلون إليه حتى أن الشيخ ربيع إذا تكلم عنها يشعركأنها مسألة كبيرة و ليست بالهينة و لذا لا ألزمك و لا تلزمني
    ثم إني لم أتوقف بل أميل إلى القول بالعذر
    و قول العلامة بن باز حجة لي لا لك أخي إسلام فالشيخ لما أكد على التثبت كلامه يشعر أن الحكم على الناس ليس بالهين بل لابد من القرائن و عدم العجلة فالشيخ يخاف من الخوض في كفر المعين ثم إن الشيخ رحمة الله عليه بعد حكمه على من ترجح كفره يكل حاله إلى الله و إنما حكمه مراعاة لشرائع الإسلام أما حقيقة المرء لا يعلمها إلا الله
    و أما قول بن عثيمين فكان رحمة الله عليه يقول فرق بين أن نقول هذا القول كفر و بين أن نكفر صاحب القول و شيخ الإسلام فرق بين كفر المعين و غير المعين
    و أما علم الجرح و التعديل فليس حكما على كفر الرواة و إيمانهم و اطلاعا على حقائقهم و سرائرهم و إنما هو احتياط لسنة النبي في قبول رواية من ظهرت منه سيمات القبول ممن لم تظهر منه
    و أما قول السعدي رحمة الله عليه نعم نخاطب جملة الكفار بذلك و من صرح بكفره أما من وقع في الكفر و هو مسلم فقد يكون جاهلا و لذا ترى النبي يبين لأصحابه بعض ألفاظ الكفر كقوله لأحدهم إنزعها فإنها لا تزيدك إلا وهنا
    و لا أريد مناقشة هذه المسألة و بسطها لكن لا بأس أن أورد مثالين أكتفي بهما في الحكم على الناس و ما يجر إليه
    الأول حكم عمر رضي الله عنه و هو من كبار مجتهدي الأمة على حاطب بن أبي بلتعة بالنفاق و استحلال دمه ثم بين له من لا ينطق عن الهوى أنه مخطئ
    الثاني الرجل الذي قال لبنيه إن مت فاحرقوني ثم ذروا نصفي في البر و نصفي في البحر فو الله إن قدر الله علي الحديث ثم بعدما جمعه الله قال عبدي ما حملك على هذا قال خشيتك فأدخله الله الجنة فقد تبين أن حكمنا عليه في الظاهر خطأ
    أخي إسلام كما قلت لك إن هذه المسألة تجر إلى استحلال دماء المسلمين فالأولى الكف عنها خصوصا في هذا الزمن و العلماء كل العلماء من يصلحون ما أفسد الناس و يسعون في لم شمل الأمة
    بارك الله لي و لك في العلم و العمل و الاخلاص و زادنا علما
    أخي الحبيب...
    لم تجب على سؤالي!!
    لقد قررت -بارك الله فيك- بأننا لم نؤمر بالحكم على الناس..
    فلماذا شغلت نفسك بالحكم على الناس فحكمت على الحازمي بما حكم به على نفسه، وذهبت إلى أحد قولي المعاصرين في الحكم بالجهل فحكمت بالإسلام..
    أنا لا أناقش حضرتك في أدلة حكمك، أنا أناقش حضرتك في أمر آخر
    وهو..
    لماذا شغلت نفسك بالحكم على الناس -بغض النظر عن حكمك فيهم- طالما أننا لم نؤمر بالحكم على الناس؟؟
    هذا هو سؤالي بارك الله فيك.
    العلم النافع ، وذكر الله الحقيقي ، يُهذب الطبع ، ويحسن الأخلاق (البحر المديد /5/317)

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,159

    افتراضي رد: قال العلامة الحازمي: على طالب العلم أن يتحرر من اقوال المعاصرين مطلقا دون استثناء

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوقاسم رفيق مشاهدة المشاركة
    أما بعد فحكمي على الحازمي بأنه يريد كذا و كذا ليس من عندي بل هو مصرح به في دروسه
    أنا لم أناقش حضرتك في هذا...
    أنا أناقش حضرتك في لماذا حكت عليه أصلا- بغض النظر عن حكمك- طالما أننا لم نؤمر بالحكم على الناس.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوقاسم رفيق مشاهدة المشاركة
    والفرق بين الدنيا والآخرة أننا لم نؤمر بأن نشق على قلوب الناس
    أخي الحبيب..
    أنت قلت أننا لم نؤمر بالحكم على الناس، ولم تقل أننا لم نؤمر بالشق عن قلوب الناس، فالأول يكون في الدنيا وهو المقصود، والآخر يكون في الآخرة. فإذا كنا غير مأمورين بالحكم على الناس في الدنيا، ونجن كذلك غير مأمورين بالحكم على الناس في الآخرة، فما الفرق بينهما إذاً هذه هو سؤالي.
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوقاسم رفيق مشاهدة المشاركة
    وكما عاتب أسامة بن زيد في قتله من قال لا إله إلا الله
    لقد حكم أسامة رضي الله عنه بحكم أنكره عليه النبي صلى الله عليه وسلم فحكم بحكم آخر..
    وهذا دليل على خلاف ما ذهبت إليه، من كوننا لم نؤمر بالحكم على الناس، فالنبي صلى الله عليه وسلم أنكر على أسامه حكمه الخطأ، ولم ينكر عليه أنه حكم عليه من الأصل، لأن النبي صلى الله عليه وسلم نفسه قد حكم عليه، ولم يتوقف فيه..
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوقاسم رفيق مشاهدة المشاركة
    هذه المسألة لم يتفق فيها السلف
    لو أتيت أخي الحبيب بنقل يثبت بأن مسألة العذر بالجهل مسألة خلافية بين السلف..
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوقاسم رفيق مشاهدة المشاركة
    و قد نص الحازمي بنفسه على ذلك
    ألا أتيت بالنص من كلام الحازمي على ذلك.
    فما أعرفه أن الحازمي نقل إجماع السلف على قوله، وهذا هو أحد المقاطع الكثيرة في ذلك


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوقاسم رفيق مشاهدة المشاركة
    ثم إني لم أتوقف بل أميل إلى القول بالعذر
    أخي الحبيب..
    لقد حكمت بالإسلام لمن وقع في الشرك بجهل..
    فما معنى قولك: لم نؤمر بالحكم على الناس؟؟؟!!!
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوقاسم رفيق مشاهدة المشاركة
    وقول العلامة بن باز حجة لي لا لك
    أنا لم أقرر شيئا حتى يكون الكلام ليس لي..
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوقاسم رفيق مشاهدة المشاركة
    فالشيخ لما أكد على التثبت كلامه يشعر أن الحكم على الناس ليس بالهين بل لابد من القرائن
    أين الشاهد في هذا من كونك تقرر بأننا لم نؤمر بالحكم على الناس؟؟!!
    فهل التثبت يعني أننا لم نؤمر بالحكم على الناس، أم أمرنا به؟؟!!
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوقاسم رفيق مشاهدة المشاركة
    ثم إن الشيخ رحمة الله عليه بعد حكمه على من ترجح كفره يكل حاله إلى الله
    !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!! !!!!!!!!
    يعني أن الشيخ يشرك بالله فيحكم عليه مرة، ويكل حكمه لله مرة!!!!!
    ثم أين هذا في كلام الشيخ؟؟؟!!!
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوقاسم رفيق مشاهدة المشاركة
    وإنما حكمه مراعاة لشرائع الإسلام أما حقيقة المرء لا يعلمها إلا الله
    وهل قال أحد غير هذا..
    الكلام كله في ما تقضيه أحكام الدنيا
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوقاسم رفيق مشاهدة المشاركة
    وأما قول بن عثيمين فكان رحمة الله عليه يقول فرق بين أن نقول هذا القول كفر و بين أن نكفر صاحب القول
    ما علاقة هذا بما نقلته ؟؟؟!!!
    أنا قلت لك ما يثبت بأن الشيخ ابن عثيمين وكذلك الشيخ ابن باز ينكر على من يتوقف في الحكم على الناس، سواء بالإسلام- كما في كلام الشيخ ابن باز- أو بالكفر-كما في كلام الشيخ ابن عثيمين...
    أما أنت -بارك الله فيك- فتقول بأننا لم نؤمر بالحكم على الناس .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوقاسم رفيق مشاهدة المشاركة
    و أما علم الجرح و التعديل فليس حكما على كفر الرواة وإيمانهم واطلاعا على حقائقهم وسرائرهم
    ومن الذي تكلم عن الاطالع على حقائق الناس وسرائرهم؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!
    أما مسألة أن علم الجرح والتعديل ليس حكما على كفر الرواة وإيمانهم ففيها ما فيها!!!
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوقاسم رفيق مشاهدة المشاركة
    وأما قول السعدي رحمة الله عليه نعم نخاطب جملة الكفار بذلك ومن صرح بكفره أما من وقع في الكفر و هو مسلم فقد يكون جاهلا
    أين هذا في كلام السعدي؟؟؟؟؟
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوقاسم رفيق مشاهدة المشاركة
    ولذا ترى النبي يبين لأصحابه بعض ألفاظ الكفر كقوله لأحدهم إنزعها فإنها لا تزيدك إلا وهنا
    أين ألفاظ الكفر، وأين فعل الكفر الذي فعله الصحابي؟؟!!!
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوقاسم رفيق مشاهدة المشاركة
    لا بأس أن أورد مثالين أكتفي بهما في الحكم على الناس و ما يجر إليه
    إذا ...
    ستأتي الآن بمثالين كدليلين على أنَّ الحكم على الناس يجر إلى مفسدة عظيمة..
    وهما :
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوقاسم رفيق مشاهدة المشاركة
    الأول حكم عمر رضي الله عنه و هو من كبار مجتهدي الأمة على حاطب بن أبي بلتعة بالنفاق واستحلال دمه ثم بين له من لا ينطق عن الهوى أنه مخطئ
    ولم ينكر عليه أنه حكم عليه، بل أنكر عليه خطأه في حكمه، وهذا يناقض قولك أننا لم نؤمر أن نحكم على الناس..
    ثم.....
    أين الدليل أن النبي صلى الله عليه وسلم بين له أنه مخطئ، سواء في حكمه عليه، أو في حكمه عليه بالنفاق؟؟؟!!!
    بل الحديث دليل على أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم صوَّب حكم عمر رضي الله عنه على حاطب رضي الله عنه، وليس فيه أن حكم عمر على حاطب كان بالكفر، وليس كل من كان حكمه القتل كان كافرا..
    ثم أين الشاهد؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟!!!
    أين في الحديث أننا لم نؤمر بالحكم على الناس؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟!!!!!!!!!!!!
    بل الحديث واضح صريح ان نا أُمرنا أن نحكم على الناس بما يصدر منهم..
    قال النووي في شرح الحديث عند مسلم 2494:
    وَفِيهِ أَنَّ الْجَاسُوسَ وَغَيْرَهُ مِنْ أَصْحَابِ الذُّنُوبِ الْكَبَائِرِ لَا يَكْفُرُونَ بِذَلِكَ وَهَذَا الْجِنْسُ كَبِيرَةٌ قَطْعًا لِأَنَّهُ يَتَضَمَّنُ إِيذَاءَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ كبيرة بلا شك لقوله تَعَالَى إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ الْآيَةَ .
    وَفِيهِ أَنَّهُ لَا يُحَدُّ الْعَاصِي وَلَا يُعَزَّرُ إِلَّا بِإِذْنِ الْإِمَامِ .
    وَفِيهِ إِشَارَةُ جُلَسَاءِ الْإِمَامِ وَالْحَاكِمِ بِمَا يَرَوْنَهُ كَمَا أَشَارَ عُمَرُ بِضَرْبِ عُنُقِ حَاطِبٍ وَمَذْهَبُ الشَّافِعِيِّ وَطَائِفَةٍ أَنَّ الْجَاسُوسَ الْمُسْلِمَ يُعَزَّرُ وَلَا يَجُوزُ قَتْلُهُ وَقَالَ بَعْضُ الْمَالِكِيَّةِ يُقْتَلُ إِلَّا أَنْ يَتُوبَ وَبَعْضُهُمْ يُقْتَلُ وَإِنْ تَابَ.اهـ

    وقال ابن بطال 5/162:
    قال الطبرى: فى حديث حاطب بن أبى بلتعة من الفقه أن الإمام إذا ظهر من رجل من أهل الستر على أنه قد كاتب عدوًا من المشركين ينذرهم ببعض ما أسره المسلمون فيهم من عزم، ولم يكن الكاتب معروفًا بالسفه والغش للإسلام وأهله، وكان ذلك من فعله هفوة وزلة من غير أن يكون لها أخوات؛ فجائز العفو عنه كما فعله الرسول بحاطب من عفوه عن جرمه بعدما اطلع عليه من فعله....وفيه: أن الجاسوس قد يكون مؤمنًا، وليس تجسسه مما يخرجه من الإيمان. وفيه: الاشتداد عند السلطان على أهل المعاصى، والاستئذان فى قتلهم. وفيه: جواز العفو عن الخائن لله ورسوله تجسس أو غيره. وفيه: مراعاة فضيلة سلفت، ومشهد شاهده الجاسوس وغيره من المذنبين والتشفع بذلك له.اهـ
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوقاسم رفيق مشاهدة المشاركة
    الثاني: الرجل الذي قال لبنيه إن مت فاحرقوني ثم ذروا نصفي في البر و نصفي في البحر فو الله إن قدر الله علي الحديث ثم بعدما جمعه الله قال عبدي ما حملك على هذا قال خشيتك فأدخله الله الجنة فقد تبين أن حكمنا عليه في الظاهر خطأ
    من الذي حكم عليه؟؟؟؟؟؟؟
    وحكم عليه بماذا؟؟؟؟؟؟؟
    وأين الشاهد من الحديث من كوننا لم نؤمر بالحكم على الناس؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة بوقاسم رفيق مشاهدة المشاركة
    بارك الله لي و لك في العلم و العمل و الاخلاص و زادنا علما
    وفيك بارك أخي الحبيب .
    العلم النافع ، وذكر الله الحقيقي ، يُهذب الطبع ، ويحسن الأخلاق (البحر المديد /5/317)

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,159

    افتراضي رد: قال العلامة الحازمي: على طالب العلم أن يتحرر من اقوال المعاصرين مطلقا دون استثناء

    إلى المشرف بارك الله فيك
    لأ أستطيع إدخال التعديلات على مشاركاتي خلال ال45 دقيقة المسموح بها، فأرجو النظر إلى العطل وإصلاحه
    العلم النافع ، وذكر الله الحقيقي ، يُهذب الطبع ، ويحسن الأخلاق (البحر المديد /5/317)

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    535

    افتراضي رد: قال العلامة الحازمي: على طالب العلم أن يتحرر من اقوال المعاصرين مطلقا دون استثناء

    جواب سماحة الوالد ربيع بن هادي حفظه الله عن مسألة العذر بالجهل :

    سؤال حول العذر بالجهل ؟

    الجواب :هذه المسألة ؛مسألة العذر بالجهل أو عدم العذر يركض من ورائها أناس أهل فتنة ! ويريدون تفريق السلفيين وضرب بعضهم ببعض ! وأنا كنت في المدينة اتصل بي رياض السعيد وهو معروف وموجود في الرياض الآن قال لي: إن هنا في الطائف خمسين شابا كلهم يكفرون الألباني ! لماذا ؟ لأنه لا يكفِّر القبوريين ويعذرهم بالجهل !!
    طيب ,هؤلاء يكفرون ابن تيمية وابن القيم وكثير من السلف؛ لأنهم يعذرون بالجهل وعندهم أدلة منها ( وما كنا معذبين حتى نبعث رسولا ) ونصوص أخرى فيها الدلالة الواضحة ,ومنها ( ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيرا ) ( وما كان الله ليضل قوما بعد إذ هداهم حتى يبين لهم ما يتقون ) ونصوص أخرى تدل على أنّ المسلم لا يكفر بشيء من الكفر وقع فيه ,نقول : وقع في الكفر ؛هذا كفر وقع فيه عن جهل مثلا فلا نكفره حتى نبين له الحجة ونقيم عليه الحجة فإذا عاند كفرناه .
    وهذا القول عليه كثير من أئمة العلماء في نجد وبعضهم يتناقض كلامه مرة يشترط إقامة الحجة ومرة يقول : لا يعذر بالجهل ! فيتعلق أناس بأقوال من لا يعذر بالجهل ويهمل النصوص الواضحة في اشتراط قيام الحجة وأنه لا يكفَّر المسلم الذي وقع في مكفِّر حتى تقام عليه الحجة ومنهم ما ذكرته لكم عن الإمام الشافعي رحمه الله والنصوص التي ذكرتها لكم .
    كنت أعرف شيخا فاضلا لا يعذر بالجهل, ونحن والله ندرس في سامطة وزارنا هذا الشيخ ويحمل هذه الفكرة ! لكنه ما كان يثير الفتن ولا يناقش ولا يجادل ولا يضلل من يعذر بالجهل ,وعشنا نحن وإياه أصدقاء قرابة أربعين سنة ! وقد مات من عهد قريب .
    وجلست مرة في أحد المجالس وواحد يقرر عدم العذر بالجهل ! فذكرت له هذه الأدلة وذكرت له : أن علماء في نجد يعرف بعضهم بعضا ,بعضهم يعذر بالجهل وبعضهم لا يعذر وهم متآخون ليس هناك خلافات ولا خصومات ولا إشاعات ولا ,ولا ... فسكت ولم يجادل؛ لأنه لا يريد الفتن .
    فنحن نعرف أن الخلاف هذا واقع في نجد بين بعض المشايخ وغيرهم لكن لا خصومة ولا تضليل ولا حرب ولا فتن ,وإنما هذه طريقة الحدادية يا إخوان ! الفئة الحدادية الماكرة الضالة أنشئت لإثارة الفتن بين أهل السنة وضرب بعضهم ببعض ! وهم تكفيريون متسترون ! وعندهم بلايا أخرى يمكن غير التكفير ويستخدمون أخبث أنواع التقية سترا على منهجهم الخبيث وأغراضهم الفاسدة !
    وأنا رأيت شابا تأثر بهذا المنهج ! وكان يحمل كتابا فيه أقوال منتقاة في عدم العذر بالجهل ويتنقل ما بين الرياض والطائف ومكة والمدينة وإلى آخره ! كان عندنا ويدرس عندنا ثم ما شعرنا إلا وهو يحمل هذا الفكر بهذه الطريقة ! فناقشته مرارا وبينت له منهج شيخ الإسلام ابن تيمية ومنهج السلف والأدلة وكذا وهو يجادل ! قلت له : من إمامك ؟ قال : فلان وفلان ,بحثت فوجدت -والله- عندهم أقوال متضاربة مرة يعذر بالجهل ومرة لا يعذر بالجهل ! قال لي : معي فلان ,قلت له : فلان هذا كلامه -قد أعددته له - هذا فلان هنا يعذر بالجهل ويشترط إقامة الحجة ! قال : لا ,أنا مع ابن القيم ! قلت له : ابن القيم من زمان رفضته أنت ! ابن القيم يشترط إقامة الحجة فبُهت ,لكنه مصر على ضلاله ! فعاند وطرد من البلاد هذه ثم رجع ! وفي مناقشاتي له قلت له : يعني قوم كفار في جزيرة من الجزر ؛في إحدى جزر بريطانيا أو جزر المحيط الهادي أو غيرها ما أتاهم أحد من السلفيين وجاءهم جماعة التبليغ وعلموهم وقالوا : هذا الإسلام ؛فيه خرافات ,فيه بدع ,فيه حلول فيه ضلالات وفيه وفيه .. قالوا لهم :هذا الإسلام ,فقبلوه وتقربوا إلى الله ويعبدون الله على هذا الدين الذي يسمى الإسلام , تكفرهم أنت أو تبين لهم وتقيم عليهم الحجة ؟ قال : هم كفار ولا يشترط إقامة الحجة ! قلت له : اذهب إلى الجزائر فأنت أشد من هؤلاء الثوار الآن ! أنت أشد تكفيرا منهم ! اذهب عندهم ليس لك مجال في البلاد هذه .
    مذهب شيخ الإسلام ابن تيمية وابن القيم في هذا قائم على الحجج والبراهين وهو مذهب السلف إن شاء الله ,ومن تبنى واقتنع بغير هذا وسكت ما لنا شغل فيه ,لكن يذهب يثير الفتن ويضلل ويكفر فلا ,لا -والله- لا يسكت عنه .
    وأنصح الشباب أن يتركوا هذه القضية ,أنصحهم لأنها وسيلة من وسائل أهل الشر والفتن يبثونها بين المسلمين !
    طيب ,مرّ عليكم دهور من عهد الإمام محمد بن عبد الوهاب إلى وقتنا هذا ليس هناك صراعات بينهم في القضية هذه أبدا ؛الذي اجتهد ورأى هذا المذهب سكت ومشى ,قرره في كتابه ونشره فقط ومشى والذي يخالفه مشى ؛كلهم إخوة ليس بينهم خلافات ولا خصومات ولا أحد يضلل أحدا ولا يكفره ,أما هؤلاء يكفرون !
    انظروا ! توصلوا به إلى تكفير أئمة الإسلام مما يدلك على خبث طواياهم وسوء مقاصدهم.
    فأنا أنصح الشباب السلفي ألا يخوضوا في هذا الأمر بارك الله فيكم .
    والمذهب الراجح اشتراط قيام الحجة, وإذا ما ترجح له فعليه أن يسكت ويحترم إخوانه الآخرين فلا يضللهم؛ لأنهم عندهم حق وعندهم كتاب الله وعندهم سنة رسول الله وعندهم منهج السلف ,والذي يريد أن يكفر يكفر السلف ! يكفر ابن تيمية وابن عبد الوهاب أيضا ! الإمام محمد بن عبد الوهاب قال : نحن لا نكفر الذين يطوفون حول القبور ويعبدونها حتى نقيم عليهم الحجة؛ لأنهم لم يجدوا من يبين لهم .
    قال بن عمــر
    "مجلس فقـــه خيـــر من عبـــادة ستيــن سنـــة"

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    1,159

    افتراضي رد: قال العلامة الحازمي: على طالب العلم أن يتحرر من اقوال المعاصرين مطلقا دون استثناء

    الأخ الحبيب...
    بوقاسم رفيق..
    أين حلك للإشكالات المتقدمة؟؟!!
    وإذا كنتَ -بارك الله فيك- مقلدا لفضيلة الشيخ الدكتور العلامة المحدث ربيع المدخلي..
    فلماذا أتعبت نفسك وغيرك في هذا الجدال والنقاش؟؟؟!!!
    فليس هذا للمقلد بارك الله فيك..
    وليس للمقلد رأي إذ رأيه هو عن رأي إمامه. [شرح مسلم الثبوت 2 / 217، 218]
    وإذا كنت غير مقلد، فما قيمة نقلك الذي نقلته معرضًا في الوقت نفسه عن إجابة الاستفسارات والإشكالات التي في كل مشاركاتك هنا، بحسب وجهة نظري طبعًا، فإنك أخرجتني من إشكال إلى إشكال دون جوااااااب، ثم تختم بكلام قديم معروف للشيخ ربيع؟؟!!
    فما هذا بارك الله فيك؟؟!!
    وما علاقة ما نقلته عن الشيخ ربيع بالموضوع أصلاً؟؟؟!!!!
    الموضوع هو ببساطة هو ما كان في المشاركة الأول..
    فما علاقة هذا بالعذر بالجهل ؟؟؟!!!
    وما علاقته بأننا لم نؤمر أن نحكم على الناس، مع إصرارك على الحكم عليهم ؟؟؟!!!
    العلم النافع ، وذكر الله الحقيقي ، يُهذب الطبع ، ويحسن الأخلاق (البحر المديد /5/317)

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    535

    افتراضي رد: قال العلامة الحازمي: على طالب العلم أن يتحرر من اقوال المعاصرين مطلقا دون استثناء

    شكر الله سعيك من أخ ينصح لنفسه و إخوانه و الله إني أتعلم من أدبك
    أخي الحبيب إسلام كان من آخر ما أوصى به النبي أن أعراض المسلمين محرمة كحرمة البلد الحرام في الشهر الحرام فقد وضع في خطبته بأبي و أمي هو قبل وفاته الخطوط العريضة التي يتمسك بها عوام المسلمين فمن فوقهم لئلا يهلكوا فكفى و شفى ما أنصحه صلوات ربي و سلامه عليه
    فالأصل عدم الكلام على الناس و الإعراض عنهم فإذا اقتضت مصلحة في الكلام على مسلم و تعين على شخص بعينه الكلام فيه لعلمه مثلا يتكلم بقدر الحاجة و لا يزيد و مما ورد عن السلف في ورعهم عن ذلك قول البخاري رفع الله قدره و جمعنا به أرجو أن لا يخاصمني أحد يوم القيامة أو كما قال و كان هذا في آخر حياته يقصد كلامه على الرواة و يقول الشيخ عبد الكريم الخضير و دائما ما يردد قول بن دقيق العيد الكلام على الناس حفرة وقف على شفيرها العلماء و الحكام
    و نظرتي لهذه المسألة من الناحية العملية أكثر منها علمية و تعاملي معا بورع أكثر من تحقيقها
    وفقنا الله لما يرضيه عنا و عاملنا بلطفه
    قال بن عمــر
    "مجلس فقـــه خيـــر من عبـــادة ستيــن سنـــة"

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,552

    افتراضي رد: قال العلامة الحازمي: على طالب العلم أن يتحرر من اقوال المعاصرين مطلقا دون استثناء


  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    مصر المنصورة
    المشاركات
    5,552

    افتراضي رد: قال العلامة الحازمي: على طالب العلم أن يتحرر من اقوال المعاصرين مطلقا دون استثناء

    وقد قرر الشيخ عبدالمحسن العباد حفظه الله العذر بالجهل في شرحه لشروط الصلاة ونقل كلامالبعض أئمة الدعوة النجدية
    يقرر فيه العذر بالجهل
    وقد قرأت للعلامة بحق الشيخ الامام بن باز رحمه الله نقل أن في المسألة قولين لأهل السنة
    وعلى ذلك فالأمر يسير سهل نرجو عدم التشدد فيه وتعسيره
    والله المستعان

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •