أين مطاف النساء ؟!!
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 21

الموضوع: أين مطاف النساء ؟!!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    69

    افتراضي أين مطاف النساء ؟!!

    أ: سعد التويم

    اليابان دولة يغلب على أهلها الديانة البوذية ويشتهرون بالنظام ودقة العمل والترتيب، ورغم أن دينهم لا يحثهم على منع الاختلاط في أماكن العبادات فضلاً عن غيرها فقد خصصت الحكومة قطارات خاصة بالنساء فقط، وتخصيص وسائل نقل خاصة للنساء معروف ومشهور عالمياً في كثير من الدول، وذلك لأن المرأة فطرياً ترتاح للوسط النسائي أكثر “أو من ينشأ في الحلية وهو في الخصام غير مبين”.

    فسبحان الله الدول اللا دينية تخصص أماكن للنساء ونحن في حرم الله نعجز عن تخصيص مطاف ومسعى لهنّ خاصة وأن التوسعة ضخمة وتستوعب مثل هذه الأفكار والمشاريع.. ولا بأس من أن نقول لمن ينتقدنا أننا فعلنا هذا تقليداً للدول المتقدمة “سيقول السفهاء من الناس ما ولاهم عن قبلتهم التي كانوا عليها، قل لله المشرق والمغرب”.. والعجيب أن الزحام في الحرم أشد بكثير من الزحام في وسائل النقل هناك.

    روي أنه دخلت على عائشة رضي الله عنها مولاة لها، فقالت لها: يا أم المؤمنين طفت بالبيت سبعا واستلمت الركن مرتين أو ثلاثا، فقالت لها عائشة: لا آجرك الله، لا آجرك الله، تدافعين الرجال؟!! ألا كبرت ومررت .

    لقد أضحى من يقول: إن الإسلام لم يمنع الاختلاط ولم يمنعه رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا صحابته الكرام!؟ وذلك مما يرونه اليوم، بل البعض يرى أن ما يجري من الالتصاق والتراص والتزاحم في بيت الله على ما له من قدسية دليل وجوب الاختلاط.. بعد هذا “أليس منكم رجل رشيد”.


    -----------------------------------------------------------

    قلت : جسر الطواف المعلق فرصة لتخصيص طواف النساء به حيث يخصص واحد للنساء و الآخر للعربات !!

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    235

    افتراضي رد: أين مطاف النساء ؟!!

    الاختلاط ليس محرم ولكنه مشروط بالمحرم والحجاب
    وغير جائز بدون شروطه
    كما كان الطواف بزمن الاولين - قبل الازدحام - على شكل دفعات ومجموعات نسائيه ورجاليه منفصلين

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    430

    افتراضي رد: أين مطاف النساء ؟!!

    رويدك ! ما هذا الغلو يا أخي ؟
    لا أحد أغير من الله ، وفي الخلق لا احد أغير من رسول الله ، ومع ذلك لم يمنع من هذا الأمر، فلا تمنعه يا عبد الله، ولا تستدرك على رسول الله ،

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    69

    افتراضي رد: أين مطاف النساء ؟!!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زياني مشاهدة المشاركة
    رويدك ! ما هذا الغلو يا أخي ؟
    لا أحد أغير من الله ، وفي الخلق لا احد أغير من رسول الله ، ومع ذلك لم يمنع من هذا الأمر، فلا تمنعه يا عبد الله، ولا تستدرك على رسول الله ،
    طيب لو رأيت رجلا يضرب آخر لأنه طاف مع النساء ما أنت قائل ؟!!
    أخشى أن تخرجه من الإسلام !!!!
    على كل حال فعل هذا من لا تساوي أعمالك كلها نصف مد أنفقه في سبيل الله !!!
    - روى الفاكهي (457) عن إبراهيم النخعي قال: نَهى عُمَر رضي الله عنه أَن يَطُوفَ الرِّجَالُ مَعَ النِّسَاء، قاَلَ: فَرأَى رَجُلاً مَعهُنَّ فَضَربه بِالدرَّة !!!

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    69

    افتراضي رد: أين مطاف النساء ؟!!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالعزيز السميطي مشاهدة المشاركة
    الاختلاط ليس محرم ولكنه مشروط بالمحرم والحجاب
    وغير جائز بدون شروطه
    كما كان الطواف بزمن الاولين - قبل الازدحام - على شكل دفعات ومجموعات نسائيه ورجاليه منفصلين
    ما يحدث اليوم خاصة أيام المواسم هو الإلتصاق الكامل رأيت هذا بنفسي !!!
    و قد سمعت من يستفتي عدة مرات من مستفتين عدة يزعم أحدهم أنه تاب كان يمارس حركات لا أخلاقية أثناء الطواف !!!

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    69

    افتراضي رد: أين مطاف النساء ؟!!

    على كل حال تنويه للجميع ليس صحيحا أن الحرم كان مختلط في عهد النبي صلى الله عليه وسلم !!!

    الطواف بالبيت لم يكن مختلطاً زمنَ النبي صلى الله عليه وسلم !!

    - روى البخاري في صحيحه(1539) أن ابن جريج قال لعطاء: "..كَيْفَ يُخَالطْنَ الرِّجَال؟ قَال: لمْ يَكُنَّ يُخَالطْنَ، كَانَتْ عَائِشَةُ رَضِي الله عَنْهَا تَطُوفُ حَجْرَةً -أي:معتزلة- مِنَ الرِّجَال لا تُخَالطُهُمْ.."ا حديث

    -وروى البخاري (452) ومسلم (1276) عَنْ أُمِّ سَلمَةَ رَضِي الله عَنْهَا -زَوْجِ النَّبِيِّ صَلى الله عَليْهِ وَسَلمَ- قَالتْ: شَكَوْتُ إِلى رَسُول اللهِ صَلى الله عَليْهِ وَسَلمَ أَنِّي أَشْتَكِي، فَقَال: "طُوفِي مِنْ وَرَاءِ النَّاسِ وَأَنْتِ رَاكِبَةٌ.."الحد ث

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    430

    افتراضي رد: أين مطاف النساء ؟!!

    الأخ القائل:
    "على كل حال فعل هذا من لا تساوي أعمالك كلها نصف مد أنفقه في سبيل الله !!!
    - روى الفاكهي (457) عن إبراهيم النخعي قال: نَهى عُمَر رضي الله عنه أَن يَطُوفَ الرِّجَالُ مَعَ النِّسَاء، قاَلَ: فَرأَى رَجُلاً مَعهُنَّ فَضَربه بِالدرَّة !!!"
    هذا الأثر حجة عليك لا لك لو أنك أكملته ، لكن لماذا بترت الجزء الذي فيه تراجع عمر عن ذلك النهي .
    قال الفاكهي (1/252) 484 - حدثنا إسماعيل بن محمود عن حسين بن علي الجعفي عن زائدة عن مغيرة عن إبراهيم قال: نهى عمر رضي الله عنه أن يطوف الرجال مع النساء، قال: فرأى رجلا معهن فضربه بالدرة، فقال الرجل: لئن كنتُ أحسنتُ لقد ظلمتني، ولئن كنت أسأتُ ما علمتني، فأعطاه عمر رضي الله عنه الدرة وقال: " امتثل "، قال: فعفى الرجلُ عن عمر رضي الله عنه ".
    فظهر بهذا بأن الرجلَ قد أحسن لأنهم كانوا يطوفون مختلطين في زمن أفضل القرون عليه السلام وما بعده ، ولذلك طلب عمر من الرجل ان يقتص منه لأنه رآه قد أصاب، وهو المخطئ .
    وكذلك الأمر في حديث أم سلمة لو أنك أكملته ولم تبتره، فقد قال لها ذلك لأنها كانت حائضة وتشتكي .
    وإنما أول منع من ذلك خالد القسري في عهد الأمويين :

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    430

    افتراضي رد: أين مطاف النساء ؟!!

    يا أخي العتيبي:
    قلت: "روى البخاري في صحيحه(1539) أن ابن جريج قال لعطاء: "..كَيْفَ يُخَالطْنَ الرِّجَال؟ قَال: لمْ يَكُنَّ يُخَالطْنَ، كَانَتْ عَائِشَةُ رَضِي الله عَنْهَا تَطُوفُ حَجْرَةً -أي:معتزلة- مِنَ الرِّجَال لا تُخَالطُهُمْ.."ا حديث"
    لو كنتُ أنا ممن يبترُ الحديث لقلتُ لك أيضا :"قال البخاري في الصحيح باب طواف النساء مع الرجال ثم خرج عن ابن جريج أخبرني عطاء: إذ منع ابن هشام النساء الطواف مع الرجال، قال: كيف يمنعهن؟ وقد طاف نساء النبي صلى الله عليه وسلم مع الرجال؟ قلت: أبعد الحجاب أو قبل؟ قال: إي لعمري، لقد أدركته بعد الحجاب ..."

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    430

    افتراضي رد: أين مطاف النساء ؟!!

    لكن أكمل الحديث كله وخذه كله، ففيه جزء في الطواف معا، وفيه جزء في منع الاختلاط، فاجمع بينهما ، ولا تأخذ جزءا وتترك جزءا ، على أن الحديث مرسل :
    قال البخاري في الصحيح باب طواف النساء مع الرجال ثم خرج عن ابن جريج أخبرني عطاء: إذ منع ابن هشام النساء الطواف مع الرجال، قال: كيف يمنعهن؟ وقد طاف نساء النبي صلى الله عليه وسلم مع الرجال؟ قلت: أبعد الحجاب أو قبل؟ قال: إي لعمري، لقد أدركته بعد الحجاب، قلت: كيف يخالطن الرجال؟ قال: لم يكن يخالطن، كانت عائشة رضي الله عنها تطوف حجرة من الرجال، لا تخالطهم، فقالت امرأة: انطلقي نستلم يا أم المؤمنين، قالت: «انطلقي عنك»، وأبت، يخرجن متنكرات بالليل، فيطفن مع الرجال، ولكنهن كن إذا دخلن البيت، قمن حتى يدخلن، وأخرج الرجال، وكنت آتي عائشة أنا وعبيد بن عمير، وهي مجاورة في جوف ثبير، قلت: وما حجابها؟ قال: هي في قبة تركية، لها غشاء، وما بيننا وبينها غير ذلك، ورأيت عليها درعا موردا ".
    فظهر بهذا الجمع أن فيه طواف الرجال مع النساء ، لكن من غير اختلاط يؤدي إلى الالتصاق :

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    430

    افتراضي رد: أين مطاف النساء ؟!!

    وفي قولك لي :" طيب لو رأيت رجلا يضرب آخر لأنه طاف مع النساء ما أنت قائل ؟!!
    أخشى أن تخرجه من الإسلام !!!! ".
    كل ما قلتُه: أن هذا غلو في الدين ، ومعاذ الله أن نكفر أحدا من المسلمين ما لم يكفُر هو .

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    430

    افتراضي رد: أين مطاف النساء ؟!!

    وخذ جزءا من بحث لي في الاختلاط "
    وأما الحج : فكذلك كان الطواف والحج ، يطوف الرجال والنساء معا ، بل استثني جواز مرور المرأة بين يدي المصلي ولا يقطع ذلك صلاته في مكة .
    الدليل الأول : قال تعالى :{ إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ (96) }[]
    قال الطبري: وأصل"البكّ": الزحم، يقال: منه:"بكّ فلانٌ فلانًا" إذا زحمه وصدمه -"فهو يَبُكه بَكًّا، وهم يتباكُّون فيه"، يعني به: يتزاحمون ويتصادمون فيه. فكأن"بَكَّة""فَع لة" من"بَكَّ فلان فلانًا" زحمه، سُميت البقعة بفعل المزدحمين بها.
    ثم خرج عن عطاء عن أبي جعفر قال: مرت امرأة بين يدي رجل وهو يصلي وهي تطوف بالبيت، فدفعها. قال أبو جعفر: إنها بَكَّةٌ، يبكّ بعضُها بعضًا ".
    وعن مجاهد قال: إنما سميت"بكة"، لأن الناس يتباكُّون فيها، الرجالَ والنساءَ.
    وخرجه الأزوقي في أخبار مكة (1/280) عن بشر بن السري عن إبراهيم بن طهمان، عن إبراهيم بن المهاجر، عن مجاهد، عن ابن عباس رضي الله عنه قال: «إنما سميت بكة لأنه يجتمع فيها الرجال والنساء»
    وعن سعيد قال، قلت لأي شيء سُميت"بكة"؟ قال: لأنهم يتباكُّون فيها قال: يعني: يزدحمون ".
    وخرج عن عطاء ومجاهد قالا: "بكة": بكّ فيها الرجالَ والنساءَ ".
    وعن عبد الرزاق قال : أنا معمر عن قتادة في قوله تعالى : ( إن أول بيت وضع للناس للذي ببكة مباركا (1) ) قال : أول بيت وضعه الله في الأرض فطاف به آدم ومن بعده ، قال قتادة : « وبكة : يبك الناس بعضهم بعضا ، الرجال والنساء ، يصلي بعضهم بين يدي بعض، ويمر بعضهم بين يدي بعض ، لا يصلح ذلك إلا بمكة »
    دليل ثاني: قال إسحاق (5/130) أخبرنا جرير عن يزيد بن أبي زياد عن مجاهد عن ابن عباس قال: قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه حجاجا مكة , فقال: «من لم يكن معه هدي فليحل , فلو استقبلت من أمري ما استدبرت ما صنعت هذا , أدخلت العمرة في الحج إلى يوم القيامة» قال مجاهد: وقال ابن الزبير: أفردوا الحج ولا تتبعوا قولا أعْماكم , فقال ابن عباس: إن الذي أعمى الله قلبه لأنت , أرسل إلى أمك , فسلها , فأرسلوا إلى أسماء , فسألوها , فقالت: صدق ابن عباس , قدمنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حجاجا فأمرنا أن نحل , فأحللنا الحل كله , حتى سقطت المجامر بين الرجال والنساء "
    الدليل الثالث : خرجه ......
    ربما سأنشر هذا البحث بعد ان أتمه إن شاء الله تعالى .

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    69

    افتراضي رد: أين مطاف النساء ؟!!

    فظهر بهذا بأن الرجلَ قد أحسن ....!
    يا عزيزي لا تتسلق على العلم و تدخل عليه من غير بابه !!!
    يعني الطواف مع النساء فعل حسن !!!!
    هذا الإكتشاف العظيم الذي اكتشفته و توصلت إليه !!!
    لو عرض هذا الكلام على عامي لانقبض قلبه منه و لأنكرته فطرته و لقف منه شعره !!!
    و لو رضي به شخص على محارمه لكان علامة على دياثته !!!
    هل ترضى هذا على نفسك و محارمك ؟!!!
    هل إذا خرجت إلى الحرم مع محارمك من زوجة و أخت و بنت و رأيت رجل يطوف بينهن و يلتصق جسمه بأجسامهن
    لا تنكر عليه لا بل تأيد فعله و تقول إن فعلك هذا حسن !!!
    ما موقفك و أنت تقول فعل هذا الرجل فعل حسن ؟!!!
    إن كنت لا ترضى هذا فلا تصف فعله بالحسن !!!
    و لا ترضى لمحارم المسلمين ما لا ترضاه لمحارمك !!!
    و لا تنسب للإسلام ما ليس منه و تطعن فيه الطعنة النجلاء و أنت تظن أنك تحسن صنعا !!!
    ثم على افتراض صحة أن الطواف كان مختلطا ما يحدث اليوم غير ما كان في السابق !!!
    اليوم الزحام شديد و يتم الإلتصاق التام بين الطائفين !!
    فقواعد الإسلام الكبيرة مثل قاعدة سد الذرائع و نصوصه العامة الحاثة على الستر و العفاف و الآمرة على تجنب كل ما يقرب من الرذيلة تأبى هذا الفعل و لا تقبل به أبدا !!!
    نحن نجادل في بديهيات الشرع و مسلماته !!!
    و العجيب أذكر لك وقائع شاهدتها بنفسي و ما خفي أعظم و تتجاوزها و كأن الأمر عادي !!
    لما رأيت وصفك المتسرع بالغلو و الغلو مقاس مطاطي يعمل حسب الطلب علمت أنك ما زلت في طريق البدايات و ضحية للفقاعات الإعلامية !!!
    هل تعلم أن كثيرا من الغرب ما أدخله في الإسلام حسب احصائيات إلا لفت نظره أن الإسلام حافظ على المرأة و على عفافها و حشمتها و سد كل الطرق التي تبتذلها و تقتل عفافها من اختلاط و تبرج و سفور !!!!
    هل تعلم أن التوجه الغربي اليوم هو فصل النساء عن الرجال في التعليم و وسائل النقل و غيرها !!!!

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    235

    افتراضي رد: أين مطاف النساء ؟!!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو أيوب العتيبي مشاهدة المشاركة
    ما يحدث اليوم خاصة أيام المواسم هو الإلتصاق الكامل رأيت هذا بنفسي !!!
    و قد سمعت من يستفتي عدة مرات من مستفتين عدة يزعم أحدهم أنه تاب كان يمارس حركات لا أخلاقية أثناء الطواف !!!
    صدقت ..
    ففي الحج التف انا وابنائي واخواني وابناءهم على محارمنا لئلا يلتصق بهم احد
    اما العمرة فلا اذهب لها بالمواسم الا ان اتفقنا جميعاً بذات كمية وكيفية المرافقين شرعاً من الاهل كما في الحج

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    235

    افتراضي رد: أين مطاف النساء ؟!!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو أيوب العتيبي مشاهدة المشاركة
    يا عزيزي لا تتسلق على العلم و تدخل عليه من غير بابه !!!يعني الطواف مع النساء فعل حسن !!!!هذا الإكتشاف العظيم الذي اكتشفته و توصلت إليه !!!لو عرض هذا الكلام على عامي لانقبض قلبه منه و لأنكرته فطرته و لقف منه شعره !!!و لو رضي به شخص على محارمه لكان علامة على دياثته !!!هل ترضى هذا على نفسك و محارمك ؟!!!هل إذا خرجت إلى الحرم مع محارمك من زوجة و أخت و بنت و رأيت رجل يطوف بينهن و يلتصق جسمه بأجسامهنلا تنكر عليه لا بل تأيد فعله و تقول إن فعلك هذا حسن !!!ما موقفك و أنت تقول فعل هذا الرجل فعل حسن ؟!!!إن كنت لا ترضى هذا فلا تصف فعله بالحسن !!!و لا ترضى لمحارم المسلمين ما لا ترضاه لمحارمك !!!و لا تنسب للإسلام ما ليس منه و تطعن فيه الطعنة النجلاء و أنت تظن أنك تحسن صنعا !!!ثم على افتراض صحة أن الطواف كان مختلطا ما يحدث اليوم غير ما كان في السابق !!!اليوم الزحام شديد و يتم الإلتصاق التام بين الطائفين !!فقواعد الإسلام الكبيرة مثل قاعدة سد الذرائع و نصوصه العامة الحاثة على الستر و العفاف و الآمرة على تجنب كل ما يقرب من الرذيلة تأبى هذا الفعل و لا تقبل به أبدا !!!نحن نجادل في بديهيات الشرع و مسلماته !!!و العجيب أذكر لك وقائع شاهدتها بنفسي و ما خفي أعظم و تتجاوزها و كأن الأمر عادي !!لما رأيت وصفك المتسرع بالغلو و الغلو مقاس مطاطي يعمل حسب الطلب علمت أنك ما زلت في طريق البدايات و ضحية للفقاعات الإعلامية !!!هل تعلم أن كثيرا من الغرب ما أدخله في الإسلام حسب احصائيات إلا لفت نظره أن الإسلام حافظ على المرأة و على عفافها و حشمتها و سد كل الطرق التي تبتذلها و تقتل عفافها من اختلاط و تبرج و سفور !!!!هل تعلم أن التوجه الغربي اليوم هو فصل النساء عن الرجال في التعليم و وسائل النقل و غيرها !!!!
    اكيد زياني يقصد ان يُطبق ذلك من جميع الحجاج
    الا وهو عدم التلاصق بخبث وعمد
    ويظل اجتهادك افضل لأننا لا نعلم مابنفوس الحجيج ، فمنهم الكثير من اهل الأهواء

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    430

    افتراضي رد: أين مطاف النساء ؟!!

    بينت لك بالدليل بانك تبتر الأحاديث وقلت :
    " على كل حال فعل هذا من لا تساوي أعمالك كلها نصف مد أنفقه في سبيل الله !!! روى الفاكهي (457) عن إبراهيم النخعي قال: نَهى عُمَر رضي الله عنه أَن يَطُوفَ الرِّجَالُ مَعَ النِّسَاء، قاَلَ: فَرأَى رَجُلاً مَعهُنَّ فَضَربه بِالدرَّة !!!"
    وقلت لك : هذا الأثر حجة عليك لا لك لو أنك أكملته ، لكن لماذا بترت الجزء الذي فيه تراجع عمر عن ذلك النهي .
    قال الفاكهي (1/252) 484 - حدثنا إسماعيل بن محمود عن حسين بن علي الجعفي عن زائدة عن مغيرة عن إبراهيم قال: نهى عمر رضي الله عنه أن يطوف الرجال مع النساء، قال: فرأى رجلا معهن فضربه بالدرة، فقال الرجل: لئن كنتُ أحسنتُ لقد ظلمتني، ولئن كنت أسأتُ ما علمتني، فأعطاه عمر رضي الله عنه الدرة وقال: " امتثل "، قال: فعفى الرجلُ عن عمر رضي الله عنه ".
    فظهر بهذا بأن الرجلَ قد أحسن لأنهم كانوا يطوفون مختلطين في زمن أفضل القرون عليه السلام وما بعده ، ولذلك طلب عمر من الرجل ان يقتص منه لأنه رآه قد أصاب، وهو المخطئ .
    وكذلك الأمر في حديث أم سلمة لو أنك أكملته ولم تبتره، فقد قال لها ذلك لأنها كانت حائضة وتشتكي ،
    بدل التهويل والغيرة الزائدة، ناقِش الأدلة وتراجع عن بترك للأحاديث وتركك لما هو حجة عليك ،
    لست أغير من الله ولا من رسول الله ؟
    قلت لك : قال الله قال رسوله قال السلف والمفسرون ، ثم تقول : هذا اكتشاف ، راجع كلام السلف في الطبري بنفسك لتعلم أنه كلام قديم للسلف :
    لدليل الأول : قال تعالى :{ إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ (96) }[]
    قال الطبري: وأصل"البكّ": الزحم، يقال: منه:"بكّ فلانٌ فلانًا" إذا زحمه وصدمه -"فهو يَبُكه بَكًّا، وهم يتباكُّون فيه"، يعني به: يتزاحمون ويتصادمون فيه. فكأن"بَكَّة""فَع لة" من"بَكَّ فلان فلانًا" زحمه، سُميت البقعة بفعل المزدحمين بها.
    ثم خرج عن عطاء عن أبي جعفر قال: مرت امرأة بين يدي رجل وهو يصلي وهي تطوف بالبيت، فدفعها. قال أبو جعفر: إنها بَكَّةٌ، يبكّ بعضُها بعضًا ".
    وعن مجاهد قال: إنما سميت"بكة"، لأن الناس يتباكُّون فيها، الرجالَ والنساءَ.
    إقرأ قبل أن تنكر . ثم اقرأ قبل ان تتهم .
    قلتُ : "
    فظهر بهذا الجمع أن فيه طواف الرجال مع النساء ، لكن من غير اختلاط يؤدي إلى الالتصاق ". وأنت تقول بأني أجيز الالتصاق :
    كل هذا لأن الأدلة وكلام السلف حجة عليك ، فلا تتهرب بدعوى الغيرة ، فإن منها ما يجب الله ومنها ما يبغضه .
    هذا مع أن زوجات النبي عليه السلام مأمورات بزيادة المجانبة
    عن أنس بن مالك، أن صفية وقعت في سهم دحية الكلبي، فقيل: يا رسول الله، قد وقعت في سهم دحية جارية جميلة، " فاشتراها رسول الله صلى الله عليه وسلم بسبعة أرؤس، فجعلها عند أم سليم حتى تهيأ وتعتد " - فيما يعلم حماد - فقال الناس: والله ما ندري أتزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم أو تسراها؟ فلما حملها سترها وأردفها خلفه، فعرف الناس أنه قد تزوجها. " فلما دنا من المدينة أوضع الناس، وأوضع رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكذلك كانوا يصنعون، فعثرت الناقة، فخر رسول الله صلى الله عليه وسلم وخرت معه، وأزواج النبي صلى الله عليه وسلم ينظرن، فقلن: أبعد الله اليهودية، وفعل بها، وفعل. فقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فسترها وأردفها خلفه "

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    430

    افتراضي رد: أين مطاف النساء ؟!!

    إن لم تعتد بالأدلة وكلام السلف فخذ من الخلف :
    قال الشنقيطي في تفسيره للآية :{ إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم ويبشر المؤمنين الذين يعملون الصالحات أن لهم أجرا كبيرا (9)} في معرض ذكره للترجيج بين المصالح : " ... وكذلك العنب تعصر منه الخمر وهي أم الخبائث ، إلا أن مصلحة وجود العنب والزبيب والانتفاع بهما في أقطار الدنيا مصلحة راجحة على مفسدة عصر الخمر منها ألغيت لها تلك المفسدة المرجوحة ، واجتماع الرجال والنساء في البلد الواحد قد يكون سببا لحصول الزنى إلا أن التعاون بين المجتمع من ذكور وإناث مصلحة أرجح من تلك المفسدة "،

    ثم قال :" ولذا لم يقل أحد من العلماء إنه يجب عزل النساء في محل مستقل عن الرجال ، وأن يجعل عليهن حصن قوي لا يمكن الوصول إليهن معه ، وتجعل المفاتيح بيد أمين معروف بالتقى والديانة ، كما هو مقرر في الأصول ."


  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    235

    افتراضي رد: أين مطاف النساء ؟!!

    زياني ..
    اعتقد انك تقصد من فوائد تكاتف المجتمع : كالمحارم مع نساءهم والاهتمام بهم وعدم اهمالهم بالاتكال على انظمة الفصل الجاهزة .. انه يولد شعور بينهم بالمسؤولية والمحبة

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    430

    افتراضي رد: أين مطاف النساء ؟!!

    وفي آداب الزفاف للألباني قال :
    36 قيام العروس على خدمة الرجال :
    ولا بأس من أن تقوم على خدمة المدعوين العروس نفسها إذا كانت متسترة وأمنت الفتنة لحديث سهل بن سعد قال : لما عرس أبو أسيد الساعدي دعا النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه فما صنع لهم طعاما ولا قدمه إليهم إلا امرأته أم أسيد بلت ( وفي رواية : أنقعت ) تمرات في تور ( 2 ) من حجارة من الليل فلما فرغ النبي صلى الله عليه وسلم من الطعام أماثته له فسقته تتحفه بذلك [ فكانت امرأته يومئذ خادمهم وهي العروس ]
    وثبت في صحيح مسلم فيما معناه أن بعض الصحابة كان على بعيره فمرت بهم أمرأة فأردفها النبي عليه السلام خلف بعض الصحابة ".
    فهل ستظن نفسك أنك أغير من رسول الله أو افضل من صحابة رسول الله ؟؟؟

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    المشاركات
    430

    افتراضي رد: أين مطاف النساء ؟!!

    ماذا ستقول فيما هو موجود في صحيح مسلم :""
    " باب جواز إرداف المرأة الأجنبية إذا أعيت في الطريق ثم خرج 2182 عن هشام، أخبرني أبي، عن أسماء بنت أبي بكر، قالت: تزوجني الزبير وما له في الأرض من مال ولا مملوك ولا شيء، غير فرسه، قالت: فكنت أعلف فرسه، وأكفيه مئونته وأسوسه وأدق النوى لناضحه، وأعلفه، وأستقي الماء وأخرز غربه وأعجن، ولم أكن أحسن أخبز، وكان يخبز لي جارات من الأنصار وكن نسوة صدق، قالت: وكنت أنقل النوى من أرض الزبير التي أقطعه رسول الله صلى الله عليه وسلم على رأسي، وهي على ثلثي فرسخ قالت: فجئت يوما والنوى على رأسي، فلقيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه نفر من أصحابه، فدعاني، ثم قال: «إخ إخ» ليحملني خلفه، قالت: فاستحييت وعرفت غيرتك، فقال: والله لحملك النوى على رأسك أشد من ركوبك معه، قالت: حتى أرسل إلي أبو بكر، بعد ذلك، بخادم فكفتني سياسة الفرس فكأنما أعتقتني ".
    ةماذا ستقول عن تلك المرأة الصحابية التي كانت تبيع في السوق فعراها يهودي، وقامت من أجلها غزوة كاملة ، ولم يمنعها رسول الله من السوق .
    فهل حبيب الله رسول الله الذي قال :" لا أحد أغير من الله "، وقال عن نفسه :" بأنه أغير الخلق " فهل يرضى بالدياثة معاذ الله حتى من نقل هذا الكلام ؟
    أخي تكلم بالأدلة فإنها كثيرة جدا ، ولا ترد بالعاطفة، فأرد عليك بأن آتيك بأدلة أخرى كثيرة جدا.

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    69

    افتراضي رد: أين مطاف النساء ؟!!

    لسنا من أهل الجدال و المراء !
    الآثار التي أوردتها و تردد أنني استقطعتها عليك لا لك و نحن ذكرنا الشاهد فقط !
    فالجزء المتبقي من أثر عمر رضي الله عنه ليس فيه إلا أنه عذر الرجل بجهله و من ورعه قل امتثل !!
    و الجزء المتبقي من أثر عائشة رضي الله عنه أنها أنكرت هذا الأمر و لم ترض بوجود الإختلاط و و نهرت المرأة و قالت انطلقي عنك !!!
    و من أعجب الإستدلال استدلالك بأن اسمها بكة على جواز الإختلاط من وجوه
    الأول أنه اسم يصف الحال أما مشروعيته أو لا فليس فيه ذكر !

    أن هذا القول مبني على صحة الإشتقاق و في خلاف بين أهل اللغة !

    أنه اسم عربي قبل الإسلام و قد خاطب الإسلام العرب بلغتهم و متعارفوه بينهم فهل أصبحت أفعال الجاهلية مصدر من مصادر التشريع ؟!!!

    أنه ليس فيه أن النساء يزاحمون الرجال بل فيه مطلق التزاحم و قد يكون مزاحمة النساء للنساء و مزاحمة الرجال للرجال

    إلى غير من ذلك وجوه !
    و إذا كان النقل دليل في نفسه فهناك نقول كثيرة من العلماء تخالف هذا بل هناك كتاب و ليس عبارات في سطور و هو كتاب الإختلاط للدكتور عبدالعزيز الطريفي تقصى فيه جميع أدلة المجيزين و جعلها قاعا صفصفا !!!
    و الذين أجازوا أجازوا بشروط منها الأمن من الفتنة و في زمننا هذا لا يمكن الأمان منها !!!
    و على التسليم بثبوت الإختلاط في الطواف عند السلف فالحال اليوم ليس الحال بالأمس !!
    اليوم التزاحم شديد و يحدث التصاق كامل و قواعد الشرع و نصوصه العامة تأبى هذا !!!
    هذا أمر الأمرالآخر في تخصيص طواف للنساء عدم تعريضهن لشدة الزحام خاصة أيام المواسم و قد كنت في الحرم مرة وقت زحام و سمعت صراخ النساء و نحيبهن فأين حضورقلوبهن في هذه العبادة و هن في هذه الحال ؟!!!
    فتخصيص طواف لهنفيه من تيسير العبادة و حفظ الخصوصية و الفوائد الكثيرة ما لا يحصى !!
    وسؤالي هل إذا رأيت رجلا يطوف وسط محارمك و مرة يلتصق جسمه بجسمهن و مرة يمشي بجوارهن هل ترضى بذلك ؟!!
    لم تجبني عليه و لم يحرك فيك ساكنا !!!
    و أظن أن هذا يرضيك و يسرك لإن كان هذا صحيحا فو الله إن بطن الأرض خير لك من ظهرها !!!
    و صلى و سلم على نبينا محمد !

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •