شروط الدعاء وموانع الإجابة - الصفحة 3
صفحة 3 من 14 الأولىالأولى 12345678910111213 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 60 من 263
34اعجابات

الموضوع: شروط الدعاء وموانع الإجابة

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,545

    افتراضي رد: شروط الدعاء وموانع الإجابة

    المبحث الأول:

    شروط الدعاء



    الشرط لغة: العلامة،

    واصطلاحاً: ما يلزم من عدمه العدم
    ولا يلزم من وجوده وجود، ولا عدم لذاته [1].


    من أعظم وأهم شروط قبول الدعاء
    ما يأتي:


    الشرط الأول:
    الإخلاص :

    وهو تصفية الدعاء والعمل من كل ما يشوبه،
    وصرف ذلك كله لله وحده،
    لا شرك فيه،
    ولا رياء
    ولا سُمعة،
    ولا طلباً للعرض الزائل،
    ولا تصنعاً

    وإنما يرجو العبد ثواب الله
    ويخشى عقابه،
    ويطمع في رضاه [2].


    وقد أمر الله تعالى بالإخلاص
    في كتابه الكريم


    فقال تعالى:

    { قُلْ أَمَرَ رَبِّي بِالْقِسْطِ
    وَأَقِيمُواْ وُجُوهَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ

    وَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ
    كَمَا بَدَأَكُمْ تَعُودُونَ } [3] .


    وقال:

    { فَادْعُواْ اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ

    وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ } [4].


    وقال تعالى:

    { أَلا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ

    وَالَّذِينَ اتَّخَذُواْ مِن دُونِهِ أَوْلِيَآءَ
    مَا نَعْبُدُهُمْ إِلا لِيُقَرِّبُونَآ إِلَى اللَّهِ زُلْفَى

    إِنَّ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ
    فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ
    إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي
    مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ } [5].


    وقال سبحانه:

    { وَمَآ أُمِرُواْ إِلا لِيَعْبُدُواْ اللَّهَ

    مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَآءَ } [6].




    ````````````````````````````
    ([1]) الفوائد الجلية في المباحث الفرضية لسماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز ص12
    وعدة الباحث في أحكام التوارث للشيخ عبد العزيز الناصر الرشيد ص4.

    ([2]) انظر: مقومات الداعية الناجح للمؤلف ص283.
    ([3]) سورة الأعراف، الآية: 29.
    ([4]) سورة غافر، الآية: 14.
    ([5]) سورة الزمر، الآية: 3.
    ([6]) سورة البينة، الآية: 5.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم
    الحمد لله رب العالمين

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,545

    افتراضي رد: شروط الدعاء وموانع الإجابة

    وعن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال:
    كنت خلف النبي صلّى الله عليه وسلّم فقال:

    يا غُلامُ إني أُعلِّمك كلمات:

    احفظ الله يحفظْكَ،

    احفظِ الله تجدْهُ تُجاهك،

    إذا سألت فاسأل الله،

    وإذا استعنت فاستعن بالله،

    واعلم أنَّ الأُمة لَوِ اجتمعت
    على أن ينفعوك بشيء
    لم ينفعوكَ إلا بشيء
    قد كتبه الله لك،

    وإن اجتمعوا على أن يضروك بشيء
    لم يضروك إلا بشيء
    قد كتبه الله عليك،

    رُفعتِ الأقلامُ
    وجفَّت الصُّحفُ [1].

    وسؤال الله تعالى:
    هو دعاؤه والرغبة إليه

    كما قال تعالى:

    { وَسْـئَلُواْ اللَّهَ مِن فَضْلِهِ

    إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا } [2].

    ````````````````````````````
    ([1]) أخرجه الترمذي 4/667 وقال: حديث حسن صحيح، وأحمد 1/293،
    وصححه الألباني في صحيح الترمذي 2/309.

    ([2]) سورة النساء، الآية: 32.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم
    الحمد لله رب العالمين

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,545

    افتراضي رد: شروط الدعاء وموانع الإجابة

    الشرط الثاني:
    المتابعة،

    وهي شرط في جميع العبادات،


    لقوله تعالى:

    { قُلْ إِنَّمَآ أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ
    يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَآ
    إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ

    فَمَن كَانَ يَرْجُواْ لِقَآءَ رَبِّهِ
    فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحًا

    وَلا يُشْرِكْ
    بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا} [1].

    والعمل الصالح

    هو ما كان موافقاً لشرع الله تعالى
    ويُراد به وجه الله سبحانه.

    فلا بد أن يكون الدعاء والعمل خالصاً لله
    صواباً على شريعة
    رسول الله صلى الله عليه وسلم [2]،

    ````````````````````````````
    ([1]) سورة الكهف، الآية: 110.
    ([2]) انظر: تفسير ابن كثير 3/109.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم
    الحمد لله رب العالمين

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,545

    افتراضي رد: شروط الدعاء وموانع الإجابة

    ولهذا قال الفضيل بن عياض
    في تفسير قوله تعالى:

    { تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ
    وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ،

    الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ
    لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً
    وَهُوَ الْعَزِيزُ الْغَفُورُ } [1].

    قال: هو أخلصه وأصوبه.

    قالوا: يا أبا علي ما أخلصه وأصوبه ؟

    فقال: ” إن العمل إذا كان خالصاً
    ولم يكن صواباً لم يقبل،

    وإذا كان صواباً
    ولم يكن خالصاً لم يقبل،

    حتى يكون خالصاً صواباً.

    والخالص أن يكون لله،
    والصواب أن يكون على السنة[2].


    ثم قرأ قوله تعالى:

    { قُلْ إِنَّمَآ أَنَا بَشَرٌ مِّثْلُكُمْ
    يُوحَى إِلَيَّ أَنَّمَآ
    إِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ

    فَمَن كَانَ يَرْجُواْ لِقَآءَ رَبِّهِ
    فَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحًا

    وَلا يُشْرِكْ
    بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا}
    [3].




    ````````````````````````````
    ([1]) سورة الملك، الآيتان: 1، 2.
    ([2]) انظر: مدارج السالكين لابن القيم 2/89.
    ([3]) سورة الكهف، الآية: 110.


    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم
    الحمد لله رب العالمين

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,545

    افتراضي رد: شروط الدعاء وموانع الإجابة

    وقال تعالى:

    { وَمَنْ أَحْسَنُ دِينًا
    مِّمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ للَّهِ
    وَهُوَ مُحْسِنٌ

    واتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا
    وَاتَّخَذَ اللَّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلاً } [1]

    وقال تعالى:

    { وَمَن يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ
    وَهُوَ مُحْسِنٌ
    فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى
    وَإِلَى اللَّهِ عَاقِبَةُ الأُمُورِ } [2].


    فإسلامُ الوجه:
    إخلاصُ القصد والدعاء والعمل لله وحده،

    والإحسانُ فيه:
    متابعة رسول الله صلى الله عليه وسلم وسنته[3].

    ````````````````````````````
    ([1]) سورة النساء، الآية: 125.
    ([2]) سورة لقمان، الآية: 22.
    ([3]) انظر: مدارج السالكين 2/90.
    الحمد لله رب العالمين

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,545

    افتراضي رد: شروط الدعاء وموانع الإجابة

    فيجب على المسلم
    أن يكون مُتبعاً للنبي صلى الله عليه وسلم
    في كل أعماله،

    لقوله تعالى:

    { لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ
    أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ
    لِّمَن كَانَ يَرْجُواْ اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ
    وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا } [1].

    وقال:

    { قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ
    فَاتَّبِعُونِي

    يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ
    وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ
    وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ } [2].


    وقال تعالى:

    { وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ } [3].

    وقال:

    { قُلْ أَطِيعُواْ اللَّهَ
    وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ

    فَإِن تَوَلَّواْ
    فَإِنَّمَا عَلَيْهِ مَا حُمِّلَ وَعَلَيْكُم مَّا حُمِّلْتُمْ

    وَإِن تُطِيعُوهُ تَهْتَدُواْ

    وَمَا عَلَى الرَّسُولِ
    إِلاَّ الْبَلاغُ الْمُبِينُ } [4].



    ````````````````````````````
    ([1]) سورة الأحزاب، الآية: 21.
    ([2]) سورة آل عمران، الآية: 31.
    ([3]) سورة الأعراف، الآية: 158.
    ([4]) سورة النور، الآية: 54.
    الحمد لله رب العالمين

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,545

    افتراضي رد: شروط الدعاء وموانع الإجابة

    ولا شك أن العمل
    الذي لا يكون
    على شريعة النبي صلى الله عليه وسلم
    يكون باطلاً،

    لحديث عائشة رضي الله عنها
    عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:

    من أحدث في أمرنا هذا
    ما ليس منه
    فهو ردٌّ .
    الحمد لله رب العالمين

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,545

    افتراضي رد: شروط الدعاء وموانع الإجابة

    الشرط الثالث:

    الثقة بالله تعالى
    واليقين بالإجابة [1] :


    فمن أعظم الشروط لقبول الدعاء
    الثقة بالله تعالى،
    وأنه على كل شيء قدير،
    لأنه تعالى يقول للشيء كن فيكون،


    قال سبحانه:

    { إِنَّمَا قَوْلُنَا لِشَيْءٍ إِذَآ أَرَدْنَاهُ
    أَن نَّقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ } [2].


    وقال سبحانه:

    { إِنَّمَآ أَمْرُهُ إِذَآ أَرَادَ شَيْئًا
    أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ } [3].


    ومما يزيد ثقة المسلم بربه تعالى
    أن يعلم أن جميع
    خزائن الخيرات والبركات
    عند الله تعالى،


    قال سبحانه:

    { وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ عِندَنَا خَزَآئِنُهُ

    وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلاَّ بِقَدَرٍ مَّعْلُومٍ } [4].



    ````````````````````````````
    ([1]) انظر: جامع العلوم والحكم 2/407 ومجموع فتاوى ابن باز جمع الطيار 1/258.
    ([2]) سورة النحل، الآية: 4.
    ([3]) سورة يس، الآية: 82.
    ([4]) سورة الحجر، الآية: 21.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم
    الحمد لله رب العالمين

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,545

    افتراضي رد: شروط الدعاء وموانع الإجابة

    وقال صلى الله عليه وسلم
    في الحديث القدسي
    الذي رواه عن ربه تبارك وتعالى:

    ... يا عبادي
    لو أن أوَّلكم وآخركُم
    وإنسَكُم وجنَّكم
    قاموا في صعيدٍ واحدٍ فسألوني،
    فأعطيتُ كلَّ إنسانٍ مسألته،

    ما نقص ذلك مما عندي

    إلا كما يَنْقُصُ المِخْيَطُ

    إذا أُدخِلَ البَحْرَ [1].


    وهذا يدل
    على كمال قدرته سبحانه وتعالى،
    وكمال ملكه،
    وأن ملكه وخزائنه لا تنفد
    ولا تنقص بالعطاء،

    ولو أعطى الأولين والآخرين:
    من الجن والإنس جميع ما سألوه
    في مقام واحد [2]،

    ````````````````````````````
    ([1]) مسلم عن أبي ذر رضي الله عنه برقم 2577.
    ([2]) جامع العلوم والحكم 2/48.
    الحمد لله رب العالمين

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,545

    افتراضي رد: شروط الدعاء وموانع الإجابة

    ولهذا قال صلى الله عليه وسلم:

    يدُ الله [1] ملأى لا يَغِضُها نَفَقةٌ
    سحّاءُ [2] الليلَ والنهارَ

    أرأيتُم ما أنفقَ مُذْ خلَقَ السماءَ [3] والأرض
    فإنه لم يغِضْ ما في يده
    وكان عرشُهُ على الماءِ
    وبيده [4] الميزان يخفض ويرفع[5].


    فالمسلم إذا علم ذلك
    فعليه أن يدعو الله وهو موقن بالإجابة،
    لما تقدم،

    ولحديث أبي هريرة رضي الله عنه
    عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

    ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة...“ [6]
    الحديث.

    ولهذا بين صلى الله عليه وسلم
    أن الله يستجيب دعاء المسلم
    الذي قام بالشروط
    وعمل بالآداب،
    وابتعد عن الموانع

    فقال:
    ما من مسلم يدعو الله بدعوة
    ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم
    إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث ...“ [7]
    الحديث.

    ```````````````````````````
    ([1]) في رواية مسلم: ”يمين الله ملأى“ رقم 993.

    ([2]) سحَّاءُ: أي دائمة الصب تصب العطاء صبّاً
    ولا ينقصها العطاء الدائم في الليل والنهار،
    انظر: الفتح 13/395.

    ([3]) في رواية للبخاري بالجمع للسموات والأرض برقم 7441.

    ([4]) وفي رواية للبخاري ومسلم ”وبيده الأخرى“ رقم 7411،
    وفي مسلم 993، والترمذي برقم 3045.

    ([5]) البخاري بلفظه عن أبي هريرة رضي الله عنه برقم 4684،
    ومسلم بنحوه برقم 993،
    والترمذي بلفظ: ”يمين الرحمن ملأى“ برقم 3045.

    ([6]) الترمذي 5/517 وحسنه الشيخ ناصر الدين الألباني،
    في الأحاديث الصحيحة برقم 594،
    وفي صحيح الترمذي برقم 2766،
    وأخرجه أحمد 2/177، والحاكم 1/493.

    ([7]) أحمد في المسند 3/18، وفي الترمذي عن جابر بن عبد الله برقم 3381،
    وعن عبادة بن الصامت برقم 3573،
    وحسنهما الألباني في صحيح الترمذي 3/140، 181.
    الحمد لله رب العالمين

  11. #51
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,545

    افتراضي رد: شروط الدعاء وموانع الإجابة

    الشرط الرابع:

    حضور القلب والخشوع
    والرغبة فيما عند الله من الثواب
    والرهبة مما عنده من العقاب،

    فقد أثنى الله تعالى على زكريا وأهل بيته

    فقال تعالى:

    { وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَى رَبَّهُ
    رَبِّ لا تَذَرْنِي فَرْدًا
    وَأَنتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ،

    فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَوَهَبْنَا لَهُ يَحْيَى
    وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ


    إِنَّهُمْ كَانُواْ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ
    وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا
    وَكَانُواْ لَنَا خَاشِعِينَ } [1].



    ``````````````````````````
    ([1]) سورة الأنبياء، الآيتان: 89، 90.


    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم
    الحمد لله رب العالمين

  12. #52
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,545

    افتراضي رد: شروط الدعاء وموانع الإجابة

    فلا بد للمسلم في دعائه
    من أن يحضر قلبه،
    وهذا أعظم شروط قبول الدعاء

    كما قال الإمام ابن رجب رحمه الله تعالى [1]،

    وقد جاء في حديث أبي هريرة عند الإمام الترمذي:

    ادعوا الله وأنتم موقنون بالإجابة،

    واعلموا أن الله لا يستجيب دعاءً
    من قلب غافل لاهٍ [2].


    وقد أمر الله تعالى بحضور القلب والخشوع
    في الذكر والدعاء،

    فقال سبحانه:

    { وَاذْكُر رَّبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعاً وَخِيفَةً
    وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ
    بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ
    وَلاَ تَكُن مِّنَ الْغَافِلِينَ } [3].

    ``````````````````````````
    ([1]) جامع العلوم والحكم 2/403.

    ([2]) الترمذي برقم 3479، وله شاهد عند أحمد 2/177 من حديث عبد الله بن عمر
    ولكنه من طريق ابن لهيعة،
    والحديث حسنه الألباني في الأحاديث الصحيحة برقم 594،
    وفي صحيح سنن الترمذي برقم 2766.

    ([3]) سورة الأعراف، الآية: 205.
    الحمد لله رب العالمين

  13. #53
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,545

    افتراضي رد: شروط الدعاء وموانع الإجابة

    الشرط الخامس:
    العزمُ والجَزم ُوالجِدُّ في الدعاء :

    المسلم إذا سأل ربه فإنه يجزم ويعزم بالدعاء،
    ولهذا نهى صلى الله عليه وسلم
    عن الاستثناء في الدعاء،

    فعن أنس رضي الله عنه قال:
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

    إذا دعا أحدكم فليعزم في الدعاء

    ولا يقلْ اللهم إن شئت فأعطني
    فإن الله لا مُسْتَكْرِهَ لهُ[1].

    وفي رواية:

    فإن الله
    لا مُكْرِهَ له[2].


    وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال:
    قال النبي صلى الله عليه وسلم:

    لا يَقُولَنَّ أحدكم:
    اللهم اغفر لي إن شئت،
    اللهم ارحمني إن شئت،

    ولكن ليعزم المسألة
    وليُعظِّم الرغبة

    فإن الله
    لا يتعاظمُهُ شيءٌ أعطاه[3].



    ``````````````````````````
    ([1]) البخاري برقم 6338، ومسلم برقم 2678.

    ([2]) والمراد باللفظين جميعاً أن الذي يحتاج إلى التعليق بالمشيئة
    هو الذي يحصل إكراهه على الشيء
    فيُخفف الأمر عليه حتى لا يشق عليه
    والله مُنزّهٌ عن ذلك
    فتح الباري 11/140 وشرح النووي 17/10.

    ([3]) البخاري برقم 339، ومسلم واللفظ له برقم 2679.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم
    الحمد لله رب العالمين

  14. #54
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,545

    افتراضي رد: شروط الدعاء وموانع الإجابة

    المبحث الثاني:
    موانع إجابة الدعاء



    المانع: لغة:
    الحائل بين الشيئين،

    واصطلاحاً:

    ما يلزم من وجوده العدم
    ولا يلزم من عدمه وجود، ولا عدم لذاته،
    عكس الشرط [1].

    ومن هذه الموانع ما يأتي:


    المانع الأول:


    التوسع في الحرام:
    أكلاً، وشرباً، ولبساً، وتغذية [2].

    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

    يا أيها الناس إن الله طيّبٌ
    لا يقبلُ إلا طيباً،

    وإن الله تعالى أمر المؤمنين
    بما أمر به المرسلين،

    فقال تعالى:

    { يَآ أَيُّهَا الرُّسُلُ
    كُلُواْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ

    وَاعْمَلُواْ صَالِحًا
    إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ } [3].

    وقال:

    { يَآ أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ
    كُلُواْ مِن طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ } [4].


    ثم ذكر الرجل يطيل السفر
    أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء:
    يا ربِّ!
    يا ربِّ!
    ومطعمُهُ حرامٌ،
    ومشربُهُ حرامٌ،
    وملبسُهُ حرامٌ،
    وغُذِيَ بالحرام

    فأنَّى يُستجاب لذلك[5].


    وقد قيل
    كما ذكر ابن رجب رحمه الله تعالى
    في معنى هذا الحديث:

    إن الله لا يقبل من الأعمال إلا ما كان طيباً طاهراً
    من المفسدات كلها:
    كالرياء، والعجب،

    ولا من الأموال إلا ما كان طيباً حلالاً،

    فإن الطيب توصف به الأعمال،
    والأقوال، والاعتقادات [6]


    والمراد بهذا أن الرسل وأممهم
    مأمورون بالأكل من الطيبات
    والابتعاد عن الخبائث والمحرمات،

    ثم ذكر في آخر الحديث
    استبعاد قبول الدعاء
    مع التوسع في المحرمات:
    أكلاً، وشرباً، ولبساً، وتغذيةً.



    ``````````````````````````
    ([1]) الفوائد الجلية في المباحث الفرضية لسماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز ص12،
    وعدة الباحث في أحكام التوارث للشيخ عبد العزيز الناصر الرشيد ص7.

    ([2]) جامع العلوم والحكم 1/277.
    ([3]) سورة المؤمنون، الآية: 51.
    ([4]) سورة البقرة، الآية: 172.
    ([5]) مسلم برقم 1015.
    ([6]) جامع العلوم والحكم 1/259.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم
    الحمد لله رب العالمين

  15. #55
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,545

    افتراضي رد: شروط الدعاء وموانع الإجابة

    ولهذا كان الصحابة والصالحون
    يحرصون أشد الحرص
    على أن يأكلوا من الحلال
    ويبتعدوا عن الحرام،

    فعن عائشة رضي الله عنها قالت:

    ”كان لأبي بكر غلامٌ يُخرج له الخراجَ
    وكان أبو بكر يأكل من خراجه [1]،

    فجاء يوماً بشيء فأكله أبو بكر

    فقال له الغلام: أتدري ما هذا؟

    فقال أبو بكر: وما هو؟

    قال: كنتُ تكهَّنتُ لإنسانٍ في الجاهلية
    وما أُحسِنُ الكِهانةَ
    إلا أني خَدعتُهُ فأعطاني بذلك،
    فهذا الذي أكلتَ منه،

    فأدخل أبو بكر يده [2]
    فقاءَ كلَّ شيء في بطنه[3].


    ورُوي في رواية لأبي نُعيم في الحلية
    وأحمد في الزهد

    ”فقيل له يرحمك الله
    كلُّ هذا من أجل هذه اللقمة ؟

    قال:
    لو لم تخرج إلا مع نفسي لأخرجتها،

    سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:

    كلُّ جسد نبت من سُحْتٍ
    فالنارُ أولى به

    فخشيت أن ينبت شيء من جسدي
    من هذه اللقمة [4].

    `````````````````````
    ([1]) أي يأتيه بما يكسبه والخراج ما يقرره السيد على عبده من مال يحضره له من كسبه. الفتح 7/154.

    ([2]) فأدخل أبو بكر يده: أي أدخلها في حلقه.

    ([3]) البخاري برقم 3842، مع الفتح 7/149.

    ([4]) أخرجه أبو نعيم في الحلية 1/31، وأحمد في الزهد بمعناه ص164،
    وصححه الألباني في صحيح الجامع عن جابر عند أحمد والدارمي والحاكم.
    انظر: صحيح الجامع 4/172.
    الحمد لله رب العالمين

  16. #56
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,545

    افتراضي رد: شروط الدعاء وموانع الإجابة

    ففي حديث الباب
    أن هذا الرجل الذي قد توسع في أكل الحرام
    قد أتى بأربعة أسباب من أسباب الإجابة:

    الأول: إطالة السفر،

    والثاني: حصول التبذل في اللباس والهيئة،

    ولهذا قال صلى الله عليه وسلم:

    ربَّ أشْعَثَ [1] مدفوع بالأبواب
    لو أقسم على الله لأبره[2].


    والثالث: يمد يديه إلى السماء

    إن الله حيي كريم
    يستحي من عبده إذا رفع إليه يديه
    أن يردهما صفراً خائبتين[3].


    والرابع: الإلحاح على الله
    بتكرير ذكر ربوبيته
    وهو من أعظم ما يطلب به إجابة الدعاء

    ومع ذلك كله قال صلى الله عليه وسلم:

    فأنى يستجاب لذلك

    وهذا استفهام
    وقع على وجه التعجب والاستبعاد [4].

    فعلى العبد المسلم التوبة إلى الله تعالى
    من جميع المعاصي والذنوب،
    ويرد المظالم إلى أهلها
    حتى يسلم من هذا المانع العظيم
    الذي يحول بينه وبين إجابة دعائه.




    `````````````````````
    ([1]) الأشعث: الملبد الشعر المغبر غير مدهون ولا مرجل.
    ([2]) مسلم برقم 2622.

    ([3]) أبو داود 2/78 برقم 1488، والترمذي 5/557، وابن ماجه 2/1271،
    والبغوي في شرح السنة 5/185،
    وصححه الألباني في صحيح الترمذي 3/179
    وصحيح ابن ماجه برقم 3865.

    ([4]) جامع العلوم والحكم 1/269، 275 و1/269-275.
    الحمد لله رب العالمين

  17. #57
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,545

    افتراضي رد: شروط الدعاء وموانع الإجابة

    المانع الثاني:

    الاستعجال وترك الدعاء:

    من الموانع التي تمنع إجابة الدعاء
    أن يستعجل الإنسان المسلم
    ويترك الدعاء،
    لتأخر الإجابة [1]،

    فقد جعل رسول الله صلى الله عليه وسلم
    هذا العمل مانعاً من موانع الإجابة

    حتى لا يقطع العبد رجاءه من إجابة دُعائه
    ولو طالت المدة،

    فإنه سبحانه
    يحب الملحين في الدعاء [2].

    عن أبي هريرة رضي الله عنه
    أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:

    يُستجاب لأحدكم ما لم يعجلْ
    فيقول:
    قد دعوتُ فلم يُستجَبْ لي[3].


    `````````````````````
    ([1]) جامع العلوم والحكم 2/403.
    ([2]) جامع العلوم والحكم 2/403.
    ([3]) البخاري برقم 6340، ومسلم برقم 2735.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة أم علي طويلبة علم
    الحمد لله رب العالمين

  18. #58
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,545

    افتراضي رد: شروط الدعاء وموانع الإجابة

    وعنه رضي الله عنه
    عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:

    لا يزالُ يستجاب للعبد
    ما لم يدعُ بإثم أو قطيعةِ رحمٍ
    ما لم يستعجل .

    قيل: يا رسول الله!

    ما الاستعجال؟

    قال:

    يقول قد دعوتُ،
    وقد دعوتُ
    فلم أرَ يستجيبُ لي
    فيستحسر [1]عند ذلك
    ويدعُ الدعاءَ [2].

    `````````````````````
    ([1]) ومعنى يستحسر: أي ينقطع عن الدعاء
    ومنه قوله تعالى: { لا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَلا يَسْتَحْسِرُونَ } أي لا ينقطعون عنها.
    انظر: شرح النووي، والفتح 11/141.

    ([2]) مسلم 4/2096.
    الحمد لله رب العالمين

  19. #59
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,545

    افتراضي رد: شروط الدعاء وموانع الإجابة

    فالعبد لا يستعجل في عدم إجابة الدعاء،

    لأن الله قد يؤخر الإجابة لأسباب:
    إما لعدم القيام بالشروط،
    أو الوقوع في الموانع،
    أو لأسباب أخرى
    تكون في صالح العبد وهو لا يدري،

    فعلى العبد إذا لم يستجب دعاؤه
    أن يراجع نفسه
    ويتوب إلى الله تعالى من جميع المعاصي،
    ويبشر بالخير العاجل والآجل،

    والله تعالى يقول:

    { وَلاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاَحِهَا

    وَادْعُوهُ خَوْفًا وَطَمَعًا

    إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ } [1].

    فما دام العبد يلحُّ في الدعاء
    ويطمعُ في الإجابة
    من غير قطع
    فهو قريب من الإجابة،

    ومن أدمن قرع الباب
    يوشك أن يُفتح له [2].

    `````````````````````
    ([1]) سورة الأعراف، الآية: 56.
    ([2]) جامع العلوم والحكم 2/404.
    الحمد لله رب العالمين

  20. #60
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    المشاركات
    13,545

    افتراضي رد: شروط الدعاء وموانع الإجابة

    وقد تُؤخرُ الإجابة لمدة طويلة
    كما أخر سبحانه إجابة يعقوب
    في رد ابنه يوسف إليه،
    وهو نبي كريم،

    وكما أخر إجابة نبيه أيوب عليه الصلاة والسلام
    في كشف الضر عنه،

    وقد يُعطى السائل خيراً مما يسأل،
    وقد يُصرف عنه من الشر
    أفضل مما سأل [1].

    `````````````````````
    ([1]) انظر: مجموع فتاوى العلامة ابن باز 1/261 جمع الطيار.
    الحمد لله رب العالمين

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •